مركز تحميل الصور والملفات
 

العودة   ¬°•| منتديات نبـض الإمارات |•°¬ > المنتديات الرمضـانيــة > الخيمـة الرمضــانيــة

الإهداءات

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 19-10-2006, 03:10 PM   #11
DaNGer MaN
مجموعة النخبة


DaNGer MaN غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 6239
 تاريخ التسجيل :  May 2004
 أخر زيارة : 08-04-2009 (09:56 PM)
 المشاركات : 12,202 [ + ]
 التقييم :  10
افتراضي



إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ,
ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا ,
من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له ,
واشهد ان لا اله الا الله وحده لا شريك له واشهد ان محمد عبده ورسوله ,
صلى الله عليه وعلى آله وصحبه ومن سار على نهجه واقتفى اثره واستن بسنته الى يوم الدين .
أما بعد ,

أحبتي في الله اخواني واخواتي ,,
سلام الله عليكم ورحمته وبركاته
وبعد ,

احبتي في الله اخواني وأخواتي الكرام ,

تطوى الليالي والأيام وتنصرم الشهور والأعوام فمن الناس من قضى نحبه ومنهم من ينتظر , وإذا
بلغ الكتاب أجله فلا يستأخرون ساعة ولا يستقدمون .

فيا أحبتي قد أظلنا شهر عظيم مبارك كنتم تنتظرونه بفارغ الصبر , ولعل بعضنا قد أمل وسوف في التوبة
وقصر في الأيام الفائتة , فها هو قد مد له في أجله وأنسئ له في عمره فماذا عساه فاعل ؟

أحبتي إن بلوغ رمضان نعمة كبرى يقدرها حق قدرها الصالحون الذين هم عن سواعد الجد مشمرون .
فواجبنا جميعا استشعار هذه النعمة واغتنام هذه الفرصة ,
فإنها والله إن فاتت كانت خسارة ما بعدها خسارة
وحسرة وندامة ما بعدها ندامة .
فاشكروا الله احبتي في الله على هذه النعمة وهي بلوغ شهر رمضان .

وإنني واستكمالا لما وضعته في مخيلتي من خطة اسير بها في هذا الموقع الكريم من القاء الدروس ونشر العلم الشرعي
فإنني قد شمرت عن ساعدي في هذه الأيام المباركة وقررت ان اضع دروسا تختص بأحكام هذا الشهر الفضيل .

وما ذلك إلا نعبد الله تعالى على علم وبصيرة
ومن باب نشر العلم وتوصيل الخير للغير كانت هذه السلسلة الجديدة والتي سميتها :

(( السلسلة الذهبية للدروس الرمضانية ))

وسأحاول فيها الإختصار والتيسر وعدم التعقيد والتعسير بل ستكون دروسها قليلة اذكر فيها احكام مهمة تفيد المسلم في هذا الشهر الفضيل .

ولا شك ان ما سأذكره في الدروس من أحكام هي أمور اجتهادية قد يخالفني بعضكم فيها ,
ولكنني سأحاول قدر المستطاع ذكر الراجح فيها وما صح منها دون تعصب ولا تمذهب ولا تقليد أعمى
بل المرجع دائما وأبد الكتاب والسنة الصحيحة على فهم سلفنا الصالح رضي الله عنهم أجمعين .

فأسأل الله تعالى التوفيق والسداد والتيسر لإكمالها واتمامها ,
واسأله سبحانه ان تكون خالصة لوجهه الكريم
ليس فيها للنفس ولا للهوى ولا للشيطان حظ ولا نصيب .

وإليكم جميعا أحبتي في الله الدرس رقم ( 11 ) من دروس
(( السلسلة الذهبية للدروس الرمضانية ))
وهو بعنوان :

(( المفطرات 3 ))

اقصد بالمفطرات : هي الأمور التي يفعلها الصائم في نهار رمضان وتؤدي الى إفساد صومه وذلك
بطريق العمد , فإذا فعلها فسد صومه وزاد إثمه ووزره , وقد ذكرنا في الدرس الماضي من مفسدات الصوم :

1 - الأكل والشرب متعمدا .
2 - القيء عمدا .
3 - الحيض والنفاس .
4 - الحقن المغذية .


وفي هذا الدرس ان شاء الله نستكمل ما بدأناه من مفسدات الصيام فأقول وبالله التوفيق ومن مفسدات الصيام وهو الأمر الأخير من مفسدات الصيام :


5 - الجماع :

وقد اجمع العلماء على ان الجماع من المفطرات في نهار رمضان لمن جامع متعمدا و اما الناسي فلا شيء عليه .

قال الإمام الشوكاني رحمه الله تعالى :

( الجماع لا خلاف في انه يبطل الصيام إذا وقع من عامد أما إذا وقع على النسيان فبعض أهل العلم لحقه بمن كل أو شرب ناسيا )

انتهى .



وقال الإمام ابن القيم رحمه الله :


( والقران دال أن الجماع مفطر كالأكل والشرب لا يعرف فيه خلاف )


انتهى .


فإذا أتى رجل امرأته في نهار رمضان فإن عليه الكفارة المغلظة كما جاء في الحديث الصحيح :

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : بينما نحن جلوس عند النبي صلى الله عليه وسلم اذ جاء رجل فقال :

(( يا رسول الله هلكت , قال : ما لك ؟ قال : وقعت على امرأتي وانا صائم !

فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

(( هل تجد من رقبة تعتقها ؟ ))

قال : لا ,

قال : (( فهل تستطيع أن تصوم شهرين متتابعين ؟ ))

قال : لا ,

قال : (( فهل تجد إطعام ستين مسكينا ؟ ))

قال : لا ,

قال ك فمكث النبي صلى الله عليه وسلم , فبينما نحن على ذلك أتي النبي صلى الله عليه وسلم بعرق فيها تمر
- والعرق : الزبيل أو القفه أو ما يوضع فيه التمر - قال صلى الله عليه وسلم :

(( أين السائل ؟ ))

فقال : أنا ,

قال : (( خذ هذا فتصدق به )) .

فقال الرجل : على أفقر مني يا رسول الله ؟ فوالله ما بين لابتيها - يريد الحرتين - أهل بيت أفقر من أهل بيتي ,

فضحك النبي صلى الله عليه وسلم حتى بدت أنيابه ثم قال :

(( أطعمه أهلك ))

صحيح - أخرجه البخاري ومسلم في صحيحيهما .



مسائل مهمة في الحديث :

1 - على من تقع الكفارة هل الزوجيين أم الزوج فقط ؟

اختلف العلماء في هذه المسألة فمنهم من قال على الزوجين ومنهم من قال على الزوج فقط والذي نراه والله اعلم ان الكفارة
تقع على الزوج فقط دون الزوجة وهذا منطوق الحديث السابق .
فالنبي صلى الله عليه وسلم لم يذكر المرأة في هذا الحديث بل كان كل حديثة للرجل .
فالرجل عليه الكفارة إذا جامع زوجته في نهار رمضان أما المرأة فعليها قضاء هذا اليوم .
وهذا رأي الحسن والشافعي والأوزاعي رحمهم الله

وهذا ما رجحه شيخنا الألباني رحمه الله تعالى حيث سئل هذا السؤال :

هل الكفارة تقع على الرجل في جميع الحالات أم المتسبب في الجماع ؟


فقال الشيخ رحمه الله تعالى :

( الرجل يكفٌر في جميع الحالات )

انتهى كلامه رحمه الله

ومن علمائنا من فصل في ذلك فقال :

إذا وقع الجماع باختيار الزوجين وبرغبتهما فإن الكفارة عليهما جميعا , أما إذا كانت الزوجة مجبرة أي أن
زوجها أجبرها على أن تجامعه فإن الكفارة تكون على الزوج فقد , أما الزوجة فليس عليها شيء لأنها مجبرة .


فالله اعلم بالصواب .



2 - ترتيب الكفارة :


فيجب أن تؤدى الكفارة مرتبة كما جاءت في الحديث فيجب العتق أولا فإن لم يجد ولم يستطع فعليه صيام شهرين متتابعين
فإن لم يستطع أطعم ستين مسكينا .



3 - إذا تكرر الجماع هل تكرر الكفارة ؟

نعم الكفارة تكرر على عدد الأيام التي جامع فيها فمن جامع أمس فعليه الكفارة ومن جامع اليوم فعليه كفارة اليوم
أي كفارتين وهكذا فأي يوم جامع فيه يجب عليه أن يكفر عنه كل يوم لوحده .

لكن لو جامع في نفس اليوم أكثر عن مرة فماذا عليه هل عليه أكثر عن كفارة ؟

في هذه الحالة لا نقول عليه أكثر عن كفارة ,
فمن جامع أهله اليوم مثلا في نهار رمضان فعليه الكفارة
فإن أتى بعد ساعة وجامعها في نفس اليوم فلا نقول عليه كفارتين لا ,
لأن الجماع حصل في نفس اليوم .



4 – لا تجب الكفارة على من لم يستطع :

وهذا ظاهر من نص الحديث , فمن لم يملك الكفارة أو لم يستطع فلا تجب عليه الكفارة .
فالقدرة مناط التكليف .



5 – من لم يملك الكفارة فماذا عليه ؟

عليه أن يقضي هذا اليوم الذي جامع فيه ويستغفر ويتوب وليس عليه الكفارة لأنه غير مستطيع

فعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رجلا جاء النبي صلى الله عليه وسلم وقع بأهله في رمضان و
فذكر الحديث وقال في آخره :

(( فصم يوما , واستغفر الله ))

صحيح – أخرجه ابن خزيمة وابن ماجة وصححه الألباني



6 – هل يجوز صيام الشهرين متفرقا في كفارة الجماع أم يجب المتابعة ؟

نعم يجب المتابعة ولا يجوز أن يفصل بين الشهرين فيجب أن يصومهما متتابعين ولا يفصل بينهما

قال ابن خزيمة رحمه الله تعالى :

( باب الدليل على أن صيام الشهرين في كفارة الجماع لا يجوز متفرقا , إنما يجب صيام شهرين متتابعين )



وأكتفي بهذا القدر والى لقاء قريب مع
الدرس القادم والذي سيكون بعنوان :

(( زكاة الفطر ))

والله تعالى أعلم

وصلي اللهم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم .

واسمحولي ان كنت اطلت عليكم وان كان من سؤال او استفسار فلا بأس بطرحه لتعم الفائدة .

حقوق الطبع والتوزيع ليست محفوظة فمن شاء ان يطبع ويوزع او ينشر الدروس
فله ذلك ولكن مع ذكر اسم المؤلف ( سراب البيد )

وجزى الله خيرا من اعان على نشرها وتوزيعها
والدال على الخير كفاعله

كتبه واعده :

أخوكم ,,
سراب البيد

نقله لكم
DaNGer MaN



 
 توقيع : DaNGer MaN

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


قديم 19-10-2006, 10:31 PM   #12
DaNGer MaN
مجموعة النخبة


DaNGer MaN غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 6239
 تاريخ التسجيل :  May 2004
 أخر زيارة : 08-04-2009 (09:56 PM)
 المشاركات : 12,202 [ + ]
 التقييم :  10
افتراضي



إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ,
ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا ,
من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له ,
واشهد ان لا اله الا الله وحده لا شريك له واشهد ان محمد عبده ورسوله ,
صلى الله عليه وعلى آله وصحبه ومن سار على نهجه واقتفى اثره واستن بسنته الى يوم الدين .
أما بعد ,
أحبتي في الله اخواني واخواتي ,,
سلام الله عليكم ورحمته وبركاته
وبعد ,
احبتي في الله اخواني وأخواتي الكرام ,
تطوى الليالي والأيام وتنصرم الشهور والأعوام فمن الناس من قضى نحبه ومنهم من ينتظر , وإذا
بلغ الكتاب أجله فلا يستأخرون ساعة ولا يستقدمون .
فيا أحبتي قد أظلنا شهر عظيم مبارك كنتم تنتظرونه بفارغ الصبر , ولعل بعضنا قد أمل وسوف في التوبة
وقصر في الأيام الفائتة , فها هو قد مد له في أجله وأنسئ له في عمره فماذا عساه فاعل ؟
أحبتي إن بلوغ رمضان نعمة كبرى يقدرها حق قدرها الصالحون الذين هم عن سواعد الجد مشمرون .
فواجبنا جميعا استشعار هذه النعمة واغتنام هذه الفرصة ,
فإنها والله إن فاتت كانت خسارة ما بعدها خسارة
وحسرة وندامة ما بعدها ندامة .
فاشكروا الله احبتي في الله على هذه النعمة وهي بلوغ شهر رمضان .
وإنني واستكمالا لما وضعته في مخيلتي من خطة اسير بها في هذا الموقع الكريم من القاء الدروس ونشر العلم الشرعي
فإنني قد شمرت عن ساعدي في هذه الأيام المباركة وقررت ان اضع دروسا تختص بأحكام هذا الشهر الفضيل .
وما ذلك إلا نعبد الله تعالى على علم وبصيرة
ومن باب نشر العلم وتوصيل الخير للغير كانت هذه السلسلة الجديدة والتي سميتها :
(( السلسلة الذهبية للدروس الرمضانية ))
وسأحاول فيها الإختصار والتيسر وعدم التعقيد والتعسير بل ستكون دروسها قليلة اذكر فيها احكام مهمة تفيد المسلم في هذا الشهر الفضيل .
ولا شك ان ما سأذكره في الدروس من أحكام هي أمور اجتهادية قد يخالفني بعضكم فيها ,
ولكنني سأحاول قدر المستطاع ذكر الراجح فيها وما صح منها دون تعصب ولا تمذهب ولا تقليد أعمى
بل المرجع دائما وأبد الكتاب والسنة الصحيحة على فهم سلفنا الصالح رضي الله عنهم أجمعين .
فأسأل الله تعالى التوفيق والسداد والتيسر لإكمالها واتمامها ,
واسأله سبحانه ان تكون خالصة لوجهه الكريم
ليس فيها للنفس ولا للهوى ولا للشيطان حظ ولا نصيب .
وإليكم جميعا أحبتي في الله الدرس رقم ( 12 ) من دروس
(( السلسلة الذهبية للدروس الرمضانية ))
وهو بعنوان :
(( زكــاة الفطــر ))
وزكاة الفطر هي : الزكاة التي تخرج في شهر رمضان وتعطى في يوم الفطر من رمضان .
قال الحافظ ابن حجر رحمه الله تعالى :
( أضيفت الصدقة للفطر و لكونها تجب بالفطر من رمضان )
1 – حكمها :
زكاة الفطر فرض واجب على القادر .
عن ابن عمر رضي الله عنهما قال :
( فرض رسول الله صلى الله عليه وسلم زكاة الفطر من رمضان على الناس )
صحيح – رواه البخاري ومسلم في صحيحيهما والزيادة لمسلم .
عن ابن عباس رضي الله عنهما قال :
( فرض رسول الله صلى الله عليه وسلم زكاة الفطر )
صحيح – رواه ابوداود والنسائي

2 – حكمتها :
الحكمة من زكاة الفطر جاءت في حديث ابن عباس رضي الله عنهما حيث قال :
(( فرض رسول الله صلى الله عليه وسلم زكاة الفطر طهرة للصائم من اللغو والرفث وطعمة للمساكين ,
من أداها قبل الصلاة فهي زكاة مقبولة , ومن أداها بعد الصلاة , فهي صدقة من الصدقات ))
صحيح – أخرجه ابن ماجه وابوداود وصححه الالباني رحمه الله

ومعنى طهرة للصائم : تطهير لنفس الصائم .
اللغو : ما لا ينعقد عليه القلب من القول .
الرفث : الفاحش من الكلام .
طعمة للمساكين : أي الطعام الذي يعطى للمساكين .
3 – على من تجب ؟
تجب زكاة الفطر على : الصغير والكبير , والذكر والأنثى , والحر والعبد من المسلمين .
فمن ملك زيادة عن قوته وقوت عياله يوما وليلة وجبت عليه زكاة الفطر , فتجب عليه عن نفسه
وعمن يجب الإنفاق عليهم كالزوجة والأبناء وغيرهم .
عن ابن عمر رضي الله عنهما قال :
(( أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم بصدقة الفطر عن الصغير والكبير والحر والعبد ممن تمونون ))
ومعنى تمونون : أي ممن احتملتم مؤنته وقوته وقمتم بكفايته .
صحيح – أخرجه الدارقطني وصححه الألباني .


مسألة :

هل تجب زكاة الفطر على الجنين في بطن امه ؟
وذهب بعض اهل العلم الى وجوبها على الجنين في بطن امه !
ولا نعلم في ذلك دليلا يوجب على الجنين , ثم ان الحديث واضح في ايجاب الزكاة على الصغير ,
والجنين الذي في بطن امه لا يسمى صغيرا لا لغة ولا عرفا . فلا تجب على الجنين .
والله اعلم .

4 – أصنافها :
تخرج زكاة الفطر : صاعا من شعير , او صاعا من تمر , أو صاعا من أقط , او صاعا من زبيب أو سلت ,
اما البر فنصف صاع كما قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله ووافقه الألباني .

اذن تخرج زكاة الفطر من قوت البلد وما يأكله الناس في بيوتهم .
عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال :
(( كنا نخرج زكاة الفطر صاعا من طعام أو صاعا من شعير أو صاعا من تمر أو صاعا من أقط أو صاعا من زبيب ))
صحيح – رواه البخاري ومسلم
وعن ابن عمر رضي الله عنهما قال : قال صلى الله عليه وسلم :
(( فرض صدقة الفطر صاعا من شعير أو صاعا من تمر أو صاعا من سلت ))
والسلت هو : نوع من الشعير لا قشر له .
صحيح – أخرجه ابن خزيمة والحاكم .

5 – مقدار زكاة الفطر :
يخرج المسلم صاعا من الطعام من الأصناف المذكورة في الأحاديث السابقة أما البر والحنطة فنصف صاع على الراجح من أقوال أهل العلم .
والصاع : أربعة أمداد , والمد :حفنة الرجل باليدين , وسمي مدا , لأن اليدين تمدان .
وبالمكيال الحالي :
المد = الكفين = نصف كيلو تقريبا أو كيلو .
الصاع = أربعة أمداد = كيلوين ونصف أو ثلاثة أكيال .

6 – هل يجوز الزيادة على مقدار الزكاة ؟
نعم تجوز الزيادة على المقدار المنصوص عليه وهو الصاع , فيجوز للمسلم إن يزيد
لا خروجا عن النص ولكن من باب التنفل والتطوع والزيادة في الخير .

سئل شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله في مجموع الفتاوى :
س : عمن عليه زكاة الفطر ويعلم أنها صاع ويزيد عله ويقول هو نافلة و هل يكره ؟
ج : الحمد لله , نعم يجوز بلا كراهية عند أكثر العلماء , كالشافعي وأحمد وغيرهما , وانما تنل كراهيته عن مالك .
وأما النقص عن الواجب فلا يجوز باتفاق العلماء .

انتهى كلامه رحمه الله .
وبهذا أفتى علمائنا كابن عثيمين والألباني رحمهما الله تعالى .
7 – لمن تعطى زكاة الفطر ؟
تدفع زكاة الفطر لمستحقيها وهم المساكين لحديث ابن عباس رضي الله عنهما :
(( فرض رسول الله صلى الله عليه وسلم زكاة الفطر طهرة للصائم من اللغو والرفث وطعمة للمساكين ))
صحيح – رواه أبو داود والنسائي

فزكاة الفطر تعطى فقط لمحتاجيها من المساكين , وليست كصدقة وزكاة المال والتي
توزع على الأصناف الثمانية المذكورة في الآية ( إنما الصدقات للفقراء والمساكين ... )

وانما توزيعها محصور في المساكين فقط .
وفي هذا يقول شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله :
( ولا يجوز دفع زكاة الفطر إلا لمن يستحق الكفارة , وهو من يأخذها لحاجته ,
لا في الرقاب والمؤلفة قلوبهم وغير ذلك )

وهذا ما رجحه شيخنا محمد ناصر الدين الألباني رحمه الله في مسألة هل توزع زكاة الفطر على
الأصناف الثمانية المذكورة في الآية الكريمة فقال :

( ليس في السنة العملية ما يشهد لهذا التوزيع , بل قوله صلى الله عليه وسلم في حديث ابن عباس :
(( ... وطعمة للمساكين )) يفيد حصرها بالمساكين .

وهذا هو اختيار شيخ الإسلام ابن تيمية وبه قال الشوكاني وابن القيم رحمهم الله أجمعين .
8 – وقت إخراجها :
الصحيح الذي عليه الأدلة ان وقت إخراج زكاة الفطر هو قبل صلاة العيد أو قبل ذلك بيوم او يومين
ولا يجوز تقديمها أكثر عن ذلك على الراجح من أقوال أهل العلم .

ولا يجوز تأخيرها إلى ما بعد صلاة العيد ومن أخرها فلا تقبل منه كزكاة فطر وانما صدقة من الصدقات .
[COLOR="SeaGreen"][SIZE="4"]عن ابن عمر رضي الله عنهما :
(( أن النبي صلى الله عليه وسلم أمر بزكاة الفطر قبل خروج الناس إلى الصلاة ))
صحيح – أخرجه البخاري ومسلم .
------------->> يتبع


 
 توقيع : DaNGer MaN

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


قديم 19-10-2006, 10:33 PM   #13
DaNGer MaN
مجموعة النخبة


DaNGer MaN غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 6239
 تاريخ التسجيل :  May 2004
 أخر زيارة : 08-04-2009 (09:56 PM)
 المشاركات : 12,202 [ + ]
 التقييم :  10
افتراضي



وفي الحديث الصحيح :

(( إن رسول الله صلى الله عليه وسلم أمر بإخراج زكاة الفطر أن تؤدى قبل خروج الناس إلى الصلاة ,
وأن عبدالله بن عمر , كان يؤديها قبل ذلك بيوم أو يومين ))

صحيح – رواه الدارقطني والبيهقي وصححه الألباني[/SIZE][/COLOR]


وقلنا لا يجوز تأخيرها عن وقتها وهو قبل صلاة العيد


فعن ابن عباس رضي الله عنهما قال :

(( فرض رسول الله صلى الله عليه وسلم زكاة الفطر طهرة للصائم ...
ومن أداها قبل الصلاة فهي زكاة مقبولة ,
ومن أداها بعد الصلاة فهي صدقة من الصدقات
))

صحيح – رواه أبو داود والنسائي




مسألة :

هل يجوز تقديم زكاة الفطر عن وقتها الشرعي المذكور سابقا ؟

الصحيح الراجح انه لا يجوز تقديم زكاة الفطر عن وقتها كمن يخرجها من بداية رمضان
أو من يخرجها في النصف من رمضان , بل يجب أن تخرج قبل صلاة العيد أو قبل ذلك بيوم او يومين فقط .

وهذا ما اختاره ورجحه شيخنا محمد بن صالح العثيمين رحمه الله في فتاواه في نور على الدرب .




9 – هل يجوز إخراج زكاة الفطر قيمة ؟

الصحيح انه لا يجوز إخراج زكاة الفطر قيمة , بل تخرج من الأصناف التي جاءت في الأحاديث الصحيحة


قال ابن حزم رحمه الله تعالى :

( ... و لا تجزئ قيمة أصلا )


وقال النووي رحمه الله :

( و لم يجز عامة الفقهاء إخراج القيمة , وأجازه أبو حنيفة )

وقال العلامة ابن باز رحمه الله :

( إخراج النقود في زكاة الفطر لا يجوز ولا يجزئ عمن أخرجه لكونه مخالفا لما ذكر من الأدلة الشرعية )


وهناك مسائل كثيرة تتعلق بزكاة الفطر ولكن ذكرت أهمها وما يحتاجه الناس ,
فمن كان عنده سؤال عن هذا الموضوع فلا بأس بطرحه حتى يستفيد الجميع .


وأكتفي بهذا القدر والى لقاء قريب مع
الدرس القادم والذي سيكون بعنوان :

(( أحكام العيدين ))

والله تعالى أعلم

وصلي اللهم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم .


حقوق الطبع والتوزيع ليست محفوظة فمن شاء ان يطبع ويوزع او ينشر الدروس
فله ذلك ولكن مع ذكر اسم المؤلف ( سراب البيد )

وجزى الله خيرا من اعان على نشرها وتوزيعها
والدال على الخير كفاعله

كتبه واعده :

أخوكم ,,
سراب البيد

نقله لكم

دنجـر مـان


 
 توقيع : DaNGer MaN

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


قديم 21-10-2006, 04:59 PM   #14
DaNGer MaN
مجموعة النخبة


DaNGer MaN غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 6239
 تاريخ التسجيل :  May 2004
 أخر زيارة : 08-04-2009 (09:56 PM)
 المشاركات : 12,202 [ + ]
 التقييم :  10
افتراضي



إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ,
ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا ,
من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له ,
واشهد ان لا اله الا الله وحده لا شريك له واشهد ان محمد عبده ورسوله ,
صلى الله عليه وعلى آله وصحبه ومن سار على نهجه واقتفى اثره واستن بسنته الى يوم الدين .
أما بعد ,

أحبتي في الله اخواني واخواتي ,,
سلام الله عليكم ورحمته وبركاته
وبعد ,

احبتي في الله اخواني وأخواتي الكرام ,

تطوى الليالي والأيام وتنصرم الشهور والأعوام فمن الناس من قضى نحبه ومنهم من ينتظر , وإذا
بلغ الكتاب أجله فلا يستأخرون ساعة ولا يستقدمون .

فيا أحبتي قد أظلنا شهر عظيم مبارك كنتم تنتظرونه بفارغ الصبر , ولعل بعضنا قد أمل وسوف في التوبة
وقصر في الأيام الفائتة , فها هو قد مد له في أجله وأنسئ له في عمره فماذا عساه فاعل ؟

أحبتي إن بلوغ رمضان نعمة كبرى يقدرها حق قدرها الصالحون الذين هم عن سواعد الجد مشمرون .
فواجبنا جميعا استشعار هذه النعمة واغتنام هذه الفرصة ,
فإنها والله إن فاتت كانت خسارة ما بعدها خسارة
وحسرة وندامة ما بعدها ندامة .
فاشكروا الله احبتي في الله على هذه النعمة وهي بلوغ شهر رمضان .

وإنني واستكمالا لما وضعته في مخيلتي من خطة اسير بها في هذا الموقع الكريم من القاء الدروس ونشر العلم الشرعي
فإنني قد شمرت عن ساعدي في هذه الأيام المباركة وقررت ان اضع دروسا تختص بأحكام هذا الشهر الفضيل .

وما ذلك إلا نعبد الله تعالى على علم وبصيرة
ومن باب نشر العلم وتوصيل الخير للغير كانت هذه السلسلة الجديدة والتي سميتها :

(( السلسلة الذهبية للدروس الرمضانية ))

وسأحاول فيها الإختصار والتيسر وعدم التعقيد والتعسير بل ستكون دروسها قليلة اذكر فيها احكام مهمة تفيد المسلم في هذا الشهر الفضيل .

ولا شك ان ما سأذكره في الدروس من أحكام هي أمور اجتهادية قد يخالفني بعضكم فيها ,
ولكنني سأحاول قدر المستطاع ذكر الراجح فيها وما صح منها دون تعصب ولا تمذهب ولا تقليد أعمى
بل المرجع دائما وأبد الكتاب والسنة الصحيحة على فهم سلفنا الصالح رضي الله عنهم أجمعين .

فأسأل الله تعالى التوفيق والسداد والتيسر لإكمالها واتمامها ,
واسأله سبحانه ان تكون خالصة لوجهه الكريم
ليس فيها للنفس ولا للهوى ولا للشيطان حظ ولا نصيب .

وإليكم جميعا أحبتي في الله الدرس رقم ( 13 ) من دروس
(( السلسلة الذهبية للدروس الرمضانية ))
وهو بعنوان :


(( أحكام العيدين 1 ))


ساذكر في هذا الدرس وباختصار شديد حتى يسهل الحفظ عليكم ,
سأذكر أحكام العيدين : عيد الفطر وعيد الأضحى
لأن كثير من الناس لا يعرف احكامهما ويجهل السنة في العيدين
ولا يدري ماذا يقول وكيف يصلي وكم عدد التكبيرات وغيرها من الأمور .

فأقول باختصار :



1 – العيد مناسبة شرعية :

عيد الفطر وعيد الأضحى هما مناسبتان شرعيتان لا كما يظن البعض انهما من العادات والتقاليد !
فهما اعياد شرعية ولا ياتي العيد إلا بعد عبادة فعيد الفطر يأتي بعد شهر الصيام شهر رمضان
وعيد الأضحى ياتي بعد عبادة عظيمة وهي الحج الى بيت الله الحرام .

وليس في الإسلام اعياد غير هذه الأعياد ( الفطر والأضحى ) وقال بعض اهل العلم ان يوم الجمعة
عيد الأسبوع .

أما غيرها من الأعياد فكلها أعياد بدعية لا يجوز الاحتفال بها :

كعيد الأم وأعياد الميلاد وعيد الشجرة وعيد الجلوس وعيد الحب وعيد راس السنة الميلادية والهجرية
والمولد النبوي والإسراء والمعراج وغيرها مما ابتدعه الناس من الأعياد والتي لا أصل لها في الشرع .


والنبي صلى الله عليه وسلم قد نهى عن الاحتفال في غير هذين العيدين فجاء في الحديث الصحيح :

قدم النبي صلى الله عليه وسلم المدينة فوجد للأنصار عيدين يلعبون فيهما فقال صلى الله عليه وسلم :

(( ان الله قد أبدلكم بخير منهما , عيد الفطر وعيد الأضحى ))

صحيح – رواه ابو داود


وقال صلى الله عليه وسلم :

(( من أحدث في امرنا هذا ما ليس منه فهو رد ))



فلا عيد للمسلمين الا عيد الفطر وعيد الأضحى .




2- حكم صلاة العيد :

اختلف أهل العلم في حكم صلاة العيد فمنهم من رأى انه سنة مؤكد ومنهم من قال بوجوبها
والذي نراه ان القول بوجوبها أقرب الى الصواب والله اعلم


وذلك لأمور :


- مواظبة النبي صلى الله عليه وسلم والصحابة رضي الله عنهم على الصلاة وعدم تركها .
- أمر النبي صلى الله عليه وسلم النساء الحيض بالخروج للمصلى , فالرجال من باب أولى .


وممن قال بالوجوب من العلماء قديما :

الإمام أبو حنيفة وأحمد وشيخ الإسلام ابن تيمية وتلميذه ابن القيم .

وممن قال بالوجوب من علمائنا حديثا :

الألباني وابن عثيمين رحم الله الجميع


والله أعلم بالصواب .




3 – وقت صلاة العيد :

- بدايتها كصلاة الضحى عندما ترتفع الشمس قدر رمح او رمحين .

- وآخر وقت صلاة العيد قبل زوال الشمس , لأن بعد الزوال تكون صلاة الظهر .




4 – أين تشرع الصلاة وتسن ؟

- تشرع صلاة العيدين وتسن في الفلاة خارج البلد أي في الصحراء ولا خلاف في ذلك بين اهل العلم .

- كان من هدي رسول الله صلى الله عليه وسلم والصحابة من بعده في صلاة العيدين
ان يصلونها في الفلاة خارج المدينة ولم يصلوا في المساجد ولا المسجد النبوي .

- تجوز صلاة العيدين في المساجد للعذر , كالمطر الشديد والريح وبعد الصحراء عن الناس .




5 – تقديم صلاة عيد الأضحى وتأخير صلاة عيد الفطر :

يشرع تقديم صلاة عيد الأضحى وتأخير صلاة عيد الفطر , فتقدم صلاة عيد الأضحى حتى ينتهي
الناس من الصلاة ويبدؤوا بنحر الأضاحي بعدها .


وتؤخر صلاة عيد الفطر حتى يستطيع من لم يخرج زكاة الفطر فيخرجها في الصباح الباكر قبل صلاة العيد .

في الحديث الصحيح ان النبي صلى الله عليه وسلم كتب الى عمرو بن حزم رضي الله عنه :

(( أن عجل الأضحى وأخر الفطر وذكر الناس ))

صحيح – متفق عليه





6 – لا يأكل شيئا في الأضحى ويأكل في الفطر :

من السنة ان المسلم يوم عيد الأضحى لمن نوى الأضحية ان لا يأكل شيئا في الصباح قبل الذهاب الى المصلى وذلك حتى يرجع ويذبح اضحيته فيأكل منها .

أما عيد الفطر فمن السنة أن يأكل تمرات قبل الذهاب للمصلى ويأكلهن وترا .

جاء في الحديث الصحيح :

(( كان رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يخرج يوم الفطر حتى يأكل تمرات ويأكلهن وترا ))

صحيح – رواه البخاري في صحيحه عن أنس رضي الله عنه



وفي حديث آخر :


(( كان رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يخرج يوم الفطر حتى يطعم
ولا يطعم يوم الأضحى حتى يصلي
))

صحيح – رواه احمد عن بريدة رضي الله عنه





7 – الذهاب للمصلى ماشيا والعودة ماشيا ومخالفة الطريق :

من السنة يوم العيد ان يذهب المسلم الى المصلى مشيا على الأقدام ان تيسر ذلك
كمن يكون المصلى قريبا من بيته .

ومن السنة أيضا مخالفة الطريق أي ان يذهب للمصلى من طريق ويعود من طريق آخر .

ففي الحديث الصحيح الذي رواه البخاري قال :

(( كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا خرج يوم العيد خالف الطريق ))

صحيح – رواه البخاري




8 – التجمل بما هو مباح :

- فيغتسل المسلم يوم العيد ويقلم أظفاره ويتنظف ويحف شاربه .
- ويلبس أفضل ما عنده من الثياب الجديدة البيضاء خاصة .
- ويتدهن ويتعطر في جسده وثوبه .
- و لا يجوز التجمل بحلق اللحى فإنه فعل محرم شرعا .
- و لا يجوز للرجل التجمل بلبس الذهب والحرير .

- أما المرأة اذا خرجت للمصلى فعليها ان تستر نفسها ولا تظهر من محاسنها شيء
فلا تتعطر حتى لا يشم الرجال ريحها ولا تلبس ما يلفت أنظارهم إليها , فتذهب محتشمة
متسترة , فإذا رجعت الى البيت لبست ما شاءت من الملابس المشروعة .




وأكتفي بهذا القدر والى لقاء قريب مع
الدرس القادم والذي سيكون بعنوان :

(( أحكام العيدين 2 ))

والله تعالى أعلم

وصلي اللهم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم .

واسمحولي ان كنت اطلت عليكم وان كان من سؤال او استفسار فلا بأس بطرحه لتعم الفائدة .

حقوق الطبع والتوزيع ليست محفوظة فمن شاء ان يطبع ويوزع او ينشر الدروس
فله ذلك ولكن مع ذكر اسم المؤلف ( سراب البيد ) .

وجزى الله خيرا من اعان على نشرها وتوزيعها
والدال على الخير كفاعله

كتبه واعده :

أخوكم ,,
سراب البيد

نقله لكم
اخوكم ,,
DaNGer MaN


 
 توقيع : DaNGer MaN

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


قديم 26-10-2006, 10:41 PM   #15
DaNGer MaN
مجموعة النخبة


DaNGer MaN غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 6239
 تاريخ التسجيل :  May 2004
 أخر زيارة : 08-04-2009 (09:56 PM)
 المشاركات : 12,202 [ + ]
 التقييم :  10


إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ,
ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا ,
من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له ,
واشهد ان لا اله الا الله وحده لا شريك له واشهد ان محمد عبده ورسوله ,
صلى الله عليه وعلى آله وصحبه ومن سار على نهجه واقتفى اثره واستن بسنته الى يوم الدين .
أما بعد ,

أحبتي في الله اخواني واخواتي ,,
سلام الله عليكم ورحمته وبركاته
وبعد ,

احبتي في الله اخواني وأخواتي الكرام ,

تطوى الليالي والأيام وتنصرم الشهور والأعوام فمن الناس من قضى نحبه ومنهم من ينتظر , وإذا
بلغ الكتاب أجله فلا يستأخرون ساعة ولا يستقدمون .

فيا أحبتي قد أظلنا شهر عظيم مبارك كنتم تنتظرونه بفارغ الصبر , ولعل بعضنا قد أمل وسوف في التوبة
وقصر في الأيام الفائتة , فها هو قد مد له في أجله وأنسئ له في عمره فماذا عساه فاعل ؟

أحبتي إن بلوغ رمضان نعمة كبرى يقدرها حق قدرها الصالحون الذين هم عن سواعد الجد مشمرون .
فواجبنا جميعا استشعار هذه النعمة واغتنام هذه الفرصة ,
فإنها والله إن فاتت كانت خسارة ما بعدها خسارة
وحسرة وندامة ما بعدها ندامة .
فاشكروا الله احبتي في الله على هذه النعمة وهي بلوغ شهر رمضان .

وإنني واستكمالا لما وضعته في مخيلتي من خطة اسير بها في هذا الموقع الكريم من القاء الدروس ونشر العلم الشرعي
فإنني قد شمرت عن ساعدي في هذه الأيام المباركة وقررت ان اضع دروسا تختص بأحكام هذا الشهر الفضيل .

وما ذلك إلا نعبد الله تعالى على علم وبصيرة
ومن باب نشر العلم وتوصيل الخير للغير كانت هذه السلسلة الجديدة والتي سميتها :

(( السلسلة الذهبية للدروس الرمضانية ))

وسأحاول فيها الإختصار والتيسر وعدم التعقيد والتعسير بل ستكون دروسها قليلة اذكر فيها احكام مهمة تفيد المسلم في هذا الشهر الفضيل .

ولا شك ان ما سأذكره في الدروس من أحكام هي أمور اجتهادية قد يخالفني بعضكم فيها ,
ولكنني سأحاول قدر المستطاع ذكر الراجح فيها وما صح منها دون تعصب ولا تمذهب ولا تقليد أعمى
بل المرجع دائما وأبد الكتاب والسنة الصحيحة على فهم سلفنا الصالح رضي الله عنهم أجمعين .

فأسأل الله تعالى التوفيق والسداد والتيسر لإكمالها واتمامها ,
واسأله سبحانه ان تكون خالصة لوجهه الكريم
ليس فيها للنفس ولا للهوى ولا للشيطان حظ ولا نصيب .

وإليكم جميعا أحبتي في الله الدرس رقم ( 14 ) والأخير من دروس
(( السلسلة الذهبية للدروس الرمضانية ))
وهو بعنوان :

(( أحكام العيدين 2 ))

ذكرنا في الدرس السابق عدة امور مشروعة يفعلها المسلم يوم العيد ,
واليوم نكمل ما بدانا أقول من أحكام العيدين :


9 – صلاة العيد :

لم يرد أن لصلاة العيد اذان أو إقامة او نداء , انما متى وصل الإمام الى المصلى
قام الناس وصلوا خلفه بلا أذان او اقامة او نداء .



10 – صفة صلاة العيد :

- صلاة العيد ركعتين قبل الخطبة , يجهر فيها الإمام بالقراءة .

- يكبر فيها الإمام تكبيرات زوائد : ( 7 ) تكبيرات في الركعة الأولى بعد تكبيرة الإحرام .

و ( 5 ) تكبيرات في الركعة الثانية بعد تكبيرة الانتقال .

- إذن مجموع التكبيرات الزوائد ( 12 ) تكبيرة .

- التكبيرات الزوائد سنة وليست واجبة .

- يكبر التكبيرات الزوائد بعد تكبيرة الإحرام في الركعة الأولى .
- وبعد تكبيرة الإنتقال في الركعة الثانية .


جاء في الحديث الصحيح :

(( أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كبر في العيدين سبعا في الأولى وخمسا في الآخرة ))

صحيح – رواه ابن ماجة وصححه الألباني رحمه الله




11 – هل يرفع يديه في التكبيرات الزوائد ؟

- لم يرد عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه كان يرفع يديه في التكبيرات الزوائد
لا في صلاة العيدين ولا في صلاة الجنازة .

- ورد عن ابن عمر رضي الله عنه انه كان يرفع يديه مع كل تكبيرة في العيدين والجنازة .

- فمن ظن أن ابن عمر رضي الله عنه لم يرفع يديه إلا بتوقيف من النبي صلى الله عليه وسلم
فليرفع يديه في العيدين والجنازة .
ومن ظن أن ابن عمر رضي الله عنه فعل ذلك باجتهاد منه ولم ير النبي صلى الله عليه وسلم يفعل ذلك
فلا يرفع يديه .
وهذا ما اختاره ورجحه شيخنا الألباني رحمه الله تعالى في كتابه القيم أحكام الجنائز .

- ومن أهل العلم من رأى الرفع في التكبيرات الزوائد فأقول إن الأمر واسع إن شاء الله
فمن شاء أن يرفع فليرفع ومن شاء إلا يرفع فلا يرفع ولا يعيب أحد على الآخر فكل له دليله .



12 – ماذا يقول بين التكبيرات الزوائد ؟

- الصحيح انه لم يرد عن النبي صلى الله عليه وسلم ذكر معين بين التكبيرات .

- ورد أثر صحيح عن ابن مسعود رضي الله عنه انه قال :

(( يحمد الله ويثني عليه ويصلي على النبي ))


- قال ابن القيم رحمه الله :

( يسكت بين التكبيرات )


- أقول بما انه لم يرد شيء عن النبي صلى الله عليه وسلم فالأمر واسع إن شاء الله
فمن شاء أن يحمد الله ويثني عليه ويصلي على النبي بين التكبيرات فله ذلك
ومن أحب أن يكبر ويسكت فله ذلك ولا حرج .





13 – القراءة في صلاة العيد :

الإمام بالخيار يقرا ما شاء من السور حسب حفظه ولكن إن أراد تطبيق السنة
فعليه بما جاء في صحيح مسلم :

- يقرأ الإمام في الركعة الأولى سورة ( الأعلى ) .
والركعة الثانية سورة ( الغاشية )

صحيح - أخرجه مسلم في صحيحه

- يقرأ في الأولى ( ق ) .
وفي الثانية ( اقتربت الساعة وانشق القمر ) .

صحيح – أخرجه مسلم في صحيحه





مسألة :

- رجل ادرك الإمام في الركعة الثانية من صلاة العيد فكيف يصلي ؟

- فأقول : بعد ان يكبر الإمام خمس تكبيرات يكبر هو تكبيرتين فتصير سبع تكبيرات
ثم اذا سلم الإمام قام واكمل الركعة الثانية وكبر فيها خمس تكبيرات .




14 – خطبة العيد :

- يخطب خطبتين يجلس بينهما .

- الاستماع للخطبة ليس واجبا فيجوز للمسلم بعد صلاة العيد أن ينصرف من المصلى .

جاء في الحديث الصحيح :

عن عبدالله بن السائب رضي الله عنه قال : شهدت العيد مع رسول الله صلى الله عليه وسلم
فلما قضى الصلاة قال :

(( إنا نخطب , فمن أحب أن يجلس للخطبة فليجلس , ومن أحب أن يذهب فليذهب ))

صحيح – رواه أبوداود والنسائي وصححه الألباني





15 – التكبير أيام العيد :

من السنة أن يكبر المسلم أيام العيد في كل وقت من ليل او نهار دون تخصيص كما يفعل البعض
فيخصص التكبير فقط بعد الصلوات الخمس !!
إنما يكون التكبير في كل وقت وكل حين ويكون على النحو التالي :

- عيد الفطر : في يوم العيد من وقت خروجه من بيته صباحا إلى أن يأتي وقت صلاة عيد الفطر ثم ينتهي التكبير .

- عيد الأضحى : يبدأ التكبير من صباح يوم عرفة إلى مغيب شمس آخر أيام التشريق ,
أي خمسة أيام : يوم عرفة ويوم العيد وثلاث أيام بعده وهي أيام التشريق
.




16 : ألفاظ وصيغ التكبير أيام العيد :

الصحيح أنه لم يرد عن النبي صلى الله عليه وسلم لفظ معين او صيغة معينه للتكبير ,

انما ورد عن بعض السلف من الصحابة رضي الله عنهم الفاظ معينه .

فوردت صيغ والفاظ للتكبير عن علي وإبن عباس وابن مسعود رضي الله عنهم أجمعين .

فقد كان ابن مسعود يقول في التكبير يوم العيد :

(( الله أكبر , الله أكبر , لا إله إلا الله , الله أكبر , الله أكبر ولله الحمد ))

صحيح – اخرجه ابن أبي شيبة .


والأمر في ذلك واسع ان شاء الله تعالى فيجوز التكبير بهذه الصيغة أو غيرها .




17 – التهنئة يوم العيد :

كذلك لم ترد صيغة معينة عن النبي صلى الله عليه وسلم في التهنئة يوم العيد ,

ولكن ورد عن الصحابة الكرام رضي الله عنهم أجمعين قولهم في التهنئة :

(( تقبل الله منا ومنكم ))

فيجوز التهنئة بها لأنها من فعل السلف وهي دعاء بتقبل العمل سواء صيام رمضان أو الحج
أو الأضحية أو الفطرة .

ويجوز التهنئة بغيرها مما اعتاده الناس في هذه الأيام كقولنا :

( عيدكم مبارك , عساكم من عواده , أعاده الله علينا وعليكم ... الخ )



وبذلك نكون انتهينا من أحكام العيدين .

__---->> يتبــع


 
 توقيع : DaNGer MaN

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


قديم 26-10-2006, 10:42 PM   #16
DaNGer MaN
مجموعة النخبة


DaNGer MaN غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 6239
 تاريخ التسجيل :  May 2004
 أخر زيارة : 08-04-2009 (09:56 PM)
 المشاركات : 12,202 [ + ]
 التقييم :  10
افتراضي



ولكن بقيت مسألة مهمة احب ان اذكرها حتى يكتمل البحث وهي مسألة :

( إجتماع عيدين في يوم واحد )

وأقصد بالعيدين أي : أن يجتمع يوم العيد ويوم الجمعة في يوم واحد ,

فهل هناك حكم خاص في هذا اليوم ؟

أقول نعم هناك حكم خاص لا يعرفه كثير من الناس
وهو انه إذا اجتمع العيد والجمعة في يوم واحد فإنه
من صلى العيد سقط عنه وجوب صلاة الجمعة , ويصلي صلاة الظهر لوحده في بيته ,
ومن لم يصلي العيد وجب عليه أن يصلي الجمعة .


وكذلك بخصوص الإمام يصلي الجمعة إماما بالناس وإن كان صلى العيد
وذلك لأن هناك أناس سيأتون ويصلون الجمعة من أصحاب الأعذار أو ممن تخلف عن صلاة العيد .

وهذا ما يتبين لنا في الأحاديث التالية :

فعن أبي هريرة رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال :

(( قد اجتمع في يومكم هذا عيدان , فمن شاء أجزأه من الجمعة , وإنا مجمعون ))

معنى أجزأه من الجمعة : أي صلاة العيد تكفيه عن صلاة الجمعة وتجزؤه .
معنى إنا مجمعون : بتشديد الميم , أي سنصلي الجمعة .

صحيح – رواه أبوداود وابن ماجة وصححه الألباني


وعن عطاء بن أبي رباح قال : صلى بنا ابن الزبير في يوم عيد من يوم الجمعة أول النهار ,
ثم رحنا إلى الجمعة فلم يخرج إلينا فصلينا وحدانا , وكان ابن عباس بالطائف , فلما قدم
ذكرنا له فقال :

(( أصاب السنة ))

فصلينا وحدانا : أي صلوا الظهر متفرقين ولم يصلوها جماعة .

صحيح – رواه أبوداود وصححه الألباني


وقال أبو عبيدة رضي الله عنه : شهدت العيد مع عثمان بن عفان , فكان ذلك يوم الجمعةفصلى قبل الخطبة ثم خطب فقال :

(( يا أيها الناس إن هذا يوم قد اجتمع لكم فيه عيدان فمن أحب ان ينتظر الجمعة من أهل العوالي
فلينتظر , ومن أحب ان يرجع فقد أذنت له ))

صحيح – رواه البخاري



اكتفي بهذا القدر ,
وبهذا أكون قد انهيت آخر درس من هذه السلسلة الذهبية للدروس الرمضانية .

أسأل الله تعالى أن يتقبل منا ومنكم صالح الأعمال والأقوال والأفعال
وأسأله سبحانه أن يتقبل منا ومنكم الصيام والقيام وقراءة القرآن ,
وان يعيد علينا شهر رمضان أياما عديدة وأزمنة مديد ,
انه جواد كريم رؤوف رحيم .

والله تعالى أعلم

وصلي اللهم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم .

واسمحولي ان كنت اطلت عليكم وان كان من سؤال او استفسار فلا بأس بطرحه لتعم الفائدة .

حقوق الطبع والتوزيع ليست محفوظة فمن شاء ان يطبع ويوزع او ينشر الدروس
فله ذلك ولكن مع ذكر اسم المؤلف ( سراب البيد ) .

وجزى الله خيرا من اعان على نشرها وتوزيعها
والدال على الخير كفاعله

كتبه واعده :

أخوكم ,,
سراب البيد

نقله لكم
اخوكم ,,


 
 توقيع : DaNGer MaN

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


قديم 26-10-2006, 10:43 PM   #17
DaNGer MaN
مجموعة النخبة


DaNGer MaN غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 6239
 تاريخ التسجيل :  May 2004
 أخر زيارة : 08-04-2009 (09:56 PM)
 المشاركات : 12,202 [ + ]
 التقييم :  10
افتراضي



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

واليوم وبعد طيلة الشهر المبارك شهر رمضان
تودعكم هذه الدروس , دروس :
( السلسلة الذهبية للدروس الرمضانية )
بعد أن قضيت في كتابتها وتأليفها أجمل اللحظات واسعدها

تودعكم بعد ان ودعكم شهر رمضان ..
على أمل ان تلقاكم في السنة القادمة ان كان في العمر بقية
وان كان لنا نصيب ان نراكم في رمضان القادم من السنة القادمة .

فشكرا لكل من اهدي لي النصيحة
وشكرا لكل من رد على دروسي
وشكرا لكل من قرأها ولم يرد
وشكرا لكل من ساهم في نشرها وتوزيعها ونسخها
وشكرا لكل من سأل عما اشكل عليه من مسائل

وجزاكم الله خيرا جميعا على التشجيع والإهتمام بالدروس ومتابعتها

أسأل الله تعالى ان يكون هذا العمل خالصا لوجهه الكريم
وان يجعله في ميزان حسنات كاتبه ومؤلفه وقارئه وطابعه وموزعه .

وتقبل الله منا ومنكم الصيام والقيام وسائر الأعمال الصالحة في شهر رمضان .

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اخوكم ,,
سراب البيد
وأخوكم ,,

DaNGer MaN


 
 توقيع : DaNGer MaN

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
00, 002, للتكبير, للعلاج, لغة, المدينة, الأسبوع, التحليل, البيضاء, الدين, الصبر, الزوج, العلاجية, الطيب, الكريم, ابو, ابطال, ثلاث, باب, بخاخ, تعلم, تطبيق, حالات, خاص, خاصة, رد, صادق, ساعة, سبحانه, شهر رمضان, فعل, فطره, طالب, طعام


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
لمحت اللي أحبهـا مـع الغيـر راعي المدواخ [ نبض القصيد والخاطره ~ 7 09-09-2007 10:49 AM
لو سمحتو كورنيليا [ نبض التصميم ~ 2 08-09-2007 08:55 PM
اجمل ابتسامه شمااااا الكل ثااابــت [ ديوانية نبض ~ 6 30-08-2007 03:20 PM


الساعة الآن 06:15 AM.

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. , Designed & TranZ By Almuhajir
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع الآراء المطروحة بالمنتدى تعبر عن أصحابها و لا علاقة لصاحب المنتدى بها

تصميم : المصمم العربي .. Design By : www.araby4design.com