مركز تحميل الصور والملفات
 

العودة   ¬°•| منتديات نبـض الإمارات |•°¬ > ღ♥ღ النبض الأدبي ღ♥ღ > [ نبض القصص والروايات ~

الإهداءات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 02-05-2014, 04:57 PM
جمول2013
نبض اماراتي متطور
جمول2013 غير متواجد حالياً
 رقم العضوية : 23945
 تاريخ التسجيل : Nov 2013
 فترة الأقامة : 2187 يوم
 أخر زيارة : 17-02-2015 (12:34 PM)
 المشاركات : 128 [ + ]
 التقييم : 41
 معدل التقييم : جمول2013 is on a distinguished road
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي وعلى نياتكم ترزقون



يحكى بأن هناك رجل متزوج وله من الأولاد والبنات لكنهم صغار السن،وزوجته صالحة سيرتها طيبة بين أهلها ومعارفها.
وكان الزوج يخرج يوميا" للعمل من أجل لقمة العيش
وفي يوم من الأيام آتى لزوجته يشتكي حاله وظروفه المادية الصعبة،تألمت من أجله وبكت كثيرا" فدخله محدود والحياة صعبة،جلست بينها وبين نفسها وفكرت كثيرا" بطريقةِِ ما تستطيع فيها مساعدة زوجها.
كانت كلما يعطيها مصروف المنزل والاولاد تأخذٌ منه الشي البسيط وتتركه(لليوم الأسود) وهنا ذهبت وأخرجت ذلك المال الذي قامت بتركه لسنوات كثيرة وفي كل مرة تزيد عليه.
فكرت بمشروعِِ بسيط تستطيع فيه العمل وهي في منزلها،لها خبره في أشياء كثيرة منها الأعمال اليدوية ومنها صناعة البخور ومنها حياكةٌ الملابس،وكانت تطبخٌ
الحلويات الشهية والذيذة،شاورت صديقة" قريبة" منها ونصحتها بالأخيرة(صنع الحلويات)فالكل الآن يتباهى بالمظاهر ويتكاسلون في صناعة شيء في المنزل.

توكلت على ربها واستخارت في هذا الأمر وشاورت زوجها وأبتدأت في صناعة الحلويات وتفننت فيها،بدايةََ
اشتهرت بين أهلها وقريباتها وصديقاتها،عانت فالبداية كثيرا" لأنهم لا يدفعون قيمة تعبها ويتحججون بأن الحياة صعبه وهيه مسكينة الحال لو حياتها مستقرة لما لجأت لهذا العمل،لكنها تحملت وفي كل مرة تدعوا الله بأن يعوضها خير،أشخاص يدفعون أجر عملها أولا" بأول واشخاص يستغلون طيبتها وهيه تدعوا ربها بأن يصبرها عليهم.
مرت الأيام وهي تعمل وتوزع وقتها على أولادها وزوجها وعملها،أصبحت مشهورة واكبر العوائل تطلب منها وبكمياتِِ كبيرة،حتى أتتتها امرأة في يومِِ من الأيام وطلبت منها مساعدتها،قالت لها لي أختٌ زوج مطلقه
ولها أولاد،ولاتكفيها مصاريف الحياة فالأولاد يكبرون ويحتاجون لأشياء كثيرة وهي وحيدة لاتستطيع فعل شيء لهم،فطلبت منها أن تساعدها وتخبرها عن مكان تستطيع فيه أن تأخذ وتوفر منه أغراض الحلويات فتعمل في منزلها وتطعم أولادها وتترزق مثلها،ففعلت هذه المرأة الطيبة عن حسن نية وقلب راضي بأن لا أحد يأخذٌ رزقي لأن رزقي مكتوب عند رب العالمين،وكانت هذه المرأة متواصله معها فقط لمعرفة بعض أسرارها وكانت ترسل لها بين فترةِِ وأخرى بعض الهدايا كي تكسبها.
حتى عرفت تلك المرأة الكثير الكثير عن هذه المرأة
ليست حياتها الزوجية ولكن أسرار عملها.

في يوم من الأيام جائها اتصال وعندما قامت بالرد عليه تبين لها بأنه رجل وأخبرها بأنه يريدٌ أن يطلب كميةََ كبيرة من الحلويات لمناسبة،خجلت من تعاملها مع الرجال فهذه أول مرة تحدثٌ لها،وأخبرته بأنه من الأفضل أن يتواصل مع زوجها وهو سيرسلٌ له قائمة الحلويات الموجودة،فلم تستطع عليه وأخبرها بأنه لاوقت عنده فالمناسبة في نفس اليوم بالليل على العشاء،ارتبكت كثيرا" وترددت أكثر هل توافق وتأخذ طلبية هذا الرجل وفي هذا الوقت الضيق أم ترفض لأن الوقت لا يسمح لها بإعداد هذه الكمية الكبيرة،لكنها توكلت على الله ووافقت وأخبرته بأنها عندما ستجهز الحلويات سيتواصل زوجها معه وبأن لا يرجع بالأتصال بها مرةََ أخرى.

كانت على تواصل مع زوجها وأخبرته بالموضوع فغضب لكنه لم يبين لها،فدائما" تحدث بأنه هو من يستقبل طلبيات الرجال فمن أين آتى هذا الرجل برقم زوجته.
أخذت بالعمل الطويل وكانت لها ابنة رضيعه أتعبتها كثيرا" فهي تبكي كل حين وتريد حملها ولكنها لاتستطيع فقط ترضعها وترجعها في سريرها.

كانت تعمل وهي موقنه بأن الله سيفتح عليها ويرزقها من حيث لا تحتسب،انتهت من عملها وقامت بتجهيز كلما طلبه ذلك الرجل وحضر زوجها واخذ معه جميع الحلويات ليوصلها وقام بالاتصال بذلك الرجل وكانت الصدمة،الرقم غير مستخدم،قام مرةََ أخرى بالاتصال،ولكن الرقم غير مستخدم،رجع لزوجته وأخبرها بالموضوع فأخذت بالبكاء واعطته هاتفها وشاهد رقم الرجل موجود فعلا" لكنه استعجب كيف له أن يطلب كل هذه الكمية ؤيقوم بهذا العمل القذر،كيف يلغي رقم هاتفه،أخذت تحتسب عند ربها وتدعي من كل قلبها بأن يعوضها الله خير،اندهش زوجها منها فهي فعلا" صبورة رغم كل شيء يحدثٌ لها
تركت شيئا" من الحلويات لأولادها وزوجها والكميات الكبيرة طلبت منه أن يقوم بتوزيعها.
لم تستخسر وقتها الذي ضاع منها وتعبها،فهناك الآن بعض الأشخاص فرحين بما يأكلون من تلك الحلويات التي صنعتها ويدعون لها ولزوجها واولادها.
مرت الأيام الطويله والصعبه عليهم وهي تعمل بجهد كبير وأبدعت في صناعة أصنافِِ جديدة وتوفقت في الطعم والشكل المميز أصبحت مشهورة" أكثر ولكنها ترضى بالرزق القليل،رغم تعبها لكنها تطلب الشي البسيط مقابل عملها.
واجهت الكثير من المشاكل،سمعت الكثير من الأخبار عنها ؤعن زوجها،ذلك الرجل الذي ظهر فجأه واختفى بعد تعبها استطاع زوجها بأن يبحث عنه ؤيتحرئ ويعرف من هو وذهب إليه وواجهه فأنكر وقال بأنه لم يتصل ؤلا يعلم شيء عن الموضوع،قال له زوجها هناك ربٌ فالسماء لا يضيع حقوق البشر.
ظهرت لها قريبات خبيثات سرقوا أفكارها في صنع الحلويات فسمعت عنهم وتركتهم قالت مالي ومالهم فأنا أعمل من أجل زوجي واولادي وهم يعملون فقط من أجل الشهره.
مع مرور السنوات وهيه تجتهد في عملها وتساعد زوجها رغم صعوبة الحياة لكن مدخولها يكفيهم ويحمدون الله عليه وراتب زوجها يقضي فيه أمورا" أخرى كمدارس الأطفال واحتياجات المنزل.
جائها اتصال من هيئة حكومية طلبوا منها أن تكون المسؤولة عن(بوفيه الحلويات الخاص بهيئتهم)لما سمعوا عنها من إخلاص وحبِِ في العمل،وسمعتها طيبة يتحدث فيها جميع من يطلب ؤيتعامل معها،تخوفت من هذا العرض ولكنهم كانوا فعلا" يريدون منها العمل معهم،لأن عملهم مرموق وجميع الشخصيات تأتيهم بشكل يومي
فوافقت بعد مشاورةِِ مع زوجها،اعطوها مبلغ كبير من المال كي توفر كلما تحتاجه وطلبوا منها كمية محدده يوميا" وفي كل صباح يبعثون بسائق الهيئة ليأخذ منها الحلويات.
أصبحت مرتاحة البال أكثر،تعمل بجد وهي واثقه بأن الله أرسلهم إليها،وهذا لما صبرت وتحملت وشكرت ربها في كل صغيرةِِ وكبيرة،وكانت تقول وعلى نياتكم ترزقون.
لا تسرقوا فرحة أحد،لاتسرقوا رزق أحد،فكل شخصِِ منا أنولد وانكتب رزقه معه،لن نأخذ من دنيانا شيء لن نستمتع بأذية الناس،كفؤا حقدكم وكرهكم وستسعدون دوما" بإذن الله.




,ugn kdhj;l jv.r,k ggulg lv,v lshu]m lk l'gri hglvHm hggi hgd,l hg.,[dm hguvq hg,rj []d]m psk wyhv ugn




 توقيع : جمول2013

فأمان الله يا وجه(ن)
ترك دنيته وأرتاح..
عسى هالروح
فأعلى جنان الخلد
مسروره..

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للعمل, مرور, مساعدة, من, مطلقه, المرأة, الله, اليوم, الزوجية, العرض, الوقت, جديدة, حسن, صغار, على


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:54 PM.

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. , Designed & TranZ By Almuhajir
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع الآراء المطروحة بالمنتدى تعبر عن أصحابها و لا علاقة لصاحب المنتدى بها

تصميم : المصمم العربي .. Design By : www.araby4design.com