مركز تحميل الصور والملفات
 

العودة   ¬°•| منتديات نبـض الإمارات |•°¬ > ღ♥ღ النبض الأدبي ღ♥ღ > [ نبض القصص والروايات ~

الإهداءات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 03-08-2014, 01:54 AM
جمول2013
نبض اماراتي متطور
جمول2013 غير متواجد حالياً
 رقم العضوية : 23945
 تاريخ التسجيل : Nov 2013
 فترة الأقامة : 2189 يوم
 أخر زيارة : 17-02-2015 (12:34 PM)
 المشاركات : 128 [ + ]
 التقييم : 41
 معدل التقييم : جمول2013 is on a distinguished road
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي المرأة العجوز•~



تقدمت سيدة عجوز إلى المحكمة وقامت برفع دعوى قضائية على أبنائها وعند سؤالها عن السبب
الذي دفعها للشكوى على أبنائها صمتت قليلاً وهي تنظر للمتواجدين ثم نظرت إلى سقف الغرفة التي تواجدت فيها وكأن بقلبها كلمات لا يعلمها سوى رب العالمين أو كأنها تبثٌ دعواتِِ للسماء.

نظرت لهم وهي ترتجفٌ من الخوف ليس خوفا" منهم ولكن خوفا" من أن الدعوات التي أرسلتها للسماء تستجاب فيصيب احدهم مكروها" ما.

لقد تكلمت وقالت..لقد تعبتٌ في حياتي قاسيت المر لأجلهم عملتٌ أخدم الناس من أجل أن أعود لمنزلي وأنا أحمل الخبز والحليب لأطفالي وفي الأعياد أزيد من ساعات العمل كي احظى بما تحمله موائدهم العامرة من ذلك اللحم الشهي وتلك الحلويات اللذيذة كي يشعروا حقا" بأن للعيد طعمٌ مختلف..

فقد تركهم والدهم وهم صغار السن..أربعة أولادِِ وطفلتين تؤام تركهم لي وهاجر لمدينة بعيدة لم
يأتني منه خبرٌ في يوم ولم يرسل إلي أي مبلغ ولو بشيء بسيط
انقطعت أخباره ولم أظن إلا انه قد توفي هناك
تعبت بالسهر والعمل تعبت بالتربية وتوفير المال وتلبية طلباتهم لم أتأفف في يوم ولم أتملل من كثرة مايطلبون فهم أطفال انحرموا من والدهم فأنجبرت أمهم للعمل من أجلهم ومن أجل أن تكون حياتهم بخير وليعيشوا مثلهم مثل باقي الأطفال بسنهم..
حينها سألها أحد الموجودين وقال:-والآن ياخالة ماذا حدث اختصري الحديث فلم يبقى على إنتهاء العمل إلا القليل وحتى الآن لم تخبرينا بالسبب الذي دفعك للشكوى على أولادك..
حينها صرخ بوجهه موظفٌ آخر وقال:-هيه انت أليس في قلبك رحمة أنها مثل أمك ضع نفسك بمكانها وواجهك احدهم بهذه الطريقة..
خجل الرجل من نفسه وقام بالاعتذار ثم التمس الصمت.....
أكملت المرأة كلامها وقالت:-دعه ياأبني فأنا أتيتٌ بوقتِِ متأخر بل واتيت إلى المكان الخطأ الآن أدركتٌ بأن الشكوى لغير الله مذلة..نهضت من مكانها وهمت بالخروج فمسك بيدها ذلك الشاب الذي حاول أن يسكتها بكلامها..
الرجل:-عذرا" منكِ ياامي فلدي طفلٌ مريض انتظر خروجي من العمل لأذهب به إلى المستوصف وهنا أنا المسؤول مع صديقي في تلقي الشكاوي ورفعها للقاضي..
المرأة:-لا عليك ياولدي اذهب لرؤية طفلك وأنا سآتي في يومِِ آخر وفي بداية العمل كي أكمل قصتي..(تبسمت لهم وخرجت)

مر أسبوعٌ كامل وفي كل يوم ينتظران هذان الموظفان قدوم تلك المرأة ويخيبٌ ظنهما ولا تأتي..
وفي الأسبوع التالي أتت في الصباح الباكر ومعها أوراق ووثائق واثباتات،دخلت لنفس المكتب وقامت بإلقاء التحية والسلام ولاقت ترحيبا" حارا" منهما وجلست وهي مبتسمة لهما.
الموظف الأول:-كيف حالك ياامي لماذا غبتي لقد انتظرناك ولم تأتي.
المرأة:-أشغلتني الطاعة لله كي أنسى بأني أتيتكم وتندمت واصبحت بخير ولكن لليلة أمس كنت مرتاحة البال ولكن في منتصف الليل حدث شيء أجبرني على المجيء.
الموظفان(يتبادلان النظرات لبعضها مندهشين لكلامها ومتعجبين).
أكملت المرأة:-بعد تعب السنين وماخلفته علي من أمراض واسقام أصبح أكبر أولادي ضابطا" كبيرا" في مكافحة المخدارت،واخاه الأصغر منه مهندسا" في شركةِِ كبيرة تابعه لمحطات البترول،والأخ الذي يليهما طبيبا" يشهد الكل بكفائته،ثم أصغرهم أرسلته للدارسة في الخارج وأتى بشهادةِِ كبيرة
افتخر بها،والبنتان زوجتهما بأحسن ماتتمناه كل بنت وافضل ماتراه كل أم راضية على بناتها.

ولكن بعد كل هذه السنين والتعب والمعاناة التي قاسيتها وحدي يأتي شخصٌ من بعيد ويدعي بأنه زوجي.....بالله عليكم ايعقل هذا...صمتت قليلاً ثم بكت بكاء" حارا".
ثم أكملت حديثها وقالت:-لقد اتى وقد أصبح رجلا ثريا" ذات مقامِِ عالي،وقد اتى لأخذ أولادي مني،فهناك يقول بأن مستقبلهم أفضل وبأن لهم إخوة" ينتظرون لقائهم بفارغ الصبر..
لماذا بعد كل هذه السنين اتى،لماذا يريد أخذهم مني.

الموظف الثاني:-لماذا حقا" ليس لديه الحق بأخذهم منك،فهم بلغوا السن القانوني وكل واحدِِ منهم لدية وظيفته ويعلمون بمصلحتهم،لاتقلقي ياامي فأنا متأكد بأنهم لن يتخلوا عنكِ بسهولة.

صرخت بصوتها الحزين وقالت:-بل وافقوا على تركي ولم يترددوا،لقد تركوني حقا" وذهبوا معه أولادي الأربعه ذهبوا معه،فالضابط رتب له عملا" في قسم المكافحة والمهندس توظف في شركة كبيرة والدكتور يعمل في أكبر المستشفيات لديهم والأبن الذي تخرج من الخارج وكله أحدى شركاته.

تركوني وذهبوا من أجل مستقبل مزهر ينتظرهم ومنذ أسبوع أتيتكم لأقدم بشكوى عليهم أريد حقي منهم،ولكن عند خروجي من عندكم استغفرت الله كثيرا" لأنهم قطعة" من قلبي لا أريدٌ لهم ضرا"
وجلست وحيدة" في منزلي تدخل علي في النهار ابنتي الكبرى وفي المساء تدخل أختها الصغرى
يقومان بغسيل ملابسي وترتيب المنزل وتجهيز الطعام لي،لم استخسر تعبي عليهن فما ضاعت تربيتي فيهن.

كنت مرتاحة البال لأني انشغلت بطاعة الله والاستغفار تندمت بإني كنت أفكر بأن أرفع عليهم دعوى قضائية،واحمد الله على كل حال ولكن لليلة أمس جاء والدهم بعد منتصف الليل وطرق الباب علي وعندما فتحت له الباب تهجم علي وضربني وقال بإني أريد أن أحرمه من أولاده،وهددني بأن يطردني من هذا المنزل لأنه قام بشرائه من صاحبه والآن أنا انتهى دوري في هذه الحياة لا ارتجي إلا الرحمة من الخالق،وهذه الأوراق التي تثبتٌ بأني قد دفعت الكثير من الأموال لتعليمهم ولكي يصلوا إلى ما هم عليه الآن،أريد هذا الحق الذي بذلت طول عمري وأنا أخدم في بيوت الناس من أجلهم
أريدكم فقط أن توصلوا إليهم هذه الأوراق التي بهذا المغلف لا أريد منكم شيء آخر فبهذا العمل ستجزون خيرا" بإذن الله.

وتركتهم ورحلت وهم متعجبين منكسرين القلوب لأجلها،ايعقل ما قالته،ايوجد أولاد بهذه القساوة.
جلسا في مكتبيهما ينظران لبعضهما البعض وكأن كل واحدِِ منها ينتظر الآخر ليعطيه الحل.
حتى قررا الدخول إلى القاضي لطلب المساعدة منه.
وهمّا بالذهاب إلى القاضي وأخباره بما حدث لهما مع هذه المرأة الطيبة،طلب منهما أن يسألان أولا" عن هذه المرأة ليعرفا ويتأكدا بأن ماروته لهما صحيح وحقيقة،ففعلا" ذهبا وقاما بالسؤال عنها ليتأكد لهما بأن كل ماقالته حقيقة مرة قد عاشتها.
ثم رجعا فاليوم التالي وأخبرا القاضي بأن كلام العجوز حقيقة وتأكدوا منه،حينها أمرهما بأن يرسلان في طلب أولادها ليوصلا المغلف الذي معهما لهم.

بعد أسبوعِِ كامل أتت المرأة إليهم مرة أخرى لتسأل ما إذا جاء أحد أبنائها إليهم،فصٌدمت بأنهم أرسلوا بطلبهم وذهب إليهم مندوب المحكمة ولم يأتي أيا" منهم حتى الآن، بكت المسكينة لفراقهم وبكت لخسارة عمرها الذي ضاع من أجلهم.

وارسلت المحكمة اليهم مرة أخرى وبعد أسبوع
آخر أتت المرأة وصعقت بنفس الجواب لم يأتِ أحدا" منهم،أهانت العشرةٌ عليهم،أهكذا يجازون من تعبت وسهرت لأجلهم.

وبالأسبوع الثالث توقعوا مجيئها ولكنها لم تأتِ ربما قالت بنفسها لماذا أٌرهق حالي بالذهاب والجواب معروف،مر الأسبوع الرابع ولم تأتي المرأة هنا شعرا هذان الموظفان بأن مكروها" حدث لتلك المرأة،وبعد خروجهما من العمل ذهبا في سيارةِِ واحده للمكان الذي تسكن فيه المرأة،وقاما بالسؤال عن منزلها وهنا أتتهم الصدمة......
لقد توفيت المرأة العجوز،توفيت وهي مكسورة الخاطر،تبكي فراق من تعبت لأجلهم وبين ليلة وضحاها يتركون كل مابذلته لأجلهم متناسين بأن لها حقٌ عليهم.
هنا قررا أخبار القاضي من أجل معرفة ما بداخل المغلف،وفي اليوم التالي أخبرا القاضي بأن المرأة العجوز قد توفيت قهرا" وحزنا" على أولادها وبأنه يجب فتح المغلف لرؤية مابداخله لأنهم بكل أسبوع يرسلون بطلب أولادها ولم يأتِ أحدا" منهم حتى الآن.
حينها قرر القاضي رؤية مابداخل المغلف،وهنا وجدوا أوراقا" تثبتٌ زواجها واوراقا" ثبوتية لجميع أولادها وبناتها، والكثير من الأوراق والفواتير وبعض الأوراق التي كتبتها هي بنفسها تشتكي حالها وغياب زوجها ولكل ورقة تاريخها كان القاضي مهتما" برؤية جميع الأوراق لأنها وصلت لديهم وهذه بذمتهم ومحاسبين عليها عند الله،ومن بين تلك الأوراق ورقه جديدة قد كتبتها...

بأولها
ليه يازوجي تركتني ومثل ذاك الورد اليابس غديت تركها صاحبها وبالماي استبخل عليها وما سقاها
لي منك أربع أولادِِ وبنتين منين أنا أبى أصرف عليهم ومنين أنا بأكبرهم،ياعالمِِ بالخفوق وماتحمله ألطف بحالي وساعدني ياكريم..
وتاليها
كان لي الله عونِِ وكريم بعطاياه مايوم بخلت على أولادي بشي حبيتهم أكثر من حالي وزود وتمنيتهم يطلعون للعالي اللي جاني يفرحني بترقيته واللي جاني واهو متوظف جديد واللي جاني يقول في ناسِِ تكلموا بيخطبون خواتي الثنتين واللي جاني واهو شايلِِ شهادته بإيده ويفرح قلبه أمه العجوز..
أحبكم حيل يااولادي لين ماأموت بتظلها محبتكم بقلبي..
واللحين
ليه أبوكم جاء يطالبكم بعد هالسنين ليه يبيكم بعد هالعمر،وأنتوا بالساهل تخليتوا عن أمكم العجوز ماأحترمتوا شيبات رأسي ليه أنا عليكم أهون
رحت اشتكيكم للقاضي عله يقدر يأخذ بحقي ويردلي تعبي طول هالسنين بس رجعت بقراري ومالقيت غير رب العالمين اشتكيه..
وبالأخير
ماأبي منكم غير دعواتِِ لقبري توصلني كل يوم
ماأبي منكم غير الرحمة لأمكم العجوز،كم تمنيت
واحدِِ منكم ياخذني لمكة ويسعى معي ويطوف
كم تمنيت يشربني من ماي زمزم لين ارتوي وترد لي الروح..
هنت عليكم يابعد روحي هنت وتركتوني ومعاه رحتوا ونسيتوني كلما جيت ادعي عليكم ماتتوفقون
توقف الكلمة بلساني وماترضى تطلع كأنه القلب مو راضي ادعي على أولادي تراكم علي والله ماتهونون..
وبآخر كلامي
ادعي الرحمن يحفظكم ويوفقكم وين ماتكونون
علها أيامي قريبة ويمكن ماتشوفون أمكم ذيك العجوز لي الله معينِِ على هالدنيا وع فراقكم
ربي يعين..
أمكم العجوز..

لقد شعرت بأن أيامها قريبة كانت تتمنى رؤية أحد من أولادها كانت تتمنى أن يوفقهم الله سواء بقربها أو بالبعد عنها،لكنهم تخلوا عنها وتركوها ناكرين جميلها وتضحيتها..

بقلمي أختكم جمول(ة_ة)




hglvHm hgu[,.•Z 45 ggulg lk hglvHm hgHsf,u hggi hgehge hgfhf hgehkd hgv,p hgwfv hgrgf j,td []d]m shuhj wyhv ugn tgl 'tg; rgfd rsl ;hlg




 توقيع : جمول2013

فأمان الله يا وجه(ن)
ترك دنيته وأرتاح..
عسى هالروح
فأعلى جنان الخلد
مسروره..

رد مع اقتباس
قديم 11-08-2014, 10:25 PM   #2
عيناويvip
نبض اماراتي حساس


الصورة الرمزية عيناويvip
عيناويvip غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 24897
 تاريخ التسجيل :  Aug 2014
 أخر زيارة : 07-09-2014 (08:06 AM)
 المشاركات : 51 [ + ]
 التقييم :  16
افتراضي رد: المرأة العجوز•~



شكرا ع القصه الرووووووووووووووعه


 

رد مع اقتباس
قديم 13-08-2014, 12:05 PM   #3
جمول2013
نبض اماراتي متطور


الصورة الرمزية جمول2013
جمول2013 غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 23945
 تاريخ التسجيل :  Nov 2013
 أخر زيارة : 17-02-2015 (12:34 PM)
 المشاركات : 128 [ + ]
 التقييم :  41
افتراضي رد: المرأة العجوز•~



اقتباس
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عيناويvip
شكرا ع القصه الرووووووووووووووعه

تسلم اخوي العيناوي وأخيرا" حد افتكر بقصتي الحزينة


 

رد مع اقتباس
قديم 17-01-2015, 01:23 AM   #4
طبعان بحر
نبض اماراتي حبوب


الصورة الرمزية طبعان بحر
طبعان بحر غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 25489
 تاريخ التسجيل :  Jan 2015
 أخر زيارة : 22-09-2015 (02:45 PM)
 المشاركات : 169 [ + ]
 التقييم :  15
افتراضي رد: المرأة العجوز•~



قصة مؤثرة فعلا و مؤلمة تسلمين يا جمول


 
 توقيع : طبعان بحر



رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
45, للعمل, من, المرأة, الأسبوع, الله, الثالث, الباب, الثاني, الروح, الصبر, القلب, توفي, جديدة, ساعات, صغار, على, فلم, طفلك, قلبي, قسم, كامل


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:08 PM.

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. , Designed & TranZ By Almuhajir
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع الآراء المطروحة بالمنتدى تعبر عن أصحابها و لا علاقة لصاحب المنتدى بها

تصميم : المصمم العربي .. Design By : www.araby4design.com