مركز تحميل الصور والملفات
 

العودة   ¬°•| منتديات نبـض الإمارات |•°¬ > ღ♥ღ النبض العام ღ♥ღ > [ نبض الإيمان ~

الإهداءات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 28-06-2016, 04:01 PM
عبدالجوادبكرى
نبض اماراتي حبوب
عبدالجوادبكرى غير متواجد حالياً
 رقم العضوية : 22783
 تاريخ التسجيل : Feb 2013
 فترة الأقامة : 2413 يوم
 أخر زيارة : 26-07-2016 (04:57 PM)
 المشاركات : 150 [ + ]
 التقييم : 10
 معدل التقييم : عبدالجوادبكرى is on a distinguished road
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي موعد ليلة القدر



[frame="8 10"][CENTER]ما موعد ليلة القدر؟ وفي أي ليلة يا رسول الله؟ قال:
{فَالْتَمِسُوها فِي الْعَشْرِ الأَوَاخِرِ مِنْ رَمَضَانَ}(1)
يعني الليالي الفردية: إحدى وعشرين، ثلاث وعشرين، خمسة وعشرين، سبع وعشرين. احتار أصحاب رسول الله فيها فعقد سيدنا عمر بن الخطاب مؤتمراً عاماً وقال كل الذي سمع أي أمر عن ليلة القدر يحضر، فقال سيدنا أبو سعيد الخدري رَضِىَ الله عنه قال:
{‏كان رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم ‏ ‏يعتكف ‏ ‏العشر الأوسط من رمضان، ‏ ‏فأعتكف ‏عاماً حتى إذا كانت ليلة إحدى وعشرين وهي الليلة التي يخرج فيها من ‏ ‏إعتكافه‏، ‏قال: من كان ‏إعتكف ‏ ‏معي ‏ ‏فليعتكف ‏ ‏العشر الأواخر، وقد رأيت هذه الليلة ثم أنسيتها، وقد رأيتني أسجد من صبيحتها في ماء وطين، فالتمسوها في كل ‏‏وتر،‏ ‏قال ‏أبو سعيد:‏ ‏فمطرت السماء من تلك الليلة وكان المسجد على ‏عريش ‏فوكف ‏المسجد، فقال ‏أبو سعيد: فأبصرت عيناي رسول الله ‏ صلَّى الله عليه وسلَّم ‏وعلى جبهته وأنفه أثر الماء والطين من صبيحة إحدى وعشرين}(2)
ثم قال سيدنا عبد الله بن أنيس رَضِىَ الله عنه وأرضاه لرسول الله: تعلم أني أسكن بعيداً في الصحراء، ولا أستطيع أن آتي كل ليلة للصلاة معك في المسجد، فدلني على ليلة آتي فيها وأحيي ليلة القدر، فقال له: (تعالَ في ليلة ثلاثة وعشرين) فكان يحضر يوم إثنين وعشرين العصر ويدخل المسجد ويظل في طاعة الله إلى صلاة الفجرثم يرجع مرة ثانية.
ثم قال سيدنا أبي بن كعب أنا أرى أنها ليلة سبع وعشرين. قال له: ما الدليل؟ قال له عندما تقرأ سورة القدر نجد عدد كلماتها ثلاثين كلمة بعدد أيام الشهر،
(سَلَامٌ هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ)، فعندما تأتي عند كلمة (هي) تجدها رقم سبع وعشرين. الدليل الثاني أن الله كرر كلمة ليلة القدر ثلاث مرات، وعدد حروفها تسعة حروف، ثلاثة في تسعة بسبع وعشرين.
فنظر سيدنا عمر إلى سيدنا عبد الله بن عباس، وكان طفلاً صغيراً ولكن الرسول دعا له وقال:
{اللَّهُمَّ فَقِّهْهُ فِي الدِّينِ وَعَلِّمْهُ التَّأْوِيلَ}(3)

فقال له: لم لا تتكلم يا ابن عباس؟ فقال: يا أمير المؤمنين، نظرت في كتاب الله وفي سنة رسول الله فوجدت أن السبع يغلب، فالله عزَّ وجلَّ خلق الإنسان من سبع:
(وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَانَ مِن سُلَالَةٍ مِّن طِينٍ. ثُمَّ جَعَلْنَاهُ نُطْفَةً فِي قَرَارٍ مَّكِينٍ. ثُمَّ خَلَقْنَا النُّطْفَةَ عَلَقَةً فَخَلَقْنَا الْعَلَقَةَ مُضْغَةً فَخَلَقْنَا الْمُضْغَةَ عِظَامًا فَكَسَوْنَا الْعِظَامَ لَحْمًا ثُمَّ أَنشَأْنَاهُ خَلْقًا) (12: 14المؤمنون)،
وهؤلاء سبع، والرسول صلَّى الله عليه وسلَّم أمرنا أن نسجد على سبع وقال:
{ أُمِرْتُ أَنْ أَسْجُدَ عَلَى سَبْعَةِ أَعْظُمٍ }(4)
اليدين والركبتين والقدمين والوجه بما فيه الأنف - لأنه لابد أن يصل الأنف إلى الأرض، وقال لحبيبه السموات سبع، والأراضين سبع، والسعي بين الصفا والمروة سبع، والطواف حول البيت سبعا، فأنا أرى أنها ليلة السابع والعشرين من رمضان. فقال سيدنا عمر رضي الله عنه وأرضاه:
{ ما رأيت فتى وافق فقهه ما سمعت من رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم إلا هذا الغلام}،
فمن أجل ذلك أجمع الأئمة أن الليلة هي ليلة السابع والعشرين. فكيف نحييها؟
نحييها أولاً بصلاة العشاء والفجر في جماعة لأن هذا أقل القيام، قال صلّى الله عليه وسلم:
{مَنْ صَلَّى الْعِشَاءَ فِي جَمَاعَةٍ فَكَأَنَّمَا قَامَ نِصْفَ لَيْلِهِ، وَمَنْ صَلَّى الْصُّبْحَ فِي جَمَاعَةٍ فكَأَنَّمَا صَلَّى اللَّيْل كُلَّهُ }(5)
ونحييها بالمحافظة فيها على صلاة القيام، لأنه قال:
{ مَنْ قَامَ لَيْلَةَ الْقَدْرِ إِيماناً وَاحْتِسَاباً غُفِرَ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ }(6)
حتى للذي لم يصل قبل ذلك أو لم يصل القيام طوال الشهر يصلي هذه الليلة، وإذا لم يستطع أن يصلي قائماً يصلي قاعداً ولا يفوته في هذه الليلة صلاة القيام من أجل أن يكون ممن أقاموا ليلة القدر لله عزَّ وجلَّ، ومن لم يستطع فعليه أن يذكر الله في تلك الليلة ويجعل هذه الليلة لله نتقلب من طاعة إلى طاعة.

(1)رواه البخاري في صحيحه والبيهقي في سننه عن عائشة.
(2)رواه البخارى ومسلم
(3)رواه الحاكم في المستدرك عن عبد الله بن عباس.
(4)رواه البخاري ومسلم في صحيحيهما والبيهقي في سننه وابن ماجة في سننه عن ان عباس.
(5)رواه مسلم والترمذي وأبو داود عن عثمان.
(6)سنن البيهقى الكبرى


http://www.fawzyabuzeid.com/%D9%83%D...1%D8%B7%D8%B1/




l,u] gdgm hgr]v 12 gdgm hgr]v Hdhl lk hgehkd hgslhx hgshfu hgsfu eghe jugl d,l vrl s,vm ugn uf] hggi k[] ;jhf




 توقيع : عبدالجوادبكرى

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
12, ليلة القدر, أيام, من, الثاني, السماء, السابع, السبع, ثلاث, تعلم, يوم, رقم, سورة, على, عبد الله, نجد, كتاب


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:38 AM.

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. , Designed & TranZ By Almuhajir
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع الآراء المطروحة بالمنتدى تعبر عن أصحابها و لا علاقة لصاحب المنتدى بها

تصميم : المصمم العربي .. Design By : www.araby4design.com