مركز تحميل الصور والملفات
 

العودة   ¬°•| منتديات نبـض الإمارات |•°¬ > المنتديات الرمضـانيــة > الخيمـة الرمضــانيــة

الإهداءات

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 06-10-2005, 02:33 PM
DaNGer MaN
مجموعة النخبة
DaNGer MaN غير متواجد حالياً
 رقم العضوية : 6239
 تاريخ التسجيل : May 2004
 فترة الأقامة : 5213 يوم
 أخر زيارة : 08-04-2009 (09:56 PM)
 المشاركات : 12,202 [ + ]
 التقييم : 10
 معدل التقييم : DaNGer MaN is on a distinguished road
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي ’● السلسلة الذهبية للدروس الرمضانية ● ‘



’● السلسلة الذهبية للدروس الرمضانية

إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ,
ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا ,
من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له ,
واشهد ان لا اله الا الله وحده لا شريك له واشهد ان محمد عبده ورسوله ,
صلى الله عليه وعلى آله وصحبه ومن سار على نهجه واقتفى اثره واستن بسنته الى يوم الدين .
أما بعد ,

أحبتي في الله اخواني واخواتي ,,
سلام الله عليكم ورحمته وبركاته
وبعد ,

احبتي في الله اخواني وأخواتي الكرام ,

تطوى الليالي والأيام وتنصرم الشهور والأعوام فمن الناس من قضى نحبه ومنهم من ينتظر , وإذا
بلغ الكتاب أجله فلا يستأخرون ساعة ولا يستقدمون .

فيا أحبتي قد أظلنا شهر عظيم مبارك كنتم تنتظرونه بفارغ الصبر , ولعل بعضنا قد أمل وسوف في التوبة
وقصر في الأيام الفائتة , فها هو قد مد له في أجله وأنسئ له في عمره فماذا عساه فاعل ؟

أحبتي إن بلوغ رمضان نعمة كبرى يقدرها حق قدرها الصالحون الذين هم عن سواعد الجد مشمرون .
فواجبنا جميعا استشعار هذه النعمة واغتنام هذه الفرصة , فإنها والله إن فاتت كانت خسارة ما بعدها خسارة
وحسرة وندامة ما بعدها ندامة .
فاشكروا الله احبتي في الله على هذه النعمة وهي بلوغ شهر رمضان .

وإنني واستكمالا لما وضعته في مخيلتي من خطة اسير بها في هذه البرزة الكريمة من القاء الدروس ونشر العلم الشرعي
فإنني قد شمرت عن ساعدي في هذا الشهر الكريم وقررت ان اضع دروسا تختص بأحكام هذا الشهر الفضيل .

وما ذلك إلا نعبد الله تعالى على علم وبصيرة
ومن باب نشر العلم وتوصيل الخير للغير كانت هذه السلسلة الجديدة والتي سميتها :

(( السلسلة الذهبية للدروس الرمضانية ))

ولا شك ان ما سأذكره في الدروس من أحكام هي أمور اجتهادية قد يخالفني بعضكم فيها ,
ولكنني سأحاول قدر المستطاع ذكر الراجح فيها وما صح منها دون تعصب ولا تمذهب ولا تقليد أعمى
بل المرجع دائما وأبد الكتاب والسنة الصحيحة على فهم سلفنا الصالح رضي الله عنهم أجمعين .

فأسأل الله تعالى التوفيق والسداد والتيسر لإكمالها واتمامها ,
واسأله سبحانه ان تكون خالصة لوجهه الكريم
ليس فيها للنفس ولا للهوى ولا للشيطان حظ ولا نصيب .

وإليكم جميعا أحبتي في الله الدرس رقم ( 1 ) من دروس
(( السلسلة الذهبية للدروس الرمضانية ))
وهو بعنوان :

(( النيـة ))

والنية هي الركن الأول من أركان الصيام ولا يصح الصيام إلا بها

والنية معاها : القصد , وهو عزم القلب على فعل الشيء .

والنية محلها القلب والتلفظ بها بدعة ضلالة وإن رآها الناس حسنة
وقد أجمع على بدعية التلفظ بها علماء السنة قديما وحديثا .

فلا يجوز التلفظ بها كما يفعل العامة فيقولون :
( نويت أن أصوم غدا شهر رمضان ..... ) !!!

ودليل مشروعيتها هو قوله سبحانه وتعالى :

( وما أمروا الا ليعبدوا الله مخلصين له الدين حنفاء )

وفي الحديث عن عمر رضي الله عنه قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول :

(( إنما الأعمال بالنيات , وإنما لكل امرئ ما نوى ))

أخرجه البخاري ومسلم في صحيحيهما

ويشترط في النية في صيام الفرض ان تكون من الليل قبل طلوع الفجر .

لقوله صلى الله عليه وسلم :

(( من لم يجمع الصيام قبل الفجر فلا صيام له ))

صحيح - أخرجه أبوداود وابن خزيمة والبيهقي

وقال صلى الله عليه وسلم :

(( من لم يبيت النية قبل الفجر فلا صيام له ))

صحيح - أخرجه النسائي والبيهقي

اذن يجب على المسلم الذي عقد العزم على الصيام ان ينوي للصيام قبل طلوع الفجر
والا لم يصح صومه إلا من عذر .

مثال :

- رجل لم يدري ان غدا اول أيام رمضان ونام واستيقظ واذا المؤذن يؤذن الفجر , فهذا معذور
يمسك ويصوم ويكمل صومه وصومه صحيح ولا نقول ان صومه باطل لأنه لم يبيت النية قبل الفجر
لأنه معذور بالجهل .


هناك مسألة :

قلنا انه يجب تبيت النية في صيام الفرض كصيام رمضان ولكن هل يجب تبيت النية في صيام النفل ؟

اقول في صيام النفل والتطوع الأمر واسع فلا يشترط تبيت النية من الليل .
ويجوز للمسلم الذي يريد ان يصوم تطوعا ان ينوي الصيام في النهار .

الدليل :

عن عائشة رضي الله عنها قال : قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات يوم :

(( يا عائشة ! هل عندكم شيء ؟ ))
قالت : فقلت يا رسول الله ما عندنا شيء .
قال :
(( فإني صائم ))

صحيح - أخرجه مسلم


وفي رواية قال صلى الله عليه وسلم :

(( هل عندكم غداء ؟ وإلا فإني صائم ))

صحيح - أخرجه مسلم


اذن يتبين لنا ان المسلم في صيام التطوع لا يشترط له تبيت النية من الليل
بل يجوز له ان ينوي صيام التطوع في النهار .

سؤال :

هل النية في التطوع مفتوحة في اي وقت يجوز له ان ينوي الصيام في النهار فيصوم ؟

الجواب :

لا , فإنه من اراد صيام النافلة فإن عليه ان ينوي الصيام قبل الزوال اي قبل صلاة الظهر
وليس بعدها وهذا هو الراجح وهو ما رجحه شيخنا محدث العصر محمد ناصر الدين الألباني رحمه الله .

وقال الإمام النووي رحمه الله تعالى في تبويب صحيح مسلم :
(( باب جواز صيام النافلة بنية من النهار قبل الزوال ))


مسألة :

قلنا ان المسلم يعقد النية ويبيتها من الليل في صيام رمضان ولكن هل يشترط ان ينوي كل ليلة لكل يوم من أيام رمضان ؟

الجواب :

أقول المسلم بالخيار فيجوز له ثلاث حالات للنية :

- أن ينوي كل يوم للصيام خلال الشهر.
- أن ينوي من بداية الشهر للشهر كله وهذا هو الأصح
إلا أن يقطع هذه النية عذر شرعي , كالحيض والنفاس أو السفر أو المرض ,
فمن نوى هذه النية وقطعت نيته بسبب من هذه الأسباب فعليه تجديد النية
اذا زال هذا السبب الشرعي .
- قيام المسلم للسحور يعتبر نية كما قال بعض أهل العلم .

فالأمر فيه سعة ان شاء الله تعالى فأيه أيسر للمسلم فعله ولا حرج ان شاء الله .

كان هذا هو الركن الأول من أركان الصيام وهو النية وحتى لا أطيل أكتفي بهذا القدر
والدرس القادم سيكون عن الركن الثاني من أركان الصيام وهو :

(( الإمساك ))

والله تعالى أعلم

وصلي اللهم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم .

واسمحولي ان كنت اطلت عليكم وان كان من سؤال او استفسار فلا بأس بطرحه لتعم الفائدة .

حقوق الطبع والتوزيع ليست محفوظة فمن شاء ان يطبع ويوزع او ينشر الدروس
فله ذلك ولكن مع ذكر اسم المؤلف ( سراب البيد )

وجزى الله خيرا من اعان على نشرها وتوزيعها
والدال على الخير كفاعله

كتبه واعده : :10123:

أخوكم ,,
سراب البيد
::
::
ونقله لكم .. :00167:
أخوكم
DaNGer MAN

’● السلسلة الذهبية للدروس الرمضانية




M● hgsgsgm hg`ifdm gg]v,s hgvlqhkdm ● U # 00 002 ggj;fdv gg]v,s ggugh[ gym hgl]dkm hglvHm hgHsf,u hgjpgdg hgfdqhx hg]dk hgwfv hg.,[ hgugh[dm hg,rj hg'df hg;vdl hf, hf'hg hsjo]hl eghe fhf foho jugl j'fdr phghj [hlu ohw ohwm ]uhx v] wh]r shum sfphki aiv vlqhk tug t'vi 'hgf 'uhl ;,kdm ;AJg ;AJgX ;~g ;~Jg~ ;;g




 توقيع : DaNGer MaN

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


آخر تعديل иєҳτ يوم 10-08-2010 في 07:21 PM.
قديم 07-10-2005, 05:05 PM   #2
DaNGer MaN
مجموعة النخبة


DaNGer MaN غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 6239
 تاريخ التسجيل :  May 2004
 أخر زيارة : 08-04-2009 (09:56 PM)
 المشاركات : 12,202 [ + ]
 التقييم :  10
افتراضي مشاركة: +₪+ السلسلة الذهبية للدروس الرمضانية +₪+



إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ,
ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا ,
من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له ,
واشهد ان لا اله الا الله وحده لا شريك له واشهد ان محمد عبده ورسوله ,
صلى الله عليه وعلى آله وصحبه ومن سار على نهجه واقتفى اثره واستن بسنته الى يوم الدين .
أما بعد ,

أحبتي في الله اخواني واخواتي ,,
سلام الله عليكم ورحمته وبركاته
وبعد ,

احبتي في الله اخواني وأخواتي الكرام ,

تطوى الليالي والأيام وتنصرم الشهور والأعوام فمن الناس من قضى نحبه ومنهم من ينتظر ,
وإذا بلغ الكتاب أجله فلا يستأخرون ساعة ولا يستقدمون .

فيا أحبتي قد أظلنا شهر عظيم مبارك كنتم تنتظرونه بفارغ الصبر , ولعل بعضنا قد أمل وسوف في التوبة
وقصر في الأيام الفائتة , فها هو قد مد له في أجله وأنسئ له في عمره فماذا عساه فاعل ؟

أحبتي إن بلوغ رمضان نعمة كبرى يقدرها حق قدرها الصالحون الذين هم عن سواعد الجد مشمرون .
فواجبنا جميعا استشعار هذه النعمة واغتنام هذه الفرصة , فإنها والله إن فاتت كانت خسارة ما بعدها خسارة
وحسرة وندامة ما بعدها ندامة .
فاشكروا الله احبتي في الله على هذه النعمة وهي بلوغ شهر رمضان .



فأسأل الله تعالى التوفيق والسداد والتيسر لإكمالها واتمامها ,
واسأله سبحانه ان تكون خالصة لوجهه الكريم
ليس فيها للنفس ولا للهوى ولا للشيطان حظ ولا نصيب .

وإليكم جميعا أحبتي في الله الدرس رقم ( 2 ) من دروس
(( السلسلة الذهبية للدروس الرمضانية ))
وهو بعنوان :

(( الإمساك ))

والإمساك هو الركن الثاني من أركان الصيام ولا يصح الصيام إلا به

والإمساك معاه : ان يمسك المسلم عن المفطرات من طلوع الفجر الى غروب الشمس .

قال الله تعالى :

(( فالآن باشروهن وابتغوا ما كتب الله لكم وكلوا واشربوا حتى يتبين لكم الخيط الأبيض من الخيط الأسود من الفجر ثم أتموا الصيام الى الليل ))

ومعنى قوله تعالى :

( حتى يتبين لكم الخيط الأبيض من الخيط الأسود من الفجر )

أي : سواد الليل وبياض النهار .

ولكن في بداية الأمر لم تنزل هذه الآية كاملة فانظروا ماذا كان يفعل الصحابة رضي الله عنهم قبل نزول الآية كاملة وكيف فهمها الصحابة بعد ذلك :

فمن حديث سهل بن سعد قال :

انزلت (( وكلوا واشربوا حتى يتبين لكم الخيط الأبيض من الخيط الأسود )) ولم ينزل (( من الفجر )) فكان الرجال إذا أرادوا الصوم ربط أحدهم في رجله الخيط الأبيض والخيط الأسود , ولم يزل يأكل حتى يتبين له رؤيتهما , فأنزل الله بعد (( من الفجر )) فعلموا أنه انما يعني الليل والنهار .

صحيح - اخرجه البخاري ومسلم


وعن عدي بن حاتم رضي الله عنه قال : لما نزلت (( حتى يتبين لكم الخيط الأبيض من الخيط الأسود )) عمدت إلى عقال أسود والى عقال أبيض فجعلتهما تحت وسادتي , فجعلت أنظر في الليل فلا يستبين لي , فغدوت على رسول الله صلى الله عليه وسلم فذكرت له ذلك فقال :
(( إنما ذلك سواد الليل وبياض النهار )) .

صحيح - متفق عليه



فرضي الله تعالى عن صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم كان بعضهم يأخذ عقال أبيض وعقال أسود وهو الحبل الذي يربط به البعير , فيجعلوها تحت وسائدهم , أو يربط خيط اسود وخيط أبيض في رجله , فيأكل ويشرب طول الليل حتى يتبين له رؤية هذين الخيطين , الى أن علموا بعد ذلك انه ليس المقصد بالآية الخيط والحبل انما المقصود هو الليل والنهار .


سؤال :

متى يمسك المسلم عن الطعام والشراب ؟

الجواب :

ذكرت الآية الكريمة ان المسلم يأكل ويشرب حتى يتبين له الفجر , والفجر احبتي في الله فجران !! فجر صادق وفجر كاذب :

- الفجر الكاذب :
لا
يجوز للمسلم ان يصلي في وقت ظهورة , يجوز للمسلم ان يأكل ويشرب فهو لا يحرم الطعام على الصائم .


- صفة الفجر الكاذب :
نور أبيض مستطيل ساطع يظهر في المشرق عند الصباح وهو يسبق الفجر الصادق .

- الفجر الصادق :
وهو وقت صلاة الفجر فيحل الصلاة , ويجب على من رآه الإمساك عن الطعام والشراب فهو يحرم الطعام على الصائم .

- صفة الفجر الصادق :
نور أحمر مستطير ينتشر في الطرقات والسكك وعلى رؤوس الجبال , وتتعلق به أحكام الصلاة والصيام .


في الحديث :

عن ابن عباس رضي الله عنهما قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

(( الفجر فجران : فأما الأول فإنه لا يحرم الطعام , ولا يحل الصلاة , وأما الثاني , فإنه يحرم الطعام ويحل الصلاة ))

صحيح - أخرجه ابن خزيمة والحاكم والدارقطني



ومعني الأول : أي الفجر الكاذب .
ومعني الثاني : الفجر الصادق .


وعن طلق بن عدي رضي الله عنه : أن النبي صلى الله عليه وسلم قال :

(( كلوا واشربوا ولا يغرنكم الساطع المصعد , وكلوا واشربوا حتى يتبين لكم الأحمر ))

صحيح - أخرجه الترمذي وأبوداود وأحمد



ومعنى الساطع المصعد : الفجر الكاذب لأنه بياض ساطع .
ومعنى الأحمر :
الفجر الصادق , لأن نوره أحمر .


اذن على المسلم ان يمسك عن الطعام والشراب والجماع اذا تبين له الفجر الصادق
اما بمشاهدة أو بسماع الأذان إذا كان المؤذن يؤذن بالوقت الشرعي وهو عند طلوع الفجر الصادق .

كان هذا هو الركن الثاني من أركان الصيام وهو الإمساك
وحتى لا أطيل أكتفي بهذا القدر .

والدرس القادم سيكون بعنوان :

(( وقت الإفطار وبدعة امساكية رمضان ))

والله تعالى أعلم

وصلي اللهم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم .

واسمحولي ان كنت اطلت عليكم وان كان من سؤال او استفسار فلا بأس بطرحه لتعم الفائدة .

حقوق الطبع والتوزيع ليست محفوظة فمن شاء ان يطبع ويوزع او ينشر الدروس
فله ذلك ولكن مع ذكر اسم المؤلف ( سراب البيد )

وجزى الله خيرا من اعان على نشرها وتوزيعها
والدال على الخير كفاعله

كتبه واعده : :10123:

أخوكم ,,
سراب البيد

ونقله لكم . :00167:

أخوكم
DaNGer MaN


 
 توقيع : DaNGer MaN

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


قديم 13-10-2005, 05:56 PM   #3
DaNGer MaN
مجموعة النخبة


DaNGer MaN غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 6239
 تاريخ التسجيل :  May 2004
 أخر زيارة : 08-04-2009 (09:56 PM)
 المشاركات : 12,202 [ + ]
 التقييم :  10
مشاركة: +₪+ السلسلة الذهبية للدروس الرمضانية +₪+



إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ,
ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا ,
من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له ,
واشهد ان لا اله الا الله وحده لا شريك له واشهد ان محمد عبده ورسوله ,
صلى الله عليه وعلى آله وصحبه ومن سار على نهجه واقتفى اثره واستن بسنته الى يوم الدين .
أما بعد ,

أحبتي في الله اخواني واخواتي ,,
سلام الله عليكم ورحمته وبركاته
وبعد ,

احبتي في الله اخواني وأخواتي الكرام ,

تطوى الليالي والأيام وتنصرم الشهور والأعوام فمن الناس من قضى نحبه ومنهم من ينتظر , وإذا بلغ الكتاب أجله فلا يستأخرون ساعة ولا يستقدمون .

فيا أحبتي قد أظلنا شهر عظيم مبارك كنتم تنتظرونه بفارغ الصبر , ولعل بعضنا قد أمل وسوف في التوبة وقصر في الأيام الفائتة , فها هو قد مد له في أجله وأنسئ له في عمره فماذا عساه فاعل ؟

أحبتي إن بلوغ رمضان نعمة كبرى يقدرها حق قدرها الصالحون الذين هم عن سواعد الجد مشمرون .
فواجبنا جميعا استشعار هذه النعمة واغتنام هذه الفرصة ,
فإنها والله إن فاتت كانت خسارة ما بعدها خسارة
وحسرة وندامة ما بعدها ندامة .

فاشكروا الله احبتي في الله على هذه النعمة وهي بلوغ شهر رمضان .

وإليكم جميعا أحبتي في الله الدرس رقم ( 3 ) من دروس
(( السلسلة الذهبية للدروس الرمضانية ))
وهو بعنوان :

(( وقت الإفطار وبدعة امساكية رمضان ))

عرفنا أحبتي في الله في درسنا السابق متى يمسك المسلم عن الطعام والشراب
وقلنا ان وقت الإمساك يكون عند طلوع الفجر الصادق وذلك اما بمشاهدة او بسماع الأذان .
وبينا المقصود بالفجر الصادق وما صفته .

واليوم نتكلم عن وقت الإفطار ,
- فمتى يفطر المسلم ؟ او متى يجوز له ما حرم عليه أثناء
صومه طوال اليوم ؟

فأقول وبالله التوفيق :

يعتقد كثير من الناس ان وقت الإفطار هو عند سماع أذان المغرب ! وقد يكون هذا الإعتقاد صحيحا نوعا ما , فالأذان اعلام بدخول الوقت أي وقت الصلاة ووقت الإفطار .

لكن لو فرضنا جدلا ان الكهرباء انقطعت من البلد الذي يعيش الصائم فيه ولم يسمع صوت الأذان !!
هل معنى هذا أنه سيبقى ممسكا عن الطعام والشراب طوال اليوم لأنه ينتظر المؤذن يؤذن حتى يفطر ؟

طبعا لا يقول بهذا أحد ! إذن على ماذا يفطر المسلم ومتى يفطر ؟

ان الله سبحانه وتعالى لم يربط العبادات بأمور بشرية وانما ربطها بأمور كونية ومخلوقات ربانية كالشمس والقمر ولم يربطنا بأذان مؤذن فإن المؤذن بشر قد يعتريه امر عارض يمنعه من الأذان .

فالإمساك مرتبط بظهور الفجر الصادق , أما الإفطار فمرتبط بمغيب قرص الشمس .

والدليل على ذلك الحديث الصحيح المتفق على صحته

فعن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال : قال صلى الله عليه وسلم :

(( إذا أقبل الليل من هاهنا , وأدبر النهار من هاهنا , وغربت الشمس فقد أفطر الصائم ))

صحيح - أخرجه البخاري ومسلم

وكان أبو سعيد الخدري رضي الله عنه :

(( يفطر حين يغيب قرص الشمس ))

صحيح - علقه البخاري ووصله ابن ابي شيبة


وكان صلى الله عليه وسلم إذا كان صائما أمر رجلا فأوفى على شيء
فإذا قال : غابت الشمس , أفطر .

صحيح - على شرط الشيخين اخرجه الحاكم وابن خزيمة


ومعنى أوفى : أي صعد على شيء .

اذن أحبتي في الله العبرة بمغيب قرص الشمس فإذا غاب القرص أفطر المسلم حتى لو لم يؤذن المؤذن .

فإن تأخر المؤذن وغابت الشمس فعلى المسلم ان يفطر .
والعكس صحيح إذا أذن المؤذن قبل مغيب الشمس فلا عبرة بأذانه حتى تغيب الشمس .


وبعض الناس يظن انه لا يجوز له ان يفطر بعد غروب الشمس مباشرة بل يجب ان ينتظر حتى ينتشر الظلام !
وهذا غير صيحيح بل يجوز الفطر بعد مغيب قرص الشمس مباشرة وهذا ما دلت عليه الأحاديث السابقة .

وقد سئل شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله عن غروب الشمس :
هل يجوز للصائم أن يفطر بمجرد غروبها ؟

فأجاب : إذا غاب جميع قرص الشمس أفطر الصائم و لا عبرة بالحمرة الشديدة الباقية في الأفق , وإذا غاب جميع القرص ظهر السواد من المشرق كما قال النبي صلى الله عليه وسلم :
(( إذا أقبل الليل من هاهنا وأدبر النهار من هاهنا وغربت الشمس فقد أفطر الصائم ))
انتهى كلامه رحمه الله من مجموع الفتاوى ( 25 / 215 )



- على ماذا يفطر المسلم ؟

ان من السنة أن اول ما يدخل جوفه عند الفطر ان يفطر على الرطب فإن لم يجد فعلى التمر , فإن لم يجد فعلى الماء .

فعن أنس بن مالك رضي الله عنه قال :

(( كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يفطر على رطبات قبل أن يصلي , فإن لم يكن رطبات ,
فتمرات , فإن لم يكن تمرات , حسا حسوات من ماء ))

صحيح - رواه أحمد وابوداود والترمذي وابن خزيمة



وقد ذكر اهل العلم الحكمة من افطار الصائم على الرطب او التمر فقالوا :

التمر والرطب له طعم حلو , فإذا اعطي الجسم الشيء الحلو مع خلو المعدة كان لك أدعى الى قبوله وانتفاع الجسم منه ولا سيما الجسم السليم فإنه يتقوى به .

اما الماء : فإن الجسم فإن الجسم يصل له بالصوم نوع من اليبس فإذا رطب بالماء كمل انتفاعه بالغذاء بعد ذلك .


- الدعاء عند الإفطار :

ان من فضل الله تعالى على الصائمين ان جعل لهم دعوة مستجابة عند فطرهم :

فعن عبدالله بن عمرو بن العاص قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

(( إن للصائم عند فطره لدعوة ما ترد ))

صحيح - رواه ابن ماجة والحاكم وابن السني

وعن ابي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

(( ثلاث لا ترد دعوتهم : الصائم حين يفطر , والإمام العادل , ودعوة المظلوم ))

صحيح - رواه الترمذي وابن ماجة وابن حبان



- الدعاء الوارد عند الإفطار :

ان الدعاء المأثور عند الإفطار هو ما ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم فقد كان يقول صلى الله عليه وسلم إذا أفطر :

(( ذهب الظمأ وابتلت العروق وثبت الأجر ان شاء الله ))

صحيح - أخرجه ابوداود والنسائي والحاكم

ويجوز ان يقول هذا الدعاء قبل ان يأكل شيئا ويجوز بعد ان يأكل فهو بالخيار
كما ذكر ذلك بعض أهل العلم .

أما حديث :

(( اللهم لك صمت وعلى رزقك أفطرت ... ))

فهو لا يصح فلا يجوز التعبد به , ويجب الإكتفاء بما ثبت وصح عن النبي صلى الله عليه وسلم .


مسألة مهمة :

(( بدعة امساكية رمضان ))

تنتشر في الجرائد او التقاويم الفلكية ما يسمى بإمساكية رمضان ,
ويوضع في التقويم وقت للإمساك قبل الفجر إما بربع ساعة أو نصف ساعة فهل هذا الأمر جائز شرعا ؟


الجواب : أحبتي في الله من نظر الى الكتاب والسنة وجد ان هذه الإمساكية بدعة محدثة
وهي تخالف الكتاب والسنة , لأنها تجعل المسلم يمسك عن الطعام والشراب فيصوم
قبل وقت الصيام .
ووقت الصيام كما قلنا عند ظهور الفجر الصادق ,
فهؤلاء يجعلون الناس يصومون قبل وقت الصيام الشرعي .
وهم يقولون نحن نمسك من هذا الوقت من باب الإحتياط !!!
وهذا احتياط باطل مخالف للسنة والشرع واقوال أهل العلم الثقات
واليكم اقوالهم علماءنا في هذه البدعة :

قال الإمام الحافظ ابن حجر رحمه الله في الفتح :
( من البدع المنكرة ما حدث في هذا الزمان من ايقاع الأذان الثاني قبل الفجر بنحو
ثلث ساعة في رمضان واطفاء المصابيح التي جعلت علامة لتحريم الأكل والشرب على من يريد الصيامزعما ممن أحدثه أنه للإحتياط في العبادة , ولا يعلم بذلك إلا آحاد الناس , وقد جرهم ذلك إلى أن صاروا
لا يؤذنون إلا بعد غروب الغروب بدرجة لتمكين الوقت - زعموا - فأخروا الفطر وعجلوا السحور ,
وخالفوا السنة , فلذلك قل عنهم الخير وكثر فيهم الشر والله المستعان )) .


وقال العلامة ابن عثيمين رحمه الله تعالى :

( وانني أنبه إلى مسألة يفعلها بعض المؤذنين وهي أنهم يؤذنون قبل الفجر بخمس دقائق
أو أربع دقائق زعما منهم أن هذا من باب الإحتياط للصوم ,
وهذا احتياط نصفه بأنه تنطع وليس احتياطا شرعيا .. وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم :
(( هلك المتنطعون )) وهو احتياط غير صحيح .


وقال العلامة محمد ناصر الدين الألباني رحمه الله
معلقا على حديث النبي صلى الله عليه وسلم :
(( إذا سمع أحدكم النداء والإناء في يده فلا يضعه حتى يقضي حاجته منه ))
قال رحمه الله :


( من فوائد هذا الحديث إبطال بدعة الإمساك قبل الفجر بنحو ربع ساعة .. ولو علموا
هذه الرخصة لما وقعوا في تلك البدعة . فتأمل ) .


اذن احبتي الكرام يتبين لنا مما سبق ان ما يسمى بإمساكية رمضان وهو الإمساك قبل الوقت انها بدعة محدثة تخالف الكتاب والسنة فلا تلتفتوا لمثل هذه الإمساكية والتي تضيع عليكم اجر تطبيق السنة وهي سنة تأخير السحور .

فلا يمسك المسلم عن الطعام والشراب إلا بعد ان يتبين من طلوع الفجر الصادق إما بالمشاهدة ان كان يستطيع ان يرى ذلك كمن يكون في البر او اما عن طريق سماع الأذان ان كان المؤذن يؤذن في الوقت الشرعي .

وحتى لا أطيل أكتفي بهذا القدر والى لقاء قريب مع
الدرس القادم والذي سيكون بعنوان :

(( السحور ))

والله تعالى أعلم

وصلي اللهم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم .

واسمحولي ان كنت اطلت عليكم وان كان من سؤال او استفسار فلا بأس بطرحه لتعم الفائدة .

حقوق الطبع والتوزيع ليست محفوظة فمن شاء ان يطبع ويوزع او ينشر الدروس
فله ذلك

وجزى الله خيرا من اعان على نشرها وتوزيعها
والدال على الخير كفاعله

كتبه واعده : :1068:

أخوكم ,,
سراب البيد[/SIZE][/B][/CENTER]

ونقله لـكم ..
أخوكم ..

DaNGer MaN


 
 توقيع : DaNGer MaN

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


قديم 19-10-2005, 11:20 PM   #4
DaNGer MaN
مجموعة النخبة


DaNGer MaN غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 6239
 تاريخ التسجيل :  May 2004
 أخر زيارة : 08-04-2009 (09:56 PM)
 المشاركات : 12,202 [ + ]
 التقييم :  10
مشاركة: +₪+ السلسلة الذهبية للدروس الرمضانية +₪+



إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ,
ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا ,
من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له ,
واشهد ان لا اله الا الله وحده لا شريك له واشهد ان محمد عبده ورسوله ,
صلى الله عليه وعلى آله وصحبه ومن سار على نهجه واقتفى اثره واستن بسنته الى يوم الدين .
أما بعد ,

أحبتي في الله اخواني واخواتي ,,
سلام الله عليكم ورحمته وبركاته
وبعد ,

إليكم جميعا أحبتي في الله الدرس رقم ( 4 ) من دروس
(( السلسلة الذهبية للدروس الرمضانية ))
وهو بعنوان :

(( السحور ))

والسحور : بضم السين : الأكل وقت السحر وبفتحها : ما يؤكل ويشرب وقت السحر .


1- الحكمة من مشروعيته :

- ليتقوى المسلم على الصيام في النهار .
- مخالفة لأهل الكتاب الذين لا يتسحرون .


فعن عمرو بن العلص رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال :

(( فصل ما بين صيامنا وصيام أهل الكتاب أكة السحر ))

صحيح - رواه مسلم




2 - فضائله :


- ان السحور بركة :


قال صلى الله عليه وسلم :

(( تسحروا فإن في السحور بركة ))

صحيح - أخرجه البخاري ومسلم

وقال صلى الله عليه وسلم :

(( البركة في ثلاث : الجماعة والثريد والسحور ))

صحيح - رواه الطبراني وصححه العلامة الألباني


عن العرباض بن سارية رضي الله عنه قال : دعاني رسول الله صلى الله عليه وسلم
الى السحور في رمضان فقال :

(( هلم الى الغداء المبارك ))

صحيح - أخرجه ابوداود والنسائي وصححه الألباني في صحيح الترغيب والترهيب


وعن عبدالله بن الحارث عن رجل من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم قال :

دخلت على النبي صلى الله عليه وسلم وهو يتسحر فقال :

(( إنها بركة أعطاكم الله اياها فلا تدعوه ))

صحيح - أخرجه النسائي وصححه الألباني في صحيح الترغيب والترهيب




- الملائكة يصلون على المتسحرين :

وهذا فضل عظيم من الله سبحانه وتعالى الذي جعل ملائكته يستغفرون للمتسحرين
ويدعون الله للمتسحرين ان يعفو عنهم ويغفر لهم ليكونوا عتقاء هذا الشهر .

فعن ابن عمر رضي الله عنهما قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

(( إن الله وملائكته يصلون على المتسحرين ))

صحيح - أخرجه الطبراني وصححه الألباني في صحيح الترغيب والترهيب


وعن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

(( السحور بركة فلا تدعوه ولو أن يجرع أحدكم جرعة من ماء , فإن الله وملائكته
يصلون على المتسحرين ))


صحيح - صححه الألباني




3 - بم يتحقق السحور :

يتحقق ولو ان يشرب المسلم جرعة من ماء إذا لم يشتهي أن يأكل .


فعن عبدالله بن عمر رضي الله عنهما قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

(( تسحروا ولو بجرعة من ماء ))


صحيح - أخرجه ابن حبان وصححه الألباني في صحيح الترغيب والترهيب



4 - ما هو أفضل السحور ؟


ان افضل السحور هو ان يأكل المسلم تمرات عند سحوره :

فعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال :

(( نعم سحور المؤمن التمر ))

صحيح - أخرجه أبوداود وصححه الألباني في صحيح الترغيب والترهيب



5 - وقته :

يبدأ وقت السحور قبل الفجر وينتهي عندما يتبين الخيط الأبيض من الخيط الأسود من الفجر .

ويستحب تأخيره إلى قبيل الفجر :

فعن ابن عباس رضي الله عنهما قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

(( إنا معشر الأنبياء أمرنا بتعجيل فطرنا وتأخير سحورنا , وان نضع ايماننا على شمائلنا في الصلاة ))

صحيح - أخرجه ابن ماجة وصححه الألباني

وروى أنس رضي الله عنه عن زيد بن بن ثابت رضي الله عنه أنه قال :

(( تسحرنا مع النبي صلى الله عليه وسلم ثم قام الى الصلاة , قلت : كم كان بين الأذان
والسحور ؟ قال : قدر خمسين آية ))


صحيح - متفق عليه


وهذه الأحاديث تبطل بدعة ما يسمى ( بإمساكية رمضان ) كما ذكرنا في الدرس السابق فالأحادث تدعوا إلى تاخير السحور وامساكية رمضان تدعو الى تعجيل السحور والإمساك قبل الوقت الشرعي !! نعوذ بالله من هذا الضلال !


6 - حكم السحور ؟

حكمه انه سنة مؤكدة وليس بواجب .

ونقل الحافظ ابن حجر رحمه الله في الفتح الإجماع على ندبه واستحبابه .

- سئل العلامة محمد ناصر الدين الألباني رحمه الله تعالى هل يرى وجوب السحور
لحديث أنس رضي الله عنه :
(( تسحروا فإن في السحور بركة )) ؟


فقال الشيخ رحمه الله : لا نقول بالوجوب . انتهى .

اذن فالسحور سنة وليس واجب ولكن على المسلم الا يفرط فيه ولا يتساهل وان يحرص عليه
ولو يتجرع المسلم قليلا من الماء حتى لا تفوته بركة السحور والأجر والثواب المعد للمتسحرين .



مسألة :

- اذا كان المسلم يتسحر واذن المؤذن هل يترك ما في يده ويخرج ما في فمه من طعام ؟

الجواب : لا , بل إذا سمع النداء وهو يشرب أو كان يأكل فله ان يستكمل شرابه وأكله
ويقضي حاجته منهما .


والدليل حديث أبو هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

(( إذا سمع أحدكم النداء والإناء في يده , فلا يضعه حتى يقضي حاجته منه ))

صحيح - أخرجه أبو داود وصححه الألباني



قال العلامة الألباني رحمه الله تعالى تعليقا على الحديث :

( فيه دليل على أن من طلع عليه الفجر وإناء الطعام أو الشراب على يده ,
أنه يجوز له أن لا يضعه حتى يقضي حاجته منه ) .



قلت ( سراب البيد ) : هذا أن كان المؤذن يؤذن في الوقت الشرعي فما بالك في هذا الزمان والمؤذنون لا يؤذنون في الوقت الشرعي !!
بل يعتمدون على التقاويم الفلكية والتي تجعل الأذان قبل طلوع الفجر بفارق كبير جدا ,
ففي هذه الحالة لا حرج حينها على المسلم ان اكل او شرب والمؤذن يؤذن
خاصة اذا علم بأنه يعتمد على التقويم ولا يؤذن في الوقت الشرعي عند طلوع الفجر الصادق .


وأكتفي بهذا القدر والى لقاء قريب مع
الدرس القادم والذي سيكون بعنوان :

(( ما يباح للصائم ))

والله تعالى أعلم

وصلي اللهم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم .

واسمحولي ان كنت اطلت عليكم وان كان من سؤال او استفسار فلا بأس بطرحه لتعم الفائدة .

حقوق الطبع والتوزيع ليست محفوظة فمن شاء ان يطبع ويوزع او ينشر الدروس
فله ذلك ولكن مع ذكر اسم المؤلف ( سراب البيد )

وجزى الله خيرا من اعان على نشرها وتوزيعها
والدال على الخير كفاعله

كتبه واعده :

أخوكم ,,
سراب البيد[/B][/CENTER][/SIZE]

ونقله لكــم :00221:
أخوكم

DaNGer MaN
في أمان الله


 
 توقيع : DaNGer MaN

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


قديم 26-10-2005, 01:32 PM   #5
DaNGer MaN
مجموعة النخبة


DaNGer MaN غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 6239
 تاريخ التسجيل :  May 2004
 أخر زيارة : 08-04-2009 (09:56 PM)
 المشاركات : 12,202 [ + ]
 التقييم :  10
افتراضي مشاركة: +₪+ السلسلة الذهبية للدروس الرمضانية +₪+



إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ,
ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا ,
من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له ,
واشهد ان لا اله الا الله وحده لا شريك له واشهد ان محمد عبده ورسوله ,
صلى الله عليه وعلى آله وصحبه ومن سار على نهجه واقتفى اثره واستن بسنته الى يوم الدين .
أما بعد ,

أحبتي في الله اخواني واخواتي ,,
سلام الله عليكم ورحمته وبركاته
وبعد ,

احبتي في الله اخواني وأخواتي الكرام ,

تطوى الليالي والأيام وتنصرم الشهور والأعوام فمن الناس من قضى نحبه ومنهم من ينتظر ,
وإذا بلغ الكتاب أجله فلا يستأخرون ساعة ولا يستقدمون .

فيا أحبتي قد أظلنا شهر عظيم مبارك كنتم تنتظرونه بفارغ الصبر , ولعل بعضنا قد أمل وسوف في التوبة
وقصر في الأيام الفائتة , فها هو قد مد له في أجله وأنسئ له في عمره فماذا عساه فاعل ؟

أحبتي إن بلوغ رمضان نعمة كبرى يقدرها حق قدرها الصالحون الذين هم عن سواعد الجد مشمرون .
فواجبنا جميعا استشعار هذه النعمة واغتنام هذه الفرصة , فإنها والله إن فاتت كانت خسارة ما بعدها خسارة
وحسرة وندامة ما بعدها ندامة .
فاشكروا الله احبتي في الله على هذه النعمة وهي بلوغ شهر رمضان .



فأسأل الله تعالى التوفيق والسداد والتيسر لإكمالها واتمامها ,
واسأله سبحانه ان تكون خالصة لوجهه الكريم
ليس فيها للنفس ولا للهوى ولا للشيطان حظ ولا نصيب .

وإليكم جميعا أحبتي في الله الدرس رقم ( 5 ) من دروس
(( السلسلة الذهبية للدروس الرمضانية ))
وهو بعنوان :

(( ما يباح للصائم 1 ))

أحبتي في الله , إن من فضل الله تعالى على هذه الأمة أن يسر عليها الصيام وأباح لها
أمورا لم تكن مباحة عند الأمم السابقة وهذا لا شك ولا ريب لأن الله سبحانه وتعالى يريد بعباده
اليسر ولا يرد بهم العسر .

قال تعالى :

(( يريد الله بكم اليسر ولا يريد بكم العسر ))

وقال سبحانه :

(( وما جعل عليكم في الدين من حرج ))

وقال جل جلاله :

(( يريد الله أن يخفف عنكم وخلق الإنسان ضعيفا ))

لذلك فإن الشارع الحكيم أباح للصائم أمورا ورفع عنهم الحرج إذا فعلها في نهار رمضان .

فمما أباحه الشرع للصائم في نهار رمضان ما يلي :


1 - أن يصبح الصائم جنبا :

مثال ذلك :

- رجل جامع زوجته قبل الفجر ولم يغتسل إلا بعد طلوع الفجر عندما أذان الفجر,
فهذا يغتسل ويذهب للصلاة وصيامه صحيح ولا شيء عليه .

- رجل احتلم وهو نائم في نهار رمضان كمن نام الظهر فلما استيقظ العصر وجد انه قد احتلم , فهذا يكمل صومه فصومه صحيح ولا شيء عليه .


- طبعا المرأة والرجل في هذا الحكم سواء لا فرق , فالنساء شقائق الرجال كما جاء في الحديث .


الدليل :

فعن عائشة وأم سلمة رضي الله عنهما :

(( أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يدركه الفجر وهو جنب من أهله ثم يغتسل ويصوم ))

صحيح - رواه البخاري ومسلم في صحيحيهما




2 - القبلة والمباشرة لمن قدر أن يملك نفسه :

فعن عائشة رضي الله عنها قالت :

(( كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقبل ويباشر وهو صائم , وكان أملككم لأربه ))

صحيح - أخرجه البخاري ومسلم



ومعنى لأربه : بفتح الهمزة والراء أي : حاجته .
ويروى بكسر الهمزة وسكون الراء ( إربه ) أي : عضوه .

- القبلة : وهي معروفة فيجوز للصائم أن يقبل زوجته .

- المباشرة : ومعناها إلصاق البشرة بالبشرة .
وقيل : هي مس الزوج المرأة فيما دون الفرج .
وقيل : هي القبلة واللمس باليد .


والصحيح أن معنى المباشرة هو مس الزوج المرأة ومداعبتها فيما دون الفرج .
ومثلها مثل وقت الحيض , فوقت الحيض يباشر الزوج زوجته فيما دون الفرج ,

كما في حديث :

عائشة رضي الله عنها قالت :

(( كانت إحدانا إذا كانت حائضا فأراد رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يباشرها ,
أمرها أن تتزر في فور حيضتها ثم يباشرها . قالت وأيكم يملك إربه ؟‍))

صحيح - رواه البخاري ومسلم


ومعنى أمرها أن تتزر : أي أن تضع أو تلبس شيئا يغطي الفرج .

فالمباشرة في حديث الحيض هي نفسها في حديث الصيام فاللفظ واحد والدلالة واحدة
والراوية واحدة وهي عائشة رضي الله عنها .


وفي حديث آخر :

عن عائشة رضي الله عنها قالت :

(( كان يباشر وهو صائم , ثم يجعل بينه وبينها ثوبا , يعني : الفرج ))

صحيح - أخرجه أحمد وابن خزيمة وصححه الألباني في الصحيحة


وعن حكيم بن عقال أنه قال :

(( سألت عائشة : ما يحرم علي من امرأتي وأنا صائم ؟
قالت : فرجها ))

صحيح - رواه الطحاوي


وفي حديث آخر :

قالت عائشة رضي الله عنها :

(( يحرم عليه فرجها ))

صحيح - علقه البخاري بصيغة الجزم


وعن مسروق رضي الله عنه قال :

سألت عائشة رضي الله عنها : ما يحل للرجل من امرأته صائما ؟

قالت :

(( كل شيء إلا الجماع ))

صحيح - رواه عبدالرزاق



عن سعيد بن جبير : أن رجلا قال لابن عباس :

إني تزوجت ابنة عم لي جميلة , فبني بي في رمضان ,
فهل لي بأبي أنت وأمي إلى تقبيلها من سبيل ؟

فقال له ابن عباس : هل تملك نفسك ؟
قال : نعم .
قال : قبل .

قال : فبأبي أنت وأمي هل إلى مباشرتها من سبيل ؟
قال : هل تملك نفسك ؟
قال : نعم .
قال : باشرها .

قال : فهل لي أن أضرب بيدي على فرجها من سبيل ؟
قال :هل تملك نفسك ؟
قال : نعم .
قال : اضرب . ))

صحيح - قال ابن حزم وهذه أصح طريق عن ابن عباس وصححه الألباني



وعن سعد بن أبي وقاص أنه سئل :

أتقبل وأنت صائم ؟
قال : نعم , وأقبض على متاعها .

وفي رواية :

قال : نعم , وآخذ بجهازها .

صحيح - أخرجه ابن أبي شيبة وصححه الألباني


وعن عمرو بن شراحبيل أن ابن مسعود :

(( كان يباشر امرأته نصف النهار وهو صائم ))

صحيح - أخرجه ابن أبي شيبة وصححه الألباني


وعن عائشة بنت طلحة رضي الله عنها ,
أنها كانت عند عائشة زوج النبي صلى الله عليه وسلم
فدخل عليها زوجها عبدالله بن عبدالرحمن بن آبي بكر الصديق , وهو صائم ,
فقالت له عائشة : ما منعك أن تدنو من أهلك فتقبلها وتداعبها ؟
فقال : أقبلها وأنا صائم ؟
قالت : نعم .

صحيح - أخرجه مالك و الطحاوي .



وعن عائشة رضي الله عنها قالت :

(( كان صلى الله عليه وسلم يقبلني وهو صائم وأنا صائمة ))

صحيح - أخرجه ابوداود وغيره وصححه الألباني



وعن أبي هريرة رضي الله عنه :
أن رجلا سأل النبي صلى الله عليه وسلم عن المباشرة للصائم
فرخص له , أتاه آخر فنهاه ,
فإذا الذي رخص له شيخ ,
والذي نهاه شاب
.

صحيح - أخرجه ابوداود وصححه الألباني



والأحاديث في هذا الباب كثيرة ولكن اكتفي بما ذكرت .


الخلاصة :

نستفيد من مجموع هذه الأحاديث أمور :

- انه يجوز للصائم القبلة والمباشرة في نهار رمضان إذا استطاع أن يملك نفسه ويتحكم بشهوته .

- على المرأة أن تضع شيئا على الفرج حتى لا يغريها ويغري الشيطان زوجها فيقع في الجماع .

- يجوز للزوج ان يداعب زوجته في أي مكان من جسمها ولكن يبتعد عن الفرج خوفا من وقوعه في الجماع .

- يجوز للزوجة ما يجوز للزوج من الاستمتاع بجسده كما يجوز له هو ان يستمتع بجسدها .

- لا بأس أن يداعب الزوج زوجته في الفرج باللمس ولكن ليحذر من الجماع فإذا خاف من الوقوع في الجماع فلا يفعل .

- القبلة والمباشرة تجوز في حق من استطاع أن يملك نفسه من الوقوع في الجماع كالشيخ الكبير مثلا وتكره في حق الشاب او المتزوج حديثا والذي يكون كثير الشهوة كما في حديث أبي هريرة الأخير .



وأكتفي بهذا القدر والى لقاء قريب مع
الدرس القادم والذي سيكون بعنوان :

(( ما يباح للصائم 2 ))

والله تعالى أعلم

وصلي اللهم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم .

واسمحولي إن كنت قد أطلت عليكم وان كان من سؤال أو استفسار فلا بأس بطرحه لتعم الفائدة .

حقوق الطبع والتوزيع ليست محفوظة فمن شاء أن يطبع ويوزع أو ينشر الدروس
فله ذلك ولكن مع ذكر اسم المؤلف ( سراب البيد )
وجزى الله خيرا من أعان على نشرها وتوزيعها
والدال على الخير كفاعله

كتبه واعده :

أخوكم ,,
سراب البيد
نقله لكم .
اخوكم ..

DaNGer MaN


 
 توقيع : DaNGer MaN

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


قديم 07-10-2006, 11:11 AM   #6
DaNGer MaN
مجموعة النخبة


DaNGer MaN غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 6239
 تاريخ التسجيل :  May 2004
 أخر زيارة : 08-04-2009 (09:56 PM)
 المشاركات : 12,202 [ + ]
 التقييم :  10
افتراضي



إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ,
ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا ,
من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له ,
واشهد ان لا اله الا الله وحده لا شريك له واشهد ان محمد عبده ورسوله ,
صلى الله عليه وعلى آله وصحبه ومن سار على نهجه واقتفى اثره واستن بسنته الى يوم الدين .
أما بعد ,
أحبتي في الله اخواني واخواتي ,,
سلام الله عليكم ورحمته وبركاته
وبعد ,
احبتي في الله اخواني وأخواتي الكرام ,
تطوى الليالي والأيام وتنصرم الشهور والأعوام فمن الناس من قضى نحبه ومنهم من ينتظر , وإذا
بلغ الكتاب أجله فلا يستأخرون ساعة ولا يستقدمون .
فيا أحبتي قد أظلنا شهر عظيم مبارك كنتم تنتظرونه بفارغ الصبر , ولعل بعضنا قد أمل وسوف في التوبة
وقصر في الأيام الفائتة , فها هو قد مد له في أجله وأنسئ له في عمره فماذا عساه فاعل ؟
أحبتي إن بلوغ رمضان نعمة كبرى يقدرها حق قدرها الصالحون الذين هم عن سواعد الجد مشمرون .
فواجبنا جميعا استشعار هذه النعمة واغتنام هذه الفرصة ,
فإنها والله إن فاتت كانت خسارة ما بعدها خسارة
وحسرة وندامة ما بعدها ندامة .
فاشكروا الله احبتي في الله على هذه النعمة وهي بلوغ شهر رمضان .
وإنني واستكمالا لما وضعته في مخيلتي من خطة اسير بها في هذه البرزة الكريمة من القاء الدروس ونشر العلم الشرعي
فإنني قد شمرت عن ساعدي في هذه الأيام المباركة وقررت ان اضع دروسا تختص بأحكام هذا الشهر الفضيل .
وما ذلك إلا نعبد الله تعالى على علم وبصيرة
ومن باب نشر العلم وتوصيل الخير للغير كانت هذه السلسلة الجديدة والتي سميتها :

(( السلسلة الذهبية للدروس الرمضانية ))
وسأحاول فيها الإختصار والتيسر وعدم التعقيد والتعسير

و ستكون دروسها قليلة اذكر فيها احكام مهمة تفيد المسلم في هذا الشهر الفضيل .
ولا شك ان ما سأذكره في الدروس من أحكام هي أمور اجتهادية قد يخالفني بعضكم فيها ,
ولكنني سأحاول قدر المستطاع ذكر الراجح فيها وما صح منها دون تعصب ولا تمذهب ولا تقليد أعمى
بل المرجع دائما وأبد الكتاب والسنة الصحيحة على فهم سلفنا الصالح رضي الله عنهم أجمعين .
فأسأل الله تعالى التوفيق والسداد والتيسر لإكمالها واتمامها ,
واسأله سبحانه ان تكون خالصة لوجهه الكريم
ليس فيها للنفس ولا للهوى ولا للشيطان حظ ولا نصيب .

وإليكم جميعا أحبتي في الله الدرس رقم ( 6 ) من دروس
(( السلسلة الذهبية للدروس الرمضانية ))

وهو بعنوان :
(( ما يباح للصائم 2 ))

نكمل ان شاء الله تعالى في هذا اليوم ما بدأنا به في الدرس السابق عن الأمور التي يجوز ويباح
للصائم فعلها في نهار رمضان .

وذكرنا في الدرس السابق أمرين اثنين مع ذكر الأدلة عليهما وهما :
1 - الصائم يصبح جنبا .
2 - القبلة والمباشرة للصائم .


واليوم نكمل ما تيسر لنا ذكره من الأمور التي يباح للصائم فعلها في نهار رمضان :

3 - السواك :
يجوز السواك للصائم لعموم قوله صلى الله عليه وسلم :
(( لولا ان أشق على أمتي لأمرتهم بالسواك عند كل وضوء ))
صحيح - متفق عليه
وفي رواية قال صلى الله عليه وسلم :
(( ... لأمرتهم بالسواك عند كل صلاة ))

قال البخاري رحمه الله تعالى :
(( لم يخص الصائم من غيره ))

وقال ابن عمر رضي الله عنهما :
(( يستاك أول النهار وآخره ))
صحيح - رواه البخاري معلقا مجزوما به ووصله ابن ابي شيبة

قال الترمذي رحمه الله :
( إن الشافعي لم ير في السواك بأسا للصائم أول النهار وآخره وكرهه أحمد واسحاق آخر النهار )

وقال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى :
( وأما السواك فجائز بلا نزاع لكن اختلفوا في كراهيته بعد الزوال على قولين مشهورين هما روايتان عن أحمد .

ولم يقم على كراهيته دليل شرعي يصلح أن يخص عمومات نصوص السواك )


قلت والصحيح انه لا كراهة كما قال علماؤنا رحمهم الله فيجوز استخدام السواك في اي وقت من ليل أو نهار لعدم ورود دليل يمنع من ذلك .

4 - المضمضة والإستنشاق :
صح عن النبي صلى الله عليه وسلم انه كان يتمضمض ويستنشق وهو صائم ,
لكنه عليه الصلاة والسلام نهى عن المبالغة فيهما خوفا من ان يدخل شيء من الماء للجوف اما عن طريق الأنف بالإستنشاق أو عن طريق الفم بالمضمضة .

فعن لقيط بن صبرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
(( بالغ في الإستنشاق إلا أن تكون صائما ))
صحيح - أخرجه الترمذي وأبوداود وأحمد

قال الحسن البصري رحمه الله :
( لا بأس بالمضمضة والتبرد للصائم )
صحيح - أخرجه البخاري معلقا مجزوما به ووصله عبدالرزاق

وقال عطاء رحمه الله :
( إن تمضمض ثم أفرغ ما في فيه من الماء , لا يضره إن لم يزدرد ريقه , وماذا بقي في فيه )
صحيح - أخرجه البخاري معلقا بصيغة الجزم

ومعنى ازدرد : أي ابتلع شيئا من ماء المضمضة .

5
- تذوق الطعام :

قد تحتاج المراة في البيت إلى تذوق الطبخة التي تطبخها فتأخذ بيدها أو بملعقة شيئأ
من الطعام وتضعه على طرف لسانها لتتذوق الطعام فتعرف ان كان يحتاج الى اضافة شيء اليه كالملح أو السكر أو البهارات أو غير ذلك .
هذه الفعل من المرأة التي تطبخ أو الطباخ لا بأس به ولا يفطر بشرط عدم ابتلاع شيء من الطعامبل على من يقوم بالطبخ ان يضع الطعام على طرف لسانه ثم يخرجه من فمه بالتفل او بأي طريقة أخرى .

فعن ابن عباس رضي الله عنهما :
(( لا بأس أن يتذوق الخل أو الشيء ما لم يدخل حلقه وهو صائم ))
صحيح - علقه البخاري ووصله ابن ابي شيبة والبيهقي
وفي رواية أخرى عن ابن عباس رضي الله عنهما قال :
(( لا بأس أن يتطعم القدر أو الشيء ))
صحيح - رواه البخاري معلقا مجزوما به

وقال الإمام أحمد رحمه الله تعالى :
(( أحب إلي أن يتجنب ذوق الطعام , فإن فعل لم يضره ولا بأس به )
كتاب المغني ( 3 / 46 )


وقال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله :
(( وذوق الطعام يكره لغير حاجة , ولكن لا يفطر , واما للحاجة فهو كالمضمضة ))
أي أنه لا يفطر الصائم .
مجموع الفتاوى ( 25 / 266 )

وأكتفي بهذا القدر والى لقاء قريب مع
الدرس القادم والذي سيكون بعنوان :

(( ما يباح للصائم 3 ))

والله تعالى أعلم

وصلي اللهم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم .
واسمحولي ان كنت اطلت عليكم وان كان من سؤال او استفسار فلا بأس بطرحه لتعم الفائدة .
حقوق الطبع والتوزيع ليست محفوظة فمن شاء ان يطبع ويوزع او ينشر الدروس
فله ذلك

وجزى الله خيرا من اعان على نشرها وتوزيعها
والدال على الخير كفاعله

كتبه واعده :
أخوكم ,,
سراب البيد

نقله لكم
DaNGer MaN


 
 توقيع : DaNGer MaN

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


قديم 13-10-2006, 03:30 PM   #7
DaNGer MaN
مجموعة النخبة


DaNGer MaN غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 6239
 تاريخ التسجيل :  May 2004
 أخر زيارة : 08-04-2009 (09:56 PM)
 المشاركات : 12,202 [ + ]
 التقييم :  10


إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ,
ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا ,
من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له ,
واشهد ان لا اله الا الله وحده لا شريك له واشهد ان محمد عبده ورسوله ,
صلى الله عليه وعلى آله وصحبه ومن سار على نهجه واقتفى اثره واستن بسنته الى يوم الدين .
أما بعد ,

أحبتي في الله اخواني واخواتي ,,
سلام الله عليكم ورحمته وبركاته
وبعد ,

احبتي في الله اخواني وأخواتي الكرام ,

تطوى الليالي والأيام وتنصرم الشهور والأعوام فمن الناس من قضى نحبه ومنهم من ينتظر , وإذا
بلغ الكتاب أجله فلا يستأخرون ساعة ولا يستقدمون .

فيا أحبتي قد أظلنا شهر عظيم مبارك كنتم تنتظرونه بفارغ الصبر , ولعل بعضنا قد أمل وسوف في التوبة
وقصر في الأيام الفائتة , فها هو قد مد له في أجله وأنسئ له في عمره فماذا عساه فاعل ؟

أحبتي إن بلوغ رمضان نعمة كبرى يقدرها حق قدرها الصالحون الذين هم عن سواعد الجد مشمرون .
فواجبنا جميعا استشعار هذه النعمة واغتنام هذه الفرصة ,
فإنها والله إن فاتت كانت خسارة ما بعدها خسارة
وحسرة وندامة ما بعدها ندامة .
فاشكروا الله احبتي في الله على هذه النعمة وهي بلوغ شهر رمضان .

وإنني واستكمالا لما وضعته في مخيلتي من خطة اسير بها في هذا الموقع الكريم من القاء الدروس ونشر العلم الشرعي
فإنني قد شمرت عن ساعدي في هذه الأيام المباركة وقررت ان اضع دروسا تختص بأحكام هذا الشهر الفضيل .

وما ذلك إلا نعبد الله تعالى على علم وبصيرة
ومن باب نشر العلم وتوصيل الخير للغير كانت هذه السلسلة الجديدة والتي سميتها :

(( السلسلة الذهبية للدروس الرمضانية ))

وسأحاول فيها الإختصار والتيسر وعدم التعقيد والتعسير
ولن تكون سلسلة طويلة كأختها (( سلسلة الأخطاء الشائعة ))
بل ستكون دروسها قليلة اذكر فيها احكام مهمة تفيد المسلم في هذا الشهر الفضيل .

ولا شك ان ما سأذكره في الدروس من أحكام هي أمور اجتهادية قد يخالفني بعضكم فيها ,
ولكنني سأحاول قدر المستطاع ذكر الراجح فيها وما صح منها دون تعصب ولا تمذهب ولا تقليد أعمى
بل المرجع دائما وأبد الكتاب والسنة الصحيحة على فهم سلفنا الصالح رضي الله عنهم أجمعين .

فأسأل الله تعالى التوفيق والسداد والتيسر لإكمالها واتمامها ,
واسأله سبحانه ان تكون خالصة لوجهه الكريم
ليس فيها للنفس ولا للهوى ولا للشيطان حظ ولا نصيب .

وإليكم جميعا أحبتي في الله الدرس رقم ( 7 ) من دروس
(( السلسلة الذهبية للدروس الرمضانية ))
وهو بعنوان :

(( ما يباح للصائم 3 ))


نكمل ان شاء الله تعالى في هذا اليوم ما بدأنا به في الدرس السابق عن الأمور التي يجوز ويباح
للصائم فعلها في نهار رمضان .

وذكرنا في الدروس السابقة أمورا لا تفطر الصائم مع ذكر الأدلة عليهما ومنها :

1 - الصائم يصبح جنبا .
2 - القبلة والمباشرة للصائم .
3 - السواك .
4 - المضمضة والاستنشاق .
5 - تذوق الطعام .


واليوم نكمل ما تيسر لنا ذكره من الأمور التي يباح للصائم فعلها في نهار رمضان :

6 - الحجامة :

وهي من المسائل الخلافية بين أهل العلم , فمن علمائنا الأفاضل من عد الحجامة من المفطرات ومنع منها في نهار رمضان .

والذي نراه والله أعلم انها ليست من المفطرات لأدلة كثيرة اذكر منها :

ما ورد عن ابن عباس رضي الله عنهما :

(( أن النبي صلى الله عليه وسلم احتجم وهو صائم ))

صحيح - أخرجه البخاري في صحيحه


وعن ابي المتوكل الناجي أنه سأل أبا سعيد الخدري رضي الله عنه عن الصائم يحتجم ؟
فقال :

(( نعم لا بأس به ))

صحيح - ابن خزيمة و صححه الألباني رحمه الله


وعن ابن عباس وعكرمة رضي الله عنهم قالا :

(( الصوم مما دخل وليس مما خرج ))

صحيح - صححه الألباني


أما الحديث الصحيح وهو قوله صلى الله عليه وسلم :

(( أفطر الحاجم والمحجوم ))

صحيح - صححه الألباني وخرجه في الإرواء

فهذا الحدث , حديث منسوخ لا يعمل به .

قال العلامة الألباني رحمه الله في مختصر البخاري :

(( .. لكن الحديث منسوخ وناسخه حديث أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال :

(( أرخص النبي صلى الله عليه وسلم في الحجامة للصائم )) وهو صحيح كما بينته هناك ))

أي في الإرواء .


وقال الإمام ابن حزم رضي الله عنه :

صح حديث (( أفطر الحاجم والمحجوم )) بلا ريب , لكن وجدنا من حديث أبي سعيد :
(( أرخص النبي صلى الله عليه وسلم في الحجامة للصائم )) . وإسناده صحيح , فوجب الأخذ به
لأن الرخصة إنما تكون بعد العزيمة , فدل على نسخ الفطر بالحجامة سواء كان حاجما أو محجوما .
انتهي .


ولكن احبتي في الله قلنا ان الحجامة لا تفطر الصائم , ولكنها تكره للصائم ان كانت تسبب له الضعف والدليل :

عن ثابت البناني قال : سئل انس بن مالك رضي الله عنه أكنتم تكرهون الحجامة للصائم ؟

قال :

(( لا , إلا من أجل الضعف ))

صحيح - أخرجه البخاري


وعن أنس بن مالك رضي الله عنه قال :

(( أول ما كرهت الحجامة للصائم أن جعفر ابن ابي طالب رضي الله عنه
احتجم وهو صائم , فمر به النبي صلى الله عليه وسلم فقال :

(( أفطر هذان ))

ثم رخص النبي صلى الله عليه وسلم في الحجامة للصائم , وكان أنس يحتجم وهو صائم .

صحيح - صححه العلامة الألباني رحمه الله


اذن أحبتي الكرام يتبين لنا مما ذكرنا أمور :

- ان الحجامة جائزة للصائم وليست من المفطرات .
- تكره الحجامة لمن لم يقدر عليها كأن تسبب له ضعف في جسمه بسبب الصوم .
- حديث الفطر بالحجامة منسوخ بفعل النبي صلى الله عليه وسلم حيث احتجم وهو صائم
وبقوله صلى الله عليه وسلم كما جاء في حديث ابي سعيد الخدري حيث رخص صلى الله عليه وسلم
للصائم بالحجامة .
- اقتداء السلف من الصحابة والتابعين رضي الله عنهم أجمعين بالنبي صلى الله عليه وسلم حيث احتجموا في وقت الصيام .
- من أراد أن يخرج من خلاف أهل العلم في هذه المسألة عليه أن يؤجل الحجامة الى الليل بعد فطره حتى يخرج من الخلاف الواقع بين علمائنا الأفاضل رحمهم الله .



7 - ما لا يمكن التحرز منه :

فهناك امور لا يمكن للمسلم التحرز منها ويصعب عليه ذلك مثلا :

- ابتلاع الريق واللعاب .
- غبار الطريق .
- الدقيق المتطاير بسبب الغربلة .


وغير ذلك مما يتطاير بالجو فيبتلعه المسلم دون قصد ولا يستطيع دفعه او منعه .

قال عطاء رحمه الله :

(( إن ازدرد ريقه لا أقول يفطر ))

ومعنى ازدرد : أي ابتلع .

صحيح - أخرجه البخاري مجزوما به ووصله عبدالرزاق .



وأكتفي بهذا القدر والى لقاء قريب مع
الدرس القادم والذي سيكون بعنوان :

(( ما يباح للصائم 4 ))

والله تعالى أعلم

وصلي اللهم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم .

واسمحولي ان كنت اطلت عليكم وان كان من سؤال او استفسار فلا بأس بطرحه لتعم الفائدة .

حقوق الطبع والتوزيع ليست محفوظة فمن شاء ان يطبع ويوزع او ينشر الدروس
فله ذلك ولكن مع ذكر اسم المؤلف ( سراب البيد ) .
وجزى الله خيرا من اعان على نشرها وتوزيعها
والدال على الخير كفاعله

كتبه واعده :

أخوكم ,,
سراب البيد

ونقله لكم اخوكم
DaNGer MaN


 
 توقيع : DaNGer MaN

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


قديم 15-10-2006, 03:38 PM   #8
DaNGer MaN
مجموعة النخبة


DaNGer MaN غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 6239
 تاريخ التسجيل :  May 2004
 أخر زيارة : 08-04-2009 (09:56 PM)
 المشاركات : 12,202 [ + ]
 التقييم :  10


إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ,
ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا ,
من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له ,
واشهد ان لا اله الا الله وحده لا شريك له واشهد ان محمد عبده ورسوله ,
صلى الله عليه وعلى آله وصحبه ومن سار على نهجه واقتفى اثره واستن بسنته الى يوم الدين .
أما بعد ,

أحبتي في الله اخواني واخواتي ,,
سلام الله عليكم ورحمته وبركاته
وبعد ,

احبتي في الله اخواني وأخواتي الكرام ,

تطوى الليالي والأيام وتنصرم الشهور والأعوام فمن الناس من قضى نحبه ومنهم من ينتظر , وإذا
بلغ الكتاب أجله فلا يستأخرون ساعة ولا يستقدمون .

فيا أحبتي قد أظلنا شهر عظيم مبارك كنتم تنتظرونه بفارغ الصبر , ولعل بعضنا قد أمل وسوف في التوبة
وقصر في الأيام الفائتة , فها هو قد مد له في أجله وأنسئ له في عمره فماذا عساه فاعل ؟

أحبتي إن بلوغ رمضان نعمة كبرى يقدرها حق قدرها الصالحون الذين هم عن سواعد الجد مشمرون .
فواجبنا جميعا استشعار هذه النعمة واغتنام هذه الفرصة ,
فإنها والله إن فاتت كانت خسارة ما بعدها خسارة
وحسرة وندامة ما بعدها ندامة .
فاشكروا الله احبتي في الله على هذه النعمة وهي بلوغ شهر رمضان .

وإنني واستكمالا لما وضعته في مخيلتي من خطة اسير بها في هذا الموقع الكريم من القاء الدروس ونشر العلم الشرعي
فإنني قد شمرت عن ساعدي في هذه الأيام المباركة وقررت ان اضع دروسا تختص بأحكام هذا الشهر الفضيل .

وما ذلك إلا نعبد الله تعالى على علم وبصيرة
ومن باب نشر العلم وتوصيل الخير للغير كانت هذه السلسلة الجديدة والتي سميتها :

(( السلسلة الذهبية للدروس الرمضانية ))

ستكون دروسها قليلة اذكر فيها احكام مهمة تفيد المسلم في هذا الشهر الفضيل .

ولا شك ان ما سأذكره في الدروس من أحكام هي أمور اجتهادية قد يخالفني بعضكم فيها ,
ولكنني سأحاول قدر المستطاع ذكر الراجح فيها وما صح منها دون تعصب ولا تمذهب ولا تقليد أعمى
بل المرجع دائما وأبد الكتاب والسنة الصحيحة على فهم سلفنا الصالح رضي الله عنهم أجمعين .

فأسأل الله تعالى التوفيق والسداد والتيسر لإكمالها واتمامها ,
واسأله سبحانه ان تكون خالصة لوجهه الكريم
ليس فيها للنفس ولا للهوى ولا للشيطان حظ ولا نصيب .

وإليكم جميعا أحبتي في الله الدرس رقم ( 8 ) من دروس
(( السلسلة الذهبية للدروس الرمضانية ))
وهو بعنوان :

(( ما يباح للصائم 4 ))

نكمل ان شاء الله تعالى في هذا اليوم ما بدأنا به في الدروس السابقة عن الأمور التي يجوز ويباح
للصائم فعلها في نهار رمضان ولا يفطر الصائم منها :

فمما ذكرنا في الدروس السابقة :

1 - الصائم يصبح جنبا .
2 - القبلة والمباشرة للصائم .
3 - السواك .
4 - المضمضة والاستنشاق .
5 - تذوق الطعام .
6 - الحجامة .
7 - ما لا يمكن التحرز منه .


واليوم نكمل ما تيسر لنا ذكره من الأمور التي يباح للصائم فعلها في نهار رمضان :


8 - تحليل الدم :

وهو من الأمور التي لا تفسد الصوم , فلم يرد دليل على منعها وقد أفتى جمع من علمائنا على جوازه في نهار رمضان :

قال العلامة ابن باز رحمه الله :

(( و لا حرج على الصائم في تحليل الدم عند الحاجة الى ذلك , و لا يفسد الصوم بذلك ))


وقال العلامة ابن عثيمين رحمه الله تعالى :

(( لا يفطر الصائم بإخراج الدم من أجل التحليل ,
فإن الطبيب قد يحتاج الى الأخذ من دم المريض ليختبره , فهذا لا يفطر .. ))




9 - ضرب الإبر العلاجية :

وهي الإبر التي تستخدم لتسكين الآلام أو للعلاج كإبرة الأنسولين لمرضى السكري وغيرها من الإبر التي تستخدم للعلاج .

أما إبرة التغذية والتي نسميها ( المغذي ) فهي من المفطرات , وسيأتي الحدث عنها قريبا عندما نتحدث عن المفطرات ان شاء الله تعالى .


سئل العلامة الألباني رحمه الله عن الحقنة للصائم فأجاب :

(( أرى جوازها لغير التغذية , وأنها تفطر الصائم إن كانت للتغذية من أي طريق ))


(( وقد رجح شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله في مجموع الفتاوى عدم افطار الصائم بالحقنة )) .


وسئل العلامة ابن باز رحمه الله تعالى :

- ما حكم استعمال الإبر التي في الوريد والإبر التي في العضل ؟

فأجاب :

(( بسم الله والحمد لله , الصحيح أنهما لا يفطران ... ))



10 - الكحل والقطرة في العين وقطرة الأذن :

فهذه الأمور ليست من المفطرات لأن العين ليست طريقا الى الجوف , فلو صب فيها الماء
فلن يصل الى جوفه , فيجوز له الإكتحال أو أن يضع قطرة العلاج في عينه أو في أذنه
ولا دليل على المنع , سواء وجد طعمه في حلقه أم لم يجده فلا يفطر .


وهذا ما رجحه شيخ الإسلام ابن تيمية وتلميذه ابن قيم الجوزية رحمهما الله تعالى :
حيث قالا :


(( ولم ير أنس و الحسن وابراهيم بالحكل للصائم بأسا ))



وقال العلامة ابن باز رحمه الله تعالى :

(( الكحل لا يفطر النساء ولا الرجال في أصح قولي العلماء مطلقا ))



وقال العلامة ابن عثيمين رحمه الله تعالى :

(( لا بأس للصائم أن يكتحل , وأن يقطر في عينه , وأن يقطر كذلك في أذنه ,حتى وان وجد طعمه في حلقه لا يفطر , لأنه ليس بأكل ولا شرب , ولا بمعنى الأكل والشرب ))



11 - الغسل وصب الماء البارد على الرأس :

فهذه الأمور يحتاجها كل مسلم فيحتاج للإغتسال إما بسبب العرق أو الإحتلام أو لصلاة الجمعة
أو للتبرد بسبب شدة الحر أو ان يصب الماء فوق رأسه بسبب العطش أو الحر .
فلا بأس للصائم مطلقا يفعل هذه الأمور وليست من المفطرات .


قال أبو بكر بن عبدالرحمن : قال الذي حدثني :

(( رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم بالعرج يصب على رأسه الماء وهو صائم
من العطش أو من الحر ))

والعرج : هو اسم موضع .

صحيح - أخرجه أحمد وصححه الألباني



(( و بل إبن عمر رضي الله عنهما ثوبا فألقاه عليه وهو صائم ,
و دخل الشعبي الحمام وهو صائم ))

أي للإغتسال .

صحيح - أخرجه البخاري معلقا مجزوما به .


(( وكان صلى الله عليه وسلم يصب الماء على رأسه وهو صائم من العطش أو من الحر ))

صحيح - أخرجه أبو داود وأحمد




12 - التطيب والتدهن :

فلا بأس أن يتطيب الصائم بشتى الطيب والدهن وليس هو من المفطرات .


قال ابن مسعود رضي الله عنه :

(( إذا كان صوم أحدكم فليصبح دهينا مترجلا ))

صحيح - رواه البخاري معلقا بصيغة الجزم .



قال العلامة ابن عثيمين رحمه الله تعالى :

(( لا بأس أن يستعملها - أي الروائح العطرية - في نهار رمضان وان يستنشقها ))


وقال العلامة ابن جبرين حفظه الله تعالى :

(( لا بأس بدهن الجسم مع الصيام عند الحاجة فإن الدهن انما يبل ظاهر البشرة ولا
ينفذ الى داخل الجسم , ثو لو قدر دخوله المسام لم يعد مفطرا )) .


وفي ختام هذا الدرس اذكر لكم جملة من الأمور التي يظن الناس انها تفطر وهي لا تفطر الصائم
لعدم ورود الدليل :

- الحناء على اليدين او الرجلين أو الرأس .

- الكريمات بجميع أنواعها .

- المكياج للنساء والأولى تركه كما قال العلامة ابن باز لأنه تضر البشرة .

- الفكس وما شابهه .

- المذي .

- بخاخ ضيق التنفس .

- خلع السن وحشوه .

- خروج الدم من اللثة .

- معطر الفم والذي يزيل رائحة الفم .

- مزيل العرق وغيره من العطور العربية والفرنسية .

- معجون الأسنان مع التحرز من بلع شيء من المعجون .



فكل هذه وغيرها مما يباح للصائم و لا دليل على المنع منها وقد افتى بجوازه جمع من علمائنا رحمهم الله تعالى .


وأكتفي بهذا القدر والى لقاء قريب مع
الدرس القادم والذي سيكون بعنوان :

(( المفطرات ))

والله تعالى أعلم

وصلي اللهم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم .

واسمحولي ان كنت اطلت عليكم وان كان من سؤال او استفسار فلا بأس بطرحه لتعم الفائدة .

حقوق الطبع والتوزيع ليست محفوظة فمن شاء ان يطبع ويوزع او ينشر الدروس
فله ذلك ولكن مع ذكر اسم المؤلف ( سراب البيد )

وجزى الله خيرا من اعان على نشرها وتوزيعها
والدال على الخير كفاعله

كتبه واعده :

أخوكم ,,
سراب البيد


 
 توقيع : DaNGer MaN

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


قديم 17-10-2006, 03:03 PM   #9
DaNGer MaN
مجموعة النخبة


DaNGer MaN غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 6239
 تاريخ التسجيل :  May 2004
 أخر زيارة : 08-04-2009 (09:56 PM)
 المشاركات : 12,202 [ + ]
 التقييم :  10


إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ,
ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا ,
من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له ,
واشهد ان لا اله الا الله وحده لا شريك له واشهد ان محمد عبده ورسوله ,
صلى الله عليه وعلى آله وصحبه ومن سار على نهجه واقتفى اثره واستن بسنته الى يوم الدين .
أما بعد ,

أحبتي في الله اخواني واخواتي ,,
سلام الله عليكم ورحمته وبركاته
وبعد ,

احبتي في الله اخواني وأخواتي الكرام ,

تطوى الليالي والأيام وتنصرم الشهور والأعوام فمن الناس من قضى نحبه ومنهم من ينتظر , وإذا
بلغ الكتاب أجله فلا يستأخرون ساعة ولا يستقدمون .

فيا أحبتي قد أظلنا شهر عظيم مبارك كنتم تنتظرونه بفارغ الصبر , ولعل بعضنا قد أمل وسوف في التوبة
وقصر في الأيام الفائتة , فها هو قد مد له في أجله وأنسئ له في عمره فماذا عساه فاعل ؟

أحبتي إن بلوغ رمضان نعمة كبرى يقدرها حق قدرها الصالحون الذين هم عن سواعد الجد مشمرون .
فواجبنا جميعا استشعار هذه النعمة واغتنام هذه الفرصة ,
فإنها والله إن فاتت كانت خسارة ما بعدها خسارة
وحسرة وندامة ما بعدها ندامة .
فاشكروا الله احبتي في الله على هذه النعمة وهي بلوغ شهر رمضان .

وإنني واستكمالا لما وضعته في مخيلتي من خطة اسير بها في هذا الموقع الكريم من القاء الدروس ونشر العلم الشرعي
فإنني قد شمرت عن ساعدي في هذه الأيام المباركة وقررت ان اضع دروسا تختص بأحكام هذا الشهر الفضيل .

وما ذلك إلا نعبد الله تعالى على علم وبصيرة
ومن باب نشر العلم وتوصيل الخير للغير كانت هذه السلسلة الجديدة والتي سميتها :

(( السلسلة الذهبية للدروس الرمضانية ))

وسأحاول فيها الإختصار والتيسر وعدم التعقيد والتعسير
بل ستكون دروسها قليلة اذكر فيها احكام مهمة تفيد المسلم في هذا الشهر الفضيل .

ولا شك ان ما سأذكره في الدروس من أحكام هي أمور اجتهادية قد يخالفني بعضكم فيها ,
ولكنني سأحاول قدر المستطاع ذكر الراجح فيها وما صح منها دون تعصب ولا تمذهب ولا تقليد أعمى
بل المرجع دائما وأبد الكتاب والسنة الصحيحة على فهم سلفنا الصالح رضي الله عنهم أجمعين .

فأسأل الله تعالى التوفيق والسداد والتيسر لإكمالها واتمامها ,
واسأله سبحانه ان تكون خالصة لوجهه الكريم
ليس فيها للنفس ولا للهوى ولا للشيطان حظ ولا نصيب .

وإليكم جميعا أحبتي في الله الدرس رقم ( 9 ) من دروس
(( السلسلة الذهبية للدروس الرمضانية ))
وهو بعنوان :

(( المفطرات 1 ))

اقصد بالمفطرات : هي الأمور التي يفعلها الصائم في نهار رمضان وتؤدي الى افساد صومه وذلك
بطريق العمد , فإذا فعلها فسد صومه وزاد اثمه ووزره وهي ما يلي :



1 - الأكل والشرب متعمدا :

هذا لا شك ان كل مسلم يعلمه ويدركه , فالصيام هو الإمساك عن الطعام والشراب كما هو معروف
فإن اكل أو شرب فسد صومه ولم يعد صائما .

وقلت متعمدا لأن من أكل أو شرب ناسيا او مخطئا أو مكرها فلا شيء عليه .

مثال :

- عاد رجل صائم الى المنزل من عمله وقد أصابه العطش الشديد فتوجه للثلاجه
فأخذ يشرب وبينما هو كذلك تذكر بأنه صائم فتوقف عن الشرب فورا .
فهذا لا شيء عليه ان كان ناسيا .

- أم تطعم طفلها الصغير بعض الطعام وهي صائمة ومن غير شعور قامت بلعق ما علق من طعام على أصابعها وبلعه نسيانا منها بأنها صائمة . فلا شيء عليها وتكمل صومها .


ومثل هذه الحوادث تحصل كثير للصائمين فيأكلون ويشربون دون شعور ونسانا منهم فلا حرج ولا بأس ومن حصل له ذلك فليتم صومه وصومه صحيح .

فقد قال صلى الله عليه وسلم في الحديث الصحيح :

(( إذا نسي فأكل وشرب فليتم صومه فإنما أطعمه الله وسقاه ))

صحيح - رواه البخاري ومسلم


وجاء رجل الى النبي صلى الله عليه وسلم فقال : يا رسول الله إني أكلت وشربت ناسيا
وأنا صائم ؟ فقال صلى الله عليه وسلم :

(( أطعمك الله وسقاك ))

صحيح - رواه ابوداود والبيهقي وابن حبان .


وقال صلى الله عليه وسلم :

(( رفع عن أمتي الخطأ والنسيان وما استكرهوا عليه ))

صحيح - اخرجه ابن ماجة وصححه الألباني رحمه الله



. أقول : يتبين لنا مما سبق ان من أكل او شرب ناسيا فإن صيامه صحيح وعليه ان يمسك ولا شيء عليه .

مسألة :

إذا دخلت المنزل ورأيت أحد أفراد الأسرة أو اي شخص يأكل أو يشرب في نهار رمضان وانت تعلم انه صائم وانه قد يكون ناسي
فهل تقوم بتذكيره وتنبيهه بأنه صائم وان يتوقف عن الأكل والشراب ؟!
أم أنك تتركه يأكل ويشرب وتقول انما أطعمه الله وسقاه ؟


- الصحيح انك تنبهه ولا تتركه يأكل ويشرب حتى وان كان ناسيا فالواجب عليك ان تنبهه وتذكره بأنه صائم ,
قال أهل العلم وذلك من باب التعاون على البر والتقوى ومن باب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر .
فالناسي يذكر والجاهل يعلم والمخطئ ينبه وهكذا يجب ان يكون حال المسلمين فيما بينهم .



مسألة :

سمعت كثير ممن يدعي العلم يفتي ويقول ان هذه الرخصة فقط لمن يصوم صيام الفرض !!
اما من صام صيام النفل فإن أكل او شرب ناسيا فإن صومه يبطل ففرقوا بين الفرض والنفل !!


- فأقول : الصحيح انه لا فرق بين الفرض والنفل فمن أكل أو شرب ناسيا فليس عليه شي وصومه صحيح سواء
كان في صيام الفرض أو النفل والتطوع .

لأن الأدلة التي جاءت لم تفرق بين صيام الفرض وصيام النفل فلم يقل النبي صلى الله عليه وسلم :

(( إذا نسي فأكل وشرب في صيام الفرض فليتم صومه فإنما أطعمه الله وسقاه )) !!!!

لم يقل النبي صلى الله عليه وسلم ذلك بل جاء الحديث عاما ولم يخصص بصوم معين :

(( إذا نسي فأكل وشرب فليتم صومه فإنما أطعمه الله وسقاه ))




2 - القيء عمدا :

فمن تعمد اخراج ما في بطنه من طعام في نهار رمضان فصومه باطل .

أما من استقاء من غير عمد وخرج الطعام من جوفه من دون اخراج من الصائم فهذا لا شيء عليه


مثال :

- المرأة الحامل في بداية الشهور قد تستقيء بسبب ما يسمى ( الوحام ) فهذه تكمل صومها ولا شيء عليه .

- كذلك المريض اما بالحمى او غيرها ويستقيء من غير اختياره فهذا لا شيء عليه يكمل صومه .


اما التعمد في القيء فهو الذي يفسد الصيام .


فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

(( من ذرعه القيء وهو صائم فليس عليه قضاء , ومن استقاء عمدا فليقض ))

ومعنى ذرعه القيء : أي سبقه وغلبه في الخروج فخرج بنفسه من دون قصد .

صحيح - اخرجه احمد وابوداود وابن ماجة وصححه الألباني



قال المنذري رحمه الله :

(( وأجمعوا على ابطال صوم من استقاء عامدا ))


وبفطر من تعمد القيء وعدم فطر من لم يتعمد ذلك , قال جمع من اهل العلم قديما وحديثا

كالترمذي والشافعي وسفيان الثوري وأحمد واسحاق وابن باز وابن عثيمين والألباني وغيرهم

رحمهم الله تعالى أجمعين .


وأكتفي بهذا القدر والى لقاء قريب مع
الدرس القادم والذي سيكون بعنوان :

(( المفطرات 2 ))

والله تعالى أعلم

وصلي اللهم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم .

واسمحولي ان كنت اطلت عليكم وان كان من سؤال او استفسار فلا بأس بطرحه لتعم الفائدة .

حقوق الطبع والتوزيع ليست محفوظة فمن شاء ان يطبع ويوزع او ينشر الدروس
فله ذلك ولكن مع ذكر اسم المؤلف ( سراب البيد )

وجزى الله خيرا من اعان على نشرها وتوزيعها
والدال على الخير كفاعله

كتبه واعده :

أخوكم ,,
سراب البيد

نقله لكم

DaNer MaN


 
 توقيع : DaNGer MaN

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


قديم 18-10-2006, 05:37 PM   #10
DaNGer MaN
مجموعة النخبة


DaNGer MaN غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 6239
 تاريخ التسجيل :  May 2004
 أخر زيارة : 08-04-2009 (09:56 PM)
 المشاركات : 12,202 [ + ]
 التقييم :  10
افتراضي



إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ,
ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا ,
من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له ,
واشهد ان لا اله الا الله وحده لا شريك له واشهد ان محمد عبده ورسوله ,
صلى الله عليه وعلى آله وصحبه ومن سار على نهجه واقتفى اثره واستن بسنته الى يوم الدين .
أما بعد ,

أحبتي في الله اخواني واخواتي ,,
سلام الله عليكم ورحمته وبركاته
وبعد ,

احبتي في الله اخواني وأخواتي الكرام ,

تطوى الليالي والأيام وتنصرم الشهور والأعوام فمن الناس من قضى نحبه ومنهم من ينتظر , وإذا
بلغ الكتاب أجله فلا يستأخرون ساعة ولا يستقدمون .

فيا أحبتي قد أظلنا شهر عظيم مبارك كنتم تنتظرونه بفارغ الصبر , ولعل بعضنا قد أمل وسوف في التوبة
وقصر في الأيام الفائتة , فها هو قد مد له في أجله وأنسئ له في عمره فماذا عساه فاعل ؟

أحبتي إن بلوغ رمضان نعمة كبرى يقدرها حق قدرها الصالحون الذين هم عن سواعد الجد مشمرون .
فواجبنا جميعا استشعار هذه النعمة واغتنام هذه الفرصة ,
فإنها والله إن فاتت كانت خسارة ما بعدها خسارة
وحسرة وندامة ما بعدها ندامة .
فاشكروا الله احبتي في الله على هذه النعمة وهي بلوغ شهر رمضان .

وإنني واستكمالا لما وضعته في مخيلتي من خطة اسير بها في هذه الموقع الكريم من القاء الدروس ونشر العلم الشرعي
فإنني قد شمرت عن ساعدي في هذه الأيام المباركة وقررت ان اضع دروسا تختص بأحكام هذا الشهر الفضيل .

وما ذلك إلا نعبد الله تعالى على علم وبصيرة
ومن باب نشر العلم وتوصيل الخير للغير كانت هذه السلسلة الجديدة والتي سميتها :

(( السلسلة الذهبية للدروس الرمضانية ))

وسأحاول فيها الإختصار والتيسر وعدم التعقيد والتعسير بل ستكون دروسها قليلة اذكر فيها احكام مهمة تفيد المسلم في هذا الشهر الفضيل .

ولا شك ان ما سأذكره في الدروس من أحكام هي أمور اجتهادية قد يخالفني بعضكم فيها ,
ولكنني سأحاول قدر المستطاع ذكر الراجح فيها وما صح منها دون تعصب ولا تمذهب ولا تقليد أعمى
بل المرجع دائما وأبد الكتاب والسنة الصحيحة على فهم سلفنا الصالح رضي الله عنهم أجمعين .

فأسأل الله تعالى التوفيق والسداد والتيسر لإكمالها واتمامها ,
واسأله سبحانه ان تكون خالصة لوجهه الكريم
ليس فيها للنفس ولا للهوى ولا للشيطان حظ ولا نصيب .

وإليكم جميعا أحبتي في الله الدرس رقم ( 10 ) من دروس
(( السلسلة الذهبية للدروس الرمضانية ))
وهو بعنوان :

(( المفطرات 2 ))


اقصد بالمفطرات : هي الأمور التي يفعلها الصائم في نهار رمضان وتؤدي الى افساد صومه وذلك
بطريق العمد , فإذا فعلها فسد صومه وزاد اثمه ووزره , وقد ذكرنا في الدرس الماضي من مفسدات الصوم :

1 - الأكل والشرب متعمدا .
2 - القيء عمدا .


وفي هذا الدرس ان شاء الله نستكمل ما بداناه من مفسدات الصيام فأقول وبالله التوفيق ومن مفسدات الصيام :


3 - الحيض والنفاس :

لا شك ان الجميع يعلم انه اذا اصاب المراة الحيض او النفاس فإنها تمنع من الصيام واذا اصابها ذلك في نهار رمضان وهي صائمة
فإن صومها يبطل حتى لو جاءها الحيض او النفاس قبل اذان المغرب او غروب الشمس بوقت يسير فإنها تفطر وعليها القضاء بعد ذلك .

ففي الحديث قال صلى الله عليه وسلم :

(( أليست إذا حاضت لم تصل ولم تصم ؟ قلن : بلى , قال : فذلك نقصان دينها ))


وفي رواية قال صلى الله عليه وسلم :

(( تمكث الليالي ما تصلي وتفطر في رمضان فهذا نقصان دينها ))

صحيح - رواه ابوداود والترمذي وابن ماجة واحمد وسنده صحيح



يتبين لنا مما سبق ان المرأة الحائض او النفساء يبطل صومها إذا جاءها الحيض او النفاس في نهار رمضان .


أما الإستحاضة :

فلا تمنع الصلاة ولا الصيام لأنه دم يخرج في غير وقته كالنزيف ويخرج من عرق .
فالاستحاضة لا تمنع من الصيام وعلى المرأة ان تغسل الفرج وتضع عليه شيئا وتتوضأ لكل صلاة فتصلي وتصوم

جاء في الحديث الصحيح قوله صلى الله عليه وسلم في المستحاضة :

(( ... تتوضأ لكل صلاة وتصوم وتصلي ))

صحيح - صححه الألباني في ارواء الغليل .




4 - الحقن المغذية :

ذكرنا في درس ( ما يباح للصائم ) انه يجوز للصائم ضرب الإبر العلاجية والتي لا يقصد بها التغذية .

اما ابرة المغذي فهي تفطر الصائم لأنها تقوم مقام الأكل والشرب فالصائم يتغذى عليها , وهي كثيرا ما تعطى لمن يصاب بغيبوبة لفترة
طويلة فلا يستطيع الكل والشرب , فيتغذى عن طريق هذه الإبر المغذية كالجلوكوز والسلاين وغيرها من الأنواع .

وقد أجمع علماؤنا على أن إبرة المغذي تفطر الصائم :

قال الشيخ ابن باز رحمه الله وغفر له :

( ... إنما التي تفطر هي ابر التغذية خاصة )
انتهى كلامه رحمه الله تعالى .

أي أن باقي الإبر لا تفطر الصائم , فقط إبرة المغذي هي التي تفطر .

وهذا ما رجحه الألباني و ابن عثيمين رحمهما الله تعالى وغيرهم من علماء السنة والتوحيد .

وأكتفي بهذا القدر والى لقاء قريب مع
الدرس القادم والذي سيكون بعنوان :


(( المفطرات 3 ))


والله تعالى أعلم

وصلي اللهم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم .

واسمحولي ان كنت اطلت عليكم وان كان من سؤال او استفسار فلا بأس بطرحه لتعم الفائدة .

حقوق الطبع والتوزيع ليست محفوظة فمن شاء ان يطبع ويوزع او ينشر الدروس
فله ذلك ولكن مع ذكر اسم المؤلف ( سراب البيد )

وجزى الله خيرا من اعان على نشرها وتوزيعها
والدال على الخير كفاعله

كتبه واعده :

أخوكم ,,
سراب البيد

نقله لكم

DaNGer MaN


 
 توقيع : DaNGer MaN

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
#, 00, 002, للتكبير, للدروس, للعلاج, لغة, المدينة, المرأة, الأسبوع, التحليل, البيضاء, الدين, الصبر, الزوج, العلاجية, الوقت, الطيب, الكريم, ابو, ابطال, استخدام, ثلاث, باب, بخاخ, تعلم, تطبيق, حالات, جامع, خاص, خاصة, دعاء, رد, صادق, ساعة, سبحانه, شهر رمضان, فعل, فطره, طالب, طعام, كونية, كِـل, كِـلْ, كّل, كّـلّ, ككل


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
لمحت اللي أحبهـا مـع الغيـر راعي المدواخ [ نبض القصيد والخاطره ~ 7 09-09-2007 10:49 AM
لو سمحتو كورنيليا [ نبض التصميم ~ 2 08-09-2007 08:55 PM
اجمل ابتسامه شمااااا الكل ثااابــت [ ديوانية نبض ~ 6 30-08-2007 03:20 PM


الساعة الآن 02:18 PM.

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. , Designed & TranZ By Almuhajir
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع الآراء المطروحة بالمنتدى تعبر عن أصحابها و لا علاقة لصاحب المنتدى بها

تصميم : المصمم العربي .. Design By : www.araby4design.com