عرض مشاركة واحدة
#1  
قديم 02-09-2011, 01:36 PM
иєҳτ
إداري عام ومصـ المنتدى ـمم
иєҳτ غير متواجد حالياً
United Arab Emirates    
 رقم العضوية : 9489
 تاريخ التسجيل : Feb 2009
 فترة الأقامة : 4388 يوم
 أخر زيارة : 06-12-2017 (07:57 PM)
 الإقامة : яαк
 المشاركات : 9,106 [ + ]
 التقييم : 3920
 معدل التقييم : иєҳτ has a reputation beyond reputeиєҳτ has a reputation beyond reputeиєҳτ has a reputation beyond reputeиєҳτ has a reputation beyond reputeиєҳτ has a reputation beyond reputeиєҳτ has a reputation beyond reputeиєҳτ has a reputation beyond reputeиєҳτ has a reputation beyond reputeиєҳτ has a reputation beyond reputeиєҳτ has a reputation beyond reputeиєҳτ has a reputation beyond repute
بيانات اضافيه [ + ]
5b2df762 مواطنة ترعى 4 من مجهولي النسب






تتكفّل المواطنة (أم خالد)، بتربية أربعة أطفال مجهولي نسب منذ ولادتهم، وقد كبروا الآن، وأصبحوا يتوزّعون بين المرحلة الثانوية والجامعات، ومع ذلك لايزالون في رعايتها، وقد بلغ أكبرهم 23 عاماً.

لدى (أم خالد) أيضاً خمسة أولاد، وهي تؤكد لـ«الإمارات اليوم» أنها تشعر بعاطفة الأمومة نفسها مع الأطفال المكفولين، منذ أن احتضنت أول طفل منهم إلى صدرها، وشعرت بتجاوبه وحاجته العميقة إليها، وهو في أيامه الأولى. وعبّرت (أم خالد) عن فخرها بأولادها المكفولين، الذين يدرس ثلاثة منهم في جامعات الدولة، ولاتزال البنت الصغرى في المرحلة الثانوية، مؤكدة أنها لا تميّز بين أولادها والمكفولين.

وذكرت أن «الأطفال المكفولين الذين وصلوا الآن إلى مرحلة الشباب مواطنون، حصلوا على جنسية الدولة وهم صغار، وأن تربيتهم تربية حسنة، واجب وطني وأخلاقي واجتماعي، إضافة إلى أنه واجب إنساني في المقام الأول».

وأشارت إلى أن «طبيعـة الحياة في الدولة في السنوات الماضية، وسهولة العيش، أسهمتا إلى حد كبير في دفعها إلى كفالة أربعة أطفال مجهولي الوالدين، خصوصاً أن الجوانب المالية لم تشكل عائقاً أمامها وزوجها في ذلك الوقت لتحقيق رغبتهما، وتأمين متطلبات العيش الكريم لأولادهما».

وطالبت (أم خالد) الجهات الحكومية بدعم هذه الشريحة، خصوصاً أنهم مواطنون في الدولة، تعرضوا للظلم الاجتماعي، والضغوط النفسية في حياتهم، لافتة إلى أن «خفض مبلغ الإعانة الاجتماعية التي تمنحها وزارة الشؤون الاجتماعية يؤثر سلباً في مستوى معيشتهم، ويوقعهم في حال عوز مالي».

وأكدت أن «ثقافة التبرع، والحرص على عمل الخير، هما السائدان في المجتمع الإماراتي، ويزيدان من حرص كثير من المواطنين على رعاية هذه الفئة، ودعمها»، واعتبرت أن «تجربتها في هذا السياق كانت ناجحة إلى حد كبير».

وأوضحت أن «الابن الأكبر الذي تكفله، سيتخرج في جامعة خاصة العام المقبل، في اختصاص الشريعة والقانون»، لافتة إلى أنه «يشارك في جمعية مع خالاته ليتمكن من دفع مصروفات الجامعة وقسط السيارة من مصروفه الشخصي، وذلك من مبلغ الضمان الاجتماعي، الذي كان يتسلمه من وزارة الشؤون الاجتماعية وهو 4400 درهم»، مؤكدة أن «خفض المبلغ إلى 2200 درهم، لا يكفي مصروفات الجامعة وحدها».

وتابعت أن «ابنتيها تدرسان في جامعة حكومية، وأنها تتسلم مساعدات اجتماعية منذ فترة قصيرة لعدم وجود دخل آخر لها»، مؤكدة أنها «كانت قادرة على رعايتهم سابقاً، أما اليوم فلا دخل آخر لها».

وعبّرت (أم خالد) عن أملها في رؤية أولادها يعيشون في أسر سعيدة، وأن تختار لهم زوجاتهم وأزواجهم، لافتة إلى أنها «تنتظر تخرج ابنها الأكبر بفارغ الصبر لتبحث له عن عروس تناسبه، ويبلغ عمر الأطفال الذين كفلتهم (أم خالد)، وهم في عمر أيام، 23 عاماً للشاب الأكبر، و،22 و،21 و17 عاماً على التوالي للفتيات الثلاث».

يشار إلى أن مؤسسة الأوقاف وشؤون القُصّر في دبي ترعى 91 قاصراً من مجهولي النسب. وكانت مديرة إدارة تنمية القُصّر في المؤسسة، هدى أحمد المناعي، صرحت لـ«الإمارات اليوم» في فبراير الماضي، بأن «المؤسسة تحيط مجهولي النسب برعاية كاملة، تتضمن مساعدات مالية شهرية ورعاية تعليمية وصحية، وتسهم في توظيف البالغين منهم».

وأشارت إلى أن «المساعدات تتضمن إعانات عينية، مثل المستلزمات الإلكترونية والأثاث، ومختلف متطلبات السكن».
وأكدت أن «75 كفيلاً يتولون رعاية هؤلاء الأطفال، في حين توفر لهم المؤسسة مساعدات دورية».

مواطنة ترعى مجهولي النسب

ما شاء الله عليها ويزآها الله خييير
الله ايفرحها فيييهم يااااا رب "




l,h'km jvun 4 lk l[i,gd hgksf lsj,n hggi hgehk,dm hgp;,ldm hgYg;jv,kdm hg,rj hg;vdl ohg] ]fd [ksdm net K




 توقيع : иєҳτ





آڸټـميز عنوآنے ,, وإلآبدآع هــﯜآيتے 7