المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : هل عندك أي سؤال ؟ استفسار ؟ عن الإسلام ..أكتبه هنــــا ..


الحبّوب
19-11-2009, 07:10 PM
هل عندك فتوى ؟ سؤال ؟ استفسار ؟
عن كل ما يتعلق بأمور الدين .. أكتبه هنا

http://www.uaepulse.net/up//uploads/images/uaepulse-aaaea56919.gif
والصلاة والسلام على رسول الله
أمــــــــا بعـــــــــــــــــــــــــــــد :

إن الفتوى من الأمور الجليلة الخطيرة، التي لها منزلة عظيمة في الدين

قال تعالى : (ويستفتونك فى النساء قل الله يفتيكم فيهن...) [النساء: 127].
وقال تعالى : (يستفتونك قل الله يفتيكم في الكلالة.........) [النساء: 176].

وقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يتولى هذا الأمر في حياته
وكان ذلك من مقتضى رسالته وكلفه ربه بذلك قال تعالى:
(وأنزلنا إليك الذكر لتبين للناس ما نزل إليهم ولعلهم يتفكرون)[النحل:44].
والمفتي خليفة النبي صلى الله عليه وسلم في أداء وظيفة البيان -
نسأل الله العون والصفح عن الزلل - والمفتي موقع عن الله تعالى
قال ابن المنكدر : "العالم موقع بين الله وبين خلقه فلينظر كيف يدخل بينهم" .
والمفتي إنما هو العالم بالمسألة التي يفتي فيها تأسيسا لاتقليدا مع ملكة في النظر

وقدرة على الترجيح والنظر المستقل في اجتهاد من سبقوه ، لا مجرد نقل وحكاية الأقوال .
فإن أقدم على الفتوى بمجرد الخرص وما يغلب على الظن فهو آثم
وعمله محرم ، وقول على الله وعلى رسوله بغير علم ، وهو يتحمل وزر من أفتاه .
فعن مسلم بن يسار قال : سمعت أبا هريرة يقول :
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " من أُفتي بغير علم
كان إثمه على من أفتاه " رواه أبو داود .
ولا يشفع له أن يكون أصاب الحق في فتوى بعينها ، ذلك أن المفتي
إنما يفتي بكلام الله تعالى أو بسنة رسوله صلى الله عليه وسلم
أو بالقياس عليهما ، أو بالاستنباط منهما
وهذه لا يجوز فيها الخرص ، وقد قال سبحانه :
( فاسألوا أهل الذكر إن كنتم لاتعلمون )

فقسم الناس في هذا الباب إلى عالم وجاهل
ولم يجعل بينهما واسطة . فإن أخطأ بعد استفراغ الوسع
والنظر الصحيح ، فخطؤه مغفور له ـ إن شاء الله ـ لكن لايتابع عليه ، بل يجب تنبيهه
ويجب عليه الرجوع إلى الحق إذا تبين له

والفتوى قد تختلف من مفت إلى آخر ، بحسب الحظ من العلم والبلوغ فيه
والسائل أو المستفتي عليه أن يسأل من يثق في علمه وورعه وإن اختلف عليه جوابان
فإنه ليس مخيرا بينهما، أيهما شاء يختار، بل عليه العمل بنوع من الترجيح
من حيث علمُ المفتي وورعُه وتقواه
قال الشاطبي رحمه الله: "لا يتخير، لأن في التخير إسقاط التكليف
ومتى خيرنا المقلدين في اتباع مذاهب العلماء لم يبق لهم مرجع إلا اتباع الشهوات
والهوى في الاختيار، ولأن مبنى الشريعة على قول واحد، وهو حكم الله في ذلك الأمر
وذلك قياساً على المفتي، فإنه لا يحل له أن يأخذ بأي رأيين مختلفين
دون النظر في الترجيح إجماعاً
وذهب بعضهم إلى أن الترجيح يكون بالأشد احتياطاً"

ولعل الصواب أن يكون مناط الترجيح تحقيق مقاصد الشرع ، ومراعاة حال المكلفين
والاختلافات الفقهية منها ما هو سائغ ومنها ما هو غير سائغ
فما كان منها سائغاً فإنه يعذر الآخذ به
وإن كان مرجوحاً في نظر غيره. وما لم يكن سائغاً فإنه لا يسع أحداً أن يعمل به
ولا تنبغي حكاية هذا الخلاف إلا في معرض الرد والإبطال له
وقد قيل : وليس كل خلاف قيل معتبراً
إلا خلاف له حظ من النظر وما لم يكن سائغاً فإنه لا يسع أحداً أن يعمل به
وليعلم المستفتي أنه لا تخلصه فتوى المفتي عند الله
إذا كان يعلم أن الأمر في الباطن بخلاف ما أفتاه
كما لا ينفعه قضاء القاضي بذلك، لحديث أم سلمة رضي الله عنها :
أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "إنكم تختصمون إلي
ولعل بعضكم ألحن بحجته من بعض
فمن قضيت له بحق أخيه شيئا بقوله
فإنما أقطع له قطعة من النار، فلا يأخذها"
رواه البخاري.

أما بخصوص طرحي للموضوع واضح من عنوانه وهو
كل شخص فينا بحاجة في هذا الزمان لعالِم في الأمور الشرعية
يسأله عما يريد في أمور دينه ..
وقد أكرمني الله تعالى بمعرف أمور الشريعة و في علومها ..
ولكم مني دعوة خاصة إذا أردتم أي استفسار أو سؤال
لا تتردو أن تكتبوه في هذا الموضوع القيم بإذن الله
طبعاً أنا لست أهلاً للفتوى , لكن أقل ما يمكننا فعله
كما أمرنا ربنا ونبينا الأمر بالمعرف والنهي عن المنكر
وهذا لجميع المسلمين
ليس للمتخصصين بالعلوم الشرعية فقط ...
أنا بدوري أنقل لكم الأجوبة على أسئلتكم من مصادرها
ومن الكتب المختصة بالمواضيع المطروحة ...

فكل من عنده سؤال أو استفسار أو فتوى أن يكتب سؤال في مشاركته
أو إن شاء أن يرسله على الخاص , مع توضيحه لسؤال و مراده
و بإذن الله راح يتم الإجابة عليه أن أمكن
إن لم أستطع للإجابة , سوف يتم طرحه لأهل العلم وسيجيب عليه كبار العلماء لدينا
و كبار طلاب العلم , و ساحاول أرفاق مصدر الفتوى و المفتي و المرجع أن أمكن ذالك
هدفي : نشر العلم النافع , و الخير بينكم فقط لا غير .......
و تذكروا كلام رسول الله - صلى الله عليه وسلم -
(( من يرد الله به خيرا يفقه بالدين ))

وطرحي أي فتوى جديدة بإذن الله تعالى وقدره
في هذا الموضوع القيم واللي راح يفيدكم ويفيد الجميع بإذن الله
وذالك بعد التحقق من الفتوى المطروحه
أو التأكد منه وكثيرا منا يريد ما هو الصح وما هو الخطأ وخاصة عندنا في الإسلام
وتصحيح الأخطاء التي نشاهدها أو نسمعها أو نفعلها أحيانا...وقد لا نعرف عنها إننا نرتكب
هذه أخطاء أو الذنوب وتسجل علينا......

وإن شاء الله راح أبدأ معاكم بهذا الخصوص بإذن الله تعالى وقدره
ودعواتكم أيضا أخواني
أسأل الله أن يهدينا و إياكم لكل خير و معروف
الانسان في سبحه الطويل بالدنيا قد يعرض عليه سؤال أو استفتاء
و قد تضيق به مداركه فيحتاج إلى من ينيرها و يكشف ظلمة غياب ما جهله ..
لهذا وضعت هذا الموضوع آملا من الله أن أكون مشعل خير , و نبراس الهدى

وجزاكم الله خيراً .. وأسأل الله أن يعيننا جميعاً على تبليغ ما تعلمناه وما علمنا إياه ...
والله يعطيكم العافية وأن يغفر لي ولكم الذنوب كلها يا رب
لأن ذلك فرض وواجب علينا نُسأل عنه أمام الله يوم القيامة .......
وكل من يلتجأ للإسلام وأهله وأنا راح أكون في تشريفه لدينا....بسؤاله العطر....

وأشكر شكر الجزيل لــ مشرفتنا رحيق المشاعر لمبادرتها في طرح الموضوع
وجزاها الله خير في الدنيا والآخرة وجميع المسلمين

ونســــــأل الله لي ولكم التوفيـــــــق

l
l
( `•.¸
`•.¸ )
¸.•´
( `•.¸
`•.¸ )
¸.• )´
(.•´
×´¨) (¨`×
¸.•´¸.•´¨) (¨`•.¸`•.¸
(¸.•´ ( * الحبّوب * ) `•.¸)
(¨`•.¸`•.¸ ¸.•´¸.•´¨)
(¨``•.¸ ¸.•´´¨)
`•.¸ ¸.•´
v

ودمتـــــــم بحفــــــظ الــــرحمن

الشووق
19-11-2009, 07:56 PM
وعليـكم السـلام ورحمـة الله وبركـاته

بـارك الله فيـك مشرفنـا .. بـادرة طيبـة منـك .. وتستحـق كـل الشكـر عليهـا ..

يعطيـك العافيـة على مجهـودك الرائـع ..

وربــي يقدرك دووم على فعـل الخيــر .. وينفعنـا أجمعيـن بعلمـك ..

يـزاك الله كـل الخيـر .. والله يسهـل دروبـك ..

ويجعـل كـل حـرف فـي ميـزان حسنـاتك .. وشــاهد لـك لا عليك ..

ويـرزقـك الفـرودس الأعلـى يــا رب ..

كـل الاحتـرام والتقديـر لشخصـك المميـز ..

ودمـت برعايـة المولـى وحفظـه ..

Ąđmnt 7Ọbk . . »
19-11-2009, 08:43 PM
_¸.•'`'•.¸__¸.•'`'•.¸__¸.•'`'•.¸_

وعليڪـم السـلآم ورحمــہ اللـہ وبرڪـآتـہhttp://forum.upkelk.com/images/smilies/bb.png

بسـم اللـہ الرحمـن الرحـيم

آبـدعت آخـوي علـﮯ مااخطت به

يـدآآڪ ورسـمـت آجـمــل الـموآضيــع

وحقيقه فكـرهـ جدآ جميلـه http://forum.upkelk.com/images/smilies/bb.png

آشڪـرڪ على التووضيح فـي هذه الأمور ..

مجـآآل طـرح الاسئلــہ والاجابــہ عليهـآ

آحـب آشڪـرڪ بكـل معـآنـي الشڪـر لآهتمـآمڪ

وطرحڪ ولوضووحڪ فــﮯ طرح الاسئلــہ http://forum.upkelk.com/images/smilies/bb.png

ربي يعطيك الف عافيــه , لآ خلينآ منــك ..

بميزآن حسنآتــڪ

وبعــد أشكــر أختنآ رحيق ..


وأن شاللــه أذا عندي سؤآل , بخطف هنيــه ..

ولـڪ مـنـيـﮯ آرق وآعـذب الـحـروف

ربــي يـرضـيـﮯ عليـڪhttp://forum.upkelk.com/images/smilies/bb.png

بگڷـ آمًيرة ــمًتيے
19-11-2009, 08:59 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ،،

يعطيك العافية مشرفنا ،،

والله فكرة طيبة منك ،،

الله يقدرك على فعل كل الخير ،،

جعله الله في ميزان حسناتك ،،

عساك عـ القوة اخوي ،،

دمت بحفظ الرحمن ورعايته ،،

نسآيم المسك
19-11-2009, 09:41 PM
يــزآك الله خـِيرْ إستاذي الحبوّب . .

صرآحـة هل الأيـ‘آمْ وآآيد نتسأل عن فتَآوِي . .

والشئ المشكوك فيه يفظل الابتعــَآدْ عنهْ . .

يعطيك العـَآفيه يا الحبوب

واللي يبـَآ يسأل لآ يستحِيْ --> عكيفي خخ

شكرآآ لكْ ..

حور الجنة
19-11-2009, 09:48 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ،،

بادرة طيبة منك أخي الكريم الحبّوب ،،
فكرة خطيرة والأخطر من ذلك الفائدة التي سنجنيها
ان شاء الله من خلفها لتعيننا في ديننا ،،
والله يقدرنا على فعل الخيرات ،،
ولعل الملائكة تحفنا هنا ،، ..
جزاك الله خير أخي الفاضل ،، وبلّغك أعلى مراتب الجنة
ورضي عنك وأرضاك ياااااارب ،،،

والله يحفظك ..

الحبّوب
22-11-2009, 11:06 PM
جزاكم الله خير وبارك الله فيكم وإن شاء الله نكون في حسن ظنكم يارب
وأي أسئلة نتشرف به بهذا الموضوع

ودمتم بحفظ الرحمن

! مزيـ الاوصآفي ـونة !
22-11-2009, 11:15 PM
السلام عليكم ,, *

يعطيك ألف عـآفية مرآقبنـآ

وجعله في موآزين حسنـآتك أن شاء الله

فكره سديده وفيها منفعة للجميع

وتسلم رحوقه ع الفكره ,, *

وفقكم الله في مايحب ويرضـآه

وعسآكم ع القوة

3aber sabeel
24-11-2009, 01:09 AM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
آآآمين يارب العالمين
بكل دعوة آآمين وجميع المسلمين يارب

يزااااااااكم الله خير يارب
همسه بل تذكرة
الفتوى امر عظيم وجليلي كما ذكرتم ..
رسالة لم تطق السموات والارض على حملها فحملها الانسان..
جزيت خيرا لحملكم لها..ياارب
ان احسنتم فلكم اجرها واجر من خلفكم
ولكن احذرو من الخطا وللتاكدو بارك الله فيكم
لكي لا يكون عليكم وزرها ووز من خلفكم..لا شك عندي في ذلك ولكن للتذكرة

وانما الاعمال بالنيات
واخلصو النية لله ..وليكن اسمى غاية لديكم
جزيت خيرا لحملكم لها..
اسال ان يعطيكم ويزيدكم فصله ياارب
وان شاء الله نشوفكم في يوم من افضل الدعاة الى الله واعلم ياارب
واماما للناس يارب العالمين
تقبلو مروري..سامحوني ان اخطات بقصد او غيره
استودعكم الله

بگڷـ آمًيرة ــمًتيے
24-11-2009, 01:18 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،

شحــــــــــالكم ؟؟!!

تذكرت سؤال بخصوص الوضوء ...

سمعت انه لازم نسمي قبل لا نتوضأ ،، وانا بصراحة انسى احياناً ،،

فما اعرف اذا هالشي اخذ عليه اثم ولا لاء ،،

وجزاكم الله خير ..

الحبّوب
24-11-2009, 11:18 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

التسمية عند الوضوء سنة عند الجمهور (جمهور العلماء)
وذهب بعض أهل العلم إلى وجوبها مع الذكر
فينبغي للمؤمن أن لا يدعها فإن نسي أو جهل فلا شيء عليه، ووضوءه صحيح.

أما إن تعمد تركها وهو يعلم الحكم الشرعي
فينبغي له أن يعيد الوضوء احتياطاً وخروجاً من الخلاف
لأنه جاء عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال: ((لا وضوء لمن لم يذكر اسم الله عليه))[2]
وهذا الحديث جاء من طرق، وقد حكم جماعة من العلماء أنه غير ثابت وأنه ضعيف
وقال الحافظ بن كثير رحمه الله: إنه حسن بسبب كثرة الطرق
فيكون من باب الحسن لغيره، فينبغي للمؤمن أن يجتهد في التسمية عند أول الوضوء
وهكذا المؤمنة فإن نسيا ذلك أو جهلا ذلك فلا حرج.

سماحة الشيخ / عبدالعزيز بن عبدالله بن باز
رحمـــــــــة الله عليــــــــه

الــــرابـــــط (http://www.binbaz.org.sa/mat/4273)

وإليــــــك أيضــــــا مـــــا يلـــــي

أقوال العلماء في التسمية عند الوضوء والصلاة

رقـم الفتوى : 13216
عنوان الفتوى : أقوال العلماء في التسمية عند الوضوء والصلاة
تاريخ الفتوى : 20 ذو القعدة 1422 / 03-02-2002

السؤال

السؤال هو إنني أنسى أن أسمي الله عند بداية الوضوء و أيضا عند بداية الصلاة.
وهل يجب أن أقول نويت أصلي صلاة الظهر أربع ركعات
و هكذا لباقي الصلوات أفيدونا أفادكم الله

الفتوى

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فالجواب عن النقطة الأولى:

هو أن التسمية عند الوضوء لا يضر تركها سواء أكان الترك سهواً أم كان عمداً،
ولكن يستحب الإتيان بها عند بداية الوضوء، وإن نسيها في أوله،
وذكرها في أثنائه أتى بها حتى لا يخلو الوضوء من ذكر اسم الله تعالى،
وإن نسيها ولم يذكرها إلا بعد تمام الوضوء فالوضوء صحيح،
وهذا هو مذهب جمهور أهل العلم.

وذهب الإمام أحمد إلى وجوب التسمية عند بداية الوضوء،
وإن ذكر المتوضئ التسمية في أثنائه سمى وبنى،
وإن تركها عمداً لم تصح طهارته عنده، لأنه لم يذكر اسم الله على طهارته.
وعلى ما تقدم فوضوءك صحيح -إن شاء الله تعالى- باتفاق الجمهور.
وأما الجواب عن النقطة الثانية: فإن البسملة قبل الشروع في الصلاة
لم ترد في سنة النبي صلى الله عليه وسلم، وإنما الثابت في فعله صلى الله عليه وسلم
أنه كان يبدأ الصلاة بتكبيرة الإحرام ولا يقول قبلها شيئاً.

والله أعلم.

وأما الجواب عن النقطة الثالثة فقد تقدم في جواب السؤال : 11235 (http://www.islamweb.net/ver2/Fatwa/ShowFatwa.php?lang=A&Option=FatwaId&Id=11235)

والله أعلم.

المفتـــي: مركز الفتوى

الـــــرابــــــط (http://www.islamweb.net/ver2/Fatwa/ShowFatwa.php?Option=FatwaId&lang=A&Id=13216)

وإليـــــــك أيضــــــــا

التسمية في الوضوء سنة عند الجمهور

رقـم الفتوى : 124839
عنوان الفتوى : التسمية في الوضوء سنة عند الجمهور
تاريخ الفتوى : 25 رجب 1430 / 18-07-2009

السؤال

أريد أن أسأل عن حديث الرسول صلى الله عليه وسلم: لا وضوء لمن لم يذكر اسم الله عليه
ما صحة هذا الحديث؟ وهل يكون الوضوء غير صحيح إذا نسيت ذكر الله؟
فأنا حيانا أنسى وأتذكر في منتصف الوضوء وأعيد الوضوء.

الفتوى

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالحديث المسؤول عنه وهو قول النبي صلى الله عليه وسلم:
لا وضوء لمن لم يذكر اسم الله عليه، فمختلف في صحته بين أهل العلم
وقد رواه أحمد وأبو داود وغيرهما وضعفه جمهور الائمة
ونقل الحافظ عن أحمد في بلوغ المرام أنه قال:
لا يثبت فيه شيء ونقل في التلخيص عن العقيلي أنه قال:
الأسانيد في هذا الباب فيها لين.

وصحح الحديث بعض البعلماء المتأخرين بمجموع الطرق
وممّن صححه الألباني رحمه الله.

وأما حكم المسألة، فقد ذهب الجمهور إلى أن التسمية في الوضوء سنة وليست بواجبة
فمن تركها سهوا أو عمدا صح وضوؤه لضعف الحديث
وعلى فرض صحته فإنه محمول على نفي الوضوء الكامل لأن النبي صلى الله عليه وسلم
قال للأعرابي: إذا قمت إلى الصلاة فتوضأ كما أمر الله
والله لم يأمر في الآية بالتسمية، ولم يذكر أحد
ممّن ذكر صفة وضوئه صلى الله عليه وسلم التسمية
فلو كانت واجبة لما أغفلوا ذكرها، وذهب الحنابلة إلى وجوب التسمية في الوضوء
لكن المعتمد في المذهب أنها تسقط بالسهو
جاء في الدليل ممزوجا بشرحه منار السبيل: تجب فيه التسمية
لحديث أبي هريرة مرفوعا لا صلاة لمن لا وضوء له ولا وضوء لمن لم يذكر اسم الله عليه.
رواه أحمد وأبو داود وابن ماجه، وتسقط سهوا
نص عليه لحديث: عفي لأمتي عن الخطأ والنسيان وما استكرهوا عليه انتهى.
ولعل قول الجمهور هو الراجح ـ إن شاء الله ـ لقوة دليله.

والله أعلم.

المفتـــي: مركز الفتوى

الــــرابــــــط (http://www.islamweb.net/VER2/Fatwa/ShowFatwa.php?lang=A&Id=124839&Option=FatwaId)

http://3.bp.blogspot.com/_dM-D5wBhDNk/SahQlILEQEI/AAAAAAAAAI8/XBaGihedlts/s320/hamdfin.gif


وجزاك الله خير ع السؤال الطيب والميسر مشرفتنا
وإن شاء الله يتقبل منك صالح الأعمال

وأي أستفسار ثاني نحن في الخدمة

ودمتــــــــي بحفظ الــــــرحمن

بگڷـ آمًيرة ــمًتيے
24-11-2009, 11:30 PM
جزاك الله كل الخير اخوي عـ الافادة الطيبة ،،

ربي يجعل كل حرف في ميزان حسناتك ،،

ما قصرت وربي ،،

عساك عـ القوة ،،

وربي يحفظك ،،

Ąđmnt 7Ọbk . . »
28-11-2009, 07:37 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


شحآلك أخووي ..؟~


عندي سؤال ..؟!

يــقولون يـوم اليــمــعه مآا يــصيــر نــصوم ..
وأنآا يــوم اليــمــعه هذآك صــمت وكنت سآئله فقالولــي عآادي ..
و مــن اليــوم الثآانــي قآلــولــي مآ يــصير .. ومآ ينحسب صيآمــج ..

فهالــيوم الــيمــعه يــصير نــصوم فيــه ولآ مآ يــصير ..؟


والســموحه ..

الحبّوب
28-11-2009, 09:51 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

أنا بخير ولله الحمد وجزاك الله خيرا

صوم يوم الجمعة مكروه، لكن ليس على إطلاقه
فصوم يوم الجمعة مكروه لمن قصده وأفرده بالصوم
لقول النبي صلى الله عليه وسلم: "لا تخصوا يوم الجمعة بصيام، ولا ليلتها بقيام".

وأما إذا صام الإنسان يوم الجمعة من أجل أنه صادف صوماً كان يعتاده
فإنه لا حرج عليه في ذلك، وكذلك إذا صام يوماً قبله
أو يوماً بعده فلا حرج عليه في ذلك، ولا كراهة.

مثال الأول : إذا كان من عادة الإنسان أن يصوم يوماً ويفطر يوماً
فصادف يوم صومه الجمعة فلا بأس، وكذلك لو كان من عادته أن يصوم يوم عرفة
فصادف يوم عرفة يوم الجمعة فإنه لا حرج عليه أن يصوم يوم الجمعة ويقتصر عليه
لأنه إنما أفرد هذا اليوم لا من أجل أنه يوم الجمعة،
ولكن من أجل أنه يوم عرفة، وكذلك لو صادف هذا اليوم يوم عاشوراء واقتصر عليه،
فإنه لا حرج عليه في ذلك، وإن كان الأفضل في يوم عاشوراء
أن يصوم يوماً قبله، أو يوماً بعده.

ومثال الثاني : أن يصوم مع الجمعة يوم الخميس، أو يوم السبت،
أما من صام يوم الجمعة لا من أجل سبب خارج عن كونه يوم جمعة
فإننا نقول له: إن كنت تريد أن تصوم السبت فاستمر في صيامك
وإن كنت لا تريد أن تصوم السبت ولم تصم يوم الخميس
فأفطر كما أمر النبي صلى الله عليه وسلم بذلك

والله الموفق.

مجموع فتاوى و رسائل الشيخ
محمد صالح العثيمين
المجلد العشرون - كتاب الصيام.

الـــرابــــــط (http://www.islamway.com/?iw_s=Fatawa&iw_a=view&fatwa_id=9512)

وسئل الشيخ / محمد بن صالح العثيمين ....... رحمة الله عليه

السؤال

هل يجوز صيام يوم الجمعة منفردا قضاء؟

فأجاب

صيام يوم الجمعة منفردا نهى عنه النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم
ودخلت عليه امرأة من نساءه أو دخل هو عليها فوجدها صائمة
فقال لها أصمت أمس قالت لا قال أتصومين غدا قالت لا قال
فأفطري لكن إذا صادف يوم الجمعه يوم عرفه مثلا وصامه وحده
فلا بأس لأن هذا الرجل صامه لأنه يوم عرفه لا لأنه يوم الجمعة
وكذلك لو كان عليه قضاء من رمضان ولا يتسنى له الفراغ إلا يوم الجمعة
فإنه لا حرج عليه أن يفرده لأنه لم يفرده لأنه يوم الجمعة

ولكن أفرده لأنه يوم فراغه وكذلك لو صادف يوم الجمعة يوم عاشوراء فصامه
فإنه لا حرج عليه أن يفرده لأنه صامه لأنه يوم عاشوراء لا لأنه يوم الجمعة
ولهذا قال النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم
(لا تخصوا يوم الجمعة بصيام ولا ليلتها بقيام)
فنص على الخصوصية أي على أن يفعل الإنسان
هذا لخصوصية يوم الجمعة وليلة الجمعة.

الــــرابـــط (http://www.ibnothaimeen.com/all/noor/article_2524.shtml)

وإليــــــــك أيضــــــا

من عزم على صوم الجمعة والسبت ولم يصم السبت

رقـم الفتوى : 59603
عنوان الفتوى : من عزم على صوم الجمعة والسبت ولم يصم السبت
تاريخ الفتوى : 25 محرم 1426 / 06-03-2005

السؤال

نوت والدتي صيام الأيام الثلاثة من محرم وصامت بالفعل يوم 9
ولكن أصيبت بهبوط في السكر يوم 10 وأفطرت، هل يجوز صوم يوم 11
مع العلم بأنه يوم 9 كان جمعة، ونعلم أنه منهي عن صوم يوم الجمعة منفرداً؟
ولكم جزيل الشكر.

الفتوى

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فيكره إفراد الجمعة بصوم نفل إلا إذا وافق يوما يعتاد الإنسان صومه كعاشوراء
أو عرفة فلا كراهة في ذلك، وكذا لو صام يوم الجمعة بنية أن يصوم بعده يوم السبت
ثم لم يصم لعذر فلا كراهة في ذلك، وأما لو لم يصمه لغير عذر ففيه خلاف

قال علي الشبراملسي في حاشيته على نهاية المحتاج :
بقي ما لو عزم على صوم الجمعة والسبت معا، أو السبت والأحد معا ثم صام الأول
وعَنَّ له ترك اليوم الثاني، فهل تنتفي الكراهة أو لا؟ فيه نظر
والأقرب الثاني لأنه لا يشترط لكراهة الإفراد قصده قبل الصوم
وإنما المعنى أنه إذا صام السبت كره الاقتصار عليه سواء قصده أولاً أو لا.

وما دامت والدتك لم تستطع صوم يوم عاشوراء لمرض فيندب لها قضاؤه
مع العلم بأن يوم الجمعة قيل إنه هو يوم عاشوراء في هذه السنة وليس اليوم التاسع.

والله أعلم.

المفتـــي: مركز الفتوى

الـــرابـــــط (http://www.islamweb.net/ver2/Fatwa/ShowFatwa.php?lang=A&Id=59603&Option=FatwaId)

وإليــــــــك أيضــــــــا

صيام يوم الجمعة قضاء لا حرج فيه

رقـم الفتوى : 15115
عنوان الفتوى : صيام يوم الجمعة قضاء لا حرج فيه
تاريخ الفتوى : 26 محرم 1423 / 09-04-2002

السؤال

أنا امرأة متزوجة ورزقت بابنة في شهر رمضان الفائت وأفطرت رمضان بأكمله.
الآن عمر ابنتي 4 أشهر وأقوم برضاعتها، وأحاول قدر المستطاع أن أقضي ما علي
من صيام مع العلم أنني امرأة عاملة أيضا ولدي ثلاثة أبناء غير الطفلة الصغيرة.

سؤالي هو هل أستطيع صوم يوم الجمعة مفردا حيث إنه يوم راحتي الوحيد
مع العلم أنني لا أستطيع صوم يومين متتاليين بسبب إرضاعي للطفلة أفيدوني أفادكم الله...

وجزاكم الله خيراً.

الفتوى

الحمد لله والصلاة السلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فقد روى مسلم في صحيحه عن أبي هريرة رضي الله عنه قال:
"لا تخصوا ليلة الجمعة بقيام من بين الليالي
ولا تخصوا يوم الجمعة بصيام من بين الأيام؛ إلاّ أن يكون في صوم يصومه أحدكم" .

وهذا الحديث دليل على كراهة إفراد يوم الجمعة بصيام،
وقد استثنى النبي صلى الله عليه وسلم من ذلك ما إذا وافق صوماً يصومه المكلف.

وعليه ، فنقول للأخت: صيام الجمعة مفرداً صحيح، ولكنه مكروه
فإن قدرت على أن تصومي قبله أو بعده فذاك أفضل حتى تزول الكراهة
فإن لم تقدري فصومي يوم الجمعة قضاءً عما فاتك من الصيام
ولا حرج في ذلك إن شاء الله.

والله أعلم.

المفتـــي: مركز الفتوى

الــــرابــــــط (http://www.islamweb.net/VER2/Fatwa/ShowFatwa.php?lang=A&Id=15115&Option=FatwaId)

http://3.bp.blogspot.com/_dM-D5wBhDNk/SahQlILEQEI/AAAAAAAAAI8/XBaGihedlts/s320/hamdfin.gif

وجزاج الله خيرا إحساس على السؤال الطيب والميسر
وأي أستفسار ثاني نحن في الخدمة ولله الحمد

ودمتـــــي بحفــــــظ الـــــرحمن

Ąđmnt 7Ọbk . . »
28-11-2009, 09:57 PM
أهآا ..ْ

مشكوور أخوي ع التوضيح .. عسى يكون بأعمال حسناتك

ربي يعطيك الف عافيه .. ما قصرت وربي

لا خلنا منك ..

uae7
28-11-2009, 10:28 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ....


سمعت بأن الملائكة لاتدخل مكان فيه مرأة تكشف عن شعرها فهل هذا صحيح ؟!

وهل يجب ان نرتدي الحجاب في المنزل أمام الاب والاخوان؟

لأن لي صديقة والدها يجبرهم على الحجاب حتى لو كانوا في المنزل ...


والسموحة ع الازعاج..


والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

الحبّوب
28-11-2009, 11:34 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

إن هذا الحديث رواه البيهقي في دلائل النبوة ، ورواه الطبراني بهذا اللفظ
وقد ذكر هذه القصة أيضاً الطبري في التاريخ، وابن كثير في البداية والنهاية
وهو واضح الدلالة في أن الملائكة لا توجد في مكان توجد فيه امرأة غير مختمرة
أي حاسرة الرأس، إلا أن ثبوت هذا المعنى يتوقف على صحة الحديث
ولكن الحديث غير ثابت .

وهو على فرض صحته كما حسنه بعض العلماء،
فإنه لا يدل على وجوب تغطية المرأة رأسها عند الطعام أو عند سماع الأذان
أو مع وجود محارمها غير ذلك، وإنما يفيد أن الملائكة لا تدخل البيت
إذا كانت المرأة حاسرة غير مختمرة، وهذا لا يوجب ستر الرأس أو العورة.

ولا تطالب المرأة شرعا بالحجاب مع محارمها في بيتها ، بل لها أن تكشف رأسها .
ولكن مع هذا يستحب ستر العورة ـ خاصة المغلظة ـ استحياء من الملائكة
لأن الملائكة من صفاتها الحياء، فقد أخرج البخاري ومسلم

عن عائشة أن النبي صلى الله عليه وسلم جمع ثيابه حين دخل عثمان
وقال: ( ألا استحي من رجل تستحي منه الملائكة).

ولأن الاستحياء من الله مطلوب شرعا، فعن حكيم عن أبيه عن جده
قال: " قلت يا نبي الله عوراتنا ما نأتي منها وما نذر؟ قال: احفظ عورتك إلا من زوجتك
أو ما ملكت يمينك، قلت: يا رسول الله إذا كان القوم بعضهم في بعض؟
قال: إن استطعت ألا يراها أحد لا يراها، قال: قلت : إذا كان أحدنا خاليا
قال : فالله أحق أن يستحيا منه من الناس " . هذا لفظ الترمذي، وقال : حديث حسن .

وقد ذهب الشافعية والحنابلة إلى أنه كما يجب ستر العورة عن أعين الناس
يجب كذلك سترها ولو كان الإنسان في خلوة , أي في مكان خال من الناس .
وهو مذهب الحنفية على الصحيح .

بينما قال المالكية : يندب ستر العورة في الخلوة .
والستر في الخلوة مطلوب حياء من الله تعالى وملائكته.
والقائلون بالوجوب قالوا : إنما وجب لإطلاق الأمر بالستر
ولأن الله تعالى أحق أن يستحيا منه.
فالستر في الخلوة مطلوب إلا لحاجة , كاغتسال وتبرد ونحوه
وأما العورة المخففة، والتي يجوز كشفها أمام المحارم كالرأس فلا يجب سترها
لأن في وجوب سترها حرج .

والله أعلم .

الـــرابــــــط (http://www.islamonline.net/livefatwa/Arabic/Browse.asp?hGuestID=BV1yO4)

وإليـــــــك أيضــــــا

هل تمتنع الملائكة من مجلس فيه امرأة حاسرة الرأس

رقـم الفتوى : 70132
عنوان الفتوى : هل تمتنع الملائكة من مجلس فيه امرأة حاسرة الرأس
تاريخ الفتوى : 20 ذو القعدة 1426 / 21-12-2005

السؤال

هل صحيح أن الملائكة لا تحضر مجلسا به امرأة عارية الرأس أو متبرجة؟
وما هو الحديث الذي ينص على ذلك ؟

جزاكم الله خير الجزاء.

الفتوى

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فلا مانع من أن تكشف المرأة رأسها أو أن تبدي زينتها أمام من يحل لها
أن تفعل ذلك أمامه كالزوج والمحارم ،
أما بالنسبة للزوج فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم :
احفظ عورتك إلا من زوجتك . رواه الترمذي .

وأما بالنسبة للمحارم فانظر في ذلك الفتوى رقم : 284 (http://www.islamweb.net/ver2/Fatwa/ShowFatwa.php?Option=FatwaId&lang=A&Id=284)// والفتوى رقم : 599 (http://www.islamweb.net/ver2/Fatwa/ShowFatwa.php?Option=FatwaId&lang=A&Id=599)
إلا أن الأولى والأفضل هو الستر إذا لم تدع إلى الكشف حاجة ولو كان الإنسان وحده
وذلك استحياء من الله تعالى لقول النبي صلى الله عليه وسلم :
الله أحق أن يستحيا منه من الناس . رواه البخاري

وكذلك إكراماً للملائكة الكرام الحافظين الذين لا يفارقون الإنسان
إلا في حالتين نصت عليهما السنة فعن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما قال
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إياكم والتعري فإن معكم من لا يفارقكم إلا عند الغائط
وحين يفضي الرجل إلى أهله ، فاستحيوهم وأكرموهم . رواه الترمذي

فهم لا يفارقون الإنسان وإن كان عارياً ، هذا بالنسبة للملائكة الحفظة
فقد ثبت بالنص أنهم لا يفارقون الإنسان إلا في الحالتين المنصوص عليهما
قال في تحفة الأحوذي : قال الطيبي رحمه الله: وهم الحفظة الكرام الكاتبون . انتهى

وقال القرافي في الذخيرة : " وفي الجواهر وقع الاتفاق
على وجوب ستر العورة عن أعين الناس وفي وجوبه في الخلوة قولان :
قال المازري هو مستحب عن أعين الملائكة لما في الترمذي ... انتهى

وقد ذهب الحنابلة إلى تحريم اللبث في الخلاء فوق قضاء الحاجة
وعللوا ذلك بقولهم : " لأنه كشف عورة بلا حاجة " انظر شرح منتهى الإرادات
وقال الشوكاني في نيل الأوطار : والحق وجوب ستر العورة في جميع الأوقات
إلا وقت قضاء الحاجة ، وإفضاء الرجل إلى أهله ، كما في حديث ابن عمر السابق
وعند الغسل على الخلاف الذي مر في الغسل ، ومن جميع الأشخاص إلا في الزوجة والأمة
كما في حديث الباب ، الطبيب والشاهد والحاكم على نزاع في ذلك . انتهى

وفيما ذكرنا من النصوص ما يكفي ما رجحناه من مراعاة الحاجة ،
هذا بالنسبة للملائكة الحفظة ، وقد ذكر أهل العلم أن هناك ملائكة غير الحفظة
مهمتهم التطواف بالبيوت يدعون لأصحابها بالرحمة والتبريك والاستغفار
وهؤلاء هم المعنيون بقوله صلى الله عليه وسلم :
لا تدخل الملائكة بيتا فيه كلب أو صورة . وراه مسلم

ولا نعلم نصاً يمنع دخول هذا النوع من الملائكة
إذا كشفت المرأة رأسها أو أبدت زينتها

والأولى هو الامتناع من فعل ذلك إلا لحاجة أيضاً ،
وذلك مراعاة لما ذكره الطبري وابن كثير في البداية نقلاً عن ابن اسحاق :
أن النبي صلى الله عليه وسلم لما أخبر زوجته خديجة رضي الله عنها بمجيء جبريل له قالت :
إذا جاءك صاحبك فأخبرني ، فلما رآه النبي صلى الله عليه وسلم
أخبر خديجة فحسرت فألقت خمارها ورسول الله صلى الله عليه وسلم في حجرها
ثم قالت : هل تراه ؟ قال : لا قال : يا بن عم اثبت وأبشر فوالله إنه لملك ما هذا شيطان .

ولعل هذا هو الحديث الذي يقصده السائل فيما نعلم ،
هذا إذا كان الكشف حال خلوتها أو أمام من يحل له النظر إليها
أما إذا كان الكشف أو التبرج أمام من لا يباح له النظر إليها
فلا شك في أن مجلساً كهذا مدعاة إلى حضور الشياطين
وذهاب الملائكة الذين وصفناهم آنفاً
( وهم الملائكة الذين مهمتهم التطواف بالبيوت
يدعون لأصحابها بالرحمة والتبريك والاستغفار )
لأن هؤلاء الملائكة وظيفتهم حضور مجالس الخير والذكر ،
وهم يلتمسونهما في كل وقت وحين ، فإذا وجدوها تجمعوا حولها
وتنادوا لحضورها كما ثبت في الحديث عن أبي سعيد قال
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إن لله ملائكة سياحين في الأرض فضلاً عن كتاب الناس
فإذا وجدوا أقواماً يذكرون الله تنادوا هلموا إلى بغيتكم
فيجيئون فيحفون بهم إلى سماء الدنيا .... رواه الترمذي وغيره ، وصححه الألباني .

والله أعلم .

المفتـــي: مركز الفتوى

الــــرابـــــــط (http://www.islamweb.net/ver2/Fatwa/ShowFatwa.php?lang=A&Id=70132&Option=FatwaId)

وإليــــــك أيضــــــا

هل تدخل الملائكة المنزل والمرأة غير مختمرة ؟

رقـم الفتوى : 27865
عنوان الفتوى : هل تدخل الملائكة المنزل والمرأة غير مختمرة؟
تاريخ الفتوى : 07 ذو الحجة 1423 / 09-02-2003

السؤال

هل صحيح أن الملائكة لا تتواجد في المكان
الذي توجد به المرأة بدون حجاب ؟

الفتوى

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فقد ورد ما يفيد أن الملائكة لا تدخل إذا كانت المرأة حاسرة غير مختمرة
فقد روى الطبراني في المعجم الأوسط عن أم سلمة رضي الله عنها،
عن خديجة رضي الله عنها قالت:
قلت يا رسول الله يا ابن عمي هل تستطيع إذا جاءك الذي يأتيك أن تخبرني به
فقال لي: رسول الله صلى الله عليه وسلم: نعم يا خديجة
قالت خديجة: فجاءه جبريل ذات يوم وأنا عنده
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: يا خديجة هذا صاحبي الذي يأتيني قد جاء
فقلت: له قم فاجلس على فخذي الأيمن فقام فجلس على فخذي الأيمن
فقلت له: هل تراه؟ قال: نعم، فقلت له: تحول فاجلس على فخذي الأيسر فجلس
فقلت: هل تراه؟ قال: نعم، فقلت له: فتحول فاجلس في حجري فجلس
فقلت له: هل تراه؟ قال: نعم، قالت خديجة: فتحسرت وطرحت خماري
وقلت له: هل تراه؟ قال: لا، فقلت له: هذا والله ملك كريم، لا والله ما هذا شيطان
قالت خديجة: فقلت لورقة بن نوفل بن أسد بن عبد العزى بن قصي ذلك
كما أخبرني به محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم
فقال ورقة: حقاً يا خديجة حديثك. روى الطبراني هذا الحديث بهذا اللفظ

وهو واضح الدلالة فيما سقناه من أجله، إلا أن ثبوت هذا المعنى
يتوقف على صحة الحديث
ولم نعثر على من حكم عليه بصحة أو ضعف.

وقد ذكر هذه القصة أيضاً الطبري في التاريخ،
وابن كثير في البداية والنهاية.

والله أعلم.

المفتـــي: مركز الفتوى

وإليـــــــــك أيضـــــــــا

لبــــــاس الــــــــــمرأة

رقم الفتوى : 11059
عنوان الفتوى : هل تغطى وجهها وشعرها أمام والدها

السؤال

إن أغلب الكتب المتوفرة باللغة الإنجليزية، هنا في الولايات المتحدة
يكون فيها رسائل متناقضة. ففيما يتعلق بملابس النساء
نجد أن بعض الكتب تقول بأنه يجوز للمرأة أن تبدي يديها ووجهها وقديمها
وكتب أخرى تقول بأن لها أن تظهر يديها ووجهها فقط،
وبعض الكتب تقول بأنه يجوز لها أن تبدي يديها فقط،
والبعض الآخر يقول بأنه لا يجوز أن يظهر منها إلا العينين عند الحاجة.

فكيف لنا أن نوفق بين تلك الأقوال؟ وهل يوجد دليل على كل قول منها؟
أنا امرأة تستر كامل البدن، بما في ذلك اليدين والوجه.
وقد قرأت في بعض الكتب مؤخرا الخاصة بـ " " purdah
حيث ذكر الكاتب أن النساء يجب عليهن أن يغطين أنفسهن عدا الأيدي والأوجه فقط
حتى أمام الإخوان والآباء. فهل هذا صحيح؟ ألا يجوز أن أظهر شعر رأسي أمام والدي،
أم أن تلك العبارة تظهر فقط عادات تلك البلاد التي ينتمي إليها الكاتب؟.

الجواب

الحمد لله
الاختلاف المذكور في حجاب المرأة من قبيل الاجتهاد
والراجح وجوب ستر المرأة لجميع بدنها من الوجه والكفين
والشعر وسائر البدن عن الأجانب لعموم قوله تعالى : ( وليضربن بخمرهن على جيوبهن ) .
ولا يتأتى ذلك إلا بتغطية الوجه ، والشعر وغيره من باب أولى ويحرم إظهاره .

ولقوله عليه الصلاة والسلام : " المرأة كلها عورة "
ولحصول الفتنة بالنظر إلى ذلك كله
والحديث الوارد في جواز كشف الوجه والكفين من جانب لا يصح .

وأما عورة المرأة لمحارمها من الأخوة ، والأباء ، والأعمام ونحوهم وكذلك النساء
فما سوى ما يظهر منها غالبا فيجوز لها كشف الرأس ، والوجه
والكفين ، والرقبة ، والقدمين لمشقة ستر ذلك عنهم ولانتفاء الفتنة.

الشيخ وليد الفريان .

فقد قال ابن كثير في تفسير قوله تعالى " وليضربن بخمرهن على جيوبهن " :
يعني المقانع يعمل لها صنفات ضاربات
على صدورهن لتواري ما تحتها من صدرها وترائبها ليخالفن شعار نساء أهل الجاهلية
فإنهن لم يكن يفعلن ذلك بل كانت المرأة منهن تمر بين الرجال مسفحة بصدرها
لا يواريه شيء وربما أظهرت عنقها وذوائب شعرها وأقرطة آذانها
فأمر الله المؤمنات أن يستترن في هيئاتهن وأحوالهن ؛
كما قال تعالى " يا أيها النبي قل لأزواجك وبناتك
ونساء المؤمنين يدنين عليهن من جلابيبهن ذلك أدنى أن يعرفن فلا يؤذين "

وقال في هذه الآية الكريمة " وليضربن بخمرهن على جيوبهن "
والخُمُر جمع خمار وهو ما يخمر به أي يغطى به الرأس وهي التي يسميها الناس المقانع ،
قال سعيد بن جبير : " وليضربن "
وليشددن " بخمرهن على جيوبهن " يعني على النحر والصدر فلا يرى منه شيء ،

وقال البخاري ( 4758 ) حدثنا أبي عن يونس عن ابن شهاب
عن عروة عن عائشة رضي الله عنها قالت يرحم الله نساء المهاجرات الأول لما أنزل الله
وليضربن بخمرهن على جيوبهن ؛ شققن مروطهن فاختمرن بها ،

وقال البخاري أيضا ( 4759 ) حدثنا أبو نعيم حدثنا إبراهيم بن نافع
عن الحسن بن مسلم عن صفية بنت شيبة أن عائشة رضي الله عنها كانت تقول
لما أنزلت هذه الآية " وليضربن بخمرهن على جيوبهن "
أخذن أزرهن فشققنها من قبل الحواشي فاختمرن بها

وقال ابن أبي حاتم حدثنا أبي حدثنا أحمد بن عبد الله بن يونس حدثني الزنجي
بن خالد حدثنا عبد الله بن عثمان بن خثيم عن صفية بنت شيبة قالت
بينا نحن عند عائشة قالت فذكرن نساء قريش وفضلهن فقالت عائشة رضي الله عنها
أن لنساء قريش لفضلا وإني والله مارأيت أفضل من نساء الأنصار أشد تصديقا لكتاب الله
ولاإيمانا بالتنزيل لقد أنزلت سورة النور " وليضربن بخمرهن على جيوبهن "
انقلب رجالهن إليهن يتلون عليهن ما أنزل الله إليهم فيها
ويتلو الرجل على امرأته وابنته وأخته وعلى كل ذي قرابته فما منهن امرأة
إلا قامت إلى مرطها المرحل فاعتجرت به تصديقا وإيمانا بما أنزل الله من كتابه
فأصبحن وراء رسول الله صلى الله عليه وسلم معتجرات كأن على رؤوسهن الغربان
ورواه أبو داود ( 4100 ) من غير وجه عن صفية بنت شيبة به

وقال ابن جرير ( 18120 ) حدثنا يونس أخبرنا ابن وهب أن قرقرة بن عبد الرحمن
أخبره عن ابن شهاب عن عروة عن عائشة قالت يرحم الله النساء المهاجرات
الأول لما أنزل الله وليضربن بخمرهن على جيوبهن شققن أكتف مروطهن فاختمرن بها
ورواه أبو داود ( 4102 ) من حديث ابن وهب به ( تفسير ابن كثير 3/283 ).

وما ذكرتيه نقلا عن بعض الكتب أن المرأة يجب عليها الحجاب أمام إخوانها وأبيها
فهو تنطّع خاطئ ، وكلام غير صحيح

وقد قال الله تعالى : " وَلا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلاَّ لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ أَوْ آبَاءِ بُعُولَتِهِنَّ
أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ أَوْ نِسَائِهِنَّ
أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ أَوْ التَّابِعِينَ غَيْرِ أُوْلِي الإِرْبَةِ مِنْ الرِّجَالِ
أَوْ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَى عَوْرَاتِ النِّسَاءِ وَلا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ
لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِنْ زِينَتِهِنَّ
وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ " النور : 31 .

والله أعلم .

الــــرابــــط (http://www.islam-qa.com/ar/ref/11059)

http://3.bp.blogspot.com/_dM-D5wBhDNk/SahQlILEQEI/AAAAAAAAAI8/XBaGihedlts/s320/hamdfin.gif

وجزاك الله خيرا على السؤال الطيب والميسر
وأي أستفسار نحن في الخدمة ولله الحمد

ودمتــــــــي بحفــــــــظ الـــــــرحمن

uae7
29-11-2009, 08:16 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

جزاك الله ألف ألف خير ع الشرح الأكثر من رائع ..

ماشالله عليك ربي يحفظك..

.. كفيت ووفيت ..

وشكرا تعبناك ويانا..

بس بعد طرالي سؤال ثاني من خلال قراءتي للموضوع..

هل وجود التلفاز في المنزل مثل الصور ؟ يعني هل تدخل الملائكة منزل فيه تلفاز؟

وماشالله اللتفاز معروف يشمل ع كل شي: صور وأشياء غيرها كثيرة..

والسموحة ع كثرة الأسئلة..

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

الحبّوب
29-11-2009, 10:04 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

إن "التليفزيون" كالراديو وكالصحيفة وكالمجلة
كل هذه الأشياء أدوات ووسائل لغايات ومقاصد
لا تستطيع أن تقول: هي خير، ولا تستطيع أن تقول: هي شر.
كما لا تسطيع أن تقول: إنها حلال أو إنها حرام

ولكنها بحسب ما توجه إليه … وبحسب ما تتضمنه من برامج ومن أشياء … كالسيف،
فهو في يد المجاهد أداة من أدوات الجهاد، وهو في يد قاطع الطريق أداة من أدوات الإجرام…
فالشيء بحسب استعماله. والوسائل دائمًا بحسب مقاصدها.

ممكن أن يكون "التليفزيون" من أعظم أدوات البناء والتعمير الفكري والروحي
والنفسي والأخلاقي والاجتماعي. و "الراديو" و "الصحيفة" كذلك.
وممكن أيضًا أن يكون من أعظم أدوات التخريب والإفساد
فهذا راجع إلى نوعية ما يتضمنه من مناهج وبرامج ومؤثرات.
الذي أستطيع أن أقوله: إن هذه الأشياء فيها الخير، وفيها الشر
وفيها الحلال وفيها الحرام. والذي قلته من أول الأمر:
إن المسلم يستطيع أن يكون فقيه نفسه في هذه الأمور، فيفتح "الراديو" أو "التليفزيون"
عندما يكون هناك خير، ويغلقه عندما يكون هناك شر،
يسمع ويشاهد الأخبار والبرامج الثقافية، والبرامج الدينية والتعليمية والترفيهية المقبولة
ويرى الأولاد الرسوم المتحركة والأشياء التي تسلي الأطفال.. أو تعلمهم ما ينفع.

وهناك بعض الأشياء لا تجوز رؤيتها. مثل كثير من "الأفلام". الأفلام العربية -للأسف-
فإن معظم هذه الأفلام مدمر "مخرب" مفسد ..
جل مضمونها أن كل بنت لابد أن يكون لها صاحب، لا بد أن تحب وتعشق
وبالتالي لا بد أن تكذب على أهلها، وتتعلم كيف تتسلل من البيت
وتتخلص بالكلام المعسول وبالقصص المفتراه، وبكذا وبكذا ..
أفلام هي مدرسة لتعليم هذه الرذائل. ومعظم الأفلام -والحق يقال- لا تعنى إلا بهذه الناحية ..
لا تخلو من مواقف الإغراء الجنسي، ومن شرب الخمر
ومن الرقص الخليع، ويقولون: إن الرقص أصبح في دنيانا ثقافة، وفنًا رفيعًا.
الفتاة التي لا تتعلم الرقص لا تكون عصرية وهل حرام أن يجلس الشاب مع الفتاة
ويكلمها وتكلمه ويعقدا صداقة بريئة؟.

هذا هو الذي جعل بعض المتدينين الحريصين على دينهم
المشفقين على أخلاق أبنائهم وبناتهم، يقاومون دخول هذه الأدوات إلى بيوتهم
لأن شرها أكثر من خيرها، وإثمها أكبر من نفعها، وما كان كذلك فهو حرام
ولا سيما أن هذه الوسائل شديدة التأثير على الأنفس والعقول
سريعة التسلل إلى الأفكار والعواطف
فضلا عما فيها من سرقة الأوقات والإلهاء عن الواجبات.

ولا شك أن هذا هو ما يقتضيه الاحتياط، عند غلبة الشر والفساد
ولكن البلوى عمت بهذه الأشياء، ولم يعد في مقدور أكثر الناس الاستغناء عنها
وخصوصًا أنها تتضمن جوانب إيجابية نافعة، ولهذا كان الأيسر على الناس
والأليق بالواقع، هو ما قلته من وجوب الحرص على الانتفاع بالخير
وترك الشر الخالص أو الغالب من "الأفلام الرديئة والتمثيليات وما في معناها".
فمثل هذا يمكن أن يتخلص الإنسان منه بإغلاق الراديو أو "التليفزيون"
والصحيفة أيضًا إذا عرضت صورًا خليعة يمتنع عنها، أو مقالات سيئة يتجنب قراءتها.. وهكذا.

فالإنسان مفتي نفسه..وبمقدوره أن يسد باب الفساد عن نفسه
وإذا كان لا يملك نفسه أو أسرته
فالأولى ألا يدخل هذه الأدوات والأجهزة إلى منزله، سدًا للذريعة.

هذا هو رأيي في هذه الأمور، والله تعالى الهادي والموفق إلى سواء السبيل.
وتبقى في هذه الناحية المسئولية الكبرى على الدولة بصفة عامة
وعلى المسئولين عن هذه الأجهزة الإعلامية بصفة خاصة
فإن الله سائلهم عن كل ما تحمله هذه الأدوات للناس
فليحضروا للسؤال من الآن جوابًا …

والله أعلم.

الــــرابــــــط (http://www.islamonline.net/servlet/Satellite?pagename=IslamOnline-Arabic-Ask_Scholar/FatwaA/FatwaA&cid=1122528601240)

وإليــــــك أيضــــا

وسئل سماحة الشيخ / عبد الله بن عبد الرحمن الجبرين ......رحمة الله عليه

السؤال

ما حكم مشاهدة التلفزيون الذي هو لا يخلو من المنكرات؟

فأجاب

ننصح العامة بعدم مشاهدته تنزهًا وتحفظًا عن أسباب الفساد
ولو كان فيه فوائد وأخبار وتوسعة اطلاع, ومعرفة لبعض الحوادث
وما يتجدد من الأمور في العالم , ولكنه على وضعه الحالي يشتمل على مفاسد ومضار
وشرور متعددة, فمن ذلك سماع الأغاني والموسيقى والأناشيد المطربة
لما فيها من إثارة الغرائز, والتشبيب بالنساء, سيما أنها تقع بأصوات رقيقة
ويختار غالبًا مشاهير الفنانين والفنانات وذلك مما يسبب الوقوع في الفواحش
واقتراف المنكرات من الزنا ومقدماته.

ومن ذلك مشاهدة الصور الفاتنة, فالرجال يشاهدون صور النساء الشابات المتجملات
السافرات العاريات, المائلات المميلات
والنساء يُشاهدن صور الرجال الذين هم في غاية الجمال
ولا شك أن ذلك مما يسبب الافتتان بالجنسين
وتعلق القلب بتلك الصور, سيما وأن الكثير ممن يشاهد هذه الصور من العزاب
والعوانس الذين تأخر عنهم الزواج.

ومن ذلك مشاهدة أهل المعاصي متلبسين بالذنوب, وذلك مما يُهَوِّنُ أمر المعصية
ويحمل على الوقوع فيها كشرب الدخان, وحلق اللحى, وإسبال اللباس
وتبرج النساء وأشباه ذلك.
ومن المفاسد ما ينشر فيه من الحيل التي يستعملها اللصوص والمحاربون
وأهل الاختطاف والنهب, فهم يتعلمون هذه الْحِيَل من بعض ما يُذَاع ويُعْرَضُ في تلك الأفلام
فيستعملون حيلهم, ويحصل بذلك مفاسد كثيرة.

وأخيرًا من أشهر ما يُعَلَّلُ به النهي عن اقتناء هذا الجهاز, أنه يشغل عن الصلاة
بحيث إن المغرمين به يتابعون ما فيه من الفقرات
ويقدمون مشاهدتها على حضور الصلاة مع الجماعة
وتضيع عليهم أوقات طويلة لا يستفاد منها, وكان الْأَوْلَى بهم حفظ أعمارهم عن الضياع
وشغلها في عمل يفيدهم في دنياهم وأخراهم,
ومع ذلك فقد يكون اقتناؤه ضروريًّا لبعض الخواصِّ
الذين هم بحاجة إلى معرفة ما يحدث حولهم, وما يتعلق بأعمالهم وتجاراتهم,
ولكن ذلك في حدود ما تَمَسُّ إليه الحاجة.

والله أعلم
وصلى الله على محمد وآله وصحبه وسلم.

الــــرابـــــط (http://ibn-jebreen.com/ftawa.php?view=vmasal&subid=3493&parent=786)

وإليـــــــك أيضــــــــا

حكم اقتناء ومشاهدة التلفاز

رقـم الفتوى : 1886
عنوان الفتوى : حكم اقتناء ومشاهدة التلفاز
تاريخ الفتوى : 16 ذو الحجة 1424 / 08-02-2004

السؤال

ما هو حكم التلفزيون؟

الفتوى

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فقد جرى على ألسنة كثير ممن يعتنون بالفتوى
أن التلفاز جهاز ذو حدين: صالح للخير وصالح للشر .

ولا شك أن هذا كلام صحيح - في الجملة - لو أن السائل واحد من اثنين:

1 - جهة تمتلك قناة بث وهي آخذة بزمام الأمور فيها، لا يبث فيها إلا ما تريد مما هو نافع .
2 - شخص عنده جهاز تلفاز متحكم فيه لا يفتحه إلا هو أو من يثق به ،
فإذا رأى النافع - وهو قليل - فتح عنه وإذا رأى غيره أغلق الجهاز .
هذان هما اللذان يعقل فيهما الإطلاق السابق (سلاح ذو حدين ) ،
ولا شك أن الأول منهما لم يطرح فيه سؤال قط - فيما نعلم -
مما يعني أنه لا توجد قناة تقتصر على بث النافع دون غيره
إلا قناة واحدة أو قناتين أحدثتا قريبا.

وأما الثاني فإنه حالة نادرة إذا قورنت بغيرها مما عليه حال الناس اليوم
وقد علم من منهج الشارع في التشريع أنه لا يلقى لها بالاً في الغالب الأعم .
إذا فيبقى السؤال المطروح واقعياً :
ما هو حكم استعمال التلفاز على الحال الذي هو عليه عند أغلب الناس
و جواباً على هذا السؤال نقول :

إن في استعماله على الوضع المذكور جملة من المفاسد
وقليلا من المصالح ومن هذه المفاسد :

1 - ضياع الأوقات والتفريط في كثير من الواجبات .
2 - نقل ثقافات الأمم الكافرة على جهة التسليم والتبعية والتقليد .
3 - نشر الخلاعة والإباحية وذلك من خلال الأفلام الماجنة والأغاني الهابطة
والإعلانات التجارية التي تظهر المرأة عارية أو شبه عارية
مما يكون سبباً في تعود الشخص على رؤية المنكرات وموت الغيرة في نفسه .
4 - زعزعة ثوابت الأمة ، وذلك من خلال الطعن في عقيدتها كنشر الأفلام
التي تستهتزئ بالدين و حملته ،
أو إخضاع الأحكام المستقرة المحسومة للنقاش وتداول الرأي فيها.
5 - خلخلة الأمن في المجتمعات ، وذلك من خلال ما يبثه من مسلسلات بوليسية
أو أفلام تعلم فنون السرقة والقتل والاغتصاب .
6 - إدمان النظر المفضي إلى فساد العقول ، والتأثير على صحة المشاهد
خاصة على البصر ، وهذا يظهر على الأطفال والشباب أكثر من غيرهم.

ومن المصالح المرجوة : الاطلاع على الأخبار
والاستفادة من بعض البرامج النافعة
ومن مقررات قواعد الأصول : أن درأ المفاسد مقدم على جلب المصالح
ومستند هذه القاعدة تحريم الخمر والميسر مع التصريح بأن فيهما منافع

قال تعالى : (يسألونك عن الخمر والميسر قل فيهما إثم كبير ومنافع للناس).[ البقرة : 219].
وقوله صلى الله عليه وسلم : " فإذا نهيتكم عن شيء فاجتنبوه
وإذا أمرتكم بأمر فأتوا منه ما استطعتم" . متفق عليه.

فقد قيد الإتيان بالمأمور به بالاستطاعة ، وأطلق في اجتناب المنهي عنه
ولم يقيد ، مع أن المرء غير مكلف باجتناب ما لا قدرة له على اجتنابه في الجملة ،
فلم يبق للتقييد والإطلاق فائدة غير بيان
أن جانب المنهيات أعظم من جانب المأمورات إذا تعارضا.

وعلى هذا فالمترجح في جواب السؤال هو: التحريم،
إلا فيما انضبط بالقيد المنصوص عليه أولاً.
ومما ينبغي التنبه له أن هذا التحريم يخالف التحريم في الخمر
والميسر لكون ما فيهما من المفاسد لا يمكن أن ينفك عمّا فيهما من المصالح بخلاف مسألتنا
فالتحريم فيها منزل على حالة واقعة قابلة للتغير.

ولذا فلو أن الله قيض لهذه الأمة من يراعي فيها عهد الله وذمته
وينشئ لها قنوات نافعة تقتصر على بث ما أذن فيه دون غيره
لتحول الحكم إلى الجواز أو الاستحباب إن لم يتحول إلى الوجوب بالنسبة لبعض الناس .

وفي الأخير نهيب بولاة الأمور وأصحاب الأموال من المسلمين
أن يولوا هذا الأمر ما يستحقه من عناية
فقد بلغ السيل الزبى واتسع الخرق على الراقع.

والله المستعان ولا حول ولا قوة إلاّ بالله .
والعلم عند الله تعالى .

المفتـــي: مركز الفتوى

الـــرابـــــــط (http://www.islamweb.net/ver2/Fatwa/ShowFatwa.php?Option=FatwaId&lang=A&Id=1886)

وأما السؤال أعلاه وحسب فتاوي العلماء
بعدم دخول الملائكة بيتا فيه تلفاز........فالله أعلم......

وإليـــــك أيضا الروابط التي تخص بعدم دخول الملائكة ( عليهم السلام ) للبيوت

الـــرابــــط الأول (http://www.islamweb.net/VER2/Fatwa/ShowFatwa.php?Option=FatwaId&lang=A&Id=1317)
الـــرابــــط الثاني (http://www.islamweb.net/ver2%20/Fatwa/ShowFatwa.php?Option=FatwaId&lang=A&Id=33332.)

http://3.bp.blogspot.com/_dM-D5wBhDNk/SahQlILEQEI/AAAAAAAAAI8/XBaGihedlts/s320/hamdfin.gif

وجزاك الله خير ع السؤال الطيب والميسر
وأي أستفسار ثاني نحن في الخدمة ولله الحمد

ودمتــــــي بحفـــــظ الــــرحمن

uae7
29-11-2009, 10:57 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

جزاء الله ألف خير

وشكرا ع الإفادة ..

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

بنت آل علي
02-12-2009, 09:22 PM


بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

يزآك الله خير ع الموضوع القيّم ^^

ويعطيك العافيه حبّوبنا . . ماقصرت ~

واستفدت من اسئلة العضوه uae7 وايد . .

ماقصرت كفيت ووفيت . . واكيد متابعه الطرح دايما~

احس عندي وايد اشيا خاطري اسأل فيها واتعرف عليها بزود . .

ممكن ابدا فهالسؤال واكيد متابعه الاجابه عليه ؟

ماحكم التصوير ومن يمارسه ؟ والاحتفاظ بالصور ؟

هل حقاً يسألنا المولى عز وجل ان نعيد الحياة للصور يوم القيامه ؟

حتى وان كانت صور الطبيعه ؟ وليست باشخاص او غيرها ؟

اتمنى الرد ولي عوده & حفظكم الرحمن . .

احترامي / بنت آل علي ~



http://www.uaepulse.net/up//uploads/images/uaepulse-0fe2d13cb2.gif (http://www.uaepulse.net/up//uploads/images/uaepulse-0fe2d13cb2.gif)

الحبّوب
03-12-2009, 03:10 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

الأصل في تصوير كل ما فيه روح من الإنسان وسائر الحيوانات أنه حرام
سواء كانت الصور مجسمة أم رسوماً على ورق أو قماش أو جدران
ونحوها أم كانت صوراً شمسية؛ لما ثبت في الأحاديث الصحيحة من النهي عن ذلك
وتوعد فاعله بالعذاب الأليم.

ولأنها عهد في جنسها أنه ذريعة إلى الشرك بالله بالمثول أمامها
والخضوع لها والتقرب إليها وإعظامها إعظاماً لا يليق إلا بالله تعالى،
ولما فيها من مضاهاة خلق الله، ولما في بعضها من الفتن
كصور الممثلات والنساء العاريات ومن يسمين ملكات الجمال وأشباه ذلك.

ومن الأحاديث التي وردت في تحريمها
وذلك على أنها من الكبائر حديث ابن عمر رضي الله عنهما
أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:
"إن الذين يصنعون هذه الصور يعذبون يوم القيامة"
ويقال لهم: "أحيوا ما خلقتم" (رواه البخاري ومسلم)
وحديث عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم
يقول: "إن أشد الناس عذاباً يوم القيامة المصورون" (رواه البخاري ومسلم).

وحديث أبو هريرة رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:
قال الله تعالى: {ومن أظلم ممن ذهب يخلق كخلقي؟ فليخلقوا ذرة
أو ليخلقوا حبة، أو ليخلقوا شعيرة} (رواه البخاري ومسلم).

وحديث عائشة رضي الله عنها قالت: قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم من سفر
وقد سترت سهوة لي بقرام فيه تماثيل، فلما رآه رسول الله صلى الله عليه وسلم تلون وجهه
وقال: "يا عائشة، أشد الناس عذاباً عند الله يوم القيامة الذين يضاهئون بخلق الله"
فقطعناه فجعلنا منه وسادة أو وسادتين. (رواه البخاري ومسلم)
القرام: الستر، والسهوة: الطاق النافذة في الحائط.

وحديث ابن عباس رضي الله عنهما قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم
يقول: "من صور صورة في الدنيا كلف أن ينفخ فيها الروح يوم القيامة،
وليس بنافخ" (رواه البخاري ومسلم).
وحديثه أيضاً عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:
"كل مصور في النار يجعل له بكل صورة صورها نفساً فتعذبه في جهنم"،
قال ابن عباس رضي الله عنهما: فإن كنت لا بد فاعلاً
فاصنع الشجر وما لا نفس له. (رواه البخاري ومسلم).

فدل عموم هذه الأحاديث على تحريم تصوير كل ما فيه روح مطلقاً
أما ما لا روح فيه من الشجر والبحار والجبال ونحوها فيجوز تصويرها
كما ذكره ابن عباس رضي الله عنهما، ولم يُعرف عن الصحابة من أنكره عليه
ولما فهم من قوله في أحاديث الوعيد: "أحيوا ما خلقتم"
وقوله فيها: "كلف أن ينفخ فيها الروح وليس بنافخ".

والله أعلم

الــــرابــــط (http://www.kl28.com/allajnar.php?search=324)

وإليــــك أيضـــــا

علة تحريم التصوير .. وحكم التصوير الفوتغرافي

رقـم الفتوى : 10888
عنوان الفتوى : علة تحريم التصوير .. وحكم التصوير الفوتغرافي
تاريخ الفتوى : 23 رجب 1422 / 11-10-2001

السؤال

إنني أسافر دوما وأجد أشياء جميلة فهل يحرما
أن ألتقط صوراً أنا وأصدقائي أو أهلي
وكذلك الصور العائلية كتذكار للالتئام شمل العائلة.

أما قول رسول الله صلي الله عليه و سلم سيدنا محمد
"أشد الناس عذابا يوم القيامةالمصورون"
أعتقد أن المقصود به هنا الأصنام لأنه في عهد المصطفى صلى الله عليه وسلم
لم يكن يوجد تصوير.
أفيدوني أفادكم الله لأنني في موطن مسلم الديانة فقط
وقد اختلطت علي أمور كثيرة و ليس لي قنوات عربية لكي أهتدي بما فيها.

الفتوى

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: ‏

فإن التصوير الفوتغرافي لذوات الأرواح قد اختلف في حكمه أهل العلم
فمنهم من حرمة ‏إلحاقاً له بالتصوير المحرم، نظراً إلى دخوله في عموم مسمى التصوير
الذي دلت الأدلة ‏الصحيحة على تحريمه، ومنهم من أباحه
نظراً إلى كونه ليس تصويراً بالمعنى الذي كان ‏معروفاً في عهد التشريع
فلم تتناوله النصوص الشرعية، بل إنهم قالوا: إنه مخالف لحقيقته
فالذي كان معهوداً في ذلك العهد هو إيجاد صورة محاكية لخلق الله تعالى
وأما التصوير ‏الموجود الآن فإنما هو حبس لظل عين ما خلق الله تعالى
وطبع ذلك الظل، وليس محاكاة ‏لما خلق الله تعالى.‏

وهذا التفريق الذي ذكره المبيحون حسن لو سلم لهم أن علة التحريم
هي مضاهاة خلق الله ‏فقط. لكن ذلك غير مسلم لهم
فهنالك أمور أخرى يذكرها المانعون عللاً للتحريم، منها:
‏أن التصوير وسيلة للتعلق بأصحاب تلك الصور
والغلو فيهم حتى يفضي ذلك إلى ‏تعظيمهم وعبادتهم من دون الله تعالى
وفي الصحيحين أن أم حبيبة وأم سلمة ذكرتا عند ‏رسول الله صلى الله عليه وسلم
كنيسة رأتاها بأرض الحبشة، وذكرتا ما فيها من تصاوير،
‏فقال النبي صلى الله عليه وسلم: " إن هؤلاء إذا كان فيهم الرجل الصالح
فمات بنوا على ‏قبره مسجداً، وصوروا فيه تلك الصور
فأولئك شرار الخلق عند الله يوم القيامة".‏

وقد نص ابن العربي في أحكام القرآن على هذه العلة حيث قال:
" والذي أوجب النهي ‏عن التصوير في شرعنا -والله تعالى أعلم-
ما كانت العرب عليه من عبادة الأوثان ‏والأصنام، فكانوا يصورون ويعبدون
فقطع الله الذريعة وحمى الباب".‏

ومن العلل التي يذكرها المانعون أيضاً أن تصوير ذوات الأرواح
واتخاذها واقتناءها عبثاً فيه ‏تشبه بالكافرين الذين يصورونها
ويقتنونها ويعبدونها من دون الله تعالى، ولا شك أن التشبه ‏بالكافرين ممنوع
وخاصة فيما له تعلق بالعقيدة، فقد نهينا عن السجود لله تعالى عند ‏طلوع الشمس
وعند غروبها لأن ذلك وقت سجود الكفار لها، كما في صحيح مسلم ‏وغيره.

ومن العلل أيضاً أن الصور مانعة من دخول الملائكة. ففي الصحيحين
أن النبي ‏صلى الله عليه وسلم قال: "إن الملائكة لا تدخل بيتاً فيه صورة".‏
وهذه العلة يذكرها جماهير العلماء ويقررونها.

وبناء على ما تقدم فالذي يظهر لنا -والله ‏تعالى أعلم-
هو أن القول بمنع مالا تدعو الضرورة أو الحاجة الملحة إليه من التصوير ‏الفوتغرافي
قول له حظ كبير من النظر، وأن القول بإباحة التصوير الفوتغرافي مطلقاً
قول ‏غير سالم من بعض المآخذ، لأن المبيحين اعتمدوا فيه على أن علة التحريم هي :
مضاهاة خلق الله تعالى فقط، ‏وقد علمت أن العلة قد تكون المضاهاة
وما انضم إليها من علل أخرى وعليه فإننا ننصح ‏الأخ السائل
بعدم التقاط صور ذوات الأرواح خروجاً من الخلاف، واستبراء لدينه
وبعداً ‏عما يريب، عملاً بقول النبي صلى الله عليه وسلم
"دع ما يريبك إلى ما لا يريبك" كما في ‏المسند والسنن.‏
وننبه السائل أيضاً إلى أن تصوير العائلة فيه أمر زائد وهو أنه قد يشمل تصوير النساء
‏وهذا فيه محذور شرعي آخر، وهو احتمال أن ينظر إلى تلك الصورة من الرجال
من لا ‏يحل له النظر إليها، ولا شك أن ذلك أمر محرم.‏

والله أعلم.‏

المفتـــي: مركز الفتوى

الــــرابــــــط (http://www.islamweb.net/ver2/Fatwa/ShowFatwa.php?Option=FatwaId&lang=A&Id=10888)

وإليــــك أيضـــــــا

حكم التصوير الفوتوغرافي لدى جمهور العلماء المعاصرين

رقـم الفتوى : 97357
عنوان الفتوى : حكم التصوير الفوتوغرافي لدى جمهور العلماء المعاصرين
تاريخ الفتوى : 12 جمادي الثانية 1428 / 28-06-2007

السؤال

علمت أن صور ذوات الأرواح حرام وأن أهل الصور والمصورين
أشد أهل النار عذابا يوم القيامة، ولدي موقع كنت قد وضعت فيه صوري
وبعض صور أصدقائي وعندما أردت حذفها نسيت كلمة السر دخول الموقع
فهل أنا آثم، وماذا أفعل؟ وجزاكم الله خيراً.

الفتوى

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن التصوير الفوتوغرافي الذي يعمل لضرورة أو حاجة معتبرة
كالصورة التي توضع في الجواز ورخص السياقة وتصوير الجريمة
وما أشبه ذلك لا نعلم من خالف في جوازه من المعاصرين.

وأما التصوير الذي يحصل به الحرام أو يفضي إلى الحرام
كتصوير الفساق والعرايا وترويج الفواحش وما يؤدي للغلو
وما أشبه ذلك فلا نعلم من أباحه.

وأما التصوير التذكاري وما أشبه ذلك مما لا تدعو له الضرورة
كتصوير الطالب زملاءه وتصوير المسافر بعض أفراد عائلته
فقد اختلف المعاصرون في إباحته وتحريمه.
فذهب لتحريمه الشيخ محمد بن إبراهيم واللجنة الدائمة للبحوث العلمية
والإفتاء برئاسة الشيخ ابن باز، والشيخ الألباني وتابعهم كثير من المحققين.

ومن الحجج الدالة على صحة هذا القول أن التصوير الفوتوغرافي
تشمله أدلة التحريم العامة وأنه يخشى من الغلو من المصورين
الذين هو أصل الشرك وأن فيه التشبه بأفعال المشركين
وإضاعة المال ومنع دخول الملائكة، وخالف كثير من العلماء
فرأوا إباحته وأنه لا يلحق بالتصوير المحرم، منهم سيد سابق
والشيخ نجيب المطيعي والشعراوي، ونحن نرى أن القول بالمنع له حظ كبير
من النظر وهو أورع وأحوط للمسلم فعليك أن تتوب
مما سبق وإذا عجزت عن وسيلة لمحو الصور فلا يكلف الله نفسا إلا وسعها،
ولكن اترك النظر إليها، وقد بسطنا الكلام على المسألة
وبينا الأدلة في عدة فتاوى سابقة
فراجع منها الفتاوى التالية أرقامها: 10888، 96614، 9487
، 94727، 9755، 80470.

والله أعلم.

المفتـــي: مركز الفتوى

الــــرابــــط (http://www.islamweb.net/ver2/Fatwa/ShowFatwa.php?lang=A&Id=97357&Option=FatwaId)

http://3.bp.blogspot.com/_dM-D5wBhDNk/SahQlILEQEI/AAAAAAAAAI8/XBaGihedlts/s320/hamdfin.gif

وجزاك الله خير ع السؤال الطيب والميسر
وأي أستفسار ثاني نحن في الخدمة ولله الحمد

ودمتــــــي بحفـــــظ الــــرحمن

بنت آل علي
03-12-2009, 03:27 PM


بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

كفيت وفيت حبّوبنآ .. عساك ع القوه !

سلمت ع الاجابة الوافيه وعسى خير يارب ~

الله يثبتنا ع دينه ويبعد عنا كل هالامور !

حتى لو ما كنا فغنى عنها ،، الله المستعان ^ ^ ~

مشكور حالياً ماعندي سؤال ، بس اكيد متابعه . .

ولي عوده اوقات اخرى & حفظك الباري ~

احترامي / بنت آل علي ~



http://www.uaepulse.net/up//uploads/images/uaepulse-0fe2d13cb2.gif (http://www.uaepulse.net/up//uploads/images/uaepulse-0fe2d13cb2.gif)

3aber sabeel
03-12-2009, 03:35 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
يزاااااااااااكم الله خير جميعا يارب
بارك الله فيكم جميعا ..
أفدتمونا..الصراحة..ربي يزيدكم من فضله يارب
متابعة ..وان شاء الله دائما
ربي يحفظكم وينور دربكم ..
ويعينا على طاعته جميعا يارب العالمين..
السموحة
أستودعكم الرحمن ..

بنت بلآآآدي
03-12-2009, 03:40 PM
تسلم أخويه الحبوب ع ــلى هالموضوع المتميز

آمم

حبيت أسأل

هل تركيب الرموش حرآم ولـا لـأ ؟؟

الحبّوب
03-12-2009, 04:30 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

يحرم على المرأة تركيب الرموش الصناعية
لأنها تدخل في وصل الشعر الذي لعن رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ من فعله .

روى البخاري ومسلم (2122) عَنْ أَسْمَاءَ بِنْتِ أَبِي بَكْرٍ
قَالَتْ جَاءَتْ امْرَأَةٌ إِلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
فَقَالَتْ يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنَّ لِي ابْنَةً عُرَيِّسًا (تصغير عروس)
أَصَابَتْهَا حَصْبَةٌ فَتَمَرَّقَ ( وفي رواية : تمزق ) شَعْرُهَا أَفَأَصِلُهُ ؟
فَقَالَ : لَعَنَ اللَّهُ الْوَاصِلَةَ وَالْمُسْتَوْصِلَةَ .

روى البخاري (5205) ومسلم (2123)
عَنْ عَائِشَةَ أَنَّ جَارِيَةً مِنْ الأَنْصَارِ تَزَوَّجَتْ وَأَنَّهَا مَرِضَتْ فَتَمَرَّطَ شَعَرُهَا (أي سقط)
فَأَرَادُوا أَنْ يَصِلُوهُ ، فَسَأَلُوا رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
عَنْ ذَلِكَ فَلَعَنَ الْوَاصِلَةَ وَالْمُسْتَوْصِلَةَ .

قال النووي :
(تَمَرَّقَ ) بِمَعْنَى تَسَاقَطَ .
وَأَمَّا الْوَاصِلَة فَهِيَ الَّتِي تَصِل شَعْر الْمَرْأَة بِشَعْرٍ آخَر ,
وَالْمُسْتَوْصِلَة الَّتِي تَطْلُب مَنْ يَفْعَل بِهَا ذَلِكَ , وَيُقَال لَهَا : مَوْصُولَة .
وَهَذِهِ الأَحَادِيث صَرِيحَة فِي تَحْرِيم الْوَصْل , وَلَعْن الْوَاصِلَة وَالْمُسْتَوْصِلَة مُطْلَقًا
وَهَذَا هُوَ الظَّاهِر الْمُخْتَار اهـ .
والرموش الصناعية يتحقق فيها هذا المعنى ، وهو وصل الشعر
فإن الرموش الطبيعية توصل بالرموش الصناعية .

وأيضاً : ذكر بعض الأطباء أن الرموش الصناعية
تؤدي إلى حساسية مزمنة بالجلد والعين والتهابات في الجفون وتؤدي إلى تساقط الرموش .
فيكون في استعمالها ضرراً ،
وقد منع الشارع ذلك كما قال عليه السلاة والسلام ( لا ضرر ولا ضرار )
انظر : "زينة المرأة بين الطب والشرع" ص 33 .

وينبغي أن تتنبه المرأة المسلمة إلى أن الاهتمام بمثل هذه الأمور
قد يكون إغراقاً في التنعم والترفه ، وإهداراً للأوقات والأموال
التي يمكن الاستفادة منها فيما هو أنفع للمسلمين ،
لاسيما في هذه الأوقات التي ضعفت فيها العزائم ، وفترت الهمم .
وصُرِفت المرأة عن مهمتها الأساسية في تربية الجيل
إلى الاهتمام البالغ بمثل هذه الأمور .

والله أعلم .

الـــرابــــــط (http://www.islam-qa.com/ar/ref/39301)

وإليـــــك أيضــــا

فتاوى لجمع من العلماء الافاضل
عن حكم تركيب الرموش الصناعيه

( الرموش الصناعية )

هي عبارة عن نوع من أنواع التجمل يوضع فوق جفن العين فوق الرموش الطبيعية
لتبدو رموشها غزيرة مع تثبيتها بمادة مخصوصة
وبالتأمل هي وصل للرموش الطبيعية بالصناعية
والحكم فيها حكم الوصل الذي جاء النص الشرعي بالنهي عنه
كما في حديث عائشة قالت قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
(لعن الله الواصلة والمستوصلة ) رواه البخاري ومسلم

وقد ورد في فتاوى اللجنة الدائمة منعها لما فيه من الإضرار
والغش والخداع وتغيير خلق الله [30] ,
فضلا عن الضرر الطبي الحاصل بالحساسية المزمنة في منطقة
وضعها من جراء استخدامها ولهذا ينصح الأطباء بتركها

د. عادل بن عبد الله العبد الجبار

----------------------------

حكم الرموش الصناعية

السؤال

هناك رموش للعينين صناعية ويتم تركيبها على كامل رمش العين
لمن كانت رموش عينيها قصيرة أو يتم تركيبها جزئياً في الجهة
التي شعر الرموش فيها قصيراً ويتم إزالتها بعد انتهاء المناسبة
كغيرها من المكياج فما حكم ذلك؟ أفتونا مأجورين.

الجواب

الرموش هي الأهداب أي الشعر النابت على الأجفان
وقد خلقه الله تعالى لحماية العينين من الأتربة والأقذار، ولذلك يوجد في العين منذ الولادة
كما يوجد في أغلب الدواب، وهو شعر ثابت لا يطول ولا يقصر
وإذا نتف فإنه ينبت، لكن بعض الناس قد تتألم أجفانه فيحتاج إلى نتف الشعر منها ليخف الألم
وإذا كان كذلك فأرى أنه لايجوز تركيب هذه الرموش على العينين
لدخوله في وصل الشعر، فقد ثبت أن النبي (ص) لعن الواصلة والمستوصلة
فإذا نهي عن وصل شعر الرأس بغيره فكذلك رمش العين، لا يجوز وصله
ولا تركيب الرموش لقصر الأهداب الأصلية، بل على المرأة أن ترضى بما قدر الله
ولا تفعل ما فيه تدليس أو جمال مستعار، فالمشتبع بما لم يعط كلابس ثوبي زور

والله أعلم
وصلى الله على محمد وآله وصحبه وسلم.

قاله وأملاه الشيخ عبد الله بن عبد الرحمن الجبرين

----------------------------

ما حكم تركيب الرموش للزينة ؟

الاجابة

الحمد لله ، والصلاة والسلام على محمد رسول الله .. أما بعد.

فإن هذه المسألة فيها خلاف بين أهل العلم ، وإن كان الصواب من أقوالهم المنع
لدخول ذلك في تغيير خلق الله ، وقوة شبهه بالوصل المنهي عنه إن لم يكن من صوره
اللهم إلا أن يكون على سبيل التداوي
كأن تكون خلقة الرموش على غير المعتاد بسبب احتراق مثلا
ويؤلم ظهوره نفسياً ، ويمكن ستره بهذه الرموش ؛ فلا بأس به حينئذٍ

والله تعالى أعلم .

ولما كانت المسألة محل خلاف له حظ من النظر
فإنه ينبغي بيان الحكم ولا سيما لمن ليس له معرفة به ، والاكتفاء بالنصح
دون إغلاظ في البيان ، أو تهويل للمسألة وجعلها سبباً في الفرقة والتقاطع
فالأمر في مسائل الخلاف التي فيها مجال للاجتهاد من جهة صحة الأدلة
أو دلالتها واسع _بحمد الله_ ، والمهم أن يأخذ المكلف من الأحكام ما يراه أسعد
بالدليل دون تعصب ، إن كان قادراً على تمييز الأدلة
أو ما اطمأن إليه ديانة ، لثقته في علم من أفتاه به وتحريه للحق
كما ينبغي أن يحتاط لنفسه في مسائل الخلاف ، فيأخذ بما لا شبهة فيه قدر الإمكان
ولكن لا يلزم الناس بما يراه أحوط له .
والله تعالى أعلم وصلى الله وسلم على نبينا محمد وآله وصحبه .

فضيلة الشيخ / د. سعد العتيبي

------------------------------

تركيب الرموش الصناعيه والاظافر

ما حكم تركيب الرموش سواء كانت تركيبة كاملة توضع على الرموش لتصبح كثيفة
أو تركيبها واحدة واحدة بحيث تعطي كثافة وطول للرموش
علما بأن الفتاة لن تضعها إلا بمناسبة مثل ملكتها
أو فرحها بشكل مؤقت إلى أن تنتهي المناسبة
من أجل تحسين شكلها الجمالي أمام زوجها والحضور؟

وما حكم تركيب الأظافر بالنسبة للعروس في مناسبة مثل ملكة
أو فرح من أجل تحسين شكل يدها بشكل مؤقت علما
بأنها لا تطيل أظافرها دائما وتقصها باستمرار ؟

وهل تركيب الأظافر والرموش تدخل في حكم الواصلة والمستوصلة؟

الاجابة

الحمد لله وحده، أما بعد:

فإن تركيب الرموش قد يكون من وصل الشعر الذي ورد النهي عنه
في قول ابن مسعود _رضي الله عنه_:
"لعن رسول الله _صلى الله عليه وسلم_ الواصلة والمستوصلة والواشمة والمستوشمة"
رواه أبو داود وهو صحيح فأرى للأخت أن لا تفعله.
وأما تركيب الأظافر فلا أعرف دليلاً يمنع منه فلو ركبتها
فلا حرج عليها لأن الأصل في العادات الحل.
وإن كنت أكره ذلك لما فيه من التشبه بمن لا يُعنى بسنن الفطرة.
والله تعالى أعلم، وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

فضيلة الشيخ سليمان الماجد

-----------------------------------

حكم تركيب الرموش الصناعية

الرموش الصناعية هي نوع من الزينة المستخدمة تضعها المرأة
فوق جفن العين فوق رموشها الطبيعية ، لتبدو رموشها غزيرة طويلة
وهذه الرموش تحدث الحساسية على الجفون و الجلد المحيط بالعين هذا من جهة،
ومن ناحية أخرى فإن استخدام الرموش الصناعية سيحقق فيه معنى الوصل المنهي عنه
لأنه مثله وقد نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن الوصل
ولعن فاعلته والمفعول بها، فعن ابن عمر رضي الله عنه
أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:
( لعن الله الواصلة والمستوصلة والواشمة والمستوشمة )
متفق عليه

سلسله العلامتين ابن باز والالباني للنصائح والتوجيهات

-------------------------------

وإليــــــك أيضــــا

يحرم تركيب الرموش إلا لعذر

رقـم الفتوى : 613
عنوان الفتوى : يحرم تركيب الرموش إلا لعذر
تاريخ الفتوى : 16 صفر 1420 / 01-06-1999

السؤال

هل تركيب الرموش محرم ؟

الفتوى

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه وسلم وبعد:

إذا كان تركيب الرموش لضرورة كمن أصيب بمرضٍ أو حرق
أو نحوه من الآفات عافى الله المسلمين من كل بلاء
فأتلف هدب (رموش) العين مما أدى إلى تغير شكله وقبح صورته
فهذا إن شاء الله لا حرج فيه إذا كان بالقدر المطلوب فالضرورات تقدر بقدرها.

أما إذا كانت هذه الرموش للزينة فقد حصل بها مفسدتان:
الأولى: أنها تغيير لخلق الله. والثانية: أنها دخلت تحت النهي العام الوارد
عن نبيّنا صلى الله عليه وسلم حيث ورد عنه أنه "لعن الواصلة والمستوصلة"
[متفق عليه].
والواصلة هي: التي تصل شعرها بشعر غيرها.

والله تعالى أعلم.

المفتـــي: مركز الفتوى

الــــرابـــــط (http://www.islamweb.net/ver2/Fatwa/ShowFatwa.php?lang=A&Id=613&Option=FatwaId)

وإليـــــك أيضــــا

حكم تعديل الحاجبين واستخدام الرموش الاصطناعية

رقـم الفتوى : 1007
عنوان الفتوى : حكم تعديل الحاجبين واستخدام الرموش الاصطناعية
تاريخ الفتوى : 02 محرم 1422 / 27-03-2001

السؤال

1. ما حكم تعديل الحاجبين بالمقص؟
2. ما حكم استخدام الرموش الاصطناعية؟

الفتوى

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد :

فهاتان المسألتان تدخلان تحت " التجميل" وهو نوعان :

أ ـ ما كان منه لإزالة عيب مشين مشوِّه للخلقة فهذا لا بأس به ولا حرج فيه
لأن النبي صلى الله عليه وسلم أذن لعرفجة بن سعد رضي الله عنه
وكان قطعت أنفه في الحرب أن يتخذ أنفا من ذهب رواه الترمذي.

ب ـ التجميل الزائد وهو ما ليس لإزالة العيب بل لزيادة الحسن
وهذا النوع محرم لأن النبي صلى الله عليه وسلم لعن النامصة والمتنمصة
والواصلة والمستوصلة والواشمة والمستوشمة. [ متفق عليه] .

وإذا تقرر هذا فإن تعديل الحاجبين الذين ليسا مشوهي الخلقة تشويها واضحا مشينا ـ
يعد من النمص الملعونة صاحبته على لسان محمد صلى الله عليه وسلم
وكذلك إحداث الرموش إذا لم تكن العين في حاجة ماسة إليها فهو من تغيير خلق الله،
خصوصا إذا كانت الرموش ثابتة، أما إن كانت توضع حينا وتزال حينا فالأفضل تركها
على أن شبهها بوصل شعر الرأس واضح مما ينحو بها منحى التحريم.

والعلم عند الله.

المفتـــي: مركز الفتوى

الـــرابـــــط (http://www.islamweb.net/ver2/Fatwa/ShowFatwa.php?lang=A&Id=1007&Option=FatwaId)

وإلــــيك أيضــــا

تركيب الرموش الصناعية فيه وصل واتباع للشيطان

رقـم الفتوى : 125329
عنوان الفتوى : تركيب الرموش الصناعية فيه وصل واتباع للشيطان في تغيير خلق الله
تاريخ الفتوى : 25 شعبان 1430 / 17-08-2009

السؤال

ذكرتم فى إحدى الفتاوى حرمة تركيب الرموش الصناعية. فما هي الحكمة من هذا التحريم؟
وإذا كنت قد فهمت الإجابة خطأ فالرجاء إرشادي للصواب بطريقة لا لبس فيها؟

الفتوى

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن تركيب الرموش الصناعية فيه وصل، وفيه تغيير لخلق الله:
وقد لعن النبي صلى الله عليه وسلم الواصلة والمستوصلة.
كما في حديث الصحيحين. وقد أخبر الله أن الشيطان تعهد بإغواء الناس
وأمرهم بتغيير خلق الله فقال: وَلآمُرَنَّهُمْ فَلَيُغَيِّرُنَّ خَلْقَ اللّهِ. {النساء:119}.
فعلى المسلمين أن يبتعدوا عنه.

والله أعلم.

المفتـــي: مركز الفتوى

الـــرابـــــط (http://www.islamweb.net/VER2/Fatwa/ShowFatwa.php?lang=A&Id=125329&Option=FatwaId)

وإليـــــــك أيضــــــا

حكم استعمال طلاء الرموش العازل

رقـم الفتوى : 37481
عنوان الفتوى : حكم استعمال طلاء الرموش العازل
تاريخ الفتوى : 21 رجب 1424 / 18-09-2003

السؤال

هل يعتبر طلاء الرموش العازل للماء مانعاً للوضوء،
علما بأنه لا يعزل الجذور، أي هل الرموش من أعضاء الوضوء
التي يجب أن تتبلغ بالماء كاملة من جذورها حتى أطرافها؟

الفتوى

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فالرموش جزء من الوجه الواجب غسله في الوضوء والغسل،
وعليه فطلاؤه بأي مادة تمنع وصول الماء إلى الشعر وأصوله
لا يجوز لمن أرادت الطهارة
وللفائدة تراجع الفتوى رقم: 2350.

والله أعلم.

المفتـــي: مركز الفتوى

الـــرابـــــط (http://www.islamweb.net/ver2/Fatwa/ShowFatwa.php?lang=A&Id=37481&Option=FatwaId)

http://3.bp.blogspot.com/_dM-D5wBhDNk/SahQlILEQEI/AAAAAAAAAI8/XBaGihedlts/s320/hamdfin.gif

وجزاك الله خير ع السؤال الطيب والميسر
وأي أستفسار ثاني نحن في الخدمة ولله الحمد

ودمتــــــي بحفـــــظ الــــرحمن

بنت آل علي
03-12-2009, 04:44 PM



سبحان الله يزآك الله خير ~

وسلمتي عيوزي ع السؤال . .

استفدنا منه صراحه يزاكم الله خير ~

دمتم بحفظ الباري ورعايته ^^ . .



http://www.uaepulse.net/up//uploads/images/uaepulse-0fe2d13cb2.gif (http://www.uaepulse.net/up//uploads/images/uaepulse-0fe2d13cb2.gif)

بنت بلآآآدي
04-12-2009, 02:38 PM
تسلم آخويه الحبوب ع ــلى الجوآب

uae7
09-12-2009, 11:40 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

مطلوب مني حديث ونخرجة ونستنبط منه أحكام ,, لكن ما اعرف الكتب المناسبة ..

إذا عدكم معرفة في هذا الشيء فأفيدوني أثابكم الله ..

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

الحبّوب
10-12-2009, 12:04 AM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

الله يعطيج العافية على فعل الخير أختي والله يثبتج
وإن شاء الله تكونين من أهل الخير بأفعالهم بإذن الله تعالى

بالنسبة للكتب كثيرة ولا تحصى سواءا كانت للمشايخ أو كبار العلماء
وكله فيها أحكام وعبر وأنا راح أعطيج الروابــــط لهذه الكتب
معروفة وكثيرة القراءة لدينا وإليك

الـــــرابــــــــط الأول (http://english.islamweb.net/newlibrary/bookslist.php?subject=&startno=0)

الـــــــرابـــــط الثاني (http://www.almaktba.com/)

وأختاري ما ترينه مناسبا وإن شاء الله راح تستفيدين منهم
بإذن الله تعالى

وأي أستفسار آخر نحن في الخدمة ولله الحمد
والله يعطيج العافية

ودمتـــــــي بحفــــــظ الــــــرحمن

uae7
10-12-2009, 12:41 AM
بسم الله الرحمن الرحين..

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..

وإياكم ان شاء الله..

الله يجزيك ألف ألف خير وفالك الجنة يارب..

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

بگڷـ آمًيرة ــمًتيے
11-12-2009, 01:25 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

مشرفنا حبيت استفسر عن حكم التلفظ بـ " تقبل الله " بعد الصلاة ؟؟

والله يعطيك العافية ياااارب

سوريـ@ بهواها
11-12-2009, 06:15 AM
وعليكم السلام والرحمة

يعطيك 1000 عاافيه خيوو عالطرح الراااقي والمفيد

ويجعله في ميزان حسنااتك يارب

الصراحه عندي اسئله مو سؤال

بس استحي اطرحهاا << مالت شككتي الزلمه خخخخخ

يعني اسئله عاديه لووول رح احاوول اطرحهاا

ومشكوور مره ثاانيه عالطرح الغاوي


,’،

الحبّوب
11-12-2009, 11:44 AM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

حكم قول " تقبّل الله " و الرد بـ " تقبّل الله منا و منكم صالح الاعمال "
او قول " حرماً "
و الرد بـ " جمعاً " بعد الصلاة ؟
و حكم قول "جمعة مباركة " ؟

أن التزام قول المسلم لأخيه بعد الصلاة: تقبل الله
او حرماً على سبيل القربة والعبادة " بدعة "

لأن هذا لم يرد عن النبي صلى الله عليه وسلم، ولا عن أصحابه،
والأصل في العبادة التوقيف حتى يرد الدليل الشرعي،
ففي الصحيحين عن عائشة رضي الله عنها قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
"من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه، فهو رد".

وأما إذا قاله أحياناً بدون اعتقاد القربة، فلا بأس به.

و التزام قول المسلم لأخيه المسلم بعد الجمعة أو كل جمعة ( جمعة مباركة )
لا نعلم فيه سنة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا عن صحابته الكرام،
ولم نطلع على أحد من أهل العلم قال بمشروعيته،
فعلى هذا يكون بهذا الاعتبار فالله أعلم بها
لا سيما إذا كان ذلك على وجه التعبد واعتقاد السنية، وقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم
أنه قال: من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد .
وأما إذا قال المسلم لأخيه أحيانا من غير اعتقاد لثبوتها ولا التزام بها ولا مداومة عليها،
ولكن على سبيل الدعاء فنرجو أن لا يكون بها بأس،
وتركها أولى حتى لا تصير كالسنة الثابتة .

وسئـــــل الشيخ / ابـن بـــاز ........رحمه الله فأجاب

ليس لهذا صيغة معروفة، فإذا دعا له قال: تقبل الله منا ومنك، أو عيدكم مبارك
أو العيد مبارك، أو جعل الله عيدكم مبارك
سواء كان عيد الأضحى، أو عيد الفطر، كله واحد
وهكذا في الحج، حجك مقبول، تقبل الله منك، عمرة مقبولة تقبل الله منك
كل هذا وأشباهه كافي؛ لأنه ليس له صيغة معروفة، أما أعياد المشركين
والنصارى فلا يجوز تهنئتهم بها، ولا مشاركتهم بها، فإذا كنت في محل في عيد للكفار
نصارى، أو غيرهم، فليس لك أن تهنئهم فيه، ولا أن تشاركهم فيه
ولا أن تحضرهم، لما فيه من التشبه بهم، ولما فيه من إظهار الرضا بعيدهم الباطل
فليس للمسلمين إلا عيدان، عيد النحر وعيد الفطر، وتسمى أيام الحج عيداً
يوم عرفة، وأيام التشريق تسمى عيداً للمسلمين، لأنها تتكرر بينهم
ويعبدون الله فيها، أما أعياد المشركين من النصارى وغيرهم فلا يجوز حضورها
ولا التهنئة بها، ولا بيع البطاقات بها، كل هذا منكر لا يجوز
نسأل الله للجميع الهداية والتوفيق.

والله أعلم

سماحة الشيخ العلامة
عبدالعزيز ابن باز ........ رحمه الله

وإليـــــك أيضـــــا مــــا يلي :

حكم قول: "تقبل الله" بعد الصلاة

رقـم الفتوى : 10514
عنوان الفتوى : حكم قول: "تقبل الله" بعد الصلاة
تاريخ الفتوى : 07 رجب 1422 / 25-09-2001

السؤال

بسم الله الرحمن الرحيم
قولك لمن يفرغ من صلاته تقبل الله هل هو حرام وبدعة؟

الفتوى

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فلا شك أن التزام قول المسلم لأخيه بعد الصلاة:
تقبل الله على سبيل القربة والعبادة بدعة، لأن هذا لم يرد عن النبي صلى الله عليه وسلم
ولا عن أصحابه، والأصل في العبادة التوقيف حتى يرد الدليل الشرعي
ففي الصحيحين عن عائشة رضي الله عنها قالت:
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه، فهو رد".
وأما إذا قاله أحياناً بدون اعتقاد القربة، فلا بأس به.

وكذلك قول مثل هذا يوم العيد، فلا بأس به، فعن جبير بن مطعم قال:
كان أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إذا التقوا يوم العيد يقول بعضهم لبعض:
تقبل الله منا ومنك" قال الحافظ: إسناده حسن.

والله أعلم.

المفتـــي: مركز الفتوى

الــــرابــــــط (http://www.islamweb.net/ver2/Fatwa/ShowFatwa.php?Option=FatwaId&lang=A&Id=10514)

وإليـــــك أيضـــــا مــــا يلي :

حكم من قال (تقبل الله صلاتك)

رقـم الفتوى : 80051
عنوان الفتوى : حكم من قال (تقبل الله صلاتك)
تاريخ الفتوى : 21 ذو الحجة 1427 / 11-01-2007

السؤال

جزاكم الله خير الجزاء على موقعكم وخدمتكم للإسلام والمسلمين
قلت لشيخ بعد أن صلى المغرب منفردا متأخرا : تقبل الله صلاتك .
فرد علي إن ما قلت بدعة، مارأيكم في هذا ?

الفتوى

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن الأصل استحباب دعاء المسلم لأخيه المسلم بظهر الغيب،
ففي الحديث الشريف: دعوة المرء المسلم لأخيه بظهر الغيب مستجابة،
عند رأسه ملك موكل به، كلما دعا لأخيه بخير قال الملك الموكل به: آمين،
ولك بمثل . رواه مسلم .
وبالتالي فلا داعي لوصف ذلك بالبدعة ما دام الداعي
لم يعتقد في دعائه في هذه المناسبة سنية خاصة .

والله أعلم .

المفتـــي: مركز الفتوى

الــــرابـــــط (http://www.islamweb.net/ver2/fatwa/ShowFatwa.php?lang=A&Id=80051&Option=FatwaId)

http://3.bp.blogspot.com/_dM-D5wBhDNk/SahQlILEQEI/AAAAAAAAAI8/XBaGihedlts/s320/hamdfin.gif


إلى الأخت سوريـ@بهواها الله يعطيج العافية ونورتي الموضوع الطيب
وحياج الله في أي وقت إن شاء الله

وجزاك الله خيرا مشرفتنا أمورة ع السؤال الطيب والميسر
وأي أستفسار ثاني نحن في الخدمة ولله الحمد

ودمتـــــــم بحفـــــظ الــــــرحمن

بگڷـ آمًيرة ــمًتيے
11-12-2009, 03:16 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

يزاااااااااااااااااااك الله خير مشرفنا ع الفتاوى الطيبة

ان شاء الله في ميزان حسناتك ياااارب

والله يعينك على فعل الخير

دمت بحفظ الرحمن

سوريـ@ بهواها
13-12-2009, 08:15 PM
السلام عليكم ...]~

داشه الموضوع متردده هع هع ....

لاني مااحب اكشف هالجانب بحياتي لوول

بس قلت انكم تحبوني بالله ومنكم نستفيد واللهي

المشكله عندي يا طويلين العمر

ان مامي وبابي كل واحد مله غير

ابوي علوي .. وامي سنيه

ماعرف شقاايل بس هيك الله بدوو ههههههه

مدري كيف اتزوجو مع ان العلويه يرفضون ياخذو سنيه

الموهيم ان العلويه ماعرف عنهم شي بس اللهم

لا عندهم صلاة ولا عندهم صيام ولا حجاب

بس سمعت من بنت عمي ان البنت عندهم عيب اتصلي مادري ليش

اونه بس الرياييل يصلوون ههههههه ضحكتني

الدين عندهم معفوس مايدرون شي خخخخخخ

الموهيم انا الحين بالامارات يعني متعوده عالستايل الخليجي

شيله وعبايه الحمدالله لو اني عايشه بسوريا كان صرت علويه بحته بس احمد ربي

لووووول صدج الدين نعمه ولما نويت احط الحجااب ابوي عارضني وكلهم

كنت آخر وحده بعيله امي احط الحجاب

واول وحده بعيله ابوي احط الحجاب << تناقض خخخخخخخ

ودووم كنت اتهااوش مع ابووي بسبب الحجااب حتى ما اصلي جدامه ههههه

وااايد اتهااوش مع امي بسببي بعد .....

المهم عاانيت ما كنت مرتااحه مادري ان بغيت الستر ما يعجبهم ...؟؟

وعقب 8 شهور تقريباً شلت الحجاب وحطيت الشيله الاماراتيه

قلت بحطها عادي مثل الحجاب بما اني رديت الامارات


ووايد اسأل عمري انا سنيه ولا علويه ودوم يقولي ابوي انتي تتبعيني يعني علويه

مع اني اصلي واصوم واقرأ قرآن الحمدالله ... والله يثبتنا على دينه

وسؤال يخطر ببالي

زوج المستقبل ان شاءالله ابوي بيوافق اذا سني ..؟؟... << متفيجه خخخخخخ

اممممم بعد هالفلسفه الطويله مادري شو سؤالي اصلاً خخخخخخ

يمكن حد يفهم سؤالي .... حجاب ولا شنو ...؟؟


,’،

الحبّوب
14-12-2009, 02:39 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

ليس الحجاب الذي نعنيه مجرد ستر لبدن المرأة ..
إن الحجاب عنوان تلك المجموعة من الأحكام الاجتماعية المتعلقة
بوضع المرأة في النظام الإسلامي ، والتي شرعها الله سبحانه وتعالى
لتكون الحصن الحصين الذي يحمي المرأة
والسياج الواقي الذي يعصم المجتمع من الافتتان بها
والإطار المنضبط الذي تؤدي المرأة من خلاله وظيفة صناعة الأجيال
وصياغة مستقبل الأمة وبالتالي المساهمة في نصر الإسلام والتمكين له .

لقد حرص الإسلام على أن يحوط المسلم بمناعة تحفظ له كرامته وإنسانيته
وتحقق له سعادته واستقراره، وتحول دون حرمته أن تهتك
وعرضه أن يهان وشرفه أن يستباح.
ولهذا نظم الإسلام العظيم (الزواج) وفرض (الحجاب)، ليصون الفرد والأُسرة
ويحفظ المجتمع والدولة، من جنوح الشهوة، وهياج الغريزة
من دون أن يسبب هذا الزواج أو الحجاب (أي عائق أو مشكلة) لتحصيل العلم
أو ممارسة العمل، أو أداء الالتزامات اليومية. والغريزة الجنسية غريزة فطرية جامحة
لا يمكن كبتها أو الحيلولة دون الاستجابة إليها. إلا أن إطلاق العنان لها
من غير تنظيم وتحديد، هبوط إلى أدنى مستويات الحيوانية.
فصارت (المسلمة المحجبة) ، ذات شخصية أكثر اتزاناً، وحشمة وجمالاً
من تلك التي تتبذّل، وتبدي مفاتن جسمها، وتستهوي الشباب الطائش
وقد يعتدي عليها بجرائم (المعا**ة) أو (الاختطاف) أو نحو ذلك
ويصيبها من الأذى ما لا قبل لها به، قال تعالى :
{يَا أيُّها النبيُّ قُل لأزواجكَ وبناتكَ ونساءِ المؤمنينَ، يُدنينَ عَليهِنَّ من جَلابِيبهنَّ
ذلكَ أدنى أن يُعرَفنَ فلا يُؤذَينَ وكانَ اللهُ غفوُراً رَحيماً}. (الأحزاب/59)

إن المرأة المحجبة تثبت عملياً أنها صامدة إزاء التيارات الوافدة
والانحرافات السلوكية، وتبرهن عملياً أنها تعتز بحرمة كرامتها
وتغار على تماسك شخصيتها، وتلتزم بأحكام دينها، وتزدري بأساليب الإغراء والإغواء.
ونحن نجد ـ والحمد لله ـ ظاهرة التحجب: تتسع يوماً بعد يوم
رغم كل الحملات الضالة، والوسائل الخبيثة
التي يختفي وراءها أعداء الفضيلة وخصوم الإسلام. سيقول المنافقون
والذين في قلوبهم مرض: ان ظاهرة التحجب (موضة) وليست بدافع الإيمان والتقوى.

وسيقول أشباه المتعلمين: إن ظاهرة التحجب (خطوة رجعيّة)
لا نعرف لها تفسيراً أوتبريراً.
وسيقول السذج والبسطاء: إن ظاهرة التحجب بمناسبة (فصل الشتاء)
وسيعود التهتك بحلول فصل الصيف. ونحن نقول لهؤلاء جميعاً
ولغيرهم: إن الإسلام بدأ غريباً وسيعود غريباً، كما بدأ، فطوبى للغرباء
الصامدين على عقيدتهم. ونقول لهم أن الإسلام نور الله في الأرض
ولن يستطيع دعاة الشر والرذيلة إطفاءه
مهما اقترفت أقلامهم، أو افترت أفواههم :
{يُريدُونَ أن يُطفئوا نورَ اللهِ بأفواهِهِم ويأبى اللهُ
إلاّ أن يُتمَّ نُورَهُ ولو كَرِهَ الكافِرونَ}.(التوبة/32)

تعبد الله نساء المؤمنين بفرض الحجاب عليهن، الساتر لجميع أبدانهن
وزينتهن أما الرجال الأجانب عنهن، تعبدا يثاب على فعله ويعاقب على تركه
ولهذا كان هتكه من الكبائر الموبقات، ويجر إلى الوقوع في كبائر أخرى
مثل: تعمد إبداء شيء من البدن، وتعمد إبداء شيء من الزينة المكتسبة
والاختلاط وفتنة الآخرين، إلى غير ذلك من آفات هتك الحجاب.

فعلى نساء المؤمنين الاستجابة إلى الالتزام بما افترضه الله عليهن
من الحجاب والستر والعفة والحياء طاعة لله تعالى
وطاعة لرسوله صلى الله عليه وسلم قال الله عز شأنه:
"وما كان لمؤمن ولا مؤمنة إذا قضى الله ورسوله أمرا
أن يكون لهم الخيرة من أمرهم ومن يعص الله ورسوله
فقد ضل ضلالا مبينا " (الأحزاب 36)

كيف ومن وراء افتراضه حكم وأسرار عظيمة، وفضائل محمودة
وغايات ومصالح كبيرة، منها:

أولا: حفظ العرض: الحجاب حراسة شرعية لحفظ الأعراض
ودفع أسباب الريبة والفتنة والفساد.

ثانيا: طهارة القلوب: الحجاب داعية إلى طهارة قلوب المؤمنين والمؤمنات
وعمارتها بالتقوى، وتعظيم الحرمات. وصدق الله سبحانه "ذلكم أطهر لقلوبكم وقلوبهن".

ثالثا: مكارم الأخلاق: الحجاب داعية إلى توفير مكارم الأخلاق
من العفة والاحتشام والحياء والغيرة، والحجب لمساويها من التلوث بالشائنات
كالتبذل والتهتك والسفالة والفساد.

رابعا: علامة على العفيفات: الحجاب علامة شرعية على الحرائر
العفيفات في عفتهن وشرفهن، وبعدهن عن دنس الريبة والشك:
"ذلك أدنى أن يعرفن فلا يؤذين"، وصلاح الظاهر دليل على صلاح الباطن
وإن العفاف تاج المرأة، وما رفرفت العفة على دار إلا أ**بتها الهناء.
ومما يستطرف ذكره هنا، أن النميري لما أنشد عند الحجاج قوله:
يخمرن أطراف البنان من التقى **** ويخرجن جنح الليل معتجرات
قال الحجاج: وهكذا المرأة الحرة المسلمة.

خامسا: قطع الأطماع والخواطر الشيطانية: الحجاب وقاية اجتماعية من الأذى
وأمراض قلوب الرجال والنساء، فيقطع الأطماع الفاجرة
ويكف الأعين الخائنة، ويدفع أذى الرجل في عرضه
وأذى المرأة في عرضها ومحارمها، ووقاية من رمي المحصنات بالفواحش
وإبعاد قالة السوء، ودنس الريبة والشك، وغيرها من الخطرات الشيطانية
. ولبعضهم: حور حرائر ما هممن بريبة ****كظباء مكة صيدهن حرام.

سادسا: حفظ الحياء: وهو مأخوذ من الحياة، فلا حياة بدونه
وهو خلق يودعه الله في النفوس التي أراد - سبحانه - تكريمها
فيبعث على الفضائل، ويدفع في وجوه الرذائل، وهو من خصائص الإنسان
وخصال الفطرة، وخلق الإسلام، والحياء شعبة من شعب الإيمان
وهو من محمود خصال العرب التي أقرها الإٍسلام ودعا إليها
قال عنترة العبسي: وأغض طرفي إن بدت لي جارتي ****
حتى يواري جارتي مأواها فآل مفعول الحياء إلى التحلي بالفضائل
وإلى سياج رادع، يصد النفس ويزجرها عن تطورها في الرذائل
وما الحجاب إلا وسيلة فعالة لحفظ الحياء، وخلع الحجاب خلع للحياء.

سابعا: الحجاب يمنع نفوذ التبرج والسفور والاختلاط إلى مجتمعات أهل الإسلام.

ثامنا: الحجاب حصانة ضد الزنا والإباحية، فلا تكون المرأة إناءً لكل والغ.

تاسعا: المرأة عورة، والحجاب ساتر لها، وهذا من التقوى
قال الله تعالى: "يا بني آدم قد أنزلنا عليكم لباساً يواري سوآتكم
وريشاً ولباس التقوى ذلك خير" (الأعراف / 26).
قال عبدالرحمن بن أسلم (رحمه الله تعالى) في تفسير هذه الآية: يتقي الله
فيواري عورته فذاك لباس التقوى.
وفي الدعاء المرفوع إلى النبي صلى الله عليه وسلم:
( اللهم استر عوراتي وآمن روعاتي ) رواه أبو داود وغيره.
فاللهم استر عوارتنا وعورات نساء المؤمنين، آمين.

عاشرا: حفظ الغيرة: فالحجاب باعث عظيم على تنمية الغيرة على المحارم أن تنتهك
أو ينال منها، وباعث على توارث هذا الخلق الرفيع في الأسر والذراري
غيرة النساء على أعراضهن وشرفهن، وغيرة أوليائهن عليهن
وغيرة المؤمنين على محارم المؤمنين من أن تنال الحرمات
أو تخدش بما يجرح كرامتها وعفتها وطهارتها ولو بنظرة أجنبي إليها.
(من كتاب حراسة الفضيلة للدكتور بكر بن عبدالله أبو زيد)

وإليــــــــــك مــــــــا يلــــــي

أبي يأمرني بنزع الحجاب باصرار و عند!!

السؤال

فتاة محجبة في المرحلة الإعدادية، تريد لبس الخمار
ولكن والدها يريد أن تخلع الحجاب، وترتدي الملابس الضيقة، فماذا تفعل؟

مع العلم أنها حاولت إقناعه بكل الطرق، ولكنه يزداد إصراراً، فما الحل؟
نرجو الرد بأقصى سرعة لأن الفتاة في ضائقة شديدة جداً، وتريد الحل سريعاً.

الفتوى

الحمدُ لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصَحْبِه ومَن والاه، أمَّا بعدُ:

إن الفتاة المسلمة مأمورة بالحجاب الشرعي
وبسَتْرِ زينتها عن الرجال الأجانب من غير محارمها، متى بلغت المحيض
قال اللّه تعالى فى كتابه العزيز:
{وَقُلْ لِلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ
إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ
أَوْ آَبَائِهِنَّ أَوْ آَبَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ
أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ أَوْ نِسَائِهِنَّ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ
أَوِ التَّابِعِينَ غَيْرِ أُولِي الْإِرْبَةِ مِنَ الرِّجَالِ أَوِ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَى عَوْرَاتِ النِّسَاءِ
وَلَا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِنْ زِينَتِهِنَّ
وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ} [النور: 31].

وقال الله تعالى: {يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لِأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ
وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلَابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَنْ يُعْرَفْنَ فَلَا يُؤْذَيْنَ} [الأحزاب: 59].

وفي صحيح مسلم، عن أبي هريرة - رضي الله عنه -
قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -:
((صِنْفانِ من أهل النار لم أَرَهُما: قومٌ معهم سياطٌ كأذناب البقر
يضربون بها الناس، ونساءٌ كاسياتٌ عارياتٌ، مميلاتٌ مائلاتٌ
رؤوسهن كأسنمة البُخْتِ المائلة، لا يَدْخُلْنَ الجنة ولا يَجِدْنَ ريحها
وإنَّ ريحها ليوجدُ من مسيرةِ كذا وكذا)).

ولُبْس الحجاب يتأكد ويتحتم في هذا العصر، الذي عَمَّ فيه الفساد وطم
وانتشرت فيه المنكرات.

وإذا تَقَرَّر هذا، فإنا ننصح تلك الفتاة المباركة الطيبة - إن شاء الله تعالى-:
بأن تَثْبت على ما هي عليه من الحق والصدق والبِرِّ والعفاف والطهارة
وترتديَ الحجاب؛ طاعةً لله، ولو كره والدها ورفض؛ لأنه لا يُغْني عنها من اللّه شيئًا
ولأن طاعة الأب ليست مطلقة، بل هي مقيدة بما لا يخالف الشرع
حتى لو أدَّى ذلك لتعرضها للأذى، فلتصبر ولتحتسب الأجر عند الله
وفى سبيل مرضاته؛ ففي حديث عائشة أم المؤمنين - رضي اللّه عنها -
الذي بَعَثتْ به إلى معاوية - رضي اللّه عنه -:
((مَن أرضى اللّهَ بِسَخَطِ الناسِ، كفاه الله الناس، ومن أسخط الله برضى الناس
وكله الله إلى الناس))؛ رواه عبد بن حميد في "المنتخب من المسند".

وأيضًا: فإنه إذا تعارضت طاعة الوالد مع طاعة الله تعالى
فلا شك أن طاعة الله أولى وأحق؛ قال الله تعالى:
{وَإِنْ جَاهَدَاكَ عَلَى أَنْ تُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلا تُطِعْهُمَا
وَصَاحِبْهُمَا فِي الدُّنْيَا مَعْرُوفاً} [لقمان:15].
قال في "سبل السلام": "الآيةُ إنما هي فيما إذا حَمَلاه على الشرك،
ومِثْلُه غيرُه من الكبائر، وفيه دلالة على أنه
لا يطيعهما في ترك فرض الكفاية والعين". اهـ.

وفي الصحيحين عن عليٍّ - رضي الله عنه - قال:
قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -:
((لا طاعة في معصية الله، إنما الطاعة في المعروف))،
وقال - صلى الله عليه وسلم -: ((لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق))
رواه أحمد، وصححه ...

وقال - صلى الله عليه وسلم -:
((السَّمْعُ وَالطَّاعَةُ حَقٌّ، مَا لَمْ يُؤْمَرْ بِالْمَعْصِيَةِ، فَإِذَا أُمِرَ بِمَعْصِيَةٍ،فَلا سَمْعَ وَلا طَاعَةَ))
"رواه البخاري".

قال في "فيض القدير": "لا طاعةَ لأحد من المخلوقين -
كائنًا مَن كان، ولو أبًا، أو أُمًّا
أو زوجًا - في معصية الله؛ بل كلُّ حقٍّ - وإنْ عَظُمَ -
ساقطٌ إذا جاء حق الله؛ إنما الطاعة في المعروف
أي: فيما رضيه الشارع واستحسنه، وهذا صريح في:
أنه لا طاعةَ في مُحَرَّم، فهو مُقَيِّدٌ للأخبار المطلقة". اهـ.

وتراجع فتوى سماحة الشيخ ابن باز: "حكم طاعة الوالدين في معصية الله".

وينبغي لهذه الأخت أن تُنَاصِحَ والدَها، وتُبَيِّن له ضرورة التمسك
بما شرعه الله تعالى وأَمَرَ به
وأن تستعينَ بمن تراه أهلاً لهذا: من قريبٍ، أو إمامِ مسجد، أو غير ذلك.

كما عليها الإكثار من الدعاء والتضرع إلى الله - عز وجل-
أن يَشْرَحَ اللهُ صدرَ والدها، ولْتُحْسِنْ صُحْبَتَه بالمعروف، قولاً وعملاً.

هذا؛ وأقول لتلك الابنة المباركة: إن اختبار الله لعباده المؤمنين أصلٌ ثابت
وسنَّة جارية لله - سبحانه - في خلقه، ومنها الفتنة مع الوالدين
وهي شاقة عسيرة على النفس، وقد ابْتُلي كثير من سادة الأمة
من الصحابة الأبرار، وهم في مثل عمركِ، فصبروا وبَرُّوا
حتى صاروا أئمةَ الهدى، ومصابيحَ الدُّجَى، فليَقَرَّ قلبُكِ وليطمئن
ولتنتظري ما وعد الله لعباده المؤمنين انتظارَ واثقٍ مُسْتَيْقِن
وحَسْبُكِ - بُنَيَّتِي - أن يختارَكِ الله - سبحانه - لتكوني أمينةً على حقِّه
وأن يشهد لك بصلابة الدين، فيختارَك للابتلاء؛ كما جاء في الصحيح:
((أشدُّ الناسِ بلاءً الأنبياءُ، ثم الصالحون، ثم الأمثلُ فالأمثلُ، يُبْتَلى الرجلُ على حَسَبِ دِينه
فإن كان في دينه صلابةٌ، زِيدَ له في البلاء)).

وقال - صلى الله عليه و سلم -: ((مَنْ يُرِدِ اللهُ به خيرًا، يُصِبْ مِنْهُ))
أي: يَبْتَلِيهِ بالمصائب؛ رواه البخاري، عن أبي هريرة.

وقال - صلى الله عليه و سلم -: ((إن البلايا أسرع إلى من يحبني، من السيل إلى منتهاه))؛
رواه ابن حبان؛ وصححه الألباني.

وقال تعالى: {أَحَسِبَ النَّاسُ أَنْ يُتْرَكُوا أَنْ يَقُولُوا آَمَنَّا وَهُمْ لَا يُفْت


َنُونَ * وَلَقَدْ فَتَنَّا الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ
فَلَيَعْلَمَنَّ اللَّهُ الَّذِينَ صَدَقُوا وَلَيَعْلَمَنَّ الْكَاذِبِينَ} [العنكبوت: 3،2].

قال سيد قطب - رحمه الله -: "إن الإيمان ليس كلمةً تُقَال
إنما هو حقيقة ذاتُ تكاليف، وأمانةٌ ذاتُ أعباء، وجهاد يحتاج إلى صبر
وجهد يحتاج إلى احتمال، فلا يكفي أن يقول الناس: "آمنَّا"
وهم لا يتركون لهذه الدعوى، حتى يتعرضوا للفتنة، فيثبتوا عليها
ويخرجوا منها صافيةً عناصرُهم، خالصةً قلوبُهم، كما تَفْتِنُ النارُ الذهبَ
لتفصل بينه وبين العناصر الرخيصة العالقةِ به، وكذلك تصنع الفتنة بالقلوب.

إن الإيمان أمانةُ الله في الأرض، لا يحملها إلا مَن هم لها أهلٌ، وفيهم على حملها قدرة
وفي قلوبهم تَجَرُّدٌ لها وإخلاص، وإلا الذين يُؤْثرونها على الراحة والدَّعة
وعلى الأمن والسلامة، وعلى المتاع والإغراء، وإنها لأمانةُ الخلافة في الأرض
وقيادةُ الناس إلى طريق الله، وتحقيق كلمته في عالم الحياة؛ فهي أمانةٌ كريمة
وهي أمانة ثقيلة، وهي من أمر الله يَضْطلع بها الناس؛ ومِن ثَمَّ تحتاج إلى طراز خاص
يصبر على الابتلاء.

وما بالله - حاشا لله - أن يُعَذِّب المؤمنين بالابتلاء، وأن يؤذيَهم بالفتنة
ولكنه الإعداد الحقيقي لتحمل الأمانة، فهي في حاجة إلى إعداد خاص
لا يَتِمُّ إلا بالمعاناة العمليّة للمشاقّ، وإلا بالاستعلاء الحقيقي على الشهوات
وإلا بالصبر الحقيقي على الآلام، وإلا بالثقة الحقيقية في نصر الله أو في ثوابه
على الرغم من طول الفتنة وشدة الابتلاء.

والذي يبذل من دمه وأعصابه، ومن راحته واطمئنانه، ومن رغائبه ولذَّاته
ثم يصبر على الأذى والحرمان - يشعر - ولا شك - بقيمة الأمانة التي بَذَلَ فيها ما بذل
فلا يُسْلِمُها رخيصةً بعد كل هذه التضحيات والآلام". اهـ. مختصرًا من "الظلال".

وأقول لوالد تلك الفتاة: حذارِ ثم حذارِ أن تكون شُؤْمًا على ابنتك؛
فشَرُّ الرِّعَاءِ الحُطَمَةُ، فمَنْ يَفْتن مؤمنًا أو يعمل سوءًا، فليس بمُفْلِتٍ من عذاب الله ولا ناجٍ
مهما انتفخ باطلُه وانْتَفَشَ، وهذا من سنّة الله في خلقه
كما قال تعالى: {أَمْ حَسِبَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ السَّيِّئَاتِ أَنْ السَّيِّئَاتِ
أَنْ يَسْبِقُونَا سَاءَ مَا يَحْكُمُونَ} [العنكبوت: 4].

ومَن ظنَّ أنه مُفْلِتٌ، فقد ساء حُكْمُه، وفَسَد تقديره
واختلَّ تصوُّره، فالذي جعل الابتلاء سنَّةً
وامتحانًا للمؤمن - هو الذي جعل أخذَ المسيئين سنَّةً ماضية
لا تَتَبَدَّلُ، ولا تتخلف، ولا تحيد، ولتحمد الله أن رزقكَ ابنة ديِّنة تريد الله والعفاف
ولم يبتلك بغانية محادة لله ورسوله؛ تدنس عرضك

والله أعلم.

http://3.bp.blogspot.com/_dM-D5wBhDNk/SahQlILEQEI/AAAAAAAAAI8/XBaGihedlts/s320/hamdfin.gif

سوريـــ@ بهواها

أنه المؤسف أن نسمع أخبار كالخبر اللي كتبتيها لنا هنا
وأسأل الله أن يفرج همك ويسعدك في الدنيا والآخرة

لا مانع من أن يعيش الولد أو البنت مع والده العلوي، أو أن يعيش هو معك
وقد يكون هذا سبباً في هدايته إذا أحسنت له في المعاملة ،
وأحسن في عرض الإسلام عليه، والبعد عنه قد يكون سبباً في تأخير هدايته .

والمسلم مأمورٌ بالإحسان إلى والديه وبرهما حتى لو كانوا كفَّاراً ،
ولا يحل للمسلم أن يعقهما أو يسيء إليهما في القول أو الفعل
على أن ذلك لا يعني أن يطيعها في المعصية أو يداهنها في الكفر الذي تعتنقه .

قال تعالى : { ووصينا الإنسان بوالديه حسناً
وإن جاهداك لتشرك بي ما ليس لك به علم
فلا تطعهما إليَّ مرجعكم فأنبئكم بما كنتم تعملون } العنكبوت / 8 .

وقال تعالى : { وإن جاهداك على أن تشرك بي ما ليس لك به علم
فلا تطعهما وصاحبهما في الدنيا معروفا واتبع سبيل من أناب إلي
ثم إلي مرجعكم فأنبئكم بما كنتم تعملون } لقمان / 15 .

وعن أسماء بنت أبي بكر رضي الله عنهما قالت : قدمت عليَّ أمي
وهي مشركة في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم
فاستفتيتُ رسول الله صلى الله عليه وسلم ،
فقلت : إن أمي قدمت وهي راغبة أفأصلها ؟ قال : " نعم ، صِلي أمك " .
رواه البخاري ( 2477 ) ومسلم ( 1003 ) .

عن سعد بن أبي وقاص : أنه نزلت فيه آيات من القرآن
قال : حلفتْ أم سعد أن لا تكلمه أبداً حتى يكفر بدينه ولا تأكل ولا تشرب
قالت : زعمتَ أن الله وصاك بوالديك ، وأنا أمك ، وأنا آمرك بهذا
قال : مكثت ثلاثاً حتى غشي عليها من الجهد
فقام ابنٌ لها يقال له " عمارة " فسقاها فجعلت تدعو على سعد
فأنزل الله عز وجل في القرآن هذه الآية
{ ووصينا الإنسان بوالديه حسناً وإن جاهداك على أن تشرك بي }
وفيها : { وصاحبهما في الدنيا معروفاً } ... .
رواه مسلم ( 1748 ) .

فطاعة الوالدين واجبة، وبرهما فرض، إلا أن طاعتهما مقيدة بالمعروف
وفي غير معصية الله عز وجل مما فيه نفعهما ولا ضرر فيه على الولد
أما ما لا منفعة لهما فيه، أو ما فيه مضرة على الولد
فإنه لا يجب عليه طاعتهما حينئذ.

قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله في الاختيارات:
ويلزم الإنسان طاعة والديه في غير المعصية، وإن كانا فاسقين...
وهذا فيما فيه منفعة لهما، ولا ضرر عليه. انتهى.

والله أعلم.

وجزاك الله خيرا على المبادرة الطيبة بالسؤال القيم
وأي أستفسار ثاني نحن في الخدمة ولله الحمد

ودمتــــــــي بحفـــــــظ الـــــرحمن

Ąđmnt 7Ọbk . . »
15-12-2009, 12:40 AM
مرآقبنآأ عندي أستفسآار ..

مثل مآا تعرف أنه المقبض اللي نحطيه ع رآاسنا حرآام أذآ جآان كبيرالموهيم , أنآ لمآ ألبس يقولولي مب زين تحطين المقبض جبير ..
وأصلآ أنآ ألبس مقبض عآادي صغير مب جبير بس لانه شعري طويل..فلما الفه والفه يستوي بروحه مقبض ..يقولولي لآ تلبسين مقبض اوقصي شعرج ..
وأنآ مآا اقصد اني احطي مقبض عسب ينفجر رآسي أحطيه عسب يمسك شعري ..
وشعري مآا ابي أقصــه ..
فأنا قلت ما ابي احطي عمري بأوهآام أسئل احسن لــي ..
فالحينه مآااعرف شأسوي ؟؟؟!





والسمــوحــه

سوريـ@ بهواها
15-12-2009, 05:00 AM
وعليكم السلام والرحمه

يعطيك 1000 عااافيه خيوو علفتااوي الطيه

ويجعلها في ميزان حسانتك يارب

وبالنسبه للحجاب كل اللي قلته على عيني وراسي

بس انا ياما عرفت بنات متحجباات حتى منقباات الحجاب عندهم كلام بس

وياما تحت السواهي دوااهي ... يعني من الاخر لما اسمع عنهم خبر انا الصرااحه انصدم من اللي يسونه

على الرغم ان الاهل متدينين يعني ماعندهم اللي عندي ..... ههههه

والصرااحه وااايد سمعت هالكلاام موجه لي من البناات

ياحظج مروة انا لو مكاانج اشيل الحجااب ومن هالكلام اللي له نفس المعنى انا استغرب

من رده فعل البنااات طبعاً مارح اعمم عالبنات كلهم بعضهم للامانه والبعض الثاني نصحني

بس الحمدالله احاول اخلي لبسي محتشم وفالامارات ملتزمه بالعبايه والشيلة

هي المشكله بس انزل سوريا للعلم لبست الحجاب كذا مرة وشلته بسوريا يعني كلهم صارو يلوموني اسوي مشاكل بين امي وابوي بعض الناس نصحتني اخليه وبعضهم شيليه ربج مارح يحاسبج انما الاعمال بالنيات ويوم تتزوجي سوي اللي تبينه

وعشان اطلع عند اهل ابوي لازم اشيله لانه مايشرفهم وحده متحجبه << فيلم هندي خخخخ

ووايد كلام من هالمعنى كنت دووم اصيح ههههههههههه

واخر شي الاثم علي وعليه متشاركين فيه لين اصير فبيت زوجي ذيك الساعه

زوجي مسؤول عني << احلفي انتي بس مستعجله لووول

وفالنهاايه اشكر جهوودك بالنبض ويعلنا مااننحرم منك خيووو

ولا من فتاويك الطيبه


حفظك الباااري

الحبّوب
15-12-2009, 06:47 PM
مرآقبنآأ عندي أستفسآار ..
مثل مآا تعرف أنه المقبض اللي نحطيه ع رآاسنا حرآام أذآ جآان كبيرالموهيم , أنآ لمآ ألبس يقولولي مب زين تحطين المقبض جبير ..
وأصلآ أنآ ألبس مقبض عآادي صغير مب جبير بس لانه شعري طويل..فلما الفه والفه يستوي بروحه مقبض ..يقولولي لآ تلبسين مقبض اوقصي شعرج ..
وأنآ مآا اقصد اني احطي مقبض عسب ينفجر رآسي أحطيه عسب يمسك شعري ..
وشعري مآا ابي أقصــه ..
فأنا قلت ما ابي احطي عمري بأوهآام أسئل احسن لــي ..
فالحينه مآااعرف شأسوي ؟؟؟!

والسمــوحــه



وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

لا يجوز ذلك فإن هذه الفعلة غريبة على المسلمين ويمكن أنها تقليد للغربيات
أو أنها كما تسمى موضة جديدة يقصد منها الاستغراب ولفت الأنظار
وتغيير العادات المتبعة في المسلمين، وهي جعل الشعر ضفائر وقرونًا تفتل
وتتدلى كما وردت بذلك السنة ففي حديث أم سلمة
قالت يا رسول الله إني امرأة أشد ضفر رأسي أفأنقضه لغسل الجنابة؟
وهو دليل على أن النساء يجعلن شعورهن جدائل مشدودة حتى بعد
الموت ، تقول أم عطية في صفة تغسيل بنت النبي صلى اللهعليه وسلم
فضفرن شعرها ثلاثة قرون فهذه هي السنة
التي أقرها النبي صلى الله عليه وسلم- وعمل بها في زمانه
فأما جمع الشعر فوق الرأس أو في الخلف فإنه بدعة منكرة
وينطبق عليه الحديث الذي بلفظ رؤوسهن كأسنمة البخت المائلة ... إلخ

والله أعلم

وإليـــــك أيضــــــــــا

لبس غطاء مرتفع عن الرأس

السؤال

أرى في هذه الأيام عند النساء لبس غطاء مرتفع عن الرأس يلبسنه
وهو مثل الحبل فهل في هذا حرام علما بأن بعض الناس
لا يحبون ذلك لأنه مصداقا لقول الرسول صلي لله علية وسلم
كأسنمة البخت المائلة لا يدخلن الجنة ولا يجدن ريحها
فهل في هذا الغطاء شيء
أفيدونا جزاك الله خيرا؟

الفتوى

الشيخ : اخشي أن يكون هذا الذي يوضع علي الرأس داخلا
فيما حذر منه النبي صلي الله علية وسلم حيث قال
(صنفان من أهل النار لم أرهما بعد قوم معهم سياط
كأذناب البقر يضربون بها الناس ونساء كاسيات عاريات مميلات ما ئلات
رؤوسهن كأسنمة البخت المائلة لا يدخلن الجنة
ولا يجدن ريحها وإن ريحها ليوجد من مسيرة كذا وكذا)
ثم إن وضعها هذا على رأسها وخروجها إلي الأسواق يعد من التبرج والزينة
لأنها تعتبر هذا زينة وهو تبرج لترفعها بهذه الزينة عن بنات جنسها
فعلى المرأة أن تتقي الله عز وجل وان لا تكون ألعوبة للهوى والشيطان
وما يجيء إلينا من موضات من نساء
قد يكن أخذن هذه الموضات من نساء غير مسلمات.

والله أعلم

المفتي الشيخ
محمد بن صالح العثيمين
رحمه الله

الـرابــط (http://www.ibnothaimeen.com/all/noor/article_4931.shtml)

وإليـــــك أيضـــــــا

حكم تصفيف الشعر على هيئة الكعكعة وذيل الحصان

رقـم الفتوى : 3611
عنوان الفتوى : حكم تصفيف الشعر على هيئة الكعكعة وذيل الحصان
تاريخ الفتوى : 16 صفر 1420 / 01-06-1999

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
هل تصفيف الشعر للمرآة فى البيت لزوجها بطريقة الكعكة وذيل الحصان
وما شابه ذلك من المنهي عنه شرعا أم لا حيث قرأت كتيبا اسمه "أحكام تهم المؤمنات"
للشيخ صالح فوزان من علماء السعودية تفيد بعدم الجواز .
وجزاكم الله عنا خيراً وجعله في ميزان حسناتكم

الفتوى

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه وسلم أما بعد:

فقد أباح الله جل وعلا للمرأة أن تتزين لزوجها
بما تشاء من أنواع الزينة وفق ضوابط
ومن هذه الضوابط ألا يكون التجمل مشتملا على تشبه المرأة بالرجال أو بالنساء الكافرات
فعن ابن عباس رضي الله عنهما قال: لعن رسول الله صلى الله عليه وسلم
المتشبهين من الرجال بالنساء والمتشبهات من النساء بالرجال. رواه البخاري.
وعن ابن عمر رضي الله عنهما قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
"من تشبه بقوم فهو منهم". رواه أبو داود.

ومنها أيضا أن لا يكون قد ورد في صورة التزين نهي يخصها كلف الشعر
وجعله على صورة سنام إبل البخت المائلة لقوله صلى الله عليه وسلم:
" قوم معهم سياط كأذناب البقر يضربون بها الناس
ونساء كاسيات عاريات مميلات مائلات رؤوسهن كأسنمة البخت المائلة لا يدخلن الجنة
ولا يجدن ريحها …الخ الحديث الذي رواه مسلم من حديث أبي هريرة رضي الله عنه
وذكر هذه الصورة في هذا الحديث يدل على أنها غير مشروعة
فالحاصل أن الصورة الأولى صورة الكعكة إذا لم تكن خاصة بالنساء الكافرات
أو شعاراً للبغايا والساقطات أو على وضع السنام المائل
فلا حرج فيها وأما الصورة الثانية ( صورة ذيل الفرس) فالخطب فيها قد يكون يسيراً
إذ ليس فيها شبه بالسنام المائل فإذا لم تكن مشتملة على الشبه بالكافرات فلا حرج فيها.

ثم إن الضابط في التحريم بالتشبه في هذا الباب هو:
أن يكون الفاعل لا يفعل ذلك إلا ليتشبه بهولاء القوم بأن يكون الفعل شعاراً
لهم يختص بهم فلا يفعله إلا من هو متأثر بهم.

والعلم عند الله تعالى.

المفتـــي: مركز الفتوى

الـــرابـــط (http://www.islamweb.net/ver2/Fatwa/ShowFatwa.php?Option=FatwaId&lang=A&Id=3611)

http://3.bp.blogspot.com/_dM-D5wBhDNk/SahQlILEQEI/AAAAAAAAAI8/XBaGihedlts/s320/hamdfin.gif


فقد منع ذلك بعض أهل العلم ، لعلة التشبه بالكافرات
ومنهم من أدخل " الكعكعة" في الذم الوارد في قوله صلى الله عليه وسلم :
" صنفان من أهل النار لم أرهما قوم معهم سياط كأذناب البقر يضربون بها الناس
ونساء كاسيات عاريات مميلات مائلات رؤوسهن كأسنة البخت المائلة
لا يدخلن الجنة ولا يجدن ريحها وإن ريحها ليوجد من مسيرة كذا وكذا " رواه مسلم ( 2128 ).

ولو فرض أن فرق الرأس من الجنب مثلا ، كان شعارا للكافرات أو الفاجرات في زمن
ثم زال هذا الاختصاص ، وانتشر بين المسلمات
بحيث لا يُظن بفاعلته أنها كافرة أو فاجرة ، فقد زال التشبه حينئذ ، فلا يكون محرّماً .

قال الحافظ في الفتح 1/307 في كلامه على " المياسر الأرجوان "
وهو فراش صغير أو شيء كالمخدّة يجعله راكب الفرس تحته
وكانت من فعل الأعاجم : ( وإن قلنا النهي عنها من أجل التشبه بالأعاجم
فهو لمصلحة دينية ، لكن كان ذلك شعارهم حينئذ وهم كفار
ثم لما لم يصر الآن يختص بشعارهم زال المعنى ، فتزول الكراهة . والله أعلم ) ا.هـ

وقال أيضا ردا على من جعل لبس الطيلسان ( وهو نوع من الثياب ) من التشبه
لأنه من لباس اليهود كما في حديث الدجال ، قال رحمه الله :
( وإنما يصلح الاستدلال بقصة اليهود في الوقت الذي تكون الطيالسة من شعارهم ،
وقد ارتفع ذلك في هذه الأزمنة فصار داخلا في عموم المباح" فتح الباري 10/274 .
وقد نقلنا عن غيره ما يؤيد ذلك ، في الجواب المحال عليه آنفا .

والله أعلم

وجزاك الله خيرا على السؤال الطيب إحساس
وأي أستفسار ثاني نحن في الخدمة ولله الحمد

ودمتــــــي بحفــــــظ الـــرحمن

aL3qRaBh
15-12-2009, 06:58 PM
يــزاك الله خير اخويه الحبوب ع المجهود الاكــثر من الرائـــع

وفي ميزان حـسناتـك باذن الله ربي يعطيك العافيه

الحبّوب
15-12-2009, 09:14 PM
وعليكم السلام والرحمه
يعطيك 1000 عااافيه خيوو علفتااوي الطيه
ويجعلها في ميزان حسانتك يارب
وبالنسبه للحجاب كل اللي قلته على عيني وراسي
بس انا ياما عرفت بنات متحجباات حتى منقباات الحجاب عندهم كلام بس
وياما تحت السواهي دوااهي ...
يعني من الاخر لما اسمع عنهم خبر انا الصرااحه انصدم من اللي يسونه
على الرغم ان الاهل متدينين يعني ماعندهم اللي عندي ..... ههههه
والصرااحه وااايد سمعت هالكلاام موجه لي من البناات
ياحظج مروة انا لو مكاانج اشيل الحجااب
ومن هالكلام اللي له نفس المعنى انا استغرب
من رده فعل البنااات طبعاً مارح اعمم عالبنات
كلهم بعضهم للامانه والبعض الثاني نصحني
بس الحمدالله احاول اخلي لبسي محتشم وفالامارات ملتزمه بالعبايه والشيلة
هي المشكله بس انزل سوريا للعلم لبست الحجاب كذا مرة وشلته بسوريا
يعني كلهم صارو يلوموني اسوي مشاكل بين امي وابوي
بعض الناس نصحتني اخليه وبعضهم شيليه
ربج مارح يحاسبج انما الاعمال بالنيات ويوم تتزوجي سوي اللي تبينه
وعشان اطلع عند اهل ابوي لازم اشيله
لانه مايشرفهم وحده متحجبه << فيلم هندي خخخخ
ووايد كلام من هالمعنى كنت دووم اصيح ههههههههههه
واخر شي الاثم علي وعليه متشاركين فيه لين اصير فبيت زوجي ذيك الساعه
زوجي مسؤول عني << احلفي انتي بس مستعجله لووول
وفالنهاايه اشكر جهوودك بالنبض ويعلنا مااننحرم منك خيووو
ولا من فتاويك الطيبه
حفظك الباااري


آميــــــن يا رب العــــالميــــــن

للناس في دروب الحياة ، وشعابها غايات شتى ، وأهداف متعددة وآمال متغايرة .
فمنهم من يريد المال ، فتجده ينفق ساعات عمره وأيامه في جمعه
ولا يبالي أمِنْ حلال أم من حرام . ومن الناس من غايته اللهو واللعب والسفر
والتجوال بحثاً عن المتعة أينما وجدت ،
ومن النساء من غايتها تضييع الوقت وإهدار ساعات العمر
فيما يغضب الله عز وجل من مجالس السوء
التي فيها الغيبة والنميمة والكذب والاستهزاء بالآخرين ، فإذا نُصحت إحداهن قالت :
وماذا نفعل ، إننا نتسلى ونوسِّع صدورنا !! ومنهنَّ من غايتها الأكل والشرب وقضاء الوطر
ثم إنها لا تعرف شيئاً بعد ذلك عن صلاة ولا صيام ولا صدقة ولا حج
وكأنها تقول بلسان الحال : { إِنْ هِيَ إِلَّا حَيَاتُنَا الدُّنْيَا نَمُوتُ وَنَحْيَا وَمَا نَحْنُ بِمَبْعُوثِينَ }
أو تقول : ما الأمر إلا أرحام تٌدفع ، وأرضٌ تبلع !!

وهؤلاء جميعاً مآلهم الشقاء ، ونهايتهم الحسرة والندم :
{ وَمَنْ أَعْرَضَ عَن ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى (124)
قَالَ رَبِّ لِمَ حَشَرْتَنِي أَعْمَى وَقَدْ كُنتُ بَصِيرًا (125)
قَالَ كَذَلِكَ أَتَتْكَ آيَاتُنَا فَنَسِيتَهَا وَكَذَلِكَ الْيَوْمَ تُنسَى } .
{ فَأَمَّا مَن طَغَى (37) وَآثَرَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا (38) فَإِنَّ الْجَحِيمَ هِيَ الْمَأْوَى }

أما أنت

فغايتك سامية وهدفك نبيل ، إن غايتك هي رضا الله عز وجل وعبادته وحده لا شريك له
والنجاة من النار والفوز بالجنة { وَأَمَّا مَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ وَنَهَى النَّفْسَ عَنِ الْهَوَى (40)
فَإِنَّ الْجَنَّةَ هِيَ الْمَأْوَى } . من أجل ذلك – أختي المسلمة –
فإنكِ دائماً تتطلعين إلى معرفة أحكام الله عز وجل فيما يخصك من أمور .

سوريـ@ بهواها ....

نعم أنت من أعني .. أستميحك العذر فلربما أجهل ! وتعلمين ! وأغلظ ! وتصفحين !
نعم أنت يا أخية ... نعم أنت يا مؤمنة ... نعم أنت يا رؤوم ..
فمثلي لا يعلمك ولكن يذكرك ! ومثلك لا يعلم ولكن يعلم ويوجه .

أخاطبك وكل منا لا يعرف الآخر ولا ضير ولكني أخاطب أختا فغالية
وأما فقدوة وبنتا فمشفق عليها . أخاطب فيك إيمانك .. فكلك إيمان إن شاء الله ..
وأخاطب حبك لحبيبك محمد صلى الله عليه وسلم فكلك حب له ..
وأخاطب حياءك فكلك حياء .. ولكنها نزوة يعقبها أوبة .. وخطأ يخلفه تصحيح ..
( فكل أمتي معافى إلا المجاهرين ) كما قال رسولنا صلى الله عليه وسلم .

فمالي أرى بنت الإسلام .. وحفيدة الأعلام تخالف حبيبها
حيث قال له ربه عز وجل :
( يا أيها النبي قل لأزواجك وبناتك ونساء المؤمنين يدنين عليهن من جلابيبهن ) .
وخاطبك أنت فكرمك وفضلك بقوله : ( ولا تبرجن تبرج الجاهلية الأولى ) .
فدينك قد نأى بك عن الجاهلية بكل صورها القاتمة فما بالك إذن تتقهقرين نحوها .
بل تتهافتين نحوها كتهافت الجراد إلى الضوء ولو كان ذلك الضوء يصدر من نار!!

حجابك يا سوريـ@.. حجابك يا موفقة .. لا أقول حياءك !
بل هو إيمانك هو عنوانك هو دينك ..
ثم هو حياءك بعد ذلك فأنت يا أختاه . . تفوقين الرجال بحيائك ..
لذا يقال عن الرجل الحيي : ( هو أشد حياء من العذراء في خدرها ) ..
فالعذراء أنت .. والخدر هو .. حجابك .

ولا تنسي أختي في الله.. أن زينة المرأة في وجهها وخصوصا في عينيها
وكم تغنى الشعراء قديما وحديثا .. بالعيون الكحيلة والوجنات المليحة
وربما لا يخفاك شيئا من ذلك حتى قال قائلهم :
إن العيون السود أذهبن عقلي حتى *** صرت بين الموت أو بين الجنون

عافانا الله وإياك من حال المأفونين ... آمين .

أختي سـوريـ@

الذي خلقك هو الله .. والذي أمرك بالحجاب هو الله .. والذي ترجعين إليه هو الله ..
والذي كرمك بقوله : ( ولا تبرجن تبرج الجاهلية الأولى )
هو الله .. والذي خاطبك أنت .. أنت بخطابه بل وخصك بكلامه :
( ولا يبدين زينتهن إلا ما ظهر منها ) هو الله .. فكيف إذن يعصى ؟ وهو يعلم السر وأخفى ؟

يا قدوة الأجيال .. ويا مربية الأبطال .. ويا زوج الرجل المستقبل ..
لقد جاءك خطاب من أنت عزيزة عليه ومن هو حريص عليك
وبعد ذلك كله كان بك رؤوفا رحيما صلوات ربي وسلامه عليه :
( صنفان من أهل النار لم أرهما ... وذكر منهما – نساء كاسيات عاريات
مائلات مميلات رؤوسهن كأسنمة البخت المائلة لا يدخلن الجنة ولا يجدن ريحها ) رواه مسلم .

أختاه ... والله لقد اقشعر جلدي وأنا أكتب هذا الحديث .. بل وطار لبي
وأنا أقرأ هذا النص فكيف بك أنت ؟ .. والأمر يعنيك أنت لا غيرك !
فهن كاسيات ... لكنهن عاريات في الحقيقة .. بحجاب ولباس متهافت ..
إما لخفته .. أو لضيقه .. أو لقصره .. أو لزينته .. فأني يا غالية .. أربأ بك عن تلك الحال .
فحقيقة التبرج يا أخية .. أن تبدي المرأة جمال وجهها .. أو مفاتن جسدها ..
أو محاسن ملابسها وحليها .. أو تبدي نفسها بمشيتها .. وتمايلها .. وتبخترها .

ولأن كان من حقك أختاه .. أن تـختاري إطارا جيدا لنظارتك ..
أو لونا جميلا لساعتك ..
أو تصميما رائعا لملابسك .. فما لا تفسير له ..
أن تتفنني في أختيار الموديل والتصميم الحديث
والشكل الفاتن لعباءتك وحجابك وحجتك في ذلك ..
أوهى من بيت العنكبوت .. حيث تزعمين أنه : أزين شكل ؟!!
فكان حجابك للزينة .. لا غطاء للزينة !
ونظرة عابرة لمحلات العبايات والطرح .. تريك أختي ذلك الزخم من عبايات
وطرح الدانتيل والقيطان .. أو العباءة العمانية و الفرنسية ..
ومسكينة تلك الأخت التي لم ترض بذلك كله .. فذهبت إلى بيوت الأزياء والمشاغل ..
لتفصل عباءة أو طرحة أملاها عليها الشيطان .

ولا أنسى تلك الأخت التي وضعت عباءتها على كتفها !.. ولفت على رأسها طرحتها ..!
وأبدت خديها .. ؟ .. أقصد عينيها .. ؟!! فبدى قوامها ... وامتشق قدها ..
ومع هذا كله تظن وتزعم وتوقن أنها ارتدت .. حجابا .. بل وتصفه بالإسلامي ..!!

إن هذه الأفعال أختاه ... تحركها أيدي أعداء الله ..
الذين لا يرون المرأة إلا ملاصقة للذة والمتعة ..
فها هي بصماتهم المقيتة بدت على ما تزعمين أنه حجابك ..
فماذا ترجين ممن :( ودوا لو تكفرون فتكونون سواء)
( ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم )

نصيحـــــة الحبّـــــوب

أختي في الله

استعيني بالله فنعم المعين ، ونحن نردد في كل صلاة : " إياك نعبد وإياك نستعين " .
فنعم المعين ، ومن استعان به أعانه .

ثم إنني أنصح لأخت وكل أخت مقصرة في الحجاب بما يلي :
قال تعالى : " قل إنما أعظكم بواحدة أن تقوموا لله مثنى وفرادى ثم تتفكروا "
فهي دعوة من الله لكل مخالف للنبي محمد صلى الله عليه وسلم
أن يقف بنفسه مع نفسه أو مع شخص آخر ليتفكر .

فهل أعملتي عقلك أختي ؟
من الذي خلق و رزق ؟
إن لله على العباد نعما ً عظيمة ، فمن هو ذا الذي يستطيع أن يحصي نعم الله عليه ؟
كيف ؟ ، وحياتنا من ابتدائها نعمة من نعم الله .

النَفَس نعمه ، وتعاقب الأنفاس نعمه ، ودقات القلب نعمة
واستمررها وقت النوم نعمة .
، فكم لله من نعمة ٍ نحن عنها غافلون .
" وإن تعدوا نعمة الله لا تحصوها إن الله لغفور رحيم " .
من تأمل في هذا الكون من أوله إلى آخره وجده كله ينطق بنعم الله .

لله في الآفــــــاق آيات ٌ * * * لعل أقلها هو ما إليه هداك َ
ولعل ما في الكون من آيـاته * * * عجبٌ عجاب لو ترى عيناك َ
والكون مشحون ٌٌ بأســرار ٍ* * * إذا حاولت تفسيرا ً لها أعياك َ

فكيف تقابل هذه النعم ؟
هل بالعصيان ؟

فيا عجبا كيف يعصى الإله * * * أم كيف يجحده الجاحد ُ ؟
وفي كل شيء له آيــة ٌ * * * تدل على أنه واحــد ُ

فالواجب شكر نعم المنعم جل وعلا ، ولا يكون ذلك إلا بتحقيق العبودية لله .
قال تعالى : " وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون " .
والعبودية هي : السمع والطاعة لله في كل صغيرة وكبيرة .

قال شيخ الإسلام ابن تيمية ـ رحمه الله ـ : العبادة هي طاعة الله
بامتثال ما أمر الله به على ألسنة الرسل .
وقال العماد ابن كثير ـ رحمه الله ـ وعبادته هي طاعته بفعل المأمور وترك المحظور

إنني أوجه ندائي من أعماق قلبي :
قال تعالى : " يا أيها الذين آمنوا استجيبوا لله وللرسول إذا دعاكم لما يحيكم "
وقال جل وعلا عن حال المؤمنين :
" وقالوا سمعنا وأطعنا "

وقال عنهم :
" إنما كان قول المؤمنين إذا دعوا إلى الله ورسوله
ليحكم بينهم أن يقولوا سمعنا وأطعنا وأولئك هم المفلحون "
فهل تستجيبي أختي لتكوني من المفلحين ؟
بل ولتفوزي أيضا ً
" ومن يطع الله ورسوله ويخشى الله ويتقه فأولئك هم الفائزون " .إنه الفوز العظيم .

ثم ماذا نساوي كل لذات الدنيا ؟
لو أن إنسان استمتع بكل ما لذ له في الدنيا ماذا يساوي أمام غمسه واحده في النار ؟

آهٍ أختي لو حدث هذا ..
هل تعلمي أن غمسة واحدة في النار تنسي نعيم الدنيا ، والحديث في سنن ابن ماجة .
ماذا يضرك لو تحجبتي في الدنيا ؟
هل سيصفونك بأنك متسترة ؟ أو محجبة ؟ أم تراهم يسخرون منك ؟ هل ستتعبي نوعا ما ؟
وبالمقابل لا أستطيع أن أصف لك الراحة النفسية
التي تعيشها كل مؤمنة لبت نداء الله واستجابت لله .

وتلك عاجل بشرى المؤمن ، وهذا مؤشر بسيط عما ينتظر في الآخرة .
، فغمسة واحدة في الجنة تنسي تعب الدنيا ، والحديث في سنن ابن ماجة كما تقدم .
فهل تصغي الآن لكلام الله ؟

قال تعالى :
" يا أيها النبي قل لأزواجك وبناتك ونساء المؤمنين يدنين عليهن من جلابيبهن "
ثم لتنظري إلى صنيع المؤمنات لما نزلت آية الحجاب
في سنن أبي داود عن أم سلمة قالت لما نزلت يدنين عليهن من جلابيبهن خرج نساء الأنصار
كأن على رءوسهن الغربان من الأ**ية .

وفي صحيح البخاري وسنن أبي داود ، واللفظ له
عن عائشة رضي الله عنها أنها ذكرت نساء الأنصار فأثنت عليهن
وقالت لهن معروفا وقالت لما نزلت سورة النور عمدن إلى حجور
أو حجوز شك أبو كامل فشققنهن فاتخذنه خمرا .

هكذا صنعت الصحابيات بعد نزول آية الحجاب ، فماذا عساك تصنعين ؟
هل تخافين لأنك مقصرة في فروض أخرى ؟
وما يدريكي لعل التزامك بالحجاب ـ بل هذا هو الغالب ـ
يكون سبب لالتزامك بكثير مما تفرطين فيه قبل الحجاب .

ثم أخيرا ماذا عساه يكون الحال لو ـ لا قدر الله ـ
أن حانت لحظة لقاء الله قبل اتخاذك القرار ؟
لا إله إلا الله كيف تلقين الله مقصرة في هذا الأمر ؟ !
ومن يدري ، فالأعمار مقدرة والأجال تمضي سريعا ً .

فهلا بادرتي الآن .. الآن قبل الدقيقة التالية وأطعتني ربك
وخالفتي شيطانك وانتصرتي على نفسك ؟

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم
" قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله
إن الله يغفر الذنوب جميعا إنه هو الغفور الرحيم * وأنيبوا إلى ربكم وأسلموا له
من قبل أن يأتيكم العذاب ثم لا تنصرون * واتبعوا أحسن ما أنزل لكم
من قبل أن يأتيكم العذاب بغتة وأنتم لا تشعرون * أن تقول نفس يا حسرتى على
ما فرطت في جنب الله وإن كنت لمن الساخرين * أو تقول لو أن الله هداني لكنت من المتقين *
أو تقول حين ترى العذاب لو أن لي كرة فأكون من المحسنين "

إنك تواجهين حربا تغريبية مسعورة لا هوادة فيها .. وفتنا شيطانية لا مهادنة فيها ..
إنك تواجهين تحديا لدينك ...لأخلاقك ..لعفافك .. بل لكل مظاهر الخير والحياء لديك ..
إنها حرب مكشوفة وهمجية معلنة .. هيأوا لكل مغر وجديد ..
وحجبوا عنك الحق كل نافع مفيد !
فهل تصمدين يافتاة الإسلام أمام رياح الباطل وإغراءات الشيطان ؟

هل تقفين صامدة بعقيدتك معتزة بدينك محافظة على سترك وحياءك
أمام هذا السيل الجارف من الفتن والمغريات أم تطوح بك رياح الباطل في مهاوي الرذيلة
ومواضع الفساد وتقذف بك الأمواح في مستنقعات الموضة الفاجرة والأزياء المتبرجة ؟

فإن كانت الأولى اعتزازا بالدين وتشرفا بالحجاب
وصدقا في الاستقامة وثباتا على الحق
فهنيئا للأمة بك وبأمثالك ، ولاأخالك إلا قائلة : نعم .. نعم.

وإن كانت الثانية مجاراة للموضة وتقليدا للأزياء ومتابعة للقنوات
وإعراضا عن الآيات البينات وغفلة عن القبر والحساب والممات
فيالشقاء الأمة بك وبجيل اليوم من أمثالك .. وأحسبك قائلة
لا.. لزمن الغفلات ونعم لعمل الصالحات ..التوبة التوبة لرب الأرض والسموات

واللهم أسألك الثبات,ابشرك بقول الله تعالى ( من عمل صالحا من ذكر أو أنثى
وهو مؤمن فلنحيينه حياة طيبة ولنجزينهم أجرهم بأحسن ماكانوا يعملون ) [ النحل : 97]

ختــــــامــــا

جعلنا الله وإياك من المؤمنين المهتدين وأعاذنا من طريق الفاسقين المعرضين
ورزقنا الثبات على دينه والإخلاص في القول والعمل الصالح

ونســــــأل الله لي ولك التوفيـــــــق

أخـــــوك في الله

l
l
( `•.¸
`•.¸ )
¸.•´
( `•.¸
`•.¸ )
¸.• )´
(.•´
×´¨) (¨`×
¸.•´¸.•´¨) (¨`•.¸`•.¸
(¸.•´ ( * الحبّوب * ) `•.¸)
(¨`•.¸`•.¸ ¸.•´¸.•´¨)
(¨``•.¸ ¸.•´´¨)
`•.¸ ¸.•´
v

ودمتـــــــي بحفــــــظ الــــرحمن

Ąđmnt 7Ọbk . . »
15-12-2009, 09:23 PM
تــــسلــم أخــووي ع الفتآاوي المــفيده ,,

ربــــي يــعطيــك ألف عآافيـــه ..

وبــميزآأن حسنآاتــــك .. مــآا قـــصرت ..

لآ خلآ ولآ عــدم ..

سوريـ@ بهواها
18-12-2009, 03:38 AM
,’

يعطيك 1000 عااافيه خيوو عالردوود الطيبه

لا خلا النبض من فتاويك ..

واهنيك على رووحك الحلوة

وزدت الوازع الديني فيني لووول فميزان حسناتك يارب

وحسيت بذنبي كماان لاني والله مادري كيف اقول يمكن فصراع بين الاثنين

خصوصاُ ان فالبيت محد يصلي ويهتم بالدين شوي غيري وامي لوول

اما البااقي لا حوول الله يهديهم

يعني ما الوم نفسي مرات بما ان ابوي مخليني على رااحتي فرري يعني

بس اعرف حدوودي طبعاً فاللبس وغيره ...

وهيك يعني =)

مشكووور مرة ثاانيه عالردوود الطيبه


لا خلا ولا عدم يارب


,’،

رحيق المشاعر
01-01-2010, 06:14 PM
الســلام عــليكم ..

ماحــكم كشف الوجه عند الخروج من المنــزل ؟؟

احنا بالبحرين ثلاثة اربعاناا ما نغشي وجهناا

مادري هالشيء يجوز ول لا ..؟؟

الحبّوب
02-01-2010, 01:53 AM
الســلام عــليكم ..
ماحــكم كشف الوجه عند الخروج من المنــزل ؟؟
احنا بالبحرين ثلاثة اربعاناا ما نغشي وجهناا
مادري هالشيء يجوز ول لا ..؟؟

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

فقد اختلف العلماء في وجوب تغطية الوجه والكفين من المرأة أمام الأجانب .
فمذهب الإمام أحمد والصحيح من مذهب الشافعي
أنه يجب على المرأة ستر وجهها وكفيها أمام الرجال الأجانب
لأن الوجه والكفين عورة بالنسبة للنظر ، ومذهب أبي حنيفة ومالك أن تغطيتهما غير واجبة
بل مستحبة ، لكن أفتى علماء الحنفية والمالكية منذ زمن بعيد
أنه يجب عليها سترهما عند خوف الفتنة بها أو عليها.
والمراد بالفتنة بها : أن تكون المرأة ذات جمال فائق
والمراد بخوف الفتنة عليها أن يفسد الزمان، بكثرة الفساد وانتشار الفساق .
ولذلك فالمفتى به الآن وجوب تغطية الوجه والكفين على المعتبر من المذاهب الأربعة !.
وعلى هذا : فمن كشفت وجهها فهي سافرة بهذا النظر .

وأما الأدلة على وجوب الستر من القرآن والسنة فكثيرة منها :

1 : قوله تعالى ( يا أيها النبي قل لأزواجك وبناتك ونساء المؤمنين يدنين عليهن
من جلابيبهن ذلك أدنى أن يعرفن فلا يؤذين ) [الأحزاب:59] .
وقد قرر أكثر المفسرين أن معنى الآية : الأمر بتغطية الوجه
فإن الجلباب هو ما يوضع على الرأس ، فإذا اُدنِي ستر الوجه
وقيل : الجلباب ما يستر جميع البدن ، وهو ما صححه الإمام القرطبي
وأما قوله تعالى في سورة النور ( إلا ما ظهر منها )
فأظهر الأقوال في تفسيره : أن المراد ظاهر الثياب
كما هو قول ابن مسعود رضي الله عنه
أو ما ظهر منها بلا قصد كأن ينكشف شيء من جسدها بفعل ريح أو نحو ذلك .
والزينة في لغة العرب ما تتزين به المرأة مما هو خارج عن أصل خلقتها كالحلي والثياب
فتفسير الزينة ببعض بدن المرأة كالوجه والكفين خلاف الظاهر .

2 :آية الحجاب وهي قوله تعالى ( وإذا سألتموهن متاعاً فاسألوهن من وراء حجاب
ذلكم أطهر لقلوبكم وقلوبهن ) [الأحزاب:53] .
وهذه الطهارة ليست خاصة بأمهات المؤمنين ، بل يحتاج إليها عامة نساء المؤمنين ،
بل سائر النساء أولى بالحكم من أمهات المؤمنين الطاهرات المبرءات.

3 :قوله تعالى ( وليضربن بخمرهن على جيوبهن ) [النور:31] .
وقد روى البخاري عن عائشة رضي الله عنها قالت
" لما أنزلت هذه الآية أخذن أزورهن. فشققنها من قبل الحواشي فاختمرن بها " .
قال الحافظ ابن حجر : {{ ( فاختمرن ) أي غطين وجوههن }} .

4 : قوله تعالى: ( والقواعد من النساء اللاتي لا يرجون نكاحاً فليس عليهن جناح
أن يضعن ثيابهن غير متبرجات بزينة وأن يستعففن خير لهن)[النور:60]
فدل الترخيص للقواعد من النساء وهن الكبيرات اللاتي لا يشتهين بوضع ثيابهن
والمقصود به ترك الحجاب ، بدليل قوله بعد ذلك: ( غير متبرجات بزينة )
أي غير متجملات ، فيما رخص لهن بوضع الثياب عنه وهو الوجه
لأنه موضع الزينة ، دلّ هذا الترخيص للنساء الكبيرات أن غيرهن
وهن الشواب من النساء مأمورات بالحجاب وستر الوجه ، منهيات عن وضع الثياب
ثم ختمت الآية بندب النساء العجائز بالاستعفاف
وهو كمال التستر طلباً للعفاف ( وأن يستعففن خير لهن).

5 : روى الترمذي وغيره من حديث أبي هريرة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال :
" المرأة عورة فإذا خرجت استشرفها الشيطان ".
وهذا دليل على أن جميع بدن المرأة عورة بالنسبة للنظر .

6 : وعن ابن عمر أن النبي صلى الله عليه وسلم قال :
" لا تنتقب المرأة المحرمة ولا تلبس القفازين " رواه البخاري وغيره .
قال الإمام أبوبكر بن العربي : وذلك لأن سترها وجهها بالبرقع فرض إلا في الحج
فإنها ترخي شيئا من خمارها على وجهها غير لاصق به وتعرض عن الرجال ويعرضون عنها
انتهى من عارضة الأحوذي . وقد قالت أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها :
كنا إذا مر بنا الركبان – في الحج- سدلت إحدانا الجلباب على وجهها
فإذا جاوزونا كشفناه . إلى غير ذلك من الأدلة : وننصحك بقراءة كتاب " عودة الحجاب "
للدكتور محمد أحمد إسماعيل ، القسم الثالث من الكتاب
للوقوف على الأدلة مفصلة

والله أعلم

الــــرابـــــــط (http://www.islamweb.net/ver2/Fatwa/ShowFatwa.php?lang=A&Option=FatwaId&Id=4470)

وإليـــــــــك مــــــا يلــــــــي

أجوبة العلماء حول حديث الفضل بشأن وجه المرأة

رقـم الفتوى : 12339
عنوان الفتوى : أجوبة العلماء حول حديث الفضل بشأن وجه المرأة
تاريخ الفتوى : 17 شوال 1422 / 02-01-2002

السؤال

هل النقاب واجب أم لا وإذا كان واجبا فماذا عن حديث الفضل
حينما كان ينظر إلى امرأة جاءت تستفتي رسول الله عن الحج مكان أبيها
لأنه كان شيخاً فكان رسول الله يصرف وجهه عنها

الفتوى

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فالنقاب الذي يغطي الوجه واجب، وقد سبقت أدلة ذلك في الفتويين: 4470، 42.

وأما حديث الفضل بن عباس، فقد أجاب عنه العلماء بأجوبة أهمها جوابان:

الأول: أنه لا دليل فيه على جواز كشف الوجه، لأن النبي صلى الله عليه وسلم
أنكر على الفضل بن عباس إنكارا باتاً بأن لوى عنقه وصرفه إلى جهة أخرى
وكان في هذا الصنيع من رسول الله صلى الله عليه وسلم إنكار واضح، لأنه أنكر باليد.
قال الحافظ في الفتح مشيراً إلى هذا الحديث:
ويقرب ذلك ما رواه الحافظ أبو يعلى بإسناد قوي
من طريق سعيد بن جبير عن ابن عباس رضي الله عنهما قال:
كنت رديف النبي صلى الله عليه وسلم وأعرابي معه بنت له حسناء
فجعل الأعرابي يعرضها لرسول الله صلى الله عليه وسلم رجاء أن يتزوجها،
وجعلت ألتفت إليها، ويأخذ النبي صلى الله عليه وسلم برأسي فيلويه
فكان يلبي حتى يرمي جمرة العقبة. فعلى قول الشابة إن أبي لعلها أرادت جدها
لأن أباها كان معها، وكأنه أمرها أن تسأل النبي صلى الله عليه وسلم
ليسمع كلامها ويراها، رجاء أن يتزوجها" ثم قال الحافظ: وفي الحديث
منع النظر إلى الأجنبيات، وغض البصر. ا.هـ.

الثاني: أن المرأة محرمة وإحرام المرأة في وجهها وكفيها، فعليها كشف وجهها
وعلى الرجال صرف أبصارهم عنها
وإن كان الأولى لها أن تفعل ما فعلته أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها
وغيرها قالت عائشة: "كنا إذا مر بنا الركبان - في الحج -
سدلت إحدانا الجلباب على وجهها، فإذا جاوزونا كشفناه".
قال أبو هشام الأنصاري - كما نقله عنه صاحب كتاب عودة الحجاب:
والحاصل أن كل ما قدمنا من النصوص الدالة على وجوب الحجاب من الكتاب والسنة
هي أصول وقوانين كلية، وهذه واقعة عين، وقد علمت ما فيها من الاحتمالات
فهي لا تصلح لمقاومة تلك النصوص، ولا يترك القانون الكلي في مقابلة واقعة عين مثل هذه.

والله أعلم.

المفتـــي: مركز الفتوى

الــــرابـــــط (http://www.islamweb.net/ver2/fatwa/ShowFatwa.php?Option=FatwaId&lang=A&Id=12339)
(http://www.islamweb.net/ver2/fatwa/ShowFatwa.php?Option=FatwaId&lang=A&Id=12339)
وإليـــــــك أيضـــــــا

الشروط الواجب توفرها في لباس المرأة

رقـم الفتوى : 6745
عنوان الفتوى : الشروط الواجب توفرها في لباس المرأة
تاريخ الفتوى : 28 شوال 1421 / 24-01-2001

السؤال

ما حكم لبس العباءة العمانية ؟

الفتوى

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:‏

فيشرط في لباس المرأة المسلمة شروط، سواء أكان اللباس عباءة عمانية أو غيرها
إذ إن ‏لباس المسلمة حده الشرع بصفات معلومة
وقصد من ذلك سترها وعدم لفت الأنظار إليها.

فالشرط الأول : أن يكون مستوعباً لجميع بدنها إلا الوجه والكفين،
فقد اختلف أهل ‏العلم في وجوب سترهما، مع اتفاقهم على وجوب سترهما
حيث غلب على الظن حصول الفتنة ‏عند الكشف كما هو الحال في هذا الزمن
وذلك سداً لذرائع الفساد وعوارض الفتن. ‏

‏ الثاني : ألا يكون زينة في نفسه بمعنى ألا يكون مزيناً بحيث يلفت إليه أنظار الرجال
‏لقوله تعالى ( ولا يبدين زينتهن ) [النور :31] ‏

‏ الثالث : أن يكون صفيقاً لا يشف ، لأن المقصود من اللباس هو الستر
والستر لا ‏يتحقق بالشفاف. بل الشفاف يزيد المرأة زينة وفتنة
قال صلى الله عليه وسلم : " نساء ‏كاسيات عاريات " رواه مسلم .

‏ الرابع : أن يكون فضفاضاً غير ضيق ، فإن الضيق يفصل حجم الأعضاء والجسم
وفي ‏ذلك من الفساد مالا يخفى .‏

‏ الخامس : ألا يكون مبخراً أو مطيباً، لأن المرأة لا يجوز لها أن تخرج متطيبة
لورود الخبر ‏بالنهي عن ذلك . قال صلى الله عليه وسلم :
"أيما امرأة تعطرت فمرت على قوم ليجدوا ‏من ريحها فهي زانية"
رواه أبو داود الترمذي والنسائي.‏

‏ السادس : ألا يشبه لباس الرجال ، لقوله صلى الله عليه وسلم :
" ليس منا من تشبه ‏بالرجال من النساء ، ولا من تشبه بالنساء من الرجال " رواه أحمد .‏

‏ السابع : ألا يشبه لباس نساء الكفار
لما ثبت أن مخالفة أهل الكفر وترك التشبه بهم من ‏مقاصد الشريعة.
قال صلى الله عليه وسلم " ومن تشبه بقوم فهو منهم" رواه أحمد وأبو ‏داود.‏

‏ الثامن : ألا يكون لباس شهرة وهو كل ثوب يقصد به الاشتهار بين الناس .‏

‏ وهذه الشروط دلت عليها نصوص الكتاب السنة.
فوجب على المسلمة أن تلتزمها في ‏لباسها إذا خرجت من بيتها
ولا تختص تلك بلباس دون آخر ، فينطبق ذلك على العباءة ‏العمانية
أو السعودية أو القطرية أو غير ذلك ، أما إذا خالفت العباءة هذه الشروط
بأن ‏كانت مطرزة تطريزاً يضفي جمالاً، أو ذات ألوان ملفتة ، أو مبخرة أو تصف
‏‎-‎‏ لضيقها ‏‎- ‏ حجم أعضاء ‏جسمها ، أو كانت تتشبه بالكافرات
أو على نحو عباءة الرجل فلا يجوز لبسها.

والله ‏أعلمٍ.‏

المفتي: مركز الفتوى

الـــــرابــــــــط (http://www.islamweb.net/ver2/fatwa/ShowFatwa.php?lang=A&Option=FatwaId&Id=6745)

وإليــــــــــــك أيضــــــــــــــا

وهذه فتوى لكشف الوجه للمرأة واجب أم فرض لشيخ
محمد حسان ..........حفظه الله

http://www.youtube.com/watch?v=R3ZQPb9oWl4&feature=related

http://3.bp.blogspot.com/_dM-D5wBhDNk/SahQlILEQEI/AAAAAAAAAI8/XBaGihedlts/s320/hamdfin.gif

فتغطية الوجه من المرأة واجبة على الراجح من أقوال العلماء فلا يجوز كشفه.
والحالة المسؤول عنها إما أن يكون الضرر فيها متوهما
وإما أن يكون متحققاً أو غالباً على الظن، فإذا كان متوهماً
فلا يجوز لها كشف وجهها، وإذا كان متحققاً أو غالباً على الظن فيجوز لها كشفه
من باب الضرورة، وقد ثبت من حديث عبادة بن الصامت رضي الله عنه
أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: لا ضرر ولا ضرار.
رواه أحمد وابن ماجه بإسناد صحيح.

والله أعلم

وجزاك الله خيرا على المبادرة الطيبة بالسؤال القيم
وأي أستفسار ثاني نحن في الخدمة ولله الحمد

ودمتــــــــي بحفـــــــظ الـــــرحمن

رحيق المشاعر
02-01-2010, 10:42 PM
شكراا لك عـلى التوضيح

وسدد الله خطــاك

استفدت من الكــلام والمحــاضرة وايد

الخال
08-01-2010, 12:01 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

سوالي هوا: هل يجوز للمراءه ان تسافر للج او العمره او للدراسة بدون محرم ؟

وشكرا..................؟

الحبّوب
08-01-2010, 01:10 AM
الأصل المقرر في شريعة الإسلام ألا تسافر المرأة وحدها
بل يجب أن تكون في صحبة زوجها، أو ذي محرم لها

ومستند هذا الحكم ما رواه البخاري وغيره
عن ابن عباس رضي الله عنهما قال:
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
لا تسافر المرأة إلا مع ذي محرم،
ولا يدخل عليها رجل إلا ومعها محرم".


وعن أبي هريرة مرفوعًا
لا يحل لامرأة تؤمن بالله واليوم الآخر
أن تسافر مسيرةَ يوم وليلة ليس معها محرم"
(مالك والشيخان وأبو داود والترمذي وابن ماجه).
وعن ابن عمر: "لا تسافر ثلاث ليالٍ إلا ومعها ذو محرم"
(متفق عليه من حديث ابن عمر).


والظاهر: أن اختلاف الروايات لاختلاف السائلين وسؤالهم،
فخرجت صوابًا لهم،
غير أن أبا حنيفة رجَّح حديث ابن عمر الأخير،
ورأى ألا يعتبر المحرم إلا في مسافة القصر،
وهو رواية عن أحمد.
وهذه الأحاديث تشمل كل سفر،
سواء كان واجبًا لزيارة أو تجارة أو طلب علم أو نحو ذلك.

وليس أساس هذا الحكم سوء الظن بالمرأة وأخلاقها،
كما يتوهم بعض الناس؛
ولكنه احتياط لسمعتها وكرامتها،
وحماية لها من جميع الذين في قلوبهم مرض،
ومن عدوان المعتدين من ذئاب الأعراض، وقُطَّاع الطرقات.
ولكن ما الحكم إذا لم تجد المرأة محرمًا يصحبها
في سفرٍ مشروع: واجب أو مستحب أو مباح،
وكان معها بعض الرجال المأمونين،
أو النساء الثقات أو كان الطريق آمنًا.

لقد بحث الفقهاء هذا الموضوع عند تعرضهم
لوجوب الحج على النساء،
مع نهي رسول الله صلى الله عليه وسلم
أن تسافر المرأة بغير محرم.

1- فمنهم من تمسَّك بظاهر الأحاديث المذكورة
فمنع سفرها بغير المحرم، ولو كان لفريضة الحج،
ولم يستثن من هذا الحكم صورةً من الصور.

2- ومنهم من استثنى المرأة العجوز التي لا تُشتهى.

3- ومنهم مَن استثنى من ذلك ما إذا كانت المرأة
مع نسوةٍ ثقات؛ بل اكتفى بعضهم بحرة مسلمة ثقة.

4- ومنهم مَن اكتفى بأمن الطريق؛
وهذا ما اختاره شيخ الإسلام ابن تيمية.

وإذا كان هذا قد قيل في السفر للحج والعمرة،
فينبغي أن يطرد الحكم في الأسفار كلها،
كما صرَّح بذلك بعض العلماء،
كما جاء في فتح الباري.

لأن المقصود هو صيانة المرأة وحفظها؛
وذلك متحقق بأمن الطريق
ووجود الثقات من النساء أو الرجال

والدليل ما رواه البخاري في صحيحه
أن ابن عمر رضي الله عنهما
أذن لأزواج النبي صلى الله عليه وسلم
في آخر حجةٍ حجها، فبعث معهن عثمان بن عفان
وعبد الرحمن بن عوف
فقد اتفق عمر وعثمان وعبد الرحمن
ونساء النبي صلى الله عليه وسلم على ذلك،
ولم ينكر غيرهم من الصحابة عليهن في ذلك
(و هذا يعتبر إجماعًا)...

هذا والله تعالى أعلم.

وإليــــــك أيضــــــا
فتوى لشيخ / محمد حسان ........حفظ الله

http://www.youtube.com/watch?v=VlaDIJKaviE

جزاك الله خيرا ع السؤال الطيب
وأي أستفسار ثاني نحن في الخدمة ولله الحمد

ودمــــــت بحفـــــــظ الـــــرحمن

●●صمتـي مهـآبـه~»
08-01-2010, 01:15 AM
مشكور اخـــــــــــووي

انا سمعت يقولون الضحك بالمنتدى مب زين
كاني اضحك معاهم صج صحيح هالشي؟؟

الحبّوب
08-01-2010, 01:35 AM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

يجوز للمرأة أن تشارك في المنتديات العامة
إذا تقيدت بالضوابط التالية:

1- أن تكون مشاركتها على قدر الحاجة،
فتطرح سؤالها أو موضوعها، وتنصرف،
ولا تعلّق إلا على ما لابد منه،
لأن الأصل هو صيانتها عن الكلام مع الرجال، والاختلاط بهم.

2- ألا يكون في كلامها مايثير الفتنة،
كالمزاح ولين الكلام، والضحك كأن تكتب: (هههههه
أوتستخدم الأيقونات المعبرة عن الابتسامات،
لأن ذلك يؤدي إلى طمع من في قلبه مرض،
كماقال سبحانه: "يَا نِسَاءَ النَّبِيِّ لَسْتُنَّ كَأَحَدٍ
مِنَ النِّسَاءِ إِنِاتَّقَيْتُنَّ فَلَا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ
فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ
وَقُلْنَ قَوْلًا مَعْرُوفًا" الأحزاب/32.

3- تجنب إعطاء البريد، أو المراسلة الخاصة
مع أحد من الرجال، ولو كانذلك لطلب مساعدة،
لما تؤدي إليه هذه المراسلة من تعلق القلب
وحدوث الفتنة غالبا

4- والأولى والأفضل ألا تشارك المرأة
إلا في المنتديات النسائية، فهذا أسلم لها
وقد كثرت هذه المنتديات، وفيها خيروغنى

وإن احتاجت للمشاركة في منتديات عامة فالأولى
أن تختار اسما لا يدل على أنهاأنثى


والله أعلم

http://3.bp.blogspot.com/_dM-D5wBhDNk/SahQlILEQEI/AAAAAAAAAI8/XBaGihedlts/s320/hamdfin.gif

وجزاك الله خيرا ع السؤال الطيب
وأي أستفسار ثاني نحن في الخدمة ولله الحمد

ودمــــــتي بحفـــــــظ الـــــرحمن

بنت آل علي
08-01-2010, 04:35 AM
،,

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

يزآك الله خير ع الفتآوي الطيبه . .

والشكر موصول للي يطرحون الأسئله !

يزاكم الله خير جميعاً ومنكم نستفيد . .

متابعة لكم ، ودمتم بحفظ الرحمن ورعايته

احترامي / بنت آل علي ~

،,

http://www.uaepulse.net/up//uploads/images/uaepulse-0fe2d13cb2.gif (http://www.uaepulse.net/up//uploads/images/uaepulse-0fe2d13cb2.gif)

سوريـ@ بهواها
27-01-2010, 09:41 AM
.. السلام عليكم ..


عدت من جديد هع ...
شحالك خيوو ..؟

بس بغيت اسألك انا وحده من النوع اذا كنت راقده
وفتحت عيوني او حد بس زقرني يعني علطول انش
حتى لو فتحو الليت علطول احس << حساسه الاخت
الموهيم اليوم سمعت الاذاان ~>> اذان الصبح ..
وانا ابا اقوم اصلي واذا قمت اصلي رح يطير النوم من عيوني
يعني ماقدر اررد انام مستحيييل يعني انش من 6 الصبح واواصل
للليل .. مرات ما اقوم اصلي حااضر يعني عقب ما انش عالساعه

8 او 9 الصبح فعادي بتكون صلاتي ولا مو مستحبه ...؟


ودمت بحفظ الرحمن ...


,’،

الحبّوب
27-01-2010, 07:48 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

إذا كنتي تصلين الصبح قبل طلوع الشمس فالسنّة في حقك أن تؤدّي راتبة الفجر ركعتين
وكذلك إذا فاتتك الفجر فلم تستيقظين إلا بعد طلوع الشمس فصلّي السنّة ثم الفريضة .
أما إذا كنت تؤخّرين صلاة الفجر دائما إلى ما بعد طلوع الشمس
فهذه مصيبة المصائب ففي هذه الحالة قبل أن تسألين عن صلاة السنّة
يجب أن تقف مع نفسك وقفة طويلة
وتسألها عما ستقول بين يدي الله يوم القيامة إذا حاسبك على تضييع صلاة الفجر !!

فالواجب في الصلاة واجبان: واجب الصلاة نفسها وواجب أدائها في وقتها
الذي فرض الله تعالى وبين رسوله ـ صلى الله عليه وسلم ـ
فالذي يصلي الصلاة في غير وقتها يكون قد أدى واجبا واحدا وترك الآخر
ويأثم بإجماع المسلمين إن ترك الصلاة حتى ينقضي وقتها دون عذر .
وعلى المسلم أن يستحضر الأجر فمن لاح له فجر الأجر هان عليه ظلام التكليف.
ووالله ما هو بظلام ولكنه نور تام في الدنيا والآخرة .
ولو استحضرنا بعض الأحاديث التي تتحدث عن الأجر والثواب لهان علينا الاستيقاظ لصلاة الفجر .
يقول النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ
(من صلّى الصبح في جماعة فكأنما صلّى الليل كله ) رواه مسلم والترمذي .

وقال عليه الصلاة والسلام :
( أثقل الصلاة على المنافقين صلاة العشاء وصلاة الفجر
ولو يعلمون ما فيهما لأتوهما ولو حبواً ) رواه الإمام أحمد .
وقال:( من صلّى الفجر فهو في ذمة الله فلا يطلبنكم الله بشيء من ذمته )
ومعنى في ذمة الله : أي في حفظه وكلاءته سبحانه ، والحديث رواه الطبراني .

وقال أيضاً صلى الله عليه وسلم :
( يتعاقبون فيكم ملائكة بالليل وملائكة بالنهار ويجتمعون في صلاة الفجر وصلاة العصر
ثم يعرج الذين باتوا فيكم ، فيسألهم وهو أعلم بهم : كيف تركتم عبادي
فيقولون : تركناهم وهم يصلون، وأتيناهم وهم يصلون ) رواه البخاري.
وفي الحديث الآخر : ( أفضل الصلوات عند الله صلاة الصبح يوم الجمعة ، في جماعة )
رواه أبو نعيم في الحلية وهو في السلسلة الصحيحة .
وفي الحديث الصحيح : ( من صلّى البردين دخل الجنة ) رواه البخاري

والأمر الآخر هو خشية العقاب من الله تعالى يقول ابن حزم ـ رحمه الله ـ
لا أجد ذنبا أعظم من ترك الصلاة حتى يمضي وقتها وقتل المسلم عمدا بغير حق!!.

يقول النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ :
(أثقل الصلاة على المنافقين صلاة العشاء وصلاة الفجر )
وفي الصحيح عن ابن عمر رضي الله عنهما قال:
(كنا إذا فقدنا الرجل في الفجر والعشاء أسأنا به الظن ) رواه الطبراني في المعجم الكبير
وقال الهيثمي رجال الطبراني موثقون. وإنما تكون إساءة الظن
بذلك المتخلف عن هاتين الصلاتين لأن المحافظة عليهما معيار صدق الرجل وإيمانه
ومعيار يقاس به إخلاصه ، ذلك أن سواهما من الصلوات
قد يستطيعها المرء لمناسبتها لظروف العمل ووقت الاستيقاظ
في حين لا يستطيع المحافظة على الفجر والعشاء مع الجماعة للرجال
إلا الحازم الصادق الذي يُرجى له الخير .

ومن الأحاديث الدالة على خطورة فوات صلاة الفجر قوله صلى الله عليه وسلم :
( من صلّى الصبح فهو في ذمة الله ، فلا يطلبنكم الله من ذمته بشيء
فإن من يطلبه من ذمته بشيء يدركه ثم يكبه على وجهه في نار جهنم ) رواه مسلم .

فإن الواجب على كل مسلم أن يحافظ على أداء الصلاة في وقتها باستخدام الوسائل المنبهة
أو بأمر شخص آخر أن ينبهه ، لقوله تعالى:
(حافظوا على الصلوات والصلاة الوسطى)[ البقرة:238]
فمن علم من نفسه أنه لا يستيقظ في وقت الصلاة إذا نام
فلا يجوز له النوم بعد دخول الوقت لما في ذلك من التفريط. وإذا نام قبل دخول الوقت
فعليه أن يتخذ الأسباب اللازمة لإيقاظه قبل خروج الوقت ، وإلا كان مفرطاً ومضيعاً لصلاته
لكنه إذا اتخذ الأسباب اللازمة لإيقاظه ، لا يعد مفرطاً
ولا آثماً ، لقوله صلى الله عليه وسلم: "ليس في النوم تفريط"
رواه الترمذي والنسائي وأبو داود ، ولقوله صلى الله عليه وسلم أيضاً:
" رفع القلم عن ثلاث: عن النائم حتى يستيقظ..." إلى آخر الحديث
وهو في سنن النسائي وغيرها.

والله أعلم........

وإليـــــــــك أيضـــــــا
المحاضرة الطيبة لشيخ / محمد لحسان .......حفظه الله

http://www.youtube.com/watch?v=sV6ybhzm-nc

http://3.bp.blogspot.com/_dM-D5wBhDNk/SahQlILEQEI/AAAAAAAAAI8/XBaGihedlts/s320/hamdfin.gif


نصيحة الحبّــــAl HaBooBــــوب

الصلاة أعظم أركان الدين بعد الشهادتين، وقد جعلها رسول الله صلى الله عليه وسلم
الحد الفاصل بين الكفر والإيمان فقال :~ بين الرجل وبين الشرك والكفر ترك الصلاة
فمن ترك الصلاة فقد كفر .~~ وهي أول ما يحاسب عليه العبد يوم القيامة
لقوله صلى الله عليه وسلم :~ أول ما يحاسب عليه العبد يوم القيامة الصلاة .~~
وصلاة الفجر من أعظم الصلوات وهي علامة فارقة بين الإيمان والنفاق
فقد قال صلى الله عليه وسلم :~ أشد صلاة على المنافقين
وإذ كانت كذلك، فالواجب المحافظة عليها وعدم التهاون في أدائها.
وهي ركعتان يجهر المصلي فيهما بالقراءة، وقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم
يقرأ فيها بين الستين آية إلى المائة آية. وصفتها:
أن يقف المصلي مستقبلا القبلة متطهرا ساترا لعورته، ويرفع يديه حذو منكبيه
قائلا: "الله أكبر" ثم يضع يده اليمنى على يده اليسرى ويضعهما على صدره.
ثم يقرأ دعاء الاستفتاح، فيقول:
"سبحانك اللهم وبحمدك وتبارك اسمك وتعالى جدك ولا إله غيرك
ثم يستعيذ ويبسمل سرا، ثم يقرأ الفاتحة وسورة بعدها جهرا إذا لم يكن مأموما
ثم يركع مكبرا رافعا يديه حذو منكبيه، ثم يضعهما على ركبتيه كهيئة القابض عليهما
ثم يقول "سبحان ربي العظيم" ثلاثا، وإن زاد فهو أفضل، ثم يرفع رأسه رافعا يديه
حذو منكبيه قائلا "سمع الله لمن حمده" وبعد قيامه يقول
"ربنا ولك الحمد حمدا كثيرا طيبا مباركا فيه" ثم يسجد مكبرا ويمكّن جبهته
وأنفه ويديه وركبتيه وأطراف قدميه إلى الأرض، ثم يقول "سبحان ربي الأعلى" ثلاثا
ويستحب له أن يدعو في سجوده، ثم يرفع رأسه مكبرا
ويجلس مفترشا رجله اليسرى ناصبا رجله اليمنى، ويقول "رب اغفرلي"
وإن زاد فهو أفضل، ثم يسجد الثانية كالأولى، ثم يرفع رأسه مكبرا
ويقف ويفعل في الثانية كما فعل في الركعة الأولى، فإذا رفع رأسه من السجدة الثانية
جلس وقرأ التشهد والصلاة الإبراهيمية، وصيغته: "التحيات لله والصلوات والطيبات
السلام عليك أيها النبي ورحمة الله وبركاته، السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين
أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمدا عبده ورسوله..
اللهم صلى على محمد وعلى آل محمد، كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم
إنك حميد مجيد، اللهم بارك على محمد وعلى آل محمد
كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد"
ثم يستعيذ بالله من عذاب جهنم وعذاب القبر وفتنة المسيح الدجال وفتنة المحيا والممات
ثم يسلم عن يمينه -السلام عليكم ورحمة الله- ثم عن يساره كذلك
فإذا فعل ذلك تمت صلاته، وعليه استحضار القلب في الصلاة والخشوع

لابد لنا من ان نضع انفسنا امام المسائلة
هل الدنيا ومشاغلنا ودراستنا اهم من القيام لصلاة الفجر؟
من الذي سينفعني في قبري هل صلاتي وقيامي من متعه ولذه النوم .
ام تركها عندما اصحوا منه ليكون قيامي للعمل والصلاة؟؟
ثم ماذا يضر الانسان عندما يقوم للصلاه ويرجع للنوم حتى موعد عمله او دراسته؟؟
والله لو علمنا مافي صلاة الفجر من الاجر لتركنا دفئ الفراش
وعمدنا الى صنبور الماء لنتوضئ ونقابل الرحمن الرحيم

فمهما عمل الإنسان لساعة متأخرة من النهار أو الليل فلا يسعه أبداً ترك صلاة الفجر
وإنما يحمله على ترك صلاة الفجر قلة التقوى وعدم تقديره لخطورة ما يفعله على دينه.
وأن يتعاطى الأنسان بالأسباب التي تعينه على المحافظة على صلاة الفجر في وقتها
من ضبط الساعة (المنبه) مثلا على وقت الصلاة، ومن عدم تأخير النوم قدر طاقته
وليستحضر الخوف من عقاب ربه، فإذا أيقظته أهله أيضا للصلاة
فمهما كان نومه ثقيلاً فعليه أن ينتبه ملبياً نداء ربه.

والله أعلم
وأسأل الله أن يوفقنا جميعا لما يحبه ويرضاه

وجزاك الله خيرا ع السؤال الطيب
وأي أستفسار ثاني نحن في الخدمة ولله الحمد

ودمــــــتي بحفـــــــظ الـــــرحمن

سوريـ@ بهواها
28-01-2010, 07:56 AM
وعليكم السلام ورحمة اللله وبركاته

,’،

الحمدالله دووم اصليها حاضر ومع السنه
ولا احب افوتها يعني اغلب الايام حاضر
بس ايام الاجازة اصليها بعد طلوع الشمس بس بدون سنه << تحلل عكيفها هع
يعني مثل اليوم ماحسيت على صوت المؤذن ونشيت من شوي الساعه 7
وصليت الفرض بدون سنه ماكنت ادري ..
الموهيم مفيش حد يوعيني على الصبح كلهم رقادهم دفش خخخخخ
بعدين محد يصلي غيري وهيك يعني بحاول ما افوتهاا لووول

ومشكووور عالافتاء الطيب ...
و يعطيكـــِ 1000 عافيه يارب وجعله في ميزان حسناتك


,’،

SOL
12-02-2010, 02:27 AM
سؤال قسم الترفيه محرم؟

الحبّوب
13-02-2010, 05:26 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

إننا نشكرك على طرح هذا السؤال القيم والمفيد
فلا ريب أن مثل هذه الألعاب جديرة بالانتباه إلى فوائدها ومضارها
بحيث نتمكن من الانتفاع بها، وفي نفس الوقت نتجنب مضارها وآثارها السيئة..

فقد أباح الإسلام الترفيه والترويح عن النفس، إذا كان مضبوطاً بضوابط الشرع
وذلك بأن لا يلهي عن ذكر الله وعن الصلاة، وأن لا يكون مصحوباً بميسر ولا قمار
وأن لا يؤدي إلى التنازع والتعصب، وأن لا تصحبه موسيقى ونحوها من المحرمات
كما ينبغي أن يكون الترفيه فيما يفيد وينفع نفعاً معتبراً شرعاً، كرياضة ذهنية أو بدنية
أو لاكتساب خبرة مفيدة. وبناءً على ما تقدم، فلو تحققت هذه الضوابط في ألعاب
جاز اللعب بها، وإلا فلا.

والله أعلم.

الـــرابـــط (http://www.islamweb.net/ver2/fatwa/ShowFatwa.php?Option=FatwaId&lang=A&Id=8393)

وعن بكر بن عبد الله قال: "كان أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم
يتبادحون (يترامون) بالبطيخ, فإذا كانت الحقائق كانوا هُمُ الرجال".اه [رواه الترمذي]
وسُئل إبراهيم النخعي رحمه الله:
"هل كان أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم يضحكون؟ قال: نعم,
والإيمان في قلوبهم مثل الجبال الرواسي".اه

ولا يستدل على تحريم اللعب واللهو مطلقاً بحديث:
(ليس من اللهو إلا ثلاث تأديب الرجل فرسه وملاعبته أهله ورميه بقوسه ونبله)
فهو –إن صح- فليس معناه أنه لا يجوز من اللهو إلا هذه الثلاث وما في معناها
بل معناه لا يستحب من اللهو إلا هذه الثلاث وما في معناها
قال ابن معن رحمه الله في معنى: (ليس من اللهو إلا ثلاث):
"يعني ليس من اللهو المستحب".اه [عون المعبود 7/82]

فيجوز اللعب بهذه الألعاب –المسئول عنها- سواء كانت ألعاب حاسوبية أم غيرها
ولكن يجب على اللاعب أن لا يغفل عن أمور, أهمها:

1- عدم تفويت أوقات الصلوات المفروضات, ونحوها من العبادات.
2- عدم المشاحنة والبغضاء, والتلفظ بألفاظ لا تليق بالمسلم.
3 - كتم الموسيقى الصادرة عن هذه الألعاب.
4 - غض البصر عن مواطن الفتن.

وإن كانت الألعاب ذات فائدة كالتعلم على تدبير الحروب
ومكيدة العدو والرماية ونحو ذلك فأفضل
قال الإمام السخاوي رحمه الله عن بعض الألعاب:
"ولأن فيها تدبير الحروب ومكيدة العدو وتشحيذ الخواطر وتذكير الأفهام ووجوه الحزم
فأشبه اللعب بالحرب والرماية والفروسية.
قال الماوردي: ولأجل ذلك فإن لم يكن ندباً مستحباً فأحرى ألا يكون حظراً محرماً".
[عمدة المحتج في حكم الشطرنج ص149].

من فتاوي اللجنة الدائمة .....حفظهم الله

والألعاب إن لم تكن ذات موسيقى ولم تكن شاغلة عن صلاة
أو فرضٍ أو القيام بحقوق الوالدين
أو الأهل وكانت بمقدار بسيط يقصد بها الترفيه ولم تدخل في حيز القمار
فهذا لا حرج فيها إن شاء الله مع أن الإكثار منها مخل بالمروءة.

والله أعلم.

الــرابــــط (http://www.islamweb.net/ver2/fatwa/ShowFatwa.php?Option=FatwaId&lang=A&Id=1698)

الإسلام أباح الترفيه والترويح عن النفس ما دام ذلك مضبوطا بضوابط الشرع
بأن لا يشغل ذلك عن أداء واجب وأن لا يستغرق كثيرا من وقت الإنسان
وأن لا يصحبه شيء من المنكرات كالموسيقى ونحوها
وينبغي أن يكون ذلك الترفيه مما يفيد وينفع نفعا معتبرا شرعا كرياضة ذهنية أو بدنية
أو اكتساب خبرات مفيدة فإذا كانت هذه الألعاب من هذا النوع
ومضبوطة بضوابط الشرع جازت
ومن الأدلة على جواز ذلك ما ثبت في الصحيحين وغيرهما أن الحبشة
كانوا يلعبون بحرابهم عند النبي صلى الله عليه وسلم في المسجد فدخل عمر رضي الله عنه
فأهوى إلى الحصى فحصبهم بها فقال: له النبي صلى الله عليه وسلم: (دعهم يا عمر)

والله أعلم

الـــرابــــط (http://www.islamweb.net/ver2/fatwa/ShowFatwa.php?Option=FatwaId&lang=A&Id=880)

http://3.bp.blogspot.com/_dM-D5wBhDNk/SahQlILEQEI/AAAAAAAAAI8/XBaGihedlts/s320/hamdfin.gif


وليحذرو أحواني الأعضاء من أن تكونو جل أوقاتنا مع إخواننا
من جنس جلسات التسلية والترفيه
قال العلامة ابن القيم رحمه الله: "الاجتماع بالإخوان قسمان: أحدهما:
اجتماع مؤانسة الطبع وشغل الوقت, فهذا مضرته أرجح من منفعته
وأقل ما فيه أنه يفسد القلب, ويضيع الوقت.
الثاني: الاجتماع بهم للتعاون على أسباب النجاة والتواصي بالحق والصبر
فهذا من أعظم الغنيمة وأنفعها".اه [الفوائد ص51],

فاللعب والمزاح المباح الخالي من المحاذير المذكورة لا بأس به
إن كان ينشط الروح ويريحها لتتقوى على الطاعة وطلب العلم
ولكن يكون ذلك بقدر دونما إسراف..

كما قال البستي :
أفِدْ طبعَك المكدودَ بالهمِّ راحةً *** تجمَّ وعلِّلهُ بشيء من المزْحِ
ولكن إذا أعطيتَه ذاك فليكن *** بمقدار ما يُعطى الطعامُ من المِلْحِ

والله أعلم.
وأسأل الله أن يوفقنا جميعا لما يحبه ويرضاه

وجزاك الله خيرا ع السؤال الطيب
وأي أستفسار ثاني نحن في الخدمة ولله الحمد

ودمــــــت بحفـــــــظ الـــــرحمن

SOL
14-02-2010, 02:32 AM
تسلم لي والله حبوب وفعلا ريال فاهم ومحترم واشكرك على علمك وافادتك ..
انزين ممكن سؤال عن قسم الشعر ؟ لان واضح جدا ان فيه شعر حب وشوق وغرام؟
عطني رأيك اخوي وفيدني , مسموح اشارك فيه او لا؟ اذا شاركت بأثم؟ وهل صاحب المنتدى بيأثم؟

الحبّوب
15-02-2010, 07:18 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

إن الشعر كلام -كما قال الشافعي- حسنه حسن وقبيحه قبيح
فما كان منه في خدمة الإسلام والمسلمين تجوز كتابته وقراءته بل قد تكون مستحبة
وما كان من الشعر مشتملاً على دعاية للفجور أو الإلحاد أو إغواء الناس فإنه محرم
وما لم يكن كذلك فهو من اللغو والفضول الذي يتعين تركه
والاستغناء عنه بتلاوة وحفظ القرآن والسنة وتدبر معانيهما.

وما يقال في الشعر يقال قريب منه في كتب الأدب
فما كان يشتمل على الحث على مكارم الأخلاق والحض على الكرم والشجاعة وغير ذلك
مما يفيد فهو مباح، وما كان منها مشتملاً على قصص أهل المجون والعشق وما أشبه ذلك
فيتعين البعد عنه والاستغناء عنه بما يفيد.

الـــرابـــــط (http://www.islamweb.net/ver2/Fatwa/ShowFatwa.php?lang=A&Id=64218&Option=FatwaId)

فإن ضبطت هذه الأشعار بالضوابط الشرعية فلا حرج فيها- إن شاء الله تعالى –
بحيث لا تشتمل على شيء من الفحش والكلام المحرم القبيح كأذية المسلمين
وهجوهم ومن ذلك التغزل بامرأة معينة لما فيه من التشهير بها
وأذيتها وأذية أولياء أمرها و كانتقاص الإسلام وتشريعاته
وتحريف عقائده وبث الأفكار المنحرفة الضالة، وكإشاعة الفاحشة
وإثارة الغرائز والدعوة إلى الفجور ومن ذلك الغزل الصريح
الذي يتضمن وصف مفاتن النساء . فإن خلت صفحتك من هذه الأمور المحرمة
وأشباهها وتضمنت شيئاً من الأدب الرفيع والكلام العفيف
فلا ضرر في ذلك بل قد يكون نافعاً مستحباً إذا تضمن مواعظ وزهديات
وحكماً وحثاً على الخير وعلى الصفات المحمودة كالكرم والشجاعة والتعفف.

وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم " إن من الشعر لحكمةً " رواه البخاري وغيره
من حديث أبي بن كعب ، وقال ابن العربي : الشعر نوع من الكلام
و قال الشافعي "حسنه كحسن الكلام وقبيحه كقبيحه " يعني أن الشعر ليس يكره لذاته
وإنما يكره لمتضمناته ، وقد أُنشد الشعر بحضرة النبي صلى الله عليه وسلم
ولم ينكره بل قد طلب إنشاده كما في صحيح مسلم من حديث عمرو بن الشريد
عن أبيه قال " رَدِفْتُ رسولَ الله صلى الله عليه وسلم يوماً
فقال: هل معك شعر أمية بن أبي الصلت شيء : قلت نعم :
قال هيه ، فأنشدته بيتاً ، قال هيه : ثم أنشدته بيتاً : قال هيه حتى أنشدته مائة بيت .

والله أعلم .

الــرابــــط (http://www.islamweb.net/ver2/Fatwa/ShowFatwa.php?lang=A&Option=FatwaId&Id=1761)

فإن الله سبحانه وتعالى يقول في محكم كتابه عن الشعراء:وَالشُّعَرَاءُ يَتَّبِعُهُمُ الْغَاوُونَ*
أَلَمْ تَرَ أَنَّهُمْ فِي كُلِّ وَادٍ يَهِيمُونَ*وَأَنَّهُمْ يَقُولُونَ مَا لا يَفْعَلُونَ*
إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَذَكَرُوا اللَّهَ كَثِيراً [الشعراء:227].

ويقول تعالى عن نبيه -صلى الله عليه وسلم-:
وَمَا عَلَّمْنَاهُ الشِّعْرَ وَمَا يَنْبَغِي لَهُ إِنْ هُوَ إِلَّا ذِكْرٌ وَقُرْآنٌ مُبِينٌ [يّـس:69].

وفي الصحيحين عن أبي هريرة رضي الله عنه، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:
لأن يمتلئ جوف رجل قيحا يريه (يفسده) خير له من أن يمتلئ شعرا.
قال العلامة الشنقيطي : واعلم أن التحقيق الذي لا ينبغي العدول عنه أن الشعر كلام
حسنه حسن، وقبيحه قبيح.

وعلى هذا تدل الآية الكريمة:إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَذَكَرُوا اللَّهَ كَثِيراً [الشعراء].
وتذكر كتب السير أن كعب بن زهير رضي الله عنه قدم المدينة خفية
لأن النبي صلى الله عليه وسلم توعده بسبب أبيات قالها، فنزل على أخيه بجير
فلما صلى النبي صلى الله عليه وسلم صلاة الفجر
قام فأنشده قصيدته المشهورة التي مطلعها:
بانت سعاد فقلبي اليوم متبول متيم إثرها لم يفد مكبول
فخلع عليه النبي صلى الله عليه وسلم بردته الشهيرة
والتي اشتراها بعد ذلك أمير المؤمنين معاوية رضي الله عنه
فكان خلفاء بني أمية يتداولونها بعده، وكان في الصحابة رضي الله عنهم شعراء كبار
وكذلك كان كثير من علماء السلف الصالح من التابعين ومن بعدهم.

وشعر الغزل خاصة إذا لم يكن فاحشا مكشوفا أو معينا فلا مانع من حكايته
خاصة إذا كان لحفظ اللغة أو الاستشهاد به.
وقد رأينا كيف أقر النبي صلى الله عليه وسلم كعبا وذكر السيوطي في الإتقان من علوم القرآن:
أن ابن عباس رضي الله عنه قطع حديثه مع جلسائه ليسمع من عمر بن أبي ربيعة شعره.

والحاصل: أن الشعر كلام حسنه حسن، وقبيحه قبيح
وأن الغزل إذا كان بامرأة معينة وكان يغري بالفاحشة
فلا يجوز للمسلم قوله ولا سماعه، أما إذا كان مبهما وبقصد الاستشهاد
وما أشبهه فلا مانع منه.

والله أعلم.

الـــرابـــط (http://www.islamweb.net/ver2/Fatwa/ShowFatwa.php?lang=A&Id=18243&Option=FatwaId)

http://3.bp.blogspot.com/_dM-D5wBhDNk/SahQlILEQEI/AAAAAAAAAI8/XBaGihedlts/s320/hamdfin.gif


معلومــــة من الحبّـــوب

العبارات والأشعار الغزلية بدون الدخول في المصطلحات
والتعريفات الدقيقة نستطيع أن نقول هي التي تتحدث عن العلاقة العاطفية
وتصوير المشاعر بين الرجل والمرأة وتستخدم عبارات الحب
والعشق والغرام وتصوير حالة قد تكون غير واقعية بين الشاعر ومن يتغنى بها.

نحن في هذا المنتدى ولله الحمد نسعى دائما إلى بناء روح الرقابة الذاتية
والنقاشات المتبادلة بين الأعضاء سواءا عضو أو عضوة أو مشرفين أنفسهم
ولا زال هذا هو مبدأنا ولكن من باب التوضيح والمساهمة في توجيه البوصلة
وأحببنا أن نثير هذه الفتاوي في تلك القضية حتى تكون
القناعات من الداخل ونتبناها في حياتنا وليس في هذا المنتدى فقط.

فمن وجهة نظرنا أن العبارات والأشعار الغزلية من غير ضوابط شرعية فهي محرمة
لأنها تغرس في نفوس الفتيات عدد من المفاهيم الخاطئة
والتي يكون لها تأثيرا سلبيا في حياتهن الأسرية والزوجية المستقبلية
فالفتاة التي تقرأ تلك الأبيات التي تتغزل بالحبيب وتصور ذلك الشاعر بأن حياته مثالية
مع من يحبها وأنه سيفديها بكل غال ونفيس
وترتسم هذه الصورة النمطية المثالية لزوج المستقبل في ذهن القارئة
وربما أخرت زواجها بانتظار هذا لفارس المثالي وحين تصل إلى الحياة الزوجية الحقيقية
والواقعية تظل تلك الصور النمطية تطاردها في حياتها
وتتوقع أن هناك من هو أفضل من ذلك الزوج الذي كتب الله لها
وتسبب لها تلك الصور النمطية ازدواجية في داخلها
وربما وصل بها الحال إلى الطلاق والعودة إلى نقطة ما دون الصفر في حياتها
بسبب تلك السلوكيات والتخيلات الغير واقعية.

ولو نظرنا إلى حياة ذلك الشاعر المتغزل لوجدناها في الغالب بسيطة
ولا تتطابق مع ما يقول وبعضهم يعيشون الضيق والضنك والخواء الداخلي
وربما وجدناهم فاشلين في حياتهم عامة وفي حياتهم الزوجية والأسرية بصفة خاصة.

السلبية الثانية لمتابعة لتلك الأشعار والتغني بالحب وأثره على الفتيات
أنه يجعلها تعيش عالم غير الواقع وتشغل مشاعرها وحياتها
وأفكارها بحياة أخرى في الخيال وربما فشلت في دراستها وعملها
ومنزلها وقد تعيش بلا أهداف في حياتها وإن كان لها هدف
أو أهداف تنشغل عن العمل على تحقيقها لتعيش عالم الوهم والخيال
وانتظار فارس الأحلام وتعمل على تغيير أجندتها وأولوياتها.

السلبية الثالثة لمتابعة لتلك الأشعار الغزلية
أنها تشغل القلب عن ذكر الله وعن قراءة القرآن فلا يمكن أن يجتمع سماع
وقراءة تلك الأغاني والأشعار الماجنة مع التلذذ بقراءة القرآن وذكر الله سبحانه وتعالى
مما يجعل القلب فريسة سهلة للشيطان ينفث فيه من الشبهات والشهوات
والفتن ما يستعصي بعد ذلك على الطبيب علاجه.

هـــذا والله أعلـــم
وأسأل الله أن يوفقنا جميعا لما يحبه ويرضاه

وجزاك الله خيرا ع الأسئلة الطيبة يا أخوي SOL
وأي أستفسار ثاني نحن في الخدمة ولله الحمد

ودمــــــت بحفـــــــظ الـــــرحمن

3aber sabeel
16-02-2010, 12:17 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جزاااكم الله خير جميعا يارب..
ولمن طرح هذه الاسئلة القيمة ..
بارك الرحمن بكم جميعا..
في ميزان حسناتكم ان شاء الله
ثبتكم الله على طاعته ورضاه على الوجه الذي يرضيه عنكم وعنايارب
نفعنا الله من علمكم وزادكم من فضله وعلمه يارب
السموحة
في حفظ الرحمن

SOL
16-02-2010, 03:07 AM
كل اللي اقدر اقوله الله يجزيك الخير اخوي حبوب ووصلت المعلومة للجميع وافدتنا بدينك وعلمك
الحمدلله انا واثق بجدية ورقابة المنتدى الكريم اللي جمعنا وللي فعلا استفيد من علمه واخباره
يعجبني سردك الواضح والأمثلة والدلائل اللي تساند فيها كتابتك الحكيمة .. واتمنى الاستفادة للجميع
لاني لمحت احد المواضيع اللي ذكر فيها نوع الشعر الضار مضمونه سواء للكاتب او القاريء..

اخوي ادري تعبتك وياي بس في استفسار قديم طرحته فالمنتدى وكل اللي حصلته " آراء " بلا دلائل
وممكن لجوابك تحطه فموضوع إن شئت حتى يستفيد منه عدد اكبر من الزوار لانها موضة انتشرت وكل شخص له رأي عنه سواء تأييد أو العكس

سؤالي هو ما حكم ربطة اليد عند الرجال؟

وبوضح لك شو هي الربطة , هي الربطة اللي ممكن تكون من قماش , من خشب او من بلاستيك حتى بألوان احيانا

والبعض يضعها فاليد للكشخه ( في انواع طبية ما اتكلم عنها ), او ربطات اخرى البلاستيكية لتشجيع فريق معين

المؤيدين يقولون انها مافيها شيء واانه لا من حرير ولا من ذهب ..

والمعارضين قالوا انه تشبه للأجانب .. أو حتى تشبه بالنساء ( مع اني ماشوف هالشيء لانه مختلف وايد )

طرحت هالسؤال لأني مرة خذت ربطة يد وصراحة عجبتني ولبستها مع البدلة

=-=-=-=

استفسار ثاني القوه بعض الناس .. ما حكم الجينز النسائي؟

هل هو مباح ( ولنفرض انه وسيع ومب ضيق ) , أو انه غير لائق وفيه تشبه للرجال؟



بس هذا كل شيء .. ادري تعبتك وياي والله يجزيك خير .. وتراني ما مستعجل عالاجابة

......
16-02-2010, 06:25 PM
السلام عليكم

ماعرف شو أقول بس انا ولد لبنانية و أبوي مواطن بس ماشي مشكلة لحد الحين

المشكلة انه في المدرسة يتمون يسبوني لانع ويهي كله أحمر يقولون لي ولد الانجليز و ولد الحمرة و انا ساكت أكتمه كله ف داخلي

و محد يحب يرمسني اونه لاني غير

و الصراحة تعبت و ماعرف شو اسوي و في مرة واحد غلط على أمي قال عنها كلآم ماينسكت عنه طول مب لازم أقوله

و تضاربت وياه و عصبت عطيته واحد ف عينه يعني جي صدفة يت ف عينه المهم الولد دووخ و طاح من الدرج و ضرب ايده و ياه شرخ فالعظام

و فصلوني اسبوع و طبعا هذا أول اسبوع عقب الفصل الاول و انا طول الفصل الاول متعذب

و اليوم أول مرة اكره نفسي لدرجة اني كنت ابا اصيح

دخيلكم خبروني شو اسوي
>_<


>>..ترا الموضوع ماعرفت وين احطحه لو المكان غلط لا تحذفونه بس غيروا مكانة ..<<

الحبّوب
16-02-2010, 07:31 PM
سؤالي هو ما حكم ربطة اليد عند الرجال؟
وبوضح لك شو هي الربطة , هي الربطة اللي ممكن تكون من قماش ,
من خشب او من بلاستيك حتى بألوان احيانا
والبعض يضعها فاليد للكشخه ( في انواع طبية ما اتكلم عنها ),
او ربطات اخرى البلاستيكية لتشجيع فريق معين
المؤيدين يقولون انها مافيها شيء واانه لا من حرير ولا من ذهب ..
والمعارضين قالوا انه تشبه للأجانب .. أو حتى تشبه بالنساء
( مع اني ماشوف هالشيء لانه مختلف وايد )
طرحت هالسؤال لأني مرة خذت ربطة يد وصراحة عجبتني ولبستها مع البدلة
=-=-=-=
استفسار ثاني القوه بعض الناس .. ما حكم الجينز النسائي؟
هل هو مباح ( ولنفرض انه وسيع ومب ضيق )
, أو انه غير لائق وفيه تشبه للرجال؟
بس هذا كل شيء .. ادري تعبتك وياي والله يجزيك خير ..
وتراني ما مستعجل عالاجابة

بداية أخي SOL جزاك الله خيرا على الأسئلة الطيبة
وتعبك راحة بارك الله فيك وهذا من واجبنا ولله الحمد أن نخدم جميع المسلمين
وأعضاءنا الكرام والزوار أيضا في وجه الكريم......... لله سبحانه
ونسأل الله لي ولكم التوفيق والسداد في كسب الأجر بإذن الله تعالى

كما أوجه شكري لحضورها الكريم للعضوة المتميزة دوما ما شاء الله
التي نشرت عطر إيمانها لمنتداها ولأخوانها الأعضاء
ومتعتنا بمواضيعا الإيمانية والأخلاقية

حنيــــــــVneenــــــن
بارك الله لك وجزيت خير الجزاء واسال الله باسمه الاعظم أن يغفر لك ولوالديك
ويكتب لك الأجر بعدد من سجد له ويحط عنك الخطايا بعدد من شهد بالوهيته
واساله بوجهه الكريم الفردوس الاعلى لك ولوالدييك ومن تحبين وجميع المسلمين..آمين


الإجابة على السؤال الأول وهو :


ما حكم ربطة اليد عند الرجال؟

أخرج الإمام أبو داود في سننه والإمام أحمد في مسنده
أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: من تشبه بقوم فهو منهم.
وقال صاحب عون المعبود في شرح الحديث:
قال القاري: أي من شبه نفسه بالكفار مثلاً في اللباس وغيره أو الفساق أو الفجار
أو بأهل التصوف والصلحاء الأبرار فهو منهم، أي في الإثم والخير، قاله القاري.

وقال العلقمي: أي من تشبه بالصالحين يكرم كما يكرمون ومن تشبه بالفساق لم يكرم...
فقد تبين من هذه النصوص أن التشبه بأهل العصيان والفسوق لا يجوز
ولكن التشبه المذموم إنما هو في فعل ما كان من خصائص أهل الكفر والفسق والعصيان
وأما ما كان يرتديه الفساق من الزي، ولكنه ليس خاصاً بهم فإنه لا يحرم لبسه.
وأما المنافقون فلا يتصور أن يكون لهم زي يميزهم
لأنهم يظهرون الإسلام، ولا يعترفون بما هم عليه من الكفر وسوء الطوية.

والله أعلم.

الـــــرابــــــــط (http://www.islamweb.net/ver2/Fatwa/ShowFatwa.php?Option=FatwaId&lang=A&Id=56757)

وإليــــــك أيضــــــــا

مسائل في لباس الزينة

رقـم الفتوى : 110826
عنوان الفتوى : مسائل في لباس الزينة
تاريخ الفتوى : 26 رجب 1429 / 30-07-2008

السؤال

جزاكم الله خيرا على ما تقومون به ونفعنا الله بعلمكم وعلمنا
وعلمكم ما ينفعكم وتحية لجميع العاملين
والقائمين على هذا الموقع لما نجد فيه من فتاوى تفيدنا. خصوصا هنا في البلاد الأوربية.

سؤالي هو التالي: بينتم في الفتاوى التالية: 95323 / 62711 / 99034 / 6148 .
وغيرها أيضا حكم لبس الأساور أوالخيطان للرجال
وبالرغم من أنه في الفتوى رقم (99034 )
قد أفدتم أن لبس الخيطان على اختلاف أنواعها للرجال ليس فيه من حرمة أو حرج
إلا أنه في الفتاوى الأخرى تفضلتم بقول ما بعاكس ذلك
إذاً هل من لبس الرجال من خيوط مجدولة أو غير مجدولة (ما عدا الفضة والذهب)
أي مما يحل للرجال لبسه في المطلق كالخيطان والصوف وغير ذلك من الأشياء المباحة
هل هناك من حرج في لبسها في الرقبة أو اليد على وجه الخصوص.

علما أن المقصود الظاهر والباطن ليس التشبه بالنساء
وأضيف انه في البلاد الأجنبية والعربية
أيضا جرت بعض العادة على لبس الرجال للخياطان المجدولة في اليد
من غير أن تحمل أي شيء مناف للفطرة أو الدين من رسوم أو صور أو غير ذلك
كما انه في بعض الأحيان يتعين لبس هكذا اشياء في بعض الحالات
كأن تكون هذه الخياطان أو الأساور المطاطية أو الصوفية تحمل رقم خزانة في المسابح
والنوادي الرياضية مثلا، أو كأن تكون تحمل رقما مثلا للجنود
أو اسم الفريق للرياضيين للمدربين ، إذا هل من حرج في لبس هذه الأشياء
غير المنافية للفطرة والمحللة بالمطلق للرجال ما عدا الذهب والفضة
كونهم حرام للرجال إلا في خاتم الفضة.

وخصوصا أن المقصود ليس التشبه بالنساء
وهي يمكن أن تعتبر جزءا من زينة الرجل المباحة مثل ربطة العنق بحال
لم يقصد بها التشبه بالأجانب حسب ما بينتم بإحدى فتاواكم.
فكما أسلفت جرت العادة على لبسها في بعض الأحيان
وفي أحيان أخرى اقتضى الأمر ذلك، أفيدونا بشيء من التفصيل جزاكم الله عنا خير الجزاء.

آسف للإطالة ولكن الموضوع يهم شريحة كبيرة من المغتربين .

الفتوى

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإذا كان لبس هذه الخيوط للرجال للضرورة
كما ذكرتم أنها تحمل رقم خزانة أو تحمل رقماًً
للجنود أو اسم الفريق للرياضيين أو حاجة معتبرة فهذا لا بأس به،
وعليه تحمل الفتوى رقم: 99034.

وأما مجرد لبسه للزينة بلا حاجة ولا ضرورة فلا يجوز للرجل لبسه
لأن فيه معنى التزين والتشبه بالنساء، وإن لم يقصد لابسه ذلك
فإن من المعلوم أن لبس ذلك ليس من زينة الرجل سواء كانت من ذهب أو فضة أو غيرها
فكل ما اختصت به النساء شرعاًً أو عرفاًً لا يجوز للرجال لبسه، لأنه تشبه بهن
وقد لعن الرسول صلى الله عليه وسلم المتشبهين من الرجال بالنساء
والمتشبهات من النساء بالرجال
وعلى هذا تحمل فتاوانا ذات الأرقام التالية: 62711، 99034، 6148.

والله أعلم

الـــرابــط (http://www.islamweb.net.qa/ver2/Fatwa/ShowFatwa.php?lang=A&Id=110826&Option=FatwaId)

وإليـــك أيضـــا

حكم لبس الرجل أساور من قماش

رقـم الفتوى : 95323
عنوان الفتوى : حكم لبس الرجل أساور من قماش
تاريخ الفتوى : 08 ربيع الثاني 1428 / 26-04-2007

السؤال

ما حكم الشرع في الرجل الذي يرتدي سواراً من القماش على يده
مثل ما يلبسه الرياضيون على أيديهم؟

الفتوى

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فلا يجوز للرجال لبس الأساور من أي نوع كانت؛ لما في ذلك من التشبه بالنساء
وأهل الفسق والعصيان... فقد: لعن رسول الله صلى الله عليه وسلم
المتشبهين من الرجال بالنساء، والمتشبهات من النساء بالرجال. رواه البخاري وغيره.
وقال صلى الله عليه وسلم: من تشبه بقوم فهو منهم. رواه أحمد وأبو داود...
وللمزيد من الفائدة نرجو أن تطلع على الفتوى رقم: 56757، والفتوى رقم: 62711.

والله أعلم.

الـــرابــــط (http://www.islamweb.net/ver2/Fatwa/ShowFatwa.php?lang=a&Id=95323&Option=FatwaId)

وإليــــك أيضــــا

الدليل على حرمة لبس الرجال للسلاسل

رقـم الفتوى : 102468
عنوان الفتوى : الدليل على حرمة لبس الرجال للسلاسل
تاريخ الفتوى : 28 ذو القعدة 1428 / 08-12-2007

السؤال

لقد رأيت الكثير من الفتاوى التي تحرم لبس السلسلة على أساس أنه تشبه بالنساء
ولكن لم أجد أي دليل شرعي على كلامهم، أي أنني لم أجد أي دليل شرعي يقول
إن لبس السلسلة هو تشبه بالنساء بغض النظر
عن المادة المصنوعة منها هذه السلسلة إلا الذهب طبعا؟

الفتوى

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فلعلك تعني بسؤالك السلاسل، فإذا كان الأمر كذلك فإن المرجع إلى العرف
في تحديد كون لبس هذه السلاسل مما اختصت به النساء أم لا
والعرف هنا هو المعتبر، وهذا معنى القاعدة الفقهية:العادة محكمة
وهي واحدة من القواعد الفقهية الخمس التي قررها أهل العلم
ويمكنك مراجعة هذه القواعد في الفتوى رقم: 27000،
وكون لبس السلاسل من خصائص النساء أمر لا ينكر
وعليه فلا يجوز للرجل لبسها ولو كانت من غير الذهب
كما هو مبين في الفتوى رقم: 6148، والفتوى رقم: 26475.

والله أعلم.

والــــرابـــــط

الإجابة على السؤال الثاني وهو :


ما حكم الجينز النسائي؟
هل هو مباح ( ولنفرض انه وسيع ومب ضيق )
أو انه غير لائق وفيه تشبه للرجال؟

سئل فضيلة الشيخ / عبد الله بن عبد الرحمن الجبرين....رحمة الله عليه
عن حكم لبس الجنز للنساء ؟؟؟ فأجاب :

لبس المرأة للبنطلون فلا يجوز ولو كانت خالية و لو كانت أمام النساء أو أمام زوجها
إلا في غرفة مغلقة مع زوجها فقط ، فأما ما سوى ذلك فلا يجوز
فإنه يبين تفاصيل البدن وبعود المرأة على هذه اللبسة حتى تألفها
وتصبح عندها مستساغة ، فلا تجوز هذه اللبسة بحال

والله أعلم
من كتاب النخبة من الفتاوى النسائية ص30 .

وإليـــــك أيضــــــا

لبس بنطلون الجينز للنساء وفوقه قميص فضفاض

رقـم الفتوى : 11223
عنوان الفتوى : لبس بنطلون الجينز للنساء وفوقه قميص فضفاض
تاريخ الفتوى : 12 شعبان 1422 / 30-10-2001

السؤال

هل يجوز للفتاة لبس بنطلون الجينز وفوقه قميص فضفاض
وحجاب ساتر لشعر الراس. علما بأنه ليس لي نية بتقليد الغرب.

ملاحظة: أنا أعيش بدولة غربية.

الفتوى

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإذا كانت هذه الفتاة مع زوجها في مكان لا يراهما فيه أحد
فلا حرج عليها أن تلبس ما شاءت من لباس
ما لم تقصد بذلك التشبه بالرجال أو بالنساء الفاجرات أو الكافرات.

وأما إن كانت مع غير زوجها فيجب عليها أن تلبس من اللباس
ما يحقق الستر المطلوب منها.
والذي نراه أن البنطلون -أياًّ كان- إذا لم يكن فوقه ثوب فضفاض ساتر يغطيه كاملاً
فلن يتحقق معه ذلك الستر المطلوب من المرأة المسلمة
لأنه لا يستر حجم الأعضاء ، ومقاطع البدن ومفاتنه ، فيحصل بذلك الافتتان بها
وإثارة الغرائز ، وتكون بذلك عرضة للنيل من كرامتها وتدنيس عرضها.

كما أن لبس بنطلون ليس فوقه ثوب يستره لم يكن من زي المسلمات العفيفات المحتشمات
لذلك يصعب تصور انفكاك لبسه عن قصد التشبه بالكافرات أو الفاجرات.
وعلى ذلك ، فإذا كان القميص الذي فوق بنطلون الجينز فضفاضاً سابغاً على كل البدن
بحيث يستر الساعدين والساقين ، فلا حرج في البنطلون تحته.

أما إن كان الأمر على خلاف ذلك فلا يجوز لبسه أمام غير الزوج.
ولعلك -أيتها الفتاة المسلمة- مدركة أن الإسلام
إذ يخضع مواصفات لباس المرأة المسلمة لضوابط صارمة
إنما يهدف من وراء ذلك إلى صيانتها ، والمحافظة على كرامتها
ونظافة عرضها ، فليس الأمر في الواقع
كما يصوره أعداء الإسلام من أن في ذلك كبتاً لحريتها ، وتدخلاً في شؤونها الخاصة
قد رأيت وسمعت وقرأت ما يحصل في تلك البلاد من انتهاك لعرض المرأة
ودوس لكرامتها ، بسبب كونها جعلت جسدها نهباً لكل من هب ودب ،
فعانت بسبب ذلك ما فيه عبرة للمعتبر.

وصدق الله تعالى إذ يقول:
( فَمَنِ اتَّبَعَ هُدَايَ فَلا يَضِلُّ وَلا يَشْقَى*
وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنْكاً وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى)
[طـه:123،124]

والله أعلــم

الـــرابـــــط (http://www.islamweb.net/ver2/Fatwa/ShowFatwa.php?Option=FatwaId&lang=A&Id=11223)

وإليــــــك أيضــــا
مجموعة من الفتاوي الطيبة لبعض العلماء والمشايخ

السؤال

هل يجوز للنساء أن يلبسن البنطلون ؟ وإذا كان الجواب لا فلماذا ؟.

الجواب

الحمد لله
الواجب على المسلمة أن تلبس من الثياب ما يستر بدنها
ويستر عورتها وذلك بلبس ما لا يصف البشرة كالشفاف ولا يصف حجم العورة كالضيق .
والبنطلون هو مما يصف جسم وعورة المرأة
فلهذا لا يجوز للمرأة أن تلبس البنطلون إلا وعليه قميص فضفاض
أي واسع لأن من أهداف الإسلام الحفاظ على العورات والبعد عن كشفها
لأن التهاون في ذلك من وسائل الوقوع فيما حرم الله من الزنا أو دواعيه .
فالواجب على المسلمة أن تلتزم بآداب الإسلام في لباسها وفي حركاتها وفي كلامها
قال تعالى : ( يا أيها النبي قل لأزواجك وبناتك ونساء المؤمنين يدنين عليهن من جلابيبهن )
وقال تعالى : ( وقل للمؤمنات يغضضن من أبصارهن ويحفظن فروجهن
ولا يبدين زينتهن إلا ما ظهر منها ... الآية إلى قوله تعالى ..
ولا يضربن بأرجلهن ليعلم ما يخفين من زينتهن
وتوبوا إلى الله جميعا أيها المؤمنون لعلكم تفلحون ) .

والله أعلم

فضيلة الشيخ
عبدالرحمن بن ناصر البراك

************************

السؤال

ما حكم لبس البنطال للنساء؟ وإذا كان محرماً، فما حكم الجلوس مع من ترتديه ؟

الجواب

الذي أراه أن الشرع في مسألة اللباس لم يحدد لبساً بعينه للمرأة ولا للرجل
ولكنه وضع شروطاً وصفات عامة متى توفرت حلّ اللباس، كالستر
وهو لبها قال –تعالى- : "يواري سوءاتكم" الآية، [الأعراف : 26]
ولذلك سمي لباساً، وإن كانت الزينة مقصودة في اللباس أيضاً
قال –تعالى-: "خذوا زينتكم عند كل مسجد" الآية، [الأعراف : 31].
وبناء عليه فلا وجه لتحريم لبس البنطلون بذاته، وهل يقول أحد مثلاً بتحريم لبسه تحت الثياب
أو أن تلبسه المرأة لزوجها ؟ نعم، قد يرى البعض أنه من التشبه، وهذا مذهب ضعيف
لأنه لبس شائع منتشر في كل البلاد
وليس يخفى على شريفِ علمكم ما في صحيح البخاري (5798)
أن النبي -صلى الله عليه وسلم- توضأ، وعليه جبة شاميَّة، وعند الترمذي (1768) :
أن النبي – صلى الله عليه وسلم – لبس جبة رومية ضيقة الكمين،
والمسلمون قطعاً كانوا يلبسون ملابس تقرب من ملابس الكفار،
ونقل غير واحد الإجماع على ذلك، وأنهم لم يكونوا يغسلونها.
لكن إن كانت المرأة عند نساء ولبسته فليكن فضفاضاً لا يحجم الجسم،
وأظن أننا نحتاج إلى تنبيه الأخوات على أهمية الارتباط بالمجتمع
حتى مع وجود بعض المخالفات أو التقصير
فليس يحسن منهن أن يقطعن ما أمر الله به أن يوصل احتجاجاً بتفريط حصل
أو استناداً إلى أمر مشتبه، أو اعتماداً على اجتهاد خاص، وقد جعل الله لكل شيء قدراً.

والله أعلم

فضيلة الشيخ الدكتور
سلمـــان بن فهــــد العـــــودة

************************

السؤال

ما حكم لبس البنطلون للفتيات عند غير أزواجهن ؟

الجواب

لا يجوز للمرأة عند غير زوجها مثل هذا اللباس ؛ لأنه يبين تفاصيل جسمها
والمرأة مأمورة أن تلبس ما يستر جميع بدنها
لأنها فتنة وكل شيء يبين من جسمها يحرم إبداؤه عند الرجال أو النساء أو المحارم وغيرهم
إلا الزوج الذي يحل له النظر إلى جميع بدن زوجته
فلا بأس أن تلبس عنده الرقيق أو الضيق ونحوه

والله أعلم.
[ابن جبرين – النخبة من الفتاوى النسائية]

************************

السؤال

ما حكم لبس ( البنطلون ) الذي انتشر في أوساط النساء مؤخراً ؟ .

أجاب فضيلة الشيخ /
محمد بن صالح العثيمين رحمه الله بقوله :

الحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلم على نبينا محمد
وعلى آله وصحبه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين .

قبل الإجابة على هذا السؤال أوجه نصيحة إلى الرجال المؤمنين
أن يكونوا رعاة لمن تحت أيديهم من الأهل من بنين وبنات وزوجات وأخوات وغيرهن
وأن يتقوا الله تعالى في هذه الرعية وألا يدعوا الحبل على الغارب للنساء
اللاتي قال في حقهن النبي عليه الصلاة والسلام
" ما رأيت من ناقصات عقل ودين أذهب للب الرجل الحازم من إحداكن "

وأرى ألا ينساق المسلمون وراء هذه الموضة من أنواع الألبسة
التي ترد إلينا من هنا وهناك ، وكثير منها لا يتلاءم مع الزي الإسلامي
الذي يكون فيه الستر الكامل للمرأة مثل الألبسة القصيرة أو الضيقة جداً
أو الخفيفة ، ومن ذلك " البنطلون "

فإنه يصف حجم رجل المرأة وكذلك بطنها وخصرها وثدييها وغير ذلك
فلبسته تدخل تحت الحديث الصحيح : " صنفان من أهل النار لم أرهما :
قوم معهم سياط كأذناب البقر يضربون بها الناس
ونساء كاسيات عاريات مميلات مائلات رؤوسهن كأسنمة البخت المائلة لا يدخلن الجنة
ولا يجدن ريحها ، وإن ريحها ليوجد من مسيرة كذا وكذا " .

فنصيحتي لنساء المؤمنين ولرجالهن أن يتقوا الله عز وجل
وأن يحرصوا على الزي الإسلامي الساتر
وألا يضيعوا أموالهم في اقتناء مثل هذه الألبسة ... والله الموفق

السؤال

يا فضيلة الشيخ : حجتهم بهذا أن البنطال فضفاض وواسع بحيث يكون ساتراً ؟

الجواب

فأجاب فضيلته بقوله : حتى وإن كان واسعاً فضفاضاً
لأن تميزك رجل عن رجل يكون به شئ من عدم الستر
ثم أنه يخشى أن يكون ذلك أيضاً من تشبه النساء بالرجال لأن " البنطال " من ألبسة الرجال .

والله تعالى أعلم وأجــــل
الدعوة العدد 1/1476-18/8/1415هـ:ابن عثيمين

http://3.bp.blogspot.com/_dM-D5wBhDNk/SahQlILEQEI/AAAAAAAAAI8/XBaGihedlts/s320/hamdfin.gif


رأي ونصيحة الحبّوب

إن بعض الناس يلبس ربطة اليد ذلك دفعاً للعين أو جلباً للحظ كما يزعمون
ولا شك أن ذلك من الباطل الفاحش المحرم على الرجل والمرأة على حد السواء
وهو من التمائم التي حكم النبي صلى الله عليه وسلم على من علقها بأنه أشرك
ففي المسند أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أقبل إليه رهط فبايع تسعة منهم
وأمسك عن واحد، فقالوا: يا رسول الله بايعت تسعة وتركت هذا؟!.
قال: "إن عليه تميمة" فأدخل يده فقطعها، فبايعه، وقال: "من علق تميمة، فقد أشرك".

فلا يجوز للرجال لبس الأساور من أي نوع كانت
لما في ذلك من التشبه بالنساء وبغير المسلمين
وقد لعن رسول الله صلى الله عليه وسلم المتشبهين من الرجال بالنساء
والمتشبهات من النساء بالرجال. رواه البخاري وغيره.

والذي ننصح به أولياء الأمور هو تقوى الله تعالى
وتربية أبنائهم التربية الصحيحة الموافقة لكتاب الله تعالى
وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم فهذا الذي يجعل منهم رجالا في المستقبل
يتحملون المسؤوليات، وينفعون آباءهم وأمهاتهم ومجتمعاتهم
وهو الذي ينجيهم أمام الله تعالى ويسعدهم في الدنيا والآخرة.

أما التربية على الميوعة والتشبة بالنساء وبالكفار فإنها تفريط في الأمانة
ومعصية لله تعالى، وندامة في الدنيا والآخرة.

وبالنسبة لبنطلون الجنز فإن الأولى بالمسلم أن يكون صاحب عاطفة ربانية
لا يتعلق قلبه إلا بما هو محمود شرعا حتى يكون مأجورا على اتباع الشرع
فيما يستحب اتباعه من الهدي الإسلامي في اللباس وغيره.

ولا يليق بالمسلم الذي جعله الله تعالى من خير أمة جعلها الله وسطا خيارا
أن يظل تبعا للذين هم أخس خلق الله تعالى، كما أخبر سبحانه وتعالى عنهم في قوله:
إِنَّ شَرَّ الدَّوَابِّ عِنْدَ اللَّهِ الَّذِينَ كَفَرُوا فَهُمْ لا يُؤْمِنُونَ{لأنفال:55}

ثم إنه ينبغي أن يعلم أن الحكم الشرعي من حيث الجواز وعدمه في اللباس
أن الأصل هو جواز لبس كل ما لم يكشف العورة
أو يكن فيه تشبه الرجال بالنساء أو العكس
والممنوع في التشبه هو مشابهتهم فيما اختصوا به
ولم يشاركهم فيه غيرهم إلا ممن هو متأثر بهم
فما كان شعارا لهم تمنع مشابهتهم فيه وما ليس كذلك
فالأصل فيه الجواز وإن كان الأولى للمسلم لبس ملابس المسلمين
والأصل كذلك في لبس آخر الموضات هو الجواز لمن يستطيع شراءه
إلا أن الأولى هو عدم التكلف في الأمور لما في الحديث: نهينا عن التكلف.

هـــذا والله تعالى أعلـــم وأجل
وأسأل الله أن يوفقنا جميعا لما يحبه ويرضاه

وجزاك الله خيرا ع الأسئلة الطيبة يا أخوي SOL
وأي أستفسار ثاني نحن في الخدمة ولله الحمد

ودمــــــت بحفـــــــظ الـــــرحمن

الحبّوب
17-02-2010, 07:30 PM
السلام عليكم
ماعرف شو أقول بس انا ولد لبنانية و أبوي مواطن بس ماشي مشكلة لحد الحين
المشكلة انه في المدرسة يتمون يسبوني لانع ويهي كله أحمر يقولون لي ولد الانجليز و ولد الحمرة و انا ساكت أكتمه كله ف داخلي
و محد يحب يرمسني اونه لاني غير
و الصراحة تعبت و ماعرف شو اسوي و في مرة واحد غلط على أمي
قال عنها كلآم ماينسكت عنه طول مب لازم أقوله
و تضاربت وياه و عصبت عطيته واحد ف عينه يعني جي صدفة يت ف عينه المهم الولد دووخ و طاح من الدرج و ضرب ايده و ياه شرخ فالعظام
و فصلوني اسبوع و طبعا هذا أول اسبوع عقب الفصل الاول و انا طول الفصل الاول متعذب
و اليوم أول مرة اكره نفسي لدرجة اني كنت ابا اصيح
دخيلكم خبروني شو اسوي
>_<



>>..ترا الموضوع ماعرفت وين احطحه لو المكان غلط لا تحذفونه بس غيروا مكانة ..<<
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

بداية ليسرنا أن نرحب بك في منتديات نبض الإمارات
فأهلاً وسهلاً ومرحبًا بك، وكم يسعدنا اتصالك بنا في أي وقت وفي أي موضوع
ونسأل الله العلي الأعلى بأسمائه الحسنى وصفاته العلى أن يثبتك على الحق
وأن يهديك صراطه المستقيم، وأن يجنبك الفواحش والفتن ما ظهر منها وما بطن
وأن يوفقك في دراستك، وأن يجعلك من المتميزين بين أقرانك في علومك الدنيوية
وفي مستواك الديني والالتزام والأخلاقي
كما نسأله تبارك وتعالى أن يجعلك من الدعاة إليه على بصيرة،إنه جواد كريم...آمين

فاعلم يا أخي الكريم أن الإنسان الإيجابي هو الذي يأخذ بزمام المبادرة في حياته
ويعترف بمسؤوليته الكاملة عن أفعاله وتصرفاته
بينما يتأثر الإنسان السلبي بالظروف المحيطة، وبآراء الناس فيه
ويشقى إذا انتقده أحدهم، وليس معنى الإيجابية أن تكون هجوميا
أو لحوحا عند تعاملك مع الآخرين، بل يكون تفكيرك مقداما
فتؤثر في الناس، وتتأثر بهم.

حاول يا أخي ـ أن تدفع بالتي هي أحسن مع غيرك فالكلمة الطيبة واللمسة الحانية لهم
أثر سحري في النفوس، فهي تحول العنيد وديعا وتقلب العدواة محبة والسيئة حسنة
والمعاملة الحسنة تعتبر من الأساليب الإقناعية الناجحة
لما لها من أثر جيد في لين الطرف الآخر وإقناعه
فهي تدخل شغاف القلب وترققه وتعمق المشاعر
وترطب الفكر وترضي السمع وتشد الانتباه.

وننصحك إذا كنت هناك مشكل بينهم حاول أن تحل الأمر بنفسك
وتنصحهم دون أن تكلم إدارة المدرسة فهذا أفضل
وإذا كان الموضوع خطيرا ويحتاج إلى إبلاغ الإرادة
فحاول بأسلوب لبق أن توصل الخبر إلى الإدارة بعد أن تتأكد منه
ودون أن تجرح مشاعرهم.

وحاول أن تخرج من عزلتك وتجالس زملاءك
وتفهمهم أن الأمر لا يحتاج كل هذه المقاطعة
وصارحهم بمحبتك لهم، وأنك لا تريد أن تؤذي أحدا منهم بل أنت تريد مصلحة الجميع
وعليك أن تطلب من الله تعالى السداد والعون
وأن يوفقك في عملك هذا، فهو القادر على كل شيء.

والأمر ينبغي أن تقف فيه وقفات واضحات تعينك - بإذنِ الله -
على أن تتخلص من أي أذى يصلك من هذا الموقف
وأيضًا توقف سيل هذه الانتقادات التي لا طائل من ورائها
والتي تصدر من بعض الناس - عفا الله تعالى عنهم – فأول ذلك:

1- أن رضا الله هي الغاية التي يُشمر لها المؤمن
وأنه إذا رضي الله فلا التفات بعد ذلك إلى أحد
ولذلك ثبت عن النبي - صلى الله عليه وسلم – أنه قال:
(من التمس رضا الله رضي الله عنه وأرضى عنه الناس
ومن التمس رضا الناس بسخط الله سخط الله عنه وأسخط عليه الناس).

فطالما أنك ترضي ربك جل وعلا فلا التفات بعد ذلك إلى انتقاد أي إنسان
حتى ولو كان هنالك سخرية، فإن المؤمن قد يسخر منه بعض الناس
لتمسكه بدين الله وطاعته، وقد يكون ذلك ليس للسخرية
وإنما لعدم العلم بالأحكام الشرعية، كأن يظن بعض الناس أنك مثلاً
عندما تخرج من البيت إلى المدرسة ووجهك أحمر طبيعيا يظن أن هذا تشددًا
أو أنك صغيرة والأمر مبكر عليه ونحو ذلك من الكلام الذي قد يقع من كلام الناس.

2- أن رضا الناس غاية لا تدرك، فأنت يا أخي
عليك أن تسير في هذه الحياة متبعة كتاب الله وسنة نبيه - صلى الله عليه وسلم –
محصلة مصالح دينك ودنياك، وبعد ذلك فلا التفات إلى قول قائل
لأن رضا الناس جميعًا غاية لا يمكن أن يحصلها الإنسان
فلابد أن تجد من الناس من لا يعجبك حاله، ومن ينتقدك حتى على أمور الحق
وأمور الصلاح التي تأخذ بها، ولو حتى كان هذا الصلاح في دنياك وليس في دينك أيضًا
فالعاقل هو الذي يعرف مصلحته من الناحية الشرعية ومن الناحية الدنيوية
ويسير عليها مطمئنًا لا يلتفت إلى لوم لائم ولا انتقاد منتقد
لأن هذا أمرٌ يعرض لكل إنسان، بل إن المتشبث بالحق هو أكثر من يتعرض لمثل هذا الأمر
ويتعرض كذلك للسخرية، حتى إن أنبياء الله الكرام عليهم الصلاة والسلام
بل حتى نبينا - صلوات الله وسلامه عليه – وهو خير الأنبياء المرسلين
لم يسلم من سخرية الناس واستهزائهم
قال تعالى: {وَلَقَدِ اسْتُهْزِئَ بِرُسُلٍ مِنْ قَبْلِكَ فَحَاقَ بِالَّذِينَ سَخِرُوا مِنْهُمْ مَا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ}
وهذا - بحمدِ الله - لا يُرَاد به الاستهزاء بالدين من جهة إصداقائك
ومن جهة بعض الناس الذين تخالطهم من أهلك
وإنما قد يكون الحامل عليه عدم معرفة الحق كما أشرنا
فإن المؤمن لا يمكن أن يسخر من طاعة الله عز وجل وممن يتمسك بها.

فإدراك أن رضا الناس غاية يتعذر تحصلها هو الذي يجعلك تسير مطمئنا هادئ النفس
لا تلتفت إلى مثل هذه الانتقادات. والخطوة الثالثة :

3- إيجاد حد لمثل هذه الانتقادات التي أشرت إليها، فلو قدر أن هنالك بعض الأصدقاء
قد سخرت بكلامه أو مزح مزاحًا ثقيلاً فيمكنك أن تتخلى عنه فيما بينك وبينه
دون أن تجرحه أمام الناس ثم تقول له : إنني - يا أخي -
لا أحب مثل هذا النوع من المزاح، وأنك بإمكانك أن تمازحني
بأي أسلوب لطيف غير هذا الأسلوب
فلا أحب أن يوجه إليَّ أحد انتقادًا يسخر مني في منظري
أو هيئتي ولو كان ذلك على سبيل المزاح.

فبهذا الأسلوب يحصل المقصود - بإذن الله عز وجل –
وتحفظ كذلك نفسك وعزتك وكرامة نفسك من أن يعتدي عليها بعض الناس
فإن كثيرًا منهم قد يعتدي بألفاظه ويستخدم المزاح أسلوبًا في ذلك تارة عن قصد
وتارة عن غير قصد. والخطوة الرابعة:

4- أن يكون لك - يا أخي - عدم التفات وعدم اهتمام كبيرٍ لمثل هذه الانتقادات
فلو قدر أنك سمعت بعض الانتقادات فحاول ألا تلتفت إليها، وأشغل نفسك عنها
وتذكر دومًا أنك متمسك بالحق وأنك تريد رضا الله عز وجل وأن هذا هو الذي يكفيني
وبإعراضك عن مثل هذه السخريات التي تصدر من بعض الناس
تميته ولا تجد أثرها - بإذن الله عز وجل – لا في نفسك ولا في عملك
فاحرص على هذا واحرص أيضًا على خطوة عظيمة أخرى وهي الخطوة الخامسة وهي:

5- أن ترافق الأصدقاء الطيبين الصالحين ذو الأخلاق وأن تنتقي صحبتك بعناية
فقد قال - صلوات الله وسلامه عليه - :
(المرء على دين خليله فلينظر أحدكم من يخالل) رواه أبو داود في السنن.
http://3.bp.blogspot.com/_dM-D5wBhDNk/SahQlILEQEI/AAAAAAAAAI8/XBaGihedlts/s320/hamdfin.gif

ونسأل الله عز وجل لك التوفيق والسداد وأن يشرح صدرك وأن ييسر أمرك
وأن يجعلك من عباد الله الصالحين وأن يوفقك لما يحبه ويرضاه
وأن يزيدك من فضله وأن يفتح عليك من بركاته ورحماته.
ونود دوام مشاركاتك لدينا في منتديات نبض الإمارات
التي ترحب بكل مشاركة تصلها منك...بإذن الله تعالى

وأي أستفسار ثاني نحن في الخدمة ولله الحمد
وجزاك الله خير........آميـــــــن

ودمـــــت بحفـــــظ الــــرحمن

moataz64
18-02-2010, 09:45 PM
سؤال من ربى ارجو الاجابة يفشرفين الموقع والسلاو عليكم

الحبّوب
18-02-2010, 10:55 PM
سؤال من ربى ارجو الاجابة يفشرفين الموقع والسلاو عليكم

بداية اخي الكريم سلامك لم أجده بارك الله فيك.......
فلا تحرمنا وتحرم نفسك من الأجر في كتابتها جزاك الله خير........

فمرحبا بك في موقعك منتديات نبض الإمارات
ونشكرك على تواصلك معنا ونسأل الله تعالى أن يوفقنا وإياك لكل خير......

فإن أفضل ما يقال في الحديث عن الرب والتعريف به
هو ما عرف به نفسه في القرآن وعرفه به رسوله صلى الله عليه وسلم في الأحاديث.

فقد عرف سبحانه وتعالى نفسه من خلال آيات قدرته في الكون
وبديع صنعه وجميل إنعامه وتكريمه لخلقه، فتأمل ذلك في سورة الرعد
والنحل والأنعام والفرقان والحديد والملك بتدبر وإمعان
ومطالعة للموضوع في كتب التفسير، ويمكنك الاطلاع على هذا
إن لم تكن حافظا بواسطة البحث في المعجم المفهرس
لألفاظ القرآن الكريم عن كلمة (الله الذي) أو كلمة( وهو الذي).

وأما الحديث عن من هو الرب والتفكر في ذلك
فإنه من الغيب الذي لا يمكن التقول فيه بغير علم ولا الاطلاع على حقيقته بتفرس ولا حدس
وقد حثنا الشرع على التفكر في آيات الله، وعدم التفكر في الله نفسه
كما في الحديث: تفكروا في خلق الله ولا تفكروا في الله. رواه أبو نعيم وحسنه الألباني.

فاحرص على ربطك هو الله وها عن طريق التذكير بنعمته وآياته
وفضل الرسول عن طريق التذكير بنعمة رسالته وكريم شمائله وأخلاقه ومعجزاته.

فإليـــك يا أخي الكريم

وحده هو الرب الخالق الرازق .. المالك المتصرف ..
العليم الحكيم .. الحي القيوم .. السميع البصير ..
اللطيف الخبير .. الرحمن الرحيم ..
الحليم الغفور .. العزيز الجبار .. العفو الكريم ..
القوي القادر .. البارئ المصور ..

له ملك السماوات و الأرض بيده الخير و هو على كل شيء قدير .

لا إله إلا هو له الأسماء الحسنى و الصفات العلى ..
( الله لا إله إلا هو له الأسماء الحسنى ) طه / 8.
يفعل ما يشاء .. ويحكم ما يريد ..
( و ربك يخلق ما يشاء و يختار ) القصص 68 / .

مالك الملك .. يعز من يشاء .. ويذل من يشاء ..
( قل اللهم مالك الملك تؤتي الملك من تشاء
و تنزع الملك ممن تشاء و تعز من تشاء
و تذل من تشاء بيدك الخير إنك على كل شيء قدير ) .آل عمران/26 .
هو يحيي و يميت ، و لا يخفى عليه شيء في الأرض و لا في السماء ..
( و الله يحيي و يميت و الله بما تعملون بصير ) آل عمران/156 .
له الخلق و الأمر وحده .. ( ألا له الخلق والأمر تبارك الله رب العالمين ) الأعراف/ 54 .
هو الأول فليس قبله شيء .. و الآخر فليس بعده شيء .. و الظاهر فليس فوقه شيء ..
و الباطن فليس دونه شيء ..
( هو الأول و الآخر و الظاهر و الباطن و هو بكل شيء عليم ) الحديد /3 .

خالق كل شيء و هو بكل شيء عليم ..
( ذ لكم الله ربكم لا إله إلا هو خالق كل شيء فاعبدوه و هو على شيء وكيل ) الأنعام /102 .
لطيف عظيم محيط بكل شيء .. ( و كان الله بكل شيء محيطاً ) النساء / 126 .
حي قيوم .. له ما في السماوات و ما في الأرض ..
لا يخفى عليه شيء .. و لا يعجزه شيء .. و لا يحيط به شيء ..
(الله لا إله إلا هو الحي القيوم لا تأخذه سنة
ولا نوم له ما في السماوات وما في الأرض من ذا الذي يشفع عنده إلا بإذنه
يعلم ما بين أيديهم وما خلفهم ولا يحيطون بشيء من علمه إلا بما شاء وسع كرسيه
السماوات والأرض ولا يؤوده حفظهما وهو العلي العظيم ) البقرة /255 .

علم كل شيء و أحصاه .. (و كل شيء أحصيناه في إمام مبين ) يس / 12 .
جواد كريم .. الرزق كله منه .. (وما من دابة في الأرض إلا على الله رزقها ) هود/ 6
نعمه لا تعد و لا تحصى ..
( وآتاكم من كل ما سألتموه و إن تعدوا نعمة الله لا تحصوها ) إبراهيم / 34 .
و خزائنه ملأت الأرض و السماء .. ( ولله خزائن السماوات و الأرض ) المنافقون /7 .
غني حميد يعطي العباد و لا تنقضي خزائنه ..
( يا أيها الناس أنتم الفقراء إلى الله والله هو الغني الحميد ) فاطر / 15.
عفو غفور يرحم عباده و يتجاوز عن سيئاتهم ..( إن الله لعفو غفور ) الحج / 60 .
- عالم الغيب و الشهادة .. عزيز في ملكه .. حكيم في تدبيره ..
( عالم الغيب و الشهادة العزيز الحكيم ) التغابن / 18.

يعلم السر و الجهر و ما يخفى ..
( و هو الله في السماوات و في الأرض يعلم سركم و جهركم و يعلم ما تكسبون ) الأنعام / 3 .
لطيف خبير .. ( لا تدركه الأبصار وهو يدرك الأبصار وهو اللطيف الخبير ) الأنعام / 103.
واحد في ذاته وصفاته وأفعاله 00
( قل هو الله أحد - الله الصمد - لم يلد ولم يولد - ولم يكن له كفواً أحد ) الإخلاص / 1-4.
- سبحانه له الأسماء الحسنى و الصفات العلى لا شريك له ..
( ذلكم الله ربكم له الملك لا إله إلا هو فأنى تصرفون ) الزمر/ 6 .

و من هذا ملكه .. و هذه صفاته .. و هذا خلقه .. و هذه نعمه ..
هو الذي يستحق الحمد و الشكر .. و إخلاص العبادة له دون سواه ..
( إن ربكم الله الذي خلق السماوات و الأرض في ستة أيام ثم استوى على العرش
يدبر الأمر ما من شفيع إلا من بعد إذنه ذلكم الله ربكم فاعبدوه أفلا تذكرون ) يونس / 3 .

خلق فسوى .. و قدر فهدى .. و رزق فأغنى ..
( الله الذي جعل لكم الأرض قرارًا و السماء بناء و صوركم فأحسن صوركم
و رزقكم من الطيبات ذلكم الله ربكم فتبارك الله رب العالمين ) غافر / 64 .
اللهم لك الحمد على الملك العظيم ..
( الحمد لله الذي له ما في السماوات و ما في الأرض ) سبأ / 1 .
اللهم لك الحمد على الخلق العظيم ..
( الحمد لله الذي خلق السماوات و الأرض ) الأنعام / 1

اللهم لك الحمد هديتنا للإسلام .. و أنزلت علينا القرآن ..
و رزقتنا من الطيبات .. و جعلتنا خير الأمم .. و أكرمتنا بوافر النعم ..
لا إله إلا أنت .. لك الملك .. و لك الخلق و الأمر .. و لك الفضل كله ..
و لك الحمد كله .. ( الحمد لله رب العالمين - الرحمن الرحيم - مالك يوم الدين -
إياك نعبد و إياك نستعين ) . الفاتحة /2- 5 .

http://3.bp.blogspot.com/_dM-D5wBhDNk/SahQlILEQEI/AAAAAAAAAI8/XBaGihedlts/s320/hamdfin.gif


من هو ربي ...لماذا ...إسأل نفسك
من هو ربي ...لماذا ...إسأل نفسك

لــمــاذا هو الــــلــــه

هو الله لأنه خلقك صحيحا سليما
هو الله لأنه خلقك مسلما
هو الله لأنه هداك لطاعته
هو الله وأصلي الفجر وإن صليته يرزقني وينور وجهي
هو الله لأنه أرسل إلينا رسولا من أنفسنا نحبه ويحبنا وأخرجنا به من الظلمات
هو الله لأنه أمرنا بالتفاؤل في كل أمورنا في السراء والضراء
هو الله لأنك إن أطعته عشت سعيدا ووجدت أثر السعادة على نفسي وصحتي.
هو الله لأنه يعدنك الغنى والمغفرة وغيره يعدني الفقر ويأمر بالفحشاء
هو الله لأنك تجد نتيجة طاعته دوما أمامك بلا براهين تدلل على ذلك
هو الله لأنك بحاجته دائما
هو الله لأنه فضلك على كثير من عباده تفضيلا
هو الله لأنه هو ربك وربنا وحقا وما دونه هم الطواغيت وهم الكذابون
هو الله لأنه هو العليم بحالك وحالنا
هو الله لأن الأرض إن ضاقت علينا فهو يجيب دعواتنا
أتقيه لأنه يصبر علي كثيرا برغم ضلالي
هو الله لأنه يقدرك ويثيبتك بالحسنة عشر أضعافها فيضاعفها لك
هو الله وكيف لك إلا تعرف ربا تعاظم وتعالى جل جلاله .
هو الله وأقول في كل المواضع

سـبحـــــــانك مـــــا أعــــــظـــــــمــــــك

وحينها أسأل نفسك
مـــــــــــن هـــــــــــــــــو ربــــــــــــــي

فحينها تجيب لك نفسك قائلة هو من في كل لحظة
يجيب دعاء الملايين
يرزق كل العالمين
يهلك ظالمين
يجمع مفترقين
يعطي محرومين
يرد كيد المعتدين
يرجم الشياطين
يهب لم يشاء بنات ويهب لمن يشاء البنين
يرفع أقواما ويخفض آخرين
يشفي المريضين
يسد فقر المحتاجين
يجبر عظام المكسورين
يصّبر على البلوى مصابين
يفك أسر مساجين
يهدي ضالين
يطعم ويسقي العالمين
يحكم ولا معقب لحكمه
يغفر خطايا التائبين
يلطف بأصحاب الحوادث والراحمين والبارين
يسمع شكوى الشاكين
ينفخ أرواح العالين

كـــــــــــــــل يـوم هــــو في شــــــــــــــأن

ونسأل الله عز وجل لك التوفيق والسداد وأن يشرح صدرك وأن ييسر أمرك
وأن يجعلك من عباد الله الصالحين وأن يوفقك لما يحبه ويرضاه
وأن يزيدك من فضله وأن يفتح عليك من بركاته ورحماته.
ونود دوام مشاركاتك لدينا في منتديات نبض الإمارات
التي ترحب بكل مشاركة تصلها منك...بإذن الله تعالى

وأي أستفسار ثاني نحن في الخدمة ولله الحمد
وجزاك الله خير........آميـــــــن

ودمـــــت بحفـــــظ الــــرحمن

المبرمجـة
24-04-2010, 11:39 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته }~

بارك الله في كاخي ع المساهمة الطيبة و المفيدة }~

عندي 3 أسئلة اتمنى ان تجيبني عليها ^.^ ولك جزيل الشكر ::


1- ما حكم قول :
:جمعة مباركة
::وان نبارك للمسلمين بهذا اليوم الفضيل وما حكم نشر المسجات الدعوية التي تحتوي ع جمعة مباركة ؟


2- ما مدى صحة هذه المعلومة :
هل تعلم! أن التحيات إسم طائر في الجنه على شجره يقال لها الطيبات بجانب نهريقال له الصلوات ؟
فإن قلت
التحيات لله والصلوات الطيبات
نزل الطائرعن تلك الشجره فانغمس في النهرونفض ريشه على جانب النهر
فكل قطره وقعت منه
خلق منها ملك يستغفرلك إلى يوم القيامه



3- الحسد } هل يصاب به المسلم من الصورة ؟ يعني صورة ياهل حليو ..هل ممكن نحسده من خلال صورته فقط ؟


جزاك الله خير الجزاء }~

شكرا لك }~

الحبّوب
24-04-2010, 10:21 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

بداية ليسرنا أن نرحب بك في منتديات نبض الإمارات
فأهلاً وسهلاً ومرحبًا بك وكم يسعدنا سؤالك إلينا في أي وقت وفي أي موضوع
ونسأل الله العلي الأعلى بأسمائه الحسنى وصفاته العلى أن يثبتك على الحق
وأن يهديك صراطه المستقيم وأن يجنبك الفواحش والفتن ما ظهر منها وما بطن
وأن يوفقك في الخير وأن يجعلك من المتميزين بين أقرانك في علومك الدنيوية
وفي مستواك الديني والالتزام والأخلاقي
كما نسأله تبارك وتعالى أن يجعلك من الدعاة إليه على بصيرة إنه جواد كريم...آمين

إجابة على السؤال الطيب وهو

1- ما حكم قول :
جمعة مباركة
::وان نبارك للمسلمين بهذا اليوم الفضيل
وما حكم نشر المسجات الدعوية التي تحتوي ع جمعة مباركة ؟

لم يكن من هدي النبي صلى الله عليه وسلم
الدعاء لأصحابه بعد الصلاة ولا بعد الوضوء
ولم يؤثر عنه شيء من ذلك، لا "حرماً" ولا "زمزم"
وخير الهدي هدي محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها.
ولا شك أن التزام هذه العبارت على وجه التعبد من الأمور المحدثة المذموم
المردودة على صاحبه، لقوله صلى الله عليه وسلم: (كل بدعة ضلالة). رواه مسلم
وقوله صلى الله عليه وسلم: (من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد). متفق عليه
أما قول ذلك مرة من غير التزام فلعله والله تعالى أعلم مما لا حرج فيه.

والله أعلم.

الـــرابـــــط (http://www.islamweb.net/ver2/fatwa/ShowFatwa.php?Option=FatwaId&lang=A&Id=19781)

وقول المسلم لأخيه المسلم بعد الجمعة أو كل جمعة ( جمعة مباركة )
لا نعلم فيه سنة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا عن صحابته الكرام
ولم نطلع على أحد من أهل العلم قال بمشروعيته،
فعلى هذا يكون بهذا الاعتبار بدعة محدثة
لا سيما إذا كان ذلك على وجه التعبد واعتقاد السنية،
وقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم
أنه قال: من عمل عملا ليس عليه أمرنا فهو رد . رواه مسلم والبخاري معلقا
وفي لفظ لهما: من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد .
وأما إذا قال المسلم لأخيه أحيانا من غير اعتقاد لثبوتها
ولا التزام بها ولا مداومة عليها، ولكن على سبيل الدعاء
فنرجو أن لا يكون بها بأس، وتركها أولى حتى لا تصير كالسنة الثابتة

والله أعلم

الــرابــــط (http://www.islamweb.net/ver2/fatwa/ShowFatwa.php?lang=A&Id=80288&Option=FatwaId)

فإن من فعل ذلك على سبيل الدعاء لأخيه أو مواصلته فلا حرج عليه
أما من فعله على وجه أنه سنة ثابتة يتقرب بها في حد ذاتها
فقد ابتدع في الدين ما ليس منه

والله تعالى أعلم واجل

إجابة على السؤال الثاني وهو

2- ما مدى صحة هذه المعلومة :
هل تعلم!
أن التحيات إسم طائر في الجنه على شجره يقال لها الطيبات بجانب نهر يقال له الصلوات ؟
فإن قلت التحيات لله والصلوات الطيبات
نزل الطائرعن تلك الشجره فانغمس في النهر ونفض ريشه على جانب النهر
فكل قطره وقعت منه
خلق منها ملك يستغفرلك إلى يوم القيامه

قد بين العلماء معاني ألفاظ التشهد ومنهم ابن دقيق العيد
في كتابه إحكام الأحكام شرح عمدة الأحكام فقال:
التحيات جمع التحية وهي الملك وقيل السلام وقيل العظمة وقيل البقاء
فإذا حمل على السلام فيكون التقدير التحيات التي تعظم بها الملوك مستحقة لله تعالى
وإذا حمل على البقاء فلا شك في اختصاص الله تعالى به
وإذا حمل على الملك والعظمة فيكون معناه الملك الحقيقي التام والعظمة الكاملة لله
لأن ما سوى ملكه وعظمته تعالى فهو ناقص.

والصلوات يحتمل أن تراد بها الصلوات المعهودة ويكون التقدير أنها واجبة لله
لا يجوز أن يقصد بها غيره، أو يكون ذلك إخباراً عن إخلاصنا الصلوات له
أي أن صلواتنا مخلصة له لا لغيره، ويحتمل أن يراد بالصلوات الرحمة
ويكون معنى قوله: لله تعالى أي المتفضل بها
والمعطي هو الله لأن الرحمة التامة لله تعالى لا لغيره.

وأما الطيبات فقد فسرت بالأقوال الطيبات،
ولعل تفسيرها بما هو أعم وأولى أعني الطيبات من الأفعال والأقوال والأوصاف
وطيب الأوصاف كونها بصفة الكمال وخلوصها عن شوائب النقص.

والله أعلم

المفتـــي: مركز الفتوى
بإشراف د.عبدالله الفقيه.....حفظه الله

وسئل الشيخ / عبدالرحمن السحيم ........حفظه الله
عن ذا السؤال أيضا وإليكم ما يلــــــي :

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
شيخي الفاضل أبو يعقوب جزاك الله الفردوس الاعلى

السؤال

وصلتني هذه الرسالة على الهاتف واردت التأكد منها

هل تعلم ان التحيات اسم طائر في الجنة على شجرة يقال لها الطيبات
بجانب نهر يقال له الصلوات فاذا قال العبد التحيات لله والصلوات والطيبات
نزل الطائر عن تلك الشجرة فغطس في ذلك النهر ونفض ريشه على جانب نهر
بكل قطرة سقطت منه خلق منه ملكا يستغفر لقائلها الى يوم القيامة.

وجزيت خيرا

الجواب

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
آمين ، ولك بمثل ما دعوت .

تلوح عليه أمارات الوضع والكذب ، ولا صِحّة لِما ذُكِر .

وقد ذَكَر العلماء تفسير التحيات والطيبات والصلوات ،ولم يذكروا من ذلك شيئا .
قال ابن عبد البر : ومعنى التحية الملك .
وقيل : التحية : العَظَمة لله . والصلوات : هي الخمس والطيبات : الأعمال الزكية .
وقال النووي : وأما التحيات ، فَجَمْع تحية ، وهي الملك .
وقيل : البقاء .
وقيل : العظمة .

وقيل : الحياة ، وإنما قيل التحيات بالجمع
لأن ملوك العرب كان كل واحد منهم تحييه أصحابه بتحية مخصوصة
فقيل : جميع تحياتهم لله تعالى ، وهو المستحق لذلك حقيقة
والمباركات والزاكيات في حديث عمر رضي الله عنه بمعنى واحد والبركة كثرة الخير.
وقيل : النماء ، وكذا الزكاة أصلها النماء
والصلوات هي الصلوات المعروفة . وقيل : الدَّعوات والتضرع .
وقيل : الرحمة أي : الله المتفضل بها ، والطيبات ، أي : الكلمات الطيبات .

وقال ابن رجب : والتحيات : جمع تحية ، وفسرت التحية بالملك
وفسرت بالبقاء والدوام وفسرت بالسلامة
والمعنى : أن السلامة من الآفات ثابت لله ، واجب له لذاته .
وفسرت بالعظمة ، وقيل : إنها تجمع ذلك كله ، وما كان بمعناه ، وهو أحسن .

قال ابن قتيبة : إنما قيل " التحيات " بالجمع
لأنه كان لكل واحد من ملوكهم تحية يحيا بها
فقيل لهم : " قولوا : التحيات لله " أي : أن ذلك يستحقه الله وحده .
وقوله : " والصلوات " فُسِّرَت بالعبادات جميعها
وقد روي عن طائفة من المتقدمين : أن جميع الطاعات صلاة
وفسرت الصلوات هاهنا بالدعاء ، وفسرت بالرحمة
وفسرت بالصلوات الشرعية ، فيكون ختام الصلاة بهده الكلمة
كاستفتاحها بقول : (قُلْ إِنَّ صَلاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ )
وقوله : " والطيبات " ، فُسِّرَت بالكلمات الطيبات
كما في قوله تعالى : ( إِلَيْهِ يَصْعَدُ الكَلِمُ الطَّيِّبُ )
فالمعنى : إن ما كان من كلام فإنه لله ، يُثْنَى به عليه ويُمَجَّد به .
وفُسِّرَت " الطيبات " بالأعمال الصالحة كلها ؛ فإنها توصف بالطيب
فتكون كلها لله بمعنى : أنه يُعْبَد بها ، ويُتَقَرّب بها إليه .

والله تعالى أعلم .

فضيلة الشيخ
عبد الرحمن السحيم............ حفظه الله

حدَّثنا أبو نُعَيمٍ قال: حدَّثَنا الأعمشُ عن شَقيقِ بنِ سَلمةَ قال:
قال عبدُ اللهِ ( بن مسعود رضي الله عنه ) :
«كّنا إذا صَلَّينا خلفَ النبيِّ صلى الله عليه وسلم قلنا: السلامُ على جِبريلَ وميكائيلَ
السلامُ على فلانٍ وفلان. فالتفتَ إلينا رسولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم
فقال: إن اللهَ هو السلامُ ، فإذا صلَّى أحدُكم فلْيَقُلْ: التحيّات للّهِ والصلواتُ
والطيِّبات : السلامُ عليكَ أَيُّها النبيُّ وَرحمةُ اللهِ وَبرَكاتهُ
السلامَ علينا وعلى عبادِ اللهِ الصالحين
فإنكم إذا قُلتموها أَصابتْ كلَّ عبدٍ للهِ صالحٍ في السماءِ والأرضِ ـ
أَشهدُ أن لا إلٰهَ إلاّ اللهُ، وأشهَدُ أَنَّ محمداً عبدُهُ ورسولُه».
( هذا التشهد الأول )

والله تعالى اعلم وأجل

الإجابة على السؤال الثالث وهو

3- الحسد } هل يصاب به المسلم من الصورة ؟
يعني صورة ياهل حليو ..هل ممكن نحسده من خلال صورته فقط ؟

يقول الله تعالى في كتابه : أعوذ بالله من الشيطان الرجيم
( أم يحسدون الناس على ما آتاهم الله من فضله فقد آتينا آل إبراهيم الكتاب والحكمة
وأتيناهم ملكاً عظيماً فمنهم من آمن به
ومنهم من صدّ عنه وكفى بجهنم سعيراً) النساء [54-55].
وقال تعالى(ومن شر حاسد إذا حسد)[الفلق:5]

وروى البخاري ومسلم عن أنس بن مالك رضي الله عنه
أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:
"لا تباغضوا، ولا تحاسدوا، ولا تدابروا، ولا تقاطعوا، وكونوا عباد الله إخوانا
ولا يحل لمسلم أن يهجر أخاه فوق ثلاث".

وروى أبو دواد في سننه عن أبي هريرة رضي الله عنه
أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:
"إياكم والحسد، فإن الحسد يأكل الحسنات كما تأكل النار الحطب".

وقال الحسن رحمه الله :
"ما رأيت ظالماً أشبه بمظلوم من حاسد نفَس دائم وحزن لازم وعبرة لا تنفد".

وقال عبد الله بن مسعود رضي الله عنه:
"لا تعادوا نعم الله، قيل له: ومن يعادي نعم الله؟
قال: الذين يحسدون الناس على ما آتاهم الله من فضله".

وأخيراً انظري إلى عاقبة الحسد، اليهود حسدوا النبي صلى الله عليه وسلم
فكفروا وهم يعلمون فضلوا وأضلوا.
وانظري إلى سوء عاقبة الحسد، قيل الحسد أول ذنب عصي الله به في السماء
وأول ذنب عصي الله به في الأرض، فأما في السماء فحسد إبليس لأدم
وأما في الأرض فحسد قابيل لهابيل.

والله أعلم

الــرابــــط (http://www.islamweb.net/ver2/fatwa/ShowFatwa.php?Option=FatwaId&lang=A&Id=1641)

فلا شك أن للحسد والإصابة بالعين أثراً شديداً بقدر الله
فمن الممكن أن يكون الحسد أو العين هي سبب المشكلة المذكورة في السؤال
ولكن ينبغي للسائل أن يتنبه إلى أن الحسد
وغيره من أنواع البلاء قد يتسلط على العبد بسبب تعديه لحدود الله
وارتكابه للذنوب والمعاصي، لا سيما الكبائر كالزنا وقطيعة الرحم
التي حدثت بينك وبين أخيك من أجل حطام الدنيا الزائل
خاصة إذا كان ما ذكرتيه عنه في سؤالك مجرد ظنون
فعندئذ تكون قد جمعت بين سوء الظن والبغي وقطيعة الرحم
وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم:
ما من ذنب أجدر أن يعجل الله لصاحبه العقوبة في الدنيا مع ما يدخر له في الآخرة
من البغي وقطيعة الرحم. رواه الترمذي،
وقال: حسن صحيح، وأبو داود وابن ماجه وأحمد وصححه الألباني.

وبدء العلاج بإصلاح حالنا مع الله والإقبال عليه بالاستغفار
والتوبة من جميع الذنوب، فإن ذلك من أعظم أسباب رفع البلاء
فما نزل بلاء إلا بذنب وما رفع إلا بتوبة
كما قال الله تعالى:
وَمَا أَصَابَكُم مِّن مُّصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُو عَن كَثِيرٍ {الشورى:30}
وقال سبحانه: وَأَنِ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ يُمَتِّعْكُمْ مَتَاعًا حَسَنًا إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى
وَيُؤْتِ كُلَّ ذِي فَضْلٍ فَضْلَهُ وَإِنْ تَوَلَّوْا فَإِنِّي أَخَافُ عَلَيْكُمْ عَذَابَ يَوْمٍ كَبِيرٍ {هود:3}
وقال تعالى: لَوْلَا تَسْتَغْفِرُونَ اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ {النمل:46}
ثم بعد ذلك تبدل السيئ بالحسن، وتتبع السيئات بالحسنات حتى تمحوها
ونلتزم تقوى الله تعالى في السر والعلن بمراقبتنا وحفظ أمرنا ونهيه
فمن اتقى الله تولى الله حفظه، ولم يكله إلى غيره، ونصره على عدوه
قال تعالى: وَإِنْ تَصْبِرُوا وَتَتَّقُوا لَا يَضُرُّكُمْ كَيْدُهُمْ شَيْئًا
إِنَّ اللَّهَ بِمَا يَعْمَلُونَ مُحِيطٌ {آل عمران:120}
وقال عز وجل: وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجًا* وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ
وَمَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ ... وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مِنْ أَمْرِهِ يُسْرًا {الطلاق:2-3-4}.
وقال النبي صلى الله عليه وسلم: احفظ الله يحفظك. رواه أحمد والترمذي
وقال: حسن صحيح. وصححه الألباني.

والله أعلم

الـــرابـــط (http://www.islamweb.net/ver2/Fatwa/ShowFatwa.php?lang=A&Id=111620&Option=FatwaId)

ينبغي أن يعلم أولاً أن كل ما يجري في هذا الكون
إنما هو بتقدير من الله تعالى، فما شاء الله كان
وما لم يشأ لم يكن. قال تعالى: (إِنَّا كُلَّ شَيْءٍ خَلَقْنَاهُ بِقَدَرٍ) [القمر:49] .
فيعيش المؤمن بهذه العقيدة شجاعاً واثقاً بأن الله تعالى مقدر الأرزاق والآجال
مستحضراً قوله سبحانه:
(قُلْ لَنْ يُصِيبَنَا إِلَّا مَا كَتَبَ اللَّهُ لَنَا هُوَ مَوْلانَا وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ) [التوبة:51] .

ولكن من حكمة الله تعالى أنه جعل للعين تأثيرا بإذن منه سبحانه
وقد دَّل على ذلك القرآن، وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم

فمن أدلة القرآن

1/ قوله تعالى عن يعقوب عليه السلام
(وَقَالَ يَا بَنِيَّ لا تَدْخُلُوا مِنْ بَابٍ وَاحِدٍ وَادْخُلُوا مِنْ أَبْوَابٍ مُتَفَرِّقَةٍ) [يوسف:67] .
قال العلماء: إن ذلك كان خوفاً عليهم من العين
وقد وصف الله يعقوب بعد ذكره لهذه المسألة قائلاً:
(وَإِنَّهُ لَذُو عِلْمٍ لِمَا عَلَّمْنَاه) .

2/ وقوله سبحانه:
(وَإِنْ يَكَادُ الَّذِينَ كَفَرُوا لَيُزْلِقُونَكَ بِأَبْصَارِهِمْ
لَمَّا سَمِعُوا الذِّكْرَ وَيَقُولُونَ إِنَّهُ لَمَجْنُونٌ) [القلم:51] .

ومن أدلة السنة

1/ الحديث الذي رواه أحمد ومسلم :
أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:
"العين حق، ولو كان شيء سابق القدر لسبقته العين" .

2/ ما رواه أبو نعيم في الحلية وابن عدي بإسناد حسن
عن جابر رضي الله عنه
أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:
"العين تدخل الرجل القبر، وتدخل الجمل القدر" .

وهذا كله لا يخرج عن كونه قدراً من الله تعالى
والواجب أن يدفع القدر بالقدر، فالعين قدر، وذكر الله ودعاؤه قدر كذلك.
وقد أمرنا الله جل وعلا أن نستعيذ به من شر حاسد إذا حسد
فأرشدنا إلى أن ندفع شر حسد الحاسد بالاستعاذة بالله سبحانه وتعالى.

والله تعالى أعلم وأجل
ونسأل الله السلامة من هذه الصفة الذميمة.

http://3.bp.blogspot.com/_dM-D5wBhDNk/SahQlILEQEI/AAAAAAAAAI8/XBaGihedlts/s320/hamdfin.gif

وجزاك الله خير الجزاء يا المبرمجة وأن يشرح صدرك وأن ييسر أمرك
وأن يجعلك من عباد الله الصالحين وأن يوفقك لما يحبه ويرضاه
وأن يزيدك من فضله وأن يفتح عليك من بركاته ورحماته.
ونود دوام مشاركاتك لدينا في منتديات نبض الإمارات
التي ترحب بكل مشاركة تصلها منك...بإذن الله تعالى

وأي أستفسار ثاني نحن في الخدمة ولله الحمد
وجزاك الله خير........آميـــــــن

ودمـــــتي بحفـــــظ الــــرحمن

المبرمجـة
25-04-2010, 09:15 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته }~

بارك الله فيك اخي ع الاجوبة المفصلة و الموضحة وجزاك الله خير الجزاء ْ}~

بخصوص سؤالي عن الحسد ...انا امن به ولكن سؤالي كان ::هل ممكن ان نصاب بالحسد من خلال صورة ؟


2- ما حكم رسم الكائنات الحية ..يعني ذوو الاروباح ( بنات + حيوانات والخ) ؟




وشكرا لك ^.^ }~

الحبّوب
25-04-2010, 07:47 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

آمين يا رب العالمين ولكم بالمثل إن شاء الله

الحسد للمحسود يقع سواءا كانت صورة أو ذكره أو أشياءه الخاصة
وأينما كان هو إلا الميت..
وأني أعلم أنك تؤمني بالحسد لذالك تمت كتابته للإجابة عامة عن موضوع الحسد

وإليك أيضا مــــا يلــي

جاء في تفسير أضواء البيان: ويشتركان - الحسد والعين - في الأثر
ويختلفان في الوسيلة والمنطلق
فالحاسد: قد يحسد ما لم يره، ويحسد في الأمر المتوقع قبل وقوعه
ومصدره تحرق القلب واستكثار النعمة على المحسود
وبتمني زوالها عنه أو عدم حصولها له وهو غاية في حطة النفس
والعائن: لا يعين إلا ما يراه والموجود بالفعل
ومصدره انقداح نظرة العين، وقد يعين ما يكره أن يصاب بأذى منه كولده وماله. انتهى.

وقال ابن القيم –رحمه الله – في بدائع الفوائد:
والعائن والحاسد يشتركان في شيء ويفترقان في شيء
فيشتركان في أن كل واحد منهما تتكيف نفسه وتتوجه نحو من يريد أذاه
فالعائن تتكيف نفسه عند مقابلة المعين ومعاينته
والحاسد يحصل له ذلك عند غيب المحسود وحضوره أيضا .. انتهى.

وأما العين فهي النظرة إلى الشيء على وجه الإعجاب والإضرار به وهي حق
كما في الحديث قوله صلى الله عليه وسلم: العين حق
ولو كان شيء سابق القدر سبقته العين. رواه مسلم.

وفي مسند أحمد عن أبي أمامة بن سهل بن حنيف:
أن أباه حدثه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لعامر بن ربيعة لما حسد سهل بن حنيف:
علام يقتل أحدكم أخاه, هلا إذا رأيت ما يعجبك برَّكت. صححه الأرناؤوط.

يقول ابن جبرين – حفظه الله –
العين: هي النظرة إلى الشيء على وجه الإعجاب والإضرار به
وإنما تأثيرها بواسطة النفس الخبيثة، وهي في ذلك بمنزلة الحية
التي إنما يؤثر سمها إذا عضت واحتدت، فإنها تتكيف بكيفية الغضب والخبث
فتحدث فيها تلك الكيفية السم، فتؤثر في الملسوع
وربما قويت تلك الكيفية واتقدت في نوع منها ، حتى تؤثر بمجرد نظرة
فتطمس البصر، وتسقط الحبل، فإذا كان هذا في الحيات
فما الظن في النفوس الشريرة الغضبية الحاسدة، إذا تكيفت بكيفيتها الغضبية
وتوجهت إلى المحسود، فكم من قتيل !
وكم من معافى عاد مضني البدن على فراشه !
يتحير فيه الأطباء الذين لا يعرفون إلا أمراض الطبائع
فإن هذا المرض من علم الأرواح، فلا نسبة لعالم الأجسام إلى عالم الأرواح
بل هو أعظم وأوسع وعجائبه أبهر، وآياته أعجب. انتهى.

والله تعالى أعلم وأجل

الإجابة على السؤال الثاني وهو

ما حكم رسم الكائنات الحية ..يعني ذوو الاروباح ( بنات + حيوانات والخ) ؟


قد وردت نصوص الشرع في تحريم التصوير
ولعن المصورين ، وبيان أنهم أشد الناس عذابا يوم القيامة .

روى البخاري (5347) عن أَبِي جُحَيْفَةَ رضي الله عنه قَالَ :
(لَعَنَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الْمُصَوِّرِينَ) .

وروى البخاري (2225) ومسلم (2110) عَنْ سَعِيدِ بْنِ أَبِي الْحَسَنِ قَالَ :
جَاءَ رَجُلٌ إِلَى ابْنِ عَبَّاسٍ فَقَالَ : إِنِّي رَجُلٌ أُصَوِّرُ هَذِهِ الصُّوَرَ فَأَفْتِنِي فِيهَا ؟
فَقَالَ لَهُ : سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ:
(كُلُّ مُصَوِّرٍ فِي النَّارِ ، يَجْعَلُ لَهُ بِكُلِّ صُورَةٍ صَوَّرَهَا نَفْسًا فَتُعَذِّبُهُ فِي جَهَنَّمَ)
وقَالَ ابن عباس : إِنْ كُنْتَ لَا بُدَّ فَاعِلًا فَاصْنَعْ الشَّجَرَ وَمَا لَا نَفْسَ لَهُ .

وفي لفظ : (مَنْ صَوَّرَ صُورَةً فِي الدُّنْيَا كُلِّفَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَنْ يَنْفُخَ فِيهَا الرُّوحَ وَلَيْسَ بِنَافِخٍ) .

وعن عَبْد اللَّهِ بن مسعود رضي الله عنه قَالَ :
سَمِعْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ :
(إِنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَذَابًا عِنْدَ اللَّهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ الْمُصَوِّرُونَ)
رواه البخاري (5950) ومسلم (2109) .

وقال علماء اللجنة الدائمة للإفتاء :
"ما كان من ذلك صورا لذوات الأرواح كالحشرات وسائر الأحياء فلا يجوز
ولو كان رسماً على السبورة والأوراق
ولو كان القصد منه المساعدة على التعليم لعدم الضرورة إليه
لعموم الأدلة في ذلك ، وما لم يكن من ذوات الأرواح جاز رسمه للتعليم وغيره" انتهى .
"فتاوى اللجنة الدائمة" (1/685) .

وقالوا أيضاً :
"مدار التحريم في التصوير كونه تصويرا لذوات الأرواح
سواء كان نحتا أم تلوينا في جدار أو قماش أو ورق أم كان نسيجا
وسواء كان بريشة أم قلم أم بجهاز ، وسواء كان الشيء على طبيعته
أم دخله الخيال فصُغِّر أو كُبِّر أو جُمِّل أو شُوِّه أو جعل خطوطا تمثل الهيكل العظمي" انتهى .
"فتاوى اللجنة الدائمة" (1/696) .

وقال الشيخ محمد بن إبراهيم رحمه الله :
"من أعظم المنكرات : تصوير ذوات الأرواح واتخاذها واستعمالها
ولا فرق بين المجسد وما في الأوراق مما أخذ بالآلة وغيره
ذكر معناه النووي رحمه الله في شرح صحيح مسلم
وذكر أنه مذهب الأئمة الأربعة
والأحاديث في الوعيد على ذلك والتغليظ فيه معلومة" انتهى.
"فتاوى ورسائل محمد بن إبراهيم" (13/173) .

وقال الشيخ ابن عثيمين :
"تصوير ذوات الأرواح من إنسان أو غيره ، لا ريب في تحريمه
وأنه من كبائر الذنوب ، لثبوت لعن فاعله على لسان رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
وهذا ظاهر فيما إذا كان تمثالاً - أي مجسمًا - أو كان باليد" انتهى .
"مجموع فتاوى ورسائل ابن عثيمين" (2/288) .

وبهذا يتبين أن رسم ذوات الأرواح من كبائر الذنوب
وما كان كذلك فلا يجوز التسلية به ، فإن التسلية لا تكون بما حرم الله
بل الواجب على المؤمن الامتناع عن فعله ، طاعة لله تعالى ورسوله صلى الله عليه وسلم .
وإن كان لابد من الرسم ، فكما قال ابن عباس رضي الله عنهما
فاصنعي الشجر وما لا روح فيه .

والله تعالى أعلم وأجل

رسم الصور ذوات الأرواح وهذا جاءت السنة بتحريمه
فلا يجوز الرسم الذي هو رسم ذوات الأرواح
لقول النبي صلى الله عليه وسلم في الحديث الصحيح : " كل مصوّر في النار "
وقوله صلى الله عليه وسلم : " أشد الناس عذاباً يوم القيامة المصورون
الذين يضاهئون بخلق الله " ،
ولقوله صلى الله عليه وسلم : "
إن أصحاب هذه الصور يعذبون يوم القيامة ويقال لهم : أحيوا ما خلقتم "

ولأنه صلى الله عليه وسلم لعن آكل الربا وموكله
ولعن المصور ، فدل ذلك على تحريم التصوير
وفسر العلماء ذلك بأنه تصوير ذوات الأرواح من الدواب والإنسان والطيور .

أما رسم ما لا روح فيه ـ وهو المعنى الثاني ـ فهذا لا حرج فيه
كرسم الجبل والشجر والطائرة والسيارة وأشباه ذلك ، لا حرج فيه عند أهل العلم .

ويستثني من الرسم المحرم ما تدعو الضرورة إليه
كرسم صور المجرمين حتى يعرفوا وحتى يمسكوا
أو الصورة في حفيظة النفوس التي لا بد منها ولا يستطيع الحصول عليها إلا بذلك
وهكذا ما تدعو الضرورة من سوى ذلك
فإذا رأى ولي الأمر أن هذا الشيء مما تدعو الضرورة إلى تصويره
لخطورته ، ولقصد سلامة المسلمين من شره حتى يعرف
أو لأسباب أخرى فلا باس
قال الله عز وجل : ( وَقَدْ فَصَّلَ لَكُمْ مَا حَرَّمَ عَلَيْكُمْ إِلَّا مَا اضْطُرِرْتُمْ إِلَيْهِ ) الأنعام / 119

والله تعالى أعلم وأجل
من فتاوي فضيلة الشيخ / عبدالعزيز بن باز .......رحمه الله

http://3.bp.blogspot.com/_dM-D5wBhDNk/SahQlILEQEI/AAAAAAAAAI8/XBaGihedlts/s320/hamdfin.gif


وجزاك الله خير الجزاء يا المبرمجة على هذه الأسئلة الطيبة
والتي تفيد أعضاءنا الكرام...

وأي أستفسار ثاني نحن في الخدمة ولله الحمد
وجزاك الله خير........آميـــــــن

ودمـــــتي بحفـــــظ الــــرحمن

المبرمجـة
25-04-2010, 08:08 PM
بارك الله فيك اخي الكريم }~

افدتني كثيرا باجوبتك هذه }~

شكرا لك }~

اسمحلي انقل المعلومة المتعلقة برسم الارواح الى موضوع منفصل لتعميم الفائدة }~

ليلي العمر
28-04-2010, 03:12 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اخوي بغيت اسال عن موضوع انتشر في العديد من المنتديات و عن صحة هذا الموضوع ؟؟

الموضوع هو :

إن اعتدت على قول بسم الله الرحمن الرحيم عند شروعك بكل عمل تقوم به، فغداً أيضا يوم القيامة و عندما تعطى صحيفة أعمالك بيدك، فستقول قبل قراءتها بسم الله الرحمن الرحيم ، جرياً على ما اعتدت عليه فى الدنيا، فإذا بذنوبك قد محت، فتسأل ماذا حدث، فيأتى النداء: يا عبدى، لقد دعوتنى بالرحمن الرحيم، فعاملتك بدوري وفق هذه الرحمة ..

ما حكم و صحة هذا الموضوع ؟؟

الحبّوب
28-04-2010, 05:19 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

بداية ليسرنا أن نرحب بك في موضوعنا أختي ليلى...
فأهلاً وسهلاً ومرحبًا بك وكم يسعدنا سؤالك إلينا في أي وقت وفي أي موضوع
ونسأل الله العلي الأعلى بأسمائه الحسنى وصفاته العلى أن يثبتك على الحق
وأن يهديك صراطه المستقيم وأن يجنبك الفواحش والفتن ما ظهر منها وما بطن
وأن يوفقك في الخير وأن يجعلك من المتميزين بين أقرانك في علومك الدنيوية
وفي مستواك الديني والالتزام والأخلاقي
كما نسأله تبارك وتعالى أن يجعلك من الدعاة إليه على بصيرة إنه جواد كريم...آمين

والسؤال وهو

الموضوع هو :
إن اعتدت على قول بسم الله الرحمن الرحيم عند شروعك بكل عمل تقوم به
فغداً أيضا يوم القيامة و عندما تعطى صحيفة أعمالك بيدك
فستقول قبل قراءتها بسم الله الرحمن الرحيم ، جرياً على ما اعتدت عليه فى الدنيا
فإذا بذنوبك قد محت، فتسأل ماذا حدث
فيأتى النداء: يا عبدى، لقد دعوتنى بالرحمن الرحيم، فعاملتك بدوري وفق هذه الرحمة ..

ما حكم و صحة هذا الموضوع ؟؟

بسم: الإسم مشتق من السمة وهو العلامة الدالة على المسمى.
أو أنه مشتق من السمو بمعنى الرفعة.الله: الله أصله الإله
حذفت الهمزة لكثرة الإستعمال الرحمن: ذو الرحمة الشاملة العامة
التي هي للمؤمن والكافر الرحيم: ذو الرحمة الخاصة المخصصة للمؤمنين

((بسم الله الرحمن الرحيم))
أي أستعين بالله، وإنما لم يقل "بالله" تعظيما، فكأن الإستعانة بالأسم
والله علم له سبحانه، والرحمن والرحيم صفتان تدلان على كونه تعالى عين الرحمة.
فلا يرهب جانبه كما يرهب جانب الطغاة والسفاكين. وتكرير الصفة للتأكيد.

فالبسملة مصدر منحوت من باسم الله، كالهيللة من لا إله إلا الله
ونظائرها كالحوملة والحسبلة، وتشرع البسملة عند الابتداء بالأمور المهمة
فقد ثبت أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يصدر بها رسائله
فيكتب كاتبه: بسم الله الرحمن الحيم
وهذا أعني تصدير الرسائل بها سنة سليمان عليه السلام
كما جاء ذلك عنه في القرآن الكريم، إنه من سليمان وإنه بسم الله الرحمن الرحيم
وقد ذكر بعض أهل العلم أن البسملة يؤتى بها كاملة
أي -بسم الله الرحمن الرحيم- في الأمور التي تشرع قبلها.

إلا في أربعة مواضع عند الأكل وعند الشرب وعند الذكاة
وعند دخول الخلاء، وانظر الشرح الكبير للدردير على مختصر خليل وحاشية الدسوقي عليه
عند سرد صاحب المختصر للمواضع التي تشرع فيها البسملة.

والله أعلم.
المفتـــي : مركز الفتوى

الـــرابـــط (http://www.islamweb.net/ver2/Fatwa/ShowFatwa.php?Option=FatwaId&lang=A&Id=39924)

وسئل الشيخ / عبدالرحمن السحيـــم ........حفظه الله

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
شيخنا الفاضل

أنتشر في المنتديات هذا الموضوع
إن اعتدت على قول بسم الله الرحمن الرحيم عند شروعك بكل عمل تقوم به
فغداً أيضا يوم القيامة و عندما تعطى صحيفة أعمالك بيدك
فستقول قبل قراءتها بسم الله الرحمن الرحيم ، جرياً على ما اعتدت عليه فى الدنيا
فإذا بذنوبك قد محت، فتسأل ماذا حدث، فيأتى النداء: يا عبدى
لقد دعوتنى بالرحمن الرحيم، فعاملتك بدوري وفق هذه الرحمة ..

ما حكم هذا ؟؟
وفقك الله لطريق الخير والهدى

الجواب

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
ووفقك الله لكل خير .
هذا ليس بصحيح ؛ لأن البسملة وردت بالاقتصار على ( بسم الله )
في كثير من المواطن فعلى سبيل المثال :

قبل الطعام : بسم الله .
وقبل الوضوء : بسم الله .
وقبل الوقاع : بسم الله .
وفي الرُّقْيَة : بسم الله .
وعند رُكوب الداية : : بسم الله .
وإذا تعثرت الدابة قال : بسم الله .
وعند النوم : بسم الله .
وعند الخروج من البيت : بسم الله .
وعند الذبح : بسم الله .
وعند الدّفن : بسم الله .

ففي هذه المواطن يُقتصر على قول ( بسم الله )
ولا يُزاد فيها وصف " الرحمن الرحيم "
وإن كان بعض الأذكار يُزاد فيها غير ( بسم الله ) مما وردت فيه الزيادة .

والله أعلم .
الشيخ / عبد الرحمن السحيم

http://3.bp.blogspot.com/_dM-D5wBhDNk/SahQlILEQEI/AAAAAAAAAI8/XBaGihedlts/s320/hamdfin.gif

إلا أن هذا الكلام الذي ذكر في السؤال لم يثبت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم
وأخبار الغيب لا تتلقى إلا من الوحي وأمارات الكذب عليه بينة
فننصح كاتب هذا الموضوع بعدم نشره.

والله تعالى أعلم وأجل

وجزاك الله خير الجزاء يا ليلي العمر على السؤال الطيب
وأي أستفسار ثاني نحن في الخدمة ولله الحمد
وجزاك الله خير........آميـــــــن

ودمـــــتي بحفـــــظ الــــرحمن

ليلي العمر
29-04-2010, 04:00 PM
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

مشكوور اخوي الحبوب ع التوضيح

و الفتوى ..

جزاك الله الف خير و جعله في ميزان حسناتك يارب العالمين

«Maи6oồ8 uαέ
29-04-2010, 04:12 PM
يزااااك الله الف خييير ..


ومشكووور ع المجهود الطيب ..^.^

الشووق
15-05-2010, 12:27 PM
السـلام عليكم ورحمـة الله وبركاته

أسعد الله .. صباحكم .. مساكم .. بكل خيــر ..

~> أول استفســار لي في هذا الموضوع ^^
في جملة كثيــراً ما تتكرر .. وحبيت اســأل عن صحة حكم قولهــا ..
عند قول كلمـة [نسيت] .. غالبــاً ما يرد عليهــا بـ جملة [نسـاك الموت]..
فهل هذا القـول صحيح أم أنه غيـر جائــز ؟!..

وبـارك الله فيكم على هذا الطرح الرائع والميسـر ..
في ميــزان أعمالكم بإذنه تعالى ..
كل احتــرامي وتقديــري ..

دمتم بحفظ الرحمــن ورعايته

الحبّوب
16-05-2010, 08:43 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

ليسرنا أن نرحب بك في موضوعنا شوااقي فأهلاً وسهلاً ومرحبًا بك
وكم يسعدنا استفسارك لنا في أي مشاركة وفي أي موضوع
ونسأل الله جل جلاله بأسمائه الحسنى وصفاته العلى أن يثبتك على الحق
وأن يهديك صراطه المستقيم، وأن يجنبك الفواحش والفتن ما ظهر منها وما بطن
وأن يصرف عنك كيد شياطين الإنس والجن
وأن يرزقك الهدى والتقى والعفاف والغنى.....

الإجابة على السؤال وهو

في جملة كثيــراً ما تتكرر .. وحبيت اســأل عن صحة حكم قولهــا ..
عند قول كلمـة [نسيت] .. غالبــاً ما يرد عليهــا بـ جملة [نسـاك الموت]..
فهل هذا القـول صحيح أم أنه غيـر جائــز ؟!..

قد درج على ألسنة بعض الناس للأسف الجاهل منهم والغافل
بعض الألفاظ التي فيها شرك

ويعتقد بعض الناس للأسف حتى بعد أن يعلم أن هذه الألفاظ شركية
أنه لو قالها لا يحاسبه الله عليها لأنه لا يقصدها وهذا منتشر كثيراً بين العامة من الناس
فكيف لو سمعوا ما قال النبي صلى الله عليه وسلم عندما قال له الرجل
(( ما شاء الله وشئت)) قال له : {أجعلتني لله ندّاً؟! قل ما شاء الله وحده )

هذا من شرك الألفاظ، وهو شرك أصغرولكنه ذريعة ووسيلة إلى الشرك الأكبر.
وإذا اقترن به اعتقاد صاحبه أن هذا المحلوف به
أو هذا الذي قيل فيه لولا فلان أنه هو فعلاً الذي يؤثر تأثيراً مستقلاً بذلك
وهو صاحب الأمر والتدبير والشأن، فإن ذلك يكون شركاً أكبر.

وأما بخصوص السؤال وما جاء من لفظ
فأنه منهي عنه والسبب :

لأنه حكم على ملك الموت بأنه ينسى
يجامل الناس بعضهم بعضأً بهذ الدعاء
مع أن الموت من قضاء الله ويصفون الله تعالى بجواز النسيان
وهو الذي لا يفوته شئ سبحانه....

والله تعالى أعلم وأجل

فهناك كلمات إعتاد الناس أن يرددوها ، ويحسبونها دعاء .. ولكن... فلنحذر...
فإنها ربما تكون علينا بلاء ...يا شوااقي

وإليــــك أيـــضا..هذه الفتوى الطيبة التي تتحدث عن
الكلمات التي لا يصح قولها أثناء الحوار أو النقاش أو الغضب ....

ألفاظ منهي عنها وأخرى لا بأس بها

رقـم الفتوى : 45290
عنوان الفتوى : ألفاظ منهي عنها، وأخرى لا بأس بها
تاريخ الفتوى : 18 محرم 1425 / 10-03-2004

السؤال

قرأت في منشورات عن ( كلمات منهي عنها )
وأريد أن أتحقق من صحتها.............. قبل أن أنشرها

1- الحمد لله الذي لا يحمد على مكروه سواه.
2- اللهم إني لا أسألك رد القضاء ولكني أسألك اللطف فيه.
3- قولنا لشيء حرام عليك لأمر عابر.
4-الله يكفينا شر هذا الضحك.
5- قولنا عند نسيان شيء(اللهم صل على محمد).
6- كان الله يعلم.
7- لاحول الله.
8- لعن الدين.
9- قول بعض الناس (الدين لب وقشور).
10- قولهم فلان شكله غلط.
11- تسمية بعض الزهور عباد الشمس.
12- قول بعضهم(يعلم الله أني فعلت كذا).
قولهم عن الميت(دفن إلى مثواه الأخير).
14- قولهم (نسيتني نسيك الموت).
15- قوله بالرفاء والبنين.
16- قولهم(ظلمني الله يظلمه).
17-(ربنا افتكر فلان).
18- قولهم (إذا أصابت إنساناً مصيبة فلان ما يستاهل).
19- قولهم (شاءت حكمة الله )(شاء القدر).
20- قول بعض المرضى(الله يلعن المرض).
21 قولهم(فلان مات شهيداً) قولهم من علمني حرفا كنت له عبدا.
23- مناداة بعضهم للممرضة الكافرة يا سستر.
24- قول بعضهم يا تيس يا حمار يا كلب.
25- تسمية الاحكام الشرعية(عادات وتقاليد).

أفيدوني أفادكم الله وجزاكم الله كل خير

الفتوى

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

ففي هذه الألفاظ ما يمنع من استعماله،
وفيها ما لا مانع فيه من ذلك، ولنستعرضها بإيجاز:

1-عبارة: الحمد لله الذي لا يحمد على مكروه سواه
لا نعلم مانعاً من استعمالها، إلا أن الأفضل أن يقول العبد إذا رأى ما يكره:
الحمد لله على كل حال،
لأن ذلك هو الوارد عن النبي صلى الله عليه وسلم، رواه ابن ماجه وغيره.

2-عبارة: اللهم إني لا أسألك رد القضاء ...
تقدم الكلام عنها في الفتوى رقم: 1044.

3-عبارة: قولنا لشيء حرام عليك لأمر عابر:
هذا التحريم إن أريد به التحريم الشرعي
فلا يجوز أن يطلق إلا على ما هو حرام شرعاً
وإن أريد به التحريم العرفي أو الأدبي فالأمر في ذلك واسع.

4-عبارة: الله يكفينا شر هذا الضحك، لا نعلم مانعاً من استعمالها.

5-عبارة: اللهم صل على محمد، عند نسيان شيء
قال عنها ابن القيم في جلاء الأفهام:
فصل: الموطن الثاني والثلاثون من مواطن الصلاة عليه صلى الله عليه وسلم
إذا نسي الشي أو أراد ذكره،
ذكره أبو موسى المديني: وروى فيه من طريق محمد بن عتاب المروزي
حدثنا سعدان بن عبدة أبو سعيد المرزوي، حدثنا عبيد الله بن عبد الله العتكي
أنبأنا أنس بن مالك، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
إذا نسيتم شيئاً فصلوا علي تذكروه إن شاء الله. قال الحافظ
وقد ذكرناه من غير هذا الطريق في كتاب الحفظ والنسيان. ا.هـ

6-عبارة: كان الله يعلم، لا نعلم مانعاً من استعمالها فهي كقوله تعالى:
وكان الله عليما حكيماً. وكان هنا بمعنى لم يزل،
قال ابن بون الشنقيطي في زياداته على ابن مالك:
و"كان" ضاها "لم يزل" كثيرا**كالله كان عالماً بصيراً.

7-عبارة: لا حول الله، عبارة خاطئة
والناس يقولونها على أنها اختصار لعبارة: لا حول ولا قوة إلا بالله
وهذا اختصار يعكس المعنى تماماً.

8-لعن الدين: يعد من المخرجات من ملة الإسلام نسأل الله العافية
وراجع الفتوى رقم: 35322.

9-عبارة: الدين لب وقشور، تقدم الكلام عنها في الفتوى رقم: 24491.

10-عبارة: فلان شكله غلط، تقدم الكلام عنها في الفتوى رقم: 3921.

11-تسمية بعض الزهور بعباد الشمس لا يجوز، لأن كل خلق الله عبيد لله
وهذا النبت عبد لله، وليس عبداً للشمس، ويمكن أن يسمى بدوار الشمس أو نحو ذلك.

12-عبارة: يعلم الله أني فعلت كذا، إن كان القائل لها صادقاً فلا مانع منها
وإن كان كاذباً فقد كذب على الناس وكذب على الله، ولا يخفى أن الكذب على الله عظيم.

13-عبارة: دفن إلى مثواه الأخير، عبارة خاطئة في ظاهرها
لأن القبر ليس هو المثوى الأخير
فالمثوى الأخير هو الجنة أو النار، لكن إن أراد القائل مثواه الأخير في الدنيا فلا باس.

14-عبارة: نسيتني نسيك الموت، عبارة خاطئة
لأن الموت لا ينسى أحدا، وكل نفس ذائقة الموت.

15-عبارة: بالرفاء والبنين، في التهنئة بالزواج مكروهة
قال الأنصاري في أسنى المطالب: ويكره أن يقال بالرفاء والبنين لخبر ورد بالنهي عنه
لأنه من ألفاظ الجاهلية. ا.هـ

16-عبارة: ظلمني ظلمه الله، لا تجوز بحال، لأن الله لا يظلم مثقال ذرة
بل إن أراد بها صاحبها ظاهرها كفر والعياذ بالله.

17-عبارة: ربنا افتكر فلان، لا تجوز أيضاً لأنه يفهم منها أنه كان ناسياً له ثم تذكره
والله تعالى تقول: وَمَا كَانَ رَبُّكَ نَسِيّاً(مريم: من الآية64).

18-عبارة: فلان ما يستاهل، عند إصابته بمصيبة لا تجوز أيضاً
لأنه اعتراض على قدر الله واتهام الله بالظلم عياذاً بالله.

19-عبارة: شاءت حكمة الله، وشاء القدر، تقدم الكلام عن ذلك في الفتوى رقم: 26137.

20-عبارة: الله يلعن المرض، لا تجوز
لأن المرض خير للمؤمن، به تكفر السيئات وترفع الدرجات
وسب المريض له فيه اعتراض على القدر.

21-عبارة: فلان شهيد، تقدم الكلام عنها في الفتوى رقم: 18137.

22-عبارة: من علمني حرفاً كنت له عبداً
إن كان القائل يريد عبودية الرق، وهو الظاهر من السياق فإنه لا بأس بذلك،
وإن كان يريد بالعبودية ما لا يكون إلا لله فإن ذلك لا يجوز.

23-مناداة الممرضة الكافرة (بيا سستر) فيها تفصيل
حيث إن معنى سستر هو (أخت)، فإن كان القائل يريد أخوة النسب ولو النسب البعيد
فلا بأس بذلك، وإن كان يريد أخوة الدين فإن ذلك لا يجوز
قال القرطبي في تفسير قوله تعالى: وَإِلَى عَادٍ أَخَاهُمْ هُوداً(الأعراف: من الآية65)
قال ابن عباس: أي ابن أبيهم، وقيل أخاهم من القبيلة
وقيل أي بشراً من بني أبيهم آدم. ا.هـ
وقال أيضاً: وقيل له أخوهم لأنه منهم، وكانت القبيلة تجمعهم كما تقول: يا أخا تميم
وقيل إنما قيل له أخوهم لأنه من بني آدم، كما أنهم من بني آدم.
وقال أيضاً في تفسير قوله تعالى: إِذْ قَالَ لَهُمْ أَخُوهُمْ نُوحٌ أَلا تَتَّقُونَ (الشعراء:106)
: أي ابن أبيهم وهي أخوة نسب لا أخوة دين، وقيل هي أخوة المجانسة. ا.هـ

24-عبارة: يا تيس يا حمار، تعد من السباب المنهي عنه
والمسلم ليس بالسباب ولا بالفاحش ولا بالبذيء.

25-تسمية الأحكام الشرعية (عادات وتقاليد) خطأ لأن الأحكام الشرعية من عند الله
وليست مأخوذة من العادات والتقاليد، وقد صارت بعض الأحكام الشرعية
عادات للمجتمعات المسلمة كالحجاب وعدم الاختلاط ونحو ذلك
وإنما يؤجر الشخص على فعل ذلك إذا قصد به وجه الله، لا المسايرة للمجتمع.

وننصح السائلة بمراجعة كتاب معجم المناهي اللفظية للشيخ بكر أبو زيد
ففيه ذكر الكثير من العبارات الدارجة على الألسن وهي مما ينهى عنه.

والله أعلم.
مــركز الفتـــوى

الـــرابـــط (http://www.islamweb.net/VER2/Fatwa/ShowFatwa.php?Option=FatwaId&lang=A&Id=45290)

http://3.bp.blogspot.com/_dM-D5wBhDNk/SahQlILEQEI/AAAAAAAAAI8/XBaGihedlts/s320/hamdfin.gif

وجزاك الله خير الجزاء شوااقي على السؤال الطيب والميسر
ونورتينا بحضورك الكريم وللموضوع .......وأنرتيه بإستفسارج الطيب

وأي أستفسار ثاني نحن في الخدمة ولله الحمد
وجزاك الله خير........آميـــــــن

ودمـــــتي بحفـــــظ الــــرحمن

الشووق
17-05-2010, 01:02 AM
وعليڪم آلسلآم ورحمـۃ آللـﮧ وبرڪآتـﮧ

أشڪرڪ مشرفنــآ آلعآم .. آلنـور نورڪ ^^
آللهم آآميــن يآآ رب آلعآلميـن }•.
أجمعيـن إن شآء آللـﮧ •.

وبآرڪ آللـﮧ فيڪ على هذآ آلتوضيح آلرآئع •.
آستفدت ڪثيــرآً منــﮧ •.
لآن سبحـآن آللـﮧ آلڪثيـر من آلأقآويل في هذآ آلعصـر
تثيــر آلآشتبــآه ، وآلمشڪلـۃ آلڪبـرى أنهـآ متدآولـۃ
ومنتشــر بيـن آلنآس •.

جزآڪ آللـﮧ خيــر مشرفنــآ على آلإجآبـۃ آلطيبـۃ
أثقل آللـﮧ ميزآن أعمآلڪ بهذه آلحروف
وجعلهـآ شآهدة لڪ لآ عليڪ •.
وعســآڪ ع آلقـوة دووم يآآ رب •.

دمـت بحفــظ آلرحمــن

المبرمجـة
19-05-2010, 01:26 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته }~

عدة عدة اسئلة اتمنى تساعدني بالاجابة عليها }~

1- استخدام الصور الرمزية ( للبنات + الشباب+الاطفال ) اي صور البشر ؟ ما حكم نشرها واستخدامها سواء بالمسن او المنتديات }~


2- اذا كنت في الصلاة بعد سورة الفاتحة اقرا سورة قصيرة (وتلخبطت فيها)
ووقفت عند اية مو متاكدة من صحتها او قراتها خطا ) ؟
ما حكم صلاتي؟ هل يجب ان اعيدها ام يطبق حديث الرسول (رفع عن امتي الخطا و النسيان ) ؟



3- سؤال كطلب نصيحة :::(اخي صف 6 ) كيف احثه على الصلاة ؟


شكرا جزيلا لك ولجهودك }~

الحبّوب
20-05-2010, 12:41 AM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

اللهم آمين يا رب العالمين....ووياكم إن شاء الله شوااقي
والله يعطيج العافية.....

وجزاج الله خير أختي الفاضلة يا المبرمجة ....وعساج ع القوة..

إجابة السؤال الأول وهو :

استخدام الصور الرمزية ( للبنات + الشباب+الاطفال )
اي صور البشر ؟ ما حكم نشرها واستخدامها سواء بالمسن او المنتديات }~

تصوير ذوات الأرواح من الإنسان والطير والحيوان
ووضع ذلك في المنتديات ، أو الاحتفاظ بها للذكرى لا يجوز
لعموم الأدلة في تحريم التصوير ، ولعن فاعله ولا يستثنى من ذلك
إلا ما كان لضرورة أو حاجة ماسة كصور إثبات الشخصية ونحوها .
ويدخل ضمن التصوير المحرم رسم الصور الكرتونية المتخيلة أو المشوهة لذوات الأرواح
لما روى مسلم (2107) عَنْ عَائِشَةَ رضي الله عنها قَالَتْ :
قَدِمَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِنْ سَفَرٍ
وَقَدْ سَتَّرْتُ عَلَى بَابِي دُرْنُوكًا فِيهِ الْخَيْلُ ذَوَاتُ الأَجْنِحَةِ ، فَأَمَرَنِي فَنَزَعْتُهُ .
والدُّرنوك : هو نوع من الستائر .
فدل الحديث على المنع من تصوير ذوات الأرواح
ولو كان ذلك بصور خيالية غير موجودة في الواقع لأنه لا يوجد في الواقع خيل لها أجنحة .

وجاء في "فتاوى اللجنة الدائمة" (1/479) :
" مدار التحريم في التصوير كونه تصويرا لذوات الأرواح ، سواء كان نحتا
أم تلوينا في جدار أو قماش أو ورق أم كان نسيجا ، وسواء كان بريشة أم قلم أم بجهاز
وسواء كان للشيء على طبيعته أم دخله الخيال فصغر أو كبر
أو جمل أو شوه أو جعل خطوطا تمثل الهيكل العظمي‏.
فمناط التحريم كون ما صور من ذوات الأرواح
ولو كالصور الخيالية التي تجعل لمن يمثل القدامى من الفراعنة
وقادة الحروب الصليبية وجنودها وكصورة عيسى ومريم المقامتين في الكنائس‏.‏‏.‏ إلخ،
وذلك لعموم النصوص ، ولما فيها من المضاهاة ( يعني لخلق الله ) ،
ولكونها ذريعة إلى الشرك " انتهى .

وضع صور النساء في المنتديات ، عمل قبيح ، لما فيه من استعمال التصوير المحرم
ولما فيه من إثارة الفتن وتهييج الشهوات لأن إنكار المنكر وإزالته واجب على من قدر عليه
لقوله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :
(مَنْ رَأَى مِنْكُمْ مُنْكَرًا فَلْيُغَيِّرْهُ بِيَدِهِ ، فَإِنْ لَمْ يَسْتَطِعْ فَبِلِسَانِهِ ،
فَإِنْ لَمْ يَسْتَطِعْ فَبِقَلْبِهِ ، وَذَلِكَ أَضْعَفُ الْإِيمَانِ ) رواه مسلم (49) .
وتعذر البعض بقولهم :
"لم نجبر أحداً على إضافة صور النساء في المواضيع والتواقيع والصور الشخصية"
لا يفيدهم ؛ لأنهم مأمورون بإنكار المنكر كما سبق .
وإذا وضع المشارك صورة محرمة ، أثم بذلك وأثم من سكت عن إزالة المنكر
وقد حلت اللعنة ببني إسرائيل لقعودهم وسكوتهم عن إنكار المنكر بينهم ،
كما قال تعالى :
( لُعِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ عَلَى لِسَانِ دَاوُدَ وَعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ
ذَلِكَ بِمَا عَصَوْا وَكَانُوا يَعْتَدُونَ *
كَانُوا لَا يَتَنَاهَوْنَ عَنْ مُنْكَرٍ فَعَلُوهُ لَبِئْسَ مَا كَانُوا يَفْعَلُونَ ) المائدة/78، 79

وأخبر صلى الله عليه وسلم أن عاقبة السكوت على المنكر
هي الهلاك العام ، والعقوبة العامة كما روى البخاري (2493)
عن النُّعْمَانِ بْنِ بَشِيرٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ :
( مَثَلُ الْقَائِمِ عَلَى حُدُودِ اللَّهِ وَالْوَاقِعِ فِيهَا كَمَثَلِ قَوْمٍ اسْتَهَمُوا عَلَى سَفِينَةٍ
فَأَصَابَ بَعْضُهُمْ أَعْلَاهَا ، وَبَعْضُهُمْ أَسْفَلَهَا فَكَانَ الَّذِينَ فِي أَسْفَلِهَا
إِذَا اسْتَقَوْا مِنْ الْمَاءِ مَرُّوا عَلَى مَنْ فَوْقَهُمْ ،فَقَالُوا لَوْ أَنَّا خَرَقْنَا فِي نَصِيبِنَا خَرْقًا ،
وَلَمْ نُؤْذِ مَنْ فَوْقَنَا ، فَإِنْ يَتْرُكُوهُمْ وَمَا أَرَادُوا هَلَكُوا جَمِيعًا
وَإِنْ أَخَذُوا عَلَى أَيْدِيهِمْ نَجَوْا وَنَجَوْا جَمِيعًا ) .

فوصيتنا لأصحاب المواقع والمنتديات والمشرفين عليها
أن يضعوا الضوابط التي تمنع الأعضاء من نشر المنكرات
أو الترويج لها ، وأن يزيلوا كل منكر ينشر في مواقعهم لأنهم مسئولون عن ذلك
وألا تحملهم الرغبة في تكثير المشاركين على تجاوز حدود الله
والمشاركة في الإثم بإقراره والسكوت عليه .

وقد تم طرح موضوع من الأخت / حور الجنة أيضا بهذا الخصوص

>>>> من هنــــا (http://www.uaepulse.net/vb/showthread.php?t=72273)<<<<

نسأل الله تعالى أن يوفق الجميع لما يحب ويرضى .
والله تعالى أعلم وأجل

إجابة على السؤال الثاني وهو :

اذا كنت في الصلاة بعد سورة الفاتحة اقرا سورة قصيرة (وتلخبطت فيها)
ووقفت عند اية مو متاكدة من صحتها او قراتها خطا ) ؟
ما حكم صلاتي؟
هل يجب ان اعيدها ام يطبق حديث الرسول (رفع عن امتي الخطا و النسيان ) ؟


إذا نسيت آية من غير الفاتحة أو ألبست عليك
فلم تستطع تذكرها فأنت مخيرة بين أمرين: أما أن تركعي، وإما أن تنتقلي لما بعدها
أو لقراءة آية أخرى، أو سورة أخرى.

قال أبو داود في سننه: (باب الفتح على الإمام في الصلاة):
وروى بسنده عن المسور بن يزيد المالكي رضي الله عنه قال:
شهدت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقرأ في الصلاة فترك شيئاً لم يقرأه
فقال له رجل: يا رسول الله، تركت آية كذا وكذا
فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: فهلا أذكرتنيها.

وعن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم
صلى صلاة فقرأ فيها، فلبس عليه، فلما انصرف قال لأبي: أصليت معنا؟
قال: نعم. قال: فما منعك؟ أي من الفتح علي.
قال بدر الدين العيني: وينبغي للمقتدي أن لا يعجل بالفتح
وللإمام أن لا يلجئهم إليه، بل يركع إذا جاء أوانه، أو ينتقل إلى آية أخرى
وتفسير الإلجاء: أن يردد الآية أو يقف ساكتاً. اهـ

الـــرابــط (http://www.islamweb.net/ver2/fatwa/ShowFatwa.php?Option=FatwaId&lang=A&Id=65970)

أما نسيان الآية أو الكلمة أو إبدالها بكلمة أخرى في غير الفاتحة من غير قصد
فلا يفسد الصلاة ولا يلزم منه شيء
قال النووي رحمه الله تعالى: وإن كان اللحن الذي يغير المعنى في غير الفاتحة صحت صلاته
-أي الإمام- وصلاة كل أحدٍ خلفه لأن ترك السورة لا يبطل الصلاة فلا يمنع الاقتداء. انتهى.

وقال ابن قدامة في المغني: فإن أحال المعنى في غير الفاتحة
لم يمنع صحة الصلاة ولا الائتمام به إلا أن يتعمده فتبطل صلاتهما. انتهى.

والله تعالى أعلم وأجـــل .

الـــرابـــط (http://www.islamweb.net/ver2/fatwa/ShowFatwa.php?lang=A&Id=97830&Option=FatwaId)

إجابة على السؤال الثالث وهو :

سؤال كطلب نصيحة :::(اخي صف 6 ) كيف احثه على الصلاة ؟

قد كفل الإسلام للطفل حقوقا كثيرة ومن الحقوق التي كفلها الإسلام للطفل حق الصلاة
فأوجب على الآباء والأمهات وسائر الأولياء تعليم الصغار ما يلزمهم بعد البلوغ
فيعلم الصغير ما تصح به عقيدته من إيمان بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر
وما تصح به عبادته، فيعرفه ما يتعلق بصلاته وصيامه وطهارته ونحوها
وذلك لقول النبي صلى الله عليه وسلم :
مروا أولادكم بالصلاة وهم أبناء سبع سنين ، واضربوهم عليها وهم أبناء عشر سنين
وفرقوا بينهم في المضاجع . ويعرفه تحريم الزنا والسرقة
وشرب المسكر والكذب والغيبة وشبهها ، كما يعلمه أنه بالبلوغ يدخل في التكليف
ويعرفه ما يبلغ به ، وقيل: هذا التعليم مستحب
ونقل الرافعي عن الأئمة وجوبه على الآباء والأمهات ، وهذا ما صححه النووي .

ودليل وجوب تعليم الصغير قول الله تعالى :
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا قُوا أَنْفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا {التحريم: 6}
قال علي بن أبي طالب رضي الله عنه ومجاهد وقتادة :
معناه علموهم ما ينجون به من النار . وهذا ظاهر
وثبت في الصحيحين عن ابن عمر رضي الله عنهما
عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال : كلكم راع ومسؤول عن رعيته .

قال القاضي أبو بكر بن العربي : إن الصبي أمانة عند والديه
وقلبه الطاهر جوهرة نفيسة ساذجة خالية عن كل نقش وصورة
وهو قابل لكل نقش، وقابل لكل ما يمال به إليه ، فإن عُوِّد الخير
وعُلِّمه نشأ عليه وسعد في الدنيا والآخرة ، يشاركه في ثوابه أبواه وكل معلم له ومؤدب
وإن عود الشر وأهمل شقي وهلك ، وكان الوزر في رقبة القيم به والولي عليه
ومهما كان الأب يصون ولده من نار الدنيا فينبغي أن يصونه من نار الآخرة وهو أولى
وصيانته بأن يؤدبه ويهديه ويعلمه محاسن الأخلاق، ويحفظه من قرناء السوء
ولا يعوده التنعم ، ولا يحبب إليه الزينة وأسباب الرفاهية
فيضيع عمره في طلبها إذا كبر ويهلك هلاك الأبد
وينبغي أن يعلمه أيضاً من أمور الدنيا ما يحتاج إليه من السباحة والرمي وغير ذلك
مما ينفعه في كل زمان بحسبه ، قال عمر رضي الله عنه : علموا أولادكم السباحة والرماية
ومروهم فليثبوا على الخيل وثباً .
كما يجب على الولي تأديب الصغار بالآداب الشرعية التي تغرس في نفس الطفل
الأخلاق الكريمة والسلوك القويم ، كالأمر بأداء الصلاة وغيرها
مما هو في طوقه . انتهى من الموسوعة الفقهية بتصرف يسير .

الـــرابـــط (http://www.islamweb.net/ver2/Fatwa/ShowFatwa.php?Option=FatwaId&lang=A&Id=47466)

ومن أهم الأسباب لإدراك المطلوب
والفوز بالمرغوب فيه من العلم الشرعي: الإخلاص لله في ذلك
والحذر من طلبه لغرض آخر كالرياء أو نحوه من أغراض الدنيا
وقد جاء عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال:
" من تعلم علما مما يبتغي به وجه الله لا يتعلمه
إلا ليصيب به عرضا من الدنيا لم يجد عرف الجنة يوم القيامة يعني ريحها " .
أخرجه أبو داود بإسناد حسن

وأخرج الترمذي عنه صلى
الله عليه وسلم قال: " من طلب العلم ليجاري به العلماء
أو ليماري به السفهاء أو ليصرف به وجوه الناس إليه أدخله الله النار "
فالواجب على طالب العلم وعلى كل مسلم أن يخلص عمله لله وحده عملا بقول الله عز وجل:
فَمَنْ كَانَ يَرْجُوا لِقَاءَ رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلًا صَالِحًا وَلا يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَدًا
وقوله سبحانه: وَمَا أُمِرُوا إِلا لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ حُنَفَاءَ الآية
وقول النبي صلى الله عليه وسلم:
يقول الله عز وجل:
" أنا أغنى الشركاء عن الشرك من عمل عملا أشرك معي غيري تركته وشركه "
رواه مسلم في صحيحه.

هـــذا والله أعلم وأجل

http://3.bp.blogspot.com/_dM-D5wBhDNk/SahQlILEQEI/AAAAAAAAAI8/XBaGihedlts/s320/hamdfin.gif


وجزاك الله خير الجزاء...
وأشكرك على هذه الأسئلة الطيبة أختي,,,

وأي أستفسار ثاني نحن في الخدمة ولله الحمد
وجزاك الله خير........آميـــــــن

ودمـــــتي بحفـــــظ الــــرحمن

بگڷـ آمًيرة ــمًتيے
20-05-2010, 11:47 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ما شاء الله عليكم اسئلة طيبة واجوبة وافية وشاملة .. بارك الله فيكم

سؤال ^^
هل يجوز تشغيل القرآن مع أداء الاعمال
" يعني مرة اركز معه ومرة لا"
وهل يجوز اني اخليه شغال وما فيه حد فالبيت ؟

بارك الله في جهودكم وتقبل اعمالكم خالصه لوجهه
والسموحة منكم .. دمتم في حفظ الرحمن ورعايته

المبرمجـة
21-05-2010, 11:39 AM
بارك الله فيك اخي ,,شكرا لك ولجهودك الخيرة }~

المبرمجـة
21-05-2010, 06:06 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته }~

http://www.uaepulse.net/vb/showthread.php?t=79866

هل دمج الايات بهذه الطريقة ,,جائز ؟

الحبّوب
22-05-2010, 01:59 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

ما شاء الله عليكم على هذه الأسئلة الطيبة والميسرة
فجزاكم الله خيرا على هذا الأستفسار ....وعساكم ع القوة يا رب ....آميــــن

مشرفتنا أموورة >> الله يعطيج العافية ...في حضورج لكريم خيتوو
سؤالج ميسر بإذن الله تعالى..وإليـــك ما يلي :

إجابة على السؤالين وهما

هل يجوز تشغيل القرآن مع أداء الاعمال
" يعني مرة اركز معه ومرة لا"
وهل يجوز اني اخليه شغال وما فيه حد فالبيت ؟


قال الله تعالى:
وَإِذَا قُرِئَ الْقُرْآنُ فَاسْتَمِعُوا لَهُ وَأَنْصِتُوا (لأعراف: 204).

يعني إذا قرئ القرآن فأصغوا إليه أسماعكم لتفهموا آياته وتنتفعوا بمواعظه
وأنصتوا له عن الكلام مع السكوت والخشوع فتعقلوه وتتوصلوا بذلك إلى رحمة الله
بسبب فهمه والاتعاظ بمواعظه.

قال الطبري: اختلف أهل التأويل في الحال التي أمر الله بالاستماع لقارئ القرآن
إذا قرأ والإنصات له فقال بعضهم: ذلك حال كون المصلي في الصلاة خلف إمام يأتم به
وهو يسمع قراءة الإمام...
وقال آخرون: بل عني بهذه الآية الأمر بالإنصات للإمام في الخطبة
إذا قرأ القرآن في خطبته، وقال آخرون: عني بذلك الإنصات في الصلاة وفي الخطبة.
ثم قال: وأولى الأقوال في ذلك بالصواب قول من قال: أمروا باستماع القرآن في الصلاة
إذا قرأ الإمام وكان من خلفه ممن يأتم به يسمعه وفي الخطبة
وإنما قلنا ذلك أولى بالصواب لصحة الخبر
عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: إذا قرأ الإمام فأنصتوا
وإجماع الجميع على أن على من سمع خطبة الإمام
ممن عليه الجمعة الاستماع والإنصات لها
وأنه لا وقت يجب فيه على أحد استماع القرآن والإنصات لسامعه من قارئه
إلا في هاتين الحالتين على اختلاف في إحداهما
وهي حالة أن يكون خلف إمام مؤتم به. اهـ.

وقال القرطبي عند تفسير الآية: قال النقاش:
أجمع أهل التفسير أن هذا الاستماع في الصلاة المكتوبة وغير المكتوبة. اهـ.
وقال الإمام أحمد من رواية أبي داود عنه: أجمع الناس على أن هذه الآية في الصلاة. اهـ.

الــرابـــــط (http://www.islamweb.net/ver2/Fatwa/ShowFatwa.php?lang=A&Id=45102&Option=FatwaId)

وقد ذهب جمهور أهل العلم إلى سنية الإصغاء عند سماع القرآن والتدبر
وعدم الانشغال عنه وبناء عليه، فإنه يسن لكم الإصغاء
وتفريغ القلب للتدبرعندما يفتح شريط القرآن
ويجوز لحاجة الكلام فيما يباح أو سماع الأخبار
ويتعين البعد عن رفع الصوت بالقرآن، مراعاة للأدب وتعظيم القرآن.
ويمنع سماع الموسيقى في التلفاز ونظر المحرمات بها ـ
ولو لم يكن ثم من يستمع إلى القرآن ـ ويشتد الأمر بالمجلس الذي يسمع فيه القرآن
والأولى أن لا يعرض القرآن للامتهان بفتحة بحضرة الناس الذين يخشى أن لا يستمعوا له
وإذا فتح، فالأولى أن تؤخرالمحادثات وسماع الأخبار إلى وقت آخر
وراجع الفتاوى التالية أرقامها: 72954 (http://www.islamweb.net/ver2/Fatwa/ShowFatwa.php?Option=FatwaId&lang=A&Id=72954)، 14575 (http://www.islamweb.net/ver2/Fatwa/ShowFatwa.php?Option=FatwaId&lang=A&Id=14575)، 30521 (http://www.islamweb.net/ver2/Fatwa/ShowFatwa.php?Option=FatwaId&lang=A&Id=30521)، 22205 (http://www.islamweb.net/ver2/Fatwa/ShowFatwa.php?Option=FatwaId&lang=A&Id=22205)، 126225 (http://www.islamweb.net/ver2/Fatwa/ShowFatwa.php?Option=FatwaId&lang=A&Id=126225).

الـــرابــــط (http://www.islamweb.net/ver2/Fatwa/ShowFatwa.php?lang=A&Id=127328&Option=FatwaId)

وإليـــك أيضـــا..

سماع القرآن أثناء الانشغال بالعمل

رقـم الفتوى : 14575
عنوان الفتوى : سماع القرآن أثناء الانشغال بالعمل... رؤية شرعية
تاريخ الفتوى : 09 محرم 1423 / 23-03-2002

السؤال

هل يجوز أن أستمع إلى القرآن عن طريق آلة التسجيل
وأنا أقوم بأعمال المنزل مع أني أنشغل عنه بعض الوقت
وأفكر في أمور أخرى أوأتحدث مع زوجي لبعض الوقت؟

الفتوى

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فلا باس في الاستماع إلى القرآن من آلة التسجيل، ويسن الإصغاء والتدبر وعدم التشاغل
ولكن إن حدث الانشغال لعذر فلا مانع،
وقد نص الحنابلة على سنية الاستماع والإصغاء وأوجب ذلك الحنفية.

وإذا دعت الحاجة إلى التحدث مع الزوج أو غيره أثناء القراءة فينبغي أن يغلق المسجل
أو يكون التحدث بصوت منخفض..
فقد نص العلماء على منع رفع الصوت على القراءة والحديث
أخذا من قوله تعالى: (يا أيها الذين آمنوا لا ترفعوا أصواتكم فوق صوت النبي
ولا تجهروا له بالقول كجهر بعضكم لبعض أن تحبط أعمالكم وأنتم لا تشعرون) [الحجرات:2]
قال القرطبي عند تفسير آية الحجرات تلك:
وكلامه -يعني النبي صلى الله عليه وسلم- المأثور بعد موته، مثل كلامه المسموع من لفظه
فإذا قرئ كلامه وجب على كل حاضر أن لا يرفع صوته عليه
ولا يعرض عنه، كما كان يلزمه ذلك في مجلسه عند تلفظه به.
وقد نبه الله سبحانه وتعالى على دوام الحرمة على مرور الأزمنة
بقوله: (وإذا قرئ القرآن فاستمعوا له وأنصتوا لعلكم ترحمون)[الأعراف:204]

والله تعالى أعلم.
المفتـــي: مركز الفتوى

الـــرابــــط (http://www.islamweb.net/ver2/Fatwa/ShowFatwa.php?Option=FatwaId&lang=A&Id=14575)

وإلـــيك أيضـــا مـــا يلـي

لا حرج في سماع القرآن أثناء العمل

رقـم الفتوى : 11269
عنوان الفتوى : لا حرج في سماع القرآن أثناء العمل
تاريخ الفتوى : 14 شعبان 1422 / 01-11-2001

السؤال

أنا امرأة لي أطفال ووقتي لايسمح أن أجلس وأقرأ القرآن
فما الحكم في أن أفتح جهاز التسجيل
مع العلم بأنني قد لا أكون صامتة وأكون متحركة لإنجاز مهام بالمنزل؟

الفتوى

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: ‏

فما تفعلينه من الاستماع إلى القران من المسجل عند قيامك
بأعمال المنزل أمر حسن ‏تؤجرين عليه إن شاء الله
وقد قال صلى الله عليه وسلم: " إني أحب أن أسمعه -يعني ‏القرآن- من غيري"
رواه البخاري ومسلم.
ولا يشترط لسماع القرآن أن تكوني متوقفة ‏عن الحركة.‏

والله أعلم.‏
المفتـــي: مركز الفتوى

الـــرابـــط (http://www.islamweb.net/ver2/Fatwa/ShowFatwa.php?lang=A&Option=FatwaId&Id=11269)

وإليـــك هـــذا أيضــــا....

حكم استماع القرآن المسجل أثناء المذاكرة

رقـم الفتوى : 11191
عنوان الفتوى : حكم استماع القرآن المسجل أثناء المذاكرة
تاريخ الفتوى : 11 شعبان 1422 / 29-10-2001

السؤال

ما حكم الاستماع للقرآن الكريم أثناء المذاكرة ، مثلا بنية الحفظ ؟

الفتوى

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فالاستماع للقرآن الكريم عبر المسجل أو غيره أثناء المذاكرة لا حرج فيه إن شاء الله.

والله أعلم.
المفتـــي: مركز الفتوى

الـــرابـــــط (http://www.islamweb.net/ver2/Fatwa/ShowFatwa.php?lang=A&Option=FatwaId&Id=11191)

والله تعالى أعلم وأجـــل

http://3.bp.blogspot.com/_dM-D5wBhDNk/SahQlILEQEI/AAAAAAAAAI8/XBaGihedlts/s320/hamdfin.gif

فالأولى للإنسان أن يتفرغ لسماع القرآن
وتدبر معانيه التماساً للرحمة المذكورة
في قوله تعالى:
وَإِذَا قُرِئَ الْقُرْآنُ فَاسْتَمِعُوا لَهُ وَأَنْصِتُوا لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ [الأعراف:204].

ولكن إذا كان في شغل في أي مكان وفتح شريط القرآن
فالأولى له أن يحرص قدر المستطاع على السماع كما أسلفنا
ولكن لا يجب عليه عند الجمهور...
وعليه فينبغي الاعتناء بسماع القرآن وتدبره
وإذا عرض شاغل منع من الاستماع والإنصات، فنرجوا ألا يكون ثمة إثم.

هـــذا والله تعالى أعلم وأجل

وجزاك الله خير الجزاء مشرفتنا على السؤال الطيب والميسر
وأشكرحضورج للموضوع ولا تحرمينا منها إن شاء الله...

وأي أستفسار ثاني نحن في الخدمة ولله الحمد
وجزاك الله خير........آميـــــــن

ودمـــــتي بحفـــــظ الــــرحمن

الحبّوب
22-05-2010, 03:16 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته }~
http://www.uaepulse.net/vb/showthread.php?t=79866 (http://www.uaepulse.net/vb/showthread.php?t=79866)
هل دمج الايات بهذه الطريقة ,,جائز ؟

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

جزاك الله خير أختي المبرمجة على هذا السؤال الطيب
وكما أشكرك على هذا الإهتمام الرااائع منج خيتووو.....فبارك الله فيك..آميـن

فأما عن صحة هذا الموضوع من الأخت عتووقة ....فقد تم الرد عليه
على الرابــــط نفسه

أو من هنــــا (http://www.uaepulse.net/vb/showthread.php?t=79866)

وأي أستفسار آخر نحن في الخدمة ولله الحمد

ودمتي بحفظ الرحمن

بگڷـ آمًيرة ــمًتيے
22-05-2010, 03:18 PM
بارك الله فيك مشرفنا .. ما قصرت
ربي يجعله في ميزان حسناتك

سؤال ثاني .. وخذ وقتك في الاجابة ^^
هل يجوز للمرأة قص شعرها .. وهل يجوز للرجل تطويل شعره

والسموحة منك مشرفنا .. دمت في حفظ الرحمن ورعايته

الحبّوب
22-05-2010, 04:15 PM
آميــــن يا رب العالميـــــن
ولـــك بالمثــــل .....مشرفتنـــــا وويـــاكم إن شاء الله

إجابـــة على الســؤال الأول وهو

هل يجوز للمرأة قص شعرها ..


قص النساء لشعورهن

السؤال

أكتب بحثا عن المسلمات ، وأريد أن أعرف الحكم فيما يتعلق بشعر المسلمة .
هل يجوز للمسلمة أن تقص شعرها إلى ما يوازي كتفيها ، أم لا ؟

الجواب

قال سماحة الشيخ ابن باز رحمه الله :

قص شعر المرأة لا نعلم فيه شيئاً ، المنهي عنه الحلق
فليس لك أن تحلقي شعر رأسك لكن أن تقصي من طوله أو من كثرته فلا نعلم فيه بأساً
لكن ينبغي أن يكون ذلك على الطريقة الحسنة التي ترضيها أنت وزوجك
بحيث تَتَّفِقِين معه عليها من غير أن يكون في القص تشبُّه بامرأة كافرة
ولأن في بقائه طويلاً فيه كلفة بالغسل والمشط
فإذا كان كثيراً وقصَّت منه المرأة بعض الشيء لطوله
أو كثرته فلا يضرُّ ذلك أو لأن في قصِّ بعضه جمالاً ترضاه هي و يرضاه زوجها
فلا نعلم فيه شيئاً أما حلقه بالكلية فلا يجوز إلا من علة ومرض
وبالله التوفيق .أهـ انظر كتاب " فتاوى المرأة المسلمة " ج/2 ص/515

وثبت في صحيح مسلم عَنْ أَبِي سَلَمَةَ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ ...
قَالَ : ( وَكَانَ أَزْوَاجُ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَأْخُذْنَ مِنْ رُءُوسِهِنَّ حَتَّى تَكُونَ كَالْوَفْرَةِ ) ( الحيض/320 ) ، والوفرة هي ما يُجاوز الأذنين من الشعر
قال النووي : وفيه دليل على جواز تخفيف الشعور للنساء . أهـ .
لكن لتتجنب المرأة في قصها لشعرها التشبه بالكافرات أو الفاسقات .

-------------------------------------

قال الشيخ صالح الفوزان

لا يجوز للمرأة أن تقص شعر رأسها من الخلف وتترك جوانبه أطول
لأن هذا فيه تشويه وعبث بشعرها الذي هو من جمالها
وفيه أيضاً تشبه بالكافرات ، وكذا قصه على أشكال مختلفة وبأسماء كافرات أو حيوانات
كقصة ( ديانا ) اسم لامرأة كافرة ، أو قصة ( الأسد ) ، أو ( الفأر )
لأنه يحرم التشبه بالكفار والتشبه بالحيوانات
ولما في ذلك من العبث بشعر المرأة الذي هو من جمالها .
" فتاوى المرأة المسلمة " ( 2 / 516 ، 517 ) .

-------------------------------------

قص الشعر بالتساوي جائز دون تشبه بالكفار

السؤال

ما هو الحكم في قص المسلمين لشعر رؤوسهم
وهل هناك حد كأن يُقص الشعر بنفس الطول من جميع أنحاء الرأس ؟.

الجواب

قصّ الشعر والأخذ منه بالتساوي حتى يكون كالوفرة
أو كالجمّة بحيث يبلغ إلى المنكبين أو الأذنين
لا بأس به إن سلِم من التشبه بالكفار ، وإلا فالتشبه محرم ولو كان في أمر مباح أصله .
واما قصّ بعضه وترك بعضه فهذا لا يجوز
وهذا القزع الذي صح عنه النهي من النبي عليه الصلاة والسلام
كما في صحيح البخاري وغيره .

والحكم عام للرجال والنساء ، لا بأس بالقصّ منه بالتساوي إذا سلِم من التشبه بالكفار
ومن تشبّه الرجال بالنساء والنساء بالرجال
فلا تأخذ المرأة من شعرها حتى يكون كشعر الرجل .

الشيخ عبد الكريم الخضير .

-------------------------------------

حكم تقصير جوانب شعر الرأس أكثر من وسطه

السؤال

ما حكم إذا قصرت شعري بالكامل ولكن أخذت من الجانبين أكثر
لكون هذه الجهة الشعر يطول فيها بسرعة ويبقى شكله غير جيد
وعادة أحلق شهريا فمع نهاية الشهر أعيد نفس الحلاقة .

الجواب

ينبغي لمن قصر شعر رأسه أن يفعل ذلك بالتساوي
وأما التقصير من جانبي الرأس أكثر من وسطه ، فيدخل في القزع المنهي عنه
فقد روى البخاري (5921) ومسلم (2120)
عَنْ ابْنِ عُمَرَ رضي الله عنهما أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( نَهَى عَنْ الْقَزَعِ )
قال نافع – أحد رواة الحديث – في تفسير القزع : يُحْلَقُ بَعْضُ رَأْسِ الصَّبِيِّ وَيُتْرَكُ بَعْضٌ .
وروى النسائي (5048) وأبو داود (4195)
عَنْ ابْنِ عُمَرَ رضي الله عنهما أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
رَأَى صَبِيًّا حَلَقَ بَعْضَ رَأْسِهِ وَتَرَكَ بَعْضًا فَنَهَى عَنْ ذَلِكَ ،
وَقَالَ : ( احْلِقُوهُ كُلَّهُ أَوْ اتْرُكُوهُ كُلَّهُ ) وصححه الألباني في صحيح النسائي .
ويدخل في ذلك تقصير بعض الرأس دون بعض .

-------------------------------------

جاء في "فتاوى اللجنة الدائمة" (5/176)

السؤال

" ما حكم من ترك بعض شعر الرأس أطول من بعض ؟

الجواب

روى أبو داود عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما
أن رسول الله صلى الله عليه وسلم نهى عن القزع ، وقال : احلقه كله أو دعه كله .
قال في شرح الإقناع : فيدخل في القزع حلق مواضع من جوانب الرأس
أو أن يحلق وسطه ويترك جوانبه كما تفعله عامة النصارى
أو حلق جوانبه وترك وسطه كما يفعله كثير من السفهاء
وأن يحلق مقدمه ويترك مؤخره ، وسئل أحمد عن حلق القفا فقال :
( هو من فعل المجوس ومن تشبه بقوم فهو منهم )
وبهذا يعلم أنه لا يجوز ترك بعض شعر الرأس أطول من بعض .
عبد الله بن غديان ... عبد الرزاق عفيفي ... إبراهيم بن محمد آل الشيخ " انتهى .

-------------------------------------

وسئل الشيخ ابن جبرين...... رحمة الله عليه

السؤال

" انتشرت بين النساء والرجال ظاهرة قص الشعر
بحيث يكون له فروة طولها 10سم أو 13سم ثم تقص حواف شعر الرأس فقط من جهة اليمين
إلى الخلف ثم إلى الشمال بالكلية أو حلاقتها باستثناء جهة الأمام .
فما حكم ذلك وما دليله ؟ وهل هو من القزع أم لا ؟ ولماذا ؟

فأجاب

لا شك أن هذا الفعل من المنكر ومن التقليد الأعمى ، وأنه داخل في القزع
فقد ورد أن النبي صلى الله عليه وسلم نهى عن القزع
ورأى صبياً قد حلق بعض رأسه فقال : ( احلقوه كله أو اتركوه )
ثم إن هذا الفعل ليس فيه زينة ولا جمال للرجل ولا للمرأة
بل هو تغيير لخلق الله وتشويه للمنظر
وتقليد للغرب بما لا فائدة فيه مع ما به من التكلفة والشغل الشاغل
وكثرة العمل وصرف المال فيما فيه مضرة بما هو معروف
فننصح الرجل أن لا يعتاد مثل هذا التقليد الغربي
والمرأة أن تتوقف على ما كانت عليها أمها وجداتها من توفير الشعر وتضفيره
فهو الغاية في الجمال والله المستعان وصلى الله على محمد وآله وصحبه وسلم "

-------------------------------------

وقال الشيخ محمد المختار الشنقيطي..... حفظه الله

" ومن يقصّر أطراف الشعر ويجعل الشعر كثيفاً في منتصف الرأس فإنه يشمله هذا
لأن فيه تشبهاً بأهل الفساد , وقد أشار إلى ذلك بعض العلماء رحمة الله عليهم
وكنا نعهد مشايخنا رحمة الله عليهم من الأولين
أنهم كانوا يشددون في تخفيف الشعر بعضه دون بعضه
وكانوا يعدون ذلك من القزع , وقالوا : إما أن يخفف كله أو يحلق كله
وهذا هو الأصل الذي عليه العمل عند أهل العلم
أن السنة في الرأس أن يحلق كله أو يخفف كله
لا أن يفعل ببعضه ويترك بعضه ؛ لما فيه من مشابهة أهل الفساد
" انتهى من "شرح زاد المستقنع" .

والله أعلم .
الإسلام سؤال وجواب

-------------------------------------

حكم قص الشعر من فوق الجبهة

السؤال

ما حكم القصة التي يستعملها بعض النساء
وهي قص الشعر من فوق الجبهة وجعل خصلات منه تتدلى عليها ؟

الجواب

إذا كان الغرض من القصة التشبه بنساء الكافرين والملحدين
فهي حرام لأن التشبه بغير المسلمين حرام لقوله صلى الله عليه وسلم :
( من تشبه بقوم فهو منهم ) وأما إذا لم يكن القصد منها التشبه
وإنما هي عادة من العادات المستحدثة بين النساء
فإذا كان فيها ما يعتبر زينة يمكن أن تتزين بها لزوجها
وتظهر بها أمام أقاربها في مظهر يرفع من قدرها عندهن فلا يظهر لنا بأس بها .

اللجنة الدائمة للإفتاء ج/3 ص 881

هــــذا والله أعلم وأجل

إجابة على السؤال الثاني وهو

وهل يجوز للرجل تطويل شعره

الحكم في إطالة شعر الرأس بالنسب للرجال أنه من الأمور المباحة
وليس من الأمور المسنونة فهو مباح أي يجوز للإنسان أن يبقى شعر رأسه
ويجوز أن يحلقه لأن النبي صلى الله عليه وسلم رأى صبياً قد حلق بعض رأس
وترك بعضه فنهى عن ذلك وقال احلقه كله أو اتركه كله
وإذا كان إبقاء الشعر من الأمور المباحة
فلينظر الإنسان ما عادة الناس في البلد الذي هو فيه إن كانت عادتهم أن يحلقوا الشعر
فليحلق حتى لا يكون ذا شهرة فيهم وإن كان من عادتهم إلا يحلقوا
فلا يحلق لئلا يكون شهرة فيهم وإن كان الناس لا يبالون في الإنسان سواء حلق
أم أبقى فهو بالخيار إن شاء حلق وإن شاء أبقى ولا نرجح شيئاً على شيء.

فضيلة الشيخ / محمد بن صالح العثيمين

وإليـــــك أيـــضا....

شعر الرسول صلى الله عليه وسلم
كان متساوياً في الطول

رقـم الفتوى : 5068
عنوان الفتوى : شعر الرسول صلى الله عليه وسلم كان متساوياً في الطول
تاريخ الفتوى : 18 ذو الحجة 1424 / 10-02-2004

السؤال

السلام عليكم ورحمته الله وبركاته
كان النبي صلى الله عليه وسلم يطيل شعره إلى شحمة أذنيه،
فكيف كان يطيل شعره من الخلف؟

الفتوى

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فقد قال ابن القيم في زاد المعاد في هديه صلى الله عليه وسلم في الفطرة وتوابعها:
(وكان شعره فوق الجمة ودون الوفرة، وكانت جمته تضرب شحمة أذنه
وإذا طال جعله غدائر أربعاً) والغدائر: الضفائر.
والوفرة: ما جاوز شحمة الأذن، وقيل الوفرة: الجمة من الشعر إذا بلغت الأذنين.
قالت أم هانئ: "قدم علينا ر سول الله صلى الله عليه وسلم مكة وله أربع غدائر"
رواه أصحاب السنن إلا النسائي.

هذا ولم نظفر بنص يصرح بما كان يفعله صلى الله عليه وسلم بشعر مؤخر رأسه
والذي تدل عليه ظواهر النصوص أن شعر رأسه كله
كان على نسق واحد متساوياً في الطول
كما كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يكرم شعرهو يدهنه
ويرجله وهو الذي قال: "من كان له شعر فليكرمه" رواه أبو داود،
والبيهقي في شعب الإيمان وصححه السيوطي.
وقد ثبت أن النبي صلى الله عليه وسلم حلق شعره كله في النسك.
ورأى النبي صلى الله عليه وسلم صبياً قد حلق بعض رأسه وترك بعضه.
فنهاهم عن ذلك وقال: " احلقوا كله أو ذروا كله " رواه أحمد
وأبو داود والنسائي بإسناد صحيح.

فالمسلم مخير بين حلق شعره أو تركه، وما جاء عن النبي صلى الله عليه وسلم
في هذا عده العلماء من السنن الجبلية والعادة
وما كان كذلك فلا حرج في فعله أو تركه بخلاف سنن العبادة.

والله أعلم
المفتـــي: مركز الفتوى

الـــرابـــــط (http://www.islamweb.net/ver2/fatwa/ShowFatwa.php?lang=A&Option=FatwaId&Id=5068)

وإليـــــك أيضـــا مــا يلــي

يستحب أن يكون شعر المرء
على صفة شعره عليه الصلاة والسلام

رقـم الفتوى : 15658
عنوان الفتوى : يستحب أن يكون شعر المرء على صفة شعره عليه الصلاة والسلام
تاريخ الفتوى : 11 صفر 1423 / 24-04-2002

السؤال

لماذا كان الرسول علية الصلاة والسلام يترك شعره طويلا؟

الفتوى

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ....أما بعد :

فترك شعر الرأس وإكرامه من سنن العادات، واتخاذه أفضل من إزالته
وقد قال الإمام أحمد : " سنة حسنة ، لو أمكننا اتخذناه " .
وفي الصحيحين عن البراء بن عازب قال : "ما رأيت من ذي لمة في حلة حمراء
أحسن من رسول الله صلى الله عليه وسلم له شعر يضرب منكبيه"
ويستحب أن يكون شعر الإنسان على صفة شعر النبي صلى الله عليه وسلم
إذا طال فإلى منكبيه ، وإذا قصر فإلى شحمة أذنيه .

وإن طوله فلا بأس. نص على ذلك الإمام أحمد.
ويستحب فرق الشعر لفعل النبي صلى الله عليه وسلم ذلك.
وترك النبي صلى الله عليه وسلم شعر رأسه من سنن العادات -كما قلنا-
وسنن العادات لا تحتاج إلى تعليل لأن الشخص
يتبع فيها ما هو سائد من عادات قومه مما لا يخالف شرع الله .

والله أعلم .
المفتـــي: مركز الفتوى

الـــرابـــــط (http://www.islamweb.net/ver2/fatwa/ShowFatwa.php?lang=A&Option=FatwaId&Id=15658)

هـــذا والله تعالى أعلم وأجل

http://3.bp.blogspot.com/_dM-D5wBhDNk/SahQlILEQEI/AAAAAAAAAI8/XBaGihedlts/s320/hamdfin.gif

ويرى أهل العلم
أنه لا يجوز قَصُّ شعر رأس المرأة؛ وذلك لأنه من تمام الزينة
ومما يَفْتَخِرُ به العرب قبل الإسلام وبعده
حتى إنهم إذا تمزق الشعر وصلوه بغيره حتى يكون طويلًا
ولذلك حَرَّمَ النبي صلى الله عليه وسلم وَصْلَ الشعر
واعتبره تزويرًا, فَدَلَّ على أن طوله يُعتبر جمالًا.
فعلى هذا: لا يجوز قَصُّهُ, لا من جهةٍ, ولا من الجهات كلها كذلك
إنما يجوز عند التَّحَلُّلِ من الإحرام أن تأخذ من كل ضفيرة قدر أنملة
ولذلك قال النبي صلى الله عليه وسلم: ليس على النساء حَلْقٌ
وإنما على النساء التقصير مع أنه دعا لِلْمُحَلِّقِين ثلاثًا.

لكن يجوز تقصيره للعجوز التي قد يئست من النكاح
لِمَا رُوِيَ أن أزواج النبي صلى الله عليه وسلم يأخذن من رؤوسهن حتى يكون كالوفرة
وَعُذْرُهُنَّ عدمُ الحاجة إلى الجمال
لامتناع نكاحهن بعد النبي صلى الله عليه وسلم، وقد يُبَاحُ تقصيره
إذا كان طويلًا جدًّا كالمتر, أو فوقه, حتى يساوي رؤوس غالب النساء.

وأما طول شعر الرأس للرجال فهو من سنن العادة للنبي صلى الله عليه وسلم
ومن فعله من الناس اليوم اقتداءً بالنبي صلى الله عليه وسلم فهو على خير
وكون بعض الفساق يفعله لا يسوغ ترك هذه السنة
ولكن ينبغي عند إطالة الشعر زائداً عن المنكبين
أن لا يخرج إلى شهرة أو نقص مروءة ونحو ذلك كما قاله ابن مفلح في الآداب الشرعية.

وقد يكون قص الشعر في حق الرجل أحسن من إطالته في بعض الأحيان بحسب أحوال الرجال.
قال وائل بن حجر رضي الله عنه: أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم ولي شعر طويل
فلما رآني قال: ذباب ذباب. فرجعت فجززته ثم أتيته من الغد
فقال: لم أعْنِك وهذا أحسن رواه أبو داود. والذباب الشؤم.

هذا والله تعالى أعلم وأجــل

وجزاك الله خير الجزاء مشرفتنا على السؤال الطيب والميسر
وأي أستفسار ثاني نحن في الخدمة ولله الحمد
وجزاك الله خير........آميـــــــن

ودمـــــتي بحفـــــظ الــــرحمن

بگڷـ آمًيرة ــمًتيے
22-05-2010, 04:49 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وجزاك بالمثل مشرفنــا
بارك الله فيك ونفعنا الله بعلمك ^^
دمت في حفظ الرحمن

المبرمجـة
26-05-2010, 07:46 PM
جزاك الله خير الجزاء
وبارك الله فيك اخي }~

عندي اليوم 3 اسئلة ,,ليست مستعجلة لكي لا اتعبك }~

1- قريت انه لا يجوز التصميم ع صفحات القران ؟ فما صحة هذا الحكم }~

2- اخبرتني احدى صديقاتي ,,انه لا يجوز ترديد عبارة (احبك ربي ) ,ما صحة هذا الحكم ايضا ؟ }~

3- اتمنى ان اعرف رايك بخصوص هذه القصة ,,معجزة الذئب الذي تكلم ,,

http://www.uaepulse.net/vb/showthread.php?t=80017 (http://www.uaepulse.net/vb/showthread.php?t=80017)


ولك جزيل الشكر اخي }~

الحبّوب
27-05-2010, 08:15 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

آميـــــن يا رب العالميــــن

أموورة >> وياكم بإذن الله تعالى...ولك بالمثل خيتووو
عساج ع القوة ....

المبرمجة >> الله يعطيج العافية على هذا الأسئلة الطيبة
وتعبج رااااحة خيتووو....وجزاج الله خير..

الإجابة على السؤال الأول وهو

1- قريت انه لا يجوز التصميم ع صفحات القران ؟ فما صحة هذا الحكم }~

من الأدلة الصريحة على أن رسم القرآن توقيفي إجماع الصحابة في عهد الخلفاء الراشدين
ومن بعدهم، ثم إجماع الأمة في القرون المشهود لها بالخير
فيمنع التغيير فيه حتى يظل كما كتب وقرئ عند نزوله..

فإن رسم القرآن الكريم توقيفي لا يجوز تغييره أو تبديله -كما سبق بيانه في مركز الفتوى-
ودليل ذلك أنه كتب بهذا الرسم على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم
وأقر النبي صلى الله عليه وسلم كتبة الوحي عليه
واستمر عليه عمل الخلفاء الراشدين والإجماع عليه من بعدهم
ومن المعلوم أن الإجماع هو المصدر الثالث من مصادر التشريع بعد الكتاب والسنة
ودليله منهما قول الله تبارك وتعالى:
وَمَن يُشَاقِقِ الرَّسُولَ مِن بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُ الْهُدَى وَيَتَّبِعْ غَيْرَ سَبِيلِ الْمُؤْمِنِينَ نُوَلِّهِ مَا تَوَلَّى
وَنُصْلِهِ جَهَنَّمَ وَسَاءتْ مَصِيرًا {النساء:115}
وقوله صلى الله عليه وسلم: فعليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين....
الحديث رواه أحمد وغيره وقال الترمذي: حسن صحيح.
وقوله صلى الله عليه وسلم: إن أمتي لا تجتمع على ضلالة. صححه الألباني.

وأما المانع من تغييره فهو الحفاظ عليه من أن تمتد إليه يد التغيير
كما امتدت إلى غيره من الكتب السابقة، فكان ذلك سبباً لتحريفها وتبديلها...
ومن الموانع كذلك تحقيق حفظه -بمعنى الحفظ الشامل-
تحقيقاً لقول الله تعالى: إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ {الحجر:9}
فمن تمام حفظه أن يتلى بالكيفية التي نزل بها، ويكتب بالكيفية التي كتب بها عند نزوله
ولا سيما وأنه قد كتب بطريقة يستوعب بها القراءات المختلفة
ومنها كذلك المحافظة على الحكم والأسرار الموجودة في كتابته
فإذا خضع للكتابة بالإملاء الذي يتغير ويختلف باختلاف البيئات والعصور والمجامع اللغوية..
فإن هذه الحكم تزول ويصبح عرضة للتغيير والتبديل والتحريف...

ونحب أن ننوه هنا إلى أن الحديث عن كتابة المصحف بغير الرسم العثماني قديم
فقد بحثه أئمة السلف قبل أكثر من ألف سنة
وقد جمع الجلال السيوطي نقولاً عنهم في الموضوع يتبين منها ما حكموا به في ذلك
فرأينا إثباتها فيما يلي، قال الجلال السيوطي:
قال أشهب: سئل مالك: هل يكتب المصحف على ما أحدثه الناس من الهجاء؟
فقال: لا، إلا على الكتبة الأولى، رواه الداني في المقنعثم قال: ولا مخالف له من علماء الأمة.

وقال في موضع آخر: سئل مالك عن الحروف في القرآن مثل: الواو والألف
أترى أن يغير من المصحف إذا وجد فيه كذلك؟ قال: لا
قال أبو عمرو: يعني الواو والألف المزيدتين في الرسم المعدومتين في اللفظ نحو: أولو.
وقال الإمام أحمد: يحرم مخالفة خط مصحف عثمان في واو أو ياء أو ألف أو غير ذلك.

ومحل مراعاة رسم القرآن هو عند كتابة مصحف أو ما هو خاص بالقرآن
وأما كتابة الآية أو الآيات للاستشهاد بها أو ما أشبه ذلك فلا مانع من كتابتها بالإملاء..
وأما ما أضافه علماء القراءات من الضبط للتوضيح للعامة وإزالة الإشكال...
فإنه لم يمس رسم القرآن من قريب أو بعيد ولم يغير فيه ولو حرفا واحداً..
وقد ظل هذا الضبط مميزاً عن الرسم بالكتابة وبالألوان
وألفت فيه الكتب كما هو معلوم عند أهل الفن.

والله أعلم.
مركز الفتوى..

الـــــرابــــط (http://www.islamweb.net/ver2/fatwa/ShowFatwa.php?lang=A&Id=98916&Option=FatwaId)

وإذا حكمنا بأن مصحفاً كتب على ما يخالف الرسم العثماني مخالفة لا تحتمل وجها
فإنه لا يجوز تداوله أو عرضه في المكتبات
فالقرآن الكريم يجب حفظه والمحافظة على ألفاظه وكتابته....

والله تعالى أعلم وأجل..

الإجابة على السؤال الثاني وهو

2- اخبرتني احدى صديقاتي ,,انه لا يجوز ترديد عبارة (احبك ربي ) ,
ما صحة هذا الحكم ايضا ؟ }~


سئل الشيخ / عبدالرحمن السحيم........حفظه الله

ما حكم قول " الله يحبك " أو " الله يحبني "

السؤال

ماحكم قول (الله يحبك) أو (الله يحبني) ؟؟؟
يعني إذا قال لك أحد من الناس أن الله تعالى يحبك (على سبيل الإخبار)
وهي دارجة بين الناس وتقال إذا حصل للإنسان أمر خير . . .
وبالمقابل إذا حصل للإنسان أمر شر فيقول الناس الله غاضب عليه . .
يعني هل هذا الشئ من التألي على الله تعالى والعياذ بالله . . .

الجواب

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وحَفِظَك الله وَرَعَاك.
قول "الله يحبك" مثل قول: أحبّك الله.
والمشروع لِمَن قيل له: إني أُحبّك في الله. أن يقول: أحبك الذي أحببتني له. كما جاء في السنة.
هذا إذا كان على سبيل الدعاء.

أما على سبيل الإخبار فلا يُجزم بشيء،
لكن قد يُقال: " الله يحبك " مِن باب إحسان الظن، وما يَظهر مِن علامات
ولا يصح أن يكون على جهة الاغترار.

وينبغي التنبّـه إلى أنه ليس كل نِعمة تدلّ على المحبة
لأن النعمة قد تكون استدراجاً
كما قال عليه الصلاة والسلام: إذا رأيت الله يعطي العبد من الدنيا على معاصيه ما يحب
فإنما هو استدراج، ثم تلا رسول الله صلى الله عليه وسلم:
(فَلَمَّا نَسُوا مَا ذُكِّرُوا بِهِ فَتَحْنَا عَلَيْهِمْ أَبْوَابَ كُلِّ شَيْءٍ
حَتَّى إِذَا فَرِحُوا بِمَا أُوتُوا أَخَذْنَاهُمْ بَغْتَةً فَإِذَا هُمْ مُبْلِسُونَ)
رواه الإمام أحمد، وصححه الألباني والأرنؤوط.

كما أنه لا دلالة لكل تضييق على العبد ، ولا لكل ابتلاء؛ على أنه شرّ.
قال القرطبي: فَبَسْط الرزق على الكافر لا يدلّ على كرامته. اهـ .
قال الله تعالى: (فَأَمَّا الإِنْسَانُ إِذَا مَا ابْتَلاهُ رَبُّهُ فَأَكْرَمَهُ وَنَعَّمَهُ فَيَقُولُ رَبِّي أَكْرَمَنِ).. فهذا مغْرُور ..
ويُقابِله الْجَاحِد (وَأَمَّا إِذَا مَا ابْتَلاهُ فَقَدَرَ عَلَيْهِ رِزْقَهُ فَيَقُولُ رَبِّي أَهَانَنِ) ..
قال ابن القيم: " فَرَدَّ اللهُ سُبحانه على مَن ظّن أنَّ سَعَة الرِّزْق إكْرام، وأنَّ الفَقْر إهَانة
فقال: لَم أبْتَلِ عبدي بالغِنى لِكَرَامَتِه عَلَيَّ، ولم أبْتَلِه بالفَقْر لِهَوانِه عليَّ. اهـ .
وقول بعض الناس عند حصول شرّ لأحد من الناس: (الله غاضب عليه)، خطأ
لأنه يَجزِم بذلك، وقد يكون الخير في طيّات الشرّ .
كما قال ابن القيم: كم مِن محنة في طيّها مِنحة . اهـ.
وقد يكون ما رآه الناس شّرًا يحمل خيراً كثيراً لِصاحبه.

والله تعالى أعلم .
الشيخ / عبد الرحمن السحيم.....حفظه الله

ورأي الحبّوب في قول (( أحبك ربي ))

الصدق أن تقول : أحبك ربي " تنطقها من أعماق قلبك ؟
قد تستهين بالأمر أو تقول : و ما فى ذلك ؟ ...........كلنا يحب الله
و من اليسير أن نقولها ، لكن لا أظن إن عايشت هذه التجربة عن قرب
أنك ستقول مثل هذا الكلام ، فأيسر شيء أن ندعي..

و لكن تُرى هل هذا الكلام ييخرجُ من قلبك حقيقة ؟
هل انت تُحب الله بكل ما فيك ؟
هل انت تحب الله حتى يشغلك حبه عن حب سواه ؟

لقد قمت بهذه التجربة مع بعض الإخوة فى الله
و طلبت منهم على مدى أسبوع أن يدونوا ملاحظتهم
وهم يحاولون جمع قلوبهم لتنطق بها دون كذب أو خداع حتى يقولوا بألسنتهم ما ليس فى قلوبهم
وكان ما توقعت غالبهم عجز عن النطق بها
وكتب يقول :
كلما حاولت أن أنطق بها شعرت أنى كاذب لم أستطع التلفظ بها ..اللهم إلا مرة واحدة .

نعم فإن الأمر يحتاج إلى صدق و إخلاص و شفافية و أن يدل حال المرء
و عمله على هذه المحبة ،
قال عباد بن منصور : إن أقواماً على عهد النبي زعموا أنهم يحبون الله
فأراد الله أن يجعل قولهم تصديقاً ...
و أدعى اليهود و النصارى أنهم أبناء الله و أحباؤه
{ و قالت اليهود و النصارى نحن أبناء الله و أحباؤه }
فقال لهم الله { قل فلم يعذبكم بذنوبكم ..............}المائدة 18
فأشار إلى أن للمحبة علامات منها ان المحب لا يعذب حبيبه
فإذا لم تتحقق تلك العلامات كان ادعاءً كاذباً و افتراءً .

إن كنت محباً صادقاً فهات البرهان على ذلك
أين الدليل على صدق محبتك لله تعالى ؟ فكيف بالله ندعي أننا نحبه و نحن نعصاه ؟!!
نسأل الله أن يغفر لنا خطايانا و يتجاوز عن سيئاتنا .

قد تقول : و هل المحب لا يعصى ؟
و الجواب : لا ، فليس الإنسان معصوماً من الوقوع فى المعصية
فلسنا أنبياء ولا ملائكة ، و لكن محبة الله تعالى تجعل العبد سريع التوبة و الإنابة إلى الله
فتراه و كأنه لا ذنب له .
قال الشعبي : إذا أحب الله عبداً لم يضره ذنبه .
و قال عبد الرحمن بن زيد بن أسلم : إن الله يحب العبد حتى يبلغ من حبه إذا أحبه أن يقول :
أذهب فأعمل ما شئت فقد غفرت لك .
أى أن الله يوفقه للتوبة كلما وقع منه الذنب
و على مكفرات الخطايا من الأعمال الصالحة بحيث تمحو أثر المعصية
و لو لم يكن للمحبة ثمرة إلا لكفى .

أخوتي فى الله ......

هل تريدون حقاً أن تحبون الله و أن يحبكم الله ؟
هل متعطشون لأن يسكن قلوبكم هذا الحب الأسمي فلا تظمأ بعده أبداً ؟
هل أنتم على إستعداد لبذل كل ما تستطيعون لتنالوا هذا الشرف العظيم ؟
هل تريدون علاجاً لكثرة الوقوع فى المعاصي و المنكرات ؟
هل وقعتم فى تجربة حب فاشلة فتركتم من بعدها آثاراً نفسية سيئة لا تعرف كيف تتخلصون منها ؟
هل تعانون من شرور الدنيا و آفاتها و تأمل في أن يحفظكم الله و يرعاكم منها ؟
هل تحبون أن تدخلون الجنة الجنة فى الأرض
فتذوقون طعم السعادة الحقيقية حين تجدون حلاوة الإيمان فى قلوبكم ؟

إذا كان هذا حالنا فتعالو بنا إلى هذه المرحلة الإيمانية فى رحاب " حب الله "
لعلنا نستطيع أن نغرس هذا المعنى الجليل فى القلوب .

اللهم إنى سألك حبك و حب من يحبك و حب كل يعمل يقربنا لحبك
اللهم نسألك إيماناً يباشر قلوبنا حتى نعلم أنه لا يصيبنا إلا ما كتبت لنا
و رضًنا ربنا بما قسمت لنا .

والله تعالى أعلم وأجل...

الإجابة على السؤال الثالث وهو

3- اتمنى ان اعرف رايك بخصوص هذه القصة ,,معجزة الذئب الذي تكلم ,,
http://www.uaepulse.net/vb/showthread.php?t=80017 (http://www.uaepulse.net/vb/showthread.php?t=80017)

قد تم الرد على الرابط نفسه
أو من هنـــــا (http://www.uaepulse.net/vb/showthread.php?t=80017)


هـــذا والله تعالى أعلم وأجل

http://3.bp.blogspot.com/_dM-D5wBhDNk/SahQlILEQEI/AAAAAAAAAI8/XBaGihedlts/s320/hamdfin.gif

وجزاك الله خير الجزاء يا المبرمجة على السؤال الطيب والميسر
وأي أستفسار ثاني نحن في الخدمة ولله الحمد
وجزاك الله خير........آميـــــــن

ودمـــــتي بحفـــــظ الــــرحمن

3aber sabeel
27-05-2010, 10:20 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
" لا يشكر الله من لا يشكر الناس "
ما شاء الله ...جزاااااااكم الله خيرا جميعا يا رب
كل من سأل ولمن نفعنا بعلمه ..بارك الله فيكم
افدتمونا..زادكم الله من علمه وفضله ..يا رب


اللهم إنى سألك حبك و حب من يحبك و حب كل يعمل يقربنا لحبك
اللهم نسألك إيماناً يباشر قلوبنا حتى نعلم أنه لا يصيبنا إلا ما كتبت لنا
و رضًنا ربنا بما قسمت لنا .


اللهم آآمين يااا رب العالمين
وفي هذه الجزئية "أحبك ربي"تساؤلات تجعل النفس تقف عندها
..لتعيد النفس حساباتها وعلها تسيقظ..
وان شاء الله تصل للجميع يا رب
رزقنا الله واياكم ذلك الحب العظيم ووالدينا وجميع المسلمين يا رب
وفقكم الرحمن جميعا لرضاه واراضكم ورضي عنكم
واكتفي بالمتابعة..باذن الرحمن
استميحكم عذرا ..تقبو مروري ..السموحة
سبحانك اللهم وبحمدك أشهد ان لا إله إلا انت اسغفرك واتوب اليك
في حفظ الرحمن

المبرمجـة
31-05-2010, 11:09 AM
بارك الله فيك اخي دائما ع ما تبذله من جهد للاجابة ع تساؤلاتنا
وجزاك الله خير الجزاء }~
شكرا }~

Łεόη š.Kεηηεdy
16-06-2010, 01:54 PM
السلام و عليكم
بغيت اسأل عن صلاة الجمعة
اذا ما وجد مسجد قريب كفاية للشخص ان يمشي له
و لا وجد مواصلات له يروح لمسجد بعيد
يصلي في البيت ؟

و في الصلاة العادية في وضعية السجود
مسموح للشخص ان يدعي أي دعاء يخطر في باله بعد ما يقول سبحان ربي الأعلى؟

الحبّوب
16-06-2010, 07:51 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

ليسرنا أولا.. أن نرحب بك في منتديات نبض الإمارات
فأهلاً وسهلاً ومرحبًا بك، وكم يسعدنا اتصالك بنا في أي وقت وفي أي موضوع
ونسأل الله العلي الأعلى بأسمائه الحسنى وصفاته العلى أن يثبتك على الحق
وأن يهديك صراطه المستقيم، وأن يجنبك الفواحش والفتن ما ظهر منها وما بطن
وأن يوفقك في دراستك، وأن يجعلك من المتميزين بين أقرانك في علومك الدنيوية
وفي مستواك الديني والالتزام والأخلاقي
كما نسأله تبارك وتعالى أن يجعلك من الدعاة إليه على بصيرة إنه جواد كريم...آمين

الإجابة على السؤال الأول وهو

بغيت اسأل عن صلاة الجمعة
اذا ما وجد مسجد قريب كفاية للشخص ان يمشي له
و لا وجد مواصلات له يروح لمسجد بعيد
يصلي في البيت ؟

قد اتفق العلماء على أن السعي إلى صلاة الجمعة فرض عين عندما تتوفر شروط وجوبها
لقول الله تعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا نُودِي لِلصَّلَاةِ مِن يَوْمِ الْجُمُعَةِ
فَاسْعَوْا إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ وَذَرُوا الْبَيْعَ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ}[ سورة الجمعة : 9].

ولا يجوز للمسلم أن يتخلف عن صلاة الجمعة إلا لعذر شرعي، من سفر أو مرض أو مطر
ومن تخلف عنها من غير عذر فهو آثم، وقد عرض نفسه للوعيد
ومن الأدلة على ذلك حديث ابن مسعود رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال
عن قوم يتخلفون عن الجمعة: لقد هممت أن آمر رجلاً يصلي بالناس
ثم أحرق على رجال يتخلفون عن الجمعة بيوتهم. رواه مسلم وأحمد.

وحديث أبي هريرة وابن عمر رضي الله عنهما
أنهما سمعا النبي صلى الله عليه وسلم يقول على أعواد منبره:
لينتهين أقوام عن ودعهم الجمعات، أو ليختمن الله على قلوبهم
ثم ليكونن من الغافلين. رواه مسلم، وأحمد، والنسائي. ومعنى: (ودعهم): تركهم،
ومعنى: (يختم على قلوبهم) أي: يطبع على قلوبهم، ويحول بينهم وبين الهدى والخير.

وفصل العلماء في بيان من تجب عليه الجمعة ومن لا تجب؟
وقالوا: تجب صلاة الجمعة على المسلم الحر العاقل البالغ المقيم القادر على السعي إليها
فإذا كانت هذه الأوصاف متحققة فيك، فلا تعذرفي ترك السعي إلى الجمعة
لمجرد توقي حر الشمس، أو عدم توفر آلة نقل إلا إذا كان المشي في الحر
من غير ركوب فيه مشقة كبيرة غير معتادة، أو يخشى منه حدوث ضرر محقق

والله أعلم

الــــرابــــط (http://www.islamweb.net/ver2/Fatwa/ShowFatwa.php?lang=A&Id=50221&Option=FatwaId)

وصلاة الجماعة واجبة على كل رجل بالغ مستطيع يسمع النداء .
والمقصود بسماع النداء : أن يسمع الإنسان الأذان بالصوت المعتادمن غير مكبرٍ للصوت
مع رفع المؤذن صوته ، وسكون الرياح والضوضاء ونحو ذلك مما يؤثر على السماع.
هذا بالنسبة للصلوات الخمس مع الجماعة

وأما الجمعة فلها شأن آخر ، فإنها تجب على كل من كان في المدينة أو القرية
التي تقام فيها الجمعة ، سواء سمع النداء أم لم يسمع
مهما ترامت أطراف البلد ، وهذا بإجماع العلماء .
قال النووي رحمه الله : " قال الشافعي والأصحاب : إذا كان في البلد أربعون
فصاعدا من أهل الكمال ، وجب الجمعة على كل من فيه
وإن اتسعت خطة البلد فراسخ ، وسواء سمع النداء أم لا . وهذا مجمع عليه
" انتهى من المجموع"(4/353).

من لم تجب عليه الجماعة ، لبعده عن المسجد ، فإن الأمر يبقى مستحبا في حقه
وينبغي أن يحرص على التردد على المسجد المرة بعد الأخرى
لا سيما إذا كان يعيش بعيدا عن المسلمين ، ففي لقائه بالمسلمين ، تجديد لإيمانه
ورفع لدرجاته ، وتعميق لأواصر الأخوة والمودة ، وتعويد لأبنائه على حب المسجد وتعظيمه
هذا مع السعي لبناء المساجد وتكثيرها ، والتعاون على ذلك

ولا يخفى عليه ما في السعي إلى المساجد مهما بعدت المسافة من الأجر العظيم والثواب الكبير
وقد روى مسلم (654) عن ابن مسعود رضي الله عنه قال:
( من سره أن يلقى الله غدا مسلما فليحافظ على هؤلاء الصلوات حيث ينادى بهن
فإن الله شرع لنبيكم صلى الله عليه وسلم سنن الهدى ، وإنهن من سنن الهدى
ولو أنكمصليتم في بيوتكم كما يصلي هذا المتخلف في بيته لتركتم سنة نبيكم
ولو تركتم سنةنبيكم لضللتم ، وما من رجل يتطهر فيحسن الطهور
ثم يعمد إلى مسجد من هذه المساجد إلاكتب الله له بكل خطوة يخطوها حسنة
ويرفعه بها درجة ، ويحط عنه بها سيئة ، ولقدرأيتنا وما يتخلف عنها إلا منافق معلوم النفاق
ولقد كان الرجل يؤتي به يهادى بين الرجلين حتى يقام في الصف ) .

كما ينبغي الحرص على إقامة الجماعة في البيت ، أو مع الجيران
في حال عدم الذهاب إلى المسجد
ومن وسائل ذلك الحرص على اجتماع العوائل المسلمة في منازل متقاربة
وحينئذ يحرص الجميع على أداء الصلاة جماعة في وقتها
وتبقى لهذه الشعيرة العظيمة مكانتها في القلوب .

نسأل الله أن يزيدكم إيمانا وهدى وتقى
والله أعلم .

الـــرابــــط (http://www.midad.me/fatwa/view/sub/33156)

وإليـــك أيضـــا

أريد أن يكتب لي ممشاي إلى المسجد ورجوعي

رقـم الفتوى : 35266
عنوان الفتوى : أريد أن يكتب لي ممشاي إلى المسجد ورجوعي
تاريخ الفتوى : 21 جمادي الأولى 1424 / 21-07-2003

السؤال

أنا شاب أبلغ من العمر 14 سنة، ولكنني في بعض الأيام لا أصلي الظهر خاصة
والعصر في المسجد، وأتعذر بأنني لا أملك سيارة
والمسجد بعيد والحر على أشده، فما حكم هذا؟ مشكورين.

الفتوى

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإنا نحضك على مجاهدتك نفسك في الانضباط في حضور الجماعة
ولا سيما إن كنت تسمع النداء، ولتعلم أن الأجر على قدر المشقة
ففي الصحيحين عن أبي هريرة رضي الله عنه
عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:
صلاة الجميع تزيد على صلاته في بيته وصلاته في سوقه خمسًا وعشرين درجة
فإن أحدكم إذا توضأ فأحسن وأتى المسجد لا يريد إلا الصلاة لم يخطُ خطوة
إلا رفعه الله بها درجة، وحط عنه خطيئة حتى يدخل المسجد
وإذا دخل المسجد كان في صلاة ما كانت تحبسه
وتصلي عليه الملائكة مادام في مجلسه الذي يصلي فيه: اللهم اغفر له
اللهم ارحمه. ما لم يحدث فيه. وعن أبي موسى رضي الله عنه قال:
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
إن أعظم الناس أجرًا في الصلاة أبعدهم إليها ممشى فأبعدهم. رواه مسلم.

وعن أبي بن كعب رضي الله عنه قال:
كان رجل من الأنصار لا أعلم أحداً أبعد من المسجد منه، وكان لا تخطئه صلاة.
فقيل له: لو اشتريت حمارًا تركبه في الظلماء وفي الرمضاء.
قال: ما يسرني أن منزلي إلى جنب المسجد،
إني أريد أن يكتب لي ممشاي إلى المسجد ورجوعي إذا رجعت إلى أهلي.
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: قد جمع الله لك ذلك كله. رواه مسلم.

وعن جابر رضي الله عنه قال: أراد بنو سلمة أن يتحولوا إلى قرب المسجد
فبلغ ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: يا بني سلمة: دياركم تكتب آثاركم رواه مسلم.

وعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:
ألا أدلكم على ما يمحو الله به الخطايا ويرفع به الدرجات.
قالوا: بلى يا رسول الله. قال: إسباغ الوضوء على المكاره
وكثرة الخطى إلى المساجد، وانتظار الصلاة بعد الصلاة، فذلكم الرباط. رواه مسلم

وعن أبي أمامة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:
من خرج من بيته متطهرًا إلى صلاة مكتوبة فأجره كأجر الحاج المحرم. رواه أبو داود.
ولحكم الصلاة في الجماعة تراجع الفتوى رقم: 34242 (http://www.islamweb.net/ver2/Fatwa/ShowFatwa.php?lang=A&Option=FatwaId&Id=34242).

والله أعلم.
المفتـــي: مركز الفتوى

الــــرابــــط (http://www.islamweb.net/ver2/Fatwa/ShowFatwa.php?lang=A&Id=35266&Option=FatwaId)

إذا كان بعيداً عن المسجد لا يسمع النداء إلا بالمكبّر
فإنه لا يلزمه الحضور إلى المسجد وله أن يصلي ومن معه إن وجد في جماعة مستقلة . . .
فإن تجشم المشقة وحضر مع الجماعة في المساجد التي لا يسمعون منها النداء
إلا بالمكبر بسبب بعده عنها كان ذلك أعظم لأجرهم اهـ .

والله تعالى أعلم وأجل

الإجابة على السؤال الثاني وهو

و في الصلاة العادية في وضعية السجود
مسموح للشخص ان يدعي أي دعاء يخطر في باله
بعد ما يقول سبحان ربي الأعلى؟

السجود من أعظم المواطن التي يرجى فيها إجابة الدعاء،
والإكثار من الدعاء في السجود مأمور به شرعا
فمن دعا في كل سجدة من سجدات الصلاة سواءا كانت فريضة أو نافلة
فلا يلام على ذلك لأمر النبي صلى الله عليه وسلم بالإكثار من الدعاء في السجود.

قال الشيخ ابن باز رحمه الله : يشرع للمؤمن أن يدعو في صلاته في محل الدعاء
سواء كانت الصلاة فريضة أو نافلة، ومحل الدعاء في الصلاة هو السجودوبين السجدتين
وفي آخر الصلاة بعد التشهد والصلاة على النبي صلى الله عليه وسلموقبل التسليم. انتهى.

وعن ابن عباس رضي الله عنهما قال:
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أما الركوع فعظموا فيه الرب
وأما السجود فاجتهدوا في الدعاء فقَمِنٌ أن يستجاب لكم. أخرجه مسلم.
ومعنى قَمِن: حقيق وجدير كما قاله النووي.

وفي صحيح مسلم من حديث أبي هريرة أيضا: أقرب ما يكون العبد من ربه
وهو ساجد فأكثروا من الدعاء.
وثبت الدعاء في السجود من فعله صلى الله عليه وسلم أيضا في أحاديث كثيرة
ومنها ما روته عائشة رضي الله عنها قالت: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم
يكثر أن يقول في ركوعه وسجوده:
سبحانك اللهم ربنا وبحمدك، اللهم اغفر لي. يتأول القرآن. متفق عليه.

وهو بظاهره يعم الفرض والنفل، وبه يظهر أن الدعاء في السجود من أعظم الخير
الذي لا ينبغي للمسلم تفويته ولا التفريط فيه، وكلما أكثر منه العبد كان خيرا له.

والله أعلم.

الـــرابـــــط (http://www.islamweb.net/ver2/Fatwa/ShowFatwa.php?lang=A&Id=121029&Option=FatwaId)

وإليــــك أيضــــا

تجوز زيادة الدعاء في الركوع والسجود بعد ذكر المأثور

رقـم الفتوى : 171
عنوان الفتوى : تجوز زيادة الدعاء في الركوع والسجود بعد ذكر المأثور
تاريخ الفتوى : 23 محرم 1422 / 17-04-2001

السؤال

السلام عليكم
فى الصلاة هل يمكن أن أقول في الركوع أو السجود دعائين ؟

الفتوى

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد

فعن عائشة قالت: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول في ركوعه وسجوده:
"سبحانك اللهم ربنا وبحمدك، اللهم اغفر لي" رواه البخاري

وعنها أيضاً قالت: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يكثر أن يقول في ركوعه وسجوده:
"سبحانك اللهم ربنا وبحمدك، اللهم اغفرلي" يتأول القرآن. الحديث رواه مسلم

ولا منافاة بين ما هنا من دعائه صلى الله عليه وسلم في ركوعه
وبين ما رواه ابن عباس من قوله صلى الله عليه وسلم:
"فأما الركوع فعظموا فيه الرب،
وأما السجود فاجتهدوا في الدعاء، فقمن أن يستجاب لكم،" رواه مسلم

لأن تعظيم الرب في الركوع لا ينافي الدعاء
وغاية ما يدل عليه هو أن التعظيم يأخذ نصيب الأسد من وقت الراكع
كما أن الأمر بالاجتهاد في الدعاء في السجود لا ينافي أصل التعظيم
وإنما يدل على أن الدعاء ينغي أن يأخذ أكثر وقت الساجد
ولا حرج على المصلي أن يدعوا في ركوعه أو سجوده بأكثر من دعاء واحد
خصوصاً في السجود لما تقدم ، ولما في مسلم من رواية أبي هريرة:
"أقرب ما يكون العبد من ربه وهو ساجد، فأكثروا الدعاء"

والله أعلم.
المفتـــي: مركز الفتوى

الـــرابــــط (http://www.islamweb.net/ver2/fatwa/ShowFatwa.php?Option=FatwaId&lang=A&Id=171)

وإليـــــك أيضــــــا

يستحب الدعاء في سجود الفريضة والنافلة

رقـم الفتوى : 11546
عنوان الفتوى : يستحب الدعاء في سجود الفريضة والنافلة
تاريخ الفتوى : 04 رمضان 1422 / 20-11-2001

السؤال

جزاكم الله خيرا على هذا البرنامج، السؤال:
هل الدعاء في السجود جائز في صلا ة الفرض؟؟؟؟؟

الفتوى

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فالدعاء مستحب في سجود الفريضة والنافلة، والدليل على ذلك ما رواه مسلم
عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
"أقرب ما يكون العبد من ربه وهو ساجد، فأكثروا الدعاء" وروى مسلم

أيضاً عن أبي هريرة رضي الله عنه قال:
كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول في سجوده:
"اللهم اغفر لي ذنبي كله، دقه وجله، وأوله وآخره، وعلانيته وسره"
إلى غير ذلك من الأدلة، وهي تشمل سجود الفريضة والنافلة
فالمسلم أن يدعو في سجوده بما أحب من خيري الدنيا والآخرة.

والله أعلم.
المفتـــي: مركز الفتوى

الــــرابــــط (http://www.islamweb.net/ver2/Fatwa/ShowFatwa.php?Option=FatwaId&lang=A&Id=11546)

وهذه بعض الكليبات اطيبة لــذة السجووود وما يقال فيه...

http://www.youtube.com/watch?v=kG_pJguuAeE

http://www.youtube.com/watch?v=geWBi2HxBYM

فلا حرج إن شاء الله في الإكثار من الدعاء في السجود والإطالة فيه لغير الإمام
بل يستحب ذلك، لما رواه مسلم وأحمد وأبو داوود وغيرهما:
عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ :
أَقْرَبُ مَا يَكُونُ الْعَبْدُ مِنْ رَبِّهِ وَهُوَ سَاجِدٌ فَأَكْثِرُوا الدُّعَاءَ. واللفظ لمسلم.

وثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم: أنه أطال السجود مرة وهو يسبح
حتى كان سجوده قريبا من قيامه في تلك الركعة
وقد قرأ فيها بسورة البقرة وآل عمران والنساء. والحديث رواه مسلم وأحمد والنسائي.

وكتب السير والتواريخ والتراجم مليئة بسير العباد الصالحين الذين كانوا يطيلون السجود
ويكثرون من الدعاء, فالقول بأن إطالة السجود والإكثار من الدعاء فيه يضر بالصلاة
هو قول مجانب للصواب, هذا بالنسبة لغير الإمام
وأما الإمام فإنه مطالب شرعا بالتخفيف على المأمومين حتى لا يشق عليهم
وقد روى مالك والشيخان عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ:
إِذَا صَلَّى أَحَدُكُمْ لِلنَّاسِ فَلْيُخَفِّفْ، فَإِنَّ مِنْهُمْ الضَّعِيفَ وَالسَّقِيمَ وَالْكَبِيرَ
وَإِذَا صَلَّى أَحَدُكُمْ لِنَفْسِهِ فَلْيُطَوِّلْ مَا شَاءَ.اهـ .

هـــذا والله أعلم وأجل

http://3.bp.blogspot.com/_dM-D5wBhDNk/SahQlILEQEI/AAAAAAAAAI8/XBaGihedlts/s320/hamdfin.gif


وجزاك الله خير الجزاء يا أخوي Łεόη š.Kεηηεdy على هذه الأسئلة الطيبة
والله يعطيك العافية ....وعساك ع القوة...يا رب

وأي أستفسار ثاني نحن في الخدمة ولله الحمد
وجزاك الله خير........آميـــــــن

ودمـــــت بحفـــــظ الــــرحمن

Łεόη š.Kεηηεdy
17-06-2010, 09:31 AM
بارك الله فيك اخي الغالي
على مجهودك و تعبك لكي نستفيد
و شكرا لك على الترحيب بالمنتدى
بالتوفيق لك ان شاء الله

إخت أسيرة الأحزان
23-06-2010, 04:55 PM
يسعدلي مسآآك على الطآآعه مشرفنا
بارك الله فيك وجعل ما تقوم فيه في ميزآآن حسناتك
اليوم وأنا قاعده أفتر في المواقع الاسلاميه لقيت هالفتوى
وصرآحه انصدمت ..،، هل هالفتوى صحيحه ولا لأ؟؟

الفتوى مكتبة الفتاوى : فتاوى نور على الدرب (نصية) : التفسير </b>
السؤال: تقف علي وعلى كثير من الناس أسئلة كثيرة فهل لكم أن تشرحوها لنا في برنامجكم نور على الدرب جزاكم الله عنا كل خير يسأل يا فضيلة الشيخ ويقول ما حكم قول صدق الله العظيم عند نهاية كل قراءة من القرآن الكريم.

الجواب
الشيخ: بسم الله الرحمن الرحيم والحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين قبل الإجابة على هذا السؤال أود أن أبين ما ذكره أهل العلم قاطبة بأن العبادة لا بد فيها من شرطين أساسيين أحدهما: الإخلاص لله عز وجل والثاني: المتابعة لرسول الله صلى الله عليه وسلم، أما الإخلاص فمعناه أن لا يقصد الإنسان بعبادته إلا وجه الله والدارة الآخرة فلا يقصد جاهاً ولا مالاً ولا رئاسةً ولا أن يمدح بين الناس بل لا يقصد إلا الله والدار الآخرة فقط وأما الشرط الثاني: فهو الاتباع للنبي صلى الله عليه وسلم بحيث لا يخرج عن شريعته لقول الله تعالى (وَمَا أُمِرُوا إِلا لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ حُنَفَاءَ) وقوله تعالى (فمن كان يرجو لقاء ربه فليعمل عملاً صالحاً ولا يشرك بعبادة ربه أحداً) ولقوله تعالى (قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله ويغفر لكم ذنوبكم) وقول النبي صلى الله عليه وسلم: (إنما الأعمال بالنيات وإنما لكل امريء ما نوى فمن كانت هجرته إلى الله ورسوله فهجرته إلى الله ورسوله ومن كانت هجرته لدنيا يصيبها أو امرأة يتزوجها فهجرته إلى ما هاجر إليه) ولقول النبي صلى الله عليه وسلم: (من عمل عملاً ليس عليه أمرنا فهو رد) فهذه النصوص النصية تدل على أنه لا بدُّ لكل عمل يتقرب به الإنسان لله عز وجل بأن يكون مبيناً على الإخلاص. الإخلاص لله موافقاً لشريعة الله عز وجل ولا تتحقق الموافقة والمتابعة ألا بأن تكون العبادة موافقة للشرع في سببها وجنسها وقدرها وهيئتها و زمانها ومكانها فمن تعبد لله تعالى عبادة معلقة بسبب لم يجعله الشرع سبباً لها فإن عبادته لم تكن موفقة للشرع فلا تكون مقبولة وإذا لم تكن موافقة للشرع فإنها بدعة وقد قال النبي عليه الصلاة والسلام: (كل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار) وبناء على هاتين القاعدتين العظيمتين بل بناء على هذه القاعدة المتضمنة لهذين الشرطين الأساسيين فإننا نقول إن قول الإنسان عند انتهاء قراءته "صدق الله العظيم" لاشك أنه ثناء على الله عز وجل بوصفه سبحانه وتعالى بالصدق: (ومن أصدق من الله قيلاً) والثناء على الله بالصدق عبادة والعبادة لا يمكن أن يتقرب الإنسان بها إلا إذا كانت موافقة للشرع وهنا ننظر هل جعل الشرع انتهاء القراءة سبباً لقول العبد صدق الله العظيم إذا نظرنا إلى ذلك وجدنا أن الأمر ليس هكذا بل أن الشرع لم يجعل انتهاء القاري من قراءته سبباً لأن يقول:( صدق الله العظيم) فها هو رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لعبد الله بن مسعود رضي الله عنه:" اقرأ قال يا رسول كيف أقرأ عليك وعليك أنزل قال إني أحب أن أسمعه من غيري فقرأ حتى بلغ قوله تعالى (فَكَيْفَ إِذَا جِئْنَا مِنْ كُلِّ أُمَّةٍ بِشَهِيدٍ وَجِئْنَا بِكَ عَلَى هَؤُلاءِ شَهِيداً) فقال النبي صلى الله عليه وسلم حسبك" ولم يقل عبد الله بن مسعود (صدق الله العظيم) ولم يأمره النبي صلى الله عليه وسلم بذلك وهكذا أيضاً قرأ زيد بن ثابت على النبي صلى الله عليه وسلم سورة "النجم" حتى ختمها ولم يقل (صدق الله العظيم) وهكذا عامة المسلمين إلى اليوم إذا انتهوا من قراءة الصلاة لم يقل أحدهم عند قراءة الصلاة قبل الركوع (صدق الله العظيم) فدل ذلك على أن هذه الكلمة ليست مشروعة عند انتهاء القارئ من قراءته وإذا لم تكن مشروعة فإنه لا ينبغي للإنسان أن يقولها فإذا انتهيت من قراءتك فاسكت واقطع القراءة أما أن تقول صدق الله العظيم وهي لم ترد لا عن النبي صلى الله عليه وسلم ولا عن أصحابه فإن هذا قول يكون غير مشروع قد يقول قائل أليس الله تعالى قال:(قُلْ صَدَقَ اللَّهُ) فنقول: بلى إن الله تعالى قال :(قُلْ صَدَقَ اللَّهُ) ونحن نقول صدق الله لكن هل قال الله تعالى قل عند انتهاء قراءتك قل صدق الله الجواب لا إذا كان كذلك فإننا نقول صدق الله ويجب علينا أن نقول ذلك بألسنتنا ونعتقده بقلوبنا وأن نعتقد أنه لا أحد أصدق من الله قيلا ولكن ليس لنا أن نتعبد إلى الله تعالى بشيء معلقاً بسبب لم يجعله الشارع سبباً له لأنه كما أشرنا من قبل لا تكون العبادة موافقة للشرع حتى يتحقق فيها أو بعبارة أصح لا تتحقق المتابعة في العبادة حتى تكون موافقة للشرع في الأمور الستة السابقة أن تكون موافقة للشرع في سببها وجنسها وقدرها وصفتها و زمانها ومكانها وبناء على ذلك فلا ينبغي إذا انتهى من قراءته أن يقول (صدق الله العظيم).

الحبّوب
23-06-2010, 06:12 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

آمين يا رب العالمين يا مشرفتنا أخت أسووورة
وجزاج الله خير ....على هذا الدعاء الطيب ......ولك بالمثل إن شاء الله

الإجابة على السؤال وهو

اليوم وأنا قاعده أفتر في المواقع الاسلاميه لقيت هالفتوى
وصرآحه انصدمت ..،، هل هالفتوى صحيحه ولا لأ؟؟

مكتبة الفتاوى : فتاوى نور على الدرب (نصية) : التفسير

السؤال

تقف علي وعلى كثير من الناس أسئلة كثيرة
فهل لكم أن تشرحوها لنا في برنامجكم نور على الدرب جزاكم الله عنا كل خير
يسأل يا فضيلة الشيخ
ويقول ما حكم قول صدق الله العظيم عند نهاية كل قراءة من القرآن الكريم.

الفتوى

الشيخ: بسم الله الرحمن الرحيم والحمد لله رب العالمين
والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين
قبل الإجابة على هذا السؤال أود أن أبين ما ذكره أهل العلم قاطبة بأن العبادة
لا بدُّ لكل عمل يتقرب به الإنسان لله عز وجل بأن يكون مبيناً على الإخلاص.
الإخلاص لله موافقاً لشريعة الله عز وجل ولا تتحقق الموافقة والمتابعة
ألا بأن تكون العبادة موافقة للشرع في سببها وجنسها وقدرها وهيئتها و زمانها ومكانها
فمن تعبد لله تعالى عبادة معلقة بسبب لم يجعله الشرع سبباً لها
فإن عبادته لم تكن موفقة للشرع فلا تكون مقبولة وإذا لم تكن موافقة للشرع
فإنها بدعة وقد قال النبي عليه الصلاة والسلام: (كل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار)
وبناء على هاتين القاعدتين العظيمتين بل بناء على هذه القاعدة المتضمنة لهذين الشرطين
الأساسيين فإننا نقول إن قول الإنسان عند انتهاء قراءته "صدق الله العظيم"
لاشك أنه ثناء على الله عز وجل بوصفه سبحانه وتعالى بالصدق: (ومن أصدق من الله قيلاً)
والثناء على الله بالصدق عبادة والعبادة لا يمكن أن يتقرب الإنسان بها
إلا إذا كانت موافقة للشرع وهنا ننظر هل جعل الشرع انتهاء القراءة سبباً
لقول العبد صدق الله العظيم إذا نظرنا إلى ذلك وجدنا أن الأمر ليس هكذا بل أن الشرع
لم يجعل انتهاء القاري من قراءته سبباً لأن يقول:( صدق الله العظيم)
وهكذا أيضاً قرأ زيد بن ثابت على النبي صلى الله عليه وسلم سورة "النجم"
حتى ختمها ولم يقل (صدق الله العظيم) وهكذا عامة المسلمين إلى اليوم
إذا انتهوا من قراءة الصلاة لم يقل أحدهم عند قراءة الصلاة قبل الركوع (صدق الله العظيم)
فدل ذلك على أن هذه الكلمة ليست مشروعة عند انتهاء القارئ من قراءته
وإذا لم تكن مشروعة فإنه لا ينبغي للإنسان أن يقولها
فإذا انتهيت من قراءتك فاسكت واقطع القراءة أما أن تقول صدق الله العظيم
وهي لم ترد لا عن النبي صلى الله عليه وسلم ولا عن أصحابه
فإن هذا قول يكون غير مشروع قد يقول قائل أليس الله تعالى قال:(قُلْ صَدَقَ اللَّهُ)
فنقول: بلى إن الله تعالى قال :(قُلْ صَدَقَ اللَّهُ) ونحن نقول صدق الله
لكن هل قال الله تعالى قل عند انتهاء قراءتك قل صدق الله
الجواب لا إذا كان كذلك فإننا نقول صدق الله ويجب علينا أن نقول ذلك بألسنتنا ونعتقده بقلوبنا
وأن نعتقد أنه لا أحد أصدق من الله قيلا ولكن ليس لنا أن نتعبد إلى الله تعالى بشيء معلقاً
بسبب لم يجعله الشارع سبباً له لأنه كما أشرنا من قبل لا تكون العبادة موافقة للشرع
حتى يتحقق فيها أو بعبارة أصح لا تتحقق المتابعة في العبادة
حتى تكون موافقة للشرع في الأمور الستة السابقة
أن تكون موافقة للشرع في سببها وجنسها وقدرها وصفتها و زمانها ومكانها
وبناء على ذلك فلا ينبغي إذا انتهى من قراءته أن يقول (صدق الله العظيم).

طبعا هذه الفتوى الطيبة للشيخ /
محمد بن صالح العثيميين...غفر الله له ولوالديه والمسلمين

الــــرابــــــط (http://www.ibnothaimeen.com/all/noor/article_6626.shtml)

وقد تم طرحه أيضا
في قسم نبض الإيمان بعنوان

هـل قـول ( صـدق الله العظيم ) بعد التلاوة..جائزة

الــــرابـــــط (http://www.uaepulse.net/vb/showthread.php?t=68680)

لم يرد أن النبي -صلى الله عليه وسلم- ولا أحدًا من صحابته أو السلف الصالح
كانوا يلتزمون بهذه الكلمة بعد الانتهاء من تلاوة القرآن‏.‏
فالتزامها دائمًا واعتبارها كأنها من أحكام التلاوة ومن لوازم تلاوة القرآن
يعتبر بدعة ما أنزل به من سلطان‏.‏

أما أن يقولها الإنسان في بعض الأحيان إذا تليت عليه آية
أو تفكر في آية ووجد لها أثرًا واضحًا في نفسه وفي غيره
فلا بأس أن يقول‏:‏ صدق الله لقد حصل كذا وكذا‏.‏‏.‏
قال تعالى‏:‏ ‏{‏قُلْ صَدَقَ اللّهُ فَاتَّبِعُواْ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ‏}‏ ‏[‏سورة آل عمران‏:‏ آية 95‏]‏‏.‏
يقول سبحانه وتعالى‏:‏ ‏{‏وَمَنْ أَصْدَقُ مِنَ اللَّهِ حَدِيثًا‏}‏ ‏[‏سورة النساء‏:‏ آية 87‏]‏‏.‏

والنبي -صلى الله عليه وسلم- يقول‏:‏ ‏"‏إن أصدق الحديث كتاب الله‏"
فقول‏:‏ ‏"‏صدق الله‏"‏ في بعض المناسبات إذا ظهر له مبرر كما لو رأيت شيئًا وقع
وقد نبه الله عليه سبحانه وتعالى في القرآن لا بأس بذلك‏.‏

أما أن نتخذ ‏"‏صدق الله‏"‏ كأنها من أحكام التلاوة فهذا شيء لم يرد به دليل
والتزامه بدعة، إنما الذي ورد من الأذكار في تلاوة القرآن أن نستعيد بالله في بداية التلاوة‏
‏ قال تعالى‏:‏ ‏{‏فَإِذَا قَرَأْتَ الْقُرْآنَ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ‏}‏ ‏[‏سورة النحل‏:‏ آية 98‏]‏‏.‏

وكان -صلى الله عليه وسلم- يستعيذ بالله من الشيطان في بداية التلاوة
ويقول‏:‏ بسم الله الرحمن الرحيم إذا كان في أول سورة سوى براءة
أما بد نهاية التلاوة فلم يرد التزام ذكر مخصوص لا صدق الله ولا غير ذلك‏.‏

المفتي لفضيلة الشيخ /
الشيخ صالح بن فوزان الفوزان.... حفظه الله
عضو اللجنة الدائمة للأفتاء وعضو هيئة كبار العلماء

وإليك أيضا بعض الفتاوي لأهل العلم

http://www.youtube.com/watch?v=3VyGL-xYR4A

http://www.youtube.com/watch?v=FTv2o0zvAhI

http://3.bp.blogspot.com/_dM-D5wBhDNk/SahQlILEQEI/AAAAAAAAAI8/XBaGihedlts/s320/hamdfin.gif

اعتياد الكثير من الناس أن يقولوا "صدق الله العظيم"
عند الانتهاء من قراءة القرآن الكريم وهذا لا أصل له
ولا ينبغي اعتياده، بل هو على القاعدة الشرعية من قبيل البدع
إذا اعتقد قائله أنه سنة، فينبغي ترك ذلك
وأن لا يعتاده لعدم الدليل، وأما قوله تعالى: {قُلْ صَدَقَ اللَّهُ} فليس في هذا الشأن
وإنما أمره الله عز وجل أن يبين لهم صدق الله فيما بينه في كتبه العظيمة من التوراة وغيرها
وأنه صادق فيما بينه لعباده في كتابه العظيم القرآن
ولكن ليس هذا دليلاً على أنه مستحب أن يقول ذلك بعد قراءة القرآن
أو بعد قراءة آيات أو قراءة سورة
لأن ذلك ليس ثابتًا ولا معروفًا عن النبي -صلى الله عليه وسلم-
ولا عن صحابته رضوان الله عليهم.

ولم ينقل أحد من أهل العلم فيما نعلم عن ابن مسعود رضي الله عنه أنه قال:
صدق الله العظيم بعد ما قال له النبي: ((حسبك))
والمقصود أن ختم القرآن بقول القارئ "صدق الله العظيم"
ليس له أصل في الشرع المطهر
أما إذا فعلها الإنسان بعض الأحيان لأسباب اقتضت ذلك فلا بأس به.

هـــذا والله أعلــم وأجــــــل

وجزاك الله خير الجزاء يا مشرفتنا على هذه السؤال الطيب
والله يعطيج العافية ....وعساج ع القوة...يا رب

وأي أستفسار ثاني نحن في الخدمة ولله الحمد
وجزاك الله خير........آميـــــــن

ودمـــــتي بحفـــــظ الــــرحمن

إخت أسيرة الأحزان
23-06-2010, 10:01 PM
أخي الحبوب في البدايه لك جزيل الشكر
وبآرك الله فيك
يزآآك الله خير
وجعل ما تقوم به في ميزآن حسناتك ان شاء الله
اللهم جازه على ما كتب خير الجزاء واجزل له العطاء وبدل السيئة حسنه والمعصية طاعة
وفقره غنى,,،، وحزنه فرحا,,،، وضيقه فرجا,,،، و أنزله منازل الصدقين والشهداء
واجمعه في الجنة مع من يحب و يشاء,,،
ربي يحفظك

الشووق
23-07-2010, 10:02 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أسعد الله سايـــر أوقاتك مشرفنـــا الحبـوب
بكل خيـــر وسعادة ^^

حبيت اســأل بخصـوص موضوع
تم منع الدعاء للشيخ زايد رحمه الله .. في المنتديات .. مهم !! (http://www.uaepulse.net/vb/showthread.php?t=81573)

انته يزاك الله خيــر ما قصّــرت وضحت لنــا الحكم بالشــرح
وذكرت لنـا الفتاوى ، مشكـور وربي يجزيك الخيـــر . .
بـس سؤالــي بخصــوص تسجيل الحضـور بقراءة سورة الفاتحة
للشيــخ زايد رحمه الله . .
** هل هذا جائـــز ولااا فيه حكم آخـــر ؟ . .

والسموحة منك مشرفنــا ، وربي يعطيك الصحة والعافية
احتــــرامي وتقديــــري لك
دمـت بحفظ الرحمن ورعايته

الحبّوب
24-07-2010, 01:06 AM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

آمين يا رب العالمين ..ولك بالمثل مشرفتنا شواااقي
والله يعطيج العافية على حضورك الكريم وسؤالك الطيب بإذن الله تعالى

الإجابة على السؤال وهو

سؤالــي بخصــوص
تسجيل الحضـور بقراءة سورة الفاتحة للشيــخ زايد رحمه الله . .
** هل هذا جائـــز ولااا فيه حكم آخـــر ؟ . .
والسموحة منك مشرفنــا ، وربي يعطيك الصحة والعافية
احتــــرامي وتقديــــري لك
دمـت بحفظ الرحمن ورعايته

قد أجمع أهل العلم على أن الصدقة والدعاء يصل إلى الميت نفعهما
ولم يشذ عن ذلك إلا المبتدعة الذين قالوا لا يصل إلى الميت شيء من الثواب
إلا عمله أو المتسبب فيه.
والأخبار في ذلك ثابتة مشهورة في الصحيحين وغيرهما وقد ذكر مسلم في مقدمة صحيحه
عن ابن المبارك أنه قال: (ليس في الصدقة خلاف).

واختلف أهل العلم فيما سوى ذلك من الأعمال التطوعية
كالصيام عنه وصلاة التطوع وقراءة القرآن ونحو ذلك.

وذهب أحمد وأبو حنيفة وغيرهما وبعض أصحاب الشافعي إلى أن الميت ينتفع بذلك
وذهب مالك في المشهور عنه والشافعي إلى أن ذلك لا يصل للميت.
واستدل الفريق الثاني بقوله تعالى: (وأن ليس للإنسان إلا ما سعى ) [النجم:39]
وبقوله صلى الله عليه وسلم:
"إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث…….." رواه مسلم.

فالصحيح إن شاء الله وصول ثواب القراءة للميت. وسلك بعض الشافعية
ممن يقولون بعدم وصول القراءة للأموات مسلكاً حسناً.
قالوا: إذا قرأ وقال بعد قراءته اللهم إن كنت قبلت قراءتي هذه فاجعل ثوابها لفلان صح ذلك .
وعدّوا ذلك من باب الدعاء.

وأن العبادات مبناها على التوقيف، فلا يعبد الله إلا بما شرع
ولم يرد عن النبي صلى الله عليه وسلم ولا عن أحد من أصحابه
لا عثمان ولا غيره أنهم كانوا يقرؤون الفاتحة على روح الميت
ولو كان خيراً لسبقونا إليه، فالواجب ترك هذه المحدثات
والتقيد بما ورد في السنة من الدعاء لأهل القبور من المسلمين.
وإنما اختلف الفقهاء في حكم قراءة القرآن - بدون تخصيص الفاتحة –
عند القبور ووقت الدفن أو بعده ؛ فمنهم من استحبه ومنهم من كرهه ومنهم من بدعه..

قال ابن تيمية في مجموع الفتاوى:
وَأَمَّا الْقِرَاءَةُ عَلَى الْقَبْرِ فَكَرِهَهَا أَبُو حَنِيفَةَ وَمَالِكٌ وَأَحْمَد فِي إحْدَى الرِّوَايَتَيْنِ.
وَلَمْ يَكُنْ يَكْرَهُهَا فِي الْأُخْرَى. وَإِنَّمَا رَخَّصَ فِيهَا لِأَنَّهُ بَلَغَهُ أَنَّ ابْنَ عُمَرَ
أَوْصَى أَنْ يُقْرَأَ عِنْدَ قَبْرِهِ بِفَوَاتِحِ الْبَقَرَةِ وَخَوَاتِيمِهَا، وَرُوِيَ عَنْ بَعْضِ الصَّحَابَةِ
قِرَاءَةُ سُورَةِ الْبَقَرَةِ، فَالْقِرَاءَةُ عِنْدَ الدَّفْنِ مَأْثُورَةٌ فِي الْجُمْلَةِ
وَأَمَّا بَعْدَ ذَلِكَ فَلَمْ يُنْقَلْ فِيهِ أَثَرٌ. وَاَللَّهُ أَعْلَمُ. اهـ.

والمذكور عن ابن عمر رواه البيهقي بسند حسن كما في فقه السنة للسيد سابق.
وفي الفروع لابن مفلح: لَا تُكْرَهُ الْقِرَاءَةُ عَلَى الْقَبْرِ وَفِي الْمَقْبَرَةِ، نَصَّ عَلَيْهِ... وَعَنْهُ:
لَا تُكْرَهُ وَقْتَ دَفْنِهِ، وَعَنْهُ: تُكْرَهُ...وَهُوَ قَوْلُ جُمْهُورِ السَّلَفِ، وَعَلَيْهَا قُدَمَاءُ أَصْحَابِهِ،..
وَعَلَّلَهُ أَبُو الْوَفَاءِ وَأَبُو الْمَعَالِي بِأَنَّهَا مَدْفِنُ النَّجَاسَةِ، كَالْحَشِّ
قَالَ ابْنُ عَقِيلٍ: أَبُو حَفْصٍ يُغَلَّبُ الْحَظْرُ، كَذَا قَالَ، وَصَحَّ عَنْ ابْنِ عُمَرَ
أَنَّهُ أَوْصَى إذَا دُفِنَ أَنْ يُقْرَأَ عِنْدَهُ بِفَاتِحَةِ الْبَقَرَةِ وَخَاتِمَتِهَا، فَلِهَذَا رَجَعَ أَحْمَدُ عَنْ الْكَرَاهَةِ. اهـ.
والمختار هو المنع من ذلك كما هو قول جمهور السلف
وما ورد عن ابن عمر هو رأي خالفه فيه غيره وهم أكثر الصحابة فليس بحجة

وإن كان القصد أن يقرأ ويهب ثوابه للمتوفى
فإن ذلك يصل إلى المتوفى - إن شاء الله -
لعموم الأدلة الواردة في وصول ثواب الأعمال إلى الميت
فقد سأل رجل النبي صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله
إن أمي ماتت ، فينفعها إن تصدقت عنها ؟ قال: "نعم" رواه أبوداود
وقال للذي سأله: إن أمي ماتت وعليها صوم شهر أفأصوم عنها؟ قال: "نعم" .
فهذه الأعمال أوصل الله نفعها للميت مع كون الصيام عبادة بدنية فكذلك ما سواه
ووجه ذلك أن من عمل عملاً ملك ثوابه ومن ملك شيئا
فله أن يهبه ما لم يقم بالموهوب له مانع من الانتفاع بالثواب
ولا يمنع منه إلا الكفر، والموت ليس بمانع بدليل وصول الدعاء.
وأما حديث: (إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث………الخ)
فالمنقطع عنه إنما هو ثواب عمله هو، وليس عمل غيره.

وإن كان القصد استئجار قارئ يقرأ عند المتوفى أو في مكان اجتماع المعزين
فإن هذا من محدثات البدع، ويخشى على صاحبه ألا يصل إلى ميته شيء منه
بل يخشي عليه هو أن يكون آثماً، لأنه أحدث في دين الله ما ليس منه
والنبي صلى الله عليه وسلم يقول: "من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد"
رواه مسلم من حديث عائشة رضي الله عنها .

وإليـــك بعض هـــذه الفتاوي الطيبة أيضـــــا

http://www.youtube.com/watch?v=P3w8Sol3Nm8&feature=related

http://www.youtube.com/watch?v=1d4br_FXDmk&feature=related

http://www.youtube.com/watch?v=3cDyiMB_vM0&feature=related

http://www.youtube.com/watch?v=BsqOMMQe5lk&feature=related

http://www.youtube.com/watch?v=CG7ZcuTwvG4&feature=related

http://3.bp.blogspot.com/_dM-D5wBhDNk/SahQlILEQEI/AAAAAAAAAI8/XBaGihedlts/s320/hamdfin.gif

من أراد أن يستدلّ على مسألة فيلزمه صِحّة الدليل وصِحّة الاستدلال .
وأين هو الدليل الصحيح على قراءة الفاتحة على أرواح الموتى ؟!
وأين هو الدليل الصحيح على جواز قراءة القرآن على القبور ؟
ومن أصول الاستدلال أن لا يُستَدلّ بما ليس مَحَلّ قبول ولا تسليم !
وهو : إهداء ثواب العمل أو ثواب قراءة القرآن للميت .

وسُئلت اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء في السعودية
هل يجوز قراءة الفاتحة أو شيء من القرآن للميت عند زيارة قبره
وهل ينفعه ذلك ؟ فأجابت اللجنة :
ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم صلى الله عليه وسلم أنه كان يزور القبور
ويدعو للأموات بأدعية علمها أصحابه، وتعلموها منه، من ذلك:
« السلام عليكم أهل الديار من المؤمنين والمسلمين، وإنا إن شاء الله بكم لاحقون
نسأل الله لنا ولكم العافية » ، ولم يثبت عنه أنه قرأ سورة من القرآن
أو آيات منه للأموات مع كثرة زيارته لقبورهم، ولو كان ذلك مشروعًا لفعله
وبينه لأصحابه؛ رغبةً في الثواب، ورحمةً بالأمة، وأداءً لواجب البلاغ ...
فلما لم يفعل ذلك مع وجود أسبابه دلّ على أنه غير مشروع
وقد عَرف ذلك أصحابه رضي الله عنهم فاقتفوا أثره
واكتفوا بالعبرة والدعاء للأموات عند زيارتهم
ولم يثبت عنهم أنهم قرأوا قرآنًا للأموات ، فكانت القراءة لهم بدعة محدثة
وقد ثبت عنه أنه قال : من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد . متفق عليه . اهـ .

وقراءة القرآن عند القبور مكروهة عند جماهير العلماء .
قال شيخ الإسلام ابن تيمية :
وهي مذهب جمهور السلف ، كأبي حنيفة ومالك وهشيم بن بشير وغيرهم
ولا يُحفظ عن الشافعي نفسه في هذه المسألة كلام ، وذلك لأن ذلك كان عنده بدعة .
وقال مالك : " ما علمت أحدًا يفعل ذلك "
فَعُلِم أن الصحابة والتابعين ما كانوا يفعلونه .
وقال قبل ذلك : فأما ما يَذكره بعض الناس ، من أنه ينتفع الميت بسماع القرآن
بخلاف ما إذا قرئ في مكان آخر - فهذا إذا عَنى به أن يَصِل الثواب إليه
إذا قرئ عند القبر خاصة ، فليس عليه أحَدٌ مِن أهل العلم المعروفين .

وقال عن قراءة القرآن عند القبر :
فإن ذلك لو كان مشروعا لَسَـنَّه رسول الله صلى الله عليه وسلم لأمته
وذلك لأن هذا - وإن كان من نوع مصلحة - ففيه مفسدة راجحة .

وإنما اللي صرح هو الدعاء فقط سواءا كان منفردا أو جماعيا
ولكن حسب الشروط العقيدة والسنة النبوية الشريفة

إنه لا حرج في التذكير بالدعاء لهذا الأخ
ولا حرج على الإخوة في الدعاء له دائماً، والأولى تعميم الدعاء للمؤمنين جميعاً
فإن الاستغفار لأهل الإيمان والدعاء لهم مشروع دائماً
لقول الله تعالى: وَالَّذِينَ جَاؤُوا مِن بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا
وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ
وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلًّا لِّلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ {الحشر:10}

وفي الحديث: من استغفر للمؤمنين والمؤمنات كتب الله له بكل مؤمن ومؤمنة حسنة.
رواه الطبراني، وقال الهيثمي: إسناده جيد، وحسنه الألباني.

هـــــذا والله تعالى أعلـم وأجـــــل

وجزاك الله خير الجزاء على هذا السؤال الطيب مشرفتنا
وبارك الله لك,,,إن شاء الله...

وأي استفسار آخر نحن تحت الخدمة ولله الحمد

ودمتي في حفظ الرحمن

الشووق
24-07-2010, 04:44 AM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

باااااارك الله فيك مشرفنــا على هالتوضيح الطيب
وجزاك كل الخيـــر ياا رب . .
كل الشكــر لك ، ويعطيك العافية على كل جهودك
في ميـــزان أعمالك بإذن الله تعـــالى . .

تقبل شكري واحتــرامي وتقديــري
دمـت بحفظ الرحمن ورعايته

بنت آل علي
10-08-2010, 04:17 PM
،’
’،
،’


بسم الله الرحمن الرحيم ..

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..!

شحآلك حبّوبنا عساك بخير وعافيه ؟؟ ..

مبارك عليك الشهر ،، وأسمح لنا متعبينك معانا..!

عندي سؤال بخصوص حفظ القرآن ، أو بعض الآيات ..

لنفرض إني نويت أحفظ إحدى السور / ولنقل إنها سورة الكهف ..!

مع العلم إنه الحفظ عندي مش أوكي ~> يعني آخذ وقت طويل ..

حتى لو النص كان صغير يبآلي وقت طويل إلين ما أحفظ ..!

وأحيانآً أخرى أنسى ، يعني نفرض حفظت أول 5 آيآت من السوره ..

في وقت الصبح ~> صار الظهر ، بغيت أتذكرهااا بس نسيت البدايه ..!

فتحت المصحف وعدت وزدت فيهن ، إلين ماحفظتهن من يديد ..

طيب ملخص كلامي من هالقصه ، يعني الحفظ والنسيآن للقرآن ..!

شو حكمه ؟؟ ، وحده صديقتي خبرتني إنه رب العآلمين يسألنا عن هالشي ..

يعني مثلآ يقولي : " ليش نسيتي هالسوره " ، وطبعاً هذا موقف صعب ..!

وسؤال يهز البدن ، ولكن مع ذلك من وجهة نظري الإنسان معرض للنسيان ..

خاصه إذا ماكنا نداوم ع قرآة الآيات نفسها عسب نثبتها ونحفظهااا ..!

وعندي قنآعه إذا كنت نآويه أحفظ الشي أكيد بقدر أحفظه إن داومت عليه ..

يعني مش بس قرآءهً لا ، حتى استماعاً للآياآت ، إلين ما أحفظهاا ..!

طيب ، الحين نفرض إني حفظت ، وبعد فترة من الزمن نسيتهاااا ..

هل أنآ أتآثم على هالشي ؟؟؟ " ليش نسيتها ؟؟ " هالسؤال كبير ..!

ووقعه ع النفس مو شي سهل ، لكن أكيد نحن مش معصومين عن النسيان ..

وغير عن جذه ،، يعني شرات مارب العالمين شديد العقاب فهو غفور رحيم ..!

خاصه إذا الأمر متعلق بآيآته الكريمه ، فكيف نتآثم من خلال هالشي ؟ ..

يعني شي وايد حيّرني صراحه ، وحسيت كلام صديقتي مادخل مزاجي ..!

أنا مش من النوع الي أسمع اغاني عسب أحفظ كلماتها وما أحفظ للقرآن ..

ولذلك ماشي وجهه مقآرنه بخصوصي شخصياً ، فشو راح يكون جوابي ؟ ..!

وأنا ماعندي جواب ، غير إني معرضه للنسيآن وهذا حال البني آدم ..

طيب إذا كنا راح نتآثم على نسيان الآيات ~> من الأساس ماراح يكون فيه ..

نآس تحفظ القرآن ؟؟ صح كلامي وإلآ غلط ؟؟ أبغي أعرف الصح ..!

يعني النسيان وارد ، صحيح بتقولي طيب إنتي كنتي حافظة هالآيات ..

ليش نسيتيها ،، اوكيك بجاوب بصدق ، لأن مش دايماً أتلوا نفس الآيات ..!

ومعرضه للنسيآن كذلك ، فـ / ما هو الحكم بهذا الخصوص ؟؟ ..

وجزيت كل الخير مقدماً ، والعذر على الإطاله ، ولي عوده وقت آخر ..!

............... تقبل مروري ودمت بحفظ المولى ورعايته عز وجل ..

سبحانك اللهم وبحمدك اشهد ان لا اله الا انت ..
.................................................. ... استغفرك واتوب اليك ..!

همسه : ][ مآ ودي أترآجع عن الحفظ شو مآكآن الحكم ، ولكن يهمني أعرف ][
][ كيف بتكون ردة فعلي بموقف عظيم مثل هذا ، وأنآ معرضه للنسيآن ][
][ وكل الشكر لك على جهودك الرائعه والفتاوي الطيبه ، يعطيك العافيه مشرفنا ][
][ لي عوده وقت آخر ، وبارك الله فيك على ما أوتيت من عمل ، حفظك المولى ][


احترامي وتقديري / بنت آل علي ..

http://www.uaepulse.net/up//uploads/images/uaepulse-0fe2d13cb2.gif

×
.
.

الحبّوب
11-08-2010, 04:39 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام علي خاتم الأنبياء والمرسلين
وعلي آله وصحبه ومن تبعه بإحسان إلي يوم الدين ....أما بعد:::

ها هو شعبان غادرنا فهنيئا لمن أدركته أيامه و هو متاسمح مع الإخوان
فيبشره الله بالغفران وأسأل الله الذي اهل الهلال
وأرسى الجبال أن يبغلكم رمضان وانتم في أحسن حال► .•.•.

وبخالص الحب و التقدير احب ان اهنئ الأمة الإسلامية بحلول شهر الخير والبركة

شهر رمضان المبارك
فكل عام وانتم بجميعا بخير و بصحه و عافيه
واقدم لأعضاءنا الكرام ارق واجمل التهاني بالشهر الكريم اعاده علينا وعليكم
باليمن والخير والبركات كما اتمني من الله ان
يوفقكم في صيامه ويبلغكم الشهر وانتم بخير وسلامه...آميــــن

وكما أشكر يا بنت آل علي على هذا الحضور المتميز من أول أيام رمضان المبارك
وسؤالك الطيب والمير بإذن الله تعالى...بارك الله فيج

الإجابة على السؤال وهو :

عندي سؤال بخصوص حفظ القرآن ، أو بعض الآيات ..
لنفرض إني نويت أحفظ إحدى السور / ولنقل إنها سورة الكهف ..!
مع العلم إنه الحفظ عندي مش أوكي ~> يعني آخذ وقت طويل ..
حتى لو النص كان صغير يبآلي وقت طويل إلين ما أحفظ ..!
وأحيانآً أخرى أنسى ، يعني نفرض حفظت أول 5 آيآت من السوره ..
في وقت الصبح ~> صار الظهر ، بغيت أتذكرهااا بس نسيت البدايه ..!
فتحت المصحف وعدت وزدت فيهن ، إلين ماحفظتهن من يديد ..
طيب ملخص كلامي من هالقصه ، يعني الحفظ والنسيآن للقرآن ..!
شو حكمه ؟؟ ، وحده صديقتي خبرتني إنه رب العآلمين يسألنا عن هالشي ..
يعني مثلآ يقولي : " ليش نسيتي هالسوره " ، وطبعاً هذا موقف صعب ..!
وسؤال يهز البدن ، ولكن مع ذلك من وجهة نظري الإنسان معرض للنسيان ..
خاصه إذا ماكنا نداوم ع قرآة الآيات نفسها عسب نثبتها ونحفظهااا ..!
وعندي قنآعه إذا كنت نآويه أحفظ الشي أكيد بقدر أحفظه إن داومت عليه ..
يعني مش بس قرآءهً لا ، حتى استماعاً للآياآت ، إلين ما أحفظهاا ..!
طيب ، الحين نفرض إني حفظت ، وبعد فترة من الزمن نسيتهاااا ..
هل أنآ أتآثم على هالشي ؟؟؟ " ليش نسيتها ؟؟ " هالسؤال كبير ..!
ووقعه ع النفس مو شي سهل ، لكن أكيد نحن مش معصومين عن النسيان ..
وغير عن جذه ،، يعني شرات مارب العالمين شديد العقاب فهو غفور رحيم ..!
خاصه إذا الأمر متعلق بآيآته الكريمه ، فكيف نتآثم من خلال هالشي ؟ ..
يعني شي وايد حيّرني صراحه ، وحسيت كلام صديقتي مادخل مزاجي ..!
أنا مش من النوع الي أسمع اغاني عسب أحفظ كلماتها وما أحفظ للقرآن ..
ولذلك ماشي وجهه مقآرنه بخصوصي شخصياً ، فشو راح يكون جوابي ؟ ..!
وأنا ماعندي جواب ، غير إني معرضه للنسيآن وهذا حال البني آدم ..
طيب إذا كنا راح نتآثم على نسيان الآيات ~> من الأساس ماراح يكون فيه ..
نآس تحفظ القرآن ؟؟ صح كلامي وإلآ غلط ؟؟ أبغي أعرف الصح ..!
يعني النسيان وارد ، صحيح بتقولي طيب إنتي كنتي حافظة هالآيات ..
ليش نسيتيها ،، اوكيك بجاوب بصدق ، لأن مش دايماً أتلوا نفس الآيات ..!
ومعرضه للنسيآن كذلك ، فـ / ما هو الحكم بهذا الخصوص ؟؟ ..
وجزيت كل الخير مقدماً ، والعذر على الإطاله ، ولي عوده وقت آخر ..!
............... تقبل مروري ودمت بحفظ المولى ورعايته عز وجل ..
سبحانك اللهم وبحمدك اشهد ان لا اله الا انت ..
.................................................. ... استغفرك واتوب اليك ..!

لا ينبغي للمسلم أن يقول " نسيتُ " فيما ضاع من ذاكرته في حفظه للقرآن
بل يقول : " أُنسيتُ " أو " نُسِّيت " .

عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بنِ مسعود قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم :
( بِئْسَمَا لأَحَدِهِمْ يَقُولُ نَسِيتُ آيَةَ كَيْتَ وَكَيْتَ بَلْ هُوَ نُسِّيَ
اسْتَذْكِرُوا الْقُرْآنَ ، فَلَهُوَ أَشَدُّ تَفَصِّيًا مِنْ صُدُورِ الرِّجَالِ مِنَ النَّعَمِ بِعُقُلِهَا ) .
رواه البخاري ( 4744) ومسلم ( 790 ) .

وفي لفظ لمسلم : ( لاَ يَقُلْ أَحَدُكُمْ نَسِيتُ آيَةَ كَيْتَ وَكَيْتَ بَلْ هُوَ نُسِّيَ ) .
وهو الذي فعله النبي صلى الله عليه وسلم .
عَنْ عَائِشَةَ قَالَتْ كَانَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم يَسْتَمِعُ قِرَاءَةَ رَجُلٍ فِي الْمَسْجِدِ
فَقَالَ : ( رَحِمَهُ اللَّهُ ، لَقَدْ أَذْكَرَنِي آيَةً كُنْتُ أُنْسِيتُهَا ) .
رواه البخاري ( 4751) ومسلم ( 788 ) .

قال أبو العباس القرطبي – رحمه الله - :
قوله في آخر الحديث : ( بل هو نُسِّي ) ، وهذا اللفظ رويناه مشدَّدًا مبنيًّا لما لم يسم فاعله
وقد سمعناه من بعض من لقيناه بالتخفيف ، وبه ضُبِط عن أبي بحر
والتشديد لغيره ، ولكل منهما وجهٌ صحيح ،
فعلى التشديد يكون معناه : أنه عوقب بتكثير النسيان عليه ؛ لما تمادى في التفريط
وعلى التخفيف يكون معناه : تُرِك غير مُلْتَفَتٍ إليه ، ولا مُعْتَنىً به ، ولا مرحوم
كما قال الله تعالى : ( نسوا الله فنسيهم ) ؛ أي : تركهم في العذاب ، أو تركهم من الرحمة .
" المفهم لما أشكل من تلخيص كتاب مسلم " ( 2 / 419 ) .

ولا شك أن النسيان فطري في الإنسان يا بنت آل علي وما سميّ الإنسان إلا لنسْيه
وهو يختلف عادة من شخص لآخر فيقلّ ويكثر بحسب ما فاوت الله بين العباد في قوّة الذاكرة .
والقرآن الكريم يتفلّت من الصدور إذا لم يبادر المسلم إلى المراجعة الدائمة
والتعاهد المستمر لما يحفظه منه .

ولعل في ذلك حكماً منها الابتلاء والامتحان لقلوب العباد
لكي يتميز الفرق بين القلب المتعلق بالقرآن المواظب على تلاوته
والقلب الذي تعلّق به وقت الحفظ ثم فترت همته وانصرف عنه حتى نسيه .

ولعلّ من الحِكَم أيضا تقوية دافع المسلم إلى الإكثار من تلاوة القرآن الكريم
لينال الآجر العظيم بكل حرف يتلوه ولو أنه حفظ فلم ينس لما احتاج إلى كثرة التلاوة
فيفوت عليه أجر المراجعة والتعاهد ، فخشية النسيان تدفعك إلى الحرص على التلاوة
ليزيد أجرك عند ربك ، ولك بكل حرف تتلوه حسنة ، والحسنة بعشر أمثالها .

ولقد حث الرسول صلى الله عليه وسلم على تعاهد القرآن الكريم خشية النسيان
وحذر من التهاون في ذلك كما جاء في أحاديث عديدة ، منها :::::::

1- ما رواه البخاري عَنْ ابْنِ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا
أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ
إِنَّمَا مَثَلُ صَاحِبِ الْقُرْآنِ كَمَثَلِ صَاحِبِ الْإِبِلِ الْمُعَقَّلَةِ
إِنْ عَاهَدَ عَلَيْهَا أَمْسَكَهَا وَإِنْ أَطْلَقَهَا ذَهَبَتْ . البخاري 5031
والمعروف أن الإبل إذا ذهبت وتفلتت من صاحبها لا يقدر على الإمساك بها
إلا بعد تعب ومشقة فكذلك صاحب القرآن إن لم يتعاهد حفظه بالتكرار والمراجعة
انفلت منه واحتاج إلى مشقة كبيرة لاسترجاعه .
· قال الحافظ ابن حجر في الفتح (9/79)
في شرحه لهذا الحديث : ما دام التعاهد موجوداً فالحفظ موجود
كما أن البعير ما دام مشدوداً بالعقال فهو محفوظ
وخصّ الإبل الذكر لأنها أشد الحيوان الإنسي نفوراً
وفي تحصيلها بعد استكمان نفورها صعوبة .

2- وروى مسلم في صحيحه رقم (790و791)
عن أبي موسى رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال
تعاهدوا هذا القرآن فوالذي نفس محمد بيده لهو أشد تفلتاً من الإبل في عُقُلها

3- وروى البخاري رحمه الله
عَنْ عَبْدِ اللَّهِ قَالَ قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
بِئْسَ مَا لأَحَدِهِمْ أَنْ يَقُولَ نَسِيتُ آيَةَ كَيْتَ وَكَيْتَ بَلْ نُسِّيَ
وَاسْتَذْكِرُوا الْقُرْآنَ فَإِنَّهُ أَشَدُّ تَفَصِّيًا مِنْ صُدُورِ الرِّجَالِ مِنْ النَّعَمِ . صحيح البخاري5032
قال الحافظ في الفتح (9/81) : قال ابن بطال هذا حديث يوافق الآيتين :
قوله تعالى { إنا سنلقي عليك قولاً ثقيلاً } وقوله تعالى { ولقد يسرنا القرآن للذكر }.
فمن أقبل عليه بالمحافظة والتعاهد يسّرّ له ، ومن أعرض عنه تفلّت منه .
وفي هذا حض على دوام مراجعة الحفظ وتكرار التلاوة خشية النسيان
وقد ضرب الرسول صلى الله عليه وسلم هذا المثل لأنه أقرب في توضيح المقصود
كما أكد ذلك بالقسم ( فو الذي نفس محمد بيده )
تأكيداً على أهمية تعاهد القرآن ومراجعة الحفظ .
قال الإمام ابن المنادى رحمه الله في متشابه القرآن (ص 52) :
مازال السلف يرهبون نسيان القرآن بعد الحفظ لما في ذلك من النقص .
وقال السيوطي في الإتقان (1/106) :
ونسيانه كبيرة صرح به النووي في الروضة وغيرهما لحديث عُرضت علي ذنوب أمتي ..

ومن أعظم ما يٌعين على تذكّر القرآن وتثبيت حفظه :
القيام به في الصلاة وتلاوته فيها وخصوصا قيام الليل وكان السّلف يتلونه
في النهار ويقومون به في الليل .

فإذا كنتيا بنتوووه مجتهدة في مراجعة القرآن ومتعاهدة له فليس عليك إثم
ولو حصل لك نسيان بعضه وإنما الذمّ واللوم على من فرّط
وضيّع وأهمل وترك المراجعة والتعاهد .......نسأل الله المغفرة .

وحده صديقتي خبرتني إنه رب العآلمين يسألنا عن هالشي ..

قد اختلف العلماء في حكم نسيان القرآن ممن كان حفظه
وقد ذهب طائفة من الشافعية إلى أنه من الكبائر ! وقال بعضهم إنه من الذنوب .
قال شيخ الإسلام ابن تيمية – رحمه الله - :فإن نسيان القرآن من الذنوب .
" مجموع الفتاوى " ( 13 / 423 ) .

وقال الشيخ زكريا الأنصاري – رحمه الله - :
( ونسيانه كبيرة ) , وكذا نسيان شيء منه ؛ لخبر
( عُرضت عليَّ ذنوب أمتي فلم أر ذنبا أعظم من سورة من القرآن أو آية أوتيها رجل ثم نسيها ) وخبر ( من قرأ القرآن ثم نسيه لقي الله عز وجل يوم القيامة أجذم ) رواهما أبو داود ) ا.هـ .
وفي حاشية " الرملي " عليه :
قوله : ( ونسيانه كبيرة ) موضعه إذا كان نسيانه تهاوناً وتكاسلاً .
" أسنى المطالب " ( 1 / 64 ) .

والأظهر أن نسيان القرآن :
ليس كبيرة ، بل ولا ذنبا، ولكنه مصيبة ، أو عقوبة
والغالب أن يكون هذا بسبب إعراضه عن العمل به ، وعدم تعاهده
وقد أمِر بكلا الأمرين ، فلما لم يستجب للأمر عوقب بما فيه سلب لخيرٍ عظيم
وقد يكون نسيانه له بسبب معاصٍ وذنوب ، فيأثم عليها ، ويعاقب بسلب القرآن منه
وأما إن كان نسيانه لما حفِظَ بسبب ضعفٍ في ذاكرته : فلا شيء عليه
لكن عليه المداومة على تنشيطها بكثرة القراءة ، وبالقيام بما يحفظ
فإنه من أعظم السبل للبقاء على ما يحفظ .

من قال إن نسيان القرآن مصيبة
قال الحافظ ابن حجر – رحمه الله - :
وأخرج أبو عبيد من طريق الضحاك بن مزاحم موقوفاً قال :
" ما مِن أحد تعلم القرآن ثم نسيه إلا بذنب أحدثه ؛ لأن الله يقول :
( وما أصابكم من مصيبة فبما كسبت أيديكم )
ونسيان القرآن من أعظم المصائب ." فتح الباري " ( 9 / 86 ) .

من قال إنه عقوبة
قال الحافظ ابن حجر – رحمه الله - :قال أبو العباس القرطبي – رحمه الله - :
مَن جمع القرآن : فقد علت رتبته ، ومرتبته ، وشرف في نفسه ، وقومه شرفاً عظيماً
وكيف لا يكون ذلك و " من حفظ القرآن فكأنما أدرجت النبوة بين كتفيه "
[ قاله عبد الله بن عمرو بن العاص ، وانظر " السلسلة الضعيفة " ( 5118 ) ]
وقد صار ممن يقال فيه : " هو مِن أهلِ الله تعالى وخاصته "
[ رواه ابن ماجه ( 215) وهو صحيح ]
وإذا كان كذلك : فمِن المناسب تغليظ العقوبة على من أخلَّ بمزيته الدينية
ومؤاخذته بما لا يؤاخذ به غيره ، كما قال تعالى :
( يا نساء النبي من يأتِ منكن بفاحشة مبينة يضاعف لها العذاب ضعفين )
لاسيما إذا كان ذلك الذنب مما يحط تلك المزية ويسقطها
لترك معاهدة القرآن المؤدي به إلى الرجوع إلى الجهالة .
" المفهم لما أشكل من تلخيص كتاب مسلم " ( 2 / 419 ) .
وبكل حال : فهي مصيبة أو عقوبة ، لكن لا نجزم بالإثم لمجرد النسيان .

قال علماء اللجنة الدائمة
فلا يليق بالحافظ له أن يغفل عن تلاوته ، ولا أن يفرط في تعاهده
بل ينبغي أن يتخذ لنفسه منه ورداً يوميّاً يساعده على ضبطه
ويحول دون نسيانه ؛ رجاء الأجر ، والاستفادة من أحكامه ، عقيدة ، وعملاً
ولكن مَن حفظ شيئاً مِن القرآن ثم نسيه عن شغل ، أو غفلة : ليس بآثم
وما ورد من الوعيد في نسيان ما قد حفظ : لم يصح عن النبي صلى الله عليه وسلم .
الشيخ عبد العزيز بن باز ، الشيخ عبد الرزاق عفيفي ، الشيخ عبد الله بن غديان
الشيخ عبد الله بن قعود .
" فتاوى اللجنة الدائمة " ( 4 / 99 ) .

من قال إن نسيان القرآن من الذنوب ، أو الكبائر
قد استدل بحديثين وردا في ذلك –
كما نقلناه عن زكريا الأنصاري - لكن كلا الحديثين لا يصحان ، فلا يصلح الاستدلال بهما .
عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :
( عُرِضَتْ عَلَيَّ أُجُورُ أُمَّتِي حَتَّى الْقَذَاةُ يُخْرِجُهَا الرَّجُلُ مِنْ الْمَسْجِدِ وَعُرِضَتْ عَلَيَّ ذُنُوبُ أُمَّتِي
فَلَمْ أَرَ ذَنْبًا أَعْظَمَ مِنْ سُورَةٍ مِنْ الْقُرْآنِ أَوْ آيَةٍ أُوتِيَهَا رَجُلٌ ثُمَّ نَسِيَهَا ) .
رواه الترمذي ( 2916 ) وضعفه ، ونقل عن البخاري استغرابه
وأبو داود ( 461 ) ، وضعفه الألباني في " ضعيف الترمذي " .

عَنْ سَعْدِ بْنِ عُبَادَةَ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :
( مَا مِنْ امْرِئٍ يَقْرَأُ الْقُرْآنَ ثُمَّ يَنْسَاهُ إِلَّا لَقِيَ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَجْذَمَ ) .
رواه أبو داود ( 1474 ) وضعفه الألباني في " ضعيف أبي داود " .

من قال إن النسيان كبيرة ، أو أنه ذنب
لم يرِد ما يكون بسبب ضعف الذاكرة ، بل ما كان النسيان بسبب التهاون
والكسل ، كما صرَّح به الرملي الشافعي .

سئل الشيخ محمد بن صالح بن عثيمين - رحمه الله - :

السؤال

نحن طلاب العلم نحفظ الكثير من الآيات على سبيل الاستشهاد
وفي نهاية العام نكون قد نسينا الكثير منها
فهل ندخل في حكم من يعذبون بسبب نسيان ما حفظوه ؟ .

فأجاب :
نسيان القرآن له سببان :

الأول : ما تقتضيه الطبيعة .
والثاني : الإعراض عن القرآن ، وعدم المبالاة به .

فالأول : لا يأثم به الإنسان ، ولا يعاقب عليه
فقد وقع من رسول الله صلى الله عليه وسلم حين صلى بالناس ونسي آية
فلما انصرف ذكَّره بها أبيّ بن كعب
فقال له النبي صلى الله عليه وسلم : ( هلا كنت ذكرتنيها )
وسمع رسول الله قارئاً يقرأ ، فقال : ( يرحم الله فلاناً فقد ذكرني آية كنت أنسيتها ) .
وهذا يدل على أن النسيان الذي يكون بمقتضى الطبيعة : ليس فيه لوم على الإنسان .

أما ما سببه الإعراض ، وعدم المبالاة : فهذا قد يأثم به
وبعض الناس يكيد له الشيطان ، ويوسوس له أن لا يحفظ القرآن لئلا ينساه ويقع في الإثم !
والله سبحانه وتعالى يقول :
( فَقَاتِلُوا أَوْلِيَاءَ الشَّيْطَانِ إِنَّ كَيْدَ الشَّيْطَانِ كَانَ ضَعِيفاً ) النساء/ 76
فليحفظ الإنسان القرآن ؛ لأنه خير ، وليؤمل عدم النسيان ، والله سبحانه عند ظن عبده به .
" كتاب العلم " ( 96 ، 97 ) .

والله أعلم وأجل
http://3.bp.blogspot.com/_dM-D5wBhDNk/SahQlILEQEI/AAAAAAAAAI8/XBaGihedlts/s320/hamdfin.gif

الخطأ والنسيان من صفات بني آدم، ولذلك رفع الله عن هذه الأمة المؤاخذة بها
فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم :
رفع عن أمتي الخطأ والنسيان وما استكرهوا عليه. رواه ابن ماجه وحسنه النووي
وقال الله جل وعلا:رَبَّنَا لا تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا .[البقرة:286]
وقد صح عن النبي صلى الله عليه وسلم أن الله تعالى قال: قد فعلت.
رواه مسلم عن سعيد بن جبير .

ولا شك أن نسيان المحفوظات ينشأ -غالباً- عن عدم المراجعة أو قلتها
وقد روى الشيخان عن ابن عمر رضي الله عنهما
أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: إنما مثل صاحب القرآن، كمثل صاحب الإبل المعقلة
إن عاهد عليها أمسكها، وإن أطلقها ذهبت.

ومن أسباب النسيان أيضاً المعاصي، قال الإمام الشافعي يرحمه الله:
شكوت إلى وكيع سوء حفظي فأرشدني إلى ترك المعاصي
وأخبرني بأن العلم نـــــــــــور ونور الله لا يؤتـاه عاصــــــي

وقد لُبَّس على النبي صلى الله عليه وسلم في القراءة بسبب معصية أحد المأمومين،
ففي مسند أحمد عن زائدة قال: صلى مع رسول الله صلى الله عليه وسلم الصبح،
فقرأ بالروم فتردد في آية، فلما انصرف، قال: إنه يلبس علينا القرآن
إن أقواماً منكم يُصلون معنا لا يُحسنون الوضوء! فمن شهد الصلاة معنا
فليُحسن الوضوء. وحسنه الشيخ شعيب الأرناؤوط .

وأما بخصوص حفظ القرآن
ينبغي للمسلم أن يتعاهده حتى لا يتفلت منه
يقول النبي صلى الله عليه وسلم: تعاهدوا القرآن
فوالذي نفس محمد بيده لهو أشد تفلتا من الإبل في عقلها. رواه الشيخان.

وقد ذهب بعض العلماء إلى أن نسيان القرآن كبيرة من الكبائر
قال الحافظ في الفتح: واختلف السلف في نسيان القرآن فمنهم من جعل ذلك من الكبائر
وأخرج أبو عبيد من طريق الضحاك بن مزاحم موقوفاً قال:
ما من أحد تعلم القرآن ثم نسيه إلا بذنب أحدثه
لأن الله تعالى يقول: وَمَا أَصَابَكُم مِّن مُّصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُو عَن كَثِيرٍ.
ونسيان القرآن من أعظم المصائب، واحتجوا أيضاً بما أخرجه أبو داود والترمذي
من حديث أنس مرفوعاً: عرضت علي ذنوب أمتي
فلم أر ذنباً أعظم من سورة من القرآن أوتيها رجل ثم نسيها. وفي إسناده ضعف
ومن طريق أبي العالية موقوفاً: كنا نعد من أعظم الذنوب
أن يتعلم الرجل القرآن ثم ينام عنه حتى ينساه. وإسناده جيد.
ومن طريق ابن سيرين بإسناد صحيح في الذي ينسى القرآن كانوا يكرهونه
ويقولون فيه قولاً شديداً.

فإذا كان النسيان يحصل بمعصية الغير، فلأن يحصل بمعصية القارئ من باب أولى.

اللهم اجعل القرآن العظيم ربيع قلوبنا ونور صدورنا وجلاء أحزاننا وذهاب همومنا
اللهم علمنا منه ما جهلنا وذكّرنا منه ما نُسّينا إنك أنت السميع العليم ....آمين

هـــــــذا والله أعلم وأجــــــل
وأي أستفسار آخر نحن تحت الخدمة ولله الحمد

ودمتي في حفظ الرحمن

جوليا
11-08-2010, 08:13 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ماشاء الله عليك اخوي الحبوب ..
الله يعطيك العافية ..
عمل طيب ورائع ، جعله الله في ميزان حسناتك إن شاء الله

أنا عندي سؤال :
الأدوية التي تعطى على شكل حقن في الوريد (IV medicines و IV fluids) ، والمغذيات ، والمضادات الحيوية التي يتم إعطاؤها عن طريق الحقن (في مجرى الدم) ، والأدوية التي يتم إعطاؤها على شكل إبر في العضلات (IM medicines) .. هل هي مبطلة للصيام (مفطرة) ؟؟؟

^_^

بنت آل علي
12-08-2010, 01:48 AM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته


الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام علي خاتم الأنبياء والمرسلين
وعلي آله وصحبه ومن تبعه بإحسان إلي يوم الدين ....أما بعد:::

ها هو شعبان غادرنا فهنيئا لمن أدركته أيامه و هو متاسمح مع الإخوان
فيبشره الله بالغفران وأسأل الله الذي اهل الهلال
وأرسى الجبال أن يبغلكم رمضان وانتم في أحسن حال► .•.•.

وبخالص الحب و التقدير احب ان اهنئ الأمة الإسلامية بحلول شهر الخير والبركة

شهر رمضان المبارك
فكل عام وانتم بجميعا بخير و بصحه و عافيه
واقدم لأعضاءنا الكرام ارق واجمل التهاني بالشهر الكريم اعاده علينا وعليكم
باليمن والخير والبركات كما اتمني من الله ان
يوفقكم في صيامه ويبلغكم الشهر وانتم بخير وسلامه...آميــــن

وكما أشكر يا بنت آل علي على هذا الحضور المتميز من أول أيام رمضان المبارك
وسؤالك الطيب والمير بإذن الله تعالى...بارك الله فيج

الإجابة على السؤال وهو :

لا ينبغي للمسلم أن يقول " نسيتُ " فيما ضاع من ذاكرته في حفظه للقرآن
بل يقول : " أُنسيتُ " أو " نُسِّيت " .

عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بنِ مسعود قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم :
( بِئْسَمَا لأَحَدِهِمْ يَقُولُ نَسِيتُ آيَةَ كَيْتَ وَكَيْتَ بَلْ هُوَ نُسِّيَ
اسْتَذْكِرُوا الْقُرْآنَ ، فَلَهُوَ أَشَدُّ تَفَصِّيًا مِنْ صُدُورِ الرِّجَالِ مِنَ النَّعَمِ بِعُقُلِهَا ) .
رواه البخاري ( 4744) ومسلم ( 790 ) .

وفي لفظ لمسلم : ( لاَ يَقُلْ أَحَدُكُمْ نَسِيتُ آيَةَ كَيْتَ وَكَيْتَ بَلْ هُوَ نُسِّيَ ) .
وهو الذي فعله النبي صلى الله عليه وسلم .
عَنْ عَائِشَةَ قَالَتْ كَانَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم يَسْتَمِعُ قِرَاءَةَ رَجُلٍ فِي الْمَسْجِدِ
فَقَالَ : ( رَحِمَهُ اللَّهُ ، لَقَدْ أَذْكَرَنِي آيَةً كُنْتُ أُنْسِيتُهَا ) .
رواه البخاري ( 4751) ومسلم ( 788 ) .

قال أبو العباس القرطبي – رحمه الله - :
قوله في آخر الحديث : ( بل هو نُسِّي ) ، وهذا اللفظ رويناه مشدَّدًا مبنيًّا لما لم يسم فاعله
وقد سمعناه من بعض من لقيناه بالتخفيف ، وبه ضُبِط عن أبي بحر
والتشديد لغيره ، ولكل منهما وجهٌ صحيح ،
فعلى التشديد يكون معناه : أنه عوقب بتكثير النسيان عليه ؛ لما تمادى في التفريط
وعلى التخفيف يكون معناه : تُرِك غير مُلْتَفَتٍ إليه ، ولا مُعْتَنىً به ، ولا مرحوم
كما قال الله تعالى : ( نسوا الله فنسيهم ) ؛ أي : تركهم في العذاب ، أو تركهم من الرحمة .
" المفهم لما أشكل من تلخيص كتاب مسلم " ( 2 / 419 ) .

ولا شك أن النسيان فطري في الإنسان يا بنت آل علي وما سميّ الإنسان إلا لنسْيه
وهو يختلف عادة من شخص لآخر فيقلّ ويكثر بحسب ما فاوت الله بين العباد في قوّة الذاكرة .
والقرآن الكريم يتفلّت من الصدور إذا لم يبادر المسلم إلى المراجعة الدائمة
والتعاهد المستمر لما يحفظه منه .

ولعل في ذلك حكماً منها الابتلاء والامتحان لقلوب العباد
لكي يتميز الفرق بين القلب المتعلق بالقرآن المواظب على تلاوته
والقلب الذي تعلّق به وقت الحفظ ثم فترت همته وانصرف عنه حتى نسيه .

ولعلّ من الحِكَم أيضا تقوية دافع المسلم إلى الإكثار من تلاوة القرآن الكريم
لينال الآجر العظيم بكل حرف يتلوه ولو أنه حفظ فلم ينس لما احتاج إلى كثرة التلاوة
فيفوت عليه أجر المراجعة والتعاهد ، فخشية النسيان تدفعك إلى الحرص على التلاوة
ليزيد أجرك عند ربك ، ولك بكل حرف تتلوه حسنة ، والحسنة بعشر أمثالها .

ولقد حث الرسول صلى الله عليه وسلم على تعاهد القرآن الكريم خشية النسيان
وحذر من التهاون في ذلك كما جاء في أحاديث عديدة ، منها :::::::

1- ما رواه البخاري عَنْ ابْنِ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا
أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ
إِنَّمَا مَثَلُ صَاحِبِ الْقُرْآنِ كَمَثَلِ صَاحِبِ الْإِبِلِ الْمُعَقَّلَةِ
إِنْ عَاهَدَ عَلَيْهَا أَمْسَكَهَا وَإِنْ أَطْلَقَهَا ذَهَبَتْ . البخاري 5031
والمعروف أن الإبل إذا ذهبت وتفلتت من صاحبها لا يقدر على الإمساك بها
إلا بعد تعب ومشقة فكذلك صاحب القرآن إن لم يتعاهد حفظه بالتكرار والمراجعة
انفلت منه واحتاج إلى مشقة كبيرة لاسترجاعه .
· قال الحافظ ابن حجر في الفتح (9/79)
في شرحه لهذا الحديث : ما دام التعاهد موجوداً فالحفظ موجود
كما أن البعير ما دام مشدوداً بالعقال فهو محفوظ
وخصّ الإبل الذكر لأنها أشد الحيوان الإنسي نفوراً
وفي تحصيلها بعد استكمان نفورها صعوبة .

2- وروى مسلم في صحيحه رقم (790و791)
عن أبي موسى رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال
تعاهدوا هذا القرآن فوالذي نفس محمد بيده لهو أشد تفلتاً من الإبل في عُقُلها

3- وروى البخاري رحمه الله
عَنْ عَبْدِ اللَّهِ قَالَ قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
بِئْسَ مَا لأَحَدِهِمْ أَنْ يَقُولَ نَسِيتُ آيَةَ كَيْتَ وَكَيْتَ بَلْ نُسِّيَ
وَاسْتَذْكِرُوا الْقُرْآنَ فَإِنَّهُ أَشَدُّ تَفَصِّيًا مِنْ صُدُورِ الرِّجَالِ مِنْ النَّعَمِ . صحيح البخاري5032
قال الحافظ في الفتح (9/81) : قال ابن بطال هذا حديث يوافق الآيتين :
قوله تعالى { إنا سنلقي عليك قولاً ثقيلاً } وقوله تعالى { ولقد يسرنا القرآن للذكر }.
فمن أقبل عليه بالمحافظة والتعاهد يسّرّ له ، ومن أعرض عنه تفلّت منه .
وفي هذا حض على دوام مراجعة الحفظ وتكرار التلاوة خشية النسيان
وقد ضرب الرسول صلى الله عليه وسلم هذا المثل لأنه أقرب في توضيح المقصود
كما أكد ذلك بالقسم ( فو الذي نفس محمد بيده )
تأكيداً على أهمية تعاهد القرآن ومراجعة الحفظ .
قال الإمام ابن المنادى رحمه الله في متشابه القرآن (ص 52) :
مازال السلف يرهبون نسيان القرآن بعد الحفظ لما في ذلك من النقص .
وقال السيوطي في الإتقان (1/106) :
ونسيانه كبيرة صرح به النووي في الروضة وغيرهما لحديث عُرضت علي ذنوب أمتي ..

ومن أعظم ما يٌعين على تذكّر القرآن وتثبيت حفظه :
القيام به في الصلاة وتلاوته فيها وخصوصا قيام الليل وكان السّلف يتلونه
في النهار ويقومون به في الليل .

فإذا كنتيا بنتوووه مجتهدة في مراجعة القرآن ومتعاهدة له فليس عليك إثم
ولو حصل لك نسيان بعضه وإنما الذمّ واللوم على من فرّط
وضيّع وأهمل وترك المراجعة والتعاهد .......نسأل الله المغفرة .

قد اختلف العلماء في حكم نسيان القرآن ممن كان حفظه
وقد ذهب طائفة من الشافعية إلى أنه من الكبائر ! وقال بعضهم إنه من الذنوب .
قال شيخ الإسلام ابن تيمية – رحمه الله - :فإن نسيان القرآن من الذنوب .
" مجموع الفتاوى " ( 13 / 423 ) .

وقال الشيخ زكريا الأنصاري – رحمه الله - :
( ونسيانه كبيرة ) , وكذا نسيان شيء منه ؛ لخبر
( عُرضت عليَّ ذنوب أمتي فلم أر ذنبا أعظم من سورة من القرآن أو آية أوتيها رجل ثم نسيها ) وخبر ( من قرأ القرآن ثم نسيه لقي الله عز وجل يوم القيامة أجذم ) رواهما أبو داود ) ا.هـ .
وفي حاشية " الرملي " عليه :
قوله : ( ونسيانه كبيرة ) موضعه إذا كان نسيانه تهاوناً وتكاسلاً .
" أسنى المطالب " ( 1 / 64 ) .

والأظهر أن نسيان القرآن :
ليس كبيرة ، بل ولا ذنبا، ولكنه مصيبة ، أو عقوبة
والغالب أن يكون هذا بسبب إعراضه عن العمل به ، وعدم تعاهده
وقد أمِر بكلا الأمرين ، فلما لم يستجب للأمر عوقب بما فيه سلب لخيرٍ عظيم
وقد يكون نسيانه له بسبب معاصٍ وذنوب ، فيأثم عليها ، ويعاقب بسلب القرآن منه
وأما إن كان نسيانه لما حفِظَ بسبب ضعفٍ في ذاكرته : فلا شيء عليه
لكن عليه المداومة على تنشيطها بكثرة القراءة ، وبالقيام بما يحفظ
فإنه من أعظم السبل للبقاء على ما يحفظ .

من قال إن نسيان القرآن مصيبة
قال الحافظ ابن حجر – رحمه الله - :
وأخرج أبو عبيد من طريق الضحاك بن مزاحم موقوفاً قال :
" ما مِن أحد تعلم القرآن ثم نسيه إلا بذنب أحدثه ؛ لأن الله يقول :
( وما أصابكم من مصيبة فبما كسبت أيديكم )
ونسيان القرآن من أعظم المصائب ." فتح الباري " ( 9 / 86 ) .

من قال إنه عقوبة
قال الحافظ ابن حجر – رحمه الله - :قال أبو العباس القرطبي – رحمه الله - :
مَن جمع القرآن : فقد علت رتبته ، ومرتبته ، وشرف في نفسه ، وقومه شرفاً عظيماً
وكيف لا يكون ذلك و " من حفظ القرآن فكأنما أدرجت النبوة بين كتفيه "
[ قاله عبد الله بن عمرو بن العاص ، وانظر " السلسلة الضعيفة " ( 5118 ) ]
وقد صار ممن يقال فيه : " هو مِن أهلِ الله تعالى وخاصته "
[ رواه ابن ماجه ( 215) وهو صحيح ]
وإذا كان كذلك : فمِن المناسب تغليظ العقوبة على من أخلَّ بمزيته الدينية
ومؤاخذته بما لا يؤاخذ به غيره ، كما قال تعالى :
( يا نساء النبي من يأتِ منكن بفاحشة مبينة يضاعف لها العذاب ضعفين )
لاسيما إذا كان ذلك الذنب مما يحط تلك المزية ويسقطها
لترك معاهدة القرآن المؤدي به إلى الرجوع إلى الجهالة .
" المفهم لما أشكل من تلخيص كتاب مسلم " ( 2 / 419 ) .
وبكل حال : فهي مصيبة أو عقوبة ، لكن لا نجزم بالإثم لمجرد النسيان .

قال علماء اللجنة الدائمة
فلا يليق بالحافظ له أن يغفل عن تلاوته ، ولا أن يفرط في تعاهده
بل ينبغي أن يتخذ لنفسه منه ورداً يوميّاً يساعده على ضبطه
ويحول دون نسيانه ؛ رجاء الأجر ، والاستفادة من أحكامه ، عقيدة ، وعملاً
ولكن مَن حفظ شيئاً مِن القرآن ثم نسيه عن شغل ، أو غفلة : ليس بآثم
وما ورد من الوعيد في نسيان ما قد حفظ : لم يصح عن النبي صلى الله عليه وسلم .
الشيخ عبد العزيز بن باز ، الشيخ عبد الرزاق عفيفي ، الشيخ عبد الله بن غديان
الشيخ عبد الله بن قعود .
" فتاوى اللجنة الدائمة " ( 4 / 99 ) .

من قال إن نسيان القرآن من الذنوب ، أو الكبائر
قد استدل بحديثين وردا في ذلك –
كما نقلناه عن زكريا الأنصاري - لكن كلا الحديثين لا يصحان ، فلا يصلح الاستدلال بهما .
عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :
( عُرِضَتْ عَلَيَّ أُجُورُ أُمَّتِي حَتَّى الْقَذَاةُ يُخْرِجُهَا الرَّجُلُ مِنْ الْمَسْجِدِ وَعُرِضَتْ عَلَيَّ ذُنُوبُ أُمَّتِي
فَلَمْ أَرَ ذَنْبًا أَعْظَمَ مِنْ سُورَةٍ مِنْ الْقُرْآنِ أَوْ آيَةٍ أُوتِيَهَا رَجُلٌ ثُمَّ نَسِيَهَا ) .
رواه الترمذي ( 2916 ) وضعفه ، ونقل عن البخاري استغرابه
وأبو داود ( 461 ) ، وضعفه الألباني في " ضعيف الترمذي " .

عَنْ سَعْدِ بْنِ عُبَادَةَ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :
( مَا مِنْ امْرِئٍ يَقْرَأُ الْقُرْآنَ ثُمَّ يَنْسَاهُ إِلَّا لَقِيَ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَجْذَمَ ) .
رواه أبو داود ( 1474 ) وضعفه الألباني في " ضعيف أبي داود " .

من قال إن النسيان كبيرة ، أو أنه ذنب
لم يرِد ما يكون بسبب ضعف الذاكرة ، بل ما كان النسيان بسبب التهاون
والكسل ، كما صرَّح به الرملي الشافعي .

سئل الشيخ محمد بن صالح بن عثيمين - رحمه الله - :

السؤال

نحن طلاب العلم نحفظ الكثير من الآيات على سبيل الاستشهاد
وفي نهاية العام نكون قد نسينا الكثير منها
فهل ندخل في حكم من يعذبون بسبب نسيان ما حفظوه ؟ .

فأجاب :
نسيان القرآن له سببان :

الأول : ما تقتضيه الطبيعة .
والثاني : الإعراض عن القرآن ، وعدم المبالاة به .

فالأول : لا يأثم به الإنسان ، ولا يعاقب عليه
فقد وقع من رسول الله صلى الله عليه وسلم حين صلى بالناس ونسي آية
فلما انصرف ذكَّره بها أبيّ بن كعب
فقال له النبي صلى الله عليه وسلم : ( هلا كنت ذكرتنيها )
وسمع رسول الله قارئاً يقرأ ، فقال : ( يرحم الله فلاناً فقد ذكرني آية كنت أنسيتها ) .
وهذا يدل على أن النسيان الذي يكون بمقتضى الطبيعة : ليس فيه لوم على الإنسان .

أما ما سببه الإعراض ، وعدم المبالاة : فهذا قد يأثم به
وبعض الناس يكيد له الشيطان ، ويوسوس له أن لا يحفظ القرآن لئلا ينساه ويقع في الإثم !
والله سبحانه وتعالى يقول :
( فَقَاتِلُوا أَوْلِيَاءَ الشَّيْطَانِ إِنَّ كَيْدَ الشَّيْطَانِ كَانَ ضَعِيفاً ) النساء/ 76
فليحفظ الإنسان القرآن ؛ لأنه خير ، وليؤمل عدم النسيان ، والله سبحانه عند ظن عبده به .
" كتاب العلم " ( 96 ، 97 ) .

والله أعلم وأجل
http://3.bp.blogspot.com/_dM-D5wBhDNk/SahQlILEQEI/AAAAAAAAAI8/XBaGihedlts/s320/hamdfin.gif

الخطأ والنسيان من صفات بني آدم، ولذلك رفع الله عن هذه الأمة المؤاخذة بها
فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم :
رفع عن أمتي الخطأ والنسيان وما استكرهوا عليه. رواه ابن ماجه وحسنه النووي
وقال الله جل وعلا:رَبَّنَا لا تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا .[البقرة:286]
وقد صح عن النبي صلى الله عليه وسلم أن الله تعالى قال: قد فعلت.
رواه مسلم عن سعيد بن جبير .

ولا شك أن نسيان المحفوظات ينشأ -غالباً- عن عدم المراجعة أو قلتها
وقد روى الشيخان عن ابن عمر رضي الله عنهما
أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: إنما مثل صاحب القرآن، كمثل صاحب الإبل المعقلة
إن عاهد عليها أمسكها، وإن أطلقها ذهبت.

ومن أسباب النسيان أيضاً المعاصي، قال الإمام الشافعي يرحمه الله:
شكوت إلى وكيع سوء حفظي فأرشدني إلى ترك المعاصي
وأخبرني بأن العلم نـــــــــــور ونور الله لا يؤتـاه عاصــــــي

وقد لُبَّس على النبي صلى الله عليه وسلم في القراءة بسبب معصية أحد المأمومين،
ففي مسند أحمد عن زائدة قال: صلى مع رسول الله صلى الله عليه وسلم الصبح،
فقرأ بالروم فتردد في آية، فلما انصرف، قال: إنه يلبس علينا القرآن
إن أقواماً منكم يُصلون معنا لا يُحسنون الوضوء! فمن شهد الصلاة معنا
فليُحسن الوضوء. وحسنه الشيخ شعيب الأرناؤوط .

وأما بخصوص حفظ القرآن
ينبغي للمسلم أن يتعاهده حتى لا يتفلت منه
يقول النبي صلى الله عليه وسلم: تعاهدوا القرآن
فوالذي نفس محمد بيده لهو أشد تفلتا من الإبل في عقلها. رواه الشيخان.

وقد ذهب بعض العلماء إلى أن نسيان القرآن كبيرة من الكبائر
قال الحافظ في الفتح: واختلف السلف في نسيان القرآن فمنهم من جعل ذلك من الكبائر
وأخرج أبو عبيد من طريق الضحاك بن مزاحم موقوفاً قال:
ما من أحد تعلم القرآن ثم نسيه إلا بذنب أحدثه
لأن الله تعالى يقول: وَمَا أَصَابَكُم مِّن مُّصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُو عَن كَثِيرٍ.
ونسيان القرآن من أعظم المصائب، واحتجوا أيضاً بما أخرجه أبو داود والترمذي
من حديث أنس مرفوعاً: عرضت علي ذنوب أمتي
فلم أر ذنباً أعظم من سورة من القرآن أوتيها رجل ثم نسيها. وفي إسناده ضعف
ومن طريق أبي العالية موقوفاً: كنا نعد من أعظم الذنوب
أن يتعلم الرجل القرآن ثم ينام عنه حتى ينساه. وإسناده جيد.
ومن طريق ابن سيرين بإسناد صحيح في الذي ينسى القرآن كانوا يكرهونه
ويقولون فيه قولاً شديداً.

فإذا كان النسيان يحصل بمعصية الغير، فلأن يحصل بمعصية القارئ من باب أولى.

اللهم اجعل القرآن العظيم ربيع قلوبنا ونور صدورنا وجلاء أحزاننا وذهاب همومنا
اللهم علمنا منه ما جهلنا وذكّرنا منه ما نُسّينا إنك أنت السميع العليم ....آمين

هـــــــذا والله أعلم وأجــــــل
وأي أستفسار آخر نحن تحت الخدمة ولله الحمد


ودمتي في حفظ الرحمن



،’
’،
،’


بسم الله الرحمن الرحيم ..

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..!

الحبّوب ، يزاك الله خير ع الجواب الشافي ..

وكثر الله من أمثالك ، وجعله فميزان حسناتك ..!

شكراً ع الفتاوي الطيبه والأجوبه عن أسئلتي ..

إن شاء الله راح أداوم ع تلآوة القرآن واسترجاع الحفظ..!

من الآيات أو السور الي حفظتها مسبقاً ، باذن الله ..

وشكراً ع توضيح المعنى والفرق بين " نسيت و نُسيَّت " ..!

لك جزيل الشكر أخوي العزيز ع الرد الوافي وعساك ع القوه ..

اللهم اجعل القرآن العظيم ربيع قلوبنا ونور صدورنا وجلاء أحزاننا ..!
وذهاب همومنا .. اللهم علمنا منه ما جهلنا وذكّرنا منه ما نُسّينا ..
إنك أنت السميع العليم ....آمين ..!


اللهم آمين يآ أرحم الرآحمين ، لاهنت ع الرد الطيب ..!

الله يثبتنا ع دينه ويجعلنا من القآرئين السامعين الحافظين لكتابه الحكيم ..

تقبل مروري وجزيت كل الخير ورضى الرحمن عنك وحفظك ..!

سبحانك اللهم وبحمدك اشهد ان لا اله الا انت ..
.................................... استغفرك واتوب اليك ..!

احترامي وتقديري / بنت آل علي ..

http://www.uaepulse.net/up//uploads/images/uaepulse-0fe2d13cb2.gif

×
.
.

الحبّوب
12-08-2010, 03:16 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

لا شكر على واجب يا بنت آل علي ..والله يعطيج العافية
وآمين يا رب العالمين....وياج بإذن الله تعالى....

وأشكر مشرفتنا جوليا على حضورها وتشريفها للموضوع وسؤالها الطيب
والله يعافيج يا رب ..والعمل الطيب بأسألتكم االميسرة مشرفتنا
وآمين يا رب العالمين....بارك الله فيج

الإجابة على السؤال وهو

أنا عندي سؤال :
الأدوية التي تعطى على شكل حقن في الوريد (IV medicines و IV fluids)
والمغذيات ، والمضادات الحيوية التي يتم إعطاؤها عن طريق الحقن (في مجرى الدم)
والأدوية التي يتم إعطاؤها على شكل إبر في العضلات (IM medicines) ..
هل هي مبطلة للصيام (مفطرة) ؟؟؟

قد نص العلماء رحمهم الله تعالى على جواز التداوي بالحقنة ، وفعله بعضهم
كأبي يوسف صاحب أبي حنيفة، والإمام أحمد رحمهم الله .

وقال الكاساني في "بدائع الصنائع" (5/128)
وَلا بَأْسَ بِالْحُقْنَةِ لأَنَّهَا مِنْ بَابِ التَّدَاوِي
وَأَنَّهُ أَمْرٌ مَنْدُوبٌ إلَيْهِ قَالَ النَّبِيُّ عليه الصلاة والسلام :
( تَدَاوَوْا عِبَادَ اللَّهِ ، فَإِنَّ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ لَمْ يُنَزِّلْ دَاءً إِلا أَنْزَلَ مَعَهُ شِفَاءً إِلا الْمَوْتَ وَالْهَرَمَ )
اهـ . رواه أحمد (17987) وأبو داود (3855)
وصححه الألباني في صحيح أبي داود (3264) . قال السرخسي في "المبسوط" (10/156)

إن ما يصل إلى جوف الصائم ، إما أن يكون وصل إليه عن طريق الفم أو الأنف
فهذا يفسد الصوم و يفطر به الصائم ، لا فرق بين دواء وغيره.
وأما ما يصل إلى جوفه أو غيره من بدنه من غير طريق الفم والأنف
كالحقن والأدوية الشرجية والإبر، فإنه ينظر إن كان القصد منها التغذية أم لا.
فإن كان القصد منها التغذية فإن الصائم يفطر بتناولها لأنها في حكم الطعام.

وإن لم يقصد منها التغذية ، بل مجرد التداوي
فلا يفطر الصائم بتناولها في أظهر قولي العلماء لأنها لاتناقض مقاصد الشرع في الصيام .
فإذا لم يكن مع هذه الحقن مغذي، فصومه صحيح؛ لأنها ليست طعامًا ولا شرابًا
ولا في معنى الطعام والشراب، والأصل صحة الصوم، فلا يحكم بزوال هذا الأصل إلا بدليل
أما إذا كانت هذه الحقن تحتوي على مغذي فإنها تفسد الصوم
وإذا احتاج لها أثناء رمضان فليفطر
وعليه بعد انتهاء العلاج قضاء الأيام التي أفطرها من رمضان
لقوله تعالى: فَمَنْ كَانَ مِنْكُمْ مَرِيضاً أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ [البقرة:184].

الــــرابـــــط (http://www.islamweb.net/ver2/Fatwa/ShowFatwa.php?lang=A&Id=4008&Option=FatwaId)

وأخذ الحقن في رمضان للصائم له حالان

الأولى : أن تكون هذه الحقن مغذية بحيث تغني عن الطعام والشراب
فهذه الحقن مفطرة لأنها بمعنى الأكل والشرب .

الثانية : ألا تكون مغذية ، فهذه لا تفطر ولا تؤثر على الصيام .
ولا فرق في ذلك بين أن تكون هذه الحقن في الوريد أو في العضل .
وإذا أمكن أن تكون هذه الحقن ليلاً فهو أولى ، احتياطاً للصيام .

سئل الشيخ ابن باز (15/257) رحمه الله
عن حكم من حقن حقنة في الوريد والعضل أثناء النهار بشهر رمضان وهو صائم وأكمل صومه
هل فسد صومه ووجب قضاؤه أم لا ؟

فأجاب :
صومه صحيح ؛ لأن الحقنة في الوريد ليست من جنس الأكل والشرب
وهكذا الحقنة في العضل من باب أولى ، لكن لو قضى من باب الاحتياط كان أحسن .
وتأخيرها إلى الليل إذا دعت الحاجة إليها يكون أولى وأحوط
خروجا من الخلاف في ذلك اهـ .

وسئل الشيخ ابن عثيمين في فتاوى الصيام (ص220)
عن حكم حقن الإبر في العضل أو الوريد أو الورك ؟

فأجاب :
حقن الإبر في الوريد والعضل والورك ليس به بأس
ولا يفطر به الصائم ، لأن هذا ليس من المفطرات
وليس بمعنى المفطرات ، فهو ليس بأكل ولا شرب ، ولا بمعنى الأكل والشرب
وقد سبق لنا بيان أن ذلك لا يؤثر
وإنما المؤثر حقن المريض بما يغني عن الأكل والشرب اهـ .

وسئلت اللجنة الدائمة (10/252)
عن حكم التداوي بالحقن في نهار رمضان
سواء كانت للتغذية أم التداوي ؟

فأجابت :
يجوز التداوي بالحقن في العضل والوريد للصائم في نهار رمضان
ولا يجور للصائم تعاطي حقن التغذية في نهار رمضان
لأنه في حكم تناول الطعام والشراب فتعاطي تلك الحقن يعتبر حيلة على الإفطار في رمضان
وإن تيسر تعاطي الحقن في العضل والوريد ليلا فهو أولى اهـ .

الـــرابــــط (http://www.islamqa.com/ar/ref/49706/)

http://3.bp.blogspot.com/_dM-D5wBhDNk/SahQlILEQEI/AAAAAAAAAI8/XBaGihedlts/s320/hamdfin.gif

وقد قرَّر مجمع الفقه الإسلامي الدولي التابع لمنظمة المؤتمر الإسلامي
أنَّ الحُقَنَ العلاجية الجلدية أو العضلية أو الوريدية
ليست من المفطرات باستثناء السوائل والحقن المغذية فإنها تفطر.
وأَفْتَتْ به اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء أيضا.

وقال الشيخ العثيمين في "الفتاوى":
"الإبر التي لا تغذي أي لا يُستَغْنَى بها عن الأكل والشرب فهذه لا تفطر
لأنه لا ينالها النص لفظًا ولا معنًى، فهي ليست أكلاً ولا شرابًا
ولا بمعنى الأكل ولا الشرب، والأصل صحة الصيام
حتى يثبت ما يفسده بمقتضى الدليل الشرعي"

هـــــــذا والله تعالى أعلم وجــــــل
وأي أستفسار آخر مشرفتنا نحن تحت الخدمة ولله الحمد

ودمتي في حفظ الرحمن

شيخة الحلوين
13-08-2010, 02:42 PM
السلامُ عليكم و رَحمة الله و بَرَكاتُـه ،

أخويـه الحبوبْ أهن’ــيك لأنك تاخذ أجر عَن كل شَخص جاوبت عَليه
ضاعف الله ميزان حسَناتك .. يارب ،

سؤآلي شويَه فيه لَكْوَشَة هخ ’
الحينَه أنا سمَعت إن تَصوير الأشياء الحيَة حرام ’ و إن كل مصَور يتعذَب عن هالصوَر !
بَس مآ كنت أعَرف .. و لي العَديد لصوَر اليهَآلْ و الحيوآنات . . !

فأسئلتـي الحينَه ::
- تَصوير النبات ، هل يعتبر نفسهم محرَم ’ ؟
- صوَر اليهال اللي أنا مصورتنها شو أسوي بها الحين ؟ أحذفها ولا أخليها و خلاص ما أصور غيرها !
- و صوَر اليهال اللي ناخذها من الانترنت .. هل يجوز استعْمالها فالتواقيع ؟
أو استعمالها لأي غرَض يعني .. !

بصَرآحـة محيرتني هالأسئلـة
و إن شاء الله بترك تصوير الإنسان و الحيوان .. دام الله حرمـه ’ خلاص نتركَه
^^ ، أترقـ ـ ـب جوآبك
و مشكووور مقدمـا أخويه

جوليا
15-08-2010, 02:31 AM
الإجابة على السؤال وهو

قد نص العلماء رحمهم الله تعالى على جواز التداوي بالحقنة ، وفعله بعضهم
كأبي يوسف صاحب أبي حنيفة، والإمام أحمد رحمهم الله .

وقال الكاساني في "بدائع الصنائع" (5/128)
وَلا بَأْسَ بِالْحُقْنَةِ لأَنَّهَا مِنْ بَابِ التَّدَاوِي
وَأَنَّهُ أَمْرٌ مَنْدُوبٌ إلَيْهِ قَالَ النَّبِيُّ عليه الصلاة والسلام :
( تَدَاوَوْا عِبَادَ اللَّهِ ، فَإِنَّ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ لَمْ يُنَزِّلْ دَاءً إِلا أَنْزَلَ مَعَهُ شِفَاءً إِلا الْمَوْتَ وَالْهَرَمَ )
اهـ . رواه أحمد (17987) وأبو داود (3855)
وصححه الألباني في صحيح أبي داود (3264) . قال السرخسي في "المبسوط" (10/156)

إن ما يصل إلى جوف الصائم ، إما أن يكون وصل إليه عن طريق الفم أو الأنف
فهذا يفسد الصوم و يفطر به الصائم ، لا فرق بين دواء وغيره.
وأما ما يصل إلى جوفه أو غيره من بدنه من غير طريق الفم والأنف
كالحقن والأدوية الشرجية والإبر، فإنه ينظر إن كان القصد منها التغذية أم لا.
فإن كان القصد منها التغذية فإن الصائم يفطر بتناولها لأنها في حكم الطعام.

وإن لم يقصد منها التغذية ، بل مجرد التداوي
فلا يفطر الصائم بتناولها في أظهر قولي العلماء لأنها لاتناقض مقاصد الشرع في الصيام .
فإذا لم يكن مع هذه الحقن مغذي، فصومه صحيح؛ لأنها ليست طعامًا ولا شرابًا
ولا في معنى الطعام والشراب، والأصل صحة الصوم، فلا يحكم بزوال هذا الأصل إلا بدليل
أما إذا كانت هذه الحقن تحتوي على مغذي فإنها تفسد الصوم
وإذا احتاج لها أثناء رمضان فليفطر
وعليه بعد انتهاء العلاج قضاء الأيام التي أفطرها من رمضان
لقوله تعالى: فَمَنْ كَانَ مِنْكُمْ مَرِيضاً أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ [البقرة:184].

الــــرابـــــط (http://www.islamweb.net/ver2/fatwa/showfatwa.php?lang=a&id=4008&option=fatwaid)

وأخذ الحقن في رمضان للصائم له حالان

الأولى : أن تكون هذه الحقن مغذية بحيث تغني عن الطعام والشراب
فهذه الحقن مفطرة لأنها بمعنى الأكل والشرب .

الثانية : ألا تكون مغذية ، فهذه لا تفطر ولا تؤثر على الصيام .
ولا فرق في ذلك بين أن تكون هذه الحقن في الوريد أو في العضل .
وإذا أمكن أن تكون هذه الحقن ليلاً فهو أولى ، احتياطاً للصيام .

سئل الشيخ ابن باز (15/257) رحمه الله
عن حكم من حقن حقنة في الوريد والعضل أثناء النهار بشهر رمضان وهو صائم وأكمل صومه
هل فسد صومه ووجب قضاؤه أم لا ؟

فأجاب :
صومه صحيح ؛ لأن الحقنة في الوريد ليست من جنس الأكل والشرب
وهكذا الحقنة في العضل من باب أولى ، لكن لو قضى من باب الاحتياط كان أحسن .
وتأخيرها إلى الليل إذا دعت الحاجة إليها يكون أولى وأحوط
خروجا من الخلاف في ذلك اهـ .

وسئل الشيخ ابن عثيمين في فتاوى الصيام (ص220)
عن حكم حقن الإبر في العضل أو الوريد أو الورك ؟

فأجاب :
حقن الإبر في الوريد والعضل والورك ليس به بأس
ولا يفطر به الصائم ، لأن هذا ليس من المفطرات
وليس بمعنى المفطرات ، فهو ليس بأكل ولا شرب ، ولا بمعنى الأكل والشرب
وقد سبق لنا بيان أن ذلك لا يؤثر
وإنما المؤثر حقن المريض بما يغني عن الأكل والشرب اهـ .

وسئلت اللجنة الدائمة (10/252)
عن حكم التداوي بالحقن في نهار رمضان
سواء كانت للتغذية أم التداوي ؟

فأجابت :
يجوز التداوي بالحقن في العضل والوريد للصائم في نهار رمضان
ولا يجور للصائم تعاطي حقن التغذية في نهار رمضان
لأنه في حكم تناول الطعام والشراب فتعاطي تلك الحقن يعتبر حيلة على الإفطار في رمضان
وإن تيسر تعاطي الحقن في العضل والوريد ليلا فهو أولى اهـ .

الـــرابــــط (http://www.islamqa.com/ar/ref/49706/)

http://3.bp.blogspot.com/_dm-d5wbhdnk/sahqlileqei/aaaaaaaaai8/xbagihedlts/s320/hamdfin.gif

وقد قرَّر مجمع الفقه الإسلامي الدولي التابع لمنظمة المؤتمر الإسلامي
أنَّ الحُقَنَ العلاجية الجلدية أو العضلية أو الوريدية
ليست من المفطرات باستثناء السوائل والحقن المغذية فإنها تفطر.
وأَفْتَتْ به اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء أيضا.

وقال الشيخ العثيمين في "الفتاوى":
"الإبر التي لا تغذي أي لا يُستَغْنَى بها عن الأكل والشرب فهذه لا تفطر
لأنه لا ينالها النص لفظًا ولا معنًى، فهي ليست أكلاً ولا شرابًا
ولا بمعنى الأكل ولا الشرب، والأصل صحة الصيام
حتى يثبت ما يفسده بمقتضى الدليل الشرعي"

هـــــــذا والله تعالى أعلم وجــــــل
وأي أستفسار آخر مشرفتنا نحن تحت الخدمة ولله الحمد


ودمتي في حفظ الرحمن


مـــــا شـــاء الله عليك مشرفنا الحبوب ..
وهذا هو المطلوب ..
كفيت ووفيت ما شاء الله ..
إن شاء الله في ميزان حسناتك ..
شكرُا جزيلاً على الإجابة التامة ..
وجزاك الله خير ^^

^_^

الحبّوب
15-08-2010, 04:12 AM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

نورتينا بحضورج الكريم يا شيخة ...وعساج ع القوة يا رب
وجزاج الله خير على هذه الدعاوي الطيبة......ولك بالمثل وأفضل من الله تعالى
وشرفتينا بأسئلتك الميسرة والطيبة ....بارك الله فيج..

الإجابة على السؤال الأول وهو

فأسئلتـي الحينَه ::
- تَصوير النبات ، هل يعتبر نفسهم محرَم ’ ؟

فقد ذهب جمهور العلماء
إلى جواز رسم وتصوير ما لا روح فيه من الأشجار والأنهار وغيرها.
ومستندهم في ذلك هو قول النبي صلى الله عليه وسلم:
" من صور صورة في الدنيا كلف أن ينفخ فيها الروح يوم القيامة، وليس بنافخ "
متفق عليه من حديث ابن عباس رضي الله عنهما.

وما روى أبو داود و الترمذي عن أبي هريرة قال:
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " أتاني جبريل
فقال: إني كنت أتيتك البارحة فلم يمنعني أن أكون دخلت عليك البيت الذي كنت فيه
إلا أنه كان في باب البيت تمثال الرجال، وكان في البيت قرام ستر فيه تماثيل
وكان في البيت كلب، فمر برأس التمثال فليقطع فليُصَيَّر كهيئة الشجرة
ومر بالستر فليقطع ويجعل منه وسادتين منتبذتين يوطآن، ومر بالكلب فيخرج
ففعل رسول الله صلى الله عليه وسلم، وكان ذلك الكلب جرواً للحسن أو الحسين
تحت نضيد له فأمر به فأخرج. -والنضيد: السرير الذي يوضع عليه المتاع-
ففي الحديث إشارة إلى أن الشجرة لا حرج في تصويرها هي وما كان على هيئتها
وهذا ما أفتى به ابن عباس رضي الله عنهما لما أتاه رجل،
فقال: يا ابن عباس إني إنسان إنما معيشتي من صنعة يدي
وإني أصنع هذه التصاوير، فقال ابن عباس :
لا أحدثك إلا ما سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول، سمعته يقول:
" من صور صورة فإن الله معذبه حتى ينفخ فيها الروح، وليس بنافخ فيها أبدا "
فربا الرجل ربوة شديدة واصفر وجهه.
فقال ابن عباس : ويحك إن أبيت إلا أن تصنع فعليك بهذا الشجر
كل شيء ليس فيه روح. وقوله:( ربا) معناه: انتفخ، وقيل معناه ذعر وامتلأ خوفاً.

الــــرابــــط (http://www.islamweb.net/ver2/Fatwa/ShowFatwa.php?Option=FatwaId&lang=A&Id=15299)

فإن ما يصور على شكل ورود وأزهار من البلاستيك أو غيره لا حرج في استعماله كزينة
سواءا صورة أو في المنزل، ولا شيء فيه
لأن الصورة التي ورد النهي عنها هي ما كانت صورة لما له روح
لحديث سعيد بن أبي الحسن قال: كنت عند ابن عباس رضي الله عنهما
إذا أتاه رجل فقال: يا أبا عباس، إني إنسان إنما معيشتي من صنعة يدي
وإني أصنع هذه التصاوير. قال ابن عباس:
لا أحدثك إلا ما سمعت من رسول الله صلى الله عليه وسلم، سمعته يقول:
"من صور صورة، فإن الله معذبه حتى ينفخ فيها الروح
وليس بنافخ فيها أبداً، فربا الرجل ربوة شديدة، واصفر وجهه
فقال: ويحك إن أبيت إلا أن تصنع
فعليك بهذا الشجر كل شيء ليس فيه روح" رواه البخاري.

فرسم صور ذوات الأرواح محرم للأدلة المتكاثرة في ذلك
وأن هذا التحريم في النصوص النبوية إنما خص ذوات الأرواح
كما في الحديث الذي رواه البخاري وفيه قول ابن عباس: ويحك
إن أبيت إلا أن تصنع فعليك بهذا الشجر، كل شيء ليس فيه روح
فنص على أن الشجر ليس فيه روح، وهذا أمر معلوم بالاضطرار
ولا يقول عاقل إن للشجر روحاً، وإنه لا فرق بينه وبين ذوات الأرواح
فالشجر فيه حياة لكن ليست فيه روح
قال تعالى: وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاءِ كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ أَفَلا يُؤْمِنُونَ [الأنبياء:30].
فهو كائن حي، نعم لكن ليس من ذوات الأرواح التي جاء النهي عن تصويرها والتغليظ فيه
واللعن لمصورها والتوعد له بالعذاب الشديد في الآخرة.

الإجابة على السؤال الثاني وهو

صوَر اليهال اللي أنا مصورتنها شو أسوي بها الحين ؟
أحذفها ولا أخليها و خلاص ما أصور غيرها !

الأحاديث صريحة يا شيخة ....في تحريم التصوير لذوات الأرواح من بني آدم وغيرهم
فلا يجوز التصوير لا للذكرى ولا غير الذكرى
ليس للمسلم أن يصور ولده أو زوجته أو أقاربه للذكرى
بل ذلك منكر ولا يجوز، لكن قد يُعفى عن الرجل يصور عند الحاجة أو الضرورة
مثل التابعية، ومثل رخص قيادة السيارات، وما أشبه ذلك .......
مما تدعو الضرورة إليه، وليس له مندوحة من لك
ولا يستطيع الاستغناء عن ذلك لأن الدولة تلزم بذلك، فهذا وأشباهه لا بأس به للضرورة
وللحاجة الملحة، وهو في حكم المكره في هذه الأشياء فلا حرج عليه إن شاء الله.

ولكن لا ينبغي أن يتخذ الصور للتلذذ بها، أو للذكرى، أو للعبث، أو للتساهل في ذلك
أو ما أشبه ذلك، فكل هذا منكر ولا يجوز، لكن للضرورة لا حرج إن شاء الله
مثل ما تقدم مثل التابعية فلا تتيسر للإنسان إلا بالصورة
ولا تتيسر قيادة السيارة إلا بالصورة، ومثل المريض لا يتيسر له العلاج إلا بالصورة
فهو كالمكره في هذه الأحوال.

سماحة الشيخ / عبدالعزيز بن باز....رحمة الله عليه

الــــرابـــــط (http://www.binbaz.org.sa/mat/21607)

فلا يجوز للمسلم أن يحتفظ بالصورة المحرمة التي تضاهي خلق الله تعالى.
فقد جاء في الصحيحين وغيرهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:
أشد الناس عذابا يوم القيامة الذين يضاهون بخلق الله.

فإذا كان عندك شيء من الصور المحرمة فيجب عليك إتلافها والتخلص منها
هذا إذا كانت الصور محرمة مثل صور ذوات الأرواح المجسمة أو المرسومة باليد.
أما إذا كانت صورا بالكاميرا أو الفيديو..
فإن الراجح من أقوال أهل العلم جوازها، ما لم تحتو على محرم.

الإجابة لى السؤال الثالث وهو

و صوَر اليهال اللي ناخذها من الانترنت .. هل يجوز استعْمالها فالتواقيع ؟
أو استعمالها لأي غرَض يعني .. !

ما كان من هذه التصميمات على هيئة ذوات الأرواح من إنسان أو حيوان
فيأخذ حكم تصوير ذوات الأرواح، ويتوجه إلى تصميمه الوعيد المتوجه إلى المصورين.
وما كان على هيئة ذوات الأرواح
لكن تصمميه غير مكتمل بحيث لا يصدق عليه أنه إنسان أو حيوان يشبه الحقيقي منهما
فهذا لا يعد من التصوير المنهي عنه
وكذلك ما كان منها على هيئة ما ليس فيه روح كالجبل، والشجر
والمباني ونحوها، فهذا لا بأس به ولا حرج فيه.

وأما الصورة التي بآلة ، وهي ما يطلق عليها " الصورة الفوتوغرافية " :
ففيها خلاف بين العلماء ، والذي يظهر لنا أن حكمها حكم الصورة السابقة .
وبما سبق يُعلم عدم جواز وضع صورة طفل
أو غيره من ذوات الأرواح في " الماسنجر " ، أو في المنتديات ، وغيرها
ويشتد المنع في حال كانت الصورة لأنثى
أو كانت صورة رجل وسيم يقصد بوضعها الإيقاع بالفتيات ، والنساء
ومثل هذه الأفعال لا تجوز حتى عند المجيزين للصور الفوتوغرافية
لما في ذلك الاستعمال من منكر واضح ، وفساد بيِّن .

الـــرابـــط (http://www.islamweb.net/ver2/Fatwa/ShowFatwa.php?lang=A&Option=FatwaId&Id=10539)

فإن انضاف إلى ذلك كون الصورة لامرأة كان الأمر أشد تحريما .
وكذلك إذا كانت الصورة لطفل يبدو من حال واضعها الريبة والشهوة
لأن كثيرا مِن المنحرفين اليوم يقصدون السوء بصور الأطفال كما يقصدونه بصور النساء
والكلام المثبت في التوقيع غالبا ما يدل على ما في القلب من فتنة ومرض
فضلا عن المشاركات الآثمة أو المريبة .
والواجب دائما البعد عن مواضع الريبة ، ونصيحة كل من يريد بهذه الصور الفتنة والشهوة .
ولم يستثن العلماء من حرمة التصوير إلا ما دعت إليه الحاجة أو الضرورة
ولا نرى في وضع صور الأطفال في التواقيع
ولا في وضع الصور الأخرى في التصاميم حاجة ولا ضرورة
إذ يمكن الاستغناء عنها بالصور الطبيعية أو الرسوم الخالية من ذوات الأرواح .

هـــذا والله أعلم وأجـــل
http://3.bp.blogspot.com/_dM-D5wBhDNk/SahQlILEQEI/AAAAAAAAAI8/XBaGihedlts/s320/hamdfin.gif

فقد وردت الأحاديث الكثيرة الناهية عن التصوير والمتوعدة للمصورين
ومن ذلك قوله صلى الله عليه وسلم: إن أشد الناس عذابًا عند الله يوم القيامة المصورون.
رواه البخاري وغيره، وكفى بهذا الحديث رادعًا وزاجرًا لأهل الإيمان.

ولذا فنصيحتنا أن تجتنب صور ذوات الأرواح، ولا تتخذ كتوقيع ولا غيره
وليس هناك ما يحوجكم إلى ذلك، ولكن في صور الأشجار والأنهار وغير ذلك غنية
ورحم الله ابن عمر حيث قال: لا يبلغ العبد حقيقة التقوى حتى يدع ما حاك في الصدر.

هـــذا والله تعالى أعلم وأجــــل
وأي استفسار آخر نحن تحت الخدمة ولله الحمد

ودمتي في حفظ الرحمن

شيخة الحلوين
16-08-2010, 03:03 AM
ايوااااا <-- أول شي مافهمت يبالي كمن مرة أقرى عسب أفهم هع
بس الحمدلله عرفت إنه النبات و الطبيعة و هالسوالف يستوي

بس اليهال ما يستوي
و عمومـا الحريييم أنا أبدا ماحط صورهم و الرياييل ساعات أحط
بس بتجنب كل هذا إن شاء الله

و مشكوووووور يالحبوووووب ، منك نستفيييد .. صدق إنك ثروة لمنتدى نبض الإمارات

بگڷـ آمًيرة ــمًتيے
18-08-2010, 08:35 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كيف حالك مشرفنا ؟ ان شاء الله بخيير

أولاً : مبارك عليكم الشهر ~> ولو انها متأخرة هع
والله يعوده عليك وانت بصحة وعافية ويتقبل منك صالح اعمالك يا رب

ثانياً : عندي سؤال بخصوص قراءة القران
لاحظت كثير من الناس يقرون القرأن أثناء صلاة التراويح
[ وهم ماسكين المصحف فايدهم ] ويعتبرونه تلاوة فنفس الوقت
يعني عقب ما يخلصون الصلاة يكملون قرأة باقي الآيات حتى يختمون الجزء
فحبيت اتأكد اذا يجوز ولا لا ؟!

ويزاك الله خير ياخوي على هذا العمل الطيب
ربي يبارك فيك ويزيدك من فضله ويرضى عنك يا رب
والسموحة منك

الحبّوب
19-08-2010, 05:08 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

آمين يا رب العالمين ولك بالمثل يا أمووورة
والله يعطيج العافية على هذه الدعاوي الطيبة نورتي المكان بارك الله فيج
ومبارك علينا وعليكم بإذن الله تعالى....وجزاج الله خير...

الإجابة على السؤال وهو

عندي سؤال بخصوص قراءة القران
لاحظت كثير من الناس يقرون القرأن أثناء صلاة التراويح
[ وهم ماسكين المصحف فايدهم ] ويعتبرونه تلاوة فنفس الوقت
يعني عقب ما يخلصون الصلاة يكملون قرأة باقي الآيات حتى يختمون الجزء
فحبيت اتأكد اذا يجوز ولا لا ؟!

صلاة التراويح هي القيام في ليالي رمضان بعد صلاة العشاء
وهي سنة مؤكّدة، كما دلّ على ذلك قول النبي صلى الله عليه وسلم :
"من قام رمضان إيمانًا واحتسابًا غُفِرَ له ما تقدَّم من ذنبه". متفق عليه

وقيام رمضان شامل للصلاة أول الليل وآخره، فالتراويح من قيام رمضان
وقد وصف الله عباده المؤمنين بقيام الليل، كما قال تعالى: والذين يبيتون لربهم سُجّدًا وقيامًا .
وقال تعالى: كانوا قليلاً من الليل ما يهجعون .
ويُستحب أن يُصلّي مع الإمام حتى ينصرف
فقد روى أحمد وأهل السّنن بسند صحيح عن أبي ذر ـ رضي الله عنه ـ
قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
"من قام مع الإمام حتى ينصرف كتب له قيام ليلة".

سماحة الشيخ / عبد الله بن عبد الرحمن الجبرين
25/12/1416هـ

إن تلاوة القرآن وتدبر معانيه... من أفضل أنواع الذكر والعبادة
وخاصة في شهر رمضان الذي هو شهر القرآن
وقد كان جبريل عليه السلام يدارس النبي صلى الله عليه وسلم القرآن الكريم
في كل ليلة من ليالي رمضان؛ كما في الصحيحين عن ابن عباس رضي الله عنهما
وقال النبي صلى الله عليه وسلم: من قرأ حرفاً من كتاب الله فله حسنة
والحسنة بعشر أمثالها، لا أقول: ألم حرف، ولكن ألف حرف ولام حرف وميم حرف.
رواه الترمذي وصححه الألباني.

وقال صلى الله عليه وسلم: اقرأوا القرآن فإنه يأتي يوم القيامة شفيعاً لأهله.
وقال صلى الله عليه وسلم: أفضل الكلام بعد القرآن
سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر. رواه أحمد.

فالقرآن الكريم هو أفضل الأذكار... وبه تنشرح الصدور وتخشع القلوب وتحصل لذة العبادة...
وقيام الليل وإحياؤه يكون بجميع أنواع العبادة من الأذكار
والأدعية وتلاوة القرآن والصلاة... فإذا جمع المسلم بين الصلاة والتلاوة
بحيث يصلي بما يقرأ من القرآن فإنه يجمع بين الخيرين
وإذا اقتصر على القراءة بخشوع وتدبر... فلا شك أن في ذلك خيراً كثيراً وثواباً عظيماً
ولذلك فقد أحسنت وأصبت الصواب عندما أحييت الليل بتلاوة القرآن الكريم
فأبواب الخير الكثيرة قد يفتحها الله تعالى لبعض عباده وييسر لبعضهم بعضها
ويجعل راحته فيها، ومن أعظمها تلاوة القرآن.. كما مر في الأحاديث الصحيحة
فلتحمدي الله على ذلك وتسأليه المزيد من إنعامه والعون على شكره

الـرابـــط (http://www.islamweb.net/ver2/Fatwa/ShowFatwa.php?lang=A&Id=78196&Option=FatwaId)

صلاة التروايح سنة يثاب فاعلها ولا يستحق العقوبة تاركها
فليس علينا حرج في عدم صلاتها مع الجماعة
وإذا علم الله صحة نيتك فقد تؤجر ولو لم تحضر مثل هذه النوافل
وخاصة أن لم تفرط في تركها ، بل وأحياناً يشتغل الإنسان بما هو أعظم
كمن يرعى أما عاجزة أو أطفالاً أيتاماً يحتاجون لرعاية في مثل هذا الوقت
وقد يؤجر الشخص بمزيد من الأجر إذا اشتغل عنها بشيء من واجب الوقت .

فلا حرج في قراءة القرآن الكريم إن شاء الله على حسب النيه
في تأديتها ....قال الشيخ عبد العزيز بن باز :
ويشرع للمسلمين في هذا الشهر العظيم دراسة القرآن الكريم ومدارسته في الليل والنهار
تأسيا بالنبي صلى الله عليه وسلم ، فإنه كان يدارس جبرائيل القرآن كل سنة في رمضان
ودارسه إياه في السنة الأخيرة مرتين
ولقصد القربة والتدبر لكتاب الله عز وجل والاستفادة منه والعمل به
وهو من فعل السلف الصالح فينبغي لأهل الإيمان من ذكور وإناث
أن يشتغلوا بالقرآن الكريم تلاوة وتدبرا وتعقلا
ومراجعة لكتب التفسير للاستفادة والعلم .
" مجموع فتاوى الشيخ ابن باز " ( 11 / 319 ، 320 )

هـــذا والله أعلم وأجـــل
http://3.bp.blogspot.com/_dM-D5wBhDNk/SahQlILEQEI/AAAAAAAAAI8/XBaGihedlts/s320/hamdfin.gif

صلاة التراويح سنة مستحبة وليست بواجبة، ولا يأثم تاركها ولو كان متعمدا
إلا أنه قد فاته بتركها خير عظيم في هذا الشهر المبارك
فقد صح عن النبي صلى الله عليه وسلم فيما رواه الأربعة
عن أبي هريرة رضي الله عنه أنه قال :
".. ومن قام رمضان إيمانا واحتسابا غفر له ماتقدم من ذنبه".


هـــذا والله تعالى أعلم وأجــــل
وأي استفسار آخر نحن تحت الخدمة ولله الحمد

ودمتي في حفظ الرحمن

الشووق
09-11-2010, 11:03 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أسعد الله مساكم جميعاً . . ويعطيك العافية مشرفنـــــا
على مجهودك المميــز ، وبارك الله في عملك . .

السموحة منك مشرفنـا بس عندي استفسار بخصوص هذا الموضوع
>> أرجو منكم الإفــادة ! . .

http://www.uaepulse.net/vb/showthread.php?p=1787670#post1787670

كل الاحترام والتقديــر لشخصك الكريم
دمت بحفظ الرحمن ورعايته

الحبّوب
09-11-2010, 11:18 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

آمين يا رب العالمين ولك بالمثل يا مشرفتنا
والله يعافيج يا رب على هذه الدعاوي الطيبة نورتي المكان بارك الله فيج
وجزاج الله خير...على هذا الاستفسار الطيب .....

وتم الرد على الموضوع المطروح من جهة العضوة

الـــــرابـــــط (http://www.uaepulse.net/vb/showthread.php?p=1787670)

وأي استفسار ثاني أنا في الخدمة ولله الحمد

ودمتي في حفظ الرحمن

الشووق
09-11-2010, 11:27 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

>> تم الإضطلاع عليه ^^
بارك الله فيك مشرفنا على توضيحك للموضوع
في ميــزان حسناتك إن شاء الله . .

كل الاحترام والتقديـر لك
دمت بحفظ الرحمن ورعايته

عمانية وافتخر
03-01-2011, 06:29 PM
سوالي عن هوية الاسلامية
1_كيف الشخص لما يسافر الى الغربة لاي غرض ما ان كان الدراسة او غيرة ويحافظ ع عقيدتة ولا يحاول امتزاج بعقايدهم؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

الحبّوب
03-01-2011, 10:31 PM
بداية لم نجد منك تحية الأسلام أختي عمانية
فلا تحرمينا وتحرمي نفسك من الأجر في كتابتها.... بارك الله فيج

وليسرنا أن نرحب بك في موضوعنا يا عيمانية...
فأهلاً وسهلاً ومرحبًا بك وكم يسعدنا سؤالك إلينا في أي وقت وفي أي موضوع
ونسأل الله العلي الأعلى بأسمائه الحسنى وصفاته العلى أن يثبتك على الحق
وأن يهديك صراطه المستقيم وأن يجنبك الفواحش والفتن ما ظهر منها وما بطن
وأن يوفقك في الخير وأن يجعلك من المتميزين بين أقرانك في علومك الدنيوية
وفي مستواك الديني والالتزام والأخلاقي
كما نسأله تبارك وتعالى أن يجعلك من الدعاة إليه على بصيرة إنه جواد كريم...آمين

وإجابة على السؤال وهو

سوالي عن هوية الاسلامية
1_كيف الشخص لما يسافر الى الغربة لاي غرض ما
ان كان الدراسة او غيرة ويحافظ ع عقيدتة
ولا يحاول امتزاج بعقايدهم؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


إن السفر إلى بلاد الكفار لقصد الدراسة أو التنزه وقضاء العطل من المنكرات العظيمة
التي تفشّت عند كثير من المسلمين، حتى اصبحت من جملة العوائد
وأصبح من ينكر على الناس مثل هذا الأمر مثاراً للعجب والسخرية
وربما اتهم في أحايين كثيرة أنه إنسان معقد، أو أنه غير منطقي، أو غير واقعي.
بل وربما استدل بعضهم بالآيات التي فيها بيان عدم عداوة المشركين ما داموا لم يقاتلونا …
مع أن الفرق واضح لكل ذي عقل. فالذي يفتى به أن السفر إلى بلاد الكفار
لقصد الدراسة او التنزه وقضاء أوقات الفراغ
أو ما يسمى عند عامة الناس بالسياحة أو الثقافة لا يجوز شرعاً
لقول النبي صلى الله عليه وسلم: "أنا بريء من كل مسلم يقيم بين أظهر المشركين
لا تراءى ناراهما" (أي المسلم والكافر) رواه أبو داود والترمذي
عن جرير رضي الله عنه وهو صحيح.

فننصح بعدم الذهاب لتلك البلاد للغرض المذكور في سؤالك لما فيه من مخالفة
لأمر الرسول صلى الله عليه وسلم، إضافة إلى ما قد يتعرض له الشخص هناك من فتن.
لكن لو قصد زيارة المسلمين ودعوتهم، أو كانت له حاجة من تجارة، أو علم لا يوجد في بلده
فلا حرج مع توخي الحذر.

الـــــرااااابــــــط (http://www.islamweb.net/ver2/fatwa/ShowFatwa.php?Option=FatwaId&lang=A&Id=1818)

وأما بخصوص الإقامة للمسلم في دار الكفر لا تجوز
إلا لضرورة اقتضتها كتحصيل علم نافع لا يوجد في بلاد المسلمين أو علاج
أو مصلحة تعود بالنفع على الإسلام والمسلمين، أو غير ذلك من الحاجات المعتبرة في الشرع.

ومن المعلوم أن الضرورات تقدر بقدرها، فيجب على كل مسلم يقيم في بلاد الكفار
أن يحتاط لدينه وخلقه، فلا يسكن في مكان يختلط فيه الرجال والنساء
لأن في سكنه في مثل هذه الأمكنة خطر عظيم على دينه وخلقه
وكذلك لا يجوز الاختلاط بالرجال منهم إلا لحاجة وبقدرها
وعليه أن يبحث عن سكن فيه مسلمون يسكن معهم، ويتعاون معهم على طاعة الله
ويشد بعضهم أزر بعضٍ.
وفي الحديث الصحيح: "أنا بريء من كل مسلم يقيم بين أظهر المشركين لا تتراءى نارهما".
قال العلماء معناه: لا يحل للمسلم أن يساكن المشركين ويقيم بينهم
حتى إذا أوقدوا ناراً كان منهم بحيث يراهم، وهذا فيه حث للمسلم على التباعد عنهم.

الـــــرااااابــــــط (http://www.islamweb.net/ver2/fatwa/ShowFatwa.php?lang=a&Id=18462&Option=FatwaId)

فلا تجوز الهجرة من بلاد المسلمين إلى بلاد غير المسلمين
لمن لا يستطيع أن يقيم شعائر الدين ، ولا يأمن على نفسه الوقوع في الفتنة
وذلك لما يترتب على السكنى بين ظهراني الكافرين من محاذير جسيمة ومخاطر عظيمة .
منها أنه سيجعل على نفسه سبيلاً للكافرين،
والله تعالى يقول: ( ولن يجعل الله للكافرين على المؤمنين سبيلاً) [النساء : 141 ] .
ومنها أنه بمساكنته لهم واختلاطه معهم قد يتأثر في عقيدته فيواليهم محبة وإعجاباً بهم
لما يرى مما عندهم من زهرة الحياة الدنيا وزينتها مما لا يزن عند الله جناح بعوضة
ومنها أنه قد يخف عنده الشعور بالكراهية لما هم عليه
من كفر بالله تعالى ومنكرات وانحلال فالنفس تألف ما اعتادته
وفي هذا من الخطر ما لا يخفى ولن يبقى مع المرء أدنى مقومات الإيمان
ولذا قال النبي صلى الله عليه وسلم:
"من رأى منكم منكراً فليغيره بيده فإن لم يستطع فبلسانه
فإن لم يستطع فبقلبه وذلك أضعف الإيمان " رواه مسلم وأحمد وأصحاب السنن .
ومنها أنه لا يأمن أن يصاب هؤلاء بعذاب من عند الله تعالى
وهو بين أظهرهم فيصيبه ما أصابهم . ومنها أنه يعرض ذريته للفساد
وأنتي إذا تأملتي هذه المخاطر العظيمة فهمتي قول النبي صلى الله عليه وسلم:
" أنا بريء من كل مسلم يقيم بين أظهر المشركين" خرجه أصحاب السنن .

لذلك عليكي أن تحمد الله تعالى على ما منّ عليك به من نعمة الإيمان وكفى بها نعمة
وعلى ما من عليكي به من استقرار مادي
وتصرف ذلك فيما يرضى الله تعالى وعلى وفق شرع الله تعالى
فإن أعظم ما ينبغي أن يحرص عليه الأباء هو صلاح أبنائهم ليكونوا لهم قرة عين في حياتهم
ومادة لزيادة حسناتهم بعد مماتهم ، لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال :
" إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاثة: صدقة جارية ، أو علم ينتفع به
أو ولد صالح يدعو له" والحديث في صحيح مسلم .

واعلمي أنه من الغفلة عن حقائق الأمور بمكان -
أن يظن أحد أنه سيعيش في الدنيا بدون منغصات. وأسعد الناس حالاً فيها
من آمن بالله تعالى وصدق رسوله واهتدى بشرعه وكان آمناً معافىً عنده قوت يومه
كما قال النبي صلى الله عليه وسلم:
" من أصبح منكم آمناً في سربه معافى في بدنه عنده قوت يومه فكأنما حيزت له الدنيا "
أخرجه الترمذي وابن ماجه . ومن أراد أن يتهنأ بما آتاه الله من نعمة
فليتمثل أمر النبي صلى الله عليه وسلم حيث يقول: " انظروا إلى من هو أسفل منكم
ولا تنظروا إلى من هو فوقكم ، فذلك أجدر أن لا تزدروا نعمة الله عليكم"
كما في المسند والسنن.

الـــــرااااابــــــط (http://www.islamweb.net/ver2/fatwa/ShowFatwa.php?Option=FatwaId&lang=A&Id=2007)

http://3.bp.blogspot.com/_dM-D5wBhDNk/SahQlILEQEI/AAAAAAAAAI8/XBaGihedlts/s320/hamdfin.gif


يقول سماحة الوالد العلامة عبدالعزيز بن عبدالله بن باز........ رحمه الله :-

نصيحتي لكل مسلم ومسلمة عدم السفر إلى بلاد المشركين لا للدراسة ولا للسياحة
لما في ذلك من الخطر العظيم على دينهم وأخلاقهم .
وعلى كل واحد من الطلبة والطالبات الاكتفاء بالدراسة ببلده
أو في بلد إسلامي يأمن فيه على دينه وأخلاقه
وقد صح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال :
أنا بريء من كل مسلم يقيم بين أظهر المشركين
وقد أخبر الله سبحانه عمن لم يهاجر من بلاد الشرك إلى بلاد الإسلام بأنه قد ظلم نفسه
وتوعده بعذاب جهنم في قوله سبحانه : - ( إِنَّ الَّذِينَ تَوَفَّاهُمُ الْمَلَائِكَةُ ظَالِمِي أَنْفُسِهِمْ
قَالُوا فِيمَ كُنْتُمْ قَالُوا كُنَّا مُسْتَضْعَفِينَ فِي الْأَرْضِ قَالُوا أَلَمْ تَكُنْ أَرْضُ اللَّهِ وَاسِعَةً
فَتُهَاجِرُوا فِيهَا فَأُولَئِكَ مَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَسَاءَتْ مَصِيرًا
إِلَّا الْمُسْتَضْعَفِينَ مِنَ الرِّجَالِ وَالنِّسَاءِ وَالْوِلْدَانِ لَا يَسْتَطِيعُونَ حِيلَةً وَلَا يَهْتَدُونَ سَبِيلًا
فَأُولَئِكَ عَسَى اللَّهُ أَنْ يَعْفُوَ عَنْهُمْ وَكَانَ اللَّهُ عَفُوًّا غَفُورًا ).
فأخبر سبحانه في هذه الآية أن الملائكة تقول لمن توفي من المسلمين في بلاد الشرك
ولم يهاجروا : ألم تكن أرض الله واسعة فتهاجروا فيها ؟
بعدما أخبر سبحانه أنهم قد ظلموا أنفسهم بإقامتهم بين الكفار وهم قادرون على الهجرة
فدل ذلك على تحريم السفر إلى بلاد المشركين
وعلى تحريم الإقامة بين ظهرانيهم لمن استطاع الهجرة .

ويستثنى من ذلك عند أهل العلم من سافر للدعوة إلى الله من أهل العلم والبصيرة
وهو قادر على إظهار دينه ، آمن من الوقوع فيما هم عليه من الشرك والمعاصي .
فهذا لا حرج عليه في السفر إلى بلاد المشركين للدعوة والتوجيه
وإبلاغ رسالة الله إلى عباده بالشروط المذكورة ، والله ولي التوفيق .

إجابة عن سؤال وجهه إلى سماحته
مندوب من صحيفة المسلمون في 10/11/1416هـ

هــــــذا والله تعالى أعلــم وأجــــــل
وأي استفسار آخر نحن في الخدمة ولله الحمد

ودمتي في حفظ الرحمن

سوريـ@ بهواها
04-01-2011, 01:30 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اوووه من زماان عن هالموضوع ههههه

ماعندي سالفه بس سؤال صغير

انا اصلي العشاء [4 فرض والشفع 2 والوتر 1]

بس انا اشك بالوتر انها غلط يعني لازم اكثر عن ركعه اصلي ؟ّ

شو الصح مشرفنااا ويعطيك العافية عالمجهوود الطيب

لا خلا منك النبض ..

’،

الحبّوب
05-01-2011, 07:03 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

ما شاء الله عليج سوريـ@ على هذا السؤال الطيب
فجزاك الله خير الجزاء على المرور الميسر وطرحك للموضوع أعلاه

الإجابة على السؤال وهو


بس سؤال صغير

انا اصلي العشاء [4 فرض والشفع 2 والوتر 1]
بس انا اشك بالوتر انها غلط يعني لازم اكثر عن ركعه اصلي ؟ّ
شو الصح مشرفنااا ويعطيك العافية عالمجهوود الطيب
لا خلا منك النبض ..
’،

إن كان القصد أن يصلي المرء العشاء ويأتي بعد ذلك بركعة واحدة لم تسبق بأي نافلة مثلا
فقد ورد هذا عن بعض الصحابة، ولم يرد عن النبي صلى الله عليه وسلم
من فعله فيما اطلعنا عليه. وإن كان قد ورد عنه من قوله ما يفيد جواز ذلك
فمن ذلك ما أخرجه أهل السنن إلا الترمذي عن أبي أيوب الأنصاري رضي الله عنه
أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال :
"الوتر حق على كل مسلم من أحب أن يوتر بخمس فليفعل
ومن أحب أن يوتر بثلاث فليفعل، ومن أحب أن يوتر بواحدة فليفعل "
والحديث تكلم فيه بعض أهل العلم ورجحوا وقفه على الصحابي
ولكن له حكم الرفع. وقد أوتر بعض الصحابة بركعة واحدة
كما فعل عمر رضي الله عنه ومعاوية ، وقال ابن عباس رضي الله عنهما -
حينما سئل عن فعل معاوية رضي الله عنه وأنه أوتر بركعة: "إنه فقيه"
وفي رواية : إنه صحب رسول الله صلى الله عليه وسلم
وعلى كل فقد صوب فعله رضي الله عنهم أجمعين. وإن كان القصد هو: هل أوتر بركعة
يفصل بينها وبين بقية النافلة بسلام ، فقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم
أنه كان يصلي من الليل مثنى مثنى ويوتر بركعة ، متفق عليه .

الــــرابــــــط (http://www.islamweb.net/ver2/fatwa/ShowFatwa.php?lang=A&Id=916&Option=FatwaId)

فصلاة الوتر وردت بعدة صور، منها :

ـ أن تصلي ركعة واحدة في نهاية صلاة الليل
التي هي مثنى مثنى ، فتكون صليت مثلا ثنتين وواحدة
أو أربعا وواحدة .. وهكذا حتى تبلغ عشرا وواحدة .

ـ أن تقتصرعلى ركعة واحدة بتكبير وركوع وسجود ، وتشهدٍ وتسليم .
بعد أن تصلي العشاء الآخرة ولا تصلي قبلها شيئا من صلاة الليل ، وهذه أقل صورة مجزئة.

ـ أن تصلي ثلاثا كصلاة المغرب. وهي طريقة الأحناف
وبقية المذاهب يصلونها على الطريقة الأولى .

ـ أن تصلي ثلاث ركعات متصلات ، أو خمسا ، أو سبعا أو تسعا أو إحدى عشرة ركعة متصلة
لا تتشهد إلا في آخرها تشهدا واحدا ، ولك أن تصليها كذلك
لكن بتشهدين في الركعة الأخيرة والتي قبلها
وأكثر الوتر إحدى عشرة ركعة وأقله ركعة واحدة ، وأدنى الكمال ثلاث ركعات .

الــــرابــــــط (http://www.islamweb.net/ver2/fatwa/ShowFatwa.php?lang=A&Id=1313&Option=FatwaId)

فالوتر عند الأحناف: ثلاث ركعات متصلات، لا يفصل بينهن بسلام.
قال في البناية في شرح الهداية: (الوتر ثلاث ركعات لا يفصل بينهن بسلام
لما روت عائشة -رضي الله عنها- أنه عليه الصلاة والسلام كان يوتر بثلاث).

قال العيني: ( قال -أي القدوري-: الوتر ثلاث ركعات لا يفصل بينهن بسلام
بل يتشهد عند الثانية، ولا يسلم، ويتشهد عند الثالثة ويسلم، وهو قول عمر
وعلي، وابن مسعود وأبّي، وأنس، وابن عباس، وأبي أمامة
وعمر بن عبد العزيز، واختاره الأكثرون وابن المبارك..
لما روت عائشة -رضي الله عنها- أنه عليه الصلاة والسلام كان يوتر بثلاث.

أي: بثلاث ركعات لا يفصل بينهن بسلام
لما روى النسائي في سننه عن عائشة -رضي الله عنها-:
"كان رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يسلم في الركعتين الوتر" رواه الحاكم في المستدرك
وقال: إنه صحيح على شرط البخاري ومسلم ولم يخرجاه
ولفظه قالت: "كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يوتر بثلاث لا يسلم إلا في آخرهن")
البناية في شرح الهداية للعيني 2/575.

الــــرابـــــط (http://www.islamweb.net/ver2/fatwa/ShowFatwa.php?lang=A&Id=7506&Option=FatwaId)

إن كيفية صلاة الوتر عند الحنفية هي: أن يصلي المصلي ثلاث ركعات
يجلس بعد الثانية منهن، ويتشهد ولا يسلم إلا في آخرهن، يقرأ في الأولى الفاتحة والأعلى
وفي الثانية الفاتحة والكافرون، وفي الثالثة الفاتحة والإخلاص
ثم عندما ينتهي من القراءة في الثالثة يكبر وهو قائم
ويدعو بدعاء القنوت: "اللهم إنا نستعينك ونستغفرك ونثني عليك الخير كله ولا نكفرنك
ونخلع ونترك من يفجرك، اللهم إياك نعبد، ولك نصلي ونسجد وإليك نسعى ونحفد
نرجو رحمتك ونخشى عذابك، إن عذابك بالكفار ملحق" ثم يركع ويتم صلاته
وهذه الصورة متعينة عندهم في صلاة الوتر.

واستدلوا لذلك بما أخرجه الحاكم في المستدرك عن عائشة رضي الله تعالى عنها قالت:
كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يوتر بثلاثٍ، لا يسلم إلا في آخرهن.

واستدلوا أيضاً بما أخرجه الطحاوي عن أبي العالية قال:
علمنا أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم أن الوتر مثل صلاة المغرب
غير أن نقرأ في الثالثة، فهذا وتر الليل، وهذا وتر النهار.

ولا يجوز عندهم الإيتار بركعة واحدة ويسمونها البتراء
ويروون في النهي عنها حديثاً لم يثبت عند أهل العلم.
والوتر عندهم واجب، وهو عند الجمهور سنة مؤكدة
ولكونه واجباً عند الأحناف ألزم المرء أن يصليه قائماً، وأن يقضيه إذا فاته
سواء كان سبب الفوات النسيان أم العمد، وسواء طالت المدة أم قصرت.
فهذا مجمل كيفية صلاة الوتر في المذهب الحنفي
ولكن عليك أن تعلم أن الواجب على المسلم
هو العمل بكتاب الله تعالى وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، وعدم التعصب لمذهب معين
أو قول مهما كانت جلالة قائله إذا كان الراجح من حيث الدليل خلافه.

لذلك، فالذي تقتضي الأدلة رجحانه هو أن الوتر سنة مؤكدة
وليس بواجب وجوب الصلوات الخمس، وأنه يجوز الإيتار بواحدة
وإن كان الأكمل أن يوتر المرء بثلاثٍ أو خمس أو سبع
وفي حالة الإيتار بثلاث ينبغي أن لا تكون مثل المغرب
وإنما يفصل بين الركعتين والركعة بتسليم، أو يوصل الجميع من غير جلوس بعد الثانية
وأن الوتر مثل غيره من النوافل يجوز أن يصليه المرء جالساً، وأن يصليه على الراحلة.

أما أدلة عدم الوجوب، فهي كثيرة منها: حديث الأعرابي
الذي جاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم يسأله عن الإسلام
فقال: يا رسول الله، أخبرني ماذا فرض الله علي من الصلاة
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "الصلوات الخمس إلا أن تطوع" إلى آخر الحديث
وفيه أن الأعرابي قال: والله لا أزيد على هذا، ولا أنقص منه
فقال النبي صلى الله عليه وسلم: "أفلح إن صدق".

وفي رواية أن النبي صلى الله عليه وسلم قال له: "خمس صلوات في اليوم والليلة"
فقال الأعرابي: هل علي غيرها؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "لا، إلا أن تطوع"
والحديث في الصحيحين وغيرهما.
فالنبي صلى الله عليه وسلم في هذا الحديث نفى فرضية
أي صلاة ما سوى الصلوات الخمس، وأخبر بفلاح من التزم بهن، ولم يزد عليهن شيئاً.

ومنها بعض الآثار عن الصحابة، منها ما ثبت عن علي رضي الله عنه أنه قال:
الوتر ليس بحتم، كصلاتكم المكتوبة، ولكن سنة سنها رسول الله صلى الله عليه وسلم
وقال: "إن الله وتر يحب الوتر، فأوتروا يا أهل القرآن".
أخرجه ابن حبان في صحيحه، والحاكم في مستدركه
والترمذي والنسائي، وابن ماجه في سننهم، والإمام أحمد في المسند.

ومنها ما ثبت أن عبادة بن الصامت سئل عن الوتر؟
فقال: أمر حسن عمل به النبي صلى الله عليه وسلم، والمسلمون من بعده، وليس بواجب.
وأما دليل جواز الإيتار بواحدة فمنه ما ثبت في الصحيحين وغيرهما
أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:
"صلاة الليل مثنى مثنى، فإذا خفت الصبح، فأوتروا بواحدة".
وزاد مسلم في روايته: فقيل لابن عمر ما مثنى مثنى؟ قال: أن تسلم في كل ركعتين.
وورد تفسير ابن عمر هذا مرفوعاً في بعض روايات المسند لهذا الحديث.
ومنه ما في صحيح مسلم وغيره أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: الوتر ركعة من آخر الليل.
ومنه ما في السنن وصحيح ابن حبان أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "الوتر حق
فمن أحب أن يوتر بخمس فليوتر، ومن أحب أن يوتر بثلاثٍ فليوتر
ومن أحب أن يوتر بواحدة فليوتر بها، ومن شق عليه ذلك، فليومئ إيماءً".
فهذه الأحاديث وأمثالها تدل على جواز الإيتار بركعة واحدة.
وظاهرها يدل على أنه سواء تقدم على تلك الركعة شفع قبلها أو لا
وما استدل به القائلون على عدم جواز ذلك مما هو ثابت صالح الاحتجاج ليس دليلاً
في محل النزاع، وغاية ما فيه إثبات أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يفعل ذلك
أو أنه الأولى، وهذا محل اتفاق.

وأما الدليل على أن من أوتر بثلاث عليه أن لا يصليها على هيئة صلاة المغرب
فهو ما أخرجه الحاكم في المستدرك وقال هذا حديث صحيح على شرط الشيخين
ولم يخرجاه وقال الذهبي في التلخيص على شرطهما
وأخرجه ابن حبان في صحيحه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:
"لا توتروا بثلاثٍ تشبهوا بصلاة المغرب، ولكن أوتروا بخمس أو سبع
أو بإحدى عشرة ركعة، أو أكثر من ذلك". وهذا لفظ الحاكم.

وحديث عائشة المتقدم الذي استدل به المخالفون ليس فيه تصريح
بأن النبي صلى الله عليه وسلم كان يصلي الثلاث بتشهدين مثل صلاة المغرب
وغاية ما فيه أنه كان لا يسلم إلا في آخرها
فيحمل فعله ذلك على أنه كان يصليها متصلة يجلس في آخرها فقط، ويسلم
جمعاً بين الأحاديث، كما قال الحافظ ابن حجر وغيره.
وأما دليل عدم اشتراط القيام في صلاة الوتر، فهو ما أخرجه الشيخان وغيرهما
من أن النبي صلى الله عليه وسلم: "كان يوتر على بعيره".

الــــرابــــــط (http://islamweb.net/ver2/fatwa/ShowFatwa.php?lang=A&Id=9762&Option=FatwaId)

واما صلاة الوتر في المذهب الحنبلي أقلها ركعة وأكثرها إحدى عشرة ركعة
قال الإمام المرداوي في الإنصاف: هذا المذهب، وعليه جماهير الأصحاب.
وجزم به في الوجيز، وغيره، وقدمه في الفروع وغيره.
وقال: الصحيح من المذهب أنه لا يكره أن يوتر بركعة ويسلم من كل ركعتين.
قال المرداوي هذا المذهب وعليه الجمهور. وهذا إذا صلى إحدى عشرة ركعة
فإن أوتر بتسع سرد ثمانياً، وجلس وتشهد ولم يسلم، ثم صلى التاسعة وتشهد وسلم.
وهذا هو المذهب وعليه جمهور الحنابلة.
وإن أوتر بسبع أو خمس سردهن فلا يجلس ندبا إلا في آخرهن
لما روى مسلم من حديث عائشة رضي الله عنها قالت:
كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصلي من الليل ثلاث عشرة ركعة يوتر
من ذلك بخمس لا يجلس في شيء إلا في آخرها.
وجعل الثلاث بسلامين أفضل من جعلها بسلام واحد.

الــــرابــــط (http://www.islamweb.net/ver2/fatwa/ShowFatwa.php?Option=FatwaId&lang=A&Id= 17951)

http://3.bp.blogspot.com/_dM-D5wBhDNk/SahQlILEQEI/AAAAAAAAAI8/XBaGihedlts/s320/hamdfin.gif


إن أكثر الوتر إحدى عشرة ركعة، وأقله ركعة واحدة، وأدنى الكمال ثلاث ركعات
ويمكنك أن تصلي ركعتين ركعتين ثم توتر بواحدة
ويمكنك أن تصلي ثلاث ركعات متصلات أو خمسًا أو سبعًا أو تسعًا
أو إحدى عشرة ركعة متصلة لا تتشهد إلاَّ في آخرها تشهدًا واحدًا
ويمكنك أن تصلينها كذلك لكن بتشهدين في الركعة الأخيرة والتي قبلها

هـــــــــــذا والله تعالى أعلم وأجــــــــــل
وأي استفسار آخر يا سوريــ@ أنا في الخدمة ولله الحمد

ودمتي في حفظ الرحمن

UM HasSa
06-01-2011, 12:27 AM
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته .

عندي سؤال وأتمنى القى الاجابه جزاك الله ألف خير على أجوبتك
الطيبه وان شاءالله في ميزان حسناتك •


إذا الولد يعامل أبوه بالقسوه وما يحترمه ومايسلم عليه
والسبب انه أبوه يشرب ؟
فهل هذا صح يعامله جيه ؟
والله يعطيك العافيه منك نستفيد•

سوريـ@ بهواها
06-01-2011, 01:44 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

شوفي اختي ام حصة بتفلسف عليج انا خخخ

لا مايصير يعامله جي حتى لو يشرب

شسمه لا تردي علي هههه

المهم مشرفنا تصدق اني تخربطت زياده خخخخ

الحين شو الصح ؟!

انا اصلي كل الركع ورا بعض العشا والوتر والشفع وكلهم 7 ركع يعني

اللي استنتجته من كلامك انه يفضل تكون الوتر 3

يعني بعد صلاة العشا والشفع اصلي 3 وتر ؟!

ومشكووور اخووي ماتقصر والله

في ميزان حسنااتك يارب

الحبّوب
06-01-2011, 02:31 AM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

آمين يا رب العالمين يا أم حصة......ولك بالمثل إن شاء الله
وجزاك الله خيرا على هذا المرور الطيب والسؤال الميسر بإذن الله تعالى

الإجابة على السؤال وهو

إذا الولد يعامل أبوه بالقسوه وما يحترمه ومايسلم عليه
والسبب انه أبوه يشرب ؟
فهل هذا صح يعامله جيه ؟
والله يعطيك العافيه منك نستفيد•

فالواجب على هذا الولد أن يصل أباه ويطيعه في المعروف
وينبغي لكي أن تأمريه بذلك وتعينه عليه، وتبيني له وجوب بره بأبيه مهما كان حاله
وأن بره بأبيه من أفضل الأعمال التي يحبها الله، ومن أعظم أسباب دخول الجنة
فعن رسول الله صلى الله عليه وسلم:
الوالد أوسط أبواب الجنة، فإن شئت فأضع هذا الباب أو احفظه. رواه ابن ماجه والترمذي.

الـــرابــــــط (http://www.islamweb.net/ver2/fatwa/ShowFatwa.php?lang=A&Id=146413&Option=FatwaId)

فقد أمر الله عز وجل بمصاحبة الوالد في الدنيا معروفا
ولو كان مشركا، كما قال تعالى:
وَإِن جَاهَدَاكَ عَلى أَن تُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلَا تُطِعْهُمَا وَصَاحِبْهُمَا فِي الدُّنْيَا مَعْرُوفاً
وَاتَّبِعْ سَبِيلَ مَنْ أَنَابَ إِلَيَّ ثُمَّ إِلَيَّ مَرْجِعُكُمْ فَأُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ {لقمان15}.

ولا يجوز الدعاء عليه بل ينبغي الدعاء له لقوله تعالى:
وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا
أَوْ كِلاَهُمَا فَلاَ تَقُل لَّهُمَا أُفٍّ وَلاَ تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلاً كَرِيماً
وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُل رَّبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيراً {الإسراء23،24}.
ففي هذه الآية بيان ما ينبغي أن يقال للوالد وهو الدعاء له بالرحمة والمغفرة
جزاء تربيته ورحمته بالولد حال صغره.

وفي الجملة فإن للوالد حقا في البر مهما فعل، ولا يجوز عقوقه
بحجة عصيانه أو سوء خلقه فإن العقوق من كبائر الذنوب.
وإن ما يفعله والدكم من منع النفقة والإساءة إليكم بالقول والفعل
وإلحاق الضرر بسمعتكم أمام الغير، فهو منكر، يتعين عليه أن يتوب إلى الله منه

ونصيحتنا له تتلخص فيما يلي :

- نصحه وتحذيره من مغبة هذه الأفعال وعقوبتها الأخروية.
- الصبر عليه ومقابلة إساءته بالإحسان .
- الدعاء له بالهداية والصلاح.
- ولا بأس بأن تطلبوا ممن له قدر وكلمة مسموعة عنده بأن ينصحه ويذكره بالله وبحقكم عليه.
- ولوالدتك أن تأخذ من ماله ما يكفيها ويكفي من يجب عليه نفقته منكم، ولو بغير علمه.

الـــــرابــــــط (http://www.islamweb.net/ver2/fatwa/ShowFatwa.php?Option=FatwaId&lang=A&Id=104590)

فالواجب عليه بر أبيه والإحسان إليه، وطاعته في المعروف
ومصاحبته بالمعروف -‏أيضاً- حتى ولو كان ظالماً جداً - كما تقول- لقوله تعالى:
(ووصينا الإنسان بوالديه ‏إحساناً ) [الأحقاف:15]
وقال: ( ووصينا الإنسان بوالديه حسناً) [العنكبوت:8]
‏وقال: (ووصينا الإنسان بوالديه حملته أمه وهناً على وهن وفصاله في عامين
أن أشكر لي ‏ولوالديك إلي المصير* وإن جاهداك على أن تشرك بي ما ليس لك به علم
فلا تطعهما ‏وصاحبهما في الدنيا معروفاً) [لقمان: 14]
وقال تعالى: ( وقضى ربك أن لا تعبدوا إلا ‏إياه وبالوالدين إحساناً
إما يبلغن عندك الكبر أحدهما أو كلاهما فلا تقل لهما أف ولا ‏تنهرهما
وقل لهما قولاً كريماً*واخفض لهما جناح الذل من الرحمة
وقل رب ارحمهما كما ‏ربياني صغيراً ) [الإسراء: 23،24]

فلا يضجر من اتهامات أبيه له، وعليه بالصبر، ‏ويصاحبه بالمعروف
ولو أساء إليه لعظم حقه عليك، ولما جاء رجل إلى النبي صلى الله ‏عليه وسلم وسأله:
"من أحق الناس بحسن صحابتي؟ قال "أمك" قال ثم من؟
قال: "أمك" ‏قال ثم من؟ قال "أمك" قال ثم من؟ قال: " أبوك" رواه البخاري ومسلم.

ولعله إذا ‏أحسن إليه رضي عنه، وإذا رضي عنه
فأنه على خير عظيم لأن الله سيرضى عنه. ‏ونذكرك بقوله صلى الله عليه وسلم"
رغم أنف، ثم رغم أنف، ثم رغم أنف، قيل من؟
‏قال: من أدرك أبويه عند الكبر أحدهما أو كليهما فلم يدخلا الجنة،
رواه مسلم وعند ‏الترمذي: " ولم يدخل الجنة".
وعلى أية حال لو وسطت بينه وبين أبيه بعض الخيرين أو ‏بعض الصالحين
لإزال ما بينه وبين ابيه وإصلاح العلاقة التي ساءت فإنه يرجى أن يحصل ‏الوفاق.‏

الـــرابــــــط (http://www.islamweb.net/ver2/fatwa/ShowFatwa.php?Option=FatwaId&lang=A&Id=8173)

http://3.bp.blogspot.com/_dM-D5wBhDNk/SahQlILEQEI/AAAAAAAAAI8/XBaGihedlts/s320/hamdfin.gif

الواجب عليه أن ينصح والده هذا ويبين له خطر ما يقع فيه من الكفر
لكن لا يجوز له أن يشتمه أو يسبه أو يسيء إليه
فإن للوالدين حقا حتى فإن كان قد صدر منه شتم أو سب له من قبل
فالتوبة منه تكون بالإقلاع عن ذلك والندم على ماكان منه
والعزم على عدم العود له، واستحلال الوالد وطلب مسامحته مما كان منه من السب والشتم
أما إذا كان يسبه ويشتمه عند نطقه بالشرب من غير أن يسمعه
فلا حاجة لاستحلاله من ذلك والأولى أن يعرض عن هذا الأمر وينشغل بالدعاء له بالهداية
فما حدث منه من رفع صوته على أبيه وشجار معه يعتبر عقوقا
والعقوق كبيرة من كبائر الذنوب. ووردت فيه النصوص بالوعيد الشديد .
ومهما أساء الأب لم يجز لأحد من أولاده أن يسيء إليه
فحقه في البر والإحسان وحرمة عقوقه لا تسقط على كل حال
ولا يجوز الضجر من أوامره وأفعاله ولكن إذا فعل ما لا ينبغي شرعاً أو عرفاً
فيجوز له نصيحته بالحكمة واللطف واللين وبيان الصواب له، وليس ذلك من عقوقه
فاليحرص على بره بالمعروف وإن أساء وإياك وعقوقه فهو من أكبر الكبائر
كما في حديث أبي بكرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
ألا أنبئكم بأكبر الكبائر ثلاثا، قلنا: بلى يا رسول الله، قال: الإشراك بالله
وعقوق الوالدين، وكان متكئاً فجلس فقال:
ألا وقول الزور وشهادة الزور فما زال يكررها حتى قلنا: ليته سكت. متفق عليه

أصلح الله والده وهداه، وأعانه على الصبر عليه والبر به.

هــــــذا والله تعالى أعلــم وأجــــــل
وأي استفسار آخر نحن في الخدمة ولله الحمد

ودمتي في حفظ الرحمن

الحبّوب
06-01-2011, 02:40 AM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

سوريـــ@ يجوز لك أن تصليها ثلاث ركعات وهي كلآتي :

أن تصلي ثلاث ركعات متصلات
أو خمسا ، أو سبعا أو تسعا
أو إحدى عشرة ركعة متصلة
لا تتشهد إلا في آخرها تشهدا واحدا ، ولك أن تصليها كذلك
لكن بتشهدين في الركعة الأخيرة والتي قبلها
وأكثر الوتر إحدى عشرة ركعة وأقله ركعة واحدة
وأدنى الكمال ثلاث ركعات


هـــــــــــذا والله تعالى أعلم وأجــــــــــل
وأي استفسار آخر يا سوريــ@ أنا في الخدمة ولله الحمد

ودمتي في حفظ الرحمن

UM HasSa
06-01-2011, 03:03 AM
وعليكم السلام ورحمه الله وبركاته

شكرا جزئلا على التوضيح الطيب ماتقصر
جزاك الله ألف خير ان شاء الله اتبع التوضيح
في هدايته وربي يحفظك •
دمت بحفظ الرحمن ورعايته •
بس فيه عندي سؤال ثاني والسموحه منك
إذا أحد حلف يمين وكفر عنه بالصيام يجوز
أو لا حلف مره وحده عالمصحف أو يتوجب
عليه يتصدق •
جزاك الله ألف خير أخوي في ميزان حسناتك

UM HasSa
06-01-2011, 03:06 AM
مشكوره أختي سوريه عالمداخله الطيبه
الله يعطيج العافيه وربي يحفظج ويرعاج •

الحبّوب
06-01-2011, 03:32 AM
لا شكر على واجب أختي أم حصة......وآمين يا رب العالمين ولك بالمثل
فجزاك الله خير على هذا الاهتمام الطيب والأسئلة الطيبة في الموضوع أعلااااه

الإجابة على السؤال الأول وهو


بس فيه عندي سؤال ثاني والسموحه منك
إذا أحد حلف يمين وكفر عنه بالصيام يجوز

قال الله تعالى: لا يُؤَاخِذُكُمُ اللَّهُ بِاللَّغْوِ فِي أَيْمَانِكُمْ
وَلَكِنْ يُؤَاخِذُكُمْ بِمَا عَقَّدْتُمُ الْأَيْمَانَ فَكَفَّارَتُهُ إِطْعَامُ عَشَرَةِ مَسَاكِينَ مِنْ أَوْسَطِ مَا تُطْعِمُونَ أَهْلِيكُمْ
أَوْ كِسْوَتُهُمْ أَوْ تَحْرِيرُ رَقَبَةٍ فَمَنْ لَمْ يَجِدْ فَصِيَامُ ثَلاثَةِ أَيَّامٍ ذَلِكَ
كَفَّارَةُ أَيْمَانِكُمْ إِذَا حَلَفْتُمْ وَاحْفَظُوا أَيْمَانَكُمْ كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ[المائدة:89].

فيه نوعان من اليمين وبيان حكمهما:

النوع الأول: يمين اللغو: وهي ما لم تنعقد عليها النية، أو بعبارة أخرى:
هي التي يسبق اللسان إلى لفظها بلا قصد معناها، أو يريد اليمين على شيء
فيسبق لسانه إلى غيره. مثالها: قول الرجل: لا والله، وبلى والله.
في عرض حديثه. ويدخل فيها أيضًا الحلف على شيء يعتقد أنه كما حلف
ثم يتبين له أن الأمر على خلافه. وهذه اليمين ليست عليها كفارة باتفاق العلماء.

والكفارة: عبارة عن الفعلة والخصلة التي تكفر الخطيئة أي تسترها وتمحوها.

النوع الثاني: اليمين المنعقدة أو المؤكدة، وهي: الحلف على أمر في المستقبل
أن يفعله أو الحلف على أن لا يفعله، ويقصد بحلفه التأكيد والتوثيق عليه
وهو المراد بقوله: عَقَّدْتُمُ الْأَيْمَانَ أي نويتم عقدها بقلوبكم والعزم على الفعل أو الترك.
وهذه اليمين حكمها وجوب الكفارة عند الحنث
وقد جاءت الكفارة في الآية على التخيير والترتيب، أما التخيير: فبين خصال ثلاثة، وهي:
العتق، أو إطعام عشرة مساكين، أو كسوة عشرة مساكين؛ يخير في هذه الأمور
فإن لم يقدر على واحدة منها فإنه يصوم ثلاثة أيام.

وهناك يمين ثالثة وهي: اليمين الغموس، وهي: الحلف كذبًا على أمر ماضٍ
أو في الحال، نافيًّا لعدم وقوعه، أو مثبتًا له، مثل قول الحالف:
والله لقد ذهبت إلى عمرو وهو يعلم أنه لم يذهب إليه. أو قوله:
والله ما حضر عمرو اليوم. وهو يعلم أنه حضر، فهي يمين مكر وخديعة وكذب.
فهذه اليمين يأثم صاحبها، وإذا كانت في شهادة أمام القاضي
وأدت إلى ضياع حق كان الذنب أعظم، وسميت غموسًا
لأنها تغمس صاحبها في النار أو في الإثم. وهذه اليمين أعظم من أن تكون فيها كفارة
فلا ترفع الكفارة إثمها، وإنما تجب فيها التوبة النصوح.

قال ابن مسعود رضي الله عنه: كنا نعد الذنب الذي لا كفارة له: اليمين الغموس.
أخرجه الحاكم وغيره بسند صحيح.

الــــرابــــط (http://www.islamweb.net/ver2/fatwa/ShowFatwa.php?Option=FatwaId&lang=A&Id=34211)

فإن كثرة الحلف لغير ضرورة أو حاجة ملحة أمر مذموم شرعا
سواء كان الحالف يقسم لنفسه أو على غيره
فقد قال الله تعالى: وَلاَ تَجْعَلُواْ اللّهَ عُرْضَةً لِّأَيْمَانِكُمْ.. {البقرة: 224}.
وقال تعالى: وَاحْفَظُواْ أَيْمَانَكُمْ. {المائدة: 89}.

قال العلماء: لا ينبغي كثرة الحلف وإن كان على حق
لما يشعر به ذلك من عدم تعظيم الله تعالى.
وقول القائل: والله لتفعلن كذا يمين منعقدة على الحنث
فيعتبر صاحبها حانثا ما لم يفعل صاحبه ما أقسم به عليه
فإذا فعل من أقسم عليه فقد بر يمينه، ولا كفارة عليه
وإذا لم يفعل لزمته الكفارة دون من حلف عليه.
قال ابن قدامة في المغني: فإن قال: والله ليفعلن فلان كذا، أو لا يفعل، أو حلف على حاضر
فقال: والله لتفعلن كذا فأحنثه، ولم يفعل فالكفارة على الحالف. كذا قال ابن عمر
وأهل المدينة وعطاء، وقتادة والأوزاعي وأهل العراق والشافعي
لأن الحالف هو الحانث، فكانت الكفارة عليه.

وأما قوله: بالله عليك، أو أستحلفك بالله.. فإن كان قصده: أسألك بالله..
فإن هذا لا ينبغي لما فيه من السؤال بالله تعالى المنهي عنه شرعا،
فقد وروى الطبراني وغيره أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:
ملعون من سأل بوجه الله، وملعون من سئل بوجه الله ثم منع سائله ما لم يسأل هجرا.
وفي رواية الإمام أحمد: لا يسأل بوجه الله إلا الجنة.

وقال صلى الله عليه وسلم: من استعاذ بالله فأعيذوه
ومن سألكم بوجه الله فأعطوه. رواه أحمد غيره وصححه الأرنؤوط.
وإن كان قصده: أسالك أن تحلف بالله على أن تفعل كذا أو لا تفعل
فهذا لا يلزم منه شيء ما لم يحلف له صاحبه أنه سيفعل ذلك الشيء.

ثم إن إبرار المقسم مستحب ومرغب فيه لمن قدر عليه ولم يترتب عليه ضرر أو إثم
لما في الصحيحين عن البراء بن عازب رضي الله عنه قال:
أمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم بسبع، ونهانا عن سبع.. الحديث- وذكر منهم إبرار
والحاصل أن على المسلم أن يعظم ربه تبارك وتعالى،
فلا يكثر الحلف به أو يسأل به الأمور الدنيئة.

الــــرابــــــط (http://www.islamweb.net/ver2/fatwa/ShowFatwa.php?lang=A&Id=134050&Option=FatwaId)

الإجابة على السؤال الثاني وهو


أو لا حلف مره وحده عالمصحف أو يتوجب
عليه يتصدق •
جزاك الله ألف خير أخوي في ميزان حسناتك

الحلف بالقرآن الكريم يمين منعقدة عند جمهور العلماء
لأن القرآن كلام الله، فالحلف به حلف بصفة من صفات الله عز وجل.
والمشهور عند الحنفية أنه ليس بيمين
لأنه لم يُعهد الحلف به، لكن قال ابن الهمام في فتح القدير
(ثم لا يخفى أن الحلف بالقرآن الآن متعارف، فيكون يميناً كما هو قول الأئمة الثلاثة) انتهى.

والحق جواز الحلف بكل اسم من أسماء الله، أو صفة من صفات
، ولو لم يكن الحلف بها متعارفاً عليه.

الـــرابـــــط (http://www.islamweb.net/ver2/fatwa/ShowFatwa.php?lang=A&Id=9181&Option=FatwaId)

فإن الحلف بآيات الله إن كان يراد به الحلف بالقرآن فهو مشروع عند الجمهور
كما قال ابن قدامة في المغني: إن الحلف بالقرآن يمين منعقدة تجب الكفارة بالحنث فيها
وبهذا قال ابن مسعود الحسن وقتادة ومالك والشافعي وأبوعبيدة
وعامة أهل العلم مستدلين بأن القرآن كلام الله وصفة من صفات ذاته
فتنعقد اليمين به كما لو قال وجلال الله وعظمته... انتهى.

وقال الحنفية بخلاف ذلك، ولكن بعض محققيهم يرى مشروعية الحلف به
فقد قال العيني: لو حلف بالمصحف ووضع يده عليه
وقال: وحق هذا فهو يمين ولا سيما في هذا الزمان الذي كثر فيه الحلف بالمصحف. انتهى.
كذا في مجمع الأنهر لشيخ زاده.

وقال ابن الهمام في فتح القدير: ثم لا يخفى أن الحلف بالقرآن الآن متعارف
فيكون يمينا كما هو قول الأئمة الثلاثة. انتهى.

وأما إن كان يراد به الحلف بآيات الله الكونية كالشمس والقمر والسماء والأرض...
فهو محرم لأنه من الحلف بالمخلوق المنهي عنه كما في حديث الصحيحين:
من كان حالفا فليحلف بالله أو ليصمت. وفي حديث أبي داود: من حلف بغير الله فقد أشرك.

وقال شيخ الإسلام في اقتضاء الصراط المستقيم: القول الذي عليه جمهور الأئمة
كمالك والشافعي وأبي حنيفة وغيرهم أنه لا ينعقد اليمين بمخلوق البتة،
ولا يقسم بمخلوق البتة، وهذا هو الصواب. انتهى.

الـــــرابــــــط (http://www.islamweb.net/ver2/fatwa/ShowFatwa.php?lang=A&Id=135119&Option=FatwaId)

http://3.bp.blogspot.com/_dM-D5wBhDNk/SahQlILEQEI/AAAAAAAAAI8/XBaGihedlts/s320/hamdfin.gif


فينبغي للمسلم أن لا يكثر الحلف بالله سبحانه، لأن في ذلك ما يشعر بعدم تعظيمه الله
كما أن فيه نوع جرأة عليه سبحانه وتعالى
والله يقول: (ولا تجعلوا الله عرضة لأيمانكم ... ) [البقرة: 224]
ويقول: (واحفظوا أيمانكم) [المائدة: 89].

وقد ذكر الله من يكثر الحلف وأدرج وصفه ضمن أوصاف غير محمودة
كالمشاء بالنمية والهماز وغيرهما، قال تعالى:
(ولا تطع كل حلاف مهين هماز مشاء بنميم مناع للخير معتد أثيم عتل بعد ذلك زنيم).[القلم:]

أما ما يترتب على كثرة الحلف، فإن الحالف في مثل الحال المسؤول عنها
لا يخلو من إحدى صورتين، الأولى: أن يقسم على ما يعقد عليه العزم بقلبه
فهذا إن حنث لزمته الكفارة، فيما إذا كان قسمه قسم طاعة أو مباح بالإجماع
وفيما إذا كان حلف على فعل محرم في الراجح، وإن لزمه الترك.

وإذا كا ن المحلوف عليه شيئاً واحداً، وتكررت الأيمان قبل الحنث، فتلزمي كفارة واحدة عنها.
أما إذا كان المحلوف عليه أشياء مختلفة، واليمين واحدة فلا تلزمه إلا كفارة واحدة
أن يكون القسم مجرد لفظ باللسان دون قصد لمعناه، فهذا من لغو اليمين الذي لا كفارة فيه.

أما إذا كان حالفاً على أمر يعتقد أنه غير صحيح فهذه هي اليمين الغموس سميت
بذلك لكونها تغمس صاحبها في النار وهي أعظم عند الله من أن تكفر
والواجب فيها هو التوبة منها وأوجب فيها الشافعي الكفارة مع التوبة.

هــــــذا والله تعالى أعلــم وأجــــــل
وأي استفسار آخر يا أم حصة نحن في الخدمة ولله الحمد

ودمتي في حفظ الرحمن

UM HasSa
09-01-2011, 04:48 PM
وعليكم السلام ورحمه الله وبركاته

جزاك الله خير أخوي على التوضيح
الطيب ما تقصر فيك الخير
ربي يعطيك العافيه
دمت بحفظ الرحمن •

الشووق
08-02-2011, 08:55 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مسسَاك الله بكل خير وبركة مشرفنــا {http://www.uaepulse.net/up//uploads/images/uaepulse-6cf3ef244d.gif}

يزاك الله كل خير على مجهودك الرااائع ، ما مقصّر
أبد والله ، وكفّيت ووفيّت بالتوضيحات القيّمة ،
بارك الله فيك وفي جهدك وعملك <= آللهم آمييين

والسموحة منك مشرفنــا ، عندي استفسار :
=> ما عرف كيف أصيغ لك السؤال مشرفنــا ^^
بس أنه’ فـِ الليل أختي متعودة بعد ما تنتهي من قراءة
الأذكار اتشغل القرآن ‘قبل لـَ ترقد‘ ،
وأنا أكون مثلاً أدرس ، وبعد ما أخلص أقرا الأذكار
بس أنه يكون القرآن شغّال !
فـَ بغيت أعرف شو الحكم مشرفنا ؟ وهل الأولى إني
أستمع للقرآن ولا أقرا الأذكار ؟
ولا يفضّل إني أطفئ القرآن وبعد ما أخلص قراءة
الأذكار أشغله ؟
=> أتمنى منك التوضيح والإفادة مشرفنـــا العام ،
وبارك الله فيك وجزاك خير الجزاء .

دمتم بحفظ الرحمن ورعايته

الحبّوب
09-02-2011, 08:37 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

آمين يا رب العالمين

شواقي >> الله يعطيج العافية ...في حضورج الطيب لدينا
سؤالج ميسر بإذن الله تعالى..وإليـــك ما يلي :

إجابة على السؤال وهو


عندي استفسار :
=> ما عرف كيف أصيغ لك السؤال مشرفنــا ^^
بس أنه’ فـِ الليل أختي متعودة بعد ما تنتهي من قراءة
الأذكار اتشغل القرآن ‘قبل لـَ ترقد‘ ،
وأنا أكون مثلاً أدرس ، وبعد ما أخلص أقرا الأذكار
بس أنه يكون القرآن شغّال !
فـَ بغيت أعرف شو الحكم مشرفنا ؟ وهل الأولى إني
أستمع للقرآن ولا أقرا الأذكار ؟
ولا يفضّل إني أطفئ القرآن وبعد ما أخلص قراءة
الأذكار أشغله ؟
=> أتمنى منك التوضيح والإفادة

قال الله تعالى:
وَإِذَا قُرِئَ الْقُرْآنُ فَاسْتَمِعُوا لَهُ وَأَنْصِتُوا (لأعراف: 204).

يعني إذا قرئ القرآن فأصغوا إليه أسماعكم لتفهموا آياته وتنتفعوا بمواعظه
وأنصتوا له عن الكلام مع السكوت والخشوع فتعقلوه وتتوصلوا بذلك إلى رحمة الله
بسبب فهمه والاتعاظ بمواعظه.

قال الطبري: اختلف أهل التأويل في الحال التي أمر الله بالاستماع لقارئ القرآن
إذا قرأ والإنصات له فقال بعضهم: ذلك حال كون المصلي في الصلاة خلف إمام يأتم به
وهو يسمع قراءة الإمام...
وقال آخرون: بل عني بهذه الآية الأمر بالإنصات للإمام في الخطبة
إذا قرأ القرآن في خطبته، وقال آخرون: عني بذلك الإنصات في الصلاة وفي الخطبة.
ثم قال: وأولى الأقوال في ذلك بالصواب قول من قال: أمروا باستماع القرآن في الصلاة
إذا قرأ الإمام وكان من خلفه ممن يأتم به يسمعه وفي الخطبة
وإنما قلنا ذلك أولى بالصواب لصحة الخبر
عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: إذا قرأ الإمام فأنصتوا
وإجماع الجميع على أن على من سمع خطبة الإمام
ممن عليه الجمعة الاستماع والإنصات لها
وأنه لا وقت يجب فيه على أحد استماع القرآن والإنصات لسامعه من قارئه
إلا في هاتين الحالتين على اختلاف في إحداهما
وهي حالة أن يكون خلف إمام مؤتم به. اهـ.

وقال القرطبي عند تفسير الآية: قال النقاش:
أجمع أهل التفسير أن هذا الاستماع في الصلاة المكتوبة وغير المكتوبة. اهـ.
وقال الإمام أحمد من رواية أبي داود عنه: أجمع الناس على أن هذه الآية في الصلاة. اهـ.

الــرابـــــط (http://www.islamweb.net/ver2/Fatwa/ShowFatwa.php?lang=A&Id=45102&Option=FatwaId)

استماع القرآن الكريم عبر المذياع أو المسجل ، عمل صالح يؤجر عليه الإنسان
ولا حرج عليه لو كان يزاول عملا ، أو شغلا ، ما دام يستمع إليه قدر الإمكان
وأما أن يكون على عمل لا يتمكن معه من الإصغاء إلى القرآن
فهذا لا ينبغي لمنافاته الأدب والاحترام .

قال النووي رحمه الله في "التبيان في آداب حملة القرآن" ص (92) :
" ومما يعتنى به ويتأكد الأمر به احترام القرآن من أمور
قد يتساهل فيها بعض الغافلين القارئين مجتمعين .
فمن ذلك : اجتناب الضحك واللغط والحديث في خلال القراءة إلا كلاما يضطر إليه
وليمتثل قول الله تعالى : ( وإذا قرئ القرآن فاستمعوا له وأنصتوا لعلكم ترحمون ) ... " انتهى .

وذكر البهوتي رحمه الله في "كشاف القناع" (1/433)
عن ابن عقيل رحمه الله أنه قال بتحريم القراءة في الأسواق يصيح أهلها فيها بالنداء والبيع
ونقل عنه أنه قال : " قال حنبل : كثير من أقوال وأفعال يخرج مخرج الطاعات عند العامة
وهي مآثم عند العلماء , مثل القراءة في الأسواق , يصيح فيها أهل الأسواق بالنداء والبيع
ولا أهل السوق يمكنهم ال استماع ، وذلك امتهان " انتهى .

وسئل الشيخ صالح الفوزان حفظه الله : أقضي بعض الأوقات الساعات الطوال في المطبخ
وذلك لإعداد الطعام لزوجي ، وحرصًا مني على الاستفادة من وقتي
فإنني أستمع إلى القرآن الكريم ، سواء كان من الإذاعة ، أو من المسجل
فهل عملي هذا صحيح أم أنه لا ينبغي لي فعل ذلك ؛
لأن الله تعالى يقول : ( وَإِذَا قُرِىءَ الْقُرْآنُ فَاسْتَمِعُواْ لَهُ وَأَنصِتُواْ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ ) ؟

فأجاب : "لا بأس ب استماع القرآن الكريم من المذياع أو من المسجل والإنسان يشتغل
ولا يتعارض هذا مع قوله : ( فَاسْتَمِعُواْ لَهُ وَأَنصِتُواْ )
لأن الإنصات مطلوب حسب الإمكان ، والذي يشتغل ينصت للقرآن حسب استطاعته "
انتهى من "المنتقى من فتاوى الفوزان" (ج3 سؤال رقم 437) .

وقد ذهب جمهور أهل العلم إلى سنية الإصغاء عند سماع القرآن والتدبر
وعدم الانشغال عنه وبناء عليه، فإنه يسن لكم الإصغاء
وتفريغ القلب للتدبرعندما يفتح شريط القرآن
ويجوز لحاجة الكلام فيما يباح أو سماع الأخبار
ويتعين البعد عن رفع الصوت بالقرآن، مراعاة للأدب وتعظيم القرآن.
ويمنع سماع الموسيقى في التلفاز ونظر المحرمات بها ـ
ولو لم يكن ثم من يستمع إلى القرآن ـ ويشتد الأمر بالمجلس الذي يسمع فيه القرآن
والأولى أن لا يعرض القرآن للامتهان بفتحة بحضرة الناس الذين يخشى أن لا يستمعوا له
وإذا فتح، فالأولى أن تؤخرالمحادثات وسماع الأخبار إلى وقت آخر
وراجع الفتاوى التالية أرقامها: 72954 (http://www.islamweb.net/ver2/Fatwa/ShowFatwa.php?Option=FatwaId&lang=A&Id=72954)، 14575 (http://www.islamweb.net/ver2/Fatwa/ShowFatwa.php?Option=FatwaId&lang=A&Id=14575)، 30521 (http://www.islamweb.net/ver2/Fatwa/ShowFatwa.php?Option=FatwaId&lang=A&Id=30521)، 22205 (http://www.islamweb.net/ver2/Fatwa/ShowFatwa.php?Option=FatwaId&lang=A&Id=22205)، 126225 (http://www.islamweb.net/ver2/Fatwa/ShowFatwa.php?Option=FatwaId&lang=A&Id=126225).

الـــرابــــط (http://www.islamweb.net/ver2/Fatwa/ShowFatwa.php?lang=A&Id=127328&Option=FatwaId)

وإليـــك أيضـــا..

سماع القرآن أثناء الانشغال بالعمل

رقـم الفتوى : 14575
عنوان الفتوى : سماع القرآن أثناء الانشغال بالعمل... رؤية شرعية
تاريخ الفتوى : 09 محرم 1423 / 23-03-2002

السؤال

هل يجوز أن أستمع إلى القرآن عن طريق آلة التسجيل
وأنا أقوم بأعمال المنزل مع أني أنشغل عنه بعض الوقت
وأفكر في أمور أخرى أوأتحدث مع زوجي لبعض الوقت؟

الفتوى

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فلا باس في الاستماع إلى القرآن من آلة التسجيل، ويسن الإصغاء والتدبر وعدم التشاغل
ولكن إن حدث الانشغال لعذر فلا مانع،
وقد نص الحنابلة على سنية الاستماع والإصغاء وأوجب ذلك الحنفية.

وإذا دعت الحاجة إلى التحدث مع الزوج أو غيره أثناء القراءة فينبغي أن يغلق المسجل
أو يكون التحدث بصوت منخفض..
فقد نص العلماء على منع رفع الصوت على القراءة والحديث
أخذا من قوله تعالى: (يا أيها الذين آمنوا لا ترفعوا أصواتكم فوق صوت النبي
ولا تجهروا له بالقول كجهر بعضكم لبعض أن تحبط أعمالكم وأنتم لا تشعرون) [الحجرات:2]
قال القرطبي عند تفسير آية الحجرات تلك:
وكلامه -يعني النبي صلى الله عليه وسلم- المأثور بعد موته، مثل كلامه المسموع من لفظه
فإذا قرئ كلامه وجب على كل حاضر أن لا يرفع صوته عليه
ولا يعرض عنه، كما كان يلزمه ذلك في مجلسه عند تلفظه به.
وقد نبه الله سبحانه وتعالى على دوام الحرمة على مرور الأزمنة
بقوله: (وإذا قرئ القرآن فاستمعوا له وأنصتوا لعلكم ترحمون)[الأعراف:204]

والله تعالى أعلم.
المفتـــي: مركز الفتوى

الـــرابــــط (http://www.islamweb.net/ver2/Fatwa/ShowFatwa.php?Option=FatwaId&lang=A&Id=14575)

وإلـــيك أيضـــا مـــا يلـي

لا حرج في سماع القرآن أثناء العمل

رقـم الفتوى : 11269
عنوان الفتوى : لا حرج في سماع القرآن أثناء العمل
تاريخ الفتوى : 14 شعبان 1422 / 01-11-2001

السؤال

أنا امرأة لي أطفال ووقتي لايسمح أن أجلس وأقرأ القرآن
فما الحكم في أن أفتح جهاز التسجيل
مع العلم بأنني قد لا أكون صامتة وأكون متحركة لإنجاز مهام بالمنزل؟

الفتوى

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: ‏

فما تفعلينه من الاستماع إلى القران من المسجل عند قيامك
بأعمال المنزل أمر حسن ‏تؤجرين عليه إن شاء الله
وقد قال صلى الله عليه وسلم: " إني أحب أن أسمعه -يعني ‏القرآن- من غيري"
رواه البخاري ومسلم.
ولا يشترط لسماع القرآن أن تكوني متوقفة ‏عن الحركة.‏

والله أعلم.‏
المفتـــي: مركز الفتوى

الـــرابـــط (http://www.islamweb.net/ver2/Fatwa/ShowFatwa.php?lang=A&Option=FatwaId&Id=11269)

وإليـــك هـــذا أيضــــا....

حكم استماع القرآن المسجل أثناء المذاكرة

رقـم الفتوى : 11191
عنوان الفتوى : حكم استماع القرآن المسجل أثناء المذاكرة
تاريخ الفتوى : 11 شعبان 1422 / 29-10-2001

السؤال

ما حكم الاستماع للقرآن الكريم أثناء المذاكرة ، مثلا بنية الحفظ ؟

الفتوى

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فالاستماع للقرآن الكريم عبر المسجل أو غيره أثناء المذاكرة لا حرج فيه إن شاء الله.

والله أعلم.
المفتـــي: مركز الفتوى

الـــرابـــــط (http://www.islamweb.net/ver2/Fatwa/ShowFatwa.php?lang=A&Option=FatwaId&Id=11191)

والله تعالى أعلم وأجـــل

http://3.bp.blogspot.com/_dM-D5wBhDNk/SahQlILEQEI/AAAAAAAAAI8/XBaGihedlts/s320/hamdfin.gif

فالأولى للإنسان أن يتفرغ لسماع القرآن
وتدبر معانيه التماساً للرحمة المذكورة
في قوله تعالى:
وَإِذَا قُرِئَ الْقُرْآنُ فَاسْتَمِعُوا لَهُ وَأَنْصِتُوا لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ [الأعراف:204].

ولكن إذا كان في شغل في أي مكان وفتح شريط القرآن
فالأولى له أن يحرص قدر المستطاع على السماع كما أسلفنا
ولكن لا يجب عليه عند الجمهور...
وعليه فينبغي الاعتناء بسماع القرآن وتدبره
وإذا عرض شاغل منع من الاستماع والإنصات، فنرجوا ألا يكون ثمة إثم.

هـــذا والله تعالى أعلم وأجل

وجزاك الله خير الجزاء مشرفتنا على السؤال الطيب والميسر
وأشكرحضورج للموضوع ولا تحرمينا منها إن شاء الله...

وأي أستفسار ثاني نحن في الخدمة ولله الحمد
وجزاك الله خير........آميـــــــن

ودمـــــتي بحفـــــظ الــــرحمن

الامير الصامت
09-02-2011, 10:58 PM
السلام عليكم .....

عندي سؤال مرة اسمعتوا بس دورت على جوابو ما لقيت يا ريت القى حدا يقدر يجاوبني عليه



ما هو الشيء الذي اذا وقع على الامام بطل وضوءه وبطلت صلاته وبطلت صلات المصلين اللي خلف الامام

الحبّوب
11-02-2011, 08:50 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

ليسرنا أولا أن نرحب بك في هذا الموضوع يا أخوي أمير ....
فجزاك الله خير على هذا الحضور الطيب وتشريفك وطرحك لسؤال المسير بإذا الله
بارك الله فيك....آمين

الإجابة على السؤال وهو

عندي سؤال مرة اسمعتوا بس دورت على جوابو ما لقيت يا ريت القى حدا يقدر يجاوبني عليه
ما هو الشيء الذي اذا وقع على الامام بطل وضوءه
وبطلت صلاته وبطلت صلات المصلين اللي خلف الامام

قد تضمن سؤالك جُملة من الأمور، ونحن نتكلم عليها واحداً واحداً،
ليتبين لكَ حكم الصلاة خلف هذا الإمام،

أولاً: إن النبي صلى الله عليه وسلم قال:
كل المسلم على المسلم حرام، دمه وماله وعرضه. أخرجه مسلم..

إذا كان قولك إن هذا الإمام لا يحسن الوضوء
فإنك لم تذكر ما يُخل به الإمام في وضوئه مما ترونه بأعينكم
فإن كان يترك شيئاً من سنن الوضوء كالتثليث والتيامن، وغسل الكفين في أول الوضوء
أو يترك شيئا مما اختلف فيه والراجح سنيته، كالتسمية والمضمضة والاستنشاق
أو يتركُ شيئا مما اختلف فيه من واجبات الوضوء، وكان هو يرى سنيته كالترتيب
فالصلاة خلفه صحيحة، لأن صلاته صحيحةٌ لنفسه
وترك سنة من سنن الوضوء لا يُنافي صحة الوضوء، وجواز الصلاة به.

وأما إن كان يتركُ شيئا من واجبات الوضوء، كأن كان يتركُ غسل الوجه
أو بعضه أو نحو ذلك، فإن حدثه لا يرتفع، ومن ثم لا تجوز الصلاة خلفه لمن علم بحاله
ومن صلى خلفه لم تصح صلاته، قال النووي رحمه الله:
أجمعت الأمة على تحريم الصلاة خلف المحدث لمن علم حدثه. انتهى.
وقال أيضاً: فإن صلى خلف المحدث بجنابة أو بول وغيره،
والمأموم عالم بحدث الإمام أثم بذلك، وصلاته باطلة بالإجماع. انتهى.

ثانيا: قولك في إبطال الصلاة، غير واضحٍ تماماً، فإن كان مُرادك أنه يتأخر في إقامة الصلاة
ولا يحترم الوقت المتفق عليه لإقامة الصلاة، فهذا لا يمنع من صحة الصلاة خلفه
وأما إن كان يُخرج الصلاة عن وقتها، فإنه لا يُصلى خلفه بحال
بل الواجب البحث عن إمام غيره يُصلى خلفه.

http://3.bp.blogspot.com/_dM-D5wBhDNk/SahQlILEQEI/AAAAAAAAAI8/XBaGihedlts/s320/hamdfin.gif


هـــذا والله تعالى أعلم وأجل

وجزاك الله خير الجزاء على السؤال الطيب والميسر
وأشكرك على حضور للموضوع ولا تحرمنا منها إن شاء الله...

وأي أستفسار ثاني نحن في الخدمة ولله الحمد

ودمـــــت بحفـــــظ الــــرحمن

ғαиταѕтес
20-02-2011, 04:26 PM
اڷسّڷـ،ـآم عڷيـڪُـ،ـم ۈَ رَحمـﮧ اڷڷـﮧ ۈ بَرڪَآﭠـه ..


أهـ،ـڷـ،ـن أخـ،ـۈي .. فـِڪرَه دَمِيِڷـَـه .. فِ ميـزآن حسنـ،ـآتِڪ يـآرب !

سِمَعْت فَتَـآۈيـﮯ .. ڷـڪـن تَمّ تڪذيبهـ،ـآ .. !


مِنْهَـآ : ڪڷـمـﮧ أرجـ،ـۈڪ ڷآ يصح قـ،ـۈڷهـآ .. ع أسآس أنهـآ تدڷ ع اڷتذڷڷ ڷـ،ـ غير اڷڷـﮧ .. ۈَ قَرأت ڪِﭠآباً يَنُص ع أن اڷرسۈڷ ( صڷـﮯ اڷڷـﮧ عڷيـﮧ ۈ سڷم ) قـآڷ : اڷيـ،ـد اڷعڷيـﮯ خير من اڷسفڷـﮯ ! ممـآ يؤكد أنـﮧ لآ يجـوز التذلـ،ـل ! لكن هل تعتـ،ـبر هذه الكلمـﮧ تذللـآً

 
ۈَ بـ،ـعد فـﮯ فتۈى ڪذبـ،ـۈهآ بـ \ شـ،ـڪڷ ڪبير : أن ڪڷمـﮧ تحيآتيـﮯ ڷآ يصصح قـۈڷهـآ .. !


ۈ قـ،ـرأت مـۈضۈع
عنـ،ـدمآ أردت اڷبـ،ـحث عن فـﭠـۈى ڷـ،ـنشر اڷمـ،ـۈآضيـ،ـع .. ! ۈجدت هذآ و أريـ،ـد اڷتأڪد من صحـﭠـه :

http://cooolgirls.com/showthread.php?t=869687

الحبّوب
02-07-2011, 08:49 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

السموووحة على التأخير في الرد المتأخر أخواني .^.^.
أعذروني على الانقطاع المفاجئ

ونشكر الاخت ----> فانتاستك على طرحها السؤال الطيب
والله يعطيج العافية يا رب

الإجابة على السؤال الأول وهو

سِمَعْت فَتَـآۈيـﮯ .. ڷـڪـن تَمّ تڪذيبهـ،ـآ .. !
مِنْهَـآ : ڪڷـمـﮧ أرجـ،ـۈڪ ڷآ يصح قـ،ـۈڷهـآ .. ع أسآس أنهـآ تدڷ ع اڷتذڷڷ ڷـ،ـ غير اڷڷـﮧ ..

لقد صرح أهل العلم أن الألفاظ وهي :"أرجوك"، و"تحياتي"
و"أنعم صباحاً"، و"أنعم مساءً"؟

لا بأس أن تقول لفلان: "أرجوك" في شيء يستطيع أن يحقق رجاءك به.
وكذلك "تحياتي لك"، و"لك مني التحية". وما أشبه ذلك لقوله تعالى: {وإذا حييتم بتحية فحيوا بأحسن منها أو ردوها}، وكذلك: "أنعم صباحاً" و"أنعم مساءً" لا بأس به، ولكن بشرط ألا تتخذ بديلاً عن السلام الشرعي.

سماحة الشيخ / محمد صالح العثيمين ...رحمة الله عليه
مجموع فتاوى و رسائل الشيخ محمد صالح العثيمين المجلدالاول - باب المناهي اللفظية.

الإجابه على السؤال الثاني وهو

ۈَ قَرأت ڪِﭠآباً يَنُص ع أن اڷرسۈڷ ( صڷـﮯ اڷڷـﮧ عڷيـﮧ ۈ سڷم ) قـآڷ :
اڷيـ،ـد اڷعڷيـﮯ خير من اڷسفڷـﮯ ! ممـآ يؤكد أنـﮧ لآ يجـوز التذلـ،ـل !
لكن هل تعتـ،ـبر هذه الكلمـﮧ تذللـآً

جواب هذا الحديث صحيح، اليد العليا: هي المعطية،
والسفلى: هي الآخذة، يعني: أن المعطي أعلى من الآخذ؛ لأن الآخذ يرى نفسه دون المعطي
والمعطي يرى نفسه فوق الآخذ، ولهذا تجد الآخذ يخضع للمعطي أكثر من خضوع المعطي للآخذ
فاليد العليا هي المعطية، واليد السفلى هي الآخذة
وهذا حث من النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم على أن يكون الإنسان زاهداً فيما عند الناس
ولا يتطلع إليه ولا ينظر إليه، ومتى ما كان مستغنياً عنه فلا يأخذه.
لكن إذا كان هدية فإن النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم
كان يقبل الهدية ويثيب عليها، بل لما أعطى عمر بن الخطاب رضي الله عنه
عوضاً عن العمالة -أي: عن جلب الزكاة وأخذها من أهلها- وقال: يا رسول الله!
تصدق بها على أحوج مني؟ قال:
(ما جاءك من هذا المال وأنت غير مشرف ولا سائل فخذه ومالها فلا تتبعه نفسك).

اللقاء الشهري ( 44) / الشيخ محمد العثيمين ......رحمه الله .

فإن اليد العليا هي اليد المنفقة، واليد السفلى هي اليد السائلة، هذا هو الراجح في تفسير الحديث
ويدل له ما في الرواية الأخرى في صحيح مسلم: اليد العليا خير من اليد السفلى
واليد العليا المنفقة، والسفلى السائلة.

قال النووي في شرحه: فيه دليل لمذهب الجمهور أن اليد العليا هي المنفقة.

الإجابة على السؤال الثالث وهو

ۈَ بـ،ـعد فـﮯ فتۈى ڪذبـ،ـۈهآ بـ \ شـ،ـڪڷ ڪبير : أن ڪڷمـﮧ تحيآتيـﮯ ڷآ يصصح قـۈڷهـآ .. !

نرجو الدخول والضغط على الرابط التالي
http://www.uaepulse.net/vb/showthread.php?t=55894 (http://www.uaepulse.net/vb/showthread.php?t=55894)

وأما عن صحة الرابط الذي طرح أعلاه وفي السؤال المطروح
نرجو تحديد أي حديث المقصود به
وذالك بعد التأكد من الرابط تبين أن المطروح في الموقع الآخر يحتوي على عدة أحاديث
فنرجة التحديد بذالك

هـــــــذا والله تعالــــــى أعلم وأجــــــــــل

http://uaepulse.net/up/viewimages/180c7a9be2.gif


وبارك الله فيك أختي الكريمة على طرحك السؤال الميسر في موضوعنا الطيب
فجزاك الله خير الجزاء على هذا المرور الطيب

وأي أستفسار آخر نحن في الخدمة ولله الحمد

ودمتي في حفظ الرحمن

ξ ツـآڜقِڹهٱ حٍَيڸ ツ
23-07-2011, 12:24 PM
آلسسلام علييكم ورحمـة آللهـ وبرككـآتهـ , ,

آولا آحب آششكر صصآحب آلموضوع ع ـآلطرح آلجميل

ومـن عنـوآننهـ عيببني وآييد , ,

آنآ آلحين حممدآلله مآعندي سؤؤآل , ,
ويووم بكون عندي سسؤآل , , بيي هني ^,^

يعطيييك ـآلعآفيية ع آلططررح , ,

الحبّوب
27-07-2011, 01:12 PM
آلسسلام علييكم ورحمـة آللهـ وبرككـآتهـ , ,
آولا آحب آششكر صصآحب آلموضوع ع ـآلطرح آلجميل
ومـن عنـوآننهـ عيببني وآييد , ,
آنآ آلحين حممدآلله مآعندي سؤؤآل , ,
ويووم بكون عندي سسؤآل , , بيي هني ^,^
يعطيييك ـآلعآفيية ع آلططررح , ,

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

لا شكر على واجب أختي حياج في أي وقت ^____^
وإن شاء الله يعيبج المنتدى كله مو بس الموضوع نفسه مدامج أنتي فيه

ونتشرف بأي سؤال من أسألتج الطيبه
ومشكووورة على الطلة الغاويه

ونحن في الخدمة ولله الحمد

ودمتي في حفظ الرحمن

عضو مخالف
27-12-2011, 09:38 PM
لو سمحتوا ضروووووووووووووووووري الكل يدخللللللللل

بسم الله الرحمن الرحيم .. االسلأم عليكم و رحمة الله و بركته .. شحالكم ّأخواني و اخواتي اعضاء المنتدى ..


لو سمحتوا ابغي ممنكم مساعدة .. اللي يعرف احد من المشايخ ... يسأللي عن ها السؤالين ..







أنا قبل الاجازة محطية فبالي اني احفظ اللي اقدر عليه من القرآن .. و قدر الله و ما شاء فعل .. و استوت لي ضروف .. ما سمحتلي حفظ اللي محطتنه فبالي .. فهل يتم في ذمتي شي او لا ؟؟


و السؤال الثاني .. اني انا محطية فبالي ابني مسيد عن روح جدي الله يرحمه و يغمد روحه الجنة علما اني ما زلت طاالبه في الثالث ثانوي .. ..، و الحين مب متوفر الفلوس .. و ما ادري في المستقبل هل تتوفر و الا لا .. و يتننلي افكار الله يعلم هل هي وساوس ... أو امارة من نفسي .. ما ادري .. و من هذي الافكار .. اني ابني مسيد عن كل واحد من الميتين اللي ماتوا .. و اتصدق عنهم .. و أنا ما اقدر اسوي كل هذا .. و الحيين السؤال هو هل يتم في ذمتي ما فكرت فيه ؟؟ .. و هل ااوثم و يتم في ذمتي .. إذا ما توفرت الظروف اني ابني مسيد لجدي الله يرحمه ؟؟


انا واااااايد خيفااااانه .. و تكفوووووووون ساااعدوووونييييييي الله يرضى علييكم دنيا و اخرة [/size]



أتريا ردوودكم .. الله يجزييييييكم ألف خيير [/size]

الحبّوب
28-12-2011, 08:30 PM
بداية لم نجد تحية الاسلام قبل طرح أسألتك يا عضو مخالف
فإن تحية الاسلام من أخلاق المسلم الذي حثها بها رسول الله - صلى الله عليه وسلم -
فلا تحرمي نفسك وتحرمينا من الاجر في كتابتها بارك الله فيك

وليسرنا أن نرحب بك في موضوعنا
فأهلاً وسهلاً ومرحبًا بك وكم يسعدنا سؤالك إلينا في أي وقت وفي أي موضوع
ونسأل الله العلي الأعلى بأسمائه الحسنى وصفاته العلى أن يثبتك على الحق
وأن يهديك صراطه المستقيم وأن يجنبك الفواحش والفتن ما ظهر منها وما بطن
وأن يوفقك في الخير وأن يجعلك من المتميزين بين أقرانك في علومك الدنيوية
وفي مستواك الديني والالتزام والأخلاقي
كما نسأله تبارك وتعالى أن يجعلك من الدعاة إليه على بصيرة إنه جواد كريم...آمين

الإجابة على السؤال الأول وهو

أنا قبل الاجازة محطية فبالي اني احفظ اللي اقدر عليه من القرآن ..
و قدر الله و ما شاء فعل .. و استوت لي ضروف ..
ما سمحتلي حفظ اللي محطتنه فبالي .. فهل يتم في ذمتي شي او لا ؟؟

نسأل الله أن يوفقنا وإياك لما يجب ويرضى
وأن يجعلنا وإياك من حملة القرآن الذين هم أهل الله وخاصته من خلقه
ومن المهرة فيه الذين هم مع السفرة الكرام البررة.

فلا شك أن في حفظ القرآن الكريم خيراً عظيماً يكفي في بيانه ما رواه أحمد والترمذي
عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
يقال لقارئ القرآن اقرأ وارتق ورتل كما كنت ترتل في الدنيا،
فإن منزلتك عند آخر آية تقرؤها. رواه أبو داود.

إذا كان ما حصل لك من نسيان القرآن بتفريط مكه بسبب هجره القرآن أو إهماله لتلاوته
فهذا ذنب عظيم وعقابه عند الله عظيما
أما إذا كان نسيانه للقرآن بعذر قاهر كالعذر القوي
فلا يكلف الله نفساً إلا وسعها، وقد قال الله تعالى:
لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا مَا آتَاهَا [الطلاق:7]،
وقال تعالى: لاَ يُكَلِّفُ اللّهُ نَفْسًا إِلاَّ وُسْعَهَا لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ
رَبَّنَا لاَ تُؤَاخِذْنَا إِن نَّسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا رَبَّنَا وَلاَ تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِنَا
رَبَّنَا وَلاَ تُحَمِّلْنَا مَا لاَ طَاقَةَ لَنَا بِهِ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَآ أَنتَ مَوْلاَنَا
فَانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ [البقرة:286].

لأن الخطأ والنسيان لا قصد للمرء فيه
وكذلك ما يعرض للمرء من حوادث تسبب له الوقوع في المخالفة
وأما علاقة ذلك بقوة الإيمان، فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم:
أشد الناس بلاء الأنبياء ثم الصالحون ثم الأمثل فالأمثل، يبتلى الرجل على حسب دينه
فإن كان في دينه صلابة زيد في بلائه، وإن كان في دينه رقة خفف عنه
وما يزال البلاء بالعبد حتى يمشي على ظهر الأرض ليس عليه خطيئة
رواه أحمد بإسناد حسن.
فنسأل الله تعالى أن يجعل ذلك كفارة لوالدك ورفعاً لدرجته.

الــــرابــــط (http://www.islamweb.net/fatwa/index.php?page=showfatwa&Option=FatwaId&Id=43096)

فإن نسيان القرآن تفريط ومعصية، قال شيخ الإسلام ابن تيمية في الفتاوى:
فإن نسيان القرآن من الذنوب. بل عده كثير من السلف من الكبائر.

قال ابن حجر في الفتح: واختلف السلف في نسيان القرآن، فمنهم من جعل ذلك من الكبائر
وأخرج أبو عبيد من طريق الضحاك بن مزاحم موقوفاً قال:
ما من أحد تعلم القرآن ثم نسيه إلا بذنب أحدثه، لأن الله يقول:
(وَمَا أَصَابَكُمْ مِنْ مُصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُو عَنْ كَثِيرٍ) [الشورى:30].

ونسيان القرآن من أعظم المصائب، واحتجوا أيضاً
بما أخرجه أبو داود والترمذي من حديث أنس مرفوعاً:
"عرضت عليّ ذنوب أمتي، فلم أرى ذنباً أعظم من سورة من القرآن أوتيها رجل ثم نسيها"
في إسناده ضعف.

وقد أخرج ابن أبي داود من وجه آخر مرسل نحوه، ولفظه: "أعظم من حامل القرآن وتاركه".
ومن طريق أبي العالية موقوفاً: "كنا نعد من أعظم الذنوب أن يعلم الرجل القرآن
ثم ينام عنه حتى ينساه" وإسناده جيد.

ومن طريق ابن سيرين بإسناد صحيح:
"الذي ينسى القرآن كانوا يكرهونه، ويقولون فيه قولاً شديداً".

ولأبي داود عن سعد بن عبادة مرفوعاً:
"من قرأ القرآن، ثم نسيه لقي الله وهو أجذم"، وفي إسناده أيضاً مقال.

وقد قال به من الشافعية أبو المكارم والروياني
واحتج بأن الإعراض عن التلاوة يتسبب عنه نسيان القرآن
ونسيانه يدل على عدم الاعتناء به والتهاون بأمره.

وقال القرطبي: من حفظ القرآن أو بعضه، فقد علت رتبته بالنسبة إلى من لم يحفظه
فإذا أخل بهذه الرتبة الدينية حتى تزحزح عنها ناسب أن يعاقب على ذلك
فإن ترك معاهدة القرآن يفضي إلى الرجوع إلى الجهل، والرجوع إلى الجهل بعد العلم شديد.

وقال ابن إسحاق بن راهويه: يكره للرجل أن تمر عليه أربعون يوماً لا يقرأ القرآن فيها .

الــــرابـــــط (http://www.islamweb.net/fatwa/index.php?page=showfatwa&lang=&Option=FatwaId&Id=19089)

فإن الخطأ والنسيان من صفات بني آدم، ولذلك رفع الله عن هذه الأمة المؤاخذة بها
فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم : رفع عن أمتي الخطأ والنسيان
وما استكرهوا عليه. رواه ابن ماجه وحسنه النووي

وقال الله جل وعلا:رَبَّنَا لا تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا .[البقرة:286]

وقد صح عن النبي صلى الله عليه وسلم أن الله تعالى قال: قد فعلت.
رواه مسلم عن سعيد بن جبير .
ولا شك أن نسيان المحفوظات ينشأ -غالباً- عن عدم المراجعة أو قلتها
وقد روى الشيخان عن ابن عمر رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:
إنما مثل صاحب القرآن، كمثل صاحب الإبل المعقلة، إن عاهد عليها أمسكها وإن أطلقها ذهبت.

ومن أسباب النسيان أيضاً المعاصي، قال الإمام الشافعي يرحمه الله:
شكوت إلى وكيع سوء حفظي فأرشدني إلى ترك المعاصي
وأخبرني بأن العلم نـــــــــــور ونور الله لا يؤتـاه عاصــــــي

وقد لُبَّس على النبي صلى الله عليه وسلم في القراءة بسبب معصية أحد المأمومين
ففي مسند أحمد عن زائدة قال: صلى مع رسول الله صلى الله عليه وسلم الصب
، فقرأ بالروم فتردد في آية، فلما انصرف، قال: إنه يلبس علينا القرآن
إن أقواماً منكم يُصلون معنا لا يُحسنون الوضوء!
فمن شهد الصلاة معنا فليُحسن الوضوء. وحسنه الشيخ شعيب الأرناؤوط .

فإذا كان النسيان يحصل بمعصية الغير، فلأن يحصل بمعصية القارئ من باب أولى.
ونحن نوصيك بدوام المراجعة، وتقوى الله، والاستمرار في الإمامة
مع التوجه إلى الله بالدعاء بمثل ما روي عن ابن عباس أنه كان يدعو به وهو:
"اللهم ذكرني ما نسيت، واحفظ علي ما علمت، وزدني علماً".

الإجابة على السؤال الثاني وهو


و السؤال الثاني .. اني انا محطية
فبالي ابني مسيد عن روح جدي الله يرحمه و يغمد روحه الجنة
علما اني ما زلت طاالبه في الثالث ثانوي .. ..
و الحين مب متوفر الفلوس .. و ما ادري في المستقبل هل تتوفر و الا لا ..
و يتننلي افكار الله يعلم هل هي وساوس ... أو امارة من نفسي .. ما ادري ..
و من هذي الافكار .. اني ابني مسيد عن كل واحد من الميتين اللي ماتوا ..
و اتصدق عنهم .. و أنا ما اقدر اسوي كل هذا ..
و الحيين السؤال هو هل يتم في ذمتي ما فكرت فيه ؟؟ ..
و هل ااوثم و يتم في ذمتي .. إذا ما توفرت الظروف اني ابني مسيد لجدي الله يرحمه ؟؟

إن الوسواس القهري مرض يعتري الشخص ، يأتي له بصورة أفعال
وأفكار تتسلط على ‏المريض وتضطره لتكرارها
وإذا لم يكرر الفعل أو يتسلسل مع الفكرة يشعر المريض بتوتر ‏‏
ولا يزول هذا التوتر إلا إذا كرر الفعل ، وتسلسل مع الفكرة .
وبعد أن يتطاوع الوسواس يعاوده ‏الدافع للفعل ثانية . ولا يزول المرض بهذا بل يتمكن منه .‏

‏ فهو إذاً المبالغة الخارجة عن الاعتدال ، فقد يفعل الأمر - مكرراً له -
حتى يفوت المقصد منه ، مثل أن ‏يعيد الوضوء مراراً حتى تفوته الصلاة ،أو يكرر آية
أو نحو ذلك حتى يسبقه الإمام بركن أو أكثر
‏وقد يتمكن منه الوسواس فيترك العمل بالكلية ، وهذا هو المقصد الأساس من تلك الوسوسة.‏

وأليك هذه الفتوى الطيبة من الشيخ / محمد حسان ...حفظه الله عن الوسواس

http://www.youtube.com/watch?v=I4OklqCgMhU

وأما عن بناء المسجد

المسلم يثاب على قدر نيته، فإذا كان حريصاً على الحصول على ثواب طاعة لله تعالى
ثم كان جاهلاً لفضائلها أو نسي النية فإنه يحصل على جميع ثواب تلك الطاعة
قال شيخ الإسلام ابن تيمية في الفتاوى الكبرى:
الثاني: أن من نوى الخير وعمل منه مقدوره وعجز عن إكماله كان له أجر عامله
كما في الصحيحين عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال:
إن بالمدينة لرجالاً ما سرتم مسيراً ولا قطعتم وادياً إلا كانوا معكم، قالوا: وهم بالمدينة؟
قال: وهم بالمدينة حبسهم العذر. انتهى. إلى أن قال: وفي الصحيحين عنه أنه قال:
إذا مرض العبد أو سافر كتب له من العمل ما كان يعمله
وهو صحيح مقيم. وشواهد هذا كثيرة. انتهى.

فما دمتي حريصة على ثواب الطاعة تقصدين بها وجه الله تعالى
فالذي يقتضيه فضل الله تعالى وسعة رحمته
هو أنكِ ستحصلين على جميع ثوابها إن شاء الله تعالى

الــــرابــــــط (http://www.islamweb.net/fatwa/index.php?page=showfatwa&Option=FatwaId&Id=64233)

فإذا كان المقصود بالنية مجرد خطور الحسنة أو السيئة بالقلب مثلا
ثم تركها فلا يترتب على ذلك ثواب ولا عقاب، وإن وصلت النية إلى درجة العزم والهم
فإن من عزم على حسنة ثم عجز عنها كتبت له حسنة كاملة. ومن عزم على سيئة فهو آثم

فإن تركها لوجه الله تعالى كتبت له حسنة، وإن عجز عنها لم يكتب
له شيء. ففي الصحيحين: عن ابن عباس رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم
فيما يروي عن ربه عز وجل قال: قال إن الله كتب الحسنات والسيئات ثم بين ذلك:
فمن هم بحسنة فلم يعملها كتبها الله له عنده حسنة كاملة
فإن هو هم بها وعملها كتبها الله له عنده عشر حسنات إلى سبعمائة ضعف إلى أضعاف كثيرة
ومن هم بسيئة فلم يعملها كتبها الله له عنده حسنة كامل
، فإن هو هم بها فعملها كتبها الله له سيئة واحدة. انتهى.

قال ابن حجر في فتح الباري:
الهم ترجيح قصد الفعل تقول هممت بكذا أي قصدته بهمتي
وهو فوق مجرد خطور الشيء بالقلب. انتهي.

وقال العيني في عمدة القاري:
ثم اعلم أن حديث ابن عباس هذا معناه الخصوص لمن هم بسيئة فتركها لوجه الله تعال
، وأما من تركها مكرها على تركها بأن يحال بينه وبينها
فلا تكتب له حسنة ولا يدخل في نص الحديث. انتهى.

الــــرابــــط (http://www.islamweb.net/fatwa/index.php?page=showfatwa&Option=FatwaId&Id=125235)

وليس عليكِ أي ذمة في ذالك يا عضو مخالف بإذن الله

وأليك هذه الخطبة عن فضل بناء المسجد للشيخ : محمد حسان ..حفظه الله
ونرجو الاستماع إلى الخطبة كاملة

http://www.youtube.com/watch?v=N94cb32Jd5o

هـــــذا والله أعلـم وأجـــــل

http://uaepulse.net/up/viewimages/180c7a9be2.gif

حفظ القرآن ينبغي له أن يتعاهده حتى لا يتفلت منه، يقول النبي صلى الله عليه وسلم:
تعاهدوا القرآن، فوالذي نفس محمد بيده لهو أشد تفلتاً من الإبل في عقلها. رواه الشيخان.

وقد ذهب بعض العلماء إلى أن نسيان القرآن كبيرة من الكبائر.
قال ذلك السيوطي والنووي وغيرهما.
واستدلوا بأحاديث منها: عرضت علي ذنوب أمتي
فلم أر ذنباً أعظم من سورة من القرآن أو آية أوتيها رجل ثم نسيها.
وحديث: من قرأ القرآن ثم نسيه لقي الله يوم القيامة أجذم.
وهما حديثان ضعيفان، والثاني أشد ضعفاً من الأول.

ولكن حالة من نسي القرآن بعد حفظه حالة مذمومة لأنها نعمة عظيمة كفرها
فلا يليق بمن أكرمه الله بحفظ كتابه أن يفرط في هذه النعمة ويتساهل فيها حتى تضيع منه.

هذا والله أعلـــم وأجــــل
وأي أستفسار آخر نحن في الخدمة ولله الحمد

ودمتي في حفظ الرحمن

عضو مخالف
29-12-2011, 09:20 AM
شكراً أخوي .. و يزاك الله ألف خير .. و في ميزان حسناتك ان شاء الله ..

عضو مخالف
08-01-2012, 01:33 PM
بسم الله الرحمن الرحيم .. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،، شحــــــــــالكم ؟؟!! .. أشكركم على هذا القسم الاكثر من رائـــــــــع ..!!


عندي سؤال بخصوص سجود السهو .. انا في بعض الاحيان انسى اسجد السهو .. فهل اسجد عندما اتذكر ؟؟ و اذا كان الجواب نعم .. ؟ فكيف اقضي هذا السجود ؟ ..


و أسأل الله أن يجعله في ميزان حسناتكم ..و عسى ان تنتفعون بهذا العمل يوم لا ينفع مال و لا بنون الا من أتى الله بقلب سليم .. و جمعني الله و اياكم في جنات النعيم .. فهو ولي ذلك و القادر عليه ..

الحبّوب
14-01-2012, 08:28 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

نحن بخير ولله الحمد
أنتي شحالج عساج بخير وسهالة إن شاء الله

ولا شكر على واجب يا عضو مخالف نحن هنا لخدمتكم بارك الله فيج
والشكر يوصل لكي في طرح أسألتك العطرة في موضوعنا

أولا قبل طرح الاجابة عليكِ
سوف نعرف معنى سجو السهو لعلى وعسى البعض لا يعرف هذه الصفة

إن سجود السهو سجدتان يسجدهما المصلي، إذا زاد في صلاته أو نقص منها
أو شك في شيء منها أو سلم قبل تمامها ساهياً أو ظاناً تمامها.
فإن شك الإمام أو المنفرد في الصلاة الرباعية - مثلا- هل صلى ثلاثا أم أربعا
فإن الواجب عليه أن يبني على اليقين وهو اعتبار الأقل
أو يتحرى عدد الركعات التي صلاهـا، ثم يسجد للسهو؛ لحديث أبي سعيد الخدري قال:
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
"إذا شك أحدكم في صلاته فلم يدر كم صلى ثلاثاً أم أربعاً فليطرح الشك وليبن على ما استيقن
ثم يسجد سجدتين قبل أن يسلم " رواه مسلم

ولحديث: "إذا شك أحدكم فليتحر الصواب فليتم عليه". رواه البخاري ومسلم.

وإن شك في فعل ركن أو تركه –مثل قراءة الفاتحة- فتذكره قبل الشروع في ركن آخر
فإنه يأتي به ولا شيء عليه، وإن تذكره بعد شروعه في ركن آخر وقبل انقضاء الركعة
التي فيها هذا الركن، فإنه يرجع إليه ويأتي به وبما بعده ويسجد
وإن تذكره بعد انقضاء الركعة كأن يكون المتروك أو المشكوك فيه في الركعة الأولى
ولم يتذكره إلا في الثانية أو الثالثة فإنه يعتبر الثانية أولى وهكذا

لأن الركعة التي ترك منها الركن بطلت، ويسجد للسهو.
وإن شك في واجب من واجبات الصلاة هل فعله أم لا، أو تركه سهوا
فإن تذكره في محله، أتى به ولا شيء عليه، وإن تذكره بعد تركه لمحله
فإنه لا يرجع إليه وإن كان في الركعة نفسها، ويسجد للسهو.

وأما إن سلم قبل تمامها -بأن سلم من ثلاث في رباعية مثلا- ثم نبه أو تذكر ما لم يطل الفصل
فإنه يقوم بدون تكبير، بنية الصلاة، ثم يأتي بالرابعة ثم يجلس للتشهد ثم يسجد سجدتي سه
، لفعل النبي صلى الله عليه وسلم كما في حديث ذي اليدين. رواه البخاري ومسلم
وأما محله: فقد اختلف فيه الفقهاء، فمنهم من قال:
يكون بعد السلام ومنهم من قال: يكون قبله ومنهم من قال:
يكون قبل السلام إذا سجد من نقصان وبعد السلام إن كان من زيادة، ومنهم من قال:
إن محله قبل السلام إلا في ثلاثة مواضع:
إذا سلم قبل تمامها وإذا كان متحريا، وإذا نسي سجود السهو الواجب قبل السلام
حيث إن الأحاديث التي وردت في سجود النبي صلى الله عليه وسلم دلت على ذلك .

وإن سجد بعد السلام فإنه يتشهد له ثم يسلم، لأنه في حكم المستقل بنفسه
واختار شيخ الإسلام رحمه الله أنه ليس لسجود السهو بعد السلام تشهد
حيث إن الأحاديث الصحيحة على خلاف ذلك، وعلى هذا فمن شك في صلاته
هل قال في الركوع منها .( سبحان ربي العظيم ) أم لا ؟ لزمه سجود السهو
وله أن يفعله قبل السلام أو بعده والأفضل أن يكون قبل السلام لأنه نقص من الصلاة
ولأن قول ( سبحان ربي العظيم ) يجب مرة واحدة في الركوع
والزيادة على ذلك سنة لا يجب بتركها سجود للسهو
وهذا مذهب الإمام أحمد وجماعة من العلماء .
لما رواه سعيد بن منصور ، وأحمد ، وأبو داود ، وابن ماجه وابن حبان
و الحاكم و صححه وابن مردويه

والبيهقي في سننه عن عقبه بن عامر الجهني - رضى الله عنه - قال :
لما نزلت على رسول الله صلى الله عليه وسلم ( فسبح باسم ربك العظيم ) قال
"اجعلوها في ركوعكم " وعند ابن مردويه عن أبي هريرة قال :
قالوا يا رسول الله كيف نقول في ركوعنا ؟
فأنزل الله الآية التي في آخر سورة الواقعة ( فسبح باسم ربك العظيم )
فأمرنا أن نقول ( سبحان ربي العظيم ) وتراً . أورده السيوطي في الدر المنثور.

وروى حذيفة أنه سمع رسول صلى الله عليه وسلم يقول
إذا ركع ( سبحان ربي العظيم ثلاث مرات ) رواه الأثرم ، وأبو داود ولم يقل ثلاث مرات.

ويجزئ تسبيحة واحدة لأن النبي صلى الله عليه وسلم أمر بالتسبيح في حديث عقبة
ولم يذكر عدداً ، فدل على أنه يجزئ أدناه وهو تسبيحة واحدة
أما أدنى الكمال فثلاث ، لحديث حذيفة المتقدم
ورواية في حديث ابن مسعود بلفظ ( وذلك أدناه ) المغني ( 1/542) بتصرف .

ومن الأدلة أيضا على وجوب التسبيح مرة واحدة في الركوع ما رواه مسلم
عن ابن عباس _ رضي الله عنهما قال : قال رسول صلى الله عليه وسلم
" فأما الركوع فعظموا فيه الرب " والتعظيم يصدق بواحدة .
وذهب الجمهور إلى أن قول سبحان ربي العظيم في الركوع سنة .
قال الإمام النووي عند حديث ابن عباس السابق :
( واعلم أن الذكر في الركوع سنة عندنا وعند جماهير العلماء
فلو تركه عمداً أو سهواً لا تبطل صلاته ، ولا يأثم ولا يسجد للسهو.
وذهب الإمام أحمد بن حنبل وجماعة إلى أنه واجب
فينبغي للمصلي المحافظة عليه للأحاديث الصريحة الصحيحة في الأمر به
كحديث: ( أما الركوع فعظموا فيه الرب ) وغيره مما سبق
وليخرج عن خلاف العلماء رحمهم الله ، والله أعلم ) انتهى من كتاب الأذكار للنووي .
وأما السجود فهو ركن لا يجبر تركه سجود

الـــــــرابــــــط (http://www.islamweb.net/fatwa/index.php?page=showfatwa&Option=FatwaId&Id=36)

وأن العلماء مختلفون في حكم سجود السهو فمنهم من قال بسنيته
كما هو قول الشافعي وجماعة من العلماء، وعليه فلا تبطل صلاة من تركه أصلا.

ومنهم من قال بوجوبه لكن لا تبطل الصلاة بتركه كقول أبي حنيفة
ومنهم من قال بوجوبه لما يبطل عمده الصلاة وهو ظاهر مذهب أحمد
ثم إن ظاهر مذهبه أن الصلاة تبطل بترك سجود السهو إذا كان محل أفضليته قبل السلام
ولا تبطل بتركه إذا كان محل أفضليته بعد السلام
وعنه رواية ببطلان الصلاة بترك سجود السهو مطلقا
وفي مسألتك هذه فقد كان الواجب عليك أن تبني على الأقل سواء غلب على ظنك أو لا
ولا تعلمين بالتحري إذ الإمام وحده
هو الذي يعمل بالتحري ويبني على غالب ظنه في ظاهر مذهب الإمام أحمد.

قال في المقنع: وظاهر المذهب أن المنفرد يبني على اليقين والإمام على غالب ظنه. انتهى.
وقد أشبع ابن رجب في شرحه للبخاري القول في حكم سجود السهو
وبيان مذاهب العلماء فيه ومتى تبطل الصلاة بتركه بما يحسن نقله عنه لما فيه من الفائدة.

قال رحمه الله: واختلف العلماء في وجوب سجود السهو :
فذهب إلى وجوبه كثير من العلماء ، منهم : الحكم وابن شبرمة وأبو حنيفة - فيما حكاه الكرخي
عنه - والثوري وأحمد وإسحاق .

لكن أحمد إنما يوجبه إذا كان لما يبطل عمده الصلاة خاصة
فأما ما لا يبطل الصلاة عمده ، كترك السنن وزيادة ذكر في غير محله
سوى السلام ، فليس بواجب عنده ؛ لأن السجود من أجله ليس بواجب فعله أو تركه
، فجبرانه أولى ، فأما ما يجب فعله أو تركه ، فيجب جبرانه بالسجود كجبرانات الحج.

وحكي عن مالك وأبي ثور : إن كان من نقصان وجب
لأن محله قبل السلام ، فيكون من جملة أجزاء الصَّلاة ، بخلاف ما محله بعد السلام
لأن محله بعد التحلل من الصلاة . وقال الشافعي : هو سنة بكل حال . وحكي رواية عن أحمد
وتأولها بعض أصحابه . فمن قالَ : إن سجود السهو سنة
لم تبطل الصَّلاة بتركه بحال ، وهو قول الشافعي وعبد الملك المالكي .
وكذلك مذهب أبي حنيفة ، لكنه عنده : إذا فعل وقع موقع الفرض ، والتحق به
وإن كان بعد السلام بحيث لو أحدث فيه أو خرج الوقت بطلت الصلاة المتقدمة .

واختلفت الرواية عن أحمد : هل تبطل الصلاة بترك السجود للسهو، عنه روايتان : إحداهما :
إن تركه عمدا ، وكان محله قبل السلام بطلت الصلاة ، وإن كان محله بعد السلام لم تبطل
وإن كان تركه نسياناً لم تبطل بكل حال . وحكي مثله عن أبي ثور .
لأن ما محله قبل السلام - وهو واجب - هو كالجزء من الصلاة
بخلاف ما محله بعد السلام ، فإنه خارج عن الصلاة
فهو كالأذان ، عند من يقول بوجوبه ، لا يبطل الصلاة تركه.

والرواية الثانية : إذا نسيه حتى طال الفصل أعاد الصلاة .
وهذا يدل على أن تركه يبطل الصلاة بكل حال، وهو قول الحكم وابن شبرمة
لأنه سجود واجب في الصَّلاة أو لأجلها ، فهوَ كسجود صلب الصَّلاة .
وكذلك قال مالك ، فيما قبل السلام .
وقال فيما بعده : لا يبطل تركه مطلقا . وروي عن مالك : اختصاص البطلان
فيما قبل السلام بترك الأفعال دون الأقوال . ومذهب الثوري : أن سجود السهو واجب
وليس هو من صلب الصلاة ، فمن ضحك فيه أو أحدث ، فلا شيء عليه . ولكنه قال
فيمن سلم وهو يرى أنه ينبغي أن يسجد [ في ] صلاته : أعاد الصلاة
لأنه أدخل في صلاته زيادة . يعني به : السلام .
وهذا يدل على تفريقه بين سجود السهو الذي قبل السلام وبعده ، كقول أحمد .
وكذلك قال الليث ، فيمن نسي سجود السهو الذي قبل السلام
فلم يذكره حتى صلى صلاة أخرى، أنه يعيد الصلاة التي نسي سجودها
فإن كان السجود بعد السلام سجد سجدتي السهو، ولم يعد صلاته .
نقله عنه ابن وهب في ( ( كتاب سجود السهو ) ) له ، ووافقه عليه. انتهى.

الـــــرابــــط (http://www.islamweb.net/fatwa/index.php?page=showfatwa&Option=FatwaId&Id=139262)

والحاصل مذهب الحنفية في صفة سجود السهو أن المستحب فيه أن يكون جميعه بعد السلام
فلو سجد قبل السلام أجزأه وخالف الأفضل
فإذا سلم المصلي من صلاته كبر وسجد للسهو سجدتين ثم تشهد ثم سلم هذا هو الأولى عندهم.

قال الكاساني في بدائع الصنائع: وَأَمَّا بَيَانُ مَحَلِّ السُّجُودِ لِلسَّهْوِ
فَمَحَلُّهُ الْمَسْنُونُ بَعْدَ السَّلَامِ عِنْدَنَا سَوَاءٌ كان السَّهْوُ بِإِدْخَالِ زِيَادَةٍ في الصَّلَاةِ أو نُقْصَانٍ فيها.

ثم ذكر خلاف العلماء في المسألة وبين دليل المذهب ثم قال:
وإذا عَرَفَ أَنَّ مَحَلَّهُ الْمَسْنُونَ بَعْدَ السَّلَامِ فإذا فَرَغَ من التَّشَهُّدِ الثَّانِي يُسَلِّمُ ثُمَّ يُكَبِّرُ
وَيَعُودُ إلَى سُجُودِ السَّهْوِ، ثُمَّ يَرْفَعُ رَأْسَهُ مُكَبِّرًا ثُمَّ يَتَشَهَّدُ وَيُصَلِّي على النبي صلى اللَّهُ عليه وسلم
وَيَأْتِي بِالدَّعَوَاتِ وهو اخْتِيَارُ الْكَرْخِيِّ وَاخْتِيَارُ عَامَّةِ مَشَايِخِنَا بِمَا وَرَاءَ النَّهْرِ.

وقال أيضا: هذا الذي ذَكَرْنَا بَيَانَ مَحَلِّهِ الْمَسْنُونِ وَأَمَّا مَحِلُّ جَوَازِهِ
فَنَقُولُ جَوَازُ السُّجُودِ لَا يَخْتَصُّ بِمَا بَعْدَ السَّلَامِ حتى لو سَجَدَ قبل السَّلَامِ يَجُوزُ
وَلَا يُعِيدُ لِأَنَّهُ أَدَاءٌ بَعْدَ الْفَرَاغِ من أَرْكَانِ الصَّلَاةِ إلَّا أَنَّهُ تَرَكَ سُنَّتَهُ وهو الْأَدَاءُ بَعْدَ السَّلَامِ. انتهى.

الـــــرابـــــــط (http://www.islamweb.net/fatwa/index.php?page=showfatwa&Option=FatwaId&Id=126542)

الإجابة على السؤال وهو


عندي سؤال بخصوص سجود السهو ..
انا في بعض الاحيان انسى اسجد السهو ..
فهل اسجد عندما اتذكر ؟؟ و اذا كان الجواب نعم .. ؟
فكيف اقضي هذا السجود ؟ ..

اختلف في من نسي سجود السهو ولم يتذكره إلا بعد طول، فقال البعض ببطلان صلاته
والبعض الآخر بعدم البطلان، ومنهم من فصل بين السجود القبلي والبعد
، قال ابن قدامة في المغني: ^وإذا نسي سجود السهو حتى طال الفصل لم تبطل الصلاة
وبذلك قال الشافعي وأصحاب الرأي، وعن أحمد أنه إن خرج من المسجد أعاد الصلاة
وهو قول الحكم وابن شبرمة، وقول مالك وأبي ثور في السجود الذي قبل السلام
ولنا أنه جابر للعبادة بعدها، فلم تبطل بتركه كجبران الحج...^^ (1/385).

واختلفوا كذلك في ما يعد طولاً، فرأى البعض أن الخروج من المسجد طول
والبعض الآخر رأى أن ذلك يرجع إلى العرف، ومنهم من فصل،
قال في المغني: واختلف في ضبط المدة التي يسجد فيها
ففي قول الخرقي يسجد ما كان في المسجد، فإن خرج لم يسجد، نص عليه أحمد
وهو قول الحكم وابن شبرمة، وقال القاضي: يرجع في طول الفصل وقصره إلى العادة
وهذا قول الشافعي، لأن النبي صلى الله عليه وسلم رجع إلى المسجد بعد خروجه منه...

وحكى ابن أبي موسى عن أحمد رواية أخرى أنه يسجد وإن خرج وتباعد
وهو قول ثانٍ للشافعي... وهذا قول مالك إن كان لزيادة
وإن كان لنقص أتى به ما لم يطل الفصل، لأنه لتكميل الصلاة، ولنا أنه لتكميل الصلاة
فلا يأتي بعد طول الفصل كركن من أركانها.^^(1/384)

والخلاصة أنكي إذا أتيتي بسجود السهو ثم أعديت الصلاة كنتي آخذةً بالاحتياط،
وإن فعلت غير ذلك فأنت على أحد هذه المذاهب، والاحتياط في أمور الدين أولى

الـــــرابــــط (http://www.islamweb.net/fatwa/index.php?page=showfatwa&Option=FatwaId&Id=34966)

وسجود السهو للشك يشرع قبل السلام، وإن سجد بعدها صح
وهو سجدتان كسائر سجود السهو
فيكبر بعد فراغه من تشهده ويسجد، ويقول في سجوده ما يقول في سجود صلب الصلاة
ثم يرفع مكبرا ثم يسجد سجدة ثانية مكبرا ثم يرفع مكبرا ثم يسلم التسليمتين.

الــــرابـــــط (http://www.islamweb.net/fatwa/index.php?page=showfatwa&Option=FatwaId&Id=170349)

هـــــذا والله أعلـم وأجـــــل

http://uaepulse.net/up/viewimages/180c7a9be2.gif

إننا ننصحك بالحذر من الوساوس وبمحاربتها والإكثار من التعوذ بالله من الشيطان الرجيم.
ثم إنا نقول لك: إن كان هذا الشك في عدد الركعات أو أركان الصلاة أو غير ذلك
فإن كان بعد الفراغ من الصلاة فإنه لا يلتفت إليه ولا أثر له
أما إن كان في أثناء الصلاة فعليك أن تأتي بما شككت فيه، ثم تسجد للسهو ركعتين
لقوله صلى الله عليه وسلم: إذا شك أحدكم في الصلاة فلم يدر كم صلى ثلاثاً أم أربعاً
فليطرح الشك وليبن على ما استيقن ثم ليسجد سجدتين قبل أن يسلم
فإن كان صلى خمساً شفعن له صلاته، وإن كان صلى إتماماً لأربع كانتا ترغيماً للشيطان.
أخرجه مسلم في صحيحه.

هـــــذا والله أعلـم وأجـــــل

وأي أستفسار آخر نحن في الخدمة ولله الحمد
والسموحة على التأخير في الرد

ودمتي في حفظ الرحمن

عضو مخالف
17-01-2012, 09:32 PM
اشكرك على الرد.. و جزاك الله الف خير ..

loai99
17-01-2012, 10:00 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

يعطيك العافية على الموضوع و اتمنى انك تتقبل سؤالي وتجاوب عليه بتوضيح تام

ماهي كفارة من حلف بالقران كاذبا ؟

اي قال وهو واضع يده على القرآن ( والله ...... )

وتقبل مروووووووووووري

الحبّوب
18-01-2012, 09:35 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

بداية ليسرنا اولا أن نرحب بك في منتدانا وموضوعنا
فأهلاً وسهلاً ومرحبًا بك وكم يسعدنا سؤالك إلينا في أي وقت وفي أي موضوع
ونسأل الله العلي الأعلى بأسمائه الحسنى وصفاته العلى أن يثبتك على الحق
وأن يهديك صراطه المستقيم وأن يجنبك الفواحش والفتن ما ظهر منها وما بطن
وأن يوفقك في الخير وأن يجعلك من المتميزين بين أقرانك في علومك الدنيوية
وفي مستواك الديني والالتزام والأخلاقي
كما نسأله تبارك وتعالى أن يجعلك من الدعاة إليه على بصيرة إنه جواد كريم...آمين

والله يعافيك يا رب من كل شر وسوء ^.^
وإن شاء الله نكون قد أفدناك على سؤالك الطيب يا لؤي

الإجابة على السؤال وهو

ماهي كفارة من حلف بالقران كاذبا ؟
اي قال وهو واضع يده على القرآن ( والله ...... )

فمن حلف بالله انعقدت يمينه، يستوي في ذلك من حلف وهوغضبان
ومن حلف وهو غير غضبان ، ومن حلف بالمصحف كمن حلف بالله
لأن القرآن كلام الله الذي هو صفة من ‏صفاته.

قال ابن قدامة في المغني :
(وكان قتادة يحلف بالمصحف، ولم يكره ذلك إمامنا، أي ‏أحمد بن حنبل- وإسحاق
لأن الحالف بالمصحف إنما قصد الحلف بالمكتوب فيه وهو ‏القرآن،
فإنه بين دفتي المصحف بإجماع المسلمين).

الــــرابـــــط (http://www.islamweb.net/fatwa/index.php?page=showfatwa&Option=FatwaId&Id=9573)

فليس من شك في أن الحلف على الكذب ذنب عظيم وإثم كبير
ولا سيما إذا كان مغلظاً بإحضار المصحف والحلف عليه
ومن حلف بالله كاذباً متعمداً فقد ذهب الجمهور إلى أنه لا كفارة عليه
إذ أنه أتى بذنب أعظم من أن تمحو أثره كفارة يمين
وإنما الواجب عليه أن يتوب إلى الله تعالى مما ارتكبه وتجرأ عليه.

وذهب الشافعي وطائفة من العلماء إلى وجوب الكفارة عليه، لعموم قوله تعالى:
لاَ يُؤَاخِذُكُمُ اللّهُ بِاللَّغْوِ فِي أَيْمَانِكُمْ وَلَكِن يُؤَاخِذُكُم بِمَا عَقَّدتُّمُ الأَيْمَانَ {المائدة:89}

ولعل الجمع بين التوبة والكفارة أسلم، إعمالاً للنصوص كلها، وخروجاً من خلاف أهل العلم
ولأن موجب التوبة والكفارة قائم، فلا يغني أحدهما عن الآخر، والله آعلم.

أما بالنسبة للحلف على الكذب فقد رُخص فيه فيما إذا تعين للوصول إلى حق أو لدفع ضر
بحيث لا يتحقق ذلك بدون الكذب، والدليل على جواز الكذب في هذه الحال
حديث أم كلثوم رضي الله عنها أنها سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:
ليس الكذاب الذي يصلح بين الناس فينمي خيراً، أو يقول خيراً. متفق عليه.

الــــرابــــــط (http://www.islamweb.net/fatwa/index.php?page=showfatwa&Option=FatwaId&lang=A&Id=100256)

فإن الحلف على الكذب من صفات المنافقين واليهود الذين يعتاضون ويستبدلون بعهد الله تعالى
وبأيمانهم الكاذبة الفاجرة أعراض الحياة الدنيا.
الأمر الذي يحرمهم من النصيب في الآخرة، ومن لطفه تعالى ورحمته في ذلك اليوم العظيم
ويحول بينهم وبين التطهير من الذنوب والأدران.

فمن اتصف بصفاتهم، وتخلق بأخلاقهم، وسلك مسلكهم
فقد عرض نفسه لما سيحل بهم من عقابه تعالى وغضبه، وإعراضه عز وجل عنهم.

وقد أمر الله تعالى بحفظ الأيمان، وعدم المسارعة إليها، فقال: (واحفظـوا أيمانكم) [المائدة: 89].
وقال: (ولا تجعلوا الله عرضة لأيمانكم) [البقرة: 224].
أي لا تجعلوه معرضا لأيمانكم فتبتذلونه بكثرة الحلف به.
كما أنه تعالى ذم المكثرين من الحلف فقال: (ولا تطع كل حلاف مهين) [القلم: 10].

ثم إن من حلف بالله كاذبا متعمداً، فقد ذهب الجمهور إلى أنه لا كفارة عليه
إذ أنه أتى بذنب أعظم من أن تمحو أثره كفارة يمين
وإنما الواجب عليه أن يتوب لله تعالى مما ارتكبه وتجرأ عليه
وإذا كان اقتطع بها مال امرئ بغير حق، فلابد أن يتحلل منه، فإن تاب فالتوبة تَجُبُّ ما قبلها.

ولعل الجمع بين التوبة والكفارة أسلم، إعمالاً للنصوص كلها، وخروجاً من خلاف أهل العلم
ولأن موجب التوبة والكفارة قائم، فلا يغني أحدهما عن الآخر. والله أعلم.

أما بالنسبة للحلف على الكذب فقد رخص فيه فيما إذا ترتبت عليه مصلحة شرعية من ‏جلب نفع
أو دفع ضر، لا تتحقق بدون الكذب، بل إنه في بعض الحالات قد يجب
نظراً ‏لأهمية الأمر المقصود منه، فإذا كان المقصود منه أمر واجباً:
كحماية نفس المسلم أو ماله ‏وجب، وإن كان المقصود منه الوصول إلى حق مباح كان مباحاً
حيث لم يمكن الوصول إليه ‏إلا به.‏

مثال ذلك : ما لو اختفى بريء من ظالم يريد قتله أو أخذ ماله، وسأل الظالم عن المظلوم
‏أو عن ماله، ففي هذه الحالة يجب الكذب المؤدي إلى إخفاء المظلوم
وتضليل الظالم عن ‏مكانه، أو مكان ماله …‎‏
ولكن الأحوط أن يستعمل الإنسان في الحالات التي يشرع فيها ‏الكذب ما يسمى بالتورية
وهي أن يقصد بعبارته معنى صحيحاً ليس المتكلم كاذباً ‏بالنسبة إلى ذلك المعنى
وإن كان كاذباً بالنسبة لظاهر اللفظ ولفهم المخاطب، ولا يلجأ ‏إلى الكذب مع إمكانه
، والدليل على جواز الكذب في هذه الحال حديث أم كلثوم رضي ‏الله عنها
أنها سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:
" ليس الكذاب الذي يصلح بين ‏الناس فينمي خيراً، أو يقول خيراً" متفق عليه.

وزاد مسلم قالت أم كلثوم : ولم أسمعه يرخص في ‏شيء مما يقول الناس إلا في ثلاث:
تعني الحرب، والإصلاح بين الناس، وحديث الرجل ‏امرأته، وحديث المرأة زوجها.

الـــرابــــط (http://www.islamweb.net/fatwa/index.php?page=showfatwa&lang=&Option=FatwaId&Id=7228)

وإذا كا ن المحلوف عليه شيئاً واحداً، وتكررت الأيمان قبل الحنث، فتلزم كفارة واحدة عنها.
أما إذا كان المحلوف عليه أشياء مختلفة، واليمين واحدة فلا تلزمه إلا كفارة واحدة
أن يكون القسم مجرد لفظ باللسان دون قصد لمعناه، فهذا من لغو اليمين الذي لا كفارة فيه.

أما إذا كان حالفاً على أمر يعتقد أنه غير صحيح فهذه هي اليمين الغموس
سميت بذلك لكونها تغمس صاحبها في النار وهي أعظم عند الله من أن تكفر
والواجب فيها هو التوبة منها وأوجب فيها الشافعي الكفارة مع التوبة.

هـــذا والله أعلــــم وأجـــــل

http://uaepulse.net/up/viewimages/180c7a9be2.gif

يا أخي لؤي :- الحلف بالقرآن الكريم يمين منعقدة عند جمهور العلماء
لأن القرآن كلام الله، فالحلف به حلف بصفة من صفات الله عز وجل.

والمشهور عند الحنفية أنه ليس بيمين، لأنه لم يُعهد الحلف به
لكن قال ابن الهمام في فتح القدير
( ثم لا يخفى أن الحلف بالقرآن الآن متعارف فيكون يميناً كما هو قول الأئمة الثلاثة )

والحق جواز الحلف بكل اسم من أسماء الله، أو صفة من صفاته
ولو لم يكن الحلف بها متعارفاً عليه.

هــــــذا والله أعلم وأجـــــــل

والسموحة على التأخير في الرد
وأي أستفسار آخر أنا في الخدمة ولله الحمد

ودمت في حفظ الرحمن

loai99
20-01-2012, 11:56 PM
يعطيك العافية الحبوب وما تقصر وان شاء الله ما نكون تعبناك معنى بس معليش ابغى اتاكد هو ولد خالتي بس انا حبيت اساعدو المهم هو حلف بالقرآن كاذب متعمدا من غير سبب

يعني الكفارة انه يتوب الى الله ويستغفره بس

الحبّوب
21-01-2012, 06:18 PM
نعم اخي لؤي
ونسأل الله ان يتوب عليه ويمسح ذنوووبه بإذنه سبحانه
ونسأل لنا ولكم ولجميع المسلمين الهداية إن شاء الله

واي استفسار آخر نحن في الخدمة ولله الحمد

ودمت في حفظ الرحمن

loai99
24-01-2012, 01:00 AM
يعطيك العافية

عضو مخالف
15-03-2012, 09:19 PM
السلام عليكم و رحمة الله و بركته ، كيف الحال ..، مشكوورين عالمنتدى الأكثر من رأئع .. حبيت اطرح سؤالين .. و اتمنى تفيدوني ..

السؤال الاول : في بعض الآحيان .. لا تنتظم اوقات نزول الحيض عند المرأة .، فتختلط عليها الآمور و تفوتها بعض الصلوات و لا تدري كم صلاة فاتتها ..، و أحيانا تؤدي صلوات و هي حائض لكنها لا تدري بأنها حائض .. فتظن بأن الحيض قد انقطع .،!!ولا لكن بعد فترة تكتشف بأنها لا زالت حائض ..، و كل هذا سببه عدم انتظام و وضوح نزول الحيض ..، فكيف تتصرف في هذا الحال ..؟ و هل تؤثمم .؟

و السؤال الثاني : اذا فاتت الانسان الصلاة كيف يقضيها .. اذا فاتته صلاة الفجر .. و دخل صلاة الظهر .. فكيف يقضي الصلاة الفائتة ..، و إذا فاتته صلاة الفجر مع الظهر .. و دخل وقت صلاة العصتر ..؟ .. أو اذا فاتت الانسان صلاتي المغرب و العشاء و دخل صلاة الفجر فكيف يقضي الصلاة الفائته ؟؟ وهكذا تختلط علينا بعض الامور ... فيدوني يزآآكم الله خيير .. اتمنى السؤالين يكونون واضحين ..و اتمنى تردوون علي بأسرع وقت .. لاني محتااجه الجوااب ضرووري ..

الحبّوب
17-03-2012, 07:23 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

أنا الحمدلله بخير ولله الحمد..
أنتي شحالج عساج بخير وسهاله وعافيه

لا شكر على واجب يا عضو مخالف نحن في خدمتكم في أي وقت بإذن الله ^_^
بل الشكر في حضوركم الكريم ومشاركاتكم المبدعة

الاجابة على السؤال الأول وهو


السؤال الاول : في بعض الآحيان .. لا تنتظم اوقات نزول الحيض عند المرأة .،
فتختلط عليها الآمور و تفوتها بعض الصلوات و لا تدري كم صلاة فاتتها ..،
و أحيانا تؤدي صلوات و هي حائض لكنها لا تدري بأنها حائض ..
فتظن بأن الحيض قد انقطع .،!!ولا لكن بعد فترة تكتشف بأنها لا زالت حائض ..،
و كل هذا سببه عدم انتظام و وضوح نزول الحيض ..، فكيف تتصرف في هذا الحال ..؟
و هل تؤثمم .؟

ففي الصحيحين عن عائشة رضى الله عنها قالت :
"خرجنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم للحج فلما جئنا سرف حضت
فدخل عليَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنا أبكي، فقال ما يبكيك لعلك نفست؟ قلت: نعم.
"قال فإن ذلك شيء كتبه الله على بنات آدم... إلى آخره".

فهذا الحديث يستفاد منه أن الحيض أمر كتبه الله تعالى أولا على بنات آدم
فيجب عليهن الرضى به والتسليم له، كما قد يلوح للمتأمل في تلك العبارة النبوية أنه لا ينبغي للمسلمة أن لا يتعرضن لما كتبه الله تعالى عليهن برفع ولا تأخير ولا تنظيم
وأن يسلمن ويرضين بما قدره الله تعالى فهو أدرى بمصالح عباده وحكيم في أفعاله سبحانه.

الــــرابــــــط (http://www.islamweb.net/fatwa/index.php?page=showfatwa&Option=FatwaId&lang=A&Id=6595)

إذا رأت الدم في زمن يمكن أن يكون فيه حيضا فهو دم حيض
وإن كان في زمن لا يمكن أن يكون الدم فيه حيضا فهو دم استحاضة

أن أكثر مدة الحيض هي خمسة عشر يوما، فإذا انقطع الدم لأقل من هذه المدة فهو دم حيض
وإذا تجاوزها تبين أنه دم استحاضة
وأقل مدة الطهر بين الحيضتين هي خمسة عشر يوما عند الجمهور
فإذا عاد الدم بعد مضي أكثر من خمسة عشر يوما من انقطاعه فهو حيض
وإن عاد بعد مرور أقل من خمسة عشر يوما فله حالان:

الأولى: أن يمكن ضمه إلى ما قبله بحيث يصير حيضة واحدة
وذلك بأن تكون مدة الدمين وما بينهما من طهر لا تتجاوز خمسة عشر يوما
ففي هذه الحال يكون هذا الدم حيضا بضمه إلى ما قبله.

والحال الثانية: ألا يمكن ذلك بأن يكون مجموع أيام الدمين
وما بينهما من نقاء يزيد على خمسة عشر يوما فحينئذ يحكم بكون هذا الدم العائد دم استحاضة وبهذا التفصيل تعلمين ما يجب عليها إذا رأت الدم وإذا عاودها بعد انقطاعه
فإذا كان الدم محكوما بكونه استحاضة فإن الواجب عليها أن تصلي كما تصلي الطاهرات
فإذا وجدت وقتا يسع لفعل الطهارة والصلاة دون أن ينزل منها شيء من الدم
وجب عليها أن تتحرا هذا الوقت فتصلي فيه.

وإن كان الدم مستمرا كل الوقت فإنها تتوضأ بعد دخول الوقت وتصلي بوضوئها ذاك الفرض
وما شاءت من النوافل، حتى يخرج ذلك الوقت، وتتحفظ بشد خرقة
أو نحوها على الموضع تحرزا من انتشار النجاسة في الثياب.

وإذا كانت قد تركت شيئا من الصلوات في الزمن المحكوم بكونه استحاضة
فالواجب عليها قضاء تلك الصلوات في قول الجمهور

وننبه هاهنا إلى أن مذهب الحنابلة أن كل دم تراه المرأة بعد الخمسين
فإنه دم استحاضة فإن أكثر سن الحيض عندهم خمسين سنة
والراجح قول الجمهور وأنه لا حد لأكثر الحيض.

جاء في الروض مع حاشيته لابن قاسم: ولا حيض بعد خمسين سنة
يعني فمتى بلغت المرأة خمسين فليس بحيض فلا تجلسه، وعنه: لا حد لأكثره وفاقا لأبي حنيفة
واختاره الشيخ وغيره، وصححه في الكافي، وصوبه في الإنصاف، وقال مالك والشافعي:
ليس له حد، وإنما الرجوع فيه إلى العادات في البلدان. اهـ.
فتجلس عادة جلوسها في عادة حيضها، ولا تسمى آيسة حتى ينقطع لكبر أو تغير لقوله:
{ وَاللائِي يَئِسْنَ } الآية وهو أحوط وعليه العمل.

الــــرابـــــط (http://www.islamweb.net/fatwa/index.php?page=showfatwa&Option=FatwaId&Id=132386)

فنزول الحيض أثناء الصلاة مبطل لها لأنها لا تصح مع وجوده
لقول النبي صلى الله عليه وسلم: أليست إذا حاضت لم تصل ولم تصم؟.
متفق عليه، وهذا لفظ البخاري.

ولا يلزمها قضاء تلك الصلاة التي نزل فيها الحيض ولا غيرها مدة نزول الحيض
لما في الصحيحين واللفظ لمسلم: عن معاذة قالت: سألت عائشة فقلت:
ما بال الحائض تقضي الصوم ولا تقضي الصلاة؟ فقالت: أحرورية أنت؟
قلت: لست بحرورية ولكني أسأل، قالت: كان يصيبنا ذلك فنؤمر بقضاء الصوم
ولا نؤمر بقضاء الصلاة

الــــــرابــــــط (http://www.islamweb.net/fatwa/index.php?page=showfatwa&Option=FatwaId&Id=56837)

المدة التي استغرقها دم النفاس فله حكم الحيض
وبالتالي فالمدة التي نزل فيها الحيض أو النفاس لا تدخل في القضاء الذي تطالبين به.

الـــــرابـــــط (http://www.islamweb.net/fatwa/index.php?page=showfatwa&Option=FatwaId&Id=64658)

إذا طهرت المرأة من الحيض أو النفاس بعد دخول وقت العصر
فإنه يلزمها الإتيان بصلاتي الظهر والعصر عند جمهور العلماء.
قال ابن قدامة في المغني: (وروي هذا القول عن عبد الرحمن بن عوف
وابن عباس وطاوس ومجاهد والنخعي والزهري وربيعة ومالك والليث والشافعي
وإسحاق وأبي ثور . قال الإمام أحمد : عامة التابعين يقولون بهذا القول إلا الحسن وحده قال:
لا تجب إلا الصلاة التي طهرت في وقتها وحدها، وهو قول الثوري وأصحاب الرأي.) انتهى.

وقد روى الأثرم وابن المنذر وغيرهما عن عبد الرحمن بن عوف
وعبد الله بن عباس أنهما قالا
في الحائض تطهر قبل طلوع الفجر بركعة: تصلي المغرب والعشاء.

فإذا طهرت قبل أن تغرب الشمس صلت الظهر والعصر. ولو طهرت بعد الغروب
فإنها لا تصلي إلا المغرب . ومثله لو طهرت بعد الفجر فإنها لا تصلي إلا الفجر

لكن إن طهرت بعد طلوع الشمس فلا تصلي الصبح لخروج وقتها وهي متلبسة بمانع الحيض.

الـــــــرابـــــط (http://www.islamweb.net/fatwa/index.php?page=showfatwa&Option=FatwaId&Id=1074)

فما دام دم الحيض لم ينزل عليك إلا في وقت يجوز تأخير صلاة الظهر إليه
فإن الصلاة قد ‏سقط عنك قضاؤها، لأن العذر المسقط جاء في وقتها،
ودليل ذلك ما رواه الشيخان من ‏حديث أبي هريرة رضي الله عنه أنه قال:
" قال صلى الله عليه وسلم: " من أدرك من ‏الصبح ركعة قبل أن تطلع الشمس فقد أدرك الصبح
ومن أدرك ركعة من العصر قبل أن ‏تغرب الشمس فقد أدرك العصر"

فدل هذا على أن من أدرك ركعة من الصلاة فقد أدرك ‏وقتها
فإذا حصل الحيض وقد بقي من الوقت مقدار ركعة كاملة فقد حصل العذر في ‏وقتها وسقطت.
وقد كان الواجب عليها أن تبادر بأداء الصلاة في أول الوقت إذا ‏كانت تخشى مهاجمة الحيض
والآن لا يجب عليها إلا التوبة من التفريط في المبادرة، ولا ‏يجب عليها قضاء الصلاة. ‏

الـــــرابـــــط (http://www.islamweb.net/fatwa/index.php?page=showfatwa&Option=FatwaId&Id=8503)

ذُكر عن العلماء الأجلاء هو ما يوافق مذهب جمهور أهل العلم
ولا شك في أنه أحوط الأقوال وأولاها بالعمل، ولمزيد من البيان نقول: ههنا مسألتان:

الأولى: إذا حاضت المرأة بعد دخول وقت الصلاة، فقد اختلف أهل العلم في هذه المسألة
فمنهم من ألزمها بالقضاء كالشافعي وأحمد، ومنهم من لم ير القضاء لازماً للمرأة
كمالك وأبي حنيفة، لأنها ليست مفرطة بالتأخير، فلا يلزمها القضاء
وهو اختيار شيخ الإسلام ابن تيمية، وهذا القول قويٌ من حيث الدليل،
والقول الأول وهو لزوم القضاء أحوط.

والمسألة الثانية هي: إذا ما طهرت المرأة في وقت الصلاة الثانية من الصلاتين اللتين
يجوز الجمع بينهما، كأن طهرت في وقت العصر أو وقت العشاء
فإنه يلزمها عند الجمهور صلاة تينك الصلاتين
وهذا القول هو الراجحُ من حيث الدليل لفتوى الصحابة به، ولا يُعلم لمن أفتى به منهم مخالف.

قال شيخ الإسلام ابن تيمية: قال الصحابة ، كعبد الرحمن بن عوف وغيره:
إن المرأة الحائض إذا طهرت قبل طلوع الفجر صلت المغرب والعشاء
وإذا طهرت قبل غروب الشمس صلت الظهر والعصر . وهذا مذهب جمهور الفقهاء
كمالك، والشافعي، وأحمد. انتهى

قال ابن قدامة رحمه الله في المغني: إِذَا طَهُرَتْ الْحَائِضُ قَبْلَ أَنْ تَغِيبَ الشَّمْسُ,
صَلَّت الظُّهْرَ وَالْعَصْرَ, وإن َطَهُرَتْ قَبْلَ أَنْ يَطْلُعَ الْفَجْرُ, صَلَّت الْمَغْرِبَ وَالعِشَاءَ ؛
لما رَوَى الْأَثْرَمُ, وَابْنُ الْمُنْذِرِ, وَغَيْرُهُمَا, بِإِسْنَادِهِمْ عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ عَوْف
وَعَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَبَّاس , أَنَّهُمَا قَالَا فِي الْحَائِضِ تَطْهُرُ قَبْلَ طُلُوعِ الْفَجْرِ بِرَكْعَةٍ:
تُصَلِّي الْمَغْرِبَ وَالْعِشَاءَ, فَإِذَا طَهُرَتْ قَبْلَ أَنْ تَغْرُبَ الشَّمْسُ, صَلَّتْ الظُّهْرَ وَالْعَصْرَ جَمِيعًا
وَلِأَنَّ وَقْتَ الثَّانِيَةِ وَقْتٌ لِلْأُولَى حَالَ الْعُذْرِ
فَإِذَا أَدْرَكَهُ الْمَعْذُورُ لَزِمَهُ فَرْضُهَا, كَمَا يَلْزَمُهُ فَرْضُ الثَّانِيَةِ. انتهى بتصرف.

الــــرابـــــط (http://www.islamweb.net/fatwa/index.php?page=showfatwa&Option=FatwaId&Id=120367)

وخلاصة القول فإنه لا إثم عليها إن شاء الله في ذلك
ولو نزل عليها وأنت في الصلاة لأنه خارج عن إرادتها لكن لا بد من قطع الصلاة والخروج منها
إذا نزل الحيض أثناء الصلاة، وأما نزوله بعد ذلك كله
فمن باب أولى لا شيء فيه، لأن الحيض شيء كتبه الله على بنات آدم..

وإليك هذا الموقع الاسلامي الرائع الذي أعتبره من أحسن المواقع في الاستشارات
لهذا الامور وكلها متوفرة إن شاء الله >>>> الــــرابـــــط (http://www.islamweb.net/consult/index.php?page=listing&pid=44)

هـــــــذا والله تعـالى أعلــم وأجـــــل

الاجابة على السؤال الثاني وهو


و السؤال الثاني : اذا فاتت الانسان الصلاة كيف يقضيها .. اذا فاتته صلاة الفجر ..
و دخل صلاة الظهر .. فكيف يقضي الصلاة الفائتة ..، و إذا فاتته صلاة الفجر مع الظهر ..
و دخل وقت صلاة العصتر ..؟ .. أو اذا فاتت الانسان صلاتي المغرب و العشاء
و دخل صلاة الفجر فكيف يقضي الصلاة الفائته ؟؟ وهكذا تختلط علينا بعض الامور ...
فيدوني يزآآكم الله خيير .. اتمنى السؤالين يكونون واضحين ..و اتمنى تردوون علي بأسرع وقت .. لاني محتااجه الجوااب ضرووري ..

فإن ترتيب الصلوات الفائته واجب لما روي: أن النبي صلى الله عليه وسلم
عام الأحزاب صلى المغرب، فلما فرغ قال: هل علم أحد منكم أني صليت العصر؟
قالوا: يا رسول الله، ما صليتها، فأمر المؤذن فأقام الصلاة فصلى العصر ثم أعاد المغرب.
رواه أحمد عن أبي جمعة حبيب بن سباع.

وعن أبي عبيدة قال: قال عبد الله: إن المشركين شغلوا النبي صلى الله عليه وسلم
عن أربع صلوات يوم الخندق، فأمر بلالاً فأذن ثم أقام فصلى الظهر، ثم أقام فصلى العصر،
ثم أقام فصلى المغرب، ثم أقام فصلى العشاء. رواه النسائي وأحمد والترمذي.

وقال ابن قدامة: وجملة ذلك أن الترتيب واجب في قضاء الفوائت نص عليه في مواضع.....
وقد روى عن ابن عمر رضي الله عنه ما يدل على وجوب الترتيب، ونحوه عن النخعي والزهري وربيعة ويحيى الأنصاري ومالك والليث وأبي حنيفة وإسحاق.

الـــرابــــط (http://www.islamweb.net/fatwa/index.php?page=showfatwa&Option=FatwaId&Id=31511)

فإن قضاء الفوائت يجب أن يكون على الفور، وأن تكون مرتبة كما فرضها ‏الله سبحانه.
وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " صلوا كما رأيتموني ‏أصلي" رواه البخاري.‏

ولم يصلها الرسول صلى الله عليه وسلم إلا مرتبة فكان الترتيب واجباً
لكن ‏إن لم تتمكن من صلاة المغرب قبل أن تقام صلاة العشاء
فادخل مع الجماعة ‏في صلاة العشاء بنية صلاة المغرب، فإذا جاءت الركعة الرابعة من العشاء
فلا ‏تقم للرابعة، وانتظر حتى يجلس الإمام بعد انتهائك من الركعة الثالثة وسلم معه.‏

لأن الأدلة الشرعية قد دلت على أن اختلاف النية بين الإمام والمأموم لا يؤثر. ‏
وبهذا تكون قد حافظت على الترتيب، وأدركت فضيلة الجماعة. ‏

أما إذا ضاق وقت الصلاة الحاضرة، بحيث لم يبق من وقتها إلا مقدار ما ‏تؤدى فيه،
فيجب تقديم الحاضرة، لأن الترتيب هنا يفضي إلى تأخير الصلاة ‏عن وقتها. وهذا لا يجوز.‏

ومما يدل على وجوب الترتيب أيضاً، ما ثبت في صحيح البخاري ومسلم
"أن ‏النبي صلى الله عليه وسلم شغل عن الفرائض يوم الأحزاب
فصلاها مرتبة بعد ‏غروب الشمس" كما نوصيك بالمحافظة على الصلوات في أوقاتها.‏

الــــرابــــط (http://www.islamweb.net/fatwa/index.php?page=showfatwa&lang=&Option=FatwaId&Id=7065)

فمذهب جمهور أهل العلم أنه يجب قضاء الصلاة الفائتة عند ذكرها فوراً
ولا يجوز تأخيرها إلا لحاجة المصلي أو لمصلحة الصلاة
واستدلوا بالأمر الوارد في الصحيحين عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال:
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "من نسي صلاة فليصلها إذا ذكرها ، لا كفارة لها إلا ذلك
وتلا قوله تعالى: (وأقم الصلاة لذكري)"

وفي رواية لمسلم: "من نسي صلاة أو نام عنها فكفارتها أن يصليها إذا ذكرها" قالوا:
فأمره بأدائها عند ذكرها ، دليل على أنه لا يجوز تأخيرها.

وذهب بعض أهل العلم إلى جواز التأخير ، إذا كان إخراجها عن وقتها لعذر
أما إن كان أخرها حتى خرج وقتها لغير عذر وجب القضاء على الفور
وحملوا الأمر في هذا الحديث على الاستحباب ، مستدلين بما في الصحيحين
عن أبي قتادة رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم وفيه: "احفظوا علينا صلاتنا"
فكان أول من استيقظ رسول الله صلى الله عليه وسلم والشمس في ظهره ، قال:
فقمنا فزعين، ثم قال: "اركبوا" فركبنا فسرنا
حتى إذا ارتفعت الشمس نزل فدعا بميضأة كانت معي فيها شيء من ماء ، قال: فتوضأ منها …
ثم أذن بلال بالصلاة فصلى ركعتين.. ) قالوا: ولو كان القضاء واجباً على الفور
لما أخره النبي صلى الله عليه وسلم.

وقال الجمهور: ليس معنى الفورية عندنا عدم التأخير قليلاً لبعض الأغراض
التي تكمل الصلاة وتزكيها ، فإن هذا التأخير من النبي صلى الله عليه وسلم لمصلحة الصلاة
لتؤدى بوجه أفضل في مكان أفضل. ففي صحيح مسلم عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:
"إن هذا منزل حضرنا فيه الشيطان" فلا يصلح إذن لأداء الصلاة.

وذهب بعض المجيزين لتأخير القضاء إلى استحبابه في وقت مثيلتها من الغد
واستدلوا بما رواه مسلم عن النبي صلى الله عليه وسلم بلفظ:
"فإذا كان من الغد فليصلها عند وقتها" وبما رواه أبو داود عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:
"فمن أدرك منكم صلاة الغداة من غد صالحاً فليقض معها مثلها"
قال الحافظ في الفتح: قال الخطابي: "لا أعلم أحداً قال بظاهره وجوباً. قال:
ويشبه أن يكون الأمر فيه للاستحباب ليحوز فضيلة الوقت في القضاء.

والصحيح أنه لا يجوز تأخير القضاء مطلقاً -كما سبق- فضلاً عن أنه يستحب
ورواية مسلم التي استدلوا بها قد بين معناها النووي في شرحه على صحيح مسلم فقال رحمه الله:
(معناه أنه إذا فاتته صلاة فقضاها لا يتغير وقتها ويتحول في المستقبل
بل يبقى كما كان ، فإذا كان الغد صلى صلاة الغد في وقتها المعتاد
ويتحول وقتها الذي قضيت فيه إلى وقتها الأصلي
وليس معناه أنه يقضي الفائتة مرتين مرة في الحال ومرة في الغد ، إنما معناه ما قدمنا
فهذا هو الصواب في معنى هذا الحديث ، وقد اضطربت أقوال العلماء فيه
واختار المحققون ما ذكرته.

الـــــرابـــــط (http://www.islamweb.net/fatwa/index.php?page=showfatwa&Option=FatwaId&Id=11267)

وخلاصة القول الترتيب أنه واجب وإذا وجب ترتيب الفوائت في أنفسها
وترتيبها مع الحاضرة فلا شك أن ترتيب الحاضرتين آكد وجوباً،
وبهذا يعلم أن من بطلت صلاته لفقد شرط من شروطها
أو ركن من أركانها وجبت عليه إعادتها أولاً حتى تبرأ ذمته من الصلاة
التي لم يتم شروطها أو أركانها، فإذا لم يعد نسياناً أو جهلاً وصلى بعدها
فصلاته بعدها صحيحة إلاّ في حالة واحدة، وهي ما إذا كانتا حاضرتين
وتعمد صلاة الثانية منهما قبل الأولى، فلا تصح في هذه الحالة الصلاة الثانية
لأن ترتيب الحاضرتين شرط صحة مع الذكر.

هـــــذا والله أعلـــم وأجـــــل

http://uaepulse.net/up/viewimages/180c7a9be2.gif


فإذا أصبت فمن الله وإذا أخطأت فمني ومن الشيطان

وأي أستفسار آخر نحن في الخدمة ولله الحمد
والسموحة على التأخير في الرد

ودمتي في حفظ الرحمن

عضو مخالف
19-03-2012, 03:47 PM
الحمد لله على كل حآل ..’, يعطيك العافية على الاجابة .. و في ميزان حسناتك ان شاء الله ..

عضو مخالف
10-06-2012, 08:34 PM
السلآم عليكم و رحمة الله و بركته .. كيف الحال ..

اعتذر من كتابتي لهذا الموضوع .. الذي ربما يتطلب منكم بذل الجهد .. فلآ اجبرككمم على اجابتكمم لسؤآلي .. أو بالاخصص (( هو حلمم و دتت ان يفسره احد لي )) .. اذا كان باستطاعتكمم اخواني المساعدة فجزاكم الله خير و هذا طيبب .. و ان لم تستطيعوا .. فلا اجبرر احد على هذا لانه القسمم فعلا مخصص للاسئلة الفقهية لا لتفسير الاحلام ..


بسمم الله ابدا ..

اتتني فترة .. كنت احلممم فيها كثيرا اني اصلي عكس اتجاه القبلة ,, و من ثمم اتذكرربأني على العكس و اصحح
الامرر .. فـ اصلي بالاتجاه الصحيح .. تكرر معي هذا الحلم .. علما بأني اعملل جاهدة في اتباع سنة الحبيب صلى الله عليه وسلم .. و لكن افتقر للرفقة الصالحة ... افيدوني جزآآآآآآكم الله خيرا .. و اعاني من الجهلل في الدين بعض الشي ..

عضو مخالف
17-07-2012, 01:45 PM
السلام عليكم و رحمة الله و بركته .. كيف الحآآل ..

اعذروني اخواني في الله على كثرة الاسئلة .. عندي 3 اسئلة .. ااعتذر و الله من كثرة الاسئلة ,.

الاول .. بس حبيت اعرف الفرق بين صلاة التراويح و التهجد و القيام .


و السؤال الثاني .. في رمضان نصلي التراويح و آخر شي الشفع و الوتر .. و اذا صلينا القيام بعد نصلي الشفع و الوتر .,؟ فهل هذا صحيح ..؟ ,,, وفي الايام العادية .. اذا صليت .. الوتر قبل النوم .. ثم قمت لاصلي هل اوتر ايضا
ام لا ؟.,

و السؤال الثالث .. هل يجوز لي ان اصلي مثلا 4 او 6ل ركعات التراويح .. ثم اذهب لتناول العشاء واعود اكمل .؟ لان نحن نتاول العشاء بعد التراويح .. و انا اتاخر قليلا في الصلاة .. و يكون الاهل مجتمعون في تلك اللحظة ..

اتمنى الاسئلة تكون واضحة .. و اعنذرر و الله على الازعاج ..

اضحك تره الدنيا ماتسوى
17-07-2012, 03:03 PM
ما أكثر الاعمال التي تساعد كبار السن على كسب الحسنات ؟

اضحك تره الدنيا ماتسوى
17-07-2012, 03:05 PM
و السؤال الثاني .. في رمضان نصلي التراويح و آخر شي الشفع و الوتر .. ؟

هيه نعم اخويه اول شي تصلي التراويح واخر شي الشفع والوتر

عضو مخالف
30-07-2012, 10:21 PM
شكرا

ام هاني الاشراف
09-09-2013, 04:29 PM
السؤال ---نفسي اعمل عمره وانا هناك اعمل عمره لزوجي المتوفي وامي واخي ممكن ولا لا يجوز ارجوكم ردوا عليه